بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • polski
  • italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • Others
عنوان
نسخة
التالي
 

رسالة قلبية من المعلمة السامية تشينغ هاي (فيغان) إلى المواطنين الأوكرانيين الإيثاريين.

2022-04-04
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

أبناء الله الأحباء في أوكرانيا، أبكي كثيرا وما زلت لدى قراءة رسائلكم، حتى النهاية.

Host: في 31 مارس 2022، تكرمت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بقراءة بعض التعليقات لمواطنين أوكرانيين تفاعلوا مع صفحة سوبريم ماستر تي في على وسائل الاعلام الاجتماعية، بما في ذلك أولئك الذين فروا من وطنهم بحثا عن ملاذ آمن في دول الجوار. لقد تأثرت المعلمة بعمق بما تم نشره في التعليقات، المتعلقة بأخبارنا العاجلة والتي عبرت المعلمة خلالها عن عميق حزنها بشأن الحرب في أوكرانيا.

لدى قراءتها هذه التعليقات الصادقة، وبكاءها من شدة التأثر، أرسلت المعلمة السامية تشينغ هاي وبدافع من محبتها هذا الرد للشعب الأوكراني:

الشعب الأوكراني العزيز، لقد قرأت جميع رسائلكم التي تمت ترجمتها إلى الانجليزية. والكثير منها متشابهة. نطلب إذنكم لبث كل هذه الرسائل على قناتنا سوبريم ماستر تي في حتى أتمكن أيضًا من انتهاز هذه الفرصة كي أرسل لكم رسالة مباشرة.

أبناء الله الأحباء في أوكرانيا، أبكي كثيرا وما زلت لدى قراءة رسائلكم، حتى النهاية. وأنا أيضا أركع متضرعة إلى الله والسماء، ليوفروا للأوكرانيين كل الحماية اللازمة. الأوكرانيون ليسوا كلهم خطاة. معظمهم ضحايا. هذا ليس عدلاً، لكن هكذا تسير الأمور على هذا الكوكب المادي حيث يجب أن نتقاسم كل الذنوب والأعباء من سائر المخلوقات على الأرض.

وأمر مؤسف أن بلدكم لاقى هذا المصير. أنا آسفة. أنا حقا آسفة لكل المعاناة التي يمر بها الأطفال والنساء وكبار السن والرجال، والمسؤولون الحكوميون وجميع الذين يدافعون عن أوكرانيا.

أنا أصلي بقوة، وأعمل بجد مع السماء لأحاول تقديم قدر ما أستطيع من المساعدة. لكن زمن السماء وزمننا، مختلفان. في أرضنا، يستغرق الأمر بعض الوقت، يستغرق وقتًا أطول بكثير من الزمن في السماء.

أرجوكم، صلوا وتحلوا بالصبر. أرجوكم استحيلوا نباتيين للتخفيف من معاناة أصدقائنا من شعب الحيوانات، شركاءنا على الأرض، وللتقليل من كارمانا من أجل الكوكب، ومن أجل جميع مواطني العالم. الرجاء صلوا بإخلاص. أرجوكم أن تتحلوا بالفضيلة ما استطعتم بالالتزام بتعاليم الرب يسوع وبوذا، وسائر المعلمين العظماء الآخرين الذين شرفوا كوكبنا ببركاتهم، وما ذاقوا من عذاب وآلام للتكفير عن خطايانا.

أنا أصلي معكم وقلبي معكم. والسماء تعينكم، بالرغم من أنكم لا ترون ذلك. الملائكة يحاولون جاهدين حماية من يستطيعون، على الرغم من أنكم لا ترونهم.

شعبكم، ناهيكم عن الدعاء الى الله، أرجوكم، عيشوا وفقا للوصايا العشر؛ توقفوا عن أكل لحوم الحيوانات، أو استهلاك منتجاتهم - قدر ما تستطيعون، فهم أيضا مخلوقات الله. والكارما، العاقبة السوداء للقتل بشكل مباشر أو غير مباشر لهذه الكائنات البريئة والعاجزة سنتقاسمها فيما بيننا. لهذا السبب نعاني من الحروب، والمجاعات والكوارث بكافة أشكالها، وكذلك الأوبئة.

أنا لا أحاول أن أعظكم في زمن المآسي والحزن والألم. أنا فقط أذكر، إن نفعت الذكرى.

الحرب في أوكرانيا لها أيضًا بعض الجوانب الإيجابية، فالعالم بأسره متكاتف بطريقة أو بأخرى لمساعدة أوكرانيا. بشتى الطرق، حاولوا جاهدين مساعدة جارتهم أوكرانيا. أرجوكم أن تشكروهم أيضًا، وتحمدوا الله ان البشر متحدون من أجل قضية عظيمة، قضية حق. كما أن الحرب في أوكرانيا تمنح العالم الفرصة لمعرفة ما يتحلى به المواطنون الأوكرانيون من نبل وإيثارية. لو كنت أوكرانية سأكون فخورة بروحكم الموحدة وتضحياتكم الإيثارية في سبيل شعبكم وبلدكم. السماء ترى كل ذلك. وبالرغم من أنكم لا ترون النتيجة بأم عينكم، ستجزي السماء شعبكم خير جزاء. أنا سعيدة بالتعرف على عرق نبيل وعظيم كالشعب الأوكراني.

من كل قلبي ومحبتي، في رحمة الله ونعمته، اتمنى لكم جميعا كل الخير. إن شاء الله أن ينعم شعبكم بالسلام قريبا، ويواصلوا الحياة الجميلة التي كانوا ينعمون بها قبل اندلاع الحرب. صلوا لله. مجدوا الله. عاشت أوكرانيا. آمين.

Host: نرسل للشعب الأوكراني الشجاع محبتنا وصلواتنا لتنتهي معاناتهم بسرعة، وأن يعود السلام عما قريب إلى ربوع هذه الأرض الطيبة. امتناننا الكبير، لمعلمتنا الحبيبة، لرحمتك التي لا حدود لها ودعمك للشعب الأوكراني الجميل، في هذه الأوقات العصيبة. نصلي كي ينعم المواطنون الأبرياء بالأمن والأمان خلال هذا الغزو الأحمق، في حماية السماء الأبدية. عسى أن نسهم جميعًا في خلق عالم موحد ومفعم بالسلام باختيار أسلوب الحياة النباتي - تكريما لكل حياة ثمينة على الأرض، برحمة الله الأبدية.

أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة السابقة ذات الصلة / مؤتمر بين المعلمة والتلاميذ:

أخبار عاجلة:

تقدير حياة الآخرين عن طريق صنع السلام

وحدهم صانعو السلام يدخلون الجنة

أخبار سارة ملهمة بخصوص تقديم الدعم لأوكرانيا

القوى العظمى نكثت بوعدها لأكرانيا

بين المعلمة والتلاميذ:

على حكومات العالم أن تساند أوكرانيا

على الدول الكبرى أن تتحلى بالشجاعة وتساعد أوكرانيا

السماء تساند أوكرانيا في الحرب بين الخير والشر

رأي المعلمة السامية تشينغ هاي بما يجري من أحداث في أوكرانيا

العالم تخلى عن أوكرانيا وتركهم يقاتلون لوحدهم

مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-06-16
406 الآراء
2024-06-15
3 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد