بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

ما كشفه ملك الحرب عن الحرب والسلام، الجزء 5 من ٧

2024-06-23
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
لقد كانت لي تجارب سيئة كثيرة مع البنوك: بنك في أمريكا، بنك في إسبانيا، بنك كبير – بنوك دولية، مشهورة، وليست عادية. اعتقدت أن هذا النوع من البنوك المشهورة عالميًا سيكون لديه خدمة جيدة، مما يسهل حياتي. هذا ليس صحيحاً. وبنوك مشهورة عالميًا أيضًا من ألمانيا، وأمريكا، وإسبانيا، وفرنسا – أوه، لقد جربت جميع أنواع البنوك. هم يسببون لي الكثير من المتاعب، والكثير من البيروقراطية. وفي إحدى المرات، أردت أن أتبرع لكارثة (إعصار) كاترينا. لقد تسببوا لي في مشكلة أيضًا. كان علي أن أكتب الكثير من الأشياء حتى يتمكنوا من إرسال الأموال من أجل (إعصار) كاترينا لمساعدة الضحايا. أفضل ألا يعرف الناس اسمي؛ ألا يظل في الذاكرة، بشكل حدسي، وربما أيضًا لأسباب تتعلق بالسلامة. لا أريد أن يعرف الناس أنه لدي الكثير من المال هنا وهناك. بالنسبة للأشخاص العاديين، هذا كثير. ليس لدي الكثير مثل الكثير من الأشخاص الذين تعرفونهم، ولكن بالنسبة للأشخاص الآخرين، أو حتى بالنسبة للسارق، فهذا يعتبر الكثير من المال.

إذا كان لديك نقود، فمن السهل جدًا أن تعطيها لأي شخص بأي وقت تراه مناسبًا. أو حتى أشتري أشياء لبنك الطعام من المتجر، أو للفقراء، لأنه أحيانًا يعلن المجلس أو عمدة مدينة ما عن ذلك. لذا، أذهب إلى المتجر وأشتريه وأتركه هناك في المتجر حتى يرسله مدير المتجر. أنا لا أرسلها بنفسي. في هذه الحالات، أشتري نقدًا فقط. لهذا السبب في بعض الأحيان لدي الكثير من النقود. أنا لا أفعل ذلك بعد الآن، خاصة أثناء الخلوة بالطبع. لكنني لا أرغب في إعطائها عن طريق شيك أو بطاقة ائتمان لأن الناس يمكنهم معرفة اسمك.

كما حدث ذات مرة في كندا، لم يكن لدي المزيد من النقود، واضطررت إلى استخدام بطاقة الائتمان. ثم ذهبت الشرطة إلى المتجر لتسأل: "من اشتراه؟ هل هو مال حقيقي أم...؟" لأنه كان كثيرًا، لذا شككوا فيما إذا كان هناك شيء مريب أم لا. فذهبوا إلى المتجر وسألوا. ورأوا، "حسنًا، هذه هي بطاقتها الائتمانية. انه اسمها. كل شيء على ما يرام." وبعد ذلك سيعرفون اسمي. ثم ظهر ذلك حتى في الصحف والتلفاز. يا إلهي. هذا هو أقل ما كنت أريده. في هذا العالم، يكون الأمر معقداً جداً حتى للقيام ببعض الأشياء الجيدة. لكن بالنسبة لكم، أعتقد أنكم لستم معروفين جداً للكثير من الناس، لذا يمكنكم استخدام بطاقة الائتمان أو التحويل المصرفي أو شيء من هذا القبيل. لكن في الشارع، بالنسبة للمشردين، لا يمكنك أن تعطيهم بطاقة ائتمان، ولا يمكنك إعطائهم شيكًا. لست متأكدة مما إذا كان بإمكانهم الذهاب إلى أي متجر وإبراز شيك للحصول على بعض الطعام. لست متأكدة.

ذات مرة سببت مشاكل لنفسي، حتى مع الشيك. في بعض البلدان يوجد نظامان أو ثلاثة أنظمة، كما هو الحال في المملكة المتحدة على سبيل المثال. لا أستطيع أن أتذكر جيدا. لقد مضى وقت طويل. في مكان ما مثل إيرلندا الشمالية ينتمي أيضًا إلى المملكة المتحدة. لا أستطيع أن أتذكر ما إذا كان ذلك في إيرلندا الشمالية أم أنه كان موجود بالفعل في إنجلترا؟ إيرلندا الشمالية أيضًا تنتمي إلى المملكة المتحدة. لكنني لم أكن أعلم أنه ثمة أموالاً مختلفة تُنفق هناك. وفي إيرلندا، إرلندا الجنوبية، يستخدمون اليورو، على سبيل المثال، في الوقت الحاضر. لكن عندما تذهب إلى إيرلندا الشمالية، فإنهم لا يقبلون ذلك. هكذا هو الحال. وهذا يسبب الكثير من المتاعب. لا يقتصر الأمر على أنه لديك المال، وبالتالي لا تواجه مشكلة؛ إنها مجرد مشكلة أقل. أنا عادة لا أحب استخدام بطاقة الائتمان لأنه ثمة أسماء وفي بعض الأحيان يمكن للأشخاص نسخها وأخذ الأموال من بنك الشخص الذي أعارني بطاقة الائتمان - فريقي. من الأسهل عليهم التعامل مع بطاقة الائتمان وإقراضها لي عندما أسافر؛ أنا أستخدم الصراف الآلي أو شيء من هذا القبيل.

لكن بعد ذلك، لم أكن أعلم أنه حتى في جزيرة واحدة، يستخدمون أموالًا مختلفة. مثل إيرلندا، وإيرلندا الجنوبية، ودبلن، يستخدمون الأموال الأوروبية. وفي إيرلندا الشمالية، لا يقبلونها لأنها تابعة للمملكة المتحدة. ومن ثم، ذات مرة استخدمت بطاقة الائتمان لأنه لم يعد لدي أي أموال نقدية. إذا استمريت في العطاء فحتى الجبل سيسقط. هذا ما يقوله الأولاسيون(الفيتناميون). لذا، اقترضت بطاقة الائتمان. إنها أموالي على أي حال. فريقي الذي يعتني بأموالي يعتني بذلك نيابةً عني حتى أتمكن من استخدام أموالي في حالات الطوارئ من الصراف الآلي. أنا لا أعرف كيفية استخدامه حتى. يجب أن أسأل أحد الأشخاص القريبين من المتجر: "من فضلك أرني كيفية استخدام الصراف الآلي." وبعد ذلك أظهروا لي: "أولاً، اضغطي هذا ثم اضغطي ذاك، وبعد ذلك سيخرج المال." فعلت ذلك عدة مرات.

والآن في ذلك البلد، كانت إيرلندا الشمالية، حيث أدخلت بطاقة الائتمان، لكني استخدمتها في الآلة الخطأ، صدقوا أو لا تصدقوا. اعتقدت أن جميع الصرافات الآلية تعطي نفس المال. لا، في تلك المنطقة أنا متأكدة من أنها كانت إيرلندا الشمالية - وضعت بطاقة الائتمان في الصراف وخرجت بعض الأموال الأخرى (أوراق نقدية مختلفة)، لكني لم أنظر حتى. أنا لست خبيرة في الفروقات المالية. رغم أن الجميع يعرف ذلك، إلا أنني لا أتعامل مع الكثير من المال في بلد غريب، لذا لم أكن أعرف. لذلك خرجت أموال مختلفة. ومن ثم، تمكنت من الدفع في متجر حول تلك المنطقة لشراء بعض الأحذية، لأنني كنت بحاجة إلى جوز من الأحذية. لذا اشتريتهم هم وبعض الملابس الجديدة، سترة للدفء فقط. ويمكنني أن أدفع حينها. ويمكنني أيضًا أن أدفع حتى لمحل شطائر نباتية(فيغان)، لا بأس. لذا اعتقدت أنه لا توجد مشكلة. لذا، أقوم بتجميع بقية الأموال مع الأموال الأخرى، النقود الإنجليزية أو الأموال الأوروبية، اليورو. ثم عدت إلى إنجلترا، إلى لندن.

ولم يعد لدي أي أموال إنجليزية؛ لقد دفعت لسيارة الأجرة، أو الطائرة، أو أي شيء آخر بالفعل. لذلك لم يعد لدي أي أموال نقدية إنجليزية. لذا ذهبت إلى أحد المتاجر- ورأيت طابورًا طويلًا يصطف هناك. وأخبروني أنه يمكنك صرف النقود هناك، لأنه لدي بعض النقود الأخرى التي لم يقبلها المتجر. ثم أدركت أن هذا مال مختلف. إنها ليست أموالًا إنجليزية. يمكنك إنفاقها في إيرلندا الشمالية، ولكن ليس هناك في لندن في ذلك الوقت. قالوا لي: "ليس هنا، ليس هنا. لا يمكنك إنفاق هذا في لندن، ليس هنا. عليك تصريفه." لذا اضطررت للذهاب إلى ذاك المتجر. وقبل ذلك، وقفت أمام ذاك المحل منتظرة في الطابور. كان لدي الكثير من أموال الاتحاد الأوروبي (يورو) في حقيبتي، لذا أردت تصريف اليورو. وأخرجت قطعة. في ذلك الوقت لم أكن أعلم أن المال كان مختلفًا. كنت أرغب في تصريف اليورو، لأن هذا المال ليس كثيرًا على أي حال. كنت أرغب في تصريف الكثير من اليورو لأبحث عن فندق، ثم أستقل سيارة أجرة وأذهب لتناول شيء ما.

وبعد ذلك رأيت رجلاً جالسا على الارض - فقير جدًا، يرتدي ملابس رثة - لذلك اعتقدت أنه يحتاج إلى المال. لذلك أخرجت بعض المال من حقيبتي واعطيتها له وحين رأى المال قال: لا، ليس هنا. لا يمكنك إنفاقها هنا. هذه ليست أموالاً إنجليزية." قلت: “أوه، حسنًا. لم أكن أعرف ذلك. لذا الآن يمكنك دخول ذلك المتجر هناك، وتحويل الأموال إلى جنيهات. سوف يصرفونها لك. اذهبي أمامي." وأعطيته مكاني. ثم دخل لاحقا، وقام بتصريفها. وخرج وقال لي "أوه، لقد صرفتها. هذا جيد." لذا، اعتقدت أنه لا توجد مشكلة. لقد دخلت، وأردت أيضًا تصريف نفس الأموال. وبعد ذلك، أبوا تصريفها لي. ووبخوني. قالوا: لا تفعلي شيئا كهذا مرة أخرى. قمت أولا بإرسال رجل لتصريفها لك، والآن أتيت لتصريف ذات الأموال. لن أقوم بهذا من أجلك."

فقلت: "أوه، لا يا سيدي. لم أكن اعرف. إذن ماذا تصرف؟ هل تقوم بتصريف اليورو إذن؟" قال: نعم بالطبع. لذلك، كان علي أن أتنحى جانبا وأدع شخصًا آخر يأتي أولاً لأنه كان علي أن أفتح أمتعتي وأخرج المزيد من المال. ومن ثم لم يقوموا بتصريفها. لقد مررت بوقت عصيب للغاية وكانوا يوبخونني. لم أكن أعرف لماذا كانوا يوبخونني. أردت فقط تصريف بعض المال. أعتقد أنهم اشتبهوا بشيء ما. لأنني لا أبدو إنجليزية المظهر - بالطبع أنا لست كذلك. فقلت: "حسنًا، هل يمكنك التصريف من فضلك، بقدر ما تستطيع، حتى أتمكن من ركوب سيارة أجرة، لأذهب إلى الفندق واغتسل لأنني بحاجة للاغتسال، والأكل. لذلك، قاموا بتصريف 300 يورو وتحويلها إلى العملة الإنجليزية. أوه، لم أكن أعرف أن تصريف المال كان امرا صعبًا جدًا. لذلك عندما خرجت لأستقل سيارة أجرة، أنا أيضا لم أكن أعرف كيف أحصل على سيارة أجرة هناك!

فسألت الأشخاص الذين كانوا يصطفون معي: "هل لديكم رقم سيارة أجرة حتى أتمكن من طلبها؟" فأخرجت إحدى السيدات الطيبات من الطابور وقالت: "هناك، ثمة متجر، في الداخل يوجد هاتف مجاني للاتصال بسيارة أجرة." فقلت: "أوه، مذهل، ثمة مثل هذه الأشياء؟ لطيف جدا! وأين هو المتجر؟" وأشارت بإصبعها. "ما اسم المتجر؟ كيف أصل إلى هناك؟" قالت: "حسنًا، سآخذك إلى هناك". لذا أخذتني إلى المتجر. لقد أعطيت مكتب البريد بضعة آلاف من اليورو، لكنهم صرفوا لي أخيرًا عندما قلت: "من فضلك، قم بتصريف البعض حتى أتمكن من الذهاب لتناول شيء ما." ثم قاموا بتصريف 300 يورو فقط. ولم يصرفوا أكثر. فقلت: "حسنًا، شكرًا لك على أي حال، شكرًا لك على أي حال."

وبعد ذلك أخبرتني السيدة أيضًا، التي أحضرتني إلى المتجر، قالت لي: "يمكنك الذهاب إلى هذا المتجر. هم يصرفون لك كل شيء، أي أموال، ومبالغ أكبر من أجلك." فقلت: "أوه، حقاً؟ لطيف جدا!" لذا، لاحقًا، عندما حصلت على سيارة الأجرة من خلال ذلك الهاتف المجاني... أوضحت لي كيفية الاتصال من ذاك الهاتف: "فقط ارفعي السماعة وسيتحدث إليك شخص ما، فتقولين أنك تريدين سيارة أجرة، وأخبريه أين أنت، وسيأتون." وأنا أيضاً لم أعرف أين كنت. لذا قلت: "المتجر." فقالوا: "لدينا الكثير من المحلات التجارية المشابهة. لذا عليك أن تخبريني بالعنوان." لذلك طلبت من عمال المتجر أن يأتوا ويتحدثوا مع سائق التاكسي. كنت "غريبة في ارض مصر." لذا ساعدوني وحصلت على سيارة أجرة.

Photo Caption: قد يبدو البعض متشابهًا، ولكن ابحث دائمًا عن الجودة المميزة - الاختلاف.

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (5/7)
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-23
3 الآراء
2024-07-23
83 الآراء
2024-07-21
83 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد