التالي

بين المعلمة والتلاميذ

محبة Tim Qo Tu ستنتصر، الجزء 2 من 9

2020-06-30
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

عرضت على جميع القديسين الذين أعرف من عالم الظل، من قبيل المستوى الخامس، إلخ. (نعم.) الذهاب إلى عالمي، إذا أرادوا ذلك. لقد رفض البعض. رفضوا لأنهم يرغبون في البقاء في المستوى الخامس لمساعدة تلاميذهم أو بعض الأشخاص الآخرين. (رائع.) فمن هناك لا يمكنهم الوصول إلى أرض Tim Qo Tu بإرادتهم.

 

أين كنا؟ نعم، سأخبركم بهذا الآن. قبل أن أنسى. أم يريد أحدكم أن يسأل شيئا ما أولاً؟ ( أوه، المعلمة أولاً، من فضلك. ) حسنا. لأنني سألت و قالوا أنه يمكنني إخباركم. ( رائع! شكراً لك. يا للروعة! ) لقد اقترحت على كل القديسين الذين أعرفهم من عالم الظل، مثل المستوى الخامس، الخ. (نعم.) الذهاب إلى مملكتي الجديدة، بحال أرادوا ذلك. البعض رفض. رفضوا لأنهم يريدون البقاء في المستوى الخامس لمساعدة تلاميذهم أو أشخاص آخرين. (مذهل.) لأنه من هناك لا يمكنهم الوصول إلى أرض Tim Qo Tu متى يريدون. لذا بحال أرادوا ذلك، أنا يسعني جلبهم لأعلى. لكنهم يفضلون البقاء في المستوى الخامس، على سبيل المثال، لمساعدة الآخرين فحسب، مساعدة المزيد من العالم. لذا أقول، " يا لهم من أبطال!"(نعم.) مع علامة تعجب، وقلوب، ثم يليها شكر، ومن ثم إشارات زائد لامتناهية. شخص ما قال شيئا هنا… إنها في علامات اقتباس، لكني لا أعرف من أخبرني آنذاك. نسيت أن أكتب. لا بد انها آلهة من) OU الكون الأصل. "M" - (تعني معلمة، بالنسبة لي – " لا يمكنني التعلق بشيء، حتى المحبة والاحترام للمعلمين السابقين من شأنه أن يعيق مهمة السلام." هذا ما أخبرني به أحد الآلهة، لكني نسيت من هو. لا يهم، لا بد أن يكون أحد آلهة السماء العليا. لذا قلت، " شكرا."

 

هذا الأمر، لا يسعني إخباركم به، إنها بعض التنبؤات. السطر الآخر هو: "هذا هو زمن الحكم النهائي. أولئك الذين يموتون جراء الوباء هم أيضا طويلو الأجل." بعضهم. بعض الذين أصيبوا بـ كوفيد-19 أو أي وباء آخر هم عمال شيطانيون على المدى الطويل. (مذهل!) إنهم معذبو الأبرياء. (نعم، يا معلمة.) ليس جميعهم ممسوسين من قبل الشياطين. ومن ثم يتابع قائلاً: "بعد ان تموت الأجساد الممسوسة نتيجة الكوارث أو الأمراض، يتم سحب الأرواح الشيطانية المتعصبة إلى الجحيم." بعد هذا الوقت الآن، الحكم النهائي الآن، لا يسمح لهم بامتلاك أي جسد آخر للعيش فيه. لقد قلت أنه: "سيتم سحب روح الشياطين المتعصبة إلى الجحيم لأن الشياطين المتعصبة الحقيقية مخلوقة من مادة وطاقة منخفضة، غير قابلة لكسب الاستحقاق. أما أولئك الذين يُكرهون،" الذين يُجبرون، أو يُهدَّدون من أجل التعاون مع الشياطين المتعصبة ويصبحون أحدهم، لكن تم إكراههم على ذلك ومن ثم يتوبون، "سينقذهم Tim Qo Tu وينقلهم إلى عالم جديد آمن." (شكرا لك، يا معلمة.) أوه! تقول الآلهة: " بوسعك إخبار الناس بهذا علانية كي يفرحوا به." (نعم!) نعم. وبالنسبة للأمر الأخر لا يسعني إخباركم به بعد.

 

فيما يلي، أنا أشرح هنا كيف حصلوا على أجساد بشرية. (نعم، يا معلمة.) كما أخبرتكم من قبل. "هم يستخدمون سحرهم." هذا سحر قوي للغاية. ليس سحرا عاديا مثل هولا هوب الموجود في العالم. (نعم.) هم يستخدمون سحرهم الخاص لإجبار البشر على الخروج، أو للسيطرة على عقولهم لتحويلهم إلى شياطين متعصبين، لتحويل الأحياء إلى زومبيين!!!!!!!"(يا للهول.) علامات تعجب، الكثير، الكثير منهم. "من خلال انتزاع الأرواح من الناس، تاركين أجسادهم فارغة، حتى تتمكن الشياطين من التلاعب بهذه الأجساد للقيام بما يحلو لهم !!!!!!!" العديد من علامات التعجب. الفقرة التالية: "ليس البشر فحسب، بل يتم استغلال الحيوانات كذلك بالطريقة ذاتها." (يا للهول.) "أرواحهم، أرواحهم فحسب يتم تغييبها، وتغادر الروح تاركة الجسد، و ..." OU (الكون الأصل) هو من قال هذا الكلام. (نعم، يا معلمة.) كل هذا. (نعم.) ومن ثم، كانوا يقومون بتوضيحه لي. واصلوا القول، "بعد انفصال الروح عن الجسد، تنفصل عن الروح المتعصبة، فتستعيدين أنت الروح بكل مودة، وتنقذيها وتقوديها إلى مملكتك الآمنة"(مذهل!) بين قوسين:" (أي المملكة الجديدة، المستوى الحادي عشر.)" (مذهل!) شيء من هذا القبيل. (يا للروعة. شكرا لك يا معلمة. شكرا يا معلمة.) لقد أخبرتكم من قبل أن، الزهايمر هو أحد حالات سيطرة الزومبي. (نعم، يا معلمة.) هذا واضح للغاية. لهذا السبب هم ما زالوا أحياء، هم بصحة جيدة، لكنهم لا يميزون أحد من أقاربهم أو أصدقائهم أو الأشخاص الذين كانوا يعرفونهم من قبل. لأنه تم تعطيلهم حقا. (نعم. )

 

في أحد الأيام ناشدني المايا قائلا: "أوه، أنت لا تشعر بالأسف على الناس؟ العالم في ورطة، مثل ضحايا الفيضان، وكل ذلك. لماذا لا تمنحيهم الكثير من الاستحقاقات الروحية؟" قلت، " أنا أدرك ما عليْ فعله. فلا تحاول جاهداً بالتسبب بالمشاكل." الآلهةOU (الكون الأصل) أخبروني، " هم يريدونك أن تخسري الكثير من الاستحقاقات الثمينة من أجل… في الحقيقة ، من أجل أتباعه، وليس لأجل أتباعك أنت." لأن هؤلاء هم عبارة عن مظاهر مموهة. (يا للهول.) هم ليسوا أناس حقيقيين. (يا للهول.) الكثير من الناس الذين يموتون في الكوارث وكل ذلك، هم ليسوا أناس حقيقيين. (يا للهول.) هذا الكلام مصدره منOU (الكون الأصل) ما زال يستأنف الكلام. " من خلال التماس محبة المعلمة." لذا، قلت، " هاه، هاه! لقد حان وقت رحيلهم. اذهبوا، اذهبوا، اذهبوا بعيداً إلى الجحيم! لا تزعجوني بعد الآن."

 

ذات مرة كنت متعبة جدا ولم أستطع التأمل بشكل جيد في ذلك اليوم. قلت، "آسفة، أشعر أنني كسولة، لكن جسدي متعب حقا. لا أعرف لماذا ". فقالت لي الـ Godses، "أنت لست كسولة، لست سيئة. إنها كارما العالم التي تجر جسدك وعقلك إلى التعب في كثير من الأحيان. الذنب ليس ذنبك. كائنات السماء تعرف ما في قلبك، تعرف ما الذي تقومين به ". قلت، " شكرا على كلماتك اللطيفة المحبة." لا أكتب دائمًا على نحو نحوي. إذاً، أنا قرأت ما كتبته. (حسناً. نعم، يا معلمة.) لأنني أكتب فقط لنفسي. فقط لأتذكر. لا يهمني إن كانت صحيحة نحوياً أم لا. ليس لدي وقت للأمور التافهة حول كل ذلك. (نعم ، يا معلمة.) فقلت: "شكراً على الكلمات المحبة والرقيقة. أشعر دائمًا أنني لا أقوم بما يكفي. " فقالوا، "لا تقلقي. ستنتصرين." (مرحى! نعم.) قلت: "الفوز بماذا؟" فقالوا، تلاميذك يحبونك." (نعم. نعم، يا معلمة.) قلت، " أوه، يا للمفاجئة." ما تبقى، هو بعض التشجيع والتنبؤات الإيجابية لكني لا أظن أن ينبغي أن أخبركم بها. (مذهل. حسنا، يا معلمة.) حسناً.

 

"علينا دائما أن نصلي لله سبحانه وتعالى، ونكرس كل خيرنا وفشلنا لله سبحانه وتعالى، لنطلب من الله أن يغفر خطايانا ويحررنا. تلاميذ جدد، تلاميذ القدامى، على الجميع قول هذا ". (نعم، يا معلمة.) بحسب توصية الكون الأصل (OU). قبل التكريس وبعده، وطوال الوقت. (حسنًا، يا معلمة.) وعندما نعمل، نكرس ذلك لله سبحانه وتعالى أيضا. وليس لأنفسنا. ليس هذا ما نفعله. بهذا الشكل، يمكننا تجنب الكارما. (نعم، يا معلمة.) الكارما البيضاء أو السوداء، لا نريدها.

 

بعد ذلك، طلب من المايا أن ... يجب أن أتعاطف مع ضحايا الكوارث، الخ. ثمة المزيد في الأعلى. قرأت لكم ما كتب بالأسفل، والآن سأقرأ لكم البقية. (حسنا، يا معلمة.) وفي الأعلى. لأنه أحيانا اعتقد بأنني أكتب في الأسفل أولاً. وبعد ذلك، أدخر لما تبقى في الأعلى، لكن بعد ذلك تستمر، نفس القصة. في الأصل هكذا يتم الأمر: "هل تحبين شعبك في العالم؟" وحتى هذا المايا كان مزيفاً، لقد أخبرني بأنه الإله الحامي لـ OU (الكون الأصل). فقلت، "مهلا، هيا. بالله عليك!" "تريدني أن أدمرك أم ماذا؟ أنت تعلم شروطي بالفعل. أي شخص يكذب علي مستخدماً صفة الألوهية المقدسة من أي نوع، سأدمره. لذا قل الحقيقة." فقال، " سأخبرك لاحقا." سألته، " لماذا تسألني سواء كنت أحب شعبي أم لا؟ أنت تعلم بأنني أحب الناس. فلماذا تسأل؟" لذا قال، "لأن الخطر قريب." المستقبل. قلت، " أي نوع من الخطر؟" قال: "الإعصار، سيموت المزيد من الناس من الوباء، والمرض، سيضيع العالم بسبب الأمراض، والرياح العاتية، والحروب المتعصبة، العاصفة الثلجية، وكل أنواع المشاكل، من وطأة الفتنة، ويوم الحساب، ترك الناس دون حماية." فقلت، "شكرا على الأخبار السيئة. أنت لا تقول أي شيء لم أكن على علم به بالفعل، ما فائدة كل هذا؟ ماذا يمكنني أن أفعل أكثر من ذلك؟ هم لا يستمعون حتى، لا يهتمون بشأن معاناة الكائنات الأخرى، الكائنات الأضعف. يستمرون بالتهام اللحوم وشرب الكحول وقتال بعضهم البعض. أنا أتحدث لآذان صماء. حتى لو كان يسعني المساعدة أو الصلاة من أجلهم، من أجل سلامتهم، فإنهم سيواصلون العيش ويكونوا سعداء و بصحة جيدة، وبالتالي سيواصلون اتباع أساليبهم الشريرة، لقتل الآخرين وقتل الحيوانات وتعذيب الضعفاء والعزل، مثل الحيوانات وأولئك الذين ليس لديهم أحد يعتمدون عليه، الخ، الخ. ومن ثم، سيبدأ التأثير السيء مرة أخرى. وستصيبهم الكارثة مجددا. لأن البشر، لا يستمعون إلي." قلت، "لماذا تسألني كل هذا؟ لأنني أعرف بأنك أنت المايا. لماذا تزعج نفسك؟ بشأن شعبي، على أي حال؟ حتى لو كانوا شعبي. لكني أعرف، هم ليسوا شعبي. هؤلاء هم شعبك لكنهم يتنكرون بهيئة هؤلاء الناس، ويتسببون بالكثير من المتاعب. لهذا السبب يموتون من الكوارث." العديد منهم ليسوا من شعبي. البعض منهم فقط لكنهم ممن لديهم كارما أو حان وقت رحيلهم. لكن معظمهم هم أرواح متعصبة تختبئ داخل الأجساد. هذا هو الموعد الذي تريد به السماء أن تنظفهم جميعا. ولست أنا وحدي. (نعم، يا معلمة.) لست وحدي من ينظف كل الأرواح الشريرة والشياطين بالخارج، بل السماوات هنا تفعل ذلك أيضا. وكذلك، البشر، بعضهم لديه كارما سيئة للغاية، حيث عليهم أن يموتوا بهذه الطريقة (يا إلهي.) كما أنهم لا يستمعون على أية حال، لذا قلت، "لماذا تسأل على أي حال؟ أنت لا يهمك الأمر. فأنت تعذب شعبي طوال هذه الدهور التي لا تحصى والآن تتحدث وكأنك رحيم للغاية!" إذاً، أخبرني OU (الكون الأصل) "أوه، المايا يريد من المعلمة أن تنفق الاستحقاقات الهائلة من أجل(شعبه)، من خلال مناشدة محبة المعلمة." فقلت له، " هاه!" " لقد حان وقت رحيلهم والذهاب بعيدا بعيدا، بعيدا إلى الجحيم. وحجزهم هناك." كان ذلك في 20 مايو. و ما قرأته قبل هذا مباشرة، كان في 21 مايو.

 

في 19 مايو، أراحتني الآلهة. " ‘لا تشعري بالحزن،‘ فقلت له، لكن دموعي تستمر بالتدفق بشكل طبيعي، معظم الأحيان. لا يسعني مساعدته. في السماوات، النظام سهل. هنا تعمل لسنوات، ولا يبدو أن شيء ما يحدث هنا. دعني أبكي فحسب ببعض اللحظات كهذه لأغسل نفسي من قذارة هذا العالم. الناس تائهون للغاية في مطاردة أمور عابرة ودنيوية ولا شيء آخر مهم بالنسبة لهم. الكلمات لن تؤثر بهم. هم يجلسون هناك إلى الأبد. كيف سأتحرك؟ إلى أين؟ بماذا؟" أقصد ماذا سأفعل، ماذا يمكنني أن أفعل؟ أين يجب أن أذهب، لفعل ما هو أفضل. "ومع ذلك، إذا انتقدتهم قد يكون الأمر أسوأ بالنسبة لك. هم مصنوعين من الفولاذ والحديد. أنا مصنوعة من ماذا. لا يمكن مواجهتهم: التيار السائد، والسلطة. الدموع لن تذيبهم أيضًا. أنا أبكي فحسب، لوحدي." (أوه.) قالوا لي مرة أخرى، لا تحزني. "ولكن كيف أكون سعيدة؟" أجبتهم. "انظروا إلى هذه الفوضى، في العالم، من الخلق عديم المسؤولية. هل ثمة شيء جيد هنا؟ لا يسعني التخلص من الشعور الوهمي بالمعرفة بشأن ذلك." بشأن كل هذه الفوضى. "من ناحية أخرى، أشعر بالمعاناة من أجلهم، وبالتعذيب من قبلهم، تمزقني الكارما داخليا وخارجيا عقليًا وجسديًا وتنهال علي دون توقف. ومع ذلك، فإن التغييرات قليلة للغاية. ما عليكم سوى إلقاء نظرة على بعض ممن يسمون بـ القادة. هم يجلسون في القمة لمجرد عرقلة الآخرين عن فعل الصواب، حتى. لتقديم قدوة سيئة للغاية. ومع ذلك عامة الناس يستمعون، يعبدونهم، يتبعونهم إلى الطريق الخاطئ، إلى الجحيم." أخبرتهم بأن هذا هو سبب حزني. (نعم ، يا معلمة.) ويستمر ذلك مع ما قرأته من قبل. لا أريد أن أشعر بالحزن، لكن دموعي تتدفق بشكل تلقائي الخ. الخ. (نعم، يا معلمة.)

 

استمروا بإخباري بأن الأمر لن يطول. فقلت، "نعم، استمر بوعدي، ومواساتي، لكن الأمر طويل للغاية، طويل للغاية. كل الكائنات تعاني إلى ما لا نهاية. دموعي تتدفق بلا نهاية. لماذا، كل هذا؟ العالم الغبي، البشر الأغبياء. كل ما يفعلونه هو القتل، القتل، القتل، القتل وقتل بعضهم البعض وأيما شيء. لا أريد حقا البقاء هنا بعد الآن. جميعهم أغبياء للغاية." العفو على كلماتي. لقد كتبت لنفسي. كنت حزينة للغاية. " هم مسممون للغاية. متغطرسون للغاية. كثيفون جدا. لا يمكنهم أن يسمعوا، لا يمكنهم أن يشعروا، لا يمكنهم أن يروا شيئا. لا شيء يمكن أن يحركهم. هل سأعيش إلى حين يؤتي السلام أو الأمن بثماره على كل الكائنات وخصوصا الحيوانات، مع كل الضغوطات اليومية بشأن أمور العمل؟ مثل العمل، والإجهاد في سوبريم ماستر تي في ... (نعم، يا معلمة.) يجب أن أفكر، لا يسعني القول، "حسنا ، جيد" يجب أن أفكر في إبداء التعليقات. (.نعم ، يا معلمة.) و أكتب أشياء لكم يا رفاق، الخ. "حتى العمل من أجل سوبريم ماستر تي في المواد، رغم أنها جيدة، إلا أنه لايزال لديها عقبات داخلية وعدم ذكاء. هل سأبقى لأرى ذلك اليوم؟" كما تعلمون، اليوم الموعود. (نعم.) "يبدو وكأنني أعمل من أجل لا شيء، قليل جدا، بطيء جدا. هل هناك أي فائدة من التحدث إلى البشر الذين يبدون عميان، وصم وبكم. يا إلهي. قليل جدا، بطيء جدا لبناء الجنة هنا. إنهم غير واضحين، فارغين، عديمي الحس، بعض الزعماء الدينيين، السياسيين، حماة البيئة، حتى النشطاء من أجل الحيوانات، الخ. إنه مجرد كلام، كلام. العديد منهم مجرد كلام، كلام، كلام. أنا أتحدث أيضا إلى بشر صم، عميان، إلى سلالة غبية على الأرض؟!" علامة استفهام، وعلامة تعجب.

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد