التالي

بين المعلمة والتلاميذ

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 3 من 6

2020-12-06
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

دعوا السماوات تحكم على أفعالكم. لا تهتموا لما يقوله البشر عنكم. لكن البشر يصحون أحيانا بعد قرون ويحكمون على القائد، أو من فعل الشيء الصائب، في الجانب الصحيح. (نعم يا معلمة.) لا يهم، ما عليكم سوى القيام بالشيء الصائب.

 ( قالت المعلمة أن الناس ليس هم من يختارون قائدًا بالفعل، إنما الكارما الجماعية للأمة أو العالم وإرادة الله هي التي تختار القائد. بحال لم يكن مرشح الكارما ومرشح الله هو ذاته، فهل سيفوز الله دائمًا في هذا الأمر؟ )

ليس دائما. على سبيل المثال يسوع المسيح، (نعم، يا معلمة). هو لم يكن يريد أن يفعل أي شيء لأي شخص. لقد وعظ الناس بفعل الخير. (نعم.) لكن حتى آنذاك، كان ثمة معارضات أخرى. حتى الحكومة آنذاك كانت تخشى أن يستولي على عرشهم أو سلطتهم. (نعم، يا معلمة.) لذا، قد تطغى قوى كثيرة في بعض الأحيان على شخص الله المختار. (نعم، يا معلمة.) ولكن في الوقت الحالي في عالمنا، ربما لأن المزيد من الأشخاص هم نباتيين، والمزيد من الأشخاص يمارسون الروحانية، لذا رغم أن الأشخاص الطيبين، أو القادة الصالحين، أو المعلمين أو المدرسين الصالحين، تعرضوا للهجوم أو تم تشويه سمعتهم، أو توجيه اتهامات زائفة والأخبار كاذبة وسيئة عنهم، لكن على الأقل لا يتعرضون للقتل أو التعذيب. لكن ربما لا يكونون دائمًا الفائزين في السباق. يعتمد الأمر أيضًا على ما إذا كان العالم نظيفًا بالفعل، في ذلك الوقت، (نعم، يا معلمة.) وكم عدد الأشخاص الذين يتمتعون بالاستحقاق في هذا العالم، ومدى استحقاق هذا البلد أيضاً. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. شكرا جزيلا. يمكن البكاء الآن.

 ( يا معلمة، مع التطهير المستمر، هل يمكن أن يخف الغلاف الجوي للكوكب إلى درجة أنه من خلال قوة الصلاة العالمية للنباتية وتعاليم المعلمة والمحبة من خلال سوبريم ماستر تي في، يبدأ الناس فجأة بالاستيقاظ والتحول للنباتية على نطاق أوسع وأسرع بكثير من الآن؟ )

صلوا لذلك. ليس فجأة، لكن صلوا. (نعم، يا معلمة.) أتمنى أن يتحقق هذا، ما تتمنوه. أتمنى الشيء ذاته، الذي تتمنوه. أحلم بنفس حلمكم. لكن لدي بعض المشاعر الإيجابية. هذا كل ما يمكنني إخباركم به. حسنا؟  ( هذا جيد. نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) الأمور الأخرى لا يمكنني إخباركم بها. بصراحة، لا يسعني. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. لكنكم ستعرفون عندما يحين الوقت.  ( نعم، يا معلمة. )

استمروا بالصلاة. (نعم) (سنفعل.) نواصل نحن ومن يسمى زملائنا التلاميذ الصلاة إلى الله سبحانه وتعالى، والقوة الإيجابية العالمية، والكائنات الخيرة الكونية، وقوة المعلمة، وقوة المعلمة المطلقة، لسائر آلهة Ihôs Kư وما بعده. واصلوا الصلاة. قبل أن تتأملوا، صلوا. بعد التأمل، اشكروا. (نعم، يا معلمة.) هم يعملون بسرعة وبقوة. الأمر فقط أن الوقت في الجنة والوقت هنا مختلفان تمامًا.

كذلك، العبء الثقيل للكارما في هذا الوقت من تطورنا هو أيضًا، ثقيل جدًا، جداً، ثقيل جدًا، ثقيل جدًا، جداً، بشكل لا يصدق، ثقيل حيث لا يسبر غوره.  ( نعم، يا معلمة. ) أتذكرون عرض برنامج النبوءات القديمة آخر مرة. (نعم) قال (ليو بوين) أن العديد من البوذا(المستنيرين) سينزلون، لكنهم سيقعون في شرك هذا العالم. لذا، لولا قوة المعلم الحي في هذا الزمن، كل هؤلاء البوذات، والبوديساتفين، سيعلقون إلى الأبد. أعني، ليس إلى الأبد، بل لدهور كثيرة. (نعم، يا معلمة.) حتى بسبب تشارك كارما الكائنات الأخرى على هذا الكوكب في هذا الزمن. بمجرد المشاركة والمساعدة، سيعلقون إلى الأبد، شيء من هذا القبيل. (يا إلهي.) تخيلوا.

سأخبركم سرا. أنا أيضا يجب أن أمد يد المساعدة. أعني، باستخدام القوة العظمى، قوة المعلم لإنقاذ بعض المعلمين (روعة.) في زماننا. (روعة.) وإلا فإن كارما تلاميذهم، كارما العالم ستغرقهم في غياهب الجحيم. آسفة. لا أريد ذكر الأسماء.  ( نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) هذه هي الحقيقة. انا لم اخبركم قط. أخبركم بذلك، فقط لتحيطوا علما بالأمر، محظوظون هم الذين يتمكنون من الهرب هذه المرة، حقا إنهم لمحظوظون، محظوظون للغاية، حظ خارق. (نعم يا معلمة.) لا تعتبروا الأمر من المسلمات. (نعم، يا معلمة.) تأملوا جيدًا. صلوا في كل الأوقات. اشعروا دوما بالامتنان، على البركات.  ( نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. )

 ( نظرا لأن الناس يميلون إلى الاحتجاج على الإجراءات الحكومية التي تحد من حريتهم، رغم أن هذه الإجراءات قد تكون مفيدة لهم، مثل الحجر الصحي أو متطلبات ارتداء الأقنعة، كيف يمكن للقادة تجنب ذلك عند تطبيق حظر اللحوم؟ )

عليهم فقط أن يكونوا شجعان. ليس عليهم سوى أن يفعلوا الشيء الصائب. (نعم، يا معلمة.) على الأقل، حتى لو لم تنجح، فأنت تعلم أنك تفعل الشيء الصحيح وسيكون ضميرك بحالة سلام. (صحيح، صحيح. نعم.) بحال واصلت انتظار موافقة الجميع عليك، فحينها أنت تعمل لأجل الشهرة فقط. (نعم، يا معلمة.) كل الأسياد كانوا يعملون بصعوبة، في أوضاع مضطهدة، لكنهم يستمرون. الكثير من الناس يهاجمونهم أو يجرحونهم، من الداخل أو الخارج، بكل أنواع الأشياء، لكنهم يستمرون. لأنهم لا يعملون من أجل الشهرة. هم يعملون من أجل الناس. يعملون لصالح لمشيئة الله. (نعم، يا معلمة.) يعملون على إنقاذ الكائنات التي تعاني. هذه هي الطريقة التي يجب أن يتبعها أي قائد مزعوم إذا ادعيت بأنك قائد. يجب على القادة فعل الشيء الصحيح فحسب، مهما كانت الظروف. (نعم، يا معلمة.) أنت تعلم أنك تفعل الصواب. (نعم، يا معلمة.) ودع السماء تحكم على عملك. لا تهتم بكيفية حكم البشر عليك. لكن أحياناً، يستيقظ البشر بعد قرون ويحكمون على القائد، أو من فعل الشيء الصحيح، مجددا في النور الحق. (نعم، يا معلمة.) لا يهم، ما عليك سوى فعل الشيء الصحيح. لا تهتم لكل ما يقال. إن كنت تدرك في قلبك أن هذا هو الشيء الصحيح، افعله. يجب على الأشخاص العاديين فعل ذلك أيضًا، ناهيكم عن التحدث عن القادة. (نعم، يا معلمة.) بالطبع، قد لا يكون الأمر بسيطًا وسلسًا، ولكن ثمة العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تغيير العالم، وتغيير المجتمع. الكثير من الناس فعلوا ذلك في الماضي. لذا في الوقت الحاضر يسعنا ذلك.

بحال كانت الحكومة لا تريد أن يأكل الناس اللحوم بعد الآن، فعليهم أولاً إيقاف جميع المسالخ، وكل صناعة المواشي. أغلاقها كلها. (نعم يا معلمة.) ومنح أصحاب الأعمال هؤلاء بعض الإعانات حتى يتمكنوا من تحويل ذلك إلى نوع آخر من الزراعة. لأنهم يقولون إنها مزرعة حيوانات، لذا يمكنهم تحويلها إلى مزرعة خضروات ومزرعة فواكه. لديهم بالفعل أشخاص وموظفين. لديهم أراضي ومباني كبيرة. يمكنهم تحويل كل ذلك إلى دفيئة لزراعة الخضروات بدلاً من حبس وقتل الحيوانات في الداخل. (نعم يا معلمة.) وإذا لم يكن ثمة لحوم للبيع فلن يكون هناك من يشتريها. أنا متأكدة من أنه سيكون هناك بعض أعمال الخفية ربما في البداية، ولكن بعد ذلك سيكون هذا سهلًا. يمكن تدريجيا السيطرة عليهم أو حظرهم. وأي شخص يريد أن يأكل اللحوم، عليه أن يجد الطريقة، ويجد الحيوانات أولاً ليذهب للصيد أو شيء من هذا القبيل، وعليه قتلها بنفسه. لنرى ما إذا كان بإمكانهم فعل ذلك. معظم الناس لا يحبون قتل الحيوانات عندما يواجهونها. (نعم يا معلمة.) يسمون هذا...بالفطرة أنها جريمة بحق كائن حي. وبالتالي، سيتقلص الأمر تلقائيًا في الغالب.

يتعين على الحكومة أن تنشر كل هذا مقدمًا، وتحذر الناس، من أن تجارة الحيوانات، والتهام اللحوم / بيعها، والبيض أو منتجات الألبان، كلها ضارة جدًا بصحة الناس وسعادتهم، وتقتل الأطفال وكبار السن على حد سواء. (نعم يا معلمة.) يجب تثقيف الناس بكل مكان. يجب تشجيع الحكومات المحلية على وضع اللوحات الإعلانية أو الصحف، أو الراديو أو التلفاز، وبث كل هذه المعلومات للناس، يومًا بعد يوم. (نعم يا معلمة.) وإحداث وكالة ما للإجابة على أسئلة جميع الأشخاص بحال كانوا يريدون معرفة المزيد. يجب أن تكون هناك مواقع الكترونية يسهل وصول الأشخاص إليها للبحث عن معلومات حول الآثار الضارة للحوم. ليس من الصعب القيام بكل هذا. هذا سهل. لا يتطلب الأمر سوى بعض الشجاعة من قيادة الدول والنظام الداعم للحكومة. يمكن إنجازه. نعم، يسعنا ذلك. (نعم يا معلمة.) ما من شيء مستحيل في هذا العالم. (نعم يا معلمة.) نذهب إلى القمر ونذهب إلى المريخ بالفعل. نحن نذهب إلى كوكب الزهرة بعد ذلك. كل هذا التخطيط، بينما نحن لا نعتني بكوكبنا. من الأسهل الاهتمام بالأشياء هنا عندما نكون هنا بالفعل. لذا اهتموا أولاً بهذا الكوكب، وبعد ذلك يمكننا رؤية الأجرام السماوية الأخرى في مكان آخر. لا أفهم لماذا يمكننا غزو القمر، ونريد غزو المريخ والزهرة، ولا يمكننا حتى معالجة مشكلتنا الصغيرة هنا. وحلها يكمن بمجرد التوقف عن التهام الحيوانات. هذا كل ما في الأمر. لا أرى أي عذر. (نعم يا معلمة.)

لا أرى أي عائق. لا أرى أي مشكلة على الإطلاق، باستثناء أن هذا يجعل الناس أكثر صحة، أمة صحية، وقوة روحية قوية، وأطفالًا أذكياء، وأصحاء، والمزيد والمزيد من الوظائف للناس، والمزيد من الوظائف الصحية، والعمل الصادق لكل الناس. ستكون الصناعة مزدهرة، الزراعة عضوية نباتية. هذا موجود بالفعل. وهو يتزايد بالفعل من حيث العدد. فقط بحاجة إلى قيادة قوية، هذا كل شيء. (نعم يا معلمة.) إما امرأة قيادية قوية أو رجل قيادي قوي. أريد أن أرى بعض القادة يكبرون ليكونوا أبطال، ليكونوا رجالاً، ليكونوا قادة حقيقيين، ليكونوا قائدات حقيقيات. ليس مجرد سياسي محترف يقاتل من أجل الأصوات، ويتحدثون بشكل سيء عن بعضهم البعض طوال الوقت لمجرد الفوز بالأصوات، ثم يخططون للاستيلاء على أراضي بلد الجيران أو القتال من أجل قطعة من جزيرة في مكان ما أو تجميع كل أموال الضرائب التي حصلوا عليها بشق الأنفس لإنتاج أسلحة للقتل فقط. أريد أن أرى شيئًا ما في الاتجاه المعاكس من قيادة العالم. بوسعنا القيام بذلك. نعم، بوسعنا. (نعم يا معلمة.)

لا أعرف لماذا لا يرى القادة أو الحكومات المنطق من ذلك. بدلاً من دفع الملايين، والمليارات والتريليونات، لمجرد علاج الناس من جائحة أو حتى مرض عضال، عامًا بعد عام، بدلاً من وقف السبب الجذري له. (نعم يا معلمة.) بدلاً من كل هذه الأموال المهدرة في الحرب، في علاج الأمراض أو الوباء وحبس الناس، وإلحاق الضرر باقتصاد البلد والعالم، ووضع العالم بحالة جمود تام هكذا، حيث ينفقون الكثير من المال، ومعاناة الشعب، والقلق لكل أسرة وللحكومة. (نعم يا معلمة.) لماذا لا تغيرون السبب الجذري لها فحسب؟ القضاء على السبب الجذري وإعطاء كل هذه الأموال المهدرة لتكون إعانات لصناعة تربية الحيوانات (لصالح التغيير). ومن ثم سيتغيرون تماماً. السبب وراء قيامهم بأعمال اللحوم هو أنها تكسبهم المال. لذا بحال منحتهم الحكومات ما يكفي من المال لاستئناف حياتهم، فسيكونون على استعداد للقيام بذلك. (نعم يا معلمة.) والسبب في عمل العمال في اللحوم أو البيض أو الألبان أو المعامل هو لأنهم يريدون كسب المال فحسب. وطالما أنهم قادرين على كسب المال، فلن يمانعوا ماذا يفعلون. لن يمانعوا ما إذا كانوا يقتلون الحيوانات أو يزرعون الخضار. زراعة الخضار أسهل، وليست دموية، وليست قذرة، ورائحة كريهة ومثيرة للغثيان، لا تعذب ضمير الناس وتضر بمشاعرهم العاطفية والعقلية والنفسية. (نعم يا معلمة.) لذا بشكل عام، إنه وضع يربح فيه الجميع. لذلك برأيي يجب على الحكومة أن تغير سياستها، بأسرع وقت ممكن!

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد