التالي

بين المعلمة والتلاميذ

الاهتمام والتفاني لممارسة البهاكتي، الجزء 2 من 6

2020-06-16
اللغة:English ,Mandarin Chinese

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

في الواقع، طريقة الكوان يين تشمل كذلك البهاكتى يوغا فنحن نكرس أنفسنا للتركيز على النور السماوي الداخلي والصوت (السماوي الداخلي)، والذي هو أسهل من التركيز فقط على اللاشيء أو مجرد تخيل الله، الذي لم نره، أو تخيل أننا النور السماوي الداخلي ونحن الله دون رؤية شيء.

في الواقع، طريقة الكوان يين تشمل كذلك البهاكتى يوغا فنحن نكرس أنفسنا للتركيز على النور السماوي الداخلي والصوت (السماوي الداخلي)، والذي هو أسهل من التركيز فقط على اللاشيء أو مجرد تخيل الله، الذي لم نره، أو تخيل أننا النور السماوي الداخلي ونحن الله دون رؤية شيء. النور السماوي الداخلي والصوت (السماوي الداخلي) ليس المنتهى أيضا لكنه شيء لك لركز عليه، بحيث يمكنك ولوج السمادي بسهولة كما ان النور (السماوي الداخلي) والصوت (السماوي الداخلي) يساعدانك أيضا للتركيز بشكل أسهل. بالطبع، ليس جميعكم. هذا ما أعرفه. لأنه، عندما تكبرون بالفعل، وأنتم مشغولون للغاية بالكثير من الأشياء في هذا العالم العابر. فمن الصعب للغاية عليكم التوجه للداخل. لكن على الأقل أنتم تعرفون الآن وبالتالي، " ثمة نور (سماوي داخلي). حسنا. ركز أكثر، من أجل المزيد من النور." مضى. عندما تكون متلهفا جدا لإدراك النور مجددا، يختفي.

لحسن الحظ أن الصوت (السماوي الداخلي) دائما هناك طوال الوقت. وهذه هي صخرتك التي تستند عليها. لن يتركك حتى عندما تكون فاقدا للوعي، الصوت يبقى مستمرا في مساعدتك، ومساعدة روحك، ومساعدة وعيك، ومساعدتك بكل شيء، إلا إذا حان وقت رحيلك. حتى لدى وقوع حادث ما، يساعدك في تخفيف تأثير الحادث ويساعدك في نواح كثيرة يوميا، بالرغم من أنك لا تعرف ذلك. أنت لا تعرف ذلك. وإلا لكنت تركع طوال اليوم، لتشكره، "شكرا لك، شكرا لك، شكرا لك، شكرا لك، شكرا لك، لأنكم فعلتم هذا لأجلي، فعلتم هذا لأجلي." قوة المعلم، والنور (السماوي الداخلي) والصوت (السماوي الداخلي) يساعدوكم دائما. ونحن جاحدون للغاية في الحقيقة لأننا لا ندرك الكثير عن ذلك. البعض يفعل، والبعض لا. وأحيانا نفعل ذلك، أحيانا لا نفعل. لكنه دائما موجود من أجلكم. إنها ذاتنا الحقيقية. إنه معلمنا الذاتي.

بالتأكيد، تساعد نفسك، لا؟ من الذي لا يحاول مساعدة نفسه أو نفسها؟ إذا كنت جائعا، بالطبع، ستحاول البحث عن الطعام لنفسك. إذا كنت عطشا، ستحاول أن تجد شيئا لتشربه من أجلك. لأنك تطعم نفسك، أنت تساعد نفسك. وبالمثل. فإن النور (السماوي الداخلي) والصوت (السماوي الداخلي) هما كذلك. هما ذاتك، ذاتك الحقيقية، تخيلوا دماغنا الصغير. إنه ليس مجرد حاسوب. وبوسعنا أن نستخدم منه خمسة أو كحد ثمانية في المئة، بالنسبة للناس العاديين. وما زلنا نعرف كيف نعتني بأنفسنا. نحن نعرف، " أوه، هذا جسدي يا رجل. سأهتم بالأمر أنا أرتدي ملابس جميلة. أبقيه دافئا. أحضر له الطعام، أستمر بالشرب، وأجعله يبدو صحيا وسعيدا." فقط نسبة بسيطة من الدماغ وتجعلك تعتن بنفسك هكذا. فتخيل ذاتك الحقيقية الذات الإلهية، كيف لها ألا تعتني بك؟ لأنها هي ذاتك. الذات تعتني بالذات.

لذا، في الواقع طريقة الكوان ين هي أيضا نوع من البهاكتي يوغا وتتضمن الداخل. أي نوع من الاهتمام الحقيقي ستحقق من خلاله أيضا بعض النتائج، صحيا، وروحيا، ونفسيا، وجسديا أيضا. لذلك، تماماً مثلما عندما تعاني من صداع شديد احياناً، تذهب على الفور لممارسة الكوان يين (التأمل على الصوت السماوي الداخلي)، وسيزول الصداع على الفور. أليس كذلك؟ (بلى.) نعم. الحق أقول لكم. ما من أحد يستطيع شفاءك بسرعة كبيرة هكذا. نحن لا نمارس طريقة الكوان يين للصداع، ولكنني أقصد ان الذات هي من تعتني بالذات. والبقية، أحيانا لا يسعنا بسبب الكارما. وإلا، بوسعك أن تشفي نفسك فعلاً. أحيانا، بحال كنت تعاني من بعض الألم في مكان ما وتضع يديك معا هناك وتستدعي قوتك العلاجية، أو بحال كنت لا تؤمن أنها لديك، فاستدعي آلهة الشفاء وستتحسن. لكن لا يمكن لكل الأمراض أن تشفى بهذه الطريقة. فأنت بحاجة لأطباء وتحتاج لأخصائيين للتعمق أكثر في عملية الشفاء في حال كانت المشكلة جسدية خطيرة، لأنه أحيانا تكون نجمية.

أنا غالبا ما أشفي نفسي ولكن ليس دائما، لأنه أحيانا تكون الكارما أكثر من اللازم، ساحقة جدا مما يستلزم مني تناول الحبوب، ويتعين علي الذهاب لرؤية طبيب أو أقوم بكل أنواع الأشياء التي تقومون بها: فحص الدم الضغط هنا، الضغط هناك، الأشعة السينية. أحيانا لا يجدون شيئا والطبيب يعتقد بأني أمزح. لماذا؟ من يحب الذهاب إلى المستشفى للمزاح مع الأطباء؟ هل هذا ممتع؟ هل يعجبكم؟ لا! فالمستشفى مليئة بالجراثيم وبحال ذهبت إلى هناك، أحيانا تذهب وأنت بصحة جيدة، وتخرج مريضا. حتى لو كانوا ينظفوا كل يوم، لكن بعد ذلك يأتي الناس يدخلون ويخرجون كل يوم والمرضى لم يتعافوا بعد هناك. لذا، لا يمكن أبدا للمكان أن يكون نظيف تماما. وقد يمرض الأطباء بسبب ذلك أحياناً. لأن جسمك أيضا يمتص المرض، ليس عن طريق التنفس فحسب، فمسام جسدك كله تمتص أي شيء. لذا، أحيانا تلاحظ أنك تذهب إلى الحمام كثيرا للتبول، وتتساءل كيف يمكن أن يكون هناك الكثير من الماء وأنت لم تشرب كثيرا. لأن الهواء رطب و يتم امتصاص الماء من خلال مساماتك، من خلال شعرك، من خلال تنفسك، أي شيء. أين أشيائي؟ أوه، نعم، هوذاك. هذا ليس كل شيء. لدي الكثير من الأشياء الأخرى، للأشياء الدنيوية وأغراضي وكل أنواع الأشياء. أنا أتحدث كثيراً كنت سأقرأ لكم قصة، ولكن أعتقد أنني قرأت قصتي.

حتى لو كان لديك حيوانات أليفة، وكلاب، وأنت تحبهم حبا جما، وتوليهم اهتمامك، بشكل كامل، ستشعر كذلك أنك على ما يرام. لهذا السبب كثير من الناس، عندما يكون لديهم حيوانات أليفة، تقل إصابتهم بالأمراض، أو الاكتئاب وغيرها. كما ان الحيوانات الأليفة التي تحبها تنبعث منها سرا نوع من أمواج الشفاء والتعافي، والنعمة، والسعادة، من أنفسهم. لذلك، أحيانا ترى كلبك، لا يفعل أي شيء مستلقيا هناك، أو نائما، لكنك تشعر بحب كبير تجاهه أو تجاهها، وأنت بدورك تريد أيضا أن تبادله أو تبادلها الحب. والحب يشفيك أيضًا، في ذلك الوقت أنت ترى كلبك فحسب. أنت لا ترى أي شيء آخر، أنت لا تعرف أي شيء آخر، أنت لا تتذكر أي شيء آخر. وهذا أيضا بهاكتى يوغا. خلقت السماء الحيوانات لنحبهم ويحبوننا، لنكون على الأقل في بعض اللحظات، بعيدين عن كل المشاكل؛ عن طريق فصل أنفسنا عن العالم. وعندها لن نكون متأثرين بأي شيء يحدث خارج منزلنا أو بيئتنا، مع حيواننا الأليف، أو مع زوجنا، أو زوجتنا، أو أطفالنا، أو صديقنا، الشخص الذي نحب ويعجبنا ونكون على وفاق معه. عندما نكون مخلصين لبعضا البعض، فهذا مفيد.

لكن المشكلة هو أن هذا ليس دائماً. مهما كان مقدار حبك لزوجك أو لزوجتك، هي / هو يجب أن يذهب إلى العمل أو لزيارة الأم أو الذهاب إلى عيد ميلاد، بذات يوم تذهب إلى صديقه، عائلته، قريبه، ويقوم بعمله ويفعل أيا كان، أو يخرج. أو عندما ننام، نحن لا نتذكر شريكنا، وحتى أطفالنا، أو والدينا أو حيواننا الأليف. الأمر فقط أن الكوان يين موجود دائما من أجلك الصوت، الصوت الداخلي (السماوي) - هو دائما موجود من أجلك. هذا هو السبب بتحسن طوال الوقت. بالطبع، لا أعني كل الوقت بسبب الكارما التي علينا أن ندفعها. خلاف ذلك، طوال الوقت يتم الاعتناء بنا ومباركتنا ومحبتنا، بلا نهاية، بسبب الكوان يين الصوت (السماوي الداخلي) والنور (السماوي الداخلي). حتى لو لم نراه، فهو موجود، لأنه ذاتنا. لا يمكنه الذهاب لأي مكان آخر باستثناء داخلنا وخارجنا. نحن نعوم فيه، نأكل معه، ننام معه، نفكر فيه أو لا نفكر فيه، لكننا لا ندرك ذلك طوال الوقت. لكن الصوت الداخلي (السماوي)، كلما تتذكره، "آه! إنه موجود.” على الأقل. الصوت (السماوي الداخلي) هو الشكل الأكثر أصالة لسائر الخلق. إنه نحن. لذلك، بحال كان لدينا اتصال مع، متصلين به، نشعر أننا بخير بالطبع. ليس ثمة حاجة للتفسير، لا حاجة لمعرفة السبب. لأنه عندما ينصب اهتمامك على شيء أو موضوع ما، أو على الله أو القديس، أو كلابك، فانت حقا تكون منفصلا عن العالم، غافلين عن كل مشاكله. وبالتالي، تحس بأنك متحرر من قيوده وتشعر بالسلام. وهذه هي طريقة عمل البهاكتى يوغا.

لكن المريدين في البهاكتي يوغا يمارسون أكثر. عندما نحب كلبنا، انها مجرد لحظة. لكن ممارسي البهاكتي، يحبون الله، أو يحبون أيا كان، معلمهم أو من يعبدون، طوال الوقت، بحال أمكنهم ذلك. وهكذا بوسعهم الحصول على النتيجة بشكل أكثر وضوحا وأكثر عمقا. بحال استمريت بمثل هذا المؤشر، فسيتحقق التحرر، لأن هذه من أحد طرق الممارسة، واحدة من الـ 84 ألف طريقة. لذا ، حتى لو كرست انتباهك لكلابك، لقد أخبرتكم سابقا، عن القطة، حيوانك الأليف، أي حيوان أليف، بينما أنت تستمتع بحبه ستكون غافلا أيضا عن الكارما المادية للعالم آنذاك. فلا شيء يؤثر عليك في ذلك الوقت. لهذا السبب معظم الناس الذين لديهم حيوانات أليفة يصبحون أفضل. ويتمتعون بالمزيد من الصحة. ويصبحون أكثر سعادة بطريقة ما. ونتيجة ذلك، سيكونون أكثر نجاحا أيضا.

كان هناك شخص مليونير في أمريكا سابقاً. لقد أصبح يائسا للغاية لأنه خسر كل شيء أو بسبب ما حدث له، أصبح مشردا بلا مأوى. ثم جاء إليه كلب من العدم. وهذا الكلب أحبه وأعطاه المحبة كل يوم، لم يفعل شيئا، سوى المحبة. ثم فجأة، أصبح هذا الشخص قويا من جديد، وأصبح مليونيرا، مليونير كبير لأنه عمل، فجأة عرف كيف، أو أصبح أكثر سعادة وأكثر تصميما ليستعيد حياته وأصبح مليونيرا كبير بعد ذلك. وبالتالي بنى منزل صغير للكلاب. بحيث كل غرفة كلب يجب أن يكون فيها نافذة ويجب أن يكون فيها زجاج حتى تتمكن الكلاب من رؤية الخارج. لقد فتح منزل للكلاب، مركز للكلاب، بل قصر، لذا لدى الكلاب كل وسائل الراحة كالبشر. وبكل غرف الكلاب يجب أن يوجد باب زجاجي، حتى يتمكن الكلاب من رؤية الخارج عندما يكونون في الداخل. كان لديه الكثير من الامتنان للكلاب التي أخذها، الكثير، الكثير من الكلاب وقام بالاعتناء بهم، أنفق أمواله على كل الكلاب. بفضل الكلب الذي أعطاه الشجاعة، والإلهام للعيش من جديد، ليجاهد مجددا من أجل حياته، ومن أجل سعادته ونجاحه إنها قصة حقيقية. قصة حقيقية.

ولهذا فإنه من المعروف أن الناس الذين لديهم حيوانات أليفة هم أكثر صحة وسعادة. يرسل لنا الله الكثير من هؤلاء المساعدين، المحبين وغير متحفظين، ومهما كان ما تقدمه لهم، سواء جيد أم سيء، فهم يتمسكون بك ويمنحونك كل الحب. أتعلمون ماذا؟ حتى الكلاب التي ساعدتها منذ وقت طويل، منذ سنوات عديدة. لقد توفت وعادت. هو قد لا يكون قادرا على العثور عليك، وأنت قد لا تكون قادرا على إيجاده أو إيجادها، قد يكونوا مع مالكين آخرين، على سبيل المثال. لكنهم ما زالوا يساعدوك. في حالتي، وأنا أعلم. ويساعدوكم إلى حد كبير، ليس قليلا فقط؛ يساعدوكم على تجنب مشكلة كبيرة. وأنتم تعرفون مشكلتي إنها كبيرة، ليست مجرد مشكلة عادية ولايزال الكلب بوسعه المساعدة، وهو بعيدا عني. لا يراني ونحن لا نتواصل مادياً. ولا يزال الكلب يساعدني الآن. أنا لا أدري إن كان ينبغي أخباركم بكل شيء. اسمحوا لي أن أفكر في الأمر. لأنه أحيانا بحال أخبرتكم أشياء، فلن تعملوا بعد الآن. لأن الأشخاص المعنيين أو الشخص الذي يحاول إيذائي سيعرف ذلك بحال كان مفصلا للغاية، حينها سيعرف ذلك.

في الحقيقة، هو ليس كلب عادي كذلك. كما أن ليست كل الكلاب عادية. كل الحيوانات الأليفة ليست عادية. كل الحيوانات ليست كذلك، على أي حال. لكن هذا الكلب مميز للغاية تم إرساله مثل عميل سري لمساعدتي، لأنه أحياناً أكون مشغولة جدا لمساعدة نفسي. أيضا، هذا الأمر ليس ملائم في بعض الحالات. لأنه، على سبيل المثال حين يحاول شخصا ما إيذائي وإذا أعدت تلك القوة كما هددت أن أفعل، فإن ذلك الشخص سيكون في مشكلة كبيرة. لذا، يمكن للكلب أن يخفف من وطأة ذلك. لأنه إن لم تحل المشكلة على الفور أقوم بإعادة الإرسال مرة أخرى. أنا أرسلهم ببعض الحالات، لكي يتعلموا شيئا ما. فيأكلون دوائهم الخاص وليدعوننا وشأننا. لأنني غير مؤذية لهم ليس كما لو أنني مدينة لهم بشيء ما في الحياة الماضية أو أنني فعلت لهم شيئا خاطئا في هذه الحياة. لقد تحققت من ذلك، لا. إنه مجرد سوء، غيرة أو الجشع أحيانا. وأحيانا، يعتقدون أنه بوسعي إعطائهم الكثير من المال وأنا لا أفعل. أنا لا أعطي المال للجميع. أعطي لمن أشعر أنه بحاجة حقيقية لذلك وأنا لا أعطيه لكم حتى، إن لم يكن لديكم حاجة حقيقية. المال لا يعني لي شيئا، أوزعه حين تستدعي الحاجة فحسب. ائتمنني الله على المال وهو ليس لي حتى أقوم بتوزيعه هنا وهناك، فقط لينتابني شعور بالارتياح، والناس سيلتصقون حولي ويصفقون طوال يوم. الأمر ليس هكذا. كل شيء وهبه الله لي، يجب أن أعتني به بكل الاحترام وتقدير واستخدمه بطريقة جيدة. تماما مثلما حين يعطيك والديك المال، فأنت لا تخرج وترميه هنا وهناك، لا؟ بل تحتفظ به؛ تضعه في البنك؛ تعمل؛ تجعله أفضل. تكسب المزيد لمساعدة نفسك والآخرين. هذا صحيح.

أرسل الله لنا العديد من الحيوانات لمساعدتنا، لتذكيرنا بخصال المحبة، لأن الله هو محبة. بحال استيقظت محبتنا، حتى ولو لم تصل لآخر مداها، فما زال ذلك يكسبنا مكانا جيدا في السماء. وبالتالي من حينها، المعلمين، المعلمين السابقين الذين يقيمون في السماء، أو المعلم الحالي الذي يصعد ويهبط عبر السماوات المختلفة، سيساعدنا على التقدم، كي لا نعود للتجسد مرة أخرى بمثل هذه الأشكال المختلفة من المعاناة. بعض الحيوانات أصبحت حيوانات بسبب الكارما، هذا بلا شك. لكن معظم الحيوانات يأتون طوعا لمساعدتنا مثل كلابي، على سبيل المثال. لم يكونوا مضطرين لذلك. لكنهم مثل الحرس الحامين، ولا يوجد شيء يجب أن أعرفه لا يخبروني به. فهم دائما يخبرونني بأشياء مقدما لحماية نفسي. عندما قلت لكم بأنه في هذه الفترة لأرضنا. المعلم لن يقتل، فهذا لا يعني أنه ليس في خطر. هذا لا يعني أن المعلم آمن دائما. ليس عليك أن تموت حتى نسميها حالة خطيرة. فنحن سنموت عاجلا أم آجلا. الأمر أنه، بينما نعيش يكون هناك العديد من العقبات، العديد من الفخاخ، الكثير من كارما الأخذ والعطاء لتحترس وتأخذ حذرك. لذا، الموت سهل. الموت بسيط ومجاني. لكن عليك أن تعيش لتعاني وهذا أسوأ، فبالنسبة للمعلم أو للعديد من الممارسين، الموت هو لا شيء. نحن نعلم أننا ذاهبون للبيت. t لكن عدم الموت هو المشكلة. وليس الموت؛ عدم الموت هو المشكلة.

إذا، هذه الحيوانات هم أفضل أصدقائنا يمكنكم رؤية الكثير من الناس الذين يربون الكلاب أو القطط أو الذين يتبنونهم من الخارج من الشارع أو من مركز التبني، فجأة أصبحوا بصحة أفضل أو أكثر ثراء بطريقة ما، ويزدهر عملهم، أو يحبوهم الناس أكثر وفجأة يصبح كل شيء، أفضل، بسبب قوتهم- من قوة الحيوانات الأليفة. غير المشروطة واهتمامهم الكامل. الكلاب لا يهتمون بمصدره، لا تركز سوى عليك، لأنهم يحبونك، هذا كل ما يعرفونه. حتى الآلهة تنزل، وهم لا يهتمون. ينبحون لإبعادهم. تحركوا، تحركوا! تحركوا!" أو، أو، أو، بعيدا!" نعم، أحيانا كلابي يرون بعض الحراس بالجوار فينبحون حولي. قلت: "من هذا؟ كما قلت، "هؤلاء أصدقاء. لماذا تنبحون؟" فقالوا، " لا يهم، نحن ننبح فقط، على أي حال." الوقاية خير من العلاج. وحتى حين تقترب أي كلاب أخرى هم ينبحون عليهم أو يحاولون منعهم من الاقتراب مني. فقط بحال، يخشون ان تكون تلك الكلاب سيئة.

كما أنهم يساعدوننا بتغيير طريقة حياتنا. لأن بعض الناس يحبون حيواناتهم الأليفة، يحبون كلابهم المتبناة، القطط، الطيور، أيا كان، ثم فجأة يدركون أن الكلاب الأخرى، الخنازير الأخرى، الأبقار، البط، هم أيضا حيوانات، كما كلابهم. فيتحولون إلى الحمية النباتية(فيغان)، أو النباتية. إذا، الكلب يساعد بطريقة غير مرئية كذلك. يساعدوننا بالرجوع إلى ذاتنا المحبة ومن ثم تدريجيا، يصبح لدينا المزيد من الحظ لإيجاد معلم أو طريقة جيدة لممارستها. وبالتالي نحصل على التحرر أيضاً. عندها يكون عمل الكلب قد أنجز. وتعود بعض الكلاب للتجسد لتجدك مجددا لسبب ما حينما يرون أنك بحاجة للمساعدة. لكنهم لم يكونوا كلابا، فهم يأتون بهيئة كلب فقط. هم يضحّون من أجل النزول إلى هذا العالم المتواضع بمثل هذا الجسد المُرهق.

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد