التالي

بين المعلمة والتلاميذ

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 6 من 10

2020-10-09
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

يقولون لي فقط أن أحافظ على سلامتي، ابقي، دون حراك. والعديد من الحيوانات يظلون يأتون، من كافة الأنواع، حتى من نوع واحد، حيوانات مختلفة. بالأمس، ضفدع صغير جدًا، بحجم إبهامي حاول لفت انتباهي وإخباري.

 

( يا معلمة، في أحد القصص البوذية التي قرأتها المعلمة للتلاميذ، توسل براهما، رب العالم الثالث، للبوذا كي لا يتخلى عن كائنات هذا العالم بسبب معاناتهم. لماذا فعل ذلك عندما كان هو من احد الذين يتسببون بكل المعاناة مع قانون الكارما الخاص به؟ )

سؤال جيد. العالم هنا، عالم الظل، هو عالم كاذب. كما أقول لكم. براهما هو الخالق للوجود المادي. من ناحية، ظل يخبر الأرواح كلما جاءت له، قال، " عليكم أن تحبوا بعضكم البعض،" إظهار المحبة، إظهار الرحمة، وكل ذلك. ومن ناحية أخرى، يوجد كل هذه الكمائن والحيل لجعل الناس يسقطون، ويؤذون بعضهم البعض، ويؤذون الكائنات الأخرى، مثل الحيوانات، على سبيل المثال. لذا، أنا وبخته. قلت، " أنت كائن منافق! لا أريد رؤيتك بعد الآن. أنا سأرتقي بهم لأعلى، أيا كان من يسعني." هكذا هو الأمر. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.)

الإله ساكرا والآلهة الأخرى، عليهم أحيانا أن يعانوا أيضا. آلهة براهما تستمر لفترة أطول. سيستمر حتى يتم تدمير كل العوالم الثلاثة من قبل الطبيعة. كل شيء في العوالم الثلاثة لن يدوم إلى الأبد. ولكن براهما يستمر لفترة أطول من الآلهة الأخرى ذات المستوى الأقل، مثل المستوى الثاني أو النجمي. هذه الآلهة، الحكام، يستمرون لفترة أقصر من الزمن، حتى أنه يمكننا القول عدة آلاف من السنين. أو أطول من ذلك حتى. لكنها لن تدوم طويلا في منصبها لأن استحقاقها قد نضب. يمكنك أن تكون أي من آلهة المستوى الثاني، بحال كان لديك ما يكفي من الاستحقاقات. شاكياموني بوذا أيضا كان في بعض الأحيان ملك لهذه السماوات، آلهة لهذه السماوات. لذا كلما كان الشخص يريد التضحية من أجل الكائنات، ينزل ويختبرهم كثيرا. لمعرفة ما إذا كانوا حقيقيين أم انهم يريدون أخذ عرشهم فحسب. لأنه إذا كان استحقاقك يتجاوز استحقاق أحد الآلهة، عندها بوسعك أن تحل محله. سيتوجب على الاستحقاق الأقل النزول، ليصبح إنسان مرة أخرى، أو حيوان حتى. أجل! وهكذا يتوسلون للبوذا لإنقاذهم. لإنقاذ سائر البشر، وهذا يعني إنقاذه هو أيضا بحال تجسد مرة أخرى كإنسان أو حيوان. هل فهمتم الآن؟ (مفهوم. نعم.) لأنه يعاني، هو يدرك أيضا. اختبر الممارس الروحي الذي يريد أن يكون بوذا من أجل إنقاذ البشر، لكن هذا لا يعني أنه لا يظهر أي احترام لهم. (نعم.) هو يعلم، ما إذا كان شخص صادق، بوسعه مساعدة الكائنات كثيراً. فهمتم الآن. (نعم. شكرا لك يا معلمة.) براهما وجميع هذه الآلهة، هم منافقون. وأنا أستمر في توبيخهم طوال الوقت.

 

( يا معلمة، لقد سبق أن قلت بأن قوة الكارما قد انتهت. هل يعني ذلك أن الكائنات لن تتجسد من جديد لدفع ثمن خطايا جديدة، بل بدلا من ذلك يجب أن تعوض بطريقة أخرى كما حكم عليهم من السماء في هذه الحياة أو في الآخرة؟ )

هذا يعتمد على ما إذا كانوا صالحين وتائبين، عندها بوسعي مساعدتهم على الارتقاء. (نعم.) لكن تلاشي قوة الكارما، معناه أنه لم يعد لديك عبء إضافي للاهتمام بشأنه. لكن عليك الاهتمام بالكارما خاصتك. (نعم.) على سبيل المثال، في بلد ما، تمنع الحكومة تعاطي المخدرات. لذا على الأقل ليس لديك هذا الإغراء لتضمينه كأحد أعباء حياتك. (نعم.) بحال ولد الأطفال، ولم يعرفوا أبدًا اسم المخدرات، لم يروا المخدرات، ولم يسمعوا بها أبدًا. سيكون لديهم إغراء أقل لمكافحته أو تحمل عبئه. (صحيح. نعم.) لن يكونوا مدمنين على المخدرات. وعندها لن يكونوا في الجحيم بسبب تعاطي المخدرات. (نعم.) لن يكون لديهم هذا المرض أو المضاعفات المرتبطة بالمخدرات. (نعم، يا معلمة.) لذا، فإن قوة الكارما هي التي تجعل الناس أكثر ارتباطًا بفعل الأشياء السيئة ويتم خداعهم للقيام بأشياء سيئة بسهولة. لكن هذا لا يعني أنه بحال ارتكبت فعل سيء، لن تدفع الثمن. عليك أن تدفع. (نعم.) لكن بشكل أخف. (مفهوم.) وبحال فعل الناس أشياء سيئة في الماضي، لكنهم تابوا الآن، وتابوا بصدق، حينها يمكن لقوة المعلمة مساعدتهم للذهاب إلى السماء. (نعم. شكرا لك، يا معلمة.) على الرحب والسعة.

 

( يا معلمة، هل كل أكوان الظل لها ذات بنية المستويات العشرة، فيها رب لكل مستوى، وجحيم، ومايا، وقانون كارما؟ ) لا، فقط المستويات الدنيا من أكوان الظل. ليس المستويات الأعلى. (نعم، يا معلمة.) من المستوى الرابع فما فوق، ليس لدينا جحيم. لا يعود لدينا كارما بعد الآن. ليس لدينا أي شيء يغري النفوس لفعل الأشياء السيئة والتجسد. (نعم، يا معلمة.) ولن يتم تدمير الأرواح. فقط عندما نكون هنا في هذا العالم المادي وداخل العوالم الثلاثة نتعرض لكل ذلك، بعض السماوات والجحيم، وبعض مستويات الوجود المادي، كما هو الحال في هذا العالم. هل هذا ما تريد السؤال عنه؟

( حسنا، كنت أتساءل عما إذا كانت أكوان الظل الأخرى لديها ذات الـ ... ) أجل، نفس الشيء. ( نعم، يا معلمة. وهل تتعامل المعلمة مع الظروف ذاتها كما التي لدينا هنا الآن على الكواكب من أكوان الظل الأخرى؟ ) نعم، في حال كانت المعلمة هناك، عليها ذلك. ( ما السبب بأن مختلف أكوان الظل تتطور بشكل متشابه، مثلا، كل هذه الكواكب الأخرى فيها لحوم أو القتل؟ ) كما ترون، على سبيل المثال عندما يولد عالم جديد، عندما يتم تشكيل كوكب جديد، من خلال قوة شيء ما، سواء كان جيدا أو سيئا، حينها يكون فارغا، مثل بلد من دون ملك، دون أي شيء. لذا، يكون مثل لقمة سائغة. يمكن لأي شخص الذهاب إلى هناك بحال كان لديهم ما يكفي من القوة، (نعم.) مثل قوة الخلق، مثل براهما. هو واحد من الآلهة أو الكائنات في سماء البرهمن، السماء الثالثة، سينظر في الأمر ويرى، "أوه، هذا مكان جيد سأذهب إلى هناك." وسيذهب إلى هناك ويؤسس عرشه ثم يبدأ بخلق الأشياء وجذب الكائنات الأخرى للقدوم إلى كوكبه. مفهوم؟ (نعم.) ثم تبدأ كل أنواع التفاعلات هذه: الجيدة، السيئة، المحايدة، مساعدة بعضهم البعض، إيذاء بعضهم البعض عن طريق الصدفة أو من خلال المناقش، إلخ.، إلخ. ثم تبدأ الكارما بالتشكل مرة أخرى، مرارا وتكرارا. (نعم. مفهوم.) ثم يصبح مشابها لهذا الوضع. (نعم، يا معلمة.) عوالم جديدة، وكواكب جديدة تتشكل طوال الوقت. والعلماء لا يكتشفونها دائما لأنه ربما تكون بعيدة للغاية، أو ربما لا تزال غير مرئية. (نعم، يا معلمة.) ربما يصنعون درعا غير مرئيا أيضا، لحجب رؤية الآخرين، لأنهم يقلقون بشأن الدخلاء. (مفهوم، يا معلمة.)

كما ترون، نحن أيضا نحاول التطفل على كواكب أخرى بالفعل، مثل المريخ والقمر والزهرة (نعم، يا معلمة.) هم يحاولون بالفعل، يخططون، للذهاب قريبا. (نعم.) يريدون الذهاب قريبا، يستعدون لذلك بالفعل. أتعلمون ذلك؟ (نعم، يا معلمة.) حتى أن الناس بالفعل يقومون ببيع القمر! يبيعون بعض أجزاء من القمر، وبعض الناس يشترون بالفعل. تعرفون ذلك. (نعم.) فالآن حتى أن ذلك رسميا، يطلب العلماء من الآخرين بيعهم صخور من القمر في حال حدث وصعدوا إلى هناك. "على أي حال، جلب بعض الصخور وبيعها لنا." للقيام بتجارب أو شيء من هذا القبيل. تعرفون ذلك؟ (نعم، يا معلمة.) نحن غزاة. لا يمكننا الاهتمام بمشاكل كوكبنا، لكننا نريد بالفعل السيطرة على مناطق أخرى، بعيدة عنا، بمئات الآلاف أو ملايين السنين الضوئية. يا إلهي! إنه لأمر مضحك للغاية. كل شيء سريع جدا وسريع الزوال. يحاولون جاهدين كما لو أنهم يعيشون هنا لآلاف السنين. (نعم.) هل هذا جيد بالنسبة لكم بالفعل أم ...؟ (نعم، يا معلمة. شكرا لك يا معلمة.) التالي.

 

( يا معلمة، مع العالم الروحي الجديد، هل ترتقي المعلمة بالكائنات من كافة أكوان الظل المختلفة إلى نفس العالم الجديد؟ ) نعم، إن كان لديهم صلة. إن كان بوسعي، نعم. (رائع. شكرا لك، يا معلمة.) انها ليست مزدحمة أبدا. لا تقلقوا. انها كبيرة، كبيرة للغاية. (من الجيد أن نعلم ذلك، يا معلمة.)

 

( هل يمكن للمعلمة الحديث أكثر عن العالم الروحي الجديد؟ كيف هو؟ وكيف هم الناس؟ وماذا يفعلون هناك؟ ) أوه, أنا لا أدري كيف أصف ذلك بلغتنا، في الواقع. انتظر حتى تصل إلى هناك وستعرف. هم أحرار للغاية، سعداء للغاية، وليس هناك شيء يمكننا التحدث عنه حول هذا. (نعم، يا معلمة.) حتى المستوى الخامس لا يسعني وصفهم بالفعل. مجرد القول انهم رائعون مع النور وجميلين للغاية بشكل لا يصدق وأحرار للغاية. هم موجودون فحسب. ويفعلون ما يحلوا لهم. ( نحن متحمسون لمعرفة ذلك، يا معلمة. ) (نعم، نعم.) لن يطول الوقت على أي حال، على حياتنا هنا. بضعة عقود فقط. لذا، تحلى بالصبر، يا رجل، كن صبورا.

 

( قالت المعلمة، في المؤتمر الأخير أنه لا يتبقى لدى الناس هناك أي "أنا". لذلك كنت أتساءل ما إذا كان لم يكن ثمة المزيد من الشعور بالفردية أو بالانفصال؟ ) لا، ان الأمر ليس هكذا. الأمر ليس هكذا. لدينا جميعا مساحة وهوية شخصية. ليس الأمر وكأنكم تختلطون معا مثل كتلة من المعجنات. أنت حر، أنت نفسك، وكل شيء على ما يرام. الأمر فقط أن "الأنا، هو شيء ما موجود في عالمنا فحسب، بهذا النوع من العوالم. (نعم، يا معلمة.) انه بمثابة نوع من القوة تجعلك تتنافس مع الناس. يجعلك تشعر بالغيرة، يجعلك تشعر بالمركزية، وتريد أن تكون أفضل من الآخرين، وتدفع الآخرين لأسفل، وأشياء من هذا القبيل. (نعم.) في العالم الآخر، ليس لديهم مثل هذه الميول أو هذه الخاصية، لا حاجة لذلك. (نعم.) ليس هناك أي شيء يحتاجه الجميع، وعليهم التنافس من أجله، أو القتال من أجله. (نعم.) في هذا العالم، تبرز كل هذه الأشياء أيضا بسبب الخلفية. ليس لدى الناس ما يكفي من الغذاء، وليس لديهم قوة كافية؛ فالقوي يظلم الضعيف. وبالتالي، يحاولون النهوض والكفاح من أجل أن يكونوا على قدم المساواة وأشياء من هذا القبيل. (مفهوم.) أو الحصول على المزيد من الطعام، وبالتالي تبرز كل هذه الأشياء وتعزز قوة الرغبة في الظهور. وهذا هو "الأنا". (نعم، يا معلمة.) في عالم السماء، ليس لديهم ذلك. لا حاجة له. في السماء العليا، بالطبع. في سماء العالم النجمي، لا يزال لديهم. (مفهوم.) (شكرا لك، يا معلمة.) نعم؟

 

( هل تلقت المعلمة في الآونة الأخيرة أي زيارات أخرى من الحيوانات الذين يأتون لتقديم أي رسالة للمعلمة أو أي كائن روحي آخر أو معلم في التأمل؟ ربما بعض الاكتشافات الجديدة يمكنك مشاركنا إياها، يا معلمة؟ )

نعم، نعم. هم يستمرون في القدوم. وكشف الأمور في التأمل الآن ليس ثمة الكثير لكم للقلق بشأنه. هم يطلبون من إبقاء نفسي آمنة، البقاء، وعدم التحرك. الكثير من الحيوانات يأتون باستمرار، كل أنواع الكائنات، حتى من نوع واحد، حيوانات مختلفة. بالأمس، حيوان صغير جدا، ضفدع صغير بحجم إبهامي، حاول لفت انتباهي وإخباري. قلت، "حسنا. ماذا، ألديك رسالة لي أيضا، أظن ذلك، صحيح؟" قال، "نعم، لا تغادري، ابقي هنا، ولا تذهبي لأي مكان هذا أفضل بالنسبة لك..." قلت، "من أرسلك؟ هل أتيت، من تلقاء نفسك؟ هل هي القوة السلبية من أرسلك أو...؟ من أين أنت؟ هل هو مؤنث؟ هو مُذكر. قال لي، "أرسلني الله." فقلت، " رائع! أليس لديهم أحد أصغر؟" قلت، "حسنا. شكرا جزيلا لك." أشكرهم دائماً. لأن العنكبوت، وكافة أنواع السناجب، الطيور والضفادع، حتى الظربان كانوا يأتون. كان الظربان جميل للغاية. لديه خط أبيض من رأسه حتى ذيله، ولديه أيضا لون أبيض على أصابع قدميه. انه جميل! جميل جدا وكان يقول لي الشيء ذاته. قلت، "لماذا يا رفاق عليكم جميعا أن تقولوا الشيء ذاته هكذا؟ قالوا، " لمجرد جعلها ملاحظة أقوى وأكثر تأثيرا، حتى لا تهمليها. لخلق طاقة أكثر قوة لإبقائك هنا." قلت، "حسنا. سآخذ ذلك بعين الاعتبار، ولكن بال اضطررت للانتقال، فيجب أن أتحرك. لكن شكرا جزيلا لقدومكم." حتى أنهم يخاطرون بحياتهم. يأتون إلى بعض الأماكن الخطرة لجذب انتباهي فحسب. قلت، "لا تفعلوا هذا مع أي شخص آخر، فربما يسحقونكم أيها الصغار." وأقول لهم، "لا تأكلوا أي شيء حي، فقط كلوا ما تطرحه النباتات." حتى أتمكن من أخذهم إلى السماء. هذا كل شيء. مجرد محادثة قصيرة. في الداخل يقولون لي أشياء أخرى لا يسعني إخباركم بها أحياناً. (نعم، يا معلمة. مفهوم.) وبحال استمريتم في إعطائي الكثير من العمل هكذا كل يوم، لا أعرف ما إذا كان لدي الوقت للتحقق من بريدي الإلكتروني الداخلي. أشعر بالأسف الشديد. أحيانًا تراودني أفكار بأنه يجب إيقاف ذلك للقيام بالمزيد من البحث الداخلي، لكن لا يسعني ذلك. لذا لا يمكن الحصول على كل شيء. هذا سيء للغاية. (نعم، يا معلمة.)

 

( هل نزلت كل هذه الحيوانات والكائنات من السماء لمساعدة المعلمة فقط، أم لأنهم أقرب إلى السماء ولا يتم اعتراضهم مثل البشر، حتى يتمكنوا من تلقي هذه الرسائل لإعطائها للمعلمة؟ )

أنتم على حق، لم يتم اعتراضهم مثل البشر. لديهم عوائق كونهم ليسوا بشر. كما أنهم يتمتعون بميزة عد حظرهم مثلنا. لأن عقولنا نشطة جدا، لذلك حجبت عنا أشياء كثيرة من أجل الاستمرار في العمل. بحال كنت تعرف الكثير عن حيواتك الماضية وحول ما يجب القيام به لاحقا وكل ذلك، حينها سيكون ذلك رائعا، أليس كذلك؟ (نعم، سيكون كذلك.) ولكن إن كنت تريد معرفة الكثير عن حياتك الماضية، قد لا يكون ذلك جيدا أيضا. إن كنت تعرف أنك كنت ملك هذه البلاد، والآن عليك العمل لدى سوبريم ماستر تي في مقابل الطعام فقط، حينها لا أدري ما إذا ستكون سعيدا في العمل مقابل وجبتين في اليوم. (سعداء جدا.) ربما تبدؤون ثورة العودة لاستعادة عرشكم، أيا كان. من يدري؟ أو إذا علمت بأن الجارة كانت زوجتك، فتذهب وتنظر إليها وتقول: "يا إلهي، إنها قبيحة للغاية! ما العمل؟ (نعم.) لذا، هي لعنة، لكن من النعمة كذلك أننا لا نعرف الكثير. ونحن نعمل يوما بيوم. مثلي تماما دقيقة بدقيقة. من دقيقة لأخرى، فقط قم بما عليك القيام به، أمامك. صلي، وتأمل، بالطبع. تناول الطعام باعتدال. هكذا. (نعم، يا معلمة.)

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد