بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

كل وفقا لكارماك، الجزء 6 من 6.

2024-06-18
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

كان هناك ملك في الصين. وكان مشهور جداً: الإمبراطور ليانغ – يسمونه "ليانغ وو تي" في الصين. سأل البطريرك بوديهارما كم سيحصل من الاستحقاق، لأنه بنى العديد من المعابد، وأطعم العديد من الرهبان، وأمر بطباعة العديد من السوترات. هذه حتى أعلى درجات الاستحقاق على الإطلاق، وليست أشياء مادية فقط. لكن بوديهارما أخبره، "لا شيء. لن تحصل على شيء. […]" […]

لذلك الناس الذين يقومون بالأعمال الخيرية - حتى أنتم أنفسكم، ستذهبون فقط إلى أعلى مستوى في العالم الثالث - عالم البراهما. ولكنك ستضطر إلى العودة إلى الأرض مرة أخرى، فليس هذا هو الطريق للتحرر. الهدف منه كسب الاستحقاق من أجل السماء والأرض فقط. هنا، عندما ذكر البوذا ذلك، لم تكن مكانة بوذا. مفهوم؟ نعم.

كذلك الرب يسوع نصح الناس بمساعدة إخوتهم من البشر. لكنه لم يقل أن بفعل ذلك ستصل إلى الله، سوف تعود إلى قصر أبيه. وإلا فلماذا أخبر رسله الـ12، أن يتبعوه؟ لماذا لا يستمر في القيام بالعمل الخارجي؟ وإذا كان عمل الصيد غير جيد، لكان نصحهم تولي أعمال أخرى دون قتل أمة الأسماك - أعمال نباتية (فيغان) أخرى. لكنه قال لهم أن يتبعوه، ليكونوا رسله، على الرغم من أن نهايتهم مأساوية للغاية، ومروعة للغاية لدرجة أنه لا يمكن لأحد حتى أن يتخيلها، حتى في أكثر أفلام الرعب رعبًا. يا إلهي، لا أدري كيف لأي معلم أن يعود إلى هذا العالم مرة أخرى. إنه لأمر مرعب كيف نتعامل مع بعضنا البعض، وكيف نتعامل مع القديسين والحكماء، وحتى أمة الحيوانات والأشجار والأرض والمحيطات والأنهار والبحيرات. يبدو أننا ندمرهم تدريجيا أو بسرعة. في الوقت الحاضر، معظم المياه في العالم ملوثة بشيء أو بآخر. لا شيء جيد لنا.

كما ترون، لو كان من الممكن أن تتحرر فقط من خلال الأعمال، والثراء، وتقديم الصدقات والقيام الأعمال الخيرية، لكان البوذا سيدعو إلى ذلك. وقد روى بوذا قصصًا عن بعض المؤمنين في العصور القديمة: قدمت امرأة قطعة واحدة فقط من القماش الممزق لبوذا، وتمتعت طوال حياتها بالثراء والحياة المريحة وما إلى ذلك، دائمًا بقطعة قماش حريرية ملفوفة حولها بشكل طبيعي منذ ولادتها! لكن تذكروا، حتى قربان لبوذا، سوف يجلب لكم العديد من الحيوات في متاهة الولادة/الموت، وكبار السن، بالإضافة إلى كافة التحديات ذات الصلة! فقط من خلال ممارسة التأمل الصحيح، وعيش حياة صحيحة، وسيحررك للأبد!

"في هذا الوقت، يقوم بوذا بتذكير التجمع كله وأناندا، فقال، "أناندا، يجب أن تعرف أن، الزوجة، الزوجة الفقيرة في ذلك الوقت هي الكاهنة الآن،’" الكاهنة صاحبة ثوب الحرير الأبيض. "’لأنه كان لديها مثل هذا النقاء، مثل هذا القلب النقي مثل هذا القلب المتواضع المخلص، لتقديم هذه القطعة من القماش في ذلك الوقت لبوذا، لذ الآن وحتى 91 دهرا، في كل مكان تولد فيه، يكون معها دائما هذا الحرير، قطعة من الحرير ملفوفة حولها، طبيعي ونظيف. […] "ودائما كانت تولد في عائلة قوية مشهورة، ولا ينقصها شيء في حياتها.’"

لكن من أراد أن يكون راهبًا مشردا، لم يكن لديه ممتلكات، لم يكن هناك طعام أو ملابس أو مأوى مضمون، لقد قبلهم (البوذا). وقد دافع عن ذلك. بالطبع، ليس علينا أن نذهب إلى هذا الأمر الذي يتطلب موقفًا أو ممارسة. يمكننا البقاء في المنزل، وهذا يكفي إذا كنت تتأمل جيدا. وبالطبع، فعل الخير. لكن ذلك أمر طبيعي، واجب الجار – مساعدة جيرانك، إخوتك في المواطنة، أو غيرهم من أمة الحيوانات. هذا فقط واجبنا - الأخذ والعطاء في هذا العالم. إنها الرحمة التي يجب أن نتحلى بها، التي انعم الله بها علينا. ولكن هذا ليس التحرر.

ليس من أجل التحرر نقوم بالأعمال الخيرية. لن يكون ذلك كافيا. فقط لتذكيركم مرة أخرى. ويمكنك أن ترى جميع القديسين والحكماء، ما الذي فعلوه في العصور القديمة، وستعرف أن ما أقوله هو الحقيقة. وليس أنا فحسب من قال ذلك، بل أدركته بنفسي. أن تعرف، جزء من إدراكي الذاتي. مهم أن تستمع إلى القديسين والحكماء وهم يخبرونك بهذه التعليمات أو تلك فيما يخص الممارسة الروحية؛ ولكن الأهم أن تدرك ذلك بنفسك، أنت تستوعبه بنفسك، أنت تفهم بعمق المعنى الحقيقي له من خلال تجاربك الروحية. هذا مختلف. لذا فإن الإدراك الذاتي هو حكمة، هو معرفة الله، هو تحقيق الاستنارة لأعلى مستوى ممكن في هذا العالم.

إذا كنت تقوم بالعمل من أجل قناة سوبريم ماستر التلفزيونية، وتؤمن إيمانا حقيقيا بالمعلم الذي ينظم عمل قناة سوبريم ماستر التلفزيونية، على سبيل المثال، عندها ستحظى أيضًا بالاستحقاق. وإذا كنت نباتيًا (فيغان)، ومخلصا ونقيا، عندئذ، بطبيعة الحال، سوف يرفعك المعلم أيضًا من أجل أن تتحرر. لكن هذا ليس لأنك تعمل في قناة سوبريم ماستر التلفزيونية أو لمجرد الجلوس في التأمل. لا، بل لأن المعلم وراء ذلك، من خلال قوة المعلم، التي تساعدك. تمامًا كما يحدث أحيانًا في الخارج في الشارع أو في أي مكان، بالصدفة يرى الناس المعلم وتلتقي عيونهم بعينيه – سيتم أيضًا الارتقاء بهذا الشخص لمستوى عال تبعاً لذلك، وحتى سيتحرر في حياة واحدة، أو في الحياة التالية، بسبب بركة قوة المعلم المستنير ذاك.

ليس الأمر أنك تفعل الخير فحسب، وبعد ذلك ستنعم بالتحرر في هذا العمر أو بالحيوات التي بعده - لا. قوة المعلم هي الأساس. إنها العنصر الرئيسي من أجل تحررك، واستنارتك. جميع كتب الأديان الكبرى والرئيسية والصحيحة تذكر ذلك. أنا فقط أحاول أن أذكركم بإيمانكم، بتعاليمكم الدينية. إذا كنت من السيخ، أنظر في كتاب السيخ المقدس، غرانث صاحب. إذا كنت مسلما، أنظر في القرآن الكريم. لقد تم ذكر ذلك في كل مكان. أنت فقط لم تلاحظ ذلك. لقد تأثرت بذلك للتو، وربما لم تفهم على أي حال. إذا كنت مسيحياً، أنظر في الكتاب المقدس، أنظر في التعاليم المسيحية، انظر في جوهر تعاليم يسوع المهملة في الكتب الأسينية المقدسة.

إذا كنت يانيا انظر في تعاليم الرب مهافيرا وغيره من معلمي اليانية. إذا كنت بوذيًا، انظر في تعاليم بوذا. يذكرون دائما نعمة البوذا. وكان بوذا معلما، بالطبع، معلما مستنيرا. انظر في أي دين تركه أي معلم، وسترى أنهم يذكرون دائمًا فائدة معرفة معلم، نعمة المعلم، المعلم الحقيقي. فقط أذكر أي معلم عرضا، كبير حتى - سوف ترى كل شيء. الهندوسية، إذا كنت هندوسيًا، يجب عليك أن تنظر في نصوصك الهندوسية، وسوف تعرف معنى قولي؛ كل شيء صحيح. كل شيء أكدته أديانكم.

لو علم جميع المعلمين أو أدركوا أنه فقط الزهد أو بالقيام بالأعمال الخيرية، بالأعمال الصالحة، ومساعدة الآخرين، سوف تتحرر إلى الأبد، لكانوا قالوا لك ذلك. لا، لم يقل أحد منهم ذلك. نعم، أنت تدفع الزكاة (الصدقة)، أو تتحسن على الطريقة المسيحية، أو البوذية، أو الهندوسية، أو السيخية، أو اليانية، ولكن لا شيء يقول أنك إذا فعلت الخير فقط سوف تتحرر. لا، يذكرون أنك ستحظى بالاستحقاق. ستباركك السماء. حياتك ستكون مريحة الآن أو ربما في الحياة القادمة. لكنه لا أحد يذكر أنك ستتحرر، أو ستصبح بوذا، إذا قمت بأعمال الخير.

أفضل الأعمال الخيرية، وأفضلها، وأعلاها، وأنفعها هي صدقة الحقيقة، بمعنى تعليم الناس الحقيقة. نشر تعاليم الحقيقة لأي معلم حي. وإلا فلماذا يولد بوذا من جديد ليمر بالكثير من الزهد أو المتاعب أو التجارب وحتى محاولات الاغتيال لكي يكون هناك بوذا آخر؟ لقد كان لدينا الكثير من البوذات منذ العصور القديمة. حتى شاكياموني بوذا ذكر ذلك. ولماذا كان على يسوع المسيح أن ينزل مرة أخرى، ويعاني من العذاب على الصليب، ليكون ابنًا آخر لله يتجسد مرة أخرى؟ لأن الرب يسوع كان هناك من قبل. لا يمكن أنه منذ ملايين السنين، يرسل الله ابنًا واحدًا فقط وينسى، ويهمل كل ما كان قبل يسوع. لماذا كان على النبي، صلى الله عليه وسلم، أن ينزل مرة أخرى وتعاني الأمرّين؟ لماذا كان على المعلمين القديسين والحكماء الآخرين أن ينزلوا مرة أخرى حين كان لدينا عدد لا يحصى من المعلمين، والقديسين والحكماء، ومرات عديدة نزل ابن الله مرة أخرى.

عليهم أن ينزلوا لتذكيرنا، لإعطائنا الطريقة للاتصال بالتعاليم المباشرة لله، بالطريق المباشر للاستنارة، للتحرر، للعيش إلى الأبد في حرية حقيقية، في البركة والحكمة. لذلك، الحصول على معلم أمر لا بد منه. إذا كان لديك معلم حقيقي قدّم لك الطريقة الحقة للوصول للاستنارة الفورية، وربطك بطريق الاتصال المباشر مع السماوات العلى، مع الله، فأنت هناك، وأنت آمن، انت في مأمن. وإلا، مهما فعلت، خير الاعمال في العالم، بيع العالم كله للتبرع بالصدقة، أن تكون زاهدًا بلا شيء في حياتك كلها، العديد من الحيوات، لن يوصلك ذلك أبدا إلى التحرر أو الاستنارة.

كان هناك ملك في الصين. وكان مشهور جداً: الإمبراطور ليانغ – يسمونه "ليانغ وو تي" في الصين. سأل البطريرك بوديهارما كم سيحصل من الاستحقاق، لأنه بنى العديد من المعابد، وأطعم العديد من الرهبان، وأمر بطباعة العديد من السوترات. هذه حتى أعلى درجات الاستحقاق على الإطلاق، وليست أشياء مادية فقط. لكن بوديهارما أخبره، "لا شيء. لن تحصل على شيء. […]" لأنه ركز على فعل الخير وافتخر بذلك متناسيا أن الدارما الحقيقية يجب أن تنقل في صمت ويجب أن تمارس حتى تصل إلى الأعلى مستويات الاستنارة، حتى في هذه الحياة؛ لتصبح بوذا في هذه الحياة، كالبطريرك بوديهارما، أو هوي نينغ، أو العديد من المعلمين الآخرين، البطاركة في البوذية، أو العديد من القديسين والحكماء في العقيدة المسيحية، أو في الهندوسية، أو في اليانية، على سبيل المثال، والعديد من المعلمين سواء في الصوفية أو غيرها في العقيدة الإسلامية. انهم جميعا بحاجة إلى أن يكونوا هناك من أجل البشرية - لإعادتهم إلى الديار. إنهم لا يقولون لك، "حسنًا، ادفع فقط ضريبة الأعمال الخيرية وهذا سيكون كافيا." لا، لا. تذكروا ذلك.

لذا، مهما كان ما يمكنك القيام به من أجل العالم، فمن الجيد أن تفعل ذلك، لأنك نبيل. ولكن هذا لا يعني أن هذه هي الطريقة التي ستوصلك إلى التحرر. حتى العمل من أجل قناة سوبريم ماستر التلفزيونية، لا يجلب لك التحرر. ولكن طريقة الكوان يين - الممنوحة لك بقوة المعلم - هي الوحيدة التي ستحررك إلى الأبد.

شكرا لكم على أي حال للعمل من أجل قناة سوبريم ماستر التلفزيونية، فهذا أفضل ما يمكنكم القيام به لمساعدة أخوتنا من البشر وأخوتنا وأخواتنا من أمة الحيوانات، والأشجار والنباتات والصخور، وكل الأشياء الموجودة في هذا العالم المادي وما بعده. شكرا لكم على ذلك. أحسنتم. بارك الله فيكم وأحبكم إلى الأبد. آمين. أنا أيضا أحبكم. وإلى الأبد. هذا كل ما أريد أن أخبركم به. حسنا. شكرًا لكم. أحبكم، أحبكم. أحبكم حبا جما. شكرا لكم على كل ما تفعلونه من أجل العالم. سالما ومعافى باتباع النباتية (فيغان) وصنع السلام وفعل الخير! وبالمناسبة، أشكر أيضا الجميع من غير التلاميذ الذين يساعدون في إنقاذ الكوكب، وحماية البشر وأمة الحيوانات من خلال الحفاظ على هذا العالم

ليبارككم الله جميعا. أحبكم، أحبكم. إلى اللقاء.

Photo Caption: معرفة الخير من تواضع المظهر!

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (6/6)
1
2024-06-13
3347 الآراء
2
2024-06-14
2684 الآراء
3
2024-06-15
2410 الآراء
4
2024-06-16
2162 الآراء
5
2024-06-17
2333 الآراء
6
2024-06-18
2071 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد