بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

كل وفقا لكارماك الجزء 1 من 6

2024-06-13
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

ولتحقيق الاستنارة الفورية، هذا شيء يجب عليك تحصيله من النعم التي جمعتها على مدى آلاف الدهور حتى تتمكن من تلقيه على يد معلم قوي واستثنائي. من دون ذلك، حتى لو أصبحت زاهدا ردحا من الزمن ولم تأكل شيئا لا فائدة كبيرة ترجى. بالطبع، قد يكفل لك ذلك تنظيف بعض الكارما خاصتك. لكن الكارما الجسدية وحدها لا يمكن أن تحررك أو تدينك ذلك أن البصيرة الروحية مختلفة عن المعرفة الخارجية. […]

مرحباً أيتها الأرواح المحبة. من الجميل أن أتحدث إليكم مرة أخرى، على الرغم من أننا دائما نتواصل داخليا. أريد مناقشة أمر ما معكم. سمعت مؤخرا أن البعض منكم يريد تناول وجبة واحدة فقط في اليوم فقط لأنني قلت أنني آكل مرة واحدة في اليوم. الرجاء عدم تقليدي في هذا، فإذا كنتم لا تزالون تعملون في هذا العالم الصاخب، أرجوكم ألا تصعبوا الأمور على أنفسكم أكثر. إن تناول وجبة واحدة يوميًا عادةً يكون عندما تكون في خلوة أو بمفردك أو مع بعض الأصدقاء الموثوقين. وإلا إذا كنت لا تزال تكد في العمل كل يوم، ومن ثم تعود إلى المنزل، ولا تزال بحاجة إلى الاعتناء بأهلك – عائلتك أو حتى حيواناتك الأليفة، أصدقائك وأقاربك - عندئذ لا ينبغي عليك فعل ذلك. يمكنك بالطبع أن تجرب لفترة من الوقت لترى كيف ستسير الأمور. لكن لا تجبر نفسك على ذلك، معتقدًا أنه سيجعلك تصبح بوذا بسرعة. ليس الأمر كذلك. فمقدار ما تأكل يعتمد أيضًا على استحقاقك في الحياة الماضية أو في هذه الحياة.

بوذا المستنير المبجل، ولم يكن يعاني من الكثير من التوتر في تلك الأيام، فلم يكن هناك تلوث، ولا يوجد تغير مناخي يدعو للقلق... ليس القصد أن بوذا كان قلقًا بشأن الحياة والموت، كل ما في الأمر أن الأشخاص المستنيرين، يهتمون دائمًا بالآخرين - أكثر مما يهتمون بأنفسهم.

الآن، حتى عندما كان بوذا على قيد الحياة، سمح لرهبانه بشرب العصير في فترة ما بعد الظهر. ففي ذلك الوقت، كان بوذا نفسه والرهبان يأكلون مرة واحدة فقط يوميًا عند الظهر. وعادةً، بعد الظهر، لم يكونوا يقربون الطعام. كانوا يشربون الماء بالطبع. يمكنكم فعل ذلك أيضا. ولكن بوذا قالها صراحة أنه يسمح لرهبانه بشرب العصير – جميع أنواع عصير الأوراق، أو عصير الخضار، أو عصير الفاكهة. سأطلب من الفريق أن يطبعها لكم. أو لحظة، ربما أستطيع أن أخبركم.

تعليمات بوذا موجودة في الماهافاجا، لأنه كان هناك زاهد جاء إلى بوذا ليدعوه ورهبانه لتناول الطعام. في ذلك الوقت، كان الوقت قد تعدى فترة ما بعد الظهر، فبوذا والرهبان السانغا لا يتناول أي وجبة، أي طعام صلب، بعد الظهر. عادة يأكلون فقط عند الظهر. لذلك، أعدّ الزاهد كينيا بعض العصير وقدمه للبوذا.

فقال له بوذا: “من فضلك قم بتوزيعه على الرهبان، البيكهوس.”​ ولكن كان البيكهوس قلقين للغاية، فلم يكن وقت تناول أي طعام، فأبوا ذلك. عندئذ قال البوذا، “أوه، لا بأس. بوسعكم تناوله.” وبعد ذلك، قدم الزاهد كينيا لجميع البيكهوس العصير الذي أعدّه، حتى شبعوا جميعًا ولم يعودوا يريدون المزيد.

وبسبب هذه الحادثة، ألقى بوذا أيضًا تعليماته، وخاطب البيكهوس قائلا: “أسمح لك، أيها البيكهوس، بثمانية أنواع من الأشياء الصالحة للشرب: شراب المانجو وشراب الجامبو، وشراب الموز، وشراب الموكا وعصير العنب، والشراب المصنوع من الجذر الصالح للأكل من زنبق الماء، والعسل وشراب فاروساكا. أسمح لكم أيها البيكهوس، شرب عصير جميع الفواكه ما عدا العصير المحضر من الذرة. أسمح لكم أيها البيكهوس، بتناول المشروبات المحضرة من جميع أنواع الأوراق، باستثناء المشروبات المعدة من عشب الطعام.” أعتقد أن عشب الطعام يشبه النعناع أو إكليل الجبل. وتابع بوذا القول: “أسمح لكم أيها البيكهوس، بتناول المشروبات المعدة من كل الزهور باستثناء عصير العرق سوس. أسمح لكم أيها البيكهوس، بتناول عصير قصب السكر.” كل هذه هي العصائر التي سمح بوذا لرهبانه أن يشربوها، على الرغم من تجاوز وقت الظهيرة بالفعل. وحتى قبل هذه الحادثة، سمح للرهبان تناول الطعام عند السفر أو في وضع مماثل عندما لم الوقت المحدد لتناول الوجبة مؤكدا.

لذلك، إذا كنت تفكر حقًا في تناول وجبة واحدة يوميًا، رجاء خذ بتعليمات البوذا، التي أخبرتكم بها. العسل أيضًا مسموح به. ولكن عادة، حتى قبل ذلك، سمح بوذا باستخدام العسل للأغراض الطبية، والاستمرار في ذلك لسبعة أيام فقط. أنا لا أتناول أيًا من العصائر. نادرا ما كنت أفعل ذلك، ربما مرة أو مرتين في حياتي.

إنهم لطيفون. بوسعك تناولهم بعد الظهر، في حالة إصرارك على تناول وجبة واحدة يوميًا عند الظهر. ولكن كن حذرا، يجب أن تحصل على ما يكفي من التغذية، فما زلت تعمل في هذا العالم، وتتأثر بطاقات الجياع والمشتهين في محيطك. الآن، في حال كنت تظن أنك إن صرت زاهدًا، أو تناولت الطعام مرة واحدة فقط في اليوم، سوف تصبح بوذا، فلن يحصل ذلك.

أنت أيضًا تحتاج إلى تناول الطعام وفقًا للكارما المخصصة لك في هذا العمر. فعلت ذلك بنفسي أيضا. لقد كنت أيضًا تنفسية لبعض الوقت، وقد نجح الأمر إلى أن أوقفتني السماء لأنها ليست مفيدة لعملي الروحي. أي أنه من خلال المزيد من الكارما المتعلقة بالطعام، سيكون هناك المزيد من البركات للعالم! بالنسبة لجسدي الصغير، إنه يفعل كل ما في وسعه! لكن الحق أقول لكم، لقد منحتني شعورا بالحرية، نوع من الخفة لدرجة أنني حزنت جدًا حين توقفت!!! وما زلت أشعر بالحزن عندما أتذكر ذلك.

لذا رجاء، لا تجبر جسدك على القيام بذلك، على الرغم من أن الإرادة قوية ويمكنك فعل أي شيء تريده. ولكن إذا تم تصميم كارماك بطريقة أخرى أو لم يكن لديك ممارسة روحية قوية جدًا وقوة روحية داخلية، فقد يخذلك جسدك. لذا من فضلك، يمكنك أن تجرب لفترة من الوقت لترى كيف ستسير الأمور. إذا لم ينجح الأمر، عليك أن تحاول إعادة التكيف مع قائمتك القديمة تدريجيا، طالما أنها نباتية (فيغان). لا أحب أن أترك انطباعا لدى أي منكم بأن الزهد أمر لا بد منه في ممارستنا. لا وألف لا. من فضلك، كن طبيعيا. كن طبيعيا. استمتع بكل ما يمكنك شراءه، واستمتع بحياتك ككل. الكثير من الأشياء قد تجنبتموها بالفعل، وأنا ممتنة جدًا لذلك. لذا حاول أن تكون معتدلاً في كل شيء. الزهد في حد ذاته لا يحقق لك الكثير. يجب أن أقولها صراحة.

بيت القصيد هو أن تمارس التأمل الصحيح وأسلوب الحياة. عليك أن تتلقى "طريقة" التأمل عن طريق معلم حقيقي مستنير وقادر يملك قوة هائلة لذا يمكنها/ه أن يعطيه لأي شخص محظوظ بمقابلته وطلب هذه النعمة الأعظم على وجه المعمورة وفي الكون أجمع - ألا وهي نيل التلقين بالنعمة لتحقيق الاستنارة. كما ترون، لأن الاستنارة الروحية هي شيء لداخل كيانك الحقيقي. وليس من الثوب الخارجي والذي هو الجسد الذي يأوي روحك. الآن، لنفترض أن الكابل الكهربائي جميل جداً، ويتم الاعتناء به جيدا، ولكن لا يوجد اتصال بالمصدر الكهربائي، لن يسطع الضوء، وأي أداة أخرى تحتاج إلى الكهرباء لن تعمل. يجب أن تكون متصلا بالكهرباء .

وبالمثل، إذا اعتنينا بالجسد بشكل جيد، لكن ليس لدينا اتصال بالمصدر الحقيقي لقوة الله في الداخل، فهو عديم الفائدة. بالطبع يجب الحفاظ على كابل الكهرباء بشكل جيد بحيث يمكن أن تمر الكهرباء لاستخدامات أخرى. لكن ليس بكمية مبالغ فيها. ليس عليك إيلاء رعاية إضافية للكابل الكهربائي، ولكن عليك أن تحافظ عليه جيدًا، بشكل كافي. ليس عليك تزيين الكابل الكهربائي خاصتك بالزهور أو الحرير أو المخمل أو أي قماش جميل آخر. أو تلوينه بشتى الألوان، أو تزيين صندوق الكهرباء، أو قابس الكهرباء - هذا لن يكون من الضروري. نعم؟ هذا كل شيء. آمل أن أكون قد أوضحت بما فيه الكفاية، لأنكم أذكياء على أي حال.

ولتحقيق الاستنارة الفورية، هذا شيء يجب عليك تحصيله من النعم التي جمعتها على مدى آلاف الدهور حتى تتمكن من تلقيه على يد معلم قوي واستثنائي. من دون ذلك، حتى لو أصبحت زاهدا ردحا من الزمن ولم تأكل شيئا لا فائدة كبيرة ترجى. بالطبع، قد يكفل لك ذلك تنظيف بعض الكارما خاصتك. لكن الكارما الجسدية وحدها لا يمكن أن تحررك أو تدينك ذلك أن البصيرة الروحية مختلفة عن المعرفة الخارجية. لا بد لي من التفكير في كيفية شرح ذلك. هل ما زلت؟؟

Photo Caption: العمل الأكثر تواضعًا لا يزال عملاً مطلوبًا.

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (1/6)
1
2024-06-13
3405 الآراء
2
2024-06-14
2717 الآراء
3
2024-06-15
2436 الآراء
4
2024-06-16
2202 الآراء
5
2024-06-17
2365 الآراء
6
2024-06-18
2106 الآراء
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-23
3 الآراء
2024-07-23
83 الآراء
2024-07-21
83 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد