التالي

بين المعلمة والتلاميذ

الإيمان هو أم الفضائل، الجزء 1 من 7

2020-09-06
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

أنا لا أعيش من أجل أي شيء آخر. أنا أعيش لأجل ذلك فقط. من أجل شفاء العالم، والحد من معاناة الحيوانات. أنا لا أعيش من أجل أي شيء آخر. حقا كذلك. والآلهة تعرف أنني لم أنطق بغير الحق. الآلهة شهود علي.

شكرا لكم جميعاٌ لقيامكم بعمل جيد. بالطبع، العالم كله خلفنا، أعني العالم كله من الإخوة والأخوات يهتمون بهذه الأشياء، كما أشكركم أيضا لأنكم تنذرون حياتكم حقاً. أخبرتكم بهذا عدة مرات، لكن أريد أن أكرره مرة أخرى. تماما مثل زوجين واقعان بالحب، دائما يجب أن يقولا "أنا أحبك،" وإلا فإنها تنسى. يوم الزفاف وكل ذلك، يجب أن تتذكر. أريد أن أشكركم حقاً. شكرا لكم. شكراً لكم. شكرا لكم. شكرا جزيلا لكم.

في فالنسيا، يقولون "غرازياس." وعادة ما نقول "غرازياس." في فالنسيا، يخرجون اللسان عند لفظها، لا أعرف لماذا يسببون لي المتاعب طوال الوقت عندما ذهبت إلى هناك. لساني، لقد نسيت... لكنهم فهموا. حتى لو كنت لا تخرج لسانك، هم يفهمون أيضا. خاصة عندما تحني رأسك قليلا يدركون أنك ممتن لهم. أنا أقدركم يا رفاق، لأنكم قررتم حقا تكريس حياتكم لفعل أشياء جيدة للعالم. لكن هذه مهمة سهلة بالنسبة لكم، صحيح؟ (نعم.) أنتم مدمنون على الكمبيوتر على أي حال، أم لا؟

تحبون الآلات. الرجال، الاشياء الرجولية. الجهاز هو... نعم! عندما كنت في خارج، سمعت بعض الزوجات يشتكين. يقلن: "زوجي، يحب السيارة أكثر مما يحبني! يهتم بالسيارة كل يوم، ينظفها ويلمعها ويغطيها. أما أنا، هو لا يغطيني حتى، لا يهتم لأمري. في الليل عندما ننام، يستولي على بطانيتي." انها مجرد مزحة، ولكن هذا صحيح هكذا. الرجال يحبون الأشياء الأخرى أكثر من النساء. أحيانا يبدو أنهم يحبون النساء أكثر من الأشياء الأخرى، لكن هذا ليس صحيحا. لا أظن ذلك. أعتقد أنهم يحبون الأشياء أكثر من النساء. الأمر فقط أنهم يحتاجون النساء أحيانا رغم ذلك، للطبخ أو لشيء من هذا، أو لمجرد الإظهار للعلن أنه لديهم زوجة، لكن ربما هم لا يهتمون كثيرا.

تبدو جيدة. هذه ليست لفائف الربيع، هذه لفائف الصيف (النباتية). إنها مختلفة. لا يهم. جيد، جيد. بحال جاء الطعام، من فضلكم تناولوا الطعام وهو ساخن. ونحن نتحدث و… لأنكم تسمعون من آذانكم لا من فمكم. أنا من يجب أن أبقي فمي حراً، أما أنتم، من فضلكم استمتعوا به قبل أن يبرد. أنا سآكل حالما يسعني ذلك، عندما لا تنظرون إلى.

ثمة شيء مهم، أريد أن أقول أنه… في الواقع، سابقاً أردت أن أشكركم. هذه الأيام أنتم تقومون بعمل جيد. عندما أكون في الخلوة التأملية، لا يسعني الاعتناء بالعالم، أعني، جسديا، أو من خلال العمل أو الملاحظة، أي شيء. لدي ملاحظات، لكن لا أزال أحتفظ بها. لا يسعني تقديمها لكم إلا بحال كانت حالة طارئة. لذا، عندما أكون في الخلوة التأملية، لا يسعني الاعتناء سوى بأموري الخاصة، اهتماماتي فحسب. حتى أنه يمكنني مشاهدة الأفلام إن أردت ذلك، لكني لا أريد. أعني فيلم حقيقي جيد، روحي أو شيء من هذا القبيل.

لكني لا أشاهد الأفلام أبدا في الخلوة التأملية. مرة واحدة فقط كل حين، ربما يمكنني مشاهدة محاضرتي. أو ما هو ليس دنيوي للغاية كمسرحية موسيقية، أو شيء من هذا القبيل، أو برنامج روحي حقيقي. لكن خلاف ذلك، لا. شاهدت واحدا هذا الأسبوع، يطلق عليه شيء مثل "ستة باراميتاس،" الكمالات الست. كان الإعلان التمهيدي مذهل جدا! قلت: "يا إلهي، لا يمكن أن أصدق أن التايوانيين (الفورموسان) يبلون حسناً." تماما كما في برودواي. رأيت الزينة الجميلة، وكان كل شيء مثاليا! لكن ما زلت لم أشاهده، لأن الكثير من الناس كانوا يريدون مشاهدته. في خلوتي التأملية، لا أرغب برؤية الكثير من الناس، حتى لو على الشاشة فقط، حتى الناس الذين ماتوا بالفعل. إذا، سأشاهده لاحقاً بحال كان لدي وقت للتحقق من موعد البث، البرامج الماضية، وربما سأنظر في الأمر. جيد بالفعل. البرنامج الآخر كان جيدا. أردت أن أكافئ الأولاسيين(الفيتناميين) بشيء ما. لا أعرف كيف. ربما يمكنكم مساعدتي بذلك يا رفاق وتقديم تقرير لي. كان هناك مجموعة قدموا برنامج يدعى "الملك لي تانه تونغ." ومجموعة الرقص التي سبقته، قاموا بعمل جيد. بالنسبة للأولاسيين(الفيتاميين)، هذا مثالي. أريد أن أكافئهم بشيء ما، مثلا، بعض المال، ليتمكنوا من فعل ما يريدون به. كان عرض جيد بالفعل.

العديد من العروض الأخرى، حقاً، شعرت بالكثير من الاستياء، لهذا قلت من قبل "لا، لا! لا أريد الأولاسيين (الفيتناميين) بعد الآن." هم يبدون وكأنهم يرتدون ملابس جميلة فقط ويتحركون قليلا هكذا. لا يتدربون بشكل جيد حتى. بوسعكم أن تلاحظوا من مرونة أجسامهم أنهم لم يتمرنوا طويلا. كان ذلك مرفوض. بحال كنا نظهر شيئا ما للعالم، علينا أن نقوم به بشكل مثالي. لكسب الاحترام. لهذا السبب، هذه البرامج، لم أكن أرغب بعرضها أكثر من ذلك. ولكن مثل "ستة باراميتا" هو فيلم جيد. كان التايوانيين(الفورموسيين) مثاليين بالفعل. أنا لم أر كل شيء. بالطبع رأيت العرض التمهيدي فقط. لأنني كنت في الخلوة التأملية، لم أتمكن من مشاهدته. لكن أعتقد أنه مثالي. والأولاسيين(الفيتناميين) بالنسبة لفيلم لي تانه تونغ، كان ذلك جيداً. وربما برنامج أو اثنان قبله أيضا، هذا منذ زمن طويل، لقد نسيت. لأن هذا النوع من البرامج، يجب عرضه. لا أقصد أن أنتقد، لكن يجب أن ننتقد أنفسنا بالفعل. بحال أردنا أن نظهر للعالم شيئا ما، علينا أن نقوم به عن ظهر قلب. إن لم نتمكن من ذلك، فمن الأفضل ألا نقوم به. مفهوم (باللغة الإيطالية)؟ (نعم.)

 

أتمنى لكم شهية جيدة! ( أتمنى لك شهية جيدة! ) استمتعوا بوجبتكم. ( شكرا لكم. ) هي تضحك دائما عندما أتحدث معها بالإسبانية. قلت، " من فضلك لا تضحكي، لأنه سأظن أني أتكلم بشكل خاطئ." فتقول: "لا يا معلمة! ممتاز! جيد جدا، جيد جدا!" بصحتكم! (بصحتك!) (بصحتك، يا معلمة.) ليس بعد؟ هذا يستغرق وقتا طويلا. تعالوا! الجميع لديه. بصحتكم. (بصحتك، يا معلمة.) العمر الطويل لسوبريم ماستر تي في! (العمر الطويل لسوبريم ماستر تي في!) وليبارك الله كل الموظفين، بمن فيهم من هم ليسوا هنا. أريد تنظيم يوم واحد. يستغرق التحضير وقتا أطول، ربما عندما يكنن الطقس لطيف وكل ذلك. متى يكون موعد أفضل طقس هنا في تايوان (فورموزا)؟ ربما أغسطس؟ (أكتوبر. حتى أكتوبر، هو حار.) أكتوبر؟ انه ليس حار جدا، ولا بارد جدا. أغسطس حار جدا؟ (نعم.) ماذا عن أكتوبر أو سبتمبر؟ لا يزال حار؟ (لا يزال حار جدا.) أكتوبر جيد؟ (نعم.) اسمعوا، لماذا لا ننظم لقاءاً في أكتوبر؟ بداية أكتوبر، تقريباً؟ الأسبوع الأول. هذا جيد أيضاً، لأن تاي تو هوا، توفى في الأول من أكتوبر. ربما نجعل هذا الأسبوع متاح أيضا. بوسع كل فريق سوبريم ماستر تي في المجيء من كل أنحاء العالم. إن لم يتمكنوا من تحمل تكلفة تذكرة الطائرة، من فضلكم اشتروها لهم.

كما أشعر بالأسف الشديد لأنه لم يعد يسعني السفر كثيرا بعد الآن بسبب عملي، وصحتي، أو قيمة بطاقة الكربون للطائرة، لذا لا يسعني الذهاب لأي مكان ورؤية بعض الناس الذين أحبهم حقاً، مثل الفنانين، الفنانين الأمريكيين. ربما يمكنك أيضا تنظيم ذلك اليوم، معا يمكنهم المجيء؟ لأننا فنانين أيضاً، العاملين في سوبريم ماستر تي في هم فنانين أيضاً. لذا يمكننا دعوتهم كذلك، للمجيء إلى هنا. نحن نتحمل كل النفقات. يأتون إلى هنا ويمضوا يوماً برفقتي، الفنانين الذين كانوا يعملون معنا طوال هذه السنين. فريد كارلين. لقد توفي بالفعل. إنه لأمر محزن جدا. لقد كان رجلا لطيفا، وكريماً. لقد أحببته. لكن أي شخص آخر يرغب بالمجيء يمكنه أن يأتي، أكتوبر، لدينا الكثير من الوقت للتنظيم. يمكنهم تنظيم ذلك، صحيح؟ نأمل ذلك. كما يمكنكم مراسلتهم واحد تلو الآخر، كل الفنانين طوال هذه السنوات، سواء كانوا أمريكيين أو أولاسيين(فيتناميين) صينيين، كوريين، أو أيا كان، أو إيرانيين. (نعم، يا معلمة.) من فضلكم راسلوهم وأخبروهم أننا ندعوهم. في الأول من أكتوبر، ما رأيكم؟ من السهل أن نتذكره. (نعم.) حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) للتجمع فحسب، لقاء الأصدقاء. أنا أحب ذلك. لسنوات عديدة وأنا أفكر بهذا، لكن لم تتح لي الفرصة حقا، للتفكير جدياَ بذلك. فكرت به، لكن لم يكن لدي الوقت للتفكير في الامر. حتى في هذه الأيام الأخيرة، كان لدي المزيد من الوقت للخلوة التأملية، لذلك قلت أنه يجب أن نفعل شيئا ما. أنا أود ذلك. لأنني أحبهم فحسب، ليس ثمة أي سبب آخر. هم ليسوا مضطرين لأداء أي شيء من أجلي. إن أرادوا، يمكنهم القيام بذلك. اجعلوا اليوم بأكمله على حسابهم. يمكن لأي شخص أن يأتي ويغني أو يقول أي كلام بلا معنى. في سوبريم ماستر تي في، لديهم مواهب، لكن لا يؤدونها دائماً. لا يهم، بوسعهم المجيء وقول كلام بلا معنى، لجعلنا نضحك قليلاً مع بعض من سذاجتهم. أي شخص، وليس الفنانين فحسب، بوسع الجميع أن يأتوا. سنصنع مسرحاً، بوسع الجميع وضع اسمهم ضمن القائمة ومن ثم يبدؤون وفقا للترتيب الأبجدي، كي لا يظنوا بأننا نميز بينهم، فنان جيد وفنان سيء. يمكن لأي شخص أن ... حتى أنتم يا رفاق بوسعكم المجيء، وأداء عروض كوميدية، أو الجلوس، الجلوس بطريفة كوميدية. عادة، تكون الكوميدية على الواقف.

تنالوا الطعام من فضلكم. أوه، أنا أتحدث كثيرا! تقويمي يجري مرة أخرى. استمتعوا. (شكرا لك يا معلمة.) اشكروا الـ Godses. اشكروا جميع المعنيين بهذه الوجبة اللذيذة، من الآلهة والبشر.

 

جميعكم، اهتموا بأنفسكم جيدا قبل أن تسوء الأحوال. مفهوم؟ (نعم.) قبل كل شيء، اعتنوا جيدًا بنقاء سريرتكم. في الداخل، إذا كنت نقيًا، يمكنك التغلب على الكثير من الأمراض، والعديد من العقبات والمشاكل. العديد من الكارما كذلك. فغالبية الكارما، قد تولت المعلمة أمرها. ما زال لديكم القليل. لذلك تأكدوا من نقاء سريرتكم، أخلصوا إخلاصا حقيقيا. فقط اريد إنزال المايا ورميه داخل الحفرة في مكان ما. هذا ما يجب أن نفعله. إنزاله! والارتقاء بالعالم! فقط ضعوا هذا الشيء في اعتباركم. لا شيء اخر، مفهوم؟ كل ما سوى ذلك يأتي ويذهب، حقيقة كان أم وهما، أما هدفك فيبقى. اركلوا المايا، ارتقوا بالعالم. أكرر! مشغولة جدا بالأكل. طرد المايا، والارتقاء بالعالم.

يسعدني أن أحظى بفرصة للنظر إليكم. لقد نسيت كيف تبدون أنا آسفة. لأن البعض منكم اضطر للذهاب. أعني أن البعض كان عليه الذهاب ربما هذا هو قدرهم. لا يمكن أن يكونوا بجواري. لأنه بحال كانوا بجواري، ستعم الفوضى. إن لم يكونوا بجواري، سيقومون بعمل ممتاز. أنا أختبر هكذا أحياناً، البعض منكم، أعني البعض منهم. ربما لاحقا، ستتغير الكارما الخاصة بهم.

يمكننا تغيير مصيرنا إذا صممنا على للوصول إلى الهدف النبيل الذي نبتغيه. حقا نستطيع. وإذا كنا لا نستطيع لدينا على الأقل هذا الهدف النبيل للموت من أجله ومعه. لا شيء آخر يستحق العيش من أجله. أنا لا أعيش من أجل أي شيء آخر. أنا أعيش لأجل ذلك فقط. من أجل شفاء العالم، والحد من معاناة الحيوانات. أنا لا أعيش من أجل أي شيء آخر. حقا كذلك. والآلهة تعرف أنني لم أنطق بغير الحق. الآلهة شهود علي. أنا لا أكذب. (نعم، يا معلمة.) كما تعلمون. لماذا؟ م السبب الذي يدعوني للكذب؟ هل ثمة أي سبب؟ (لا، يا معلمة. نحن نصدقك يا معلمة.) تصدقون. شكرا لكم. هذا جيد لأجلكم. باللغة الصينية، يقولون، "الإيمان هو الأم لسائر الفضائل." يقصدون إيمانكم، معتقدكم هو الأسمى بين العشر آلاف فضيلة. عشرة آلاف هي مجرد مظهر. ليس عشرة آلاف فحسب. بمعنى أنه مهما كانت الفضيلة، إذا لم يكن لديك إيمان، أنت لا تصدق، فإنها ستكون بلا جدوى، لأن الاعتقاد، والإيمان، هو الأسمى بين العشرة آلاف فضيلة.

 

( يا معلمة، أنت تبدين مثل ملكة أوروبية اليوم. ) ملكة؟ ( ملكة، مثل ملكة أوروبية ) حقا؟ ( مع الشعر والقميص. ) أين التاج؟ تركته في مكان ما. شكرا لك. لماذا أوروبية؟ لما ليس كورية، مثل آخر مرة؟ أوروبية، حقا؟ الشعر، بسبب الشعر. ( - أجل، أجل. اعتقد ربما موناكو؟ ملكة موناكو ) مو ماذا؟ ( ملكة موناكو. ) ( الوشاح والشعر. ) ( ملكة موناكو. ) موناكو؟ (نعم.) نعم. كنت في موناكو. ولكن عندما كنت هناك لأول مرة، الكثير من الناس استمر بمناداتي بالأميرة. قلت: "لا، لا، أنا لست أميرة." مثلا، ذهبت إلى مطعم أو شيء ما، فندق، يقولوا، "أوه، مرحبا يا أميرة- كذا، يا أميرة- كذا. " قلت: "لا، لا، أنا لست أميرة." لأنني أعتقد أنهم ظنوا أني كنت أميرة من نوع ما. لأن أمير موناكو آنذاك، صاحب الجلالة الأمير ألبرت، كان لا يزال شابا، وكل مكان يذهب إليه، عادة كان يقود سيارته بنفسه، ولكن أحياناً، بحال ذهب إلى بعض الأندية مع الكثير من الناس، يرافقه حارس شخصي واحد، مع بندقية، على ما أظن. وأنا كان لدي آنذاك، أربع حراس شخصيين. وبالتالي، ظنوا أنني شخصية هامة أو أميرة. كنت أرتدي ملابس، مثل الأميرة أو شيء من هذا القبيل. لست متأكدة، لا أتذكر. لذلك، قلت، " لا، لا، أنا لست أميرة." فقالوا، "أوه، أنت أميرة. أنت أميرتنا." هكذا، معظم الأحيان.

لقد أخبرتكم، كان هناك سائق سيارة أجرة، أحضر لي أفضل سيارة مرسيدس لديه، مرسيدس بيضاء، طويلة وكبيرة، جاء وقال، "هذه من أجلك يا أميرة." لقد طلبت سيارة أجرة فحسب فأحضر سيارته المرسيدس. قلت، " مذهل! هل هذه سيارتي؟" قال، " نعم، لأجلك، يا أميرة." لم يقل سيارة أجرة أو أي شيء. كنت أظن أني ارتكبت خطأ ما. قلت: "لقد طلبت سيارة أجرة. هل أنت هي. لماذا السيارة مختلفة اليوم؟" قال: "هذه من أجلك يا أميرة." اعتقدت انه كان يمزح فحسب، لذا لم أهتم للأمر. في موناكو، سائق سيارة الأجرة، لا تنظروا إليه باستصغار. لأن ترخيص القيادة في موناكو، يكلف تقريباً مليون دولار أمريكي أو يورو. لقد نسيت، يورو أو دولار الأمريكي، لكن مليون على أي حال. لأن موناكو منطقة صغيرة وثمينة، انها نادرة للغاية، جوهرة ثمينة في أوروبا. صغيرة جدا لكن جميلة جدا جدا. كل الناس الأغنياء، أو ليس جميعهم، ولكن كل الأغنياء يعيشون هناك. الأغنى، هم أغنى الناس والأكثر شهرة – عارضي الأزياء، نجوم السينما – لديهم شقق هناك، منازل، أو أيا كان. لأنه على طول الطريق، يمكنك دائما رؤية البحر والشاطئ. والمكان هناك نظيف للغاية وآمن للغاية. ومن الصعب جدا الحصول عليها رخصة قيادة سيارة أجرة في موناكو، كما أنه يملك شقة أيضاً. عرفت ذلك لأنه لاحقا، ذات يوم، ذهبت مع بعض العملاء. كنت أفكر بالعيش في موناكو، لأنها تشعرك بالأمان. وثمة الكثير من رجال الشرطة في كل مكان . لا يوجد جرائم هناك، لا شيء. ولا مصورين صحفيين، لا شيء مسموح به في موناكو. لهذا السبب الأغنياء، الناس المشاهير، يحبون العيش هناك لأنهم يشعرون بالأمان والحماية. لا يسمح للمصورين الصحفيين بمضايقة الناس المشاهير من أي نوع. (إنه) القانون. ويعاملون النساء معاملة من الدرجة الأولى هناك. كان ذلك بفضل الأميرة غريس، والدة الأمير الحالي لموناكو، الممثلة الأمريكية، عززت احترام المرأة ورعايتها هناك. كالاحترام الشديد للنساء، يجب معاملتها كسيدة محترمة.

لذا كل عارضات الأزياء، يعشن هناك أيضا، ونجوم السينما والأغنياء، المليارديرات والمليونيرات. لذا، عندما تكون في موناكو، لا ترى سوى مروحيات خاصة، يخوت كبيرة، قصور بهية وأناس، وكل أنواع أفضل السيارات في العالم. لا ترى سيارات عادية. نادرا ما ترى مواطن من موناكو يعمل. قالوا لي، "نحن سكان موناكو لا نعمل. هذا ليس صحيحا في الواقع، بل هو مجرد انطباع بأن الناس هكذا لأن البلاد غنية للغاية. والأغنياء ذهبوا إلى هناك أيضا، فليس عليهم دفع الضرائب أو أي شيء، ليس هناك ضريبة دخل. وإذا كان هناك بعض الناس، الفقراء، من الطبقة العاملة، تبني الحكومة لهم المنازل، الشقق، والمساكن في بعض المناطق المركزية الأدنى قليلا، رخيصة جدا جدا، رخيصة جداً. يمكنك شراء مثل تلك شقق صغيرة لنفسك، بـ 50000 دولار أو يورو، بنتها الحكومة، ولكن ربما عليك أن تكون مؤهلاً لذلك. عليك أن تثبت أن دخلك أقل، وكم من الوقت تعمل، بإخلاص، وأين.

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد