التالي

بين المعلمة والتلاميذ

اتخاذ إجراء جريء من أجل عالم نباتي! الجزء 1 من 5

2020-07-29
اللغة:English ,Chinese(正體中文)

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

المحبة تنظر في ذات الاتجاه. لذلك، نحن لسنا منفصلين. الى جانب ذلك ، حتى لو لم نرَ بعضنا بعضا في هذه الحياة، في هذه الحياة المادية، سوف نرى بعضنا بعضا في مكان ما وبشكل دائم، في مكان ما لا يمكنكم تخيله.

مرحباً! مرحبا. مرحبا. (مرحبا، يا معلمة!) كيف حالكم؟ ( بخير. ) تبدون وسيمين هناك مع الديكور. ليبارككم الله. هل بوسعكم سماعي جميعاً؟ (نعم.) جيد. لاحظت أن الكثير منكم جاؤوا من أرض أجنبية واستغرقوا وقتًا وواجهوا صعوبة في القدوم إلى أشرم الأرض الجديدة، وأرغبت جداً برؤيتكم. لكنني كنت لا أزال في الخلوة التأملية. ثم عندما أردت أن أراكم في هسيهو بعد ذلك، لم يسعني ذلك. تعرفون الكارما، أليس كذلك؟ (نعم.) الكارما هي المشكلة دائمًا. كما تعلمون، صحيح؟ إذا كانت كارما تعود لشخص واحد، فمن السهل الاهتمام بأمرها. لكن إذا كان هناك الكثير من الكارما، أنتم تعلمون بالفعل. إنها أكثر تعقيدًا وإزعاجًا للاهتمام بشأنها. الشيء الآخر هو، إذا كانت كارما العالم، عندها، حسنًا، يمكنكم أن تتخيلوا ذلك. يمكنكم أن تتخيلوا. في هذه الخلوة اضطررت للعمل كثيرا، إلى حدود قصوى. بصرف النظر عن العمل الداخلي اضطررت للاهتمام ببعض العمل الخارجي كذلك. وكانت المايا تنقض حقًا على خلوتي التأملية هذه المرة، بشدة، يجب أن أقول. إن استطاع المايا استخدام كل هذه القوة والاجتهاد لمساعدتي، فعندئذ سأكون قوة لا تقهر. يمكننا تغيير العالم ليصبح جنة بهذه الطريقة. لكن لسوء الحظ، هو لم يفعل. الكيان، أيا كان الكيان الذي نسميه المايا، هو لا يساعدنا. يقف على الجانب الآخر معادياً مثلنا النبيلة وعافية الإنسان. هذه الخلوة التأملية، لم تكن سلسة مثل أول خلوة قمت بها. وكلما عملت أكثر على الداخل من أجل العالم، أرسل المايا أسوأ أنواع الطاقة. لكنني لن أستسلم. لطالما أخبرته بذلك. لطالما أخبرت هذه الكينونة [المايا] بذلك. افعل ما تشاء وأنا أفعل ما أشاء. لكنني لن أستسلم قط بسببك، لا تحلم بالأمر.

أنا في منطقة باردة قليلاً. ماذا عنكم؟ هل تشعرون أنكم بخير أو بالبرد هناك؟ (نحن بخير.) هل أنتم بخير؟ (أجل.) ليس بارد جدا؟ (لا.) حسناً، جيد، جيد. على أي حال، أنا بخير، أنا بخير. كان ثمة بعض التحدي هذه المرة للمحاربة مع جميع الاطراف - الخلف والأمام والأعلى والأسفل واليسار واليمين. لكنني بخير. لا أستطيع رؤيتكم فحسب. هذا هو الشيء المؤسف الوحيد. أنا أشعر برغبتكم الشديدة (أجل!) وفي قرارة نفسي أود الاستجابة لهذه المحبة الذي تبعثون بها إلي، ولشوقكم الشديد، فالبعض منكم لم يرني منذ زمن، والعكس صحيح. يؤسفني عدم قدرتي على رؤيتكم. لقد حاولت ولكن في اللحظة الأخيرة، لم أستطع القيام بذلك. هكذا هو واقع الحال، صح؟ لا داعي لإخباركم بالكثير من الأشياء السلبية. تسرني رؤيتكم، أبدو سعيدة ومشرقة بعد عدة أيام من التأمل. أنا أهنئكم. تهانينا. ومع ذلك، لا يزال لدينا أوقات أخرى، فرص أخرى. نحن نأمل ذلك. نحن نعمل معا في هذا على أي حال. المحبة تنظر في ذات الاتجاه. لذلك، نحن لسنا منفصلين. الى جانب ذلك ، حتى لو لم نرَ بعضنا بعضا في هذه الحياة، في هذه الحياة المادية، سوف نرى بعضنا بعضا في مكان ما وبشكل دائم، في مكان ما لا يمكنكم تخيله. ولكن بوسعكم أن تفكروا، بوسعكم أن تحلموا. إنه نطاق رائع من الوجود تعجز أي مفردة لدينا في وصفه على الإطلاق. وعقلنا لا يستطيع تخيل بهائه. لكن لا يهم، سنصل إلى هناك. في إحدى جلساتكم التأملية، أو رؤاكم، قد تصلكم لمحة عنه. وآلهة المستوى العلوي كانوا رحماء جدا ليدللوا لنا على هذا الكوكب بالشمس المزدوجة. كما تعرفون، في آخر مرة، التقط أحدهم صورة في منغوليا، وهذا يدل على ذلك. كما تعلمون، ثمة كوكب وراء الشمس، مرافق للشمس. لا توجد وسيلة لوصف نطاق الوجود، الخاص بالوعي الجديد. لكنها مجرد رسالة رمزية للعالم ليدرك أن لدينا كوكب جديد لأجلكم، النفوس الصالحة، أبناء الله المحبوبين. وأنا بغاية السعادة لتمكننا من رؤيته في هذا البعد المادي.

رأيتك تأتون من كل مكان: الأرجنتين، إسبانيا، السويد، سويسرا، ألمانيا. ماذا بعد؟ هندي، الهند. (أستراليا. منغوليا.) منغوليا. هذا أعرفه. الصين، أو فيتنام أو أولاك. من اين اتيتم ايضاً؟ المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، واستراليا. ماذا فاتني؟ أخبروني. ( نيوزيلندا، يا معلمة. ) نعم! نيوزيلندا بالطبع. (هنغاريا.) المجر، بعيدة للغاية. شكرا لقدومكم. (شكرا لك، يا معلمة.) شكرا لك. ( أستراليا، يا معلمة. ) لقد ذكرت أستراليا، أليس كذلك؟ من أيضاً غفلت عنه؟ ( كندا، يا معلمة. ) كندا! نعم بالطبع. لا يسعني أن أفوت ذلك. أكثر، أكثر بكثير. كنت أحب حقا أن أراكم شخصياً. أعني، هذا اللقاء شخصي كما هو الحال الآن. لكني كنت أود لو كنت هناك معكم. كما تعلمون، نتنفس الهواء ذاته. أنا لا أفتقدكم حقا بهذا القدر. أنا أفتقد الأطعمة فحسب التي يحضرونها. أنا متأكدة من أنهم يحضرون طعام رائع هذه الأيام، صحيح؟ على أمل أن آتي لأستمتع به، ومن ثم تهتمون انتم بكل شيء. تعتنون من أجلي بهذه الأطعمة الجميلة، بما في ذلك حصتي، صحيح؟ (نعم.) لا داعي لأكون متبصرة حتى ألاحظ هذا. لا داعي لأن أكون نام سا-جو أو نوستراداموس لتصور كل هذه الأشياء. هنيئا لكم. أنا لا أتمتع بالحظ السعيد دائماً.

لذا، بعض الأماكن جميلة جداً، مثل المجر. تلك المنطقة الريفية حيث تأملنا وحظينا الخلوة التأملية جيدة من قبل. لم يسعني البقاء. كنت أرغب بذلك. أحببت تلك الكارافان، مقطورة صغيرة، صغيرة جدا، أبعادها مترين بمترين، أو متران بمتران ونصف. كان لدي بداخلها كل شيء أحتاج إليه، حتى المغسلة لغسل يدي، للحصول على بعض الماء للطبخ بالماء الساخن أحيان، بشكل مستقل. شعرت بالحرية في تلك المقطورة الصغيرة. وفيما بعد، حصلنا على واحدة أكبر، في زاوية الحديقة. وحاولت البقاء هناك أيضا، لكن لم أشعر أنها مريحة مثل تلك الصغيرة. كان شكلها نصف بيضوي، ومن الداخل كان هناك سرير حتى، يمكنني مشاركته مع كلابي. وكذلك كان هناك أريكة صغيرة، تشبه المنضدة، وطاولة يمكنك العمل عليها. وفي الخارج، بنينا شرفة صغيرة إضافية، بحيث يمكننا وضع الكلاب، بعض الكلاب، في بيت للكلاب، في الخارج. حتى أنني بنيت درج صغير للكلاب. لم يكن لدينا مساحة كافية، لذا كان لدي طابق مزدوج للكلاب حتى يتمكن من النزول هكذا. وأن شعرت بالفعل، بالكثير والكثير من الراحة بتلك المقطورة الصغيرة. مريحة للغاية.

والشعب الهنغاري عاملوني بلطف، عاملوني كالأميرة، أو كملكة. أحضروا لي طعاما جيدا، طبخوا "غولاش" لذيذ. لم أتذوق مثل هذا الغولاش اللذيذ بأي مكان آخر. ما زلت أتذكره. كانت هناك أخت، طبخت "غولاش" رائع لا يسعني تذكر اسمها. أنا لست جيدة جدا مع بالتعامل مع اللغة الهنغارية. لغتهم من خارج هذا العالم بالفعل. أنا لم أسمع أي شيء مماثل في أوروبا. لم أرى أي شيء مكتوب بنفس الطريقة في أوروبا. أليس كذلك؟ الشعب الهنغاري؟ (نعم.) مختلف للغاية. لكن الغولاش، كان، أوه، كان بالفعل جيد بشكل استثنائي آنذاك. ربما طبختها بكل محبة. أو ربما كانت المكونات جيدة. لأنه لديهم صلصة الفلفل الأحمر الخاصة بالمجر. إذا لم يكن لديك ذلك، فلن يبدو المذاق مماثلاً. هذا مهم للغاية، أحد مكونات الغولاش الذي يطبخه الشعب الهنغاري. انها مصنوعة في هنغاريا. تنمو في هنغاريا كذلك. هنغاريا بلد لديه الكثير، الكثير من المنتجات الزراعية، المنتجات الجيدة، الصحية، السليمة. لذا إذا كنت تعيش في هنغاريا، إنه بلد زراعي، لن تشعر بالجوع مطلقاً. أنا لا أعرف لماذا وضعوا اسم "هنغاريا." لن تكون "جائع(هنغري)" أبداً. في "هنغاريا"، هذا مؤكد.

موقعه في وسط أوروبا، وسيكون المناخ متماثل دائماً، لن يتغير كثيراً. ربما مع تغير المناخ، يتغير قليلاً. لكن لأنه يقع بمنتصف أوروبا، فهو لن يتأثر كثيراً. والتقاليد الزراعية لهنغاريا لن تتغير أبداً. أينما تذهب، سترى أنهم، يزرعون الخضروات، والحبوب، يزرعون زهور عباد الشمس، ويوجد في الحقول العديد من المنتجات الأخرى يمكنها إطعام البلاد بأسرها ويفيض عنهم. هل هذا صحيح، أيها الهنغاريين؟ (نعم.) مفهوم، أنا أعرف. أنا أعرف بلدكم. إذا كان الجو حارا في مكان ما، يمكنك الذهاب لهنغاريا. بحال تغير المناخ كثيرا، يمكنك الذهاب إلى هنغاريا. بحال كنت تشعر كما لو أن الآخرين لا يسعهم توفير ما يكفي من الطعام لك، اذهب إلى هنغاريا. معايير الحياة هناك اقتصادية جدا جدا. بوسعك شراء منزل بسيط، ربما بـ 30 ألف دولار، وستكونين سعيدة هناك بالفعل. لم أرغب أبدا بترك مقطورتي الصغيرة. أنا لا أحتاج إلى منزل صغير، مقطورتي الصغيرة كانت جيدة بما فيه الكفاية. لأنه هناك، الناس يتركونك وشأنك، الناس بالفعل يتركونك وشأنك. أنت بمنتصف الأراضي الزراعية، وكل ما حولك هو مزارع، حقول أرز أو مزارع قمح وذرة. هم يزرعون كل أنواع الأشياء. المزارعون يعيشون هناك. لذا، يمكنك أن ترى منظر جميل للغاية، و(هو) مفتوح، والهواء منعش. لدينا الكثير من الأشجار حولنا أيضا ولا أحد يزعجك أبداً. لذا تشعر بكثير من الحرية لدى العيش هناك.

والشعب الهنغاري، بسيط للغاية، ذوي عقول راجحة ونقية. باستثناء سلوفينيا، أنا لم أرى أي بلد آخر في أوروبا لديه مجموعة تأمل مع أناس أصليين أنقياء، كما هو الحال في هنغاريا. كما نشكر إخواننا وأخواتنا هناك، ممن هم، في بداية مهمتي، قبل زمن طويل جداً. لا أريد أن أتذكر لأن هذا سيذكرني بأنني مسنة للغاية. ولكن قبل زمن طويل عندما لم أكن معروفة للغاية بأي مكان في العالم، منذ جئت لأول مرة إلى هنغاريا مرة واحدة ومن ثم بدأوا في ترجمة أي تعاليم لي، تلك التعاليم البسيطة، لكتابتها آنذاك. ثم نشروها في كل مكان. ولذلك، لدينا العديد من إخواننا وأخواتنا الهنغاريين، بفضل اجتهاد الإخوة والأخوات، أول إخوة وأخوات على الإطلاق في هنغاريا. لم يكن لدينا الكثير آنذاك، لكنه كان أحد الأساسيين، يدفع ويسحب عجلات الدارما في هنغاريا. الكثير من الناس في هنغاريا انضموا إليه. لا ينضم فحسب، ولكن أيا كان من يستلم التلقين لم يتردد عن خوض هذا المسار بفضل ترجمة أي تعاليم حصل عليها آنذاك. أدعو للسماء أن تباركه، وجميع المشاركين في أيامي الأولى.

ما زلت أفتقد هنغاريا كثيرا. أفتقد تلك المقطورة الصغيرة. أرجوكم لا تبيعوها، لا تؤجروها. احتفظوا بها من أجلي، فارغة حتى. هذا ليس كثيراً، إنها فقط 2 X 2. لا شيء بداخلها ليشتريه أي شخص أو يحسد عليه كقيمة. إنها مجرد مقطورة صغيرة تتسع لشخص واحد. إنها مقطورة واحدة. من حسن حظي أنني عزباء، لذا يمكنني الحصول على مقطورة جميلة. بالنسبة لشخصين قد تكون مزدحمة للغاية، على الرغم من أننا نقول "شراكة شخصين"، ولكن في تلك المقطورة سيكون هذا "مزدحماً". الكلاب، لم يمانعوا، لم أمانع وجود كلابي، لأنهم لا يُزعجون على الإطلاق. هم لا يلعبون معك، لا يزعجوك. هم مسالمين ومحبين دائماً، يقظين، ويقدّرون كل ما أعطيه لهم.

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد