بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

عسى أن ينتصر الصالحون، الجزء 1 من 6

2021-01-02
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

أتمنى أن يتحقق الأمل بعالم نباتي. عالم يسوده السلام. وعالم مستنير. هذا كل ما أتمناه. كل يوم أكرر ذلك في معرض خطابي للسماء، لأتأكد من أنها تسمعني. لمساعدتنا. (نعم يا معلمة.) فمن دون العالم النباتي، لن يكون هناك سلام دائم في العالم. لهذا أطلب من الناس الصلاة والتأمل ليتحقق الأمل بعالم نباتي. وليسود السلام في العالم.

( مرحباً يا معلمة! ميلاد مجيد يا معلمة! ) شكرا لك. (ميلاد مجيد!) ميلاد مجيد. نفس الشيء لكم جميعاً. ( ميلاد مجيد، يا معلمة! ) ميلاد مجيد. سنه جديده سعيدة. ( شكرا لك، يا معلمة. ) يا إلهي. لا بد لي من تشغيل تسجيل الفيديو. يجب على معلمتكم القيام بكل شيء بمفردها. لهذا السبب يصيبني هذا بالتوتر. (نعم، يا معلمة.) لا تزال المرأة الخارقة متوترة. المرأة الخارقة لا تعني أنك لا تشعر بشيء. الأمر ليس كذلك. حسنا أخبروني.

( نعم، يا معلمة. أولاً، نود أن نشكرك على الفطائر البروتين المفروم (فيغان) والكعك الذي أرسلته إلينا. كانت لذيذة، يا معلمة. ) هل حصلتم عليهم؟ ( نعم، شكرا لك. شكرا لك، يا معلمة. ) جيد، جيد. على الرحب والسعة. لقد أرسلت للأخوة والأخوات كذلك. (مذهل.) طلبت من شخص ما أن يرسلها. (نعم، يا معلمة.) هذا كل ما يمكنني فعله، حسناً؟ هذا كثير بالنسبة لي بالفعل. (نعم.) (شكرا لك.) لشخص واحد. (شكرا لك، يا معلمة.) هل استمتعتم؟ ( نعم، يا معلمة! لذيذة! ) جيد، هذا جيد.

حتى أنني ارتديت ملابس حمراء. نعم، لتتناسب معكم، تتناسب مع قبعاتكم. تناسب عيد الميلاد. كان يمكن أن نكون أكثر سعادة لو كان العالم بأسره أكثر سعادة، صحيح؟ (نعم. نعم يا معلمة.) إننا نبذل ما بوسعنا. أنتم تحاولون الاحتفال. أنا لا أحتفل بأي شيء. أنا وحيدة. مشغول جدا بالعمل. لأنه إذا احتفلت، لا أعرف ما إذا كان لدي وقت لأي شخص آخر. حسنا؟ (نعم يا معلمة.) كما أته، لا أشعر برغبة للقيام بذلك بسبب الكثير من المعاناة. (مفهوم.) (نعم، يا معلمة.) لأن إخوانكم قالوا لي أن هناك بعض الأسئلة على الصندوق لقد وضعتم أسئلتكم فيه؟ على المدونة أو شيء من هذا القبيل؟ (نعم، يا معلمة.) إذاً يمكنكم البدء، اسألوني الآن. طالما أرتدي ملابسي بالفعل و ... (شكرا لك، يا معلمة.)

( يا معلمة، هل لنا أن نعرف كيف ستقضين عيد الميلاد؟ ) كيف سأقضي عيد الميلاد؟ سأقضيه من أجلكم ومن أجل العالم وعمل سوبريم ماستر تي في، والإسراع والتحضير للمؤتمر وكل ذلك. هكذا أقضي وقتي في عيد الميلاد. ليس لدي وقت للقيام بأي شيء آخر. ويسعدني أنه يمكننا القيام بذلك، أتعلمون؟ ( نعم يا معلمة. ) حتى بالنسبة للمؤتمر المباشر من أجل الناس في الخارج. أعني لإخواننا، الأخوات، والمشاهدين كذلك. ( نعم يا معلمة. ) لأنه علينا التواصل مع الأخ المسؤول عن التكنولوجيا أو شيء ما بمنطقة ما للمساعدة عن بعد. يسعدني أنه يسعنا القيام بذلك، لأنه لا يجب على أحد أن يأتي لمكاني على الإطلاق ولا يزال بإمكاننا القيام بذلك. (نعم يا معلمة.) إنها معجزة. لم اعتقد ابدا ان ذلك سيحدث. لم أكن أعرف أن مثل هذا الشيء موجود. مؤخراً فقط، كنت أفكر، "أوه، هل يمكنني فعل ذلك دون أن يضطر أحد للمجيء لمنزلي؟" تعلمون ما اقوله؟ (نعم.) لأنه في العادة، سابقاً، دائما كان ثمة شخص ما يأتي ويجهز الكاميرا والإضاءة. بالطبع، هذا ليس جيدًا كما لو جاء أخوكم المحترف وجهز الإضاءة وكل ذلك. يجعلني أبدو أكثر جمالا وأكثر إشراقاً. لكن لا يهم، لا يهم. أعتقد أن إخوانكم وأخواتكم في العالم هناك، سيكونون سعداء لمجرد رؤيتي. وكانوا دائما يقولون لي: "أوه، على الكمبيوتر، ستبدو الصورة قبيحة جداً، يا معلمة، لا يمكننا فعل ذلك." لذا، لم أكن أعرف منذ وقت طويل أنه يمكن لهذا أن يحدث. (نعم يا معلمة.)

الآن، أنا سعيدة لأنه يمكنني فعل ذلك، يمكنني التحدث إلى الناس مباشرة. (نعم يا معلمة.) دون أن يضطر أحد للمجيء إلى منطقتي، إلى مكاني والقيام بأي شيء. أنا أفضل هذا أكثر، انا أحب القيام بالأمر هكذا كثيراً. لأنه مهما فعلت، يمكنني أن أكون لوحدي ومستقلة. (نعم يا معلمة.) رغم أنها ليست تقنية-عالية، ليس حسن المظهر ذاته كما لو كان يتم بشكل احترافي، لكن يمكنكم رؤيتي، على شاشة التلفاز، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) (جيد جداً.) (ومظهرك جيد.) حقاً؟ (نعم، يا معلمة. جميل جدا.) (أنت كذلك، مظهرك جيد جدًا.) (هذا صحيح.) إنه كلام الكعكة (فيغان)، أليس كذلك؟ إنه كلام الكعكة (فيغان) والقهوة ومسحوق الكاكاو. (هذه الحقيقة، يا معلمة.) لم أرسل لكم سوى بعض الكعك النباتي(فيغان) والآن أنتم تتحدثون بكل لطف. في العام الجديد، ربما سأرسل شيئاً آخر، حسناً؟ (مذهل. شكرا لك، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) لا تتوقعوا الكثير.

هذا كل ما يمكنني فعله لعيد الميلاد. حسناً؟ (نعم. شكرا لك يا معلمة.) لا يمكنني الخروج، تعلمون، صحيح؟ ما زلت ضمن الخلوة. (نعم، يا معلمة.) أنا أستمر بالتنقل بين أماكن مختلفة أحياناً، لكن لا يمكنني الخروج مباشرة، والتحدث للناس. (نعم، يا معلمة.) لا بد لي من التحرك أحياناً، لذا، كان من الجيد جدًا أني قادرة على التحدث مباشرة. هذا ليس ممكناً دائماً. (نعم، يا معلمة.) هذا يعتمد على ما إذا كان لدينا إنترنت أو إشارة لا سلكية أم لا، أو ما هو ضروري، وكذلك الأخ المسؤول عن التقنية-العالية. (نعم، يا معلمة.) حتى أنه لا يأتي لمكاني، ولكن يجب أن نكون على تواصل بطريقة ما حتى يمكنه المساعدة في إرسال الصورة الى العالم في الخارج. (نعم، يا معلمة.) لذا كنت سعيدة جداً لأني تمكنت من فعل ذلك. وما زلت أكثر سعادة لقضاء المزيد من الوقت معكم، نحن نتحسن.

جيد. ما أعنيه هو، هذا كل ما لديكم لعيد الميلاد. (شكرا لك، يا معلمة.) الكعكة (النباتية). إنها جيدة. (نعم، يا معلمة.) الفكر هو الذي يحسب، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة. نعم.) (نحن نقدر ذلك حقاً، شكرا لك، يا معلمة.) هل كانت جيدة، الكعكة (النباتية)؟ (طعمها لذيذ كذلك، يا معلمة.) (نعم، يا معلمة.) فطائر البروتين(فيغان) المفروم، ليست حلوة جدا؟ (لا، يا معلمة.) (لا، مذاقها جيد تماماً.) اتصلت أيضاً بالمجموعة الأخرى من الاخوات والاخوة وأتمنى لهم جميعاً عيد ميلاد مجيد، حسناً، ميلاد مجيد وكل ذلك، كما أني أرسلت لهم نفس الشيء. (ياه.) على أي حال، كان ذلك صعب للغاية، اتصلت بهم وربما كانوا مشغولين بتناول الكعك (النباتي) أو ما شابه، لم يجبني أحد. استمروا بالتناوب، لا أحد يجيب. أعود مرة أخرى، أخيرا شخص ما يجيب. ربما بينما يمضغون يمكنهم سماعي الآن. ثم تمنيت لهم عيد ميلاد مجيد وقلت لهم، سيكون من الرائع لو… أود لو كنا جميعاً معاً. تعلمون ما اقوله؟ (نعم يا معلمة.) لكن هذا هو الثمن، لا يسعنا ذلك. الثمن، العقد. (نعم.) ربما يمكننا تغييره في المستقبل، ذلك يعتمد على مقدار قيمتها الاستحقاق الذي راكمتموه كذلك، ليس استحقاقي فحسب. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) من يعلم، إن واصلتم العمل في سوبريم ماستر تي في وستكسبون المزيد من الاستحقاق، أكثر قيمة، ربما تتغير الأمور. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) ستكونوا أكثر نضجاً روحياً، وأكثر جدارة في عيون السماء، ثم ربما ستتغير الأمور. (نعم يا معلمة.) لقد صرفت جدارتي واستحقاقي على أشياء أخرى بالفعل، لذا عليكم الاهتمام وكسبها بأنفسكم. (نعم، يا معلمة.) من الجيد جدا بالفعل أنه يمكننا الحديث مع بعضنا البعض. صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) نعم، انا سعيدة.

وفي الواقع كنت أحاول جلب بعض الهدايا يا رفاق. ثم سألتهم، "حسناً، ماذا أشتري؟ أنا لا أشتري أي شيء. ولم أذهب للتسوق منذ وقت طويل، لقد نسيت، ماذا أشتري للناس، لعيد الميلاد، لكم يا رفاق. وقال أحدهم، ربما مثل شيء دافئ ... ماذا تسمون هذا؟ شال؟ (نعم، شال.) (وشاح.) وشاح لفصل الشتاء ثم قبعة، وكل ذلك. قلت، "حسناً، إذاً يمكننا شراء ذلك ". فقال الآخر، "لا، لا، الجميع لديهم منه ​​ بالفعل يا معلمة. يطلبون كل شيء بأنفسهم." فقلت، "حسناً، ماذا عن الشوكولا؟ صندوق لكل واحد." قالوا، "ليس لدينا تلك الصناديق. والآن لدينا كمية أقل لأنهم باعوا كل شيء. ومن ثم، لقد طلبوا لأنفسهم مسبقاً." لقد قصدتكم انتم. يقصدون أنكم طلبتم لأنفسكم الشوكولا بالفعل. فقلت، "ماذا يمكنني أن أشتري لهم بعد؟" قالوا، "أوه، لا تهتمي، يا معلمة، لديهم كل ما يحتاجونه." هل هذا صحيح، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) لذا لا يمكنني إلا أن أرسل لكم فطائر البروتين(فيغان) المفروم لعيد الميلاد، وكعكة الشوكولا وكعكة الفواكه وما شابه ذلك. هل هي جيدة؟ (نعم، يا معلمة.) (جيد جداً، جيد جداً.) وأنتم سعداء بها، سعداء بها؟ ( نعم، سعداء جدا. ) (نعم، يا معلمة.) (شكراً لك.)

جيدة بما فيه الكفاية، أليس كذلك؟ ما تزال أحوالنا أفضل بكثير من أحوال ملايين الناس. (نعم، يا معلمة.) الكثير من الناس ليس لديهم منزل حتى، ولا حتى سقف فوق رؤوسهم ليس لديهم أي شيء. الكثير من الناس يتضورون جوعاً، تعلمون؟ لهذا السبب لا أريد الاحتفال بعيد الميلاد. وأنت سألتني كيف أقضي عيد الميلاد، أنا لا أفعل ذلك. عادة، بحال كنت مع الناس، كما لو مع التلاميذ، عادة نقوم بخلوة تأملية، ومن ثم بالطبع أقضي الوقت معكم جميعاً. ولكن إن لم يكن الأمر كذلك، فأنا وحدي. أنا لا أحتفل بعيد الميلاد على الإطلاق أو بعيد ميلادي، لا شيء. لأنه لا يسعني أن أنسى كيف يعاني الناس والحيوانات في هذا العالم. هل تفهمون ما أعنيه؟

لا يمكنني أن أنسى دقيقة واحدة ولا حتى لثانية. بحال كنت بين الناس ومزاجهم السعيد ويتوقعون مني الاحتفال معهم، أكون سعيدة معهم، عندها سأنسى ذلك، وبالتالي يمكنني القيام بالأمر. حسنا؟ لكن بحال كنت وحدي، لا يكون لدي أي مزاج للاحتفال بأي شيء. حقا. أنا فقط أعامل نفسي بشكل لائق لذا، لا زلت قوية وبصحة جيدة للعمل. هذا كل شيء. ليس لدي مزاج للاحتفال. لذا الآن يمكنكم الانتظار حتى أسبوع آخر. انظروا على ماذا تحصلون. حسنا؟ (شكرا لك، يا معلمة.) بعض الاشياء الرمزية. حسناً؟ ( شكرا لك، يا معلمة. شكرا لك. ) على الرحب والسعة. هل ثمة أسئلة أخرى؟

( نعم، يا معلمة، مع اقتراب 2020 من نهايتها، ما تمنيات المعلمة للعام الجديد؟ ) لمن؟ لكم؟ ( للعالم. ) للعالم؟  أتمنى أن يتحقق الأمل بعالم نباتي. عالم يسوده السلام. وعالم مستنير. هذا كل ما أتمناه. كل يوم أكرر ذلك في معرض خطابي للسماء، لأتأكد من أنها تسمعني. لمساعدتنا. (نعم يا معلمة.) فمن دون العالم النباتي، لن يكون هناك سلام دائم في العالم. لهذا أطلب من الناس الصلاة والتأمل ليتحقق الأمل بعالم نباتي. وليسود السلام في العالم. كلما زاد عدد النباتيين في العالم، ازدادت الفرص لأن يتحقق السلام في العالم. (نعم يا معلمة.) لكن يجب أن يكون أكثر ديمومة. (نعم يا معلمة.) حسنًا، الوضع أفضل بكثير حاليا، لكن لا يزال غير مثالي كما أريده. أعداد أكبر من الناس يستحيلون نباتيين. لديهم المزيد من الوقت حاليا خلال كوفيد 19. سيجلسون معا أو بمفردهم، مع عائلاتهم، والأقارب، أو بمفردهم ومع واحد أو اثنين، ولديهم المزيد من الوقت للتفكير. ونرى التوجه النباتي يزداد زخما. (نعم يا معلمة.) أتمنى أن يؤثر ذلك على العالم بأسره، وقريبا لن نشهد مزيدا من معاناة الحيوانات على كوكبنا، أو معاناة الناس من الحروب والمجاعة وسواها. (نعم يا معلمة.)

أود أن أنصح جميع القادة بتوفير المال غير ضروري للحروب، ولإنفاقه في أشياء أهم. ليفروا المال ويعطوا المال للفقراء. أعطوهم شيئًا ليبدأوا به حياتهم بتأسيس عمل، أو للتعليم أو الزراعة، وليتحولوا عن تجارة اللحوم إلى الزراعة النباتية العضوية. (نعم يا معلمة.) هذا سهل جدا. عندئذ سيعتنون بأنفسهم. وكلما زاد عدد الأشخاص النباتيين، قل عدد قادة الحكومات القلقين، فهم لن يكونوا عنيفين إذا كان لديهم عمل يقومون به، ويكسبون المال، ويعتنون بأنفسهم. لن يتسببوا أبدًا بأي مشاكل للحكومات. ستقل معاناتهم، وتقل الأمراض ويقل عدد المجرمين في العالم. (نعم يا معلمة.) الأمر مفيد للجميع. (نعم يا معلمة.)

هذا ما أتمناه: عالم نباتي(فيغان)، عالم يعمه السلام، باسم الله. بنعمة من الله، عسى أن يتحقق قريباً. آمين. (آمين.) هذا هو الجواب لسؤالك. (شكرا لك، يا معلمة.) أنا أتمنى ما تتمناه. صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) نفس ما تتمناه. (نعم، يا معلمة.) (نعم.)

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (1/6)
1
2021-01-02
9918 الآراء
2
2021-01-03
7002 الآراء
3
2021-01-04
11137 الآراء
4
2021-01-05
6239 الآراء
5
2021-01-06
5950 الآراء
6
2021-01-07
5454 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-20
1339 الآراء
2024-07-20
99 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد