التالي

أخبار جديرة بالاهتمام

المعلمة السامية تشينغ هاي تشارك قصصا يهودية

2020-12-14
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

تحدثت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي وبكل بمحبة مع فريق العمل في سوبريم ماستر ني في في 9 ديسمبر 2020، مضحية بجزء من وقتها الثمين الخاص بتأملها المكثف من أجل العالم. لقد قامت بترجمة قصص من الأولاسية، المعروفة أيضًا بالفيتنامية، إلى الإنجليزية، من كتاب "قصص من الفولكلور اليهودي" بقلم نغويين أوك. إحدى القصص بعنوان، "حارس المدينة،" تتحدث عن إبراهيم، النبي المبجل في اليهودية والمسيحية والإسلام.

"الآن ابراهيم كان يتأمل غالبًا ويناجي نفسه، قائلا: "كم من الوقت علينا التركيز في العمل؟ ليس من الحكمة طاعة الجسد مقابل أية أشياء أخرى عدا الارض. فالأرض تنتج الخضروات والفواكه، التي تبقينا على قيد الحياة. لكن الأرض تحتاج أيضا للمطر. إذا لم يكن هناك مطر عندئذ..." قال: ’إذا لم تنزل السماء المطر لتروي الارض فالأرض لا يمكنها أن تخرج شيئا. فغير إبراهيم رأيه. كان يفكر أنه بالنظر لأي شيء مادي، ما من شيء أفضل من الأرض، فالأرض تنتج الكثير من المحاصيل لإبقائنا أحياء. ولكن بعد ذلك، فكر ثانية، لا، لكن الأرض تحتاج للمطر. " (نعم.) فقال في نفسه أن الأرض ليست الهدف المنشود.

"عندئذ فكر، ’لا، وحدها السماء تليق ان نعبدها. في البداية فكر، "كل شيء يقتصر على الاعتناء بالجسد ليس جديرا بالعبادة. العمل فقط لكسب قوتنا، أو البقاء على قيد الحياة، أمر غير مجد. فالأرض أفضل. يجب أن نركز أكثر على عبادة الأرض، لا عبادة الجسد، يجب ألا نهتم كثيرا بالجسد. ثم فكر ثانية، "آه، لكن الارض تحتاج للمطر. لذلك فكر ثانية، "إذا لم تنزل السماء المطر، فالأرض عديمة الفائدة. وهكذا، اعتقد أن السماء أحق بالعبادة. صحيح(صحيح.)

من ثم نظر إلى الشمس في السماء. ففكر، "لا، الشمس تعطي العالم بأسره النور والدفء لتنمو الأشجار والفواكه، وكل شيء. (نعم) ثم قال: حسنا إذن، وحدها الشمس تليق ان نعبدها.’ (نعم.) ثم غربت الشمس. ففكر، "ماذا؟ حسنا. وعليه، الشمس ليست هي الله، ليست الروح العليا " هذا ما قصده. لذا فالشمس أيضًا غير جديرة بالعبادة.

بعد ذلك، فكر إبراهيم، كان يروح جيئة وذهابا، فرأى القمر يطلع، والعديد من النجوم الجميلة والبراقة في السماء، تتألق في الليلة الظلماء. فقال: ’آه، القمر والنجوم يستحقون أن يعبدوا."

"ثم غاب القمر." يحدث ذلك أحيانًا في الليل. "فقال، "القمر أيضًا لا يستحق أن يعبد كالله، كروح الله ". يسمونه روح الله، لكنهم يقصدون الله تعالى. (نعم.) "يستمر إبراهيم في البحث، وفي التفكير، يستمر في التأمل..."

نوهت المعلمة كذلك إلى أهمية التعرف أكثر على الشعب اليهودي.

الشعب اليهودي، بحسب انطباعي، هو عرق يساء فهمه كثيرا. لذلك ربما يجب أن نتعلم بعض الأشياء عنهم، لتسير الأمور بسلاسة بين الجميع والشعب اليهودي. (نعم يا معلمة.)

معلمتنا الرحيمة، امتناننا العميق لتضحيتك بجزء من وقتك الثمين لفتح أعيننا على جمال الأديان والتقاليد والشعوب. لقد وهبنا الله بركات عظيمة. نحن نتطلع الى اليوم الذي يمكننا فيه العيش في وئام مع بعضنا بعضا ومع سائر الكائنات العزيزة على كوكب نباتي. عسى للآلهة العظيمة أن تحفظ المعلمة إلى الأبد لتعيش في سلام وفرح وتنعم بوافر الصحة ومهمتها النبيلة تتحقق، في مجد السماء.

للبث الكامل لهذا المؤتمر مع المعلمة السامية تشينغ هاي، تابعوا برنامج بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.

مشاهدة المزيد
قائمة التشغيل
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد