بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

كل وفقا لكارماك الجزء 2 من 6

2024-06-14
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

لذلك، إذا كنت تريد حقا التخلص من المعاناة إلى الأبد وبلوغ بعد أعلى، والاستمتاع بالنعيم والسعادة والتحرر الحقيقي، عليك أن تذهب ما وراء العوالم الثلاثة غير المرئية، من النجمي إلى عالم البراهما. […] إذا وجدت مثل هذا المعلم، ومستواك لا يزال متدنيا جدًا - مثلا، يمكنك بلوغ العالم الثالث فقط، وليس أبعد من ذلك - لا يهم. إذا كان معلمك مستنير حقا وحقيقي، معلم قوي، سيظل بإمكانه الاستمرار في مباركتك وتعليمك إلى أن تقفز فوق العوالم الثلاثة القابلة للتدمير. […]

مهما كان الأذى الذي يمكنك تجنب إلحاقه بالآخرين، هذا مفيد جدًا لك. وسيجلب لك الاستحقاق؛ سوف ينظف الكارما خاصتك. ولكن هذه ليست الطريقة لنيل التحرر المطلق أو تحقيق الاستنارة أو العودة إلى الديار، إلى الله أو التوحد مع الله. الحياة تلو الأخرى، ثمة أخذ وعطاء بيننا وبين مختلف الكائنات في حيواتنا العديدة، ويجب أن يظل الأخذ والعطاء مستمرًا في هذه الحياة. لذا، كل ما تعتقد أنك قادر على توفيره كالطعام والملابس، كن معتدلاً فقط. لكن لا تجبر نفسك. لا تكن متطرفا. إذا اضطررت، لسبب ما، على تناول الطعام أكثر من مرة في اليوم، سأفعل، حسب ما تمليه الكارما. أحيانا يهل قدر كبير من الكارما في وقت واحد، ويكون الأمر ساحقا. يجب أن أفعل ما علي فعله.

ولكن لماذا أفضّل وجبة واحدة في اليوم؟ على سبيل المثال، في خلوة لمدة ثلاثة أشهر، تناولت فقط ما يلي: السمسم والأرز البني والملح والماء - لا أكثر، ولا حتى الفاكهة أو أي أشياء أخرى. هذا فقط لأنه من الأسهل العيش بهذه الطريقة، ولا يزال بإمكانك البقاء على قيد الحياة. وأثناء الخلوة، من الصعب أن يستمر الناس في جلب الطعام لك، لأنك تريد أن تكون في سلام، في هدوء، في صمت؛ أن تكون وحيدا، للتركيز على الثروة الروحية الداخلية. لكي تكون قريباً من الله، لتتوحد مع الله. لذا فمن الأفضل تجنب كل تعقيدات ناتجة عن الطعام أو الملابس. ولكن هذا لا يعني أن ذلك محرم.

ولكن إذا كان علي أن آكل أكثر من مرة في اليوم بمشيئة الله، أو بأمر السماء، أو بفعل كارما العالم، فسأفعل ذلك. أنا لا أتعلق بتناول وجبة واحدة في اليوم أو عدة وجبات في اليوم؛ مهما كانت مشيئة الله، سأنفذها. والآن، إذا كنت تعتقد أن الله يريدك أن تأكل مرة واحدة في اليوم، بالطبع - إذا أخبرك الله، أو إذا أخبرك حدسك أن هذه هي الطريقة التي يجب أن تسير بها في حياتك، لذا من فضلك جرب ذلك. ولكن كن حذرا وراقب دائمًا ما إذا كان جسدك، وعقلك، وأجسامك المادية، والعاطفية، والنفسية، والفكرية، وما إلى ذلك، ستكون على توافق مع ما تفعله. خلا ذلك، قد تسبب الضرر لنفسك.

بعض الناس يذهبون إلى ما هو أبعد من ذلك، كأن يصبحوا تنفسين، مع أو بدون معلم. وبعضهم يخسرون حياتهم، للأسف. أنت بحاجة إلى هذا الجسد المادي لتتمكن من الاستمرار في ممارسة التعاليم التي أرشدك إليها معلمك - حتى تصل لأبعاد أعلى وأعلى في السماء بينما لا تزال على قيد الحياة في هذا العالم، حتى تتمكن من تحرير نفسك، وأجيالك العديدة، ولكي تبارك محيطك، والعالم أجمع في الوقت عينه. ولذلك، فإن مدة ممارستك مهمة جدًا. لا تحاول تقصير حياتك باتباع أي مثاليات أو أي تفكير وهمي من قبيل أن الزهد سيحررك. لا. عليك أن تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة، بتنفيذ ما ولدت للقيام به.

وحتى التأمل - ليس أي تأمل يوصلك إلى التحرر. لقد شاهدت العالم كله. يتأمل الناس بشتى الطرق. معظمهم يتبعون الطريقة الخاطئة التي تلقوها من معلم ذو مستوى أدنى ولا يمكنهم الوصول لما بعد العالم الثالث. المعلم الخطأ ذو المستوى المتدني يمكن أن يؤذيك في جوانب عديدة، ليس فقط روحانيًا!!! وإذا لم تتمكن من الوصول لما بعد العالم الثالث، سيتعين عليك العودة وتقمص هيئة مادية، ضمن حياة مادية، سواء على هذا الكوكب أو أي كوكب آخر في الكون. إنه لأمر محزن أنه حتى العديد من الشياطين الغيورة أو الشياطين النجمية قدموا أنفسهم ككهنة أو رهبان وراهبات، كمعلمين روحيين، وقاموا بتضليل الكثير من الكائنات الواعية لسلوك الطريق الأدنى من الروحانية أو المسار الروحي. رأيت ذلك وشعرت بألم شديد. ولكن مهما كانت كارماك، هذه هي الطريقة التي ستستمر بها في حياتك، إلا إذا حدثت معجزة والتقيت بمعلم مستنير وحصلت على طريقة تأمل روحية حقيقية وآمنة ومضمونة لتأخذك إلى التحرير الحقيقي وراء العوالم الثلاثة.

بوسعنا أن نقول العوالم الأربعة في الواقع، عندما نشمل العالم البشري معها. عالم الإنسان، العالم النجمي، العالم السببي وعالم البراهما – كل هذه العوالم سيتم تدميرها في يوم من الأيام. في المصطلحات البوذية، أسماها البوذا “العوالم الثلاثة” - وهذا يعني أن عالمنا المادي الذي يمكننا فيه أن نرى ونسمع ونلمس وندرك ليس من ضمنها. انه مختلف. العوالم الثلاثة الأخرى، كالعالم النجمي، والعالم السببي وعالم البراهما، غير مرئية للعين المجردة. في بعض الأحيان يمكنك رؤيتهم. ذلك يعتمد على كارماك والاتصال الروحي بحياتك الماضية. لكن أكثر الناس لا يرون هذه العوالم الثلاثة. هذه هي العوالم الثلاثة التي ينبغي عليك أن تتجاوزها من أجل أن تتحرر. هذا يعني أنك لن تعود قط إلى هذا العالم المادي أو أي عالم مادي آخر في أي مكان – لا في هيئة إنسان، أو حيوان، أو شجرة، أو نبات، أو أي شيء، ولا حتى شيطان، أو شبح أو كائن من كائنات الجحيم. لذلك، إذا كنت تريد حقا التخلص من المعاناة إلى الأبد وبلوغ بعد أعلى، والاستمتاع بالنعيم والسعادة والتحرر الحقيقي، عليك أن تذهب ما وراء العوالم الثلاثة غير المرئية، من النجمي إلى عالم البراهما.

من الصعب جدًا عليك العثور على معلم ليقودك إلى ما وراء العالم الثالث. إذا وجدت مثل هذا المعلم، ومستواك لا يزال متدنيا جدًا - مثلا، يمكنك بلوغ العالم الثالث فقط، وليس أبعد من ذلك - لا يهم. إذا كان معلمك مستنير حقا وحقيقي، معلم قوي، سيظل بإمكانه الاستمرار في مباركتك وتعليمك إلى أن تقفز فوق العوالم الثلاثة القابلة للتدمير. لكن بالزهد بالكاد يمكنك الوصول إلى هناك، حقا. أنت بحاجة إلى قلبٍ نقيٍ وحازم. إذا أمكنك ذلك، الأمر صعب للغاية. فأثناء ممارستك لذلك، سوف تتلوث أيضًا بأشخاص آخرين من حولك. طاقتهم، وكارماهم، واتصالهم معك سيجلب لك المتاعب ولن يسمح لك ذلك بالوصول إلى بُعدٍ أعلى، إلا إذا كنت متصل سلفا ببُعد أعلى، من خلال طريقة الكوان يين التي نقلتها لكم. هذه هي الكلمة الصحيحة والمباشرة إلى أبعاد أعلى. أن تسير ببطء، أن تسير بسرعة - الأمر متروك لك. لكنه اتصال مباشر بعالم أعلى. حتماً ستصل إلى التحرر – على نحو مضمون - أو تصبح حتى بوذا في هذا العمر، إذا كنت حقا بهذا المستوى الرفيع، وبهذا النقاء، ومارست الروحانية لآلاف الدهور بدون (أن تنتظر) الثمرة.

حتى (أمة) الحيوانات تمارس الروحانية أيضا. البعض من أمة الثعابين يمارسون التأمل أيضا؛ وبكل جد واجتهاد، وبعد ذلك يمكنهم أن يصبحوا بشرا، أو يمكنهم جعل أنفسهم يظهرون في هيئة بشر، لفترة قصيرة أو إلى الأبد. ولكن هذا مختلف - أن تمارس فقط لتقفز من مستوى أحد الأنواع إلى آخر- وليس لتصعد إلى سماء أعلى، أو بهدف التحرر، أو لتصبح بوذا، أو تتوحد مع الله – هذه هي الطريقة الأعلى التي يمكنك أن تطمح إليها. تمامًا كما هو الحال في طريقة الكوان يين، أنت على اتصال مباشر بأعلى بعد ممكن. ويمكنك الوصول إلى أي مرحلة من هذا الطريق. ذلك يعتمد على كارماك، كارما الحياة الماضية، وممارستك، وإخلاصك، ونقاءك، وبركة كل السماوات التي تحاول دائمًا الاعتناء بك.

الآن، إذا مارست بمفردك، أنت لست معلما. الأمر سهل للغاية. كل ما عليك فعله هو مجرد نيل التلقين على يد المعلم بقلبك التواق للعودة إلى الديار، ولمعرفة الله. عندئذ ستحصل على ذلك في النهاية، بشكل أكيد، ومضمون، وحقيقي 100%. أية طرق أخرى، ذلك يعتمد أيضًا على المعلم الذي بلغ مستوى أعلى أم لا. حتى في طريقة الكوان يين، إذا كان ما تلقاه أحدهم - غير مكتمل، واعتقد أن هذا كل ما في الأمر، لأنه لم يرى أعمال المعلم الداخلية قبل وبعد؛ وفي زمن التلقين ليس أكثر من التواصل الصامت، النقل الصامت - ما يسمى التلميذ سيظل يتلقى النور السماوي الداخلي والكلمة السماوية الداخلية، أو ما تسمونه الصوت، أو الذبذبة.

أعني، حتى في الجسد المادي، تستطيع أن ترى السماء، تستطيع سماع كلمة الله، ذبذبة العوالم، وستشعر بمزيد من الاستنارة يوما بعد يوم وبراحة أكبر في العالم المادي. ذلك لأن المعلم يغذيك بالقوة الروحية تدريجيًا حتى تكبر وتكون آمنًا في العوالم السماوية. لذلك لا تحاول الاعتماد على الزهد وحده من أجل الوصول إلى هدفك. لا. إذا كنت تمارس طريقة الكوان يين. عندئذ أنت لا تحتاج لذلك.

منذ وقت طويل، رأى معلم زن صيني (نانيو هوايرانغ) أن تلميذه (مازو داويي) يجلس على الأرض في المعبد ويحاول التأمل بطريقته. وكان يستخدم الطوب لصقله، فسأله، “ماذا تعتقد أنك فاعل؟” قال: “أنا أحاول صنع مرآة.” فقال: لا يمكنك صنع مرآة من هذا الطوب مهما طال الأمد.” لذلك قال له (نانيوي هوايرانج) “نفس الشيء – الجلوس هناك لن يجلب لك الاستنارة.” مجرد الجلوس هناك، لا. لأنه كان يعلم أن هناك وسيلة لتحقيق الاستنارة، الطريق إلى الاستنارة. عليك أن تسلك ذلك الطريق، وإلا فلن تذهب إلى أي مكان تريد. أو سيستغرق الأمر عدة آلاف من السنين، أو عدة دهور حتى تعثر على الطريق الصحيح. أنت تدور في دائرة، في متاهة. يصعب إخبار الناس بهذا، إذا لم يمروا بالتجارب الداخلية التي مررتم بها. لذلك أنا أتحدث إليكم، في الواقع، لتذكيرك ببعض الأشياء.

Photo Caption: الترحيب في مكان غير متوقع!

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (2/6)
1
2024-06-13
3284 الآراء
2
2024-06-14
2638 الآراء
3
2024-06-15
2360 الآراء
4
2024-06-16
2087 الآراء
5
2024-06-17
2269 الآراء
6
2024-06-18
1980 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-13
2770 الآراء
2024-07-13
70 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد