التالي

بين المعلمة والتلاميذ

استيقظ وكن نباتيا في زمن التطهير هذا، الجزء 6 من 6

2020-07-25
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

ثمة تطهير هذه المرة. (نعم.) تطهير الكوكب بأكمله. (نعم، يا معلمة.) كل هذا مجرد تطهير وتحذير، لكن إذا لم يتغير البشر سيسوء الوضع.

 

جاء العنكبوت مجددا في الرابع عشر، بصرف النظر عن العناكب الأخرى، أخبرتكم ذلك مسبقا. (نعم.) إنه غير السابقين. سأعود إلى الوراء. في 14، قال العنكبوت، "انحني لك." فوجئت، فهو لم يقل أشياء كهذه من قبل. (مفهوم). لا أحد من العناكب يقول أشياء كهذه. يبدو مثل البشر. "أنا انحني لك." العناكب. قلت، "لماذا؟ هل يمكنك الانحناء حتى؟" كيف للعنكبوت أن ينحني؟ تخيلوا؟ باعتقادي أنه تعبير مجازي. هذا ما أظنه. كنت أمزح معه. قلت، "هل يمكنك أن تنحني؟" ثم قلت، "لماذا؟" فقال: "من أجل محبتك لسائر الكائنات." (مدهش.) قلت: "كيف تعرف عن هذا؟" لم يجب. فقلت، "حسنًا. أشكرك لإخباري. أتمنى لك التوفيق، سبايدر شين." سبايدر شين، هي مزيج بين الإنجليزية والألمانية. عندما يكون الشيء صغير ولطيف، يقولون "شين." مثل "Mädchen". وتعني "فتاة صغيرة،" (نعم، يا معلمة.) يضيفون كلمة "شين" إلى شيء ما. وتعني لطيف ومحبوب جدا. (مفهوم.) فقلت، " سبايدر شين، أتمنى لك التوفيق." "سبايدر" باللغة الإنجليزية، "شين" باللغة الألمانية. كلمة "شين" لا تعني شيئًا حقًا. (مفهوم.) إذا قلتم شيئا، وتعلمون أنه لطيف وعزيز على قلوبكم وصغير نوعا ما. (نعم، يا معلمة.) لا تستخدم مع الأشياء الضخمة. يقولون أيضا "Brüderlein". تعني "الأخ الصغير." (نعم، يا معلمة.)

فقلت له مجددا. فقلت: "أريد تذكيرك بتناول الحشرات النافقة فقط، أو الملقيّة على الارض، أو اذهب لتناول بعض الزهور أو شيء ما، أو الفاكهة. لا تقم بصيدها، حتى آخذك إلى الموطن عندما تموت. أحبك ايضا." هذا ما قلته للعنكبوت. في أي وقت أرى العناكب، أقول لهم ذلك. فهم أخبروني أنهم يفهمون الآن، لن يصطادوا بعد الآن. قالوا في السابق إنهم لا يعلمون، لذلك كانوا يلتهمون اللحوم. لهذا السبب تحولوا إلى عناكب، (مفهوم.) يعلمون الكثير من الأشياء رغم ذلك. (نعم، يا معلمة.) هذا عجيب. (نعم، يا معلمة.) يقولون إنهم يعلمون كل ذلك. كل العناكب تخبرني.

 

هنا، قال لي كلبي أن فلان من الناس هو شخص غيّور جدا، "لا يضمر الخير لك، لا تبقيه في الجوار." أعني في مكان قريب، لا تدعيه يعمل في مكان قريب. (نعم، يا معلمة.) لا أحد معي على الإطلاق. هذا يعني "دعيه يذهب." (نعم، يا معلمة.) نطق بالاسم، لكني لا أريد أن أخبركم. لذلك قلت للكلب، "قالت لي السماء الشيء نفسه. (رائع!) عار! عار!" هذا ما قلته في ذلك اليوم.

 

" يوم السبت 13: بكاء مفجع مرة أخرى على قسوة البشر العظيمة." فقد رأيت مقطع للحيوانات، القسوة التي تطبّق عليهم. لذا، "آمر كل الآلهة بمطاردة كل الشياطين الغيورة، وحبسهم في الجحيم إلى الأبد." بسببهم، أصبحت قلوب البشر قاسية. لهذا السبب أشعر بالأسى من البشر، لكنني غاضبة من الشياطين الغيورة. لذا، أمرت كل الآلهة بمطاردة كل الشياطين الغيورة، أو المؤذية. هنا أقول فقط، "احبسوا الشياطين الغيورة في الجحيم إلى الأبد. " (رائع.) (شكرًا لك، يا معلمة.)

 

يونيو، الجمعة 12، جاء العنكبوت مجددا. "لا تقلقي، سيحلّ السلام." "متى؟ لماذا تخبرونني إذا كانت المدة طويلة جدا؟ " يقول كم عام، لكن لن أبوح بذلك. لكنهم قالوا شيئًا آخر، لكنني ليس من الملائم أن أخبركم. (حسنًا، يا معلمة.) قلت. "كل هذا الكلام." لا أريد سماع المزيد. أشعر بالإحباط والغضب الشديد من قادة العالم، أو الزعماء العلمانيين، أو الزعماء الدينيين. اليوم، أنا غاضبة منهم جميعاً." معظمهم، أو بعضهم على الأقل. " لا يقومون بأي عمل حقيقي، بل أعمال سطحية غير هامّة." (نعم، يا معلمة.) هذا ما قلته لنفسي في ذلك اليوم. كنت غاضبة. قلت ذلك العنكبوت، فما من أحد حولي، لا أحد يريد الاستماع. فقلت للعنكبوت الموجود: "أشعر بالإحباط والغضب."

الآن يأتي حامي OU (الكون الأصل ). عرفتم ما معنىOU ، أليس كذلك؟ الكون الأصل (نعم، يا معلمة) الآلهة الحامية. قالوا مجددا، "عدم إحلال السلام في العالم ليس خطأك." فقلت: "شكرًا على مواساتي. ما زلت أشعر بالإحباط والحزن والغضب." ربما قرأت هذا مسبقا، لست متأكدة. نعم، قرأته مسبقا. كنت أفكر، في ذلك اليوم قال أحدهم، "كوني سعيدة. سيحلّ السلام قريباً." قلت: "السلام العالمي أم سلامي الخاص؟ وماذا أجابوا؟ ألا بد لي من ارتداء النظارات! لا عجب أنني لا أستطيع القراءة جيدًا. معلمتكم تتقدّم في السن. أترون النظارات؟ تجعلونني أعمل بجد، (نعم، عذرا.) حتى في الخلوة التأملية. أنا لا ألومكم. (شكرًا لك، يا معلمة.) أنا أشكو فقط، لكنني لا ألومكم. كيف يمكنكم العمل بالطريقة التي أريدها؟ كلنا مختلفون. وأنا في مستوى أعلى. أنا الأعلى منزلة. (نعم، يا معلمة.)

لذلك، يقولون هنا، "سيحلّ السلام قريبًا." واحد آخر. قالت ذلك الـ Godses في OU (الكون الأصل) قبل حامي OU (الكون الأصل). ثم قال كلاهما الشيء ذاته. قلت، "شكرا لكم، شكرا لكم، شكرا لكم. متى؟ " أنا أسألهم متى دائما. وقالوا الكثير، الكثير، الكثير. دعوني أرى ما إذا كان ذلك صحيحًا وبعد ذلك يمكنني أن أريكم. (نعم، يا معلمة. نتمنى ذلك.) لا يمكنني أن أريكم الآن. انها هنا. ثم حظيت برؤية حول شيء ما. كنت أشعر بالأسف الشديد والتسامح لأشخاص تعرفونهم، لكن لا حاجة لذكرهم. (نعم، يا معلمة.) إذن، جاءت الرؤية، ولم أتمكن من فهمها. قلت: "ماذا تعني، ما دلالة هذه الرؤية؟" فقالوا لي: "أنت تحبين الأعداء." هذا حامي OU (الكون الأصل). كلامهم مباشر دائمًا. (نعم، يا معلمة.) قالوا: "أنت تحبين أعدائك. اتركيهم." أي، "لا تقتربي منهم كثيرًا على الصعيد الروحي." في قلبي. لا تقلق بشأنهم. دعي الأمور وحسب. وجاء العنكبوت مرة أخرى قائلاً، "تلاميذك، في سوبريم ماستر تي في، يحبونك."

ربما قرأت هذا من قبل. سألت طائري، (نعم.) متى سيحلّ السلام. كلهم يقولون أشياء متشابهة. أريد التأكد أن الجميع يقولون الشيء ذاته رغبة مني في سماع ذلك. حتى لو كنت أعلم، من الجيد سماع ذلك. (صحيح.) في العاشر من يونيو: "عملت بجد طوال اليوم، طوال الليل، حتى الليلة التالية. كنت مرهقة!" دون أنباء سارّة. جاء العنكبوت مجددا، "لا تقلقي! تلاميذك يحبونك! " يعني طاقم عمل سوبريم ماستر تي في، "محبة كونية". رائع! على عكس الأشباح الغيّورة. قالوا أشياء مختلفة. لهذا السبب أقول لهم أحيانا، "اغربوا عن وجهي." (نعم، يا معلمة.) ثم تحسنت. "مؤتمر مع فتيات سوبريم ماستر تي في." كتبته للتو. لا شيء هام. فقط للإشارة لموعد المؤتمر. هذا كل شيء. (نعم، يا معلمة.)

قال طائري (ميرابو) الشيء ذاته عن السلام والأشياء النباتية. (رائع). يأتون أحيانا لأني أفتقدهم. أفتقدهم أحيانا وأفكر بهم. لم أرد تقييدهم، لكني أفتقدهم كثيرًا. أنا أحب أن أقضي وقتي مع الحيوانات أكثر من البشر مع الأسف. (نعم.) لكني ما زلت أحب البشر. هذا لا يعني أني لا أحب البشر. أنا أفضل صحبة الحيوانات. (نعم، يا معلمة.) لا يسببون لي الصداع. ليس لديهم وجهان. لا يمارسون الألاعيب. (مفهوم.) لا يمارسون ألعاب العقل. طاقتهم صحية، جميلة، نقية. محبتهم غير مشروطة. العديد من بشر الأرض يفتقر لهذا. (نعم، يا معلمة.) هذا شيء محزن.

لهذا السبب أفضل الحيوانات. لكن حتى عندها، كان عليّ أن أضحي بهم من أجل البشر الذين أفضل ألا أكون معهم. يا لها من مفارقة ونفي للمنطق. (نعم، يا معلمة.) عليّ أن أخبركم الحقيقة. أشعر أحيانًا بالغضب من طريقة ترتيب الأمور، لا يمكن للمرء ان ينال ما يحب. وما لا يعجبه، يُفرض عليه أو يقوم به بدافع الضرورة. (نعم، هذا ليس عدلاً.) كما قالوا، "كوني سعيدة فسيحلّ السلام ..." "سيصبح العالم نباتيا قريبًا." فقلت: "متى؟ (.....) يا إلهي، هذه المدة طويلة بالنسبة لي." لكن لا يهم، يجب أن أتحلّى بالصبر. لقد حددوا العام والشهر، (رائع.) واليوم. كتبت شيئا هنا، ربما يكون مهينًا بالنسبة لكم أو أي شخص آخر. "جلب المزيد من السلام، حسنًا. لكن عدم وجود طاقة منخفضة ومحبة متشبثة (مشروطة) هو شيء لطيف. شكرا لكم على نفس الحرية. " أنا لا أتحدث مع أحد، فقط في الهواء.

 

التالي، ما هذا... "ما زلت أريد طريقة لجلب كلابي دون أن يضطر الناس للحضور معهم وبالتالي تجنب المجال المغناطيسي الكثيف للبشر. أنا أفكر." هذا ما قلته، "أفكّر، أفكّر." هذا ما كتبته. أظن أني قرأت هذا لأخواتكم. ثمة شيء آخر لا أريد البوح به. هذا غير جيد. لكني قلت: "الاستقلال والحرية متساويان، متشابهان، وسعيدة لكل من يمتلكهما." حسنا. (شكرًا لك، يا معلمة.) أظن أننا تحدثنا كثيرًا، (نعم، يا معلمة.) أم لا؟ سأنهي المكالمة ما لم تسألوني شيئًا آخر، فأجيبكم.

( يا معلمة، إذا اختفت كل الشياطين الغيّورة، فهل أصبح من السهل على الناس أن يصبحوا نباتيين الآن؟ ) هذا متوقّع، لكن لن تحزروا أبدًا. لكن لن تحزروا أبدًا. يُدهشني هذا العالم طوال الوقت. ( نعم، يا معلمة. ) آمل ذلك. (نعم، يا معلمة. نأمل ذلك.) ثمة تطهير هذه المرة. (نعم.) تطهير الكوكب بأكمله. (نعم، يا معلمة.) كل هذا مجرد تطهير وتحذير، لكن إذا لم يتغير البشر سيسوء الوضع. كما ترون، الكثير من النيران، بشكل لا نظير له. (نعم، يا معلمة.) نيران مستعرة، والعديد من الأمراض في الوقت عينه، ثم ينهار الاقتصاد ويتقاتل الناس فيما بينهم. يخرج العامّة إلى الشارع ويتقاتلون مع الشرطة في كل مكان. بشكل متكرر. (نعم، يا معلمة.) في العديد من البلدان، ليس فقط أمريكا. بدأ الأمر هناك ثم انتشر لباقي الدول. حتى بلجيكا، وإنجلترا، وفرنسا. تعلمون ذلك، صحيح؟ (نعم.) تعلمون أنهم يحتجون في الخارج، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) الأمر فوضوي، وثمة ضحايا، يدوسون على بعضهم، الناس مرضى ويعانون كثيرًا. كلي أمل أن يستيقظ البشر بعد اختفاء الأشباح والشياطين والأرواح الغيورة، لكن الأمر ليس بهذه السهولة. (نعم، يا معلمة.) مثل الشخص الثَمل، رغم أن الكحول قد أخذ منه بالفعل، لكنه قد شرب كثيرا مسبقا. (نعم، يا معلمة.) وما زال ثملًا. (بالضبط.) يستغرق التعافي بعض الوقت، إذا كان سيتعافى. فالكحول أو السمّ أو المخدرات، تقضي على الناس أحيانا. (نعم، يا معلمة.) كثيرًا ما تكون قاتلة. يشبه الأمر ثمالة البشر أو تسميمهم لفترة طويلة. (نعم، يا معلمة.) قد يتعافى بعضهم والبعض الآخر لا. (نعم، يا معلمة.) ربما يحتاج البعض لحياة أخرى أو تطهير آخر من أجل الاستيقاظ، للخروج من السبات، والتخلّص في حالة العقل اللاواعي. (نعم.) هل هذا واضح؟ (نعم، يا معلمة.)

 

هل لديكم أسئلة أخرى؟ (لا، يا معلمة.) لا؟ جيد. (شكرًا لك.) فلتستريحوا وتعودوا للعمل. أنا قلقة أن تعملوا كثيرا وأحيانًا ... هل أنتم بخير؟ (نحن بخير، يا معلمة.) ربما يوما ما إذا كنتم تشعرون بالملل الشديد، سأقرأ لكم قصة. (شكرا لك، يا معلمة.) هل تودّون فعل ذلك؟ (نعم، يا معلمة.) (شكرًا لك، يا معلمة.) ربما في المرة القادمة، أم الآن؟ لا، في المرة القادمة. (في المرة القادمة، يا معلمة. في المرة القادمة. شكرا لك. يا معلمة.) إنها طويلة بالفعل، أنا أشعر بالقليل من التعب، فقد كنت أقرأ السوترا. (نعم، يا معلمة.) السوترا البوذية والقصص البوذية وقصص دينية أخرى. (نعم، يا معلمة.) الكثير منها. فلا ينبغي لي مشاهدة التلفزيون أو أي شيء في الخلوة التأملية. لا يجب أن أعمل، لكنني ما زلت بحاجة للعمل مع سوبريم ماستر تي في. أبذل قصارى جهدي للقيام بذلك بسرعة، ثم أذهب لممارسة التأمل. وعندما لا أمارس التأمل، أقرأ الكتب، والسوترا والقصص. (مفهوم). لدينا العديد من القصص المثيرة للاهتمام. إذا خرجنا أو إذا رغبتم، يمكنني قراءتها لكم في وقت ما للترفيه عن أنفسنا. (شكرا لك، يا معلمة.) لكسر الروتين. (شكرًا لك، يا معلمة.) استراحة لكم، شيء من هذا القبيل. (نعم، يا معلمة.) حظيتم اليوم باستراحة كافية. اعتنوا بأنفسكم. (اعتني بنفسك، يا معلمة. اعتني بنفسك، رجاء.) أحبكم (نحن نحبك.) وبارك الله فيكم. (نحن نحبك، يا معلمة.) أراكم في المرة القادمة. أحسنوا التصرف. (نعم. شكرًا لك، يا معلمة. نحن نحبك.)

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد