التالي

أخبار جديرة بالاهتمام

Alternative Solutions to Lockdowns, Oct. 26, 2020

2020-10-31
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

يوم الإثنين 26 أكتوبر 2020، ضحت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بجزء من وقتها الثمين في خلوتها للتأمل المكثف للتحدث مع أعضاء الفريق في سوبريم ماستر تي في. خلال المؤتمر، استمر التعبير عن القلق حيال جائحة كوفيد 19، واقترحت المعلمة بعض البدائل والحلول طويلة المدى لمساعدة المجتمع على التأقلم خلال هذه الأوقات المضطربة.

في الواقع، إذا تقيد الناس بالنصيحة ... من قبيل في حال خرجتم، لقد نصحتكم، بارتداء قناع واق للوجه. (نعم يا معلمة.) ارتدوا القناع، (نعم.) أو النظارات الواقية والقناع الواقي للوجه، والقبعة، وارتدوا كذلك الملابس الواقية التي تغطي كامل جسدكم. (نعم.) غطوا أنفسكم قدر المستطاع، لا تلمس وجهك قبل أن تغسل يديك في المنزل، وبعد عودتك للمنزل اغسل ملابسك ... بوسع الناس الخروج، ومواصلة أعمالهم. ليس عليهم الإغلاق لهذه الدرجة. (نعم، يا معلمة.)

فالإغلاق محبط للجميع (نعم.) محبط للأطفال، لماذا لا يقومون بصنع ملابس جديدة؟ تشبه ملابس رواد الفضاء. أو ملابس الممرضات والأطباء التي يرتدونها في غرف العناية المركزة، وأثناء عمليات الأمراض المعدية (نعم، يا معلمة.) إنهم يرتدون لباسا واقيا، (نعم.) مع فتحة في الأمام، زجاجية أو بلاستيكية، ليروا من خلالها. (نعم.) كل ما عدا ذلك، الرأس والكتفين كله مغطى. يرتدون الملابس المغطاة، ويرتدون قفازات الجراحة، والجوارب والأحذية (نعم.) عندئذ، يمكنهم الخروج والعمل في أي مكان. ألبسوا ذلك للأطفال أيضًا، حتى يتمكنوا من الذهاب للمدرسة. عليهم أن يطوروا نوعا من الملابس للناس، حتى يتمكنوا من الخروج وعيش حياتهم.

لذلك ليس من الضروري دائما فرض إغلاق شديد كهذا. فقط إذا التزم الناس بالإجراءات ومبدأ حماية النفس والآخرين. هذه هي المشكلة الوحيدة، فبعض الناس لا يلتزمون بالإجراءات. ربما لهذا السبب تضطر الحكومة لفرض الإغلاق، على الجميع. لأنهم لا يعرفون من سيخرج مع أو بدون قناع واق أو مع أو بدون حماية شاملة. هذا هو السبب. فالمسؤولية في الواقع تقع على عاتق الناس أيضا. لا يقع اللوم على الحكومة وحدها. كما ترون، وعي الناس لا يزال غير ناضج. البعض لا يزال وعيهم غير ناضج، يخرجون للاحتجاج ضد حتى ارتداء القناع الواقي. يا إلهي! لماذا يفعلون ذلك؟

الأطباء والممرضات في المستشفى، بعضهم يرتدي الأقنعة الواقية لعدة ساعات. إذا كان لديهم عملية طويلة، يرتدونها لفترة طويلة. وأطباء الأسنان، يرتدونها طوال الوقت إذ عليهم العمل وهم مرتدين القفازات والقناع لعلاج المرضى. لا أدري لما الناس لا يعقلون. أنا مضطرة لقول ذلك.

أحب القانون في إثيوبيا: إذا لم ترتدي قناعا واقيا في الأماكن العامة، سوف تسجن لمدة عامين وربما تغريمهم أيضًا. نحن بحاجة لمثل هذا القائد القوي، نحن بحاجة لأي شيء يعود بالفائدة على البشرية. لعل الدول الأخرى يجب أن تحذو حذوها، لحماية الأبرياء، الذين يلتزمون بالقانون، أولئك الذين يحمون أنفسهم، وحماية الآخرين.

لذلك إذا حموا أنفسهم، بالطريقة التي ذكرتها ... يمكنكم عندئذ الخروج والاستمتاع بحياتكم. ولن تضطر الحكومة للقلق عليكم. لن تضطر الحكومة إلى تنفيذ قواعد الإغلاق، التي تعود بالضرر على الكثيرين. فالناس لا يمكنهم أن يظلوا محبوسين إلى الأبد. سيشعرون بالاختناق الشديد، والإحباط، والاكتئاب. (نعم، يا معلمة.) وهذا سيؤدي كذلك لموت البعض منهم إذا لم يستطيعوا التعامل مع اكتئابهم. (نعم.) والاولاد أيضا، عليهم الخروج والتفاعل مع بعضهم بعضا ومعرفة المزيد عما يجب عليهم تعلمه (نعم.) والتفاعل أيضًا مع رفاقهم (نعم.) خلا ذلك، سيشعرون بالاختناق الشديد. كذلك في المنزل، إذا بقي كل أفراد الأسرة معًا لفترة طويلة، قد يتكون ضغط في المنزل. انعدام الخصوصية والشعور بضيق المساحة، (نعم، يا معلمة.) وقد تنشب بينهم شجارات. ثمة الكثير من الآثار النفسية والعقلية على الناس عندما يحبسون لفترة طويلة (نعم.) لذا، فالإغلاق ليس هو الحل الأمثل. بل حل مؤقت ولكنه ليس الحل الأمثل على المدى البعيد. (نعم.) (مفهوم، يا معلمة.) على الحكومات أن تطلب من الناس أو الشركات أو المصانع صنع أنواع جديدة من الملابس. (نعم، يا معلمة.) (مفهوم، يا معلمة.) شيء يمكن الناس من الخروج وعيش حياتهم، والتنزه في الحديقة، وتنزيه كلابهم، وأطفالهم، واللعب مع أطفالهم في الحقل. الذهاب إلى العمل وكسب قوتهم إذا كانوا يريدون العمل. أو حتى لو كانوا يعملون من المنزل، لكن بين الحين والآخر، ما زالوا بحاجة للذهاب إلى المكتب فهناك أشياء كثيرة لا يمكنك تنفيذها بالتحدث عبر الهاتف. (نعم، يا معلمة.)

على المدى الطويل، الإغلاق مدمر لاقتصاد البلاد، وللاقتصاد العالمي أيضًا، ليس الصحة النفسية أو العقلية للناس فحسب. لذا فإن الإغلاق طويل الأمد هو أمر غير مقبول. عليكم ارتداء الملابس للخروج، لتغطية أنفسكم. وقبعة إضافية، أو قناع الوجه أو درع الوجه ... ما المشكلة في هذا؟ أعتقد أن على الجميع القيام بذلك، التعاون مع الحكومة لحماية أنفسكم والآخرين. لا يوجد أي عذر على الإطلاق.

أعتقد أن على الحكومات كافة تطبيق القانون الصارم كما هو الحال في إثيوبيا، لحماية الأبرياء، والأطفال والنساء الضعيفات، والضعفاء وكبار السن فهم أكثر عرضة للخطر من البقية. ذلك أن الناس الذين لا يرتدون معدات واقية، قد يصابون بالعدوى، وهو ما يكلف الحكومة والمجتمع الكثير من المال، ويسبب الكثير من الألم والمعاناة لأقاربهم والأصدقاء وأفراد الأسرة كذلك. لذا فهم ليسوا أناسا صالحين. يمكن تصنيفهم كمجرمين! أنا أعني ذلك.

"إجمالي الإصابات المؤكدة بكوفيد 19 حول العالم تجاوزت الـ 40 مليون، لكن الخبراء يقولون أن هذا ليس سوى غيض من فيض عندما يتعلق الأمر بالتأثير الحقيقي للوباء ".

كوفيد -19 الإصابات حول العالم: الأرقام الرسمية - 45.1 مليون حالة الأرقام غير الرسمية - 780 مليون حالة (أو 10٪ من سكان العالم)

الوفيات حول العالم: الأرقام الرسمية - 1.2 مليون حالة وفاة الأرقام غير الرسمية – ما بين 3.9 مليون إلى 7.8 مليون حالة وفاة

ذكرت المعلمة أيضا التضحية الكبرى التي يقدمها العديد من المعلمين والمخاطرة التي يتحملونها عندما ينزلون إلى هذا العالم المادي المثقل بالكارما التي لا يمكن تصورها لمساعدة الكائنات هنا خلال هذه الفترة.

لولا قوة المعلم الحي في هذا الزمن، كل هؤلاء البوذات، والبوديساتفين، سيعلقون إلى الأبد. أعني، ليس إلى الأبد، بل لدهور كثيرة. (نعم، يا معلمة.) حتى بسبب تشارك كارما الكائنات الأخرى على هذا الكوكب في هذا الزمن. بمجرد المشاركة والمساعدة، سيعلقون إلى الأبد، شيء من هذا القبيل. (يا إلهي.) تخيلوا. سأخبركم سرا. أنا أيضا يجب أن أمد يد المساعدة. أعني، باستخدام القوة العظمى، قوة المعلم لإنقاذ بعض ممن يسمون بالمعلمين (روعة.) في زماننا. (روعة.) وإلا فإن كارما تلاميذهم، كارما العالم ستغرقهم في غياهب الجحيم. آسفة. لا أريد ذكر الأسماء. ( نعم، يا معلمة. ) ( شكرا لك، يا معلمة. ) هذه هي الحقيقة. انا لم اخبركم قط. أخبركم بذلك، فقط لتحيطوا علما بالأمر، محظوظون هم الذين يتمكنون من الهرب هذه المرة، حقا إنهم لمحظوظون، محظوظون للغاية، حظ خارق. (نعم يا معلمة.) لا تعتبروا الأمر من المسلمات. (نعم، يا معلمة.) تأملوا جيدًا. صلوا في كل الأوقات. اشعروا دوما بالامتنان، على البركات.

امتناننا العميق، لمعلمتنا الرحيمة، على محبتك التي لا تتزعزع ورعايتك وتضحيتك بكل لحظة لإنقاذ جميع الكائنات وتذكيرنا دوما بالكثير من الأشياء الرائعة، على الرغم من جدول أعمالك المزدحم، لمساعدتنا على الاستمرار في النضج روحيا وكجنس بشري. عسى للآلهة العظيمة في السماوات العلى أن تحفظك للأبد وتدعمك للعيش في سلام وصحة وفرح، في كنف المحبة الإلهية الهائلة.

لمشاهدة البث الكامل لهذا المؤتمر مع المعلمة السامية تشينغ هاي، الرجاء متابعة برنامج بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.

مشاهدة المزيد
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد