التالي

بين المعلمة والتلاميذ

التزامن مع السماء من أجل عالم أفضل، الجزء 3 من 3

2021-02-24
اللغة:English

حلقة

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

لكن الكارما لا تأتي دائما على الفور، أو الإطار الزمني، فليس هناك إطار زمني للكارما. أحياناً يمكن أن تتسارع، أحياناً يمكن أن تتباطأ. هذا يعتمد، بالطبع، على استحقاقك وعلى إخلاصك في الممارسة الروحية، أو ما إذا صلى أحد من أجلك، أو كنت تصلي لنفسك من كل قلبك. من الممكن تأخير الكارما، أو تسريعها.

أخبروني. هل ثمة سؤال آخر؟ ( نعم. في ذاك... ) بالمناسبة، كما تعلمون. نعم. ( نعم، يا معلمة. في المحاضرة ذاتها، قالت المعلمة، "...لا يعني أنه يمكن للناس أو التلاميذ فعل كل ما يحلو لهم ولا يزال بإمكانهم الإفلات من عواقب الوباء الكارمية. ) صحيح (عليك أن تحافظ على نفسك من خلال الالتزام بأسلوب حياة أخلاقي فاضل. ) صحيح (وإلا، ستصابون تماما كأي شخص آخر. ) صحيح. (بحال دمرت استحقاقك، بحال كان الاستحقاق ضعيفا للغاية وأنت تخلق المزيد، حتى لو كان فعل غير أخلاقي بسيط أو خطيئة، عندها سيتم تدمير ذاك الاستحقاق. سيتم معادلته ومن ثم سيرفع عنك الغطاء." يا معلمة... ) سوف تكون ماذا؟ ("سيتم معادلته ومن ثم سيرفع عنك الغطاء." ) أوه، يرفع عنك الغطاء. حسنًا .

( يا معلمة، كم يلزم من الاستحقاق كي يحمي المرء نفسه من كوفيد 19؟ هل هذا شيء يمكن قياسه من خلال نقاط الاستحقاق الروحي؟ ) حتى لو قلت، على سبيل المثال هذا يتطلب لترين من الاستحقاق، فكيف ستقوم بقياسه؟ فقط المعلمة تعلم. فقط السماء تعلم. حتى لو أخبرتكم، لا فائدة من ذلك. بالتأكيد، حتى لو كنت لا تعلم مقدار الاستحقاق الذي لديك، فقط قل بأنك، بخير، أعني الجميع، لا أعرف كيف، فقط استمروا بكونكم صالحين في قلوبكم وعقولكم، أفكاركم، أفعالكم، كلامكم. عندها حتى لو كان استحقاقك ضعيفا، لا تقم بإنقاصه. (نعم، يا معلمة.) فقط احتفظ به هناك وتواصل مع الفاضلين، السبيل الأخلاقي الذي تم وضعه من قبل سائر المعلمين منذ أقدم العصور، في الأناجيل، في الكتب المقدسة البوذية، في اليانية والهندوسية، إلخ. (نعم، يا معلمة.) استمروا بذلك فحسب، على الأقل سيكون لديك دائماً طبقة من الحماية لن يتم الانتقاص منها.

المشكلة هي بحال كان لدينا استحقاق سالب، عندها ستقع في مأزق. (صحيح.) لكن مع من أتحدث؟ فالناس في الخارج، هم لا يهتمون حتى. ربما لا يعرفون من أنا حتى. وبحال عرفوا، يقولون، "من أنت؟" هل تفهمون ما أقوله؟ (نعم، يا معلمة.) من أنت لتخبرينا ما علينا فعله؟ لا يمكن لأحد أن يقول لهم أن يفعلوا أي شيء. أتى المعلمون وذهبوا ولا يزال البشر كما هم. أنا حزينة للغاية. أنتم فقط، بحال أردتم، ما زلتم تواصلون القيام بذلك. فهذا على الأقل مفيد بالنسبة لكم. (نعم، يا معلمة.) لأداء العمل الذي تقومون به، عمل سوبريم ماستر تي في. على الأقل فإن هذا مفيد بالنسبة لكم، حسناً؟ هذا بالطبع يساعد بعض الناس، أو بعض الناس الذين تحولوا إلى نباتيين(فيغلن) وكل ذلك، وبعض الأشخاص يساعدون بعضهم بعضا، لكنهم جميعا غالبا على المستوى المادي فقط. (نعم، يا معلمة.) المعيار الأخلاقي للعالم يكاد يقارب الصفر. هل هذا هو الجواب على سؤالك؟ (نعم، شكرا لك، يا معلمة.) التالي، من فضلكم.

( يا معلمة، ماذا يجب أن يفعل التلميذ بحال أصيب هو أو هي بكوفيد19؟ ) اذهب إلى المستشفى، يا رجل. (نعم.) واتبع ارشادات الطبيب. (نعم، يا معلمة) أو عليك القيام بحجر صحي، بحال قال الطبيب أنه عليك حجر نفسك، أن تعزل نفسك حتى تتحسن، وتتعافى. لذلك على الأقل لا تنقل العدوى لأشخاص آخرين. (نعم.) تصرف كأي شخص آخر. بحال أصابك كوفيد، عندها أنت مصاب بكوفيد. تمامًا كأي شخص آخر. حتى الرؤساء والوزراء ورؤساء الوزراء والملكات والأمراء، كلهم يفعلون الشيء ذاته كأي شخص آخر. ألا ترون؟ (نعم، يا معلمة.) هذا الوباء لا يستثني أحد بحال استحقاقك منخفضا، وبحال أفرطت في إنفاق استحقاقك. لذا، لا يزال لدى بعض الناس القليل من الاستحقاق أو يصلّون، يتوبون، وبذلك يشفون. بعض الناس لا يمكنهم التعافي لأن استحقاقهم منخفض جداً تحت الصفر. وربما لم يصلي أحد من أجلهم، حتى. يتم جمع كل هذا معاً.

أحيانًا تكون محظوظًا بوجود شخص ما صلى من أجلك. هذا يساعد. (نعم، يا معلمة.) ولكن بحال لم يكن لديك أحد، لا أحد يحبك، لا أحد يهتم لأمرك، وليس لديك أي استحقاق، وأنت تحت الصفر، إذن، تنتهي حياتك على الفور. فقط عليك التمسك بالمعيار الأخلاقي وأسلوب الحياة الفاضل. كن نباتي(فيغان)، وفكر بالخير، افعل الخير، تحدث بالخير. حياة بسيطة جدا. أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة .) هذا كل ما علينا القيام به. (شكرا لك، يا معلمة.) وبعد أن تفعل كل ذلك، ولا زلت مصاب بكوفيد فعليك أن تموت، عندها هذا هو قدرك. مصيرك. عليك أن تموت هكذا. عندها لا بأس. على الأقل أنت نظيف وطاهر. وبالتالي ستذهب إلى السماء. هل فهمتم؟ (نعم، يا معلمة،) ويمكن للمعلمة أن ترتقي بك. هل هذا يجيب على سؤالك؟ (نعم، شكرا لك، يا معلمة) حسنا. هل من سؤال آخر. اذا كان لديكم؟ خمسة، كما قلتم، أليس كذلك؟ حسنا. تابعوا.

( يا معلمة، هل ثمة إطار زمني يمكن فيه إخضاع العواقب الكارمية لأفعال المرء؟ أم أنه بمجرد ارتكابها، يجب دفعها بالكامل، بغض النظر عن التدخل؟ ) آه، لقد فهمت ذلك. حسنا. ( وكيف يمكن للمرء أن يعرف هذا الإطار الزمني وهل يمكن إلغاءه بالكامل يشكل نهائي؟ ) غالباً، لا. والإطار الزمني، يعتمد على عوامل كثيرة. شخص ما يحصل عليه في يوم واحد، شخص ما يحصل عليه في عام واحد، شخص ما يحصل عليه بعد عدة سنوات، شخص ما يحصل عليه بعد وفاته. بحال كنت ممارساً، مثلاً، في مجموعتنا، ممارسا لطريقة الكوان يين، فبالطبع، لديك حماية قوة المعلمة. ولكن بحال خرجت عن الحدود بسبب غرورك أو روحك المغامرة أو كنت لا تؤمن، حتى لو كنت ملقناً، فإذا لم تأت من دافع إيمانك بالمعلمة، بل بدافع الفضول أو لمجرد أنه لديك صديقة هناك، أو أيا كان، فإن أشياء كثيرة يمكن أن تؤثر على عواقب الكارما الخاصة بك. بحال كان لا يزال لديك بعض الاستحقاق وكنت تمارس بإخلاص، فبوسع المعلمة دائماً أن تتدخل وتساعدك، وتحملك بين ذراعي المعلمة عندما تكون ضعيفاً ومتعباً. لكن بحال لم تكن من هذا النوع من الممارسين المخلصين، ولست متواضعا من القلب ولست تائبا، ولا تحاول دائما التواصل مع الالوهية، بدلا من السعي بالخارج من أجل الشهرة والسمعة والمتعة وكل ذلك، حينها يكون الأمر أصعب.

لكن الكارما لا تأتي دائما على الفور، أو الإطار الزمني، فليس هناك إطار زمني للكارما. أحياناً يمكن أن تتسارع، أحياناً يمكن أن تتباطأ. هذا يعتمد، بالطبع، على استحقاقك وعلى إخلاصك في الممارسة الروحية، أو ما إذا صلى أحد من أجلك، أو كنت تصلي لنفسك من كل قلبك. من الممكن تأخير الكارما، أو تسريعها. لا يوجد إطار زمني محدد وما من شيء يمكنك فعله ما لم يكن لديك ما يكفي من الاستحقاق، وما لم يكن لديك معلم لمساعدتك. فلا يمكنك القيام بشيء لإيقاف الكارما أو التقليل منها. فهمتم؟ (نعم، يا معلمة.) هل هذا يجيب على سؤالك؟ (نعم، يا معلمة.)

( السؤال الأخير هو ربما يكون متابعة لهذا السؤال. هل ثمة شيء ما يحدد ما إذا كانت الكارما فورية أو تستغرق وقتاً للتطور قبل أن تصبح نشطًة؟ ) أحيانًا نعم، وأحيانا لا. كما قلت بالفعل. (نعم.) أحيانًا تأتي الكارما فورا مثلا، بالأمس حاولت مساعدة إحدى الأخوات الراهبات من اللواتي لم يكن بمقدورها المشي لبرهة. وعلى الفور أصبت بذلك بنفسي. لكن ليس بذاك السوء مثلها، بل جزء ما. (نعم.) لذلك إحدى ساقي أصيبت بمشكلة كذلك، بألم، وبنوع من تصلب، هكذا من حيث لا أدري، وعلى الفور تقريباً. (نعم، يا معلمة.) الكارما شيء مخيف للغاية. (نعم.) لا ينجو منها أحد. لا بأس؛ يمكنني تحمل ذلك بالطبع. ليس الأمر كما لو أنني معاقة تماما أو أي شيء. هذا فقط ما أخبركم به. لهذا أقول للتلاميذ المزعومين ألا يحاولوا فعل أي شيء. سوى أن تتأملوا بأنفسكم. أنقذوا أنفسكم. وما تبقى ستقوم به المعلمة. لا تتدخلوا في كارما الآخرين فهذا أمر مخيف. (نعم، يا معلمة.) إنها تعمل على الفور.

إحدى القصص التي سمعتها من تلميذ يوغاناندا هي أن إحدى مؤمنيه صلت له ان ينقل لها المرض من أحد أفرد عائلتها وعلى الفور حصلت على ذلك. (يا للهول.) وتحرر منه الشخص الآخر. لكن هذا من أجل شخص واحد فقط. (نعم، يا معلمة.) وهذا تحويل كامل. وهي لا تملك ما يكفي من القوة لتقليلها. (نعم.) ربما بالنسبة لي، يمكنني التقليل، حتى أنه لدي مشكلة فقط في الركبتين أسفل الساق. وذلك قبل أن أخبركم بأنه فصل الشتاء وكل ذلك، لكن الألم بسبب ذلك. وأنا لم أرغب في ذكر ذلك. على كل حال، قد أخبرتكم الآن. (نعم، يا معلمة.) و عدة أشياء أخرى؛ ليس هذا فحسب. أنا أخبركم أن الأشياء يمكن أن تأتي أحيانا بسرعة وأحيانًا لا. بحسب. هذا يعتمد على هذا الشخص، أو على الشخص المصاب، أو على شدة الكارما، واستحقاق هذا الشخص. (نعم، يا معلمة.) صحيح.

هل ثمة اي شيء اخر، يا عزيزي؟ أي شيء اضافي؟ ( هذه هي كل الأسئلة التي لدينا الآن، يا معلمة. ) نعم، أعلم. لكن هل لديكم أي أسئلة إضافية عن أي شيء؟ لا؟ (لا، يا معلمة.) أنتم تنعمون بالدفء، والراحة، هذا كل ما أردت معرفته. (شكرا لك.) مجرد أسئلة عشوائية. ( شكرا لك، يا معلمة. ) لهذا السبب لم أحضر أو أي شيء. أنا أتحدث عبر الهاتف فحسب. حسنًا إذن. إن لم يكن هناك المزيد من الأسئلة، عندها، سنتوقف هنا. ( شكرا لك، يا معلمة. شكرا على اتصالك، يا معلمة. ) أتمنى التوفيق، لكم جميعاً. ( نحن سعداء أينما نكون، يا معلمة. ) أنتم بخير. (نعم، يا معلمة) ( لدينا ملابس دافئة، يا معلمة، ) نعم، جيد، جيد. ( والبطانيات. ) نعم، نعم. بحال كان الجو بارد جدًا، فقط اذهبوا واشربوا ماء دافئ جدا. حسنا؟ ( نعم، يا معلمة. ) دافئ بقدر ما يمكنكم تحمله. حسنا إذا. هذا كل شيء. إذا كنتم بخير، فأنا بخير. أردت فقط أن أسألكم عن ذلك.

لأنني شعرت بالألم وكنت قلقة من أن يكون المكان الذي تعيشون فيه بارد جدا، هذا كل شيء، رطب جدا أو شيء من هذا القبيل وأنكم لم تتحضرا بشكل جيد. يجب أن يكون لدى الجميع مزيل للرطوبة على الأقل. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) والغرفة دافئة دائماً لأن مزيل الرطوبة ينبعث منه بعض الهواء الدافئ كذلك، صحيح؟ (نعم.) (هذا صحيح، نعم.) نعم، نعم. على الأقل إنه جاف؛ الجاف مهم جدا. (نعم يا معلمة.) صحيح. لا يجعلكم تتألمون. ألمي، أظن أنه مختلف. بالمناسبة، إنه يذكرني بذلك. لكن ألمي مختلف.

حسنا إذا. ليبارككم الله جميعاً. ( من فضلك اعتني بنفسك، يا معلمة. ) نعم. أنا أطلب بعض الضمادات، تلك الأشياء الحرارية، كما يسمونها، أليس كذلك؟ لليد ومنطقة الركبتين. (نعم.) ستصل قريباً، عبر الإنترنت أو شيء من هذا القبيل. عبر الإنترنت، سيستغرق الأمر يومين. (حسنا، جيد.) انا بخير؛ أذهب مع العكاز، مع المظلة. حسناً، إذاً! وداعاً! أحبكم! ( وداعاً، يا معلمة. نحن نحبك، يا معلمة! شكرا على اتصالك. ) شكرا لبقائكم في الجوار. ( شكرا لك. ) لا زال يسعدكم القيام بذلك، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) نعم. لا يسعني التفكير بأي شيء آخر أفضل من أنه يسعكم مساعدة الآخرين في هذا العالم. أنا فخورة بكم. فخورة بكم. حسناً، ليبارككم الله. ( ليباركك الله، يا معلمة. شكراً لك، يا معلمة. نحن نحبك. )

مشاهدة المزيد
حلقة
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد