التالي

بين المعلمة والتلاميذ

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 5 من 6

2020-12-08
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

ذلك أن الناس الذين لا يرتدون معدات واقية، قد يصابون بالعدوى، وهو ما يكلف الحكومة والمجتمع الكثير من المال، ويسبب الكثير من الألم والمعاناة لأقاربهم والأصدقاء وأفراد الأسرة كذلك. لذا فهم ليسوا أناسا صالحين. يمكن تصنيفهم كمجرمين! أنا أعني ذلك.

أعتقد أن على الحكومات كافة تطبيق القانون الصارم كما هو الحال في إثيوبيا، لحماية الأبرياء، والأطفال والنساء الضعيفات، والضعفاء وكبار السن فهم أكثر عرضة للخطر من البقية. ذلك أن الناس الذين لا يرتدون معدات واقية، قد يصابون بالعدوى، وهو ما يكلف الحكومة والمجتمع الكثير من المال، ويسبب الكثير من الألم والمعاناة لأقاربهم والأصدقاء وأفراد الأسرة كذلك. لذا فهم ليسوا أناسا صالحين. يمكن تصنيفهم كمجرمين! أنا أعني ذلك.

"تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد 19 في سائر أنحاء العالم 40 مليون حالة، لكن الخبراء يقولون إن هذا ليس إلا غيض من فيض عندما يتعلق الأمر بالتأثير الحقيقي للوباء". (فوكس نيوز، 19 أكتوبر، 2020)

كوفيد 19

الحالات العالمية: المصدر رسمي - 50.5 مليون حالة المصدر غير الرسمي - 780 مليون حالة (أو ما يعادل 10٪ من سكان العالم.)

الوفيات العالمية: المصدر الرسمي - 1.26 مليون حالة وفاة المصدر غير الرسمي - 3.9 مليون إلى 7.8 مليون حالة وفاة.

لقد توفي العديد من الأطباء والممرضات والعاملين في المستشفيات بالفعل أو عانوا كثيراً بسبب العدوى من المرضى. بحال استمر الأمر على هذا الحال، فربما، لن يتبقى لدينا أطباء، ولا ممرضات ولا موظفون في المستشفى وسيموت المزيد من الناس. لذا، يجب على الحكومة فرض ارتداء الكمامة. يجب عليهم ذلك. فهذا سيساعد على تقليل العدوى. وحتى بحال إصابة الأشخاص بالعدوى، حينها سيكون العلاج أسهل لأنهم لم يصابوا بالكثير من الفيروسات، وذلك بفضل حماية الكمامة و / أو درع الوجه. بالطبع، كلما قمت بحماية نفسك، زادت فرصة عدم إصابتك بالمرض.

إذا كانوا محميين، بالطريقة التي قلتها ... مجرد درع شفاف للوجه، أو حتى القبعة التي ترتديها لركوب الدراجات النارية، لديها درع شفاف في المقدمة، يمكنك الرؤية والتحدث حتى. وتغطي أجزاء أخرى من جسدك كذلك، وارتداء أكمام طويلة وكمامة. وإذا كنت محمياً، وجهك بأكمله، فلن تضطر إلى ارتداء قناع. ولكن إذا كانت هناك فجوة بين جلد وجهك وواقي الوجه، فعليك ارتداء كمامة. لكن هذه بالفعل حماية جيدة للغاية.

بالطبع، يمكنك القيام بالمزيد من الحماية الكاملة، حيث لا توجد فجوة بين بشرة وجهك وواقي الوجه، مثل ارتداء قبعة الدراجة النارية أو وسائل الحماية الشخصية تلك كما هو الحال في المستشفى أو تخترع لنفسك غطاء لوجهك بالكامل، و قبعة لتغطية شعرك، وتغطية أذنيك، وما إلى ذلك. يمكنكم عندئذ الخروج والاستمتاع بحياتكم. ولن تضطر الحكومة للقلق عليكم. لن تضطر الحكومة إلى تنفيذ قواعد الإغلاق، التي تعود بالضرر على الكثيرين.

فالناس لا يمكنهم أن يظلوا محبوسين إلى الأبد. سيشعرون بالاختناق الشديد، والإحباط، والاكتئاب. (نعم، يا معلمة.) وهذا سيؤدي كذلك لموت البعض منهم إذا لم يستطيعوا التعامل مع اكتئابهم. (نعم.) والاولاد أيضا، عليهم الخروج والتفاعل مع بعضهم بعضا ومعرفة المزيد عما يجب عليهم تعلمه (نعم.) والتفاعل أيضًا مع رفاقهم (نعم.) خلا ذلك، سيشعرون بالاختناق الشديد. كذلك في المنزل، إذا بقي كل أفراد الأسرة معًا لفترة طويلة، قد يتكون ضغط في المنزل. انعدام الخصوصية والشعور بضيق المساحة، (نعم، يا معلمة.) وقد تنشب بينهم شجارات. ثمة الكثير من الآثار النفسية والعقلية على الناس عندما يحبسون لفترة طويلة (نعم.) لذا، فالإغلاق ليس هو الحل الأمثل. بل حل مؤقت ولكنه ليس الحل الأمثل على المدى البعيد. (نعم.) (مفهوم، يا معلمة.)

على الحكومات أن تطلب من الناس أو الشركات أو المصانع صنع أنواع جديدة من الملابس. (نعم، يا معلمة.) (مفهوم، يا معلمة.) شيء يمكن الناس من الخروج وعيش حياتهم، والتنزه في الحديقة، وتنزيه كلابهم، وأطفالهم، واللعب مع أطفالهم في الحقل. الذهاب إلى العمل وكسب قوتهم إذا كانوا يريدون العمل. أو حتى لو كانوا يعملون من المنزل، لكن بين الحين والآخر، ما زالوا بحاجة للذهاب إلى المكتب فهناك أشياء كثيرة لا يمكنك تنفيذها بالتحدث عبر الهاتف. (نعم، يا معلمة.) بعض قضايا الشركة السرية. (نعم.)

وحتى أنا، حتى عندما أكون في الخلوة، أنا أعمل، أنجز ما ترسلوه لي عبر الكمبيوتر، لكن ما زلت بحاجة أحيانًا لإجراء اتصال، لأخبرك بهذا وذاك، لأن الكلمات لا يمكنها دائمًا التعبير عما أريد التعبير عنه. (نعم، يا معلمة.) كما أنه، يجب أن أتحدث إليكم بهذه الطريقة أحيانًا حتى تشعروا ببعض التغيير. (نعم.) (شكرا لك، يا معلمة.) القليل من الارتقاء، القليل من الراحة، عقلياً، ونفسياً. (نعم، شكرا لك، يا معلمة.) (شكرا لاتصالك.) تشعرون بالرضا عندما تتحدثون معي أحياناً. (نعم، يا معلمة.) (من الرائع سماع صوتك). (نعم.) أجل. أتمنى أن أتمكن من التحدث معكم كثيراً لتشجيعكم، لكن كلانا لديه عمل للقيام به. (نعم.) (مفهوم.) لدينا مواعيد نهائية كل يوم. صحيح؟ (نعم.) حتى أنا لا أعرف، بعد أن أموت، ما إذا كان يمكنني الموت أم لا.

لديهم نكتة عن يسوع. يقولون أن يسوع كان يجب أن يكون امرأة، لأنه كان عليه أن يقدم 500 وجبة مرة واحدة. أعطى العنب للناس. لكنهم يقولون إنها سمكة. (نعم، يا معلمة.) إنها ترجمة خاطئة أو شيء من هذا القبيل. (نعم.) أو خطأ إملائي. حتى في الوقت الحاضر، أنا أكتب وأنتم ما زلتم تخطئون بتهجئة بكتاباتي. (نعم، يا معلمة.) أو تخطئون بطباعتها. (نعم، يا معلمة.) هذا يحدث معنا. رغم أنني مازلت على قيد الحياة، ناهيكم عن الحديث عندما أموت بالفعل، لست متأكدة. وبعد ذلك يقولون أن يسوع كان يجب أن يكون امرأة لأنه حتى بعد موته، عليه أن يحيا من جديد، لمواصلة العمل.

أعتقد أنكم جميعًا نساء أيضاً. حتى عندما تنامون، أنا أستيقظ أحياناً، وأقول، "مرحباً، لدينا بعض الأعمال الطارئة التي يجب القيام بها. حسناً، أنا لا أوقظكم جميعًا ولكن البعض منكم يجب أن يعمل معي. (نعم، يا معلمة.) لا بد لي من الاتصال بكم في منتصف الليل أو بعد الساعة الثانية صباحا لأنني أعمل طوال الليل. (نعم، يا معلمة.) من حسن حظكم أنكم تنامون أحياناً بالفعل، لأنني لا أوقظك طوال الليل، بل في بعض الأحيان فحسب، وليس كل ليلة. (نعم، يا معلمة.) إذاً كلكم نساء، حسناً؟ أخوات! لا تزعجوا أنفسكم بتربية اللحى أو عدم تربيتها. لن تكون لحيتك تأكيداً على جنسك. أنتم تعملون بجد. هل أنتم سعداء من إجابتي؟ (نعم، يا معلمة.)

( خلال الاحتفاء بالذكرى السنوية الثالثة، ذكرت المعلمة أن العالم غير المرئي موجود بجوار كوكبنا. ) أجل. ( هل بوسع المعلمة أن تشرح لنا المزيد عن هذا العالم غير المرئي؟ )

بالطبع بكل تأكيد. أنتم تعرفونه. العالم النجمي والعالم البعيد قليلاً عن النجمي في المنطقة العازلة.(نعم.) وعوالم أخرى ليست بالجوار، لكنها بالجوار بالنسبة لي لأنهم لم ينفصلوا أبداً عن مجال قوتي. (نعم.) لكن بالنسبة لكم، بوسعكم أن تتخيلوا أن العوالم النجمية ستستفيد وستقلل من القتال هناك. (نعم، يا معلمة.) وسيكون الناس في الجحيم أقل معاناة. (مذهل.) أو سيتم إنقاذ [الناس] من هم أخف حكماً. والناس ما بعد العالم النجمي، سيكونون أكثر تقدمًا بمستوى أعلى من الوعي. (نعم، يا معلمة.)

لا رمادية في هذا العالم. ليس كما هو الحال في هذا العالم، إما تراه أو لا تراه. ليس هكذا. ثمة كائنات غير مرئية في كل مكان حولك أيضاً. (نعم.) بعض الأشخاص صالحين وبعضهم ليس صالحاً. أنا أقضي على الأشرار. لكن لا يمكنني القيام بكل ذلك دفعة واحدة. (نعم، يا معلمة.) لذلك حتى الأشباح المتعصبة، لا يزال البعض منها هناك، وتزعجني. لكن يجب أن يكون لدي عذر لإنقاذ أرواح الناس، وكذلك يجب أن يكون لدي عذر للزج بشخص ما في الجحيم. (مفهوم، يا معلمة.)

لا يمكنهم جميعاً أن يزعجوني مرة واحدة. لذا فإن بعض المجموعات، أو ربما ثلاثة أو اثنتين أو خمسة في وقت واحد، تجمع قوتها معاً لتسبب لي المشاكل. وبالتالي، آنذاك، يمكنني إرسال تلك المجموعة إلى الجحيم. (نعم، يا معلمة.) بحال لم يتوبوا، عليهم الذهاب لأنني بحال سامحتهم، فسيظلون في هذا العالم، ويعرقلون عملي، ويعذبون كائنات بريئة أخرى، مثل الحيوانات الضعيفة أو بعض الأطفال، أو بعض كبار السن، أو أي شخص آخر. فالمغفرة يجب أن تتم بالحكمة والاستقامة، (نعم) والوضع العملي. (نعم، يا معلمة.) لا تلوموني، لا تسألوني لماذا لا تغفر المعلم عن هذا وذاك. لا يسعني أن أغفر للجميع إذا كانوا يؤذون الأبرياء الآخرين. هل فهمتم ذلك؟ (مفهوم، يا معلمة.)

أردت أن أسامحهم. ما زلت أقول لهم مرارًا وتكرارًا: "توبوا فحسب. اتبعوني. سأصعد بكم إلى الجنة. لا تعاني مرة أخرى ". لكن البعض منهم عنيد للغاية. أو بعضهم سيء للغاية، يحبون فعل الأشياء السيئة. كما هو الحال في هذا العالم، كما لدينا أشخاص ساديون (نعم.) يحبون أن يجعلوا الآخرين يعانون نفسياً، أو جسدياً، أو عاطفيا حتى يشعروا بالسعادة. (يا للهول.) بالطبع، أنتم تعلمون ذلك؟ (نعم.) وثمة كذلك أشخاص يحبون أن يتم توبيخهم، ويحبون أن يتعرضوا للضرب، أو يطلق عليهم أسماء وتعذيب من نوع ما حتى يشعروا بالرضا. (نعم.) يسمون ماسوشي. هذا يعتمد على خطورة حالتهم العقلية، أو يفعلون ذلك برفق أو يريدون أن يعاقبوا بشدة.

أشخاص يدفعون لفتيات بيوت البغاء أو للرجال مقابل ضربهم. تعلمون ذلك. (نعم.) قد ترون ذلك على شاشة التلفاز أو تعرفون من قراءته في أي مكان. (نعم) هؤلاء هم مجموعة مختلفة عقليًا عن مجموعتكم. (نعم، يا معلمة.) بحال كانوا يحبون أن يتم توبيخهم قليلاً. يستفزون أي شخص بالقرب منهم ليوبخوهم ويغضب منهم ويطلق عليهم أسماء ويشتمهم. هم يحبون ذلك. أو عقليا أو جسديا. أو بحال كان لديهم مال ويخجلون من القيام بذلك، بحال لم يفعل لهم أحد ذلك في البيت، يذهبون إلى بيت البغاء ويطلبون العقاب. (نعم، يا معلمة.)

لأن هؤلاء الناس، مذنبون من الداخل، مذنبون لا شعورياً لما فعلوه في حياة سابقة. لكنهم لم يفعلوا ما يكفي للذهاب إلى الجحيم. لذلك، جعلتهم بهذه الطريقة. كارماهم جعلتهم يفعلون ذلك، وجعلتهم يعانون، ويتعرضون لسوء المعاملة والتعذيب أو الضرب بهذه الطريقة. وبالتالي هم يدفعون ثمنها.

لذا، نفس الشيء في الجحيم، سيستفيدون. (نعم.) سيستفيدون من سوبريم ماستر تي في. سيستفيدون من قوة المعلمة على نطاق واسع. بالطبع، هذا بطيء جداً بالنسبة لكم ولي لإرضائنا. لكنها تفيد. صدقوني. (شكرا لك.) (نعم، يا معلمة.) لماذا أكذب عليكم؟ أنت لا تدفعون لي أي شيء، أليس كذلك؟ (لا، يا معلمة.)

أجل، أجل. حسناً. بالطبع يمكنني التحدث إلى الأبد عن أي موضوع تسألون عنه. لكن ربما في وقت آخر. لأنني أحيانًا أنسى ما أخبركم به أيضاً. لذا، اسألوا السؤال التالي، وربما، إذا كان ثمة شيء آخر، اسألوا عنه في المرة القادمة. (بالتأكيد، يا معلمة.)

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد