بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
عنوان
نسخة
التالي
 

رحلة إلى الجنة – عالم اللازورد النقي الشرقي

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
بوسعي أن أتذكر أن عالم اللازورد الشرقي النقي هو المكان الذي أتيت منه. لم أتذكر ذلك في طفولتي. ومع ذلك، فقد أدركت ذلك تدريجياً من خلال رحلتي الروحية طوال الحياة بحثًا عن الطاو.

أثناء التأمل، سافرت روحي إلى عالم اللازورد النقي الشرقي، والذي كان مهيباً ورائعاً، ويشبه إلى حد كبير نظيرته، جنة أميتابها الغربية أو "أرض النعيم الطاهرة." كانت الجنة الغربية (أرض النعيم الطاهرة) كلها مرصوفة بالذهب بينما كان عالم اللازورد الشرقي النقي مرصوفاً بالماس. عندما نظرت عن كثب، بدت قطع الألماس اللامعة ناعمة، وبدا أنها تتنفس ببطء كما لو كانت على قيد الحياة. لقد كانت مرنة للغاية، على عكس الماس الصلب الموجود على الأرض. وكانت المباني هناك مصنوعة من الألماس الناعم الشفاف والملون، بالإضافة إلى اللازورد، والذهب، والأحجار الكريمة. كانت الألوان السبعة للمواد الثمينة السبعة رائعة للغاية ومشرقة وواضحة تماماً. حتى زهور اللوتس في عالم اللازورد النقي الشرقي كانت كلها من اللازورد الشفاف أيضًا، معظمها أبيض وأزرق نقي اللون. يمكن للسكان هناك أن يتنقلوا على زهور اللوتس الجميلة والمشرقة.

أيضًا، في عالم اللازورد النقي لبوذا الشافي رأيت حوض ماء جميل ورائع، "الحوض المعجزة ذو التحولات التسعة." كان هذا المسطح المائي المقدس ذو اللون الأزرق السماوي كبحيرة، وكان له وظائف مماثلة لتلك التي تقوم بها "مياه الاستحقاق الثمانية" في الجنة الغربية (أرض النعيم الطاهرة). ومع ذلك، نظراً لأنها كانت أرض بوذا الشافي، تمتع الماء بقدرات شفاء خارقة. يمكن أن تساعد في إعادة نمو العظام المكسورة بعد أن يستحم الشخص في مياهها. كما يمكن للمياه أن تعالج أمراض الأعضاء الداخلية، بالإضافة لتعزيز قوة الممارسة الروحية للفرد.

نظام التصنيف هناك في عالم اللازورد النقي الشرقي هو ذاته النظام الموجود في الجنة الغربية، ويتكون من المستويات العليا والمتوسطة والدنيا. لقد قطع البوذا وملك نور اللازورد 12 قسماً عظيماً. إذا كان أي شخص، أثناء حياته، يؤمن بـ "بوذا الشافي وملك نور اللازورد" ويقرأ اسم بوذا الشافي، فيمكنه/ها الذهاب إلى عالم ما بعد الموت. بعد التجسد في مستوى منخفض أو مستوى متوسط وفقاً لمزايا كل شخص، يستمر هذا الشخص في التدرب لبلوغ مستويات أعلى. الفرق بين "المستوى المنخفض" و"المستوى الأعلى" في عالم اللازورد النقي الشرقي كان نفس المستويات بين العوالم الثاني والخامس في الجنة الغربية؛ لا يزال هناك مجال كبير للتطور من خلال العمل الجاد. ومع ذلك، كان من المؤكد أن الكائنات هناك لن تعاني، كأنهم لم يسمعوا قط عن ماهية "المعاناة".

تماماً كما في الجنة الغربية، ذهب البوذات والبوديساتفين إلى عالم اللازورد النقي الشرقي بانتظام لإلقاء محاضرات على الكائنات هناك. قبل وصول البوذا أو بوديساتفا، كانت العذارى السماويات، مع الفتيات والأطفال الطاهرين، ينثرون الزهور، حيث كانت تعزف موسيقى سماوية جميلة ورخيمة من حولهم. بعد ذلك، نزل البوذا أو بوديساتفا بأناة من الأعلى، وجلس متربعاً على ألف بتلة لوتس، ورفع يده وبدأ المحاضرة من خلال الطاقة الذبذبية. بعث جسده أو جسدها ضوءً ساطعاً للغاية من خمسة ألوان إلى الجمهور، الذين عند تلقيهم الطاقة، فهموا على الفور ما كان ينقله البوذا أو بوديساتفا، وشعروا بالإيمان والامتنان في قلوبهم! عندما يفهمون التعاليم تماماً، ينبعث من رؤوسهم نفس لون النور المحيط بالبوذا أو بوديساتفا، وأضحت ترددات ذبذبتهم هي ذاتها أيضاً. الكائنات في عالم اللازورد النقي الشرقي كانت جميعها تتطلع إلى تلك المحاضرات بكل خشوع. كان مشهد محاضرة كل من البوذا وبوديساتفا دائماً مذهلاً ومؤثراً للغاية. في كل مرة تعقد فيها محاضرة، كانوا يرون البوذا أو بوديساتفا ينطلق مع الموسيقى السماوية، بالإضافة إلى المطر السماوي الجميل لزهور اللازورد والشذا الغامر. لقد كان الأمر رائعًا كما لو كان حفلًا موسيقياً سماوياً.

نحن ممتنون لشاكياموني بوذا على عطائه الكريم منذ أكثر من 2600 عام، لعالم اللازورد النقي الشرقي والجنة الغربية (أرض النعيم الطاهرة) للجمهور. حتى تتمكن الكائنات في العالم الدنيوي من الحصول على فهم وجيز عن الجنة وطريقة بسيطة للممارسة الروحية لتحرير أرواحهم. ومع ذلك، ثمة أنواع كثيرة من السماوات في الكون. من خلال ممارستنا الروحانية مع المعلمة السامية تشينغ هاي، يمكننا رؤية سماوات عليا مذهلة، ونورها الذهبي المبهر ومجدها الذي لا يضاهى والذي يستحيل وصفه بالكلمات!

يجب على أولئك الذين يرغبون في التحرر من الحياة الأرضية هذه والتجسد المؤلم أن يضعوا في اعتبارهم بوقار تعاليم المعلمة السامية تشينغ هاي: "كن نباتياً (فيغان)، واعمل الصالحات، ومارس التأمل بجد." وبالتالي، لا يمكنهم فقط إعادة الاتصال بطبيعتهم الرحيمة الأصلية بينما لا يزالون على قيد الحياة، ولكن يمكنهم أيضًا تمهيد الطريق لمستقبل نبيل لأرواحهم!

نباتي: أراك في الجنة.

نباتي: سائر على الأرض، روح في السماء.

كل تلاميذ المعلمة قد اختبروا تجارب روحية داخلية متشابهة أو مختلفة و/ أو بركات من العالم الخارجي. هذه ليست سوى بعض الأمثلة. فعادة ما نحتفظ بتجاربنا لأنفسنا، كما تنصح المعلمة.

لمزيد من الشهادات مجانا للتحميل يرجى زيارة موقعنا SupremeMasterTV.com/to-heaven
مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (19/19)
1
2021-05-24
10000 الآراء
9
2022-02-25
4798 الآراء
15
2022-05-05
4636 الآراء
16
2022-12-28
3041 الآراء
17
2022-05-05
5020 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد