البحث حسب التاريخ
من
إلى
بحث
الفئة
1 - 20 من 2437 النتائج
اختيار
الفئة : أخبار جديرة بالاهتمام
التاريخ : الكل
التصنيف : الأكثر إعجابا
ترجمات : الكل

معلومات مهمة من رئيس كوفيد

47:55

معلومات مهمة من رئيس كوفيد

Host: يوم الأربعاء ٢٦ يناير 2022، تلقت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي معلومات مهمة من رئيس كوفيد، واتصلت على وجه السرعة لمشاركتها مع بعض أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في. كما بعثت بهذه الرسالة إلى العالم، على أمل أن يستفيقوا وينجو أكبر عدد ممكن من النفوس. أنا لست أكيدة هل يجب أن أقول كل هذا، لكنني سأتكلم على أي حال. بحال كان ثمة من لا يزال لديه آذان يصغي ويستفيق. [...] لقد شاهدت الأخبار. [...] بعد ذلك، لم أستطع التأمل. لم أستطع الخلود للراحة. عندئذ "أبرقت" لرئيس كوفيد وتحدثت معه. سألته: ”أرجوك أن تحضر. علينا أن نتكلم.” ففي [...] الأخبار [...] رأيت ممرض ذكر - بدا لطيفا جدا. (نعم يا معلمة.) شخص طيب جدا، وما زال يافعا. ليس طاعنا في السن، قد يكون في الخمسين من عمره. [...] لطيف جدا. " Media report from WFLA News Channel 8 Jan. 25, 2022 Melanie Michael (f): عندما ضرب وباء كوفيد بشدة، عرف جيف سيلز مخاطر العمل في المستشفى. لكنه كان يعلم أيضًا أنه كانت هناك حاجة إلى الممرضين. المسعف السابق في الجيش كان شديد الشغف بإنقاذ الأرواح من خلال الخدمة. قبل يومين، كانت حياته بحاجة من ينقذها، ولكن كان الأوان قد فات. كان جيف سيلز يبلغ من العمر 47 عامًا فقط. متزوج وأب لأربعة أولاد يعمل دون توقف، 12 ساعة في اليوم في وحدة العزل في مركز بليك الطبي في برادنتون. حتى أنه كان يعمل نوبتان وثلاث نوبات إضافية لرعاية أولئك الذين يعانون بينما يعتني بنفسه وبحالته القلبية. كان يذكر ابنه كثيرًا: إنقاذ العالم يبدأ بإنقاذ شخص واحد في كل مرة. Son of Jeff Sales(m): لأنه أفضل رجل يمكن أن أعرفه في أي وقت. ولو كان بإمكاني امتلاك نصف ما يملك، لكنت الرجل الذي أردت أن أكونه. Melanie Michael (f): والده ولد ليخدم وسيفعل ذلك حتى النفس الأخير. " فوفقا لإحدى زميلاته، ضبطته ذات مرة يمسك بيدي مريضة جديدة قبيل دخولها لإجراء عملية جراحية. وكانت ترتعد خوفا. من ثم عرفت هذه الممرضة أن هذا الممرض الذكر كان لديه آلاف الأعمال الأخرى عليه القيام بها. ومع ذلك، ضبطته يجلس بجانب مريضة جديدة، ممسكا بيدها - (روعة.) للتخفيف من روع المريضة. (نعم يا معلمة.) قالت هذه الممرضة لنفسها، “أوه، هذا هو نوع الممرضين الذي أريد أن أكون.” وخمنوا ماذا؟ مات بسبب كوفيد. (أوه، لا.) بعد أن جاءت نتيجة المسحة إيجابية، وعقب اثنتي عشرة ساعة، توفي، في ذات المستشفى التي يعمل بها. (أوه، يا إلهي.) مع أنه كان شخصا غاية في اللطف. [...] كان يومًا شديد الازدحام. ومع ذلك آثر أن يبقى بجانب المريضة. (روعة). للتخفيف من روعها. لذلك، شعرت بشيء من الاستياء والغضب. اتصلت برئيس كوفيد وتحدثت معه. قلت، ”لماذا كان عليك قتل مثل هذا الشخص اللطيف؟” [...] فقال رئيس كوفيد، “لأن اللطف والطيبة لن تنقذ الناس من كوفيد.” (ياه.) انظروا إلى ما يقول. (يا للهول.) لقد هزني بعد كل هذا الحديث معه. اللطف لا يكفي، هذا ما هو عليه الأمر. (يا إلهي.) الطيبة تنتمي إلى المستوى العاطفي. (حسنًا. نعم.) تمامًا مثل الذكاء أو المعارف الدنيوية أو حتى بعض الإجابات الروحية، إنهم ينتمون إلى المستوى الفكري والعقلي. (صحيح.) هذا هو المستوى النجمي. العاطفة من المستوى النجمي. [...] (نعم.) ظننت أنهم سيبقون على شخص محب ولطيف. [...] ظننت أنه إذا كان الناس طيبين، ومحبين، سيكونون بخير. لكنه قال لي... هذا هو اقتباسه: “لأن اللطف والطيبة لن تنقذ الناس من كوفيد."!!! ووضعت بنفسي ثلاث علامات تعجب. (يا إلهي.) [...] يا إلهي، كنتم تحسبون أن اللطف والطيبة سوف تحمي الناس. (نعم، نعم. نعم، كنا نحسب ذلك، يا معلمة.) لكن هذا ليس سوى جانب واحد من السمة البشرية. هذه هي العاطفة التي تنتمي للمستوى النجمي. (نعم. حسنا.) هذا لا علاقة له بالارتقاء الروحي. (نعم يا معلمة.) [...] قال، ”لكنه يعمل كي يحصل لقمة العيش. هذه وظيفته.” (نعم.) حسنًا، بالطبع، هذا صحيح. لكن هناك الكثير من الأشخاص يقومون بعملهم ولكن ليس بهذا القدر من اللطف. (صحيح.) ويتلقون أجرا مقابل عملهم (نعم يا معلمة.) أما هذا الرجل فمختلف. إنه لطيف حقًا. (نعم.) ولم يمانع أن يقطع مئات الأميال لتقديم يد العون. (نعم يا معلمة. نعم.) ومع ذلك، بقيت أشعر بالاستياء. كنت أشعر بالاستياء. وواصلت الكلام. قلت له... كنت صارمة معه إلى حد ما... كلمته بتهذيب، لكن بلهجة صارمة. قلت، ”إذن ما هو الشيء الذي ينقذ الناس من كوفيد؟” فقال لي. كتبت هنا ”أر كي” “أر كي” تعني رئيس كوفيد. [...] “تلاميذ المعلمة السامية تشينغ هاي."! (روعة.) وضعت علامة تعجب. (روعة.) أقرأها كما هي، (نعم، يا معلمة. رائع.) بالفاصلات، والنقط وسواها. قلت، ”شكرا على احترامك. لكن البعض منهم، ممن يسمون تلاميذي، يظلون يصابون بكوفيد. لماذا؟” قال رئيس كوفيد، “لأنهم لا يتمتعون بالاهلية.” (رائع!) [...] استمريت في استجوابه. كنت حزينة. لذلك قلت، “كيف صنفتهم بأنهم لا يتمتعون بالاهلية؟” [...] فقال [...] رئيس كوفيد، لا يمارسون الروحانية بجد واجتهاد.” (يا إلهي!) لذلك سألته، “وكيف ذلك؟” قال رئيس كوفيد، [...] “لا يمارسون التأمل بجد، لا يحترمون تعاليمك، يزعجون تلاميذك المخلصين.” (يا للهول!) ربما يتشاجرون مع بعض التلاميذ الكبار، الذين هم خير منهم، (صحيح.) (روعة.) ممن لديهم معرفة أكبر وربما يظهرون لهم بعض عيوبهم أو ينصحونهم بأن يكونوا أفضل من ذلك، وربما يغضبون منهم. الشيء ذاته دائما. الناس لا يشعرون بالامتنان عندما تعلمهم أي شيء لأن”أناهم” (غرورهم) تتأذى. (نعم.) [...] قلت، ”شكرًا على معلوماتك. سأحاول أن أنقل لهم هذا. (يا إلهي.) أنا حزينة على أي حال.” (نعم، يا معلمة.) ثم وقفة، ثم [...] قلت، ”ما الذي حدث مع ذلك الممرض؟” أعني أين ذهب؟ (نعم.) ماذا حدث لروحه؟ فقال لي رئيس كوفيد، [...] “مات، وذهب إلى عالم نجمي خالي من الأمراض.” أتعلمون ما هو ذلك؟ (لا يا معلمة.) بمعنى أنه ذهب إلى عالم ليس فيه أمراض على الإطلاق. (نعم.) ربما بفضل سلوكه الحسن. (نعم يا معلمة.) مات في المستشفى نتيجة إصابته بكوفيد. لذلك، تمت مكافأته... [...] ذهب إلى عالم نجمي خال من الأمراض. [...] ثم سألت ”المعلمة”، “هل سيحظى بفرصة العيش هناك إلى الأبد؟ أو سيرتقي لعالم آخر أفضل؟” بمعنى إلى مستوى آخر. [...] فقال لي رئيس كوفيد، “سيعود عما قريب.” هذه بالضبط الكلمات التي قالها. (نعم.) “سيعود عما قريب، في العام 2094.” (نعم.) بعد 72 سنة، أليس كذلك؟ (نعم.) هذا مرتبط بأشياء أخرى لاحقة. سترون قريبا. [...] لذا، قلت، ”شكرًا جزيلاً لوقتك، أيها الرئيس. هذا لطف منك.” (نعم يا معلمة.) “من فضلك، هل يمكننا التحدث أكثر قليلا؟” صرت أكثر ليونة معه. [...] لهجتي صارت أكثر ليونة. [...] فقال رئيس كوفيد، ”نعم.” سألت، ”ماذا عن الناس الذين يستحيلون نباتيين (فيغان)، هل سيتم تجنيبهم الإصابة بكوفيد أيضا؟” [...] فقال رئيس كوفيد، “التلاميذ فقط.” (رائع.) لم أكن مسرورة كثيرا، فقلت له بنبرة أعلى قليلاً، “لكن الكثيرين ليسوا تلاميذ، ولن يكونوا كذلك. (نعم يا معلمة.) كثيرون ليسوا تلاميذي، لكنهم غير مصابين. لماذا؟” فقال رئيس كوفيد، “لأنه لم يحن وقتهم بعد.” (نعم.) [...] بالمناسبة، أخبار جديدة، سألته عن ثيك نهات هانه. “مات في سن متقدمة وبسلام (صحيح.) هو ليس أحد تلاميذي. كيف تفسر ذلك؟ [...] فأخبرني رئيس كوفيد، “لأنه قديس سابق ذو استحقاق” بمعنى أنه كان قديسًا له استحقاقه. عندما كان حيا. (نعم يا معلمة.) هذا ما قصده. لكن هذه كانت كلماته بالضبط. “لأنه قديس سابق ذو استحقاق” (نعم.) […] سألته: ”إذا القديسون من ذوي الاستحقاق سينجون من كوفيد؟” قال رئيس كوفيد، ”صحيح.” (روعة) [...] ثم ضغطت عليه، “هل يمكنك إخباري هذه المرة متى ينتهي كوفيد 19 ويعود العالم إلى طبيعته؟” فقال لي رئيس كوفيد… يا إلهي، هل ينبغي أن أقول؟ [...] دعوني أتحقق من الأمر. (نعم. حسنًا، يا معلمة.) ففي المرة السابقة لم يكن يريد إخباري. (نعم.) هذه المرة، لأنني كنت مستاءة نوعا ما. (نعم يا معلمة.) لحظة واحدة. لكن علي أن أخبر البشر، مهما كلف الأمر. ليس عليهم أن يصدقوني. وإذا تبين العكس، فهذا أفضل. لذا سأخبركم. (حسنا يا معلمة. شكرا لك أيها يا معلمة.) كي يأخذ العالم حذره، ليتوخوا الحذر. (نعم يا معلمة.) أخبرني رئيس كوفيد 19، “عام 2099، [...] 4 تشرين الثاني (نوفمبر)” (ياه. يبدو الطريق طويلا. طويلا جدا.) كنت ممتنة لما قدم من تفاصيل. قلت، ”شكرا لك. شكرا جزيلا، أيا الرئيس.” (الطريق طويل يا إلهي.) في آخر لقاء، لم يكن يريد أن يخبرني. هذه المرة أخبرني كل شيء بالتفصيل. قلت، ”عليك أن تخبرني لأن بعض أهل الدنيا، لا يفقهون شيئا. (نعم.) ربما. ربما علينا إخبارهم، علهم يستفيقون.” البعض طيبون، هم فقط لا يعرفون ويتأثرون بالأشخاص السيئين. وبالشياطين الذين يملؤون المكان. [...] (نعم يا معلمة.) إنهم يؤثرون عليهم. لذلك زدت في السؤال، “في ذلك الوقت، كم نسبة الباقين؟” بمعنى، كم نسبة من سيبقون من البشر. لكني كتبت ذلك لنفسي، لذلك لم أكتب بشكل جيد نحويًا. [...] “وهل يمكننا أن نبدأ من جديد؟” بعد ذلك [...] 77 عاما. تخيلوا ذلك. [...] “وحتى ذلك الحين، سيعم الموت، والمرض والدمار وستظهر متحورات جديدة خطيرة وأكثر فتكًا، أليس كذلك؟” فقال رئيس كوفيد، “نعم. (يا إلهي.) سيبقى 9٪.” (9٪. يا للهول.) (يا للهول.) قال، ”سينجو 9٪ فقط حتى ذلك الحين.” (يا للهول.) بعد 77 عامًا. [...] فسألته، “اللقاح لا يجدي نفعا؟” فقال رئيس كوفيد، ”لا. إطلاقا.” يا إلهي. (يا للهول.) [...] لكني ما فتئت أخبركم، لا يمكننا الاعتماد فقط على اللقاحات وسواها. علينا الاعتماد على الله. (نعم يا معلمة.) (نعم.) نعمة الله. وعلينا الارتقاء بأنفسنا. (نعم يا معلمة.) لكي نستحق نيل المغفرة. لا أنفك أخبركم. صح؟ (نعم، معلمة.) [...] كنت أعرف شيئا كهذا من قبل، ولكن أن يقال بشكل ملموس، وبالتفصيل، جعلني أرتجف، جعلني أرتجف من الداخل. (نعم يا معلمة.) لذلك، بعد وقفة، سألته مرة أخرى، “لكننا نحتاج إلى البشر لجعل عجلة هذا العالم تدور. هل بمقدور شعوب العالم النجاة مع الحد الأدنى من القوة العاملة القادرة والموهوبة؟” قال رئيس كوفيد، “لا تحبي هؤلاء البشر. أشرار، هم.” (يا للهول. يا إلهي. (يا إلهي.) لست متأكدًا مما إذا كان قد أخبرني ألا أحب البشر، الأشرار، أو قال لي إنهم لا يحبون البشر، الأشرار. كنا وسط الحديث. لم أسأله. [...] قيل لي ذات مرة كذلك، “لا تحبي الأشرار.” لأنني كنت أصلي من أجل البشر، لبعض البشر. (نعم يا معلمة.) فقالت لي السماء، “لا تحبي الأشرار.” هذا ما قالوه لي. وهذه هي المرة الثانية. لكنها على لسان شخص مختلف. (يا إلهي.) لحظة. أعتقد أنهم كانوا يقصدون ما قاله يسوع، “دع الموتى يدفنون موتاهم.” (آه، نعم. (صحيح. نعم يا معلمة.) لذلك، نحن جميعًا شفافون. لا يمكننا التظاهر، لا يمكننا ارتداء قناع الأخلاق الحميدة، وبعد ذلك، الاعتقاد أننا بأمان. السماوات ترى كل شيء. حتى القوة السلبية، يرون كل شيء. (يا إلهي. (صحيح. نعم.) (نعم، يا معلمة.) هذه القوى السلبية، هم أيضا موصون من السماء للقيام بذلك. (ياه.) إنهم يقومون بواجبهم ليس إلا. (افهم.) لذا، لا يمكنني أن أغضب منهم حتى. (نعم يا معلمة.) كل هذا من صنع الإنسان. (نعم يا معلمة.) صنع على كوكب الأرض. (نعم.) [...] لأنني اعتقدت أنه قال لي، “لا تحبي الأشرار.” فقلت، “الأمر ليس واضحًا دائمًا من خلال مظهرهم وأفعالهم الظاهرية.” كنا نتجادل. “فإلى أين ستذهب أرواحهم؟” [...] قال رئيس كوفيد، ”الجحيم." (!!!) (أوه.) كلمة واحدة. أضع ثلاث علامات تعجب بين قوسين. ثم ضغطت عليه أكثر، “إلى متى؟” فقال رئيس كوفيد، “لوقت طويل جدا.” (يا إلهي.) سألت ثانية، “حتى لو تابوا واستحالوا نباتيين (فيغان)؟ لا فائدة؟” فقال لي رئيس كوفيد، ”لا.” (يا إلهي) (يا إلهي). أعتقد أن الأوان قد فات، هذا هو السبب. في آخر لقاء قال لي، “فات الأوان.” أليس كذلك؟ (نعم.) أتذكرون؟ (نعم يا معلمة.) [...] اعترضت. قلت، ”لكنني وعدتهم إذا استحالوا نباتيين (فيغان)، وتابوا توبة نصوحة، سوف أساعدهم للذهاب إلى الجنة. [...] ألا يفترض أن يحدث هذا الآن؟" فقال لي رئيس كوفيد، “أوه، حسنًا، نعم، إذا كانوا مخلصين.” هذه كلماته “نعم، إذا كانوا مخلصين.” (روعة.) لذا، كما ترون، بيت القصيد هو أن على الناس أن يخلصوا التوبة، ويستحيلوا نباتيين (فيغان)، بكل تواضع وإخلاص، وعلى نحو عاجل كحاجتهم إلى الهواء للتنفس. (نعم. نعم يا معلمة.) بإخلاص شديد. (صحيح.) عندها سيتلقون العون. سيسمح لهم بتلقي العون. (نعم يا معلمة. نعم.) ويمكنني التدخل بعمل السماء. هذا ما يعنيه. (صحيح.) […] لذلك سألته: ”بعض الناس يتعافون تماما. لماذا؟” فقال لي رئيس كوفيد، “لأنهم يخلصون التوبة ويصلون طلبا للمغفرة.” (أوه!) لابد وأنهم مخلصون وصادقون جدا. (نعم.) [...] إذا كانوا يصلون من قبل ولديهم عادة الصلاة، ففي هذا الوقت العصيب والوضع البائس، ربما كانوا صادقين ومخلصين للغاية. (نعم.) فتعافوا تماما. لكن هذا ليس مضمونًا إلى الأبد. يجب أن يستمروا على هذا المنوال إذا كانوا يريدون العيش والعودة إلى السماء بدلا من الذهاب الى الجحيم. [...] “لأنهم تابوا وصلوا طلبا للمغفرة.” هذا كل ما قاله. (نعم.) الآن سألت ثانية، “وعليه، إذا تاب الـ91٪ هؤلاء، وصلوا طلبا للمغفرة، هل سينتهي الوباء؟” فقال لي رئيس كوفيد، “نعم، ولكن يجب أن يكونوا صادقين حقًا. وخير لهم أيضًا أن يستحيلوا نباتيين (فيغان).” (رائع.) هذا ما قاله. “لكنني لا أرى ذلك سيحدث قريبًا.” (أوه.) […] بمعنى أنه لا يرى أن الناس سوف يخلصون التوبة ويستحيلوا نباتيين (فيغان) ببساطة. [...] من يدري؟ ربما نذيع هذا على الهواء. وربما يفكر الناس بالأمر. صح؟ (نعم يا معلمة.) (رائع.) لذا قلت له، [...] “سنصلي من أجل أن يستفيق الناس. للأسف، البشر جاهلون جدا. شكرا جزيلا. الرجاء ساعدنا أيضا إذا كنت تستطيع. ليباركك الرب. في محبة الله.” (رائع.) استدار وهم بالرحيل، فقلت، ”أوه، سؤال أخير، من فضلك.” سألته، “لدي حماة في كل مكان. كيف أمكنك الاتصال بي؟ كيف أمكنك الوصول إلي بسهولة؟” فاستدار وقال لي، “أنا أحبك.” (أوه! رائع.) هذا كل ما قاله، ثم غادر. (أوه. رائع.) كانت هذه أفضل ملاحظة في كل الحديث. (أوه. رائع.) هذا ما كان. لذلك، الناس في العالم، عليهم أن يتوبوا توبة نصوحة. عليهم أن يخلصوا التوبة كحاجتهم إلى الهواء للعيش. (نعم.) بشكل عاجل وملح كحاجتهم إلى الهواء للعيش، مثلما يحصل حين تصاب بكوفيد، ولا يمكنك التنفس. (نعم.) في ذلك الحين، الهواء هو أكثر شيء مهم بالنسبة لهم. لذا، صلوا وكأنها صلاتكم الأخيرة، وكأنكم لن تحظوا بفرصة الصلاة مرة أخرى. (نعم.) صلي وكأن حياتك وكل شيء آخر عزيز على قلبك يعتمد على صلاتك. (نعم يا معلمة.) صلي كأنك تغرق وأنت بحاجة إلى الهواء، واستحل نباتيا (فيغان) وأخلص التوبة. قال، الخلاصة: توبوا واطلبوا المغفرة. واستحيلوا نباتيين (فيغان). ثلاثة أشياء. وهو ليس بالكثير. لا ألومه. (نعم. نعم، يا معلمة.) فعليا، هو فقط يمدنا بالمعلومات. [...] لذا، توصلنا إلى هذا النوع من الاتفاق الهادئ بأنه إذا أخلص الناس التوبة وصلوا طلبا للمغفرة واستحالوا نباتيين (فيغان)، سيظل الأمل قائما. (نعم.) هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكنهم عقد آمالهم عليه، لأن اللقاح لن يجدي نفعا على أي حال. (صحيح. نعم.) لذلك، لا داعي للضغط عليهم، وفرض تلقي اللقاح. (نعم.) وهم يعرفون ذلك، لذلك لم أعد خائفة من أن أبدو أنني أقف ضد اللقاح. ليس الأمر كذلك. (نعم يا معلمة.) سبق وقلت لكم، “الأمر متروك لكم.” أعني الناس، ”الأمر متروك لكم.” (نعم. نعم يا معلمة.) حين سألوني عن بعض الأنسجة الجنينية في اللقاح، وما إذا كان يجوز أن يأخذوا أم لا، قلت لهم: “هذا يعود إليكم.” (نعم.) لكن رسالتي هي: سواء اخترت تلقي اللقاح أم لا، مهما اخترت، وكنت مقتنعا بأنه سيساعدك، إذن، لا يهم. مهما كان اختيارك، أخذ اللقاح أم لا، صلي الله. رجاء اطلب المغفرة بتواضع وبإخلاص، وتب توبة نصوحة. واستحل نباتيا (فيغان). هذا كل شيء. أخلص التوبة وصلي طلبا للمغفرة، واستحل نباتيا (فيغان). ليس الأمر صعبًا على الإطلاق، أليس كذلك؟ (لا يا معلمة.) هذا ليس مطلبًا عظيما، صح؟ (لا يا معلمة.) إنه ليس مطلبًا حتى، بل وسيلة ليعين المرء نفسه. إذا واصلت تجرع السم، سوف تموت. صح؟ (نعم يا معلمة.) سوف تمرض. (نعم يا معلمة.) [...] جسدنا هو مركبة تحتاج لوقود مختلف. (صحيح.) علينا أن نزوده بالطاقة الحية من الخضار والفواكه، (نعم) والحبوب. وليس الجثث والطاقة الميتة والفاسدة لقطع اللحم الميت الملطخ بالدماء المليء بالمضادات الحيوية، وبمشاعر الخوف والرعب أيضا. (نعم يا معلمة.) هم يخزنون هذا النوع من الطاقة، قبل أن يموتوا، يعذبونهم. إنهم يعرفون كل ذلك. بل إنهم يعذبونهم جسديا كذلك. (نعم يا معلمة.) كل حياتهم عذاب. لذلك، كل هذه المشاعر مختزنة في اللحم، وإذا أكلته، لا يمكنك أن تنعم بالسلام. (نعم يا معلمة.) لا يمكنك الشعور بالسعادة، السعادة الحقيقية. (نعم يا معلمة.) وبالطبع، ستمرض. هذا ليس للاستهلاك البشري. الكثير من المضادات الحيوية والزئبق وسواه في جميع الأسماك، والسالمونيلا، أيا كان. في الوقت الحاضر، كثرت الأمراض، لا نتحدث عن كوفيد. (نعم يا معلمة.) " Excerpt from The Real Truth About Health Conference Sept. 29, 2019 Maryn Mckenna(f): الكثير من الناس لا يعرفون هذا، لكن معظم الحيوانات التي تمت تربيتها على هذا الكوكب تحصل على جرعات من المضادات الحيوية في معظم أيام حياتهم. " " Media Report from NewsChannel 5 Apr. 7, 2015 Reporter(f): ما يضاف إلى لحم البقر، ولحم الخنزير، والدواجن يحظى باهتمام (مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها) والمستشفيات في جميع أنحاء الولايات المتحدة. Dr. Amy Collins(f): ثمانون بالمائة من المضادات الحيوية المستخدمة في هذا البلد تستخدم في الزراعة الحيوانية. ما يقرب من 30 مليون جنيه ( 1360 طن متري) من المضادات الحيوية تستخدم كل عام لعلاج حيوانات ليست مريضة حتى. Reporter(f): يتم إعطاء المضادات الحيوية للماشية للوقاية من المرض وتعزيز النمو. Dr. Amy Collins(f): هذه الممارسة المتمثلة في منحهم جرعة منخفضة من المضادات الحيوية في طعامهم على أساس يومي هي فرصة مثالية لتكاثر البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية. Reporter(f): هذه البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي تزخر بها اللحوم يمكن أن تنتقل إليّ وإليك، خالقة حالات قابلة للعلاج مرة واحدة أكثر إشكالية. Tom Wagstaff: هناك الكثير من المرضى الذين يصعب علاجهم لأنهم يعانون من مقاومة للمضادات الحيوية. Reporter(f): الاختبارات الحكومية على اللحوم النيئة في السوبر ماركت وجدت بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية في 81٪ من لحم التركي و69٪ من شرائح لحم الخنزير، و55٪ من اللحم البقري مفروم و 39٪ من لحم الدجاج. " " Excerpt from The Real Truth About Health Conference Sept. 29, 2019 Maryn Mckenna(f): تعتبر مقاومة المضادات الحيوية من قبل منظمة الصحة العالمية ووكالات الصحة الوطنية حول العالم أحد أطبر التهديدات لصحة الإنسان في هذا القرن. " " Excerpt from TED Talk Mar.18, 2015 Maryn Mckenna(f): خمسون ألف شخص في السنة يموتون من الالتهابات التي لا يوجد أدوية ناجعة لعلاجها. عدد الخسائر في جميع أنحاء العالم تبلغ حاليا 700 ألف حالة وفاة في العام. " " Mic the Vegan YouTube Channel Sept. 3, 2015: يقول الباحثون أنه في غضون عقود قليلة ستقتل أعدادا أكثر مما يقتل مرض السرطان. " " Media Report from Consumer Reports Sept. 23, 2014 Reporter(f): تحتوي بعض المأكولات البحرية مستويات عالية من الزئبق، يسمى ميثيل الزئبق. " " The Doctor’s Farmacy Podcast Apr. 5, 2021 Dr. Mark Hyman(m): نجد الكثير من الناس ليس لديهم ارتفاع في مستويات الزئبق في الدم فحسب، لكن المستويات الكلية عالية. أربعون في المئة من الناس الذين راجعوا مركز ألترا ويلنس لديهم مستويات عالية من الزئبق تتعارض مع بنيتهم البيولوجية. Dr. Elizabeth Boham(f): حتى منظمة الصحة العالمية تدرك أن الزئبق هو أحد 10 مواد كيميائية تشكل خطرا على الصحة العامة الرئيسية. Dr. Mark Hyman(m): الزئبق هو ثاني أخطر مادة سامة على الكوكب بعد البلوتونيوم. إنه أقوى سم عصبي. إنه سم مناعي، وهذا يعني يمكن أن يسبب أمراض المناعة الذاتية وجميع أنواع الأمراض الأخرى. " حسنًا، أي أسئلة، يا أحبتي؟ ( نعم يا معلمة. ) هاتوا ما عندكم. (عندما تقول المعلمة “أخلصوا التوبة” قد لا يعرف الناس في العالم ما الذي عليهم أن يتوبوا عنه. هل التوبة عن أكل اللحوم أم ماذا؟ ) التوبة عن أي شيء فعلوه ضد القانون الكوني، ضد الكتاب المقدس، ضد تعاليم بوذا، ضد تعاليم اليانية، ضد الهندوسية، ضد الشرائع الإسلامية. جميع تعاليم المعلمين تحثكم على عيش حياة السلام، حياة خالية من العنف، وعلى معاملة الآخرين كما لو كنت تعامل نفسك. إذن، أي شيء تفعله ضد ذلك، عليك أن تتوب عن فعله. عليهم أن يخلصوا التوبة كونهم شركاء في عملية القتل الجماعي للأبرياء من شعب الحيوانات، أو قتل الأطفال، أطفالهم. أو حتى شن حروب على البلدان الأخرى أو الشجار مع الجيران أو داخل الأسرة. أي شيء يعرفون أنه خطأ، عليهم أن يتوبوا عنه مخلصين. أي شيء  لا يعرفون أنه خطأ. عليهم أن يصلوا لله ليغفر لهم على ما لا يعرفون أنه خطأ. فقط أخلصوا التوبة على ما هو خطأ واستحيلوا نباتيين (فيغان). اطلبوا المغفرة. هذا كل ما عليهم فعله. (نعم يا معلمة.) توبوا توبة نصوحة، عن كل إثم. عن معرفة أو عن غير معرفة، عمدا أو عن غير قصد. كل ما هو غير صائب، عليهم أن يتوبوا عن فعله. حتى أصغر التفاصيل، كالشجار مع الجيران أو مع أفراد العائلة، أو قتل شعب الحشرات. أي شيء يفكرون فيه، أي شيء لا يمكنهم التفكير فيه. فقط اسألوا الله المغفرة، لأنهم لا يعرفون. فقط ليتوبوا عن كل ما ارتكبوه من خطأ، في الفكر والقول. إن علموا أنهم غير صالحين. يجب أن يتوبوا. لو كنا جميعا أخيار، لما أصبح العالم ما هو عليه. هذا واضح، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) وعلى رأس ذلك، يواصلون قتل بعض البعض، وشن حروب على دول الجوار، واضطهاد الأمم الصغيرة. يقتلون أطفالهم، بالملايين. يا إلهي. إنها أشبه بحرب مستمرة. (نعم يا معلمة.) ويتنافس مع الوباء. البشر أيضًا وباء كبير، جائحة مستمرة، وباء مستمر، حتى الآن. (نعم يا معلمة.) يفعلون ما في وسعهم. عليهم أن يكونوا صادقين ومتواضعين في قلوبهم. عليهم أن يصلوا طلبا للمغفرة، ويستحيلوا نباتيين (فيغان) كي يخلصوا التوبة. ليثبتوا أنهم تابوا توبة نصوحة ويريدون أن يصبحوا بشرا أفضل. (نعم يا معلمة.) أي فكرة سلبية، ليست فاضلة، أو نبيلة، أو لطيفة، يجب كذلك أن يتوبوا عنها. ( بعد أن يتوب الجميع، يا معلمة، سيتوجب عليهم الحفاظ على طريقة العيش المثالية (نمط الحياة.) منذ تلك اللحظة. ) نعم. بالطبع. بالطبع. هذا ما تعنيه التوبة النصوحة. (نعم.) إضافة لطلب المغفرة. إذا قمت بذلك مرة أخرى، ما فائدة التوبة وطلب المغفرة؟ لا يمكنك أن تظل تغفر إلى الأبد. أعني أن على الناس أن يتغيروا ويستمروا في عيش نمط الحياة الخير، (نعم يا معلمة.) والقائم على الأخلاق. (نعم.) فقط اقرأ الكتاب المقدس. أمر بسيط، الوصايا العشر. اقرأ السوترا البوذية، والوصايا الخمس أو العشر. المبادئ الخمسة المختصرة، ولكنها نفسها الوصايا العشر. [...] كلها متشابهة. أعني، إذا حافظت على الوصايا الخمس في البوذية، فهذا خير. وعليك أن تكون يقظًا. وإلا فإن العقل يظل يحور ويدور أو يحثك على القيام بهذا وذاك. والقوة السالبة تحيط بك، تهمس دائمًا في أذنك، تغريك لارتكاب الخطأ. عليك دائما أن تحفظ الله في قلبك. ليس عليك أن تكون أحد تلاميذي. هذا ما أخبرني به رئيس كوفيد بأن تلاميذي نجوا، دون غيرهم. لست أنا من قال ذلك. تخيلوا لو اضطررت لأخذ العالم كله كتلاميذي. هذا ليس ما أتمناه حقًا. لا أعرف ما إذا كنت سأنجو إذا ما أصبح جميع الناس تلاميذي. (نعم يا معلمة.) لذا، ليس الأمر أنني أريد الإعلان عن نفسي. (صحيح، يا معلمة.) [...] طبعا صعب للغاية أن يفهم الناس ما عليهم أن يتوبوا عنه. (نعم.) استحل نباتيًا (فيغان) أولاً، وبعد ذلك ستصبح الأشياء أكثر وضوحا. (هذا صحيح، يا معلمة. نعم يا معلمة.) بشكل طبيعي ستغدو أكثر حبًا، وأكثر لطفًا، ويزداد فهمك للأشياء. (نعم، يا معلمة.) وكلما أظهرت المزيد من الخير تجاه الآخرين، ازداد فهمك وتعاطفك مع معاناتهم. (نعم.) هذا ما هو عليه الأمر. [...] تصبح حساسا أكثر. (نعم.) وبعد ذلك ستستعيد المزيد من ذوقك الحقيقي للحرية، والرحمة، والاستنارة، والتوق الروحي، التوق لله وللجنة. كل ذلك سيتحقق إذا أصبحت نباتيًا (فيغان) أولاً. من ثم صليت لله ليهديك أكثر. [...] فقط من أجل الناس. حقًا، من أجل أن يفهم العالم، ويستفيق عندئذ. (نعم يا معلمة.) فقط ابذل قصارى جهدك لتخلص القول، "مهما فعلت من آثام، رجاء، أنا أتوب توبة نصوحة، وكل ما أعرف أنه خطأ، لن أرتكبه ثانية. فاغفر لي." واستحل نباتيا (فيغان). (نعم يا معلمة.) اطلب العون من الله. سيعينك الله، إذا أخلصت الطلب. (نعم يا معلمة.) حتى، نحن البشر، عندما نظل الطريق أو نعجز عن القيام بأي مهمة صعبة أو نحوه، فإننا نطلب يد العون من إنسان آخر. كيف لن يمد لك الله يد العون، إذا كنت مخلصا وفي حاجة ماسة؟ (هذا صحيح. نعم يا معلمة.) أنا فقط أقلق من ألا نكون مخلصين. لذا، رجاء، تب توبة نصوحة، وأخلص الصلاة طلبا للمغفرة وكن نباتيًا (فيغان) مخلصا. إخلاص التوبة، إخلاص الصلاة طلبا للمغفرة، والتحول إلى النباتية (فيغان). ثلاثة شروط. حتى رئيس كوفيد سيمنحك الإذن لتتمكن من الحصول على المساعدة، لتنقذ نفسك من الجحيم، حتى لا تذهب الى الجحيم. وكيلا تضطر لأن تولد من جديد كإنسان وتكرار المعاناة. إذا تبت توبة نصوحة، واستحلت نباتيًا (فيغان)، وأخلصت الصلاة طلبا للمغفرة وذكرت اسمي، حتى لو لم تطلب نيل التلقين أو كنت أحد تلاميذي، ما زال باستطاعتي مساعدتك. هذا كل ما يمكنني قوله لشعوب العالم. لا أستطيع فعل المزيد. عليهم أيضا أن يساعدوا أنفسهم. (نعم يا معلمة.) [...] لذلك سيسمح للممرض أن يولد من جديد بعد 72 عامًا. في ذلك الحين، قسم كبير من العالم سيزول. لا مزيد من الأمراض وسيكون بخير. لا داعي ليعمل بجد بعد الآن، أو يقدم الكثير من التضحيات. (صحيح.) لكن هذا كل ما يمكنه الحصول عليه. سمح له أن يمكث في الجنة لـ72 سنة فقط لأنه كان صالحا ولطيفًا، وقام بأكثر من واجبه. (نعم.) لأنه لم يكن نباتيًا (فيغان)، لذلك لا يمكن أن يبقى في الجنة إلى الأبد. لذلك، اللطف والمحبة والمودة، والتعاطف مع الآخرين ليس كافيا. ليس شرطا كافيا يضمن بقاءك في الجنة إلى الأبد. لكن هذا جيد جدًا. (نعم يا معلمة.) 72 سنة في الجنة. [...] عام 2099، لن يعود هناك المزيد من كوفيد. صح؟ (نعم يا معلمة.) لذلك، سوف يولد قبل ذلك بقليل، لكن العالم يكون على مشارف النهاية. (نعم.) (نعم.) كوفيد سوف يختفي. مدهش، بعد 77 سنة. ما يقرب من قرن من الزمان، يا إلهي. (نعم.) لن نكون موجودين. نحن نحاول فقط إنقاذ الناس حاليا، وليس انتظار ذلك الزمان حين يختفي 91٪ من سكان العالم. (نعم.) أخبرتكم، بالرغم من علمي بذلك، ولكن تأكيد الأمر من خلال معلومات موثوقة، شكل لي صدمة حقيقية. [...] أي سؤال آخر؟ [...] ( حسنًا، حتى عام 2099، يا معلمة، هل الكوارث الناجمة عن تغير المناخ ستأخذ في الازدياد؟ ) [...] لم أسأل عن ذلك بعد. كنت أتحدث مع رئيس كوفيد. لم أتحدث عن المناخ. لم أفكر في المناخ وقتها، لكن بالطبع، ما رأيك؟ (نعم يا معلمة.) إذا لم تمت بكوفيد، سوف تموت بأشياء أخرى. تغير المناخ، الحرارة الشديدة، كل هذه الاشياء. (نعم، يا معلمة.) [...] الحياة زائلة. الجميع يحسبون أنهم سيعيشون هنا إلى الأبد فيكتنزون الأشياء، أو يتحاربون ويسرقون، ويهدد بعضهم بعضا باستخدام القوة و... بدلا من استخدام المال لرفاه مواطنيهم، يستخدمونه لتطوير المزيد والمزيد من الأسلحة الفتاكة لقتل مواطني الدول الأخرى. عليكم أن تتطوروا إلى النقطة حيث يصبح مواطنو الدول الأخرى بمقام مواطني بلدكم. (نعم يا معلمة.) عليكم أن تنظروا إليهم كما تنظرون لمواطني بلدكم. أن تفكروا بمعاناتهم في حال قمتم بشن حرب. لذا، عليكم أن تحموهم وتجنبوهم كل تلك المعاناة. نحن نعاني بما فيه الكفاية. (نعم يا معلمة.) من جميع الجهات، من كل أنواع الأمراض غير المعروفة. والمزيد قادم! (يا إلهي.) حتى أنهم يعرفون ذلك لأنهم يتوقعون ظهور المزيد من المتحورات، وسوف يرفضون أخذ اللقاح. إذن، ما الفائدة الآن؟ (نعم.) إهدار الكثير من المال لتطويره وإنتاجه ومن ثم يصبح عديم الفائدة. (نعم.) إذا لم يكن لدينا استحقاق ولم نتحلى بالتواضع لنستحق الحماية من السماء، فلا فائدة من أي شيء. (نعم يا معلمة.) حتى أفضل طبيب لن يكون بمقدوره أن يعالجك. [...] الرسالة التالية من المعلمة السامية تشينغ هاي إلى تلاميذها. أحبتي الملقنين أجمعين، حتى لو كنتم لا تمارسون ما أعطيتكم إياه زمن التلقين، أرجو أن تصغوا. الوباء مجرد جزء بسيط. كثير من البشر، أو غالبية البشر لن ينجو. الساعة آتية، وهي على المشارف. متى، يتوقف ذلك على السلوك البشر، وتوبتهم وتغيرهم أم لا. لكنكم، يا من تسمون التلاميذ الملقنين، أرجوكم، اعتنوا جيدا بأنفسكم. الرجاء أن تتأكدوا بأن طعامكم نباتي خالص. إذا لم يكن كذلك، إذا لم تكونوا متأكدين، إذا كنتم في شك من ذلك، يفضل ألا تأكلوه. ليس عليكم حتى شراء أي من هذه اللحوم النباتية، أو غيرها من بدائل المنتجات الحيوانية. اكتفوا بأكل الخضار. أي خضروات يمكن أن تجدوها وأي خضروات متوفرة في منطقتكم. تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية، والبروتين وأي شيء تحتاجه لتنعموا بصحة جيدة. فقط صلوا قبل أن تأكلوا. قدموا الوجبات لسائر القديسين والحكماء في الماضي والحاضر والمستقبل. وكلوا الطعام بكل امتنان وغبطة في القلب. اشعر بالامتنان والبهجة في قلبك، بأنه لا يزال لديك ما يغذي جسدك. لا تأكلوا أي شيء ليس نباتيا مئة في المئة. صلوا وكأنكم على فراش الموت، صلوا وكأنكم بحاجة إلى الهواء للعيش، صلوا وكأنكم على وشك الغرق. تأملوا قدر ما تستطيعون، أكثر من ساعتين ونصف، إذا كنتم تستطيعون فعل ذلك. صلوا من صميم قلوبكم، تأملوا بكل جد واجتهاد. أرجوكم. هذا كل ما يمكنني إخباركم به. ليس أكثر مما أستطيع. قد تحل النهاية في وقت أقرب مما يتوقعه أي شخص. حتى لو كنتم تلاميذي، يجب أن تكونوا مجتهدين، وتمارسوا الروحانية بجد، وإذا استطعتم، أخبروا جميع أقاربك والأصدقاء أن يستحيلوا نباتيين (فيغان) ويصلوا من أجل نجاتهم، هذا إن أصغوا. هذا من اجلكم فقط، لأن العالم لا يصغي إلي. قلبي يتألم عليهم جميعا. ولكن إذا اختاروا الوقوف إلى جانب القوة السلبية، فليس هناك الكثير الذي أستطيع أن أفعله لهم. أنا أتأمل جيدًا، وبجد، أقوم بعملي لنشر تعاليم القديسين وبركة الله من خلال القناة، لكنني أصلي أيضا من أجلهم جميعا. ومع ذلك، أنتم، يا من تسمون تلاميذي، أرجوكم، كونوا مجتهدين. ليس لمساعدة أنفسكم فحسب، بل ربما لإقراض بعض من بركتكم الصغيرة لمساعدة من حولكم. قد تحل النهاية في وقت أقرب مما تظنون. في وقت قريب جدا. أرجوكم، أصغوا إلى كلامي. حتى لو كنتم طوال هذه العقود، ربما اعتبرتم تعاليمي كمسلمة من المسلمات، ارجوكم، اجتهدوا في تطبيقها حاليا. أرجوكم مارسوا التأمل. ستحل النهاية قريبا، وقريبا جدا، إذا لم يتغير البشر ويتحلوا بالخير، ويستحيلوا نباتيين (فيغان) ويخلصوا التوبة عن جميع آثامهم. سواء كانوا يعرفون أم لا، يجب أن يتوبوا ويتغيروا. خاصة التغير إلى أسلوب الحياة المفعم بالخير، أسلوب الحياة النباتي (فيغان). لكن ربما لن يتغيروا. ليس كثيرا. عندئذ ستأتي النهاية قريبا. وقريبا جدا. أرجوكم اعتنوا بأنفسكم. اعتنوا بأنفسكم روحيا. تأملوا، التزموا بالنباتية الخالصة، وأخلصوا الصلاة. كما ترون، ليس الوباء فحسب. الوباء هو لمطاردة وتتبع، واصطياد كل البشر السيئين حتى آخر واحد. فقط إذا نجوا من أسباب الموت الأخرى كالكوارث التي ستأتي من السماء، المذنبات، على سبيل المثال، وغيرها من الكوارث التي ستدمر البشر والعالم. لذا فإن الوباء ليس الشيء الوحيد التي يجب أن تقلقوا بشأنه. هذا كل ما يمكنني قوله لكم. قد تحل النهاية فجأة. لا وقت للاستعداد، إذا لم يتغيروا. وأي ناجٍ من كل هذه الأشياء التي من صنع الإنسان أو الكوارث التي من صنع السماء سيتم تعقبه، حتى آخر واحد. لن يهرب أحد هذه المرة. لقد وعدوا بتجنيبكم الأوبئة والويلات، يا من تسمون تلاميذي، لكن يجب أن تتحلوا بالصلاح، يجب أن تكونوا بشرًا صالحين بحق، وممارسين جيدين. حتى لو أنكم طوال هذه السنوات، لم تكونوا كذلك، لا يزال هناك متسع من الوقت، لا يزال هناك وقت للتعويض. أرجوكم، توبوا توبة نصوحة. أخلصوا التوبة من صميم قلوبكم. أعني، ابدأوا من جديد وبسرعة. خلاف ذلك، لن تحسبوا من تلاميذي. أرجوكم ثم أرجوكم. أنا أحبكم. الله يحبكم. أرجوكم، اعتنوا جيدا بأنفسكم. شكرا لكم. Host: المعلمة الأكثر رحمة، لن تكون كلمات الامتنان كافية لنقل تقديرنا العميق لوجودك العزيز في عالمنا، ولكل ما تبذلينه من عمل شاق لإنقاذه. نحن نصلي من أجل الإنسانية لتأخذ في الاعتبار الإرشادات المحبة للمعلمة من أجل نجاتنا، ونحن نرى الوضع المزري الذي يعيشه كوكبنا. باستحالتكم نباتيين (فيغان) اليوم، سينفذ البشر قفزة إلى الأمام من أجل مستقبلنا، ويتلقوا يد المغفرة من الله. عسى أن تظل المعلمة الحبيبة بخير وأمان في حماية السماوات أجمعها. لسماع المزيد عن كلمات المعلمة السامية تشينغ هاي التي تشرح فيها عن التهديدات التي تواجه عالمنا، بما في ذلك متلازمة غامض قابلة للانتقال من خلال طاقة غير مرئية، انتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ يوم الأربعاء ١٦ مارس ٢٠٢٢، لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: الرحمة الحقيقية والصحوة الروحية هي الحل تخلى عن اللحوم  من أجل عالم مفعم بالسلام وكوكب صحي بين المعلمة والتلاميذ: عندما تضيع الأمانة: علامات الساعة من الحديث الشريف يجب على الكهنة الكاثوليك أن يعضوا وفق الإنجيل الحقيقي للرب يسوع لقب القديس الحقيقي النباتية تخرج المحبة والخير الذي فينا تضحية الرب يسوع المسيح المجيدة من أجل البشرية
الأخبار العاجلة
2022-01-30   80723 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-01-30

Seeing the Bigger Picture, September 16, 2020

16:20

Seeing the Bigger Picture, September 16, 2020

من جديد، تكرمت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بالتضحية بجزء من وقتها الثمين في خلوتها التأملية المكثفة للتحدث مع طاقم العمل في سوبريم ماستر تي في. خلال المؤتمر عقد الأربعاء 16 سبتمبر 2020، أجابت المعلمة عن بعض الأسئلة المتعلقة بالعديد من الموضوعات التي تدور في أذهان مواطني العالم في الآونة الأخيرة، بما في ذلك رئاسة سعادة السيد دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة وما يتصل بها من قضايا تناولتها وسائل الإعلام والجمهور. العالم يعاني من شح في السياسيين الجيدين، لذلك نرضى بما هو موجود. (نعم، يا معلمة.) حتى لو لم يكن جيدًا، لكنه ليس قديسا. الرئيس ليس قديسا. يفعل ما يراه أفضل، أو ما ينصحه به مساعدوه. مهما كانت الشخصية التي يتمتع بها، يتوقف الامر على تعليمه والخلفية التي جاء منها وأسرته. لذلك لا يمكن إلقاء اللوم عليه وحده. (نعم، يا معلمة.) حتى لو كتبت العديد من الكتب، ضده أو ضد عائلته تظل مجرد أمور شخصية (نعم.) وهي من الماضي. علينا النظر إلى الحاضر والمستقبل. لذا، دعونا نتحدث عن الأشياء الحسنة، كتوسطه لإحلال السلام بين شطري شبه الجزيرة الكورية. ما حال دون وقوع حرب ذرية. (نعم. يا معلمة.) وهو حاليا يتوسط لزرع السلام في الشرق الأوسط. هذا ما يحدث. (نعم. يا معلمة.) الأمر ناجح. كما يعمل على إيقاف تهريب البشر أو على الأقل يبدي اهتماما بهذه القضية. (نعم.) كل هذا مهم جدا للعالم بأسره. أقله عمل لما فيه خير العالم؛ حاول صنع السلام. هذا يعني إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح. (نعم، يا معلمة.) ولعل هذا يكسبه نقاط استحقاق روحية قد تخوله ليصير رئيسًا لفترة ثانية، من يدري؟ (نعم، يا معلمة.) على الأقل إنه لا يهوى شن الحروب. إنه لا يضيع حياة الأمريكيين في أرض أجنبية. (نعم، يا معلمة.) أن تكون جنديا في أرض أجنبية، بعيدًا عن عائلتك، أو أصدقائك أو صديقتك أو زوجتك أو أطفالك، ليس أمرا جميلا. (نعم، يا معلمة.) ليس هذا بالأمر الممتع. (نعم.) لذا، إذا انسحب القوات من البلدان الأخرى، هذا إنجاز. (نعم، يا معلمة.) إنجاز كبير. وإذا حاول التوسط لإحلال السلام بين العديد من الدول، هذا إنجاز آخر. (نعم، يا معلمة.) أعرف أن البعض منكم لا يتفق معي، لماذا منحته جائزة العالم المشرق لقائد السلام، لكنني لست نادمة. (نعم، يا معلمة.) أعتقد أنه قام بعمل جيد، في هذا المجال. لعله ارتكب بعض الأخطاء، سياسيًا أو بيئيا، لكنه رجل أعمال. يفكر بطريقة رجل الأعمال. لذا، فهو يعامل البلد كما الأعمال. كل ما يصب في مصلحة الأميركيين، وفي مصلحة بلده، يفعله، على حساب وجهة نظر الآخرين له -المعاكسة، كالنشطاء البيئيين أو العاملين في المجال الإنساني، أو بعض الصحفيين الأخيار. (نعم، يا معلمة.) لكن عليه أن يفعل ما يعتقد أنه عليه أن يفعله من وجهة نظره كرجل أعمال. الأمر ليس سهلا. إنه مجرد إنسان، ويتوقف الأمر أيضًا على ما إذا كان لديه مستشارون جيدون أم لا. عليك ان ترى الصورة بمجملها: ما يفعله يعود بالخير على العالم أم لا. (نعم، يا معلمة.) ليس الأمريكيين وحدهم. أو فئة صغيرة. كل الأشياء التي فعلها والخاطئة من وجهة نظر تقارير وسائل الإعلام والشعب، ربما كانت بسبب الخلفية التي جاء منها. ولكن حتى لو أتى من خلفية سيئة، مع أنه نشأ منها لكنه فعل بعض الأشياء الجيدة. أشياء جيدة ومهمة، وعظيمة للعالم. منها عدم شن أي حرب، ووقف الحروب، وصنع السلام! هذه ثلاث خطوات من الصعب جدا القيام بها. إنه يصلي يوميا من أجل السلام. هذا ما أعرفه من سريرته. (روعة!) أخبرتني السماء بأنه يصلي من أجل السلام. (روعة!) (هذا رائع!) لا يمكنك خداع الله. (نعم.) لا يمكنك أن تحجب عيون السماء. السماء تعرف. (نعم. يا معلمة.) على كلّ، السلام هو أثمن شيء يمكن لأي رئيس أن يقدمه لبلده وللعالم. (نعم.) آمل فقط أن يغفر له الشعب الأمريكي ما يرون أو يظنون أنها أشياء خاطئة اقترفها. أنا فقط أتمنى أن يختاروا الشخص الأصلح لهم وللعالم. وأتمنى للمرشحين كل خير، في نعمة الله، والخيرة ما اختاره الله. (نعم، يا معلمة.) اختيار الرئيس ليس بيد أحد. بل بيد كارما البلد بأسره، او بيد المشيئة الإلهية. (نعم، يا معلمة.) كما تحدثت المعلمة عن موضوعات روحية بما في ذلك العالم الروحي الجديد وأكوان الظل الأخرى، وكذلك نصيحتها في ضوء استمرار الاحتجاجات المناهضة للشرطة في جميع أنحاء العالم. سؤال وجيه، لأنني أشعر بالألم. أشعر بالألم على من يسمون بضحايا الشرطة، وعلى الشرطة نفسها. (نعم، يا معلمة.) يجب أن أقولها صراحة وقبل كل شيء أننا بحاجة للشرطة. (نعم.) تفكيك أجهزة الشرطة ليس هو الحل. (نعم، يا معلمة.) وجود الشرطة ضروري في مجتمعنا في هذه اللحظة. (نعم، يا معلمة.) هذا أولا. ثانيا، الشرطة هي ركيزة أي بلد. لقد تم تدريبهم لفعل أشياء كثيرة - يمكنهم حتى ولادة طفل. أعني، إذا اضطروا لفعل ذلك، في حالات الطوارئ. ويمكنهم عمل الإنعاش القلبي الرئوي لمساعدة المغمى عليهم، أو الأطفال حتى. يجب أن نكون ممتنين للشرطة، (نعم، يا معلمة.) في كل مكان. يجب أن يدرك الناس، هذا العالم غير كامل. لذا، علينا الالتزام بما تمليه الأغلبية. إذا دحرت غالبية الخير على يد أقلية الشر، فما علينا سوى تقبل ذلك. كما هو الحال في منزلك، إذا كانت زاوية واحدة من المنزل معطوبة، ليس عليك هدم المنزل بأكمله. (نعم.) عليك إصلاح تلك الزاوية. (صحيح. نعم.) لذا، أعتقد أن على الناس أن يفكروا مرتين ويدعوا الشرطة تقوم بعملها. كان في المكان والزمان الصحيحين. وظيفة الشرطة، على ما أعتقد، أكثر خطورة من مهمة جندي في ساحة القتال، فالجنود، لا يقتربون كثيرًا ممن يسمون الأعداء ويطلقون النار. أما الشرطة، عليهم المواجهة على بعد أمتار قليلة، أو وجهاً لوجه. إنهم يتعرضون لمواقف خطيرة، معظم الوقت. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنهم التفكير على الفور. لا يستطيعون. هم ليسُ في منطقة الأمان كي يفكروا. لذلك، قد يطلقون النار، ويكون ذلك خطأ. لذا، علينا أن نأخذ كل هذا بعين الاعتبار ونعطي الشرطة فرصة. فكل هذه الأشياء تحبط معنويات الشرطة وقدرتهم على التفكير السليم. من الجيد ألا تخرج في احتجاجات مناهضة للشرطة وإتاحة المجال لعمليات النهب. ليس كل المحتجين يفعلون ذلك. لكن بسبب الاحتجاجات، تحاول بعض العناصر السيئة الاختلاط واغتنام الفرصة والتسبب بالمتاعب للشعب. النهب وحرق البيوت والمنشآت التجارية وغيرها. هذا ليس بالشيء الصائب الذي يجب فعله لتصحيح الخطأ. (نعم.) لا يجب أن تخرج للاحتجاج في الشوارع. فهذا خطير عليك. قد تصاب بهذا المرض الرهيب، ما يجعلك تعاني وتتعذب. قد تموت حتى بسبب كوفيد 19. كذلك، في حشد كبير كهذا، أشياء كثيرة يمكن أن تحدث. يمكن أن تموت أيضا. لمصلحتك البقاء في المنزل، والتفكير في كيفية الحصول على وظيفة ثانية أو التقدم لوظيفة جديدة، أو كيفية العناية بأفراد عائلتك وبنفسك. لا ينبغي لنا التسبب بالمزيد من المشاكل والناس يموتون في كل مكان في العالم، وحين تكون البلاد بحاجة ماسة إلى مزيد من الهدوء والسلام للتعامل مع المشاكل الكبرى من قبيل جائحة كوفيد 19. ما زلنا بحاجة للشرطة. قام رجال الشرطة بإنقاذ العديد من السود أيضًا، عائلات السود، والأطفال السود. إذا قمتم بالبحث على الإنترنت، ستجدون على الأرجح أكثر مما أعرف. (نعم، يا معلمة.) على أي حال، هذا رأيي المتواضع، آمل أن يستمع بعض الناس ويحاولوا عيش حياة أكثر سلمية. امتناننا العميق، للمعلمة المحبة، على رؤيتك الرحيمة للأحداث الجارية، والحكومات وواجبات الرئيس والشرطة، ما يعطينا منظور أوسع عن أدوارهم المهمة لتعزيز السلام في العالم. في كنف الحكمة الالهية عسى أن نسعى دائما لتحقيق ما هو أفضل لمجتمعنا العالمي. متمنين للمعلمة دوام الصحة والصفاء، وأن تنعم دوما بحماية الـ Godses في الكون الأصل. لمشاهدة البث الكامل لهذا المؤتمر مع المعلمة السامية تشينغ هاي، يرجى متابعة بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.
الأخبار العاجلة
2020-09-20   15707 الآراء
الأخبار العاجلة
2020-09-20

أخبار جديرة بالاهتمام

29:58

أخبار جديرة بالاهتمام

في أخبار اليوم: اليابان تخصص 4.5 مليون دولار لدعم جهود إعادة الإعمار في أوكرانيا. العلماء يحذرون " من العواقب الوخيمة" لتسلسل أحداث الانقلاب المناخي على كوكب الأرض. تقرير يخلص إلى أن دمج الطاقة المتجددة سيقوي شبكة الكهرباء في الولايات المتحدة. بحث يُظهِر أن سكان الأمازون عاشوا بطريقة مستدامة لآلاف السنين. امرأة حامل تنقذ ثلاث طفلات من الغرق في بحيرة بالولايات المتحدة. لحم الخنزير الخضري من شركة (أومني فودز) يباع الآن في أستراليا. ورصد زوج من طيور عقاب البحر في بحيرة اسكتلندية لأول مرة منذ أكثر من قرن.
أخبار جديرة بالاهتمام
2021-07-11   1078 الآراء
أخبار جديرة بالاهتمام
2021-07-11

رأي المعلمة السامية تشينغ هاي بشأن الأوضاع الملحة في أوكرانيا

1:05:51

رأي المعلمة السامية تشينغ هاي بشأن الأوضاع الملحة في أوكرانيا

Host: يوم السبت ٢٦ فبراير تحدث محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي، مع أعضاء فريق في سوبريم ماستر تي في حول أحوالهم والوضع في أوكرانيا. ( متابعة للغزو الروسي المستمر، بوتين يقول أنه أمر جيشه لدخول المناطق الانفصالية شرق أوكرانيا لحمايتها المضطهدين من أصل روسي والمواطنين الناطقين بالروسية من الأوكرانيين. وهو يسمي ذلك “بغرض حفظ السلام” هل هذا صحيح يا معلمة؟ هل هم صحيحا يتعرضون للمضايقات وهل هذا هو السبب الحقيقي؟ ) لا. بالطبع، إذا انفصلوا، عندئذ ربما يندلع صراع بين الجيش الحكومي الثوار. (صحيح.) نعم. ولم يكن ليحدث إذا لم تقم روسيا بضم القرم. بعد ضم القرم ازدادت المشاكل. (صحيح. نعم.) وحتى لو كان يعتقد أن الحكومة (الأوكرانية.) الأوكرانية، تضطهد الأقليات العرقية هناك. (نعم.) أو ما يسميه “تطهير عرقي” أو شيء من هذا القبيل. (نعم.) حتى لو صح ذلك، هو من أشعل فتيل النزاع. (آه.) حين قام بضم القرم قبل سنوات. أتذكرون؟ (مفهوم. نعم.) ( نعم. ) وحتى حينها، عندما أخبره المجتمع الدولي أنه لا ينبغي أن يفعل ذلك، انحاز إلى منطقة أخرى لسلبها أيضاً في مناسبة أخرى، والمجتمع الدولي قال له أن ‘الأمر كان مختلفاً. كان هناك إراقة دماء.‘ ربما كانت هناك حرب بالفعل، أو ما شابه. لهذا السبب كان ينبغي القيام بذلك. لكن هذا ليس فيه إراقة دماء. (نعم.) لقد استولى على القرم، بدون إراقة قطرة دم واحدة، فقال في نفسه، إذا كانوا يريدون إراقة الدماء سيكون هناك سفك للدماء.” مجرد ذريعة. وهذا خطاب فظيع. (نعم.) أشعر بخيبة أمل كبيرة مع هذا الرجل. (نعم، يا معلمة. نحن كذلك.) هو لا يستحق. اعتقدت انه كان رجلاً طيباً. كما تعلمون، لقد حاول مساعدة بعض الحيوانات، وحلّق بعيداً مع الطوافات. أخرجهم إلى منطقة أفضل. (نعم.) اعتقدت أنه رجل لطيف للغاية، كنجم سينمائي، رجولي، كما أنه ذهب إلى الألعاب الأولمبية وكل ذلك لانتزاع الجائزة الأولمبية من أجل بلاده. (نعم.) ومارس الجودو، وفنون الدفاع عن النفس. إنه حاصل على حزام أسود من نوع ما. (نعم.) (صحيح.) وبالنسبة لهذا النوع من فنون الدفاع عن النفس، يجب أن يعرفوا المبدئ الأساسي لها. ناهيكم عن الحديث عن الرئيس أو أي شيء. مبدأ فنون الدفاع عن النفس هو - للدفاع عن النفس فحسب. (نعم، صحيح.) بحال هاجمك الناس. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) أوكرانيا لم تهاجم روسيا أصلاً. حتى لو كان يعتقد أن الأوكرانيون يضطهدون، بعض الروس هناك، ما عليه سوى إعادتهم إلى بلاده. (نعم.) (هذا صحيح.) (هذا صحيح.) لحمايتهم، لا أن يغزو البلد بأسره من أجل حفنة من الروس. (بالضبط. نعم.) لكنني لا أعتقد أن الأوكرانيين اضطهدوا أحد. لم يفعلوها من قبل، فلماذا يفعلونها الان (نعم، صحيح.) أتعون ما أقوله؟ (نعم، يا معلمة.) انفصلوا عن الاتحاد السوفياتي منذ زمن، منذ سنوات عديدة. (هذا صحيح.) لماذا لم يفعلوا أي شيء بعدها؟ لماذا الان؟ (بالضبط، نعم.) (نعم، يا معلمة.) مضت عقود. صحيح؟ (نعم.) هو البادئ. قام بضم القرم فأراد بعض الأشخاص الآخرين فعل الشيء ذاته. أو ربما لم يريدوا فعل ذلك. لقد حاول الروس حقن أفكار في رؤوسهم. (نعم. مفهوم.) أو إرسال بعض الجواسيس أو بعض مثيري الشغب إلى هناك (صحيح.) لاختلاق مشكلة، للتحضير للغزو. فكره "جيدة"! مثلما قال من قبل بعض المناطق، المواطنون، أو الحكومة طلبوا تدخل القوات الروسية. كما فعلت القرم، ولهذا السبب. هذا الشخص! عندما تريد الغزو ليس عليك سوى اختلاق الأعذار. (نعم، صحيح.) (هذا صحيح.) هل من أسئلة أخرى؟ ( نعم، يا معلمة. يقول بوتين أيضا أن أوكرانيا جزء من روسيا. هل هذا صحيح يا معلمة؟ ) كانوا ضمن الاتحاد السوفياتي، (نعم.) لكن هذا كان طوعيًا من قبل. بعد الحربان العالميتان، أصبحت العديد من البلدان فقيرة، (صحيح) لذا فإن النظرية الماركسية، القائلة بمساعدة الفقراء وطرد الأغنياء، بدت جذابة للغاية. (حسنًا.) لذا، في ذلك الوقت انضم عدد غير قليل من البلدان إلى الاتحاد السوفياتي. (نعم.) نفس الشيء مع الصين، وكل ما جاء بعد ذلك. حسناً؟ أو بعض الدول الآسيوية بما في ذلك أولاك (فيتنام)، حسناً؟ (نعم.) لأن الشيوعية تبدو جذابة للغاية، لأنه في كثير من البلدان، العديد يعانون من الفقر. (صحيح.) (نعم.) حتى في أمريكا يقولون أن 99٪ من السكان فقراء. قاموا ببعض المظاهرات من قبل مع لافتة كتب عليها، "أنا هو الـ 99." قلة قليلة من الناس أثرياء للغاية، كما ترون، لأنهم وصلوا إلى القمة. أجل. (أوه، صحيح. نعم.) لكن معظم الناس، حتى لو كانوا فقراء، بحال تركتهم وشأنهم، سوف يهتمون بشؤون حياتهم. )نعم، صحيح.) إذا قال أن أوكرانيا جزء من روسيا، إذن... بالمنطق هو محق، جميعنا جزء من كل واحد. (هذا صحيح. نعم، صحيح.) جميع البلدان في الأصل جزء من الله. (نعم، نعم.) لذا، إذا كانت روسيا تؤمن بالله، وأوكرانيا تؤمن بالله، فهما واحد. (كلنا واحد. نعم.) قبل أن يتحدوا تحت مظلة الاتحاد السوفيتي، والعديد من الدول انضمت أيضا للاتحاد. (نعم، نعم.) لكنه لا يستطيع أن يقول هذا بعد الآن، لأن أرادوا الاستقلال، والاتحاد السوفياتي قد تفكك. (هذا صحيح.) لكن بعض الدول لا تزال جزءا من الاتحاد الروسي، يجب أن يكون سعيدا بذلك. (نعم، صحيح.) ما الداعي لتحكم العالم بأسره؟ )نعم، صحيح.) أعتقد أنه ليس لديه سوى القليل من العمل للقيام به، هذا هو السبب. نعم، هو يشعر بالملل. حسناً؟ (نعم.) خلاف ذلك، كان سيقول، أنتم تعلمون أن دولاً أخرى جزء من روسيا أيضاً. عدد لا بأس به، (نعم، عدد لا بأس به.) ومن ثم العديد من الممالك الصغيرة الأخرى. رأيناهم على شاشة التلفاز. لقد نسيت كل هذه الأسماء. حسناً؟ (نعم، يا معلمة.) لذا، لا يزال هناك عدد لا بأس به من الدول مع روسيا. (صحيح، روسيا كبيرة جدًا في الوقت الحالي). نعم، لا تزال كبيرة جداً. (نعم.) إذاً لماذا هو جشع جدا؟ (نعم، نحن نتساءل.) لمجرد خلق عذر للتسبب في المعاناة وإراقة الدماء في بلد آخر (نعم.) لا علاقة له به. ربما الاتحاد الأوروبي فعل شيئًا ما لم يعجبه، لكن لماذا اختار أوكرانيا؟ أنا أعرف لماذا. لأن الشعب لا يحب أحد القادة الذين دعمتهم روسيا. وبالتالي، طردوه، وجاء رئيس آخر أو زعيم آخر، لذا فإن روسيا غاضبة. (مفهوم.) فقدت الدمية. لذا، قاموا بضم شبه جزيرة القرم، قائلين قبل ذلك أيضاً أن شبه جزيرة القرم كانت جزاء من روسيا. من الممكن أن يكون ذلك، لأنه كان هناك ... منذ زمن بعيد، كانت هناك هدية، لكن تم تقديمها بالفعل. (صحيح.) (مفهوم، يا معلمة.) أي شيء لا يخصك، لا يتم إعطاؤه لك عن طيب خاطر، لا يجب أن تأخذه، لأن هذا يعتبر سرقة. (نعم، هذا صحيح). إن لم يرغب الناس بإعطائه لك، أنت تختلق عذراً أو تستخدم القوة لتتخذه، فهذه سرقة. هذا مثل اللص. (نعم، يا معلمة.) مثل قطاع الطرق. لا يتمتعون بالشرف، ولا الاعتبار. (نعم، يا معلمة.) هذا مثير للاشمئزاز ودنيء. حياة متدنية. (صحيح.) حياة متدنية، مستوى منخفض. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) لذا، لا يمكنك كسب أي احترام من المجتمع الدولي عند القيام بهذا النوع من السرقة. (نعم. نوافقك الرأي، يا معلمة.) في وضح النهار حتى وبلا خجل يقدم أي نوع من الأعذار. (صحيح. نعم.) إذا قلت أي بلد هي جزء من أي بلد، فقد يكون لا بأس بذلك أيضاً. ولكن لا تذهب وتحتلها بالقوة. (نعم.) منذ زمن بعيد، لم يكن لدينا أي بلد. (صحيح.) مثل الـ… تعرفون منذ زمن طويل، الأسلاف؟ إنسان نياندرتال أسلافنا، هم وغيرهم من الإنسان العاقل، كانوا يتجولون في كل أنحاء الكوكب. (نعم، صحيح.) لذا، في الواقع كل بلد هو جزء من الكل. (هذا صحيح). إنه جزء من العالم. (دولة واحدة كبيرة) مثل مجتمع عالمي. (صحيح. صحيح.) وفي النهاية، الكل جزء من الله. (صحيح. نعم، يا معلمة.) أنت لا تجلب شيئاً لهذا العالم لذا لا يمكنك المطالبة بأن أي شيء يخصك. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) والدليل هو أنه عندما تموت، لا تملك سوى يدان فارغتان. (بالضبط.) أعتقد أن الإسكندر الأكبر، عندما مات، طلب من الناس أن يغطوه، لكن مع إخراج يداه ورفعهما. بحيث يمكن للجميع أن يعرفوا، يمكن للجميع أن يروا وأن يتذكروا أنه عندما تموت، لا يكون لديك سوى يدان فارغتان. (نعم، صحيح). فقط الحمقى هم من يريدون التملك والقوة وسفك الدماء من أجل بعض الأراضي. )نعم، يا معلمة.) هذا مقرف حقاً. وكاد العالم أن يغفر له بالفعل عن إراقة الدماء في شبه جزيرة القرم، وهو الآن يريد القيام بالمزيد. (أجل.) لقد تم إفساد هذا الرجل فحسب. إن لم نتذكر فلا بأس بذلك. لكن إن تذكرنا أنه اعتاد أن يختلق الأعذار كما في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا أيضاً. (نعم.) كما ترون، في الغالب، هؤلاء الطغاة الإقليميين، إذا كانوا يريدون الاستيلاء على أي بلد، يقومون أولاً بإثارة مشكلة داخل هذا البلد (صحيح نعم.) لتفريق الشعب وتشتيت صفوفهم، حتى يضعفوا، فيسهل إيجاد ذريعة لغزوهم. (نعم.) ويقول، جئنا “بغرض حفظ السلام.” إذا لم هناك سلام من البداية، فعن أي حفظ للسلام يتحدثون... (نعم بالضبط.) وما حاجة الشعب لقوات حفظ السلام. كما هو الحال في أذربيجان، على حدود أرمينيا. (نعم.) كما ترون، روسيا كان لها يد في ذلك أيضاً. (صحيح.) ثم قام بإراقة الدماء هناك وقتل الناس العرقيين. هذا تطهير عرقي بالفعل. بالحديث عن التطهير العرقي. كان هناك دائماً أشخاص روس يعيشون في كل مكان، (صحيح). مثلما يوجد بلغاريون ربما يعيشون في إنجلترا (نعم، صحيح.) أو ألمان يعيشون في لاتفيا. (نعم) (نعم، صحيح، يا معلمة.) إنها مجرد قارة أوروبية صغيرة. هم يعيشون حولها. (نعم، هذا صحيح.) (نعم.) هم يتجولون ويحبون المكان هناك، لذا هم يعيشون في كل مكان. (نعم، هذا صحيح.) لذا، إن كان الأمر كذلك، فربما يكون هناك شخص أو اثنان يعانيان من بعض السخط الشخصي، فيستغلونهم، أو يثيرون المشاكل أو يرسلون جواسيس أو مسببي مشاكل، (نعم). لإثارة مشكلة في مكان ما؛ وبالتالي يصبح لديهم عذر، يقولون، "أوه، هم يضايقون الشعب الروسي. علينا أن ندخل ونحميهم،" أو يجب عليهم الدخول للحفاظ على السلام. وهكذا حدثت الأمور. الآن يتكرر الأمر ذاته مرة أخرى. لا أعرف لماذا لا يخجلون. لا أعرف لماذا لا يخجل من الاستمرار في غناء الأغنية ذاتها، (نعم.) نفس الأغنية القديمة. (هذا صحيح. نعم) ومن ثم ينظرون باستصغار إلى المجتمع الدولي بأسره على أنه غبي. (صحيح.) الجميع يعرف ذلك. (نعم.) أيا كانت الذريعة، الناس ليسوا أغبياء. (صحيح. هذا صحيح.) وحدهم الذين يوجدون ذرائع غبية هم الأغبياء. (نعم، يا معلمة.) (صحيح.) لكنهم لا يريدون أن يروا أنفسهم أغبياء، (أوه. نعم، يا معلمة.) (نعم.) بسببهم طموحاتهم الشريرة – رغبتهم في الحكم، والاستيلاء على مزيد من الأراضي، وامتلاك المزيد من القوة. أوه، كل هذا قبح. أعني على حساب حياة الناس والأبرياء. (بالضبط. هذا مؤسف جدا.) إذا ذهبت إلى المحل وأجبرت صاحبه على إعطائك أشياء من ثم قمت بقتل صاحب المحل، هذه سرقة. (نعم. هذا صحيح.) وأنت تريد أخذ شيء على حساب حياة شخص آخر. لا فرق، (نعم.) هذا مشابه لما يفعله حاليا في أوكرانيا، على حساب شعبه، وجنوده. (نعم.) (نعم، يا معلمة.) لقد أرسلهم إلى هناك في هذا الطقس المتجمد. (نعم.) وبدون سبب حقيقي، بشكل مؤذي. لأنه لا يبالي، إنه يجلس في قصره، (نعم.) مع حراس شخصيين يملؤون المكان، أمام الموقد، يشاهد التلفزيون، وكأن الأمر لعبة - (نعم، الأمر سهل جدا بالنسبة له.) لمعرفة ما يفعلونه. لكنه بعيد عن الضرب. لذلك، فهو لا يبالي بأعداد الذين يرسلهم ليموتوا هناك. الجو متجمد، فنحن في الشتاء، ولا ينفك يرسل الجنود (نعم) وسيبقون هناك إلى أمد غير معلوم. (آه.) والآن يريد غزو بلاد الآخرين. لم يرق هذا لشعبه. (نعم.) (نعم، صحيح.) خرجوا في احتجاجات في موسكو. (نعم.) إنهم لا يحبون الحرب. لأن الحرب مكلفة، ستكلف الناس حياتهم، (نعم.) ستكلف الشعب الروسي والأوكراني العيد من الأرواح. (نعم. هذا صحيح.) ليس الأمر ممتعًا، فهذه ليست لعبة كمبيوتر. (صحيح.) (صحيح، يا معلمة.) فقط لأنه ليس مضطرًا للخروج في الجو البارد، كما تعلمون، والمكوث في الجو الرطب تحت خيمة رقيقة جدا أو في معسكرات عسكرية مؤقتة. (نعم.) إنه مرتاح. (صحيح.) (هذا صحيح.) العالم ليس ملكك. (نعم.) عليك أن تعمل وفقًا لذلك وتتعاون مع الدول الأخرى، وليس من منطلق أنك قادر على السيطرة على اي بلد تشاء بالطريقة التي تريدها. ليس كذلك. العالم لم يخلق لك وحدك، لبوتين وحده، أو لأي رئيس بمفرده. (نعم. صحيح يا معلمة.) أعتقد أن هذا الرجل، يتصرف وفقا لمزاجه أو جشعه. وفقا لطموحه، وأناه (غروره)، ومستوى حياته المتدني. إذا كنت تريد الخروج وقتل الناس لمجرد الاستيلاء على مزيد من الأراضي، هذا يعني أنك في مستوى حياة متدني. (نعم، هذا صحيح.) هذا شر. (نعم، يا معلمة.) لأن الناس يموتون! (نعم.) يموت الأطفال والنساء! لنفترض أنهم أطفاله الذين يعيشون في مثل هذا البلد، هل سيكون سعيدا؟ (مستحيل.) إذا قامت دولة أكبر بغزو روسيا واضطهدت مواطنيه وفتكت بشعبه، أو عائلته، أو أطفاله، وزوجته، امرأته، هل سيروقه ذلك؟ (لا، يا معلمة. لا، بالتأكيد لا.) بالطبع لا! نعم. عليك ألا تفعل مع الآخرين ما لا تحب أن يفعله الآخرون معك. هذا مبدأ عام يقول به الجميع، (صحيح.) ليس الكتاب المقدس فحسب. (صحيح. نعم.) كونفوشيوس، في الصين، وفي أولاك (فيتنام) كلنا نقول الشيء ذاته. عليك ألا تفعل مع الآخرين ما لا تحب أن يفعله الآخرون معك. (صحيح. نعم.) تخيل لو كنت تعيش في أوكرانيا في مثل هذه المنطقة. يقول إنه يحمي هاتين المنطقتين الانفصاليتين في دونباس. ولكن هذا ليس صحيحا. إنهم يهاجمون كييف أيضًا. (نعم، صحيح.) يستولي على المطارات ومنطقة تشيرنوبيل أيضا. (نعم، صحيح. دخلوها.) وإذا نجح في غزوه لأوكرانيا، سينتقل بعدها إلى بلد آخر. بدأ بالأسهل. (أوه، لا.) لأن أوكرانيا بلد لطيف. كما أنها ليست عضوا في الناتو. (لا. ليسوا كذلك.) لهذا السبب هم يوجدون ذريعة ليس إلا. يريد منع ضم أوكرانيا إلى حلف الناتو. لكن لماذا؟ لما لا؟ لهم استقلاليتهم. لهم سيادتهم. (نعم، يا معلمة.) لماذا تصادر لهم حريتهم في تقرير مصيرهم؟ أوليس من حقهم الانضمام لمن يشاؤون؟ (نعم بالتأكيد.) من حقهم الانضمام لمن يشاؤون. (صحيح.) على ما أعتقد هذه شخصية شخص يحب السرقة دائما. الجشع. هذا هو السبب. (هذا ما يبدو، نعم.) كما ترون، إذا استمر في هذا، ربما يدفع هذا الحلفاء الدوليين في النهاية للاضطرار للرد. وإذا قصفوا روسيا، سيموت الكثيرون. (نعم.) سيموت الكثير من الروس. (نعم، يا معلمة.) لذلك، ليست أوكرانيا فحسب، المجتمع الدولي برمته، أكثر من مائة دولة. (صحيح. نعم.) لذا، فالجميع يكرهون بوتين. (نعم.) كل هذه الطاقة السلبية ستجعله يمرض أو يموت قريبًا. شعبه أيضا لا يحبه. المجتمع الدولي كذلك لا يحبه. طفح الكيل. (صحيح.) اقطعوا العلاقات. العديد من البلدان حاليا يقطعون علاقاتهم به. (صحيح.) والعدد يزداد يوما بعد يوم. (نعم، يا معلمة.) لا أدري، مع من يريد أن يعيش. لسلب أوكرانيا. ثم ماذا؟ ربما لأنه يحظى بدعم الصين. (أوه، نعم.) (نعم.) إنهم متشابهون في طريقة التفكير أو ما شابه. لذا، صار أكثر جرأة. (نعم.) ومؤخرا، الانسحاب الأمريكي من أفغانستان وما رافقه من مشاكل. الأمريكيون لم يعودوا يرغبون في القتال. (هذا صحيح.) إذن، ثم جاء الوباء وأشياء كثيرة تشتت انتباه الناس. لذلك، هو يستغل هذه الفرصة. (هذا صحيح.) ويريد أن يبتلع أوكرانيا ويتفوه بالترهات. كل ما يقوله محض هراء. كله "هراء" كما يقولون في امريكا. (نعم، يا معلمة.) لا يوجد سبب حقيقي. أوكرانيا لم تسيء لروسيا. (نعم.) لا شيء. هل ضم القرم لا يعتبر كافيا؟ تريد أن تأخذ هذا وذاك؟ ثم أوكرانيا كلها، بكل بساطة. (نعم.) ليس صحيحًا أنه يريد حماية هاتين المنطقتين ليس أكثر. هذا ليس صحيحا. لا أحد يحتاج حمايته. على أي حال، يثير مشاكل هناك، حتى يوجد ذريعة (صحيح.) للدخول وابتلاع أوكرانيا. في السابق هرع الناس للانضمام إلى الاتحاد السوفيتي، واليوم، لم يعودوا يرغبون في ذلك. (نعم، هذا صحيح.) هذا أشبه بعلاقة الحب. عندما تتحطم، تنتهي إلى غير رجعة. (صحيح. بالضبط. نعم.) ليسلك كل منهما الطريق الذي ارتضته لنفسه ويتركا بعضهما في سلام. (نعم.) لذلك، كل المجتمع الدولي وقف ضد روسيا وبوتين، باستثناء الصين. (نعم.) لذا، لا أدري ماذا سيفعلان. ماذا؟ ماذا لو سيطرت على العالم؟ ماذا في ذلك؟ لن تقدر على تناول أكثر من وجبتين أو ثلاث وجبات في اليوم. (يمين.) (نعم.) حتى أكثر الأشياء النفيسة، لا حاجة بك لاحتلال دولة أخرى من أجل الحصول عليها. (نعم، يا معلمة.) ليس من الضروري أن تريق دماء مواطني البلدان الأخرى، (صحيح.) وتدمر السلام في العالم بأسره. أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) إذاً، البعض ولدوا عدوانيين. صح؟ والآن يحظى بدعم الصين ومن ثم هذه اللقاحات، (نعم صحيح.) بعض المواد الغريبة الموجودة في الأدوية أحيانًا تسبب ردود أفعال مختلفة لدى الناس. (نعم.) لكن هذا ليس كل شيء، فالعديد من القادة تلقوا اللقاحات. صح؟ (نعم، يا معلمة.) وربما لديهم أعراض مماثلة، لكنهم لن يستولوا على بلد الغير. (نعم. صحيح.) المشكلة عندك. (نعم. بالضبط.) المشكلة تكمن في شخصيتك، وأخلاقك هذا إن كنت تملك أيا منها. (نعم، صحيح.) لا أعتقد أن بوتين صاحب أخلاق. أنا محبطة جدا. (نعم.) كنت أحسبه رئيسا صالحا يعمل لخير بلده. (نعم.) أما الآن فأراه أحد دعاة الحرب المتعطشين للدماء. حتى جزيرة صغيرة. رأيت ذلك... ميكرونيسيا. ميكرونيسيا. نعم. حتى ميكرونيسيا، دولة جزرية صغيرة جدًا، (نعم.) قطعت علاقاتها معه. رائع. (الجميع.) رائع. رائع. يروقني ذلك. أنا أحب هذا البلد، مع أنه صغير وضعيف (يمين.) لكنه بادر لقطع العلاقات مع روسيا. بكل شجاعة. (نعم، يا معلمة.) إنهم صالحون جدا. (صحيح.) ليبارك الله ميكرونيسيا. وجميع الدول الأوروبية قطعت علاقاتها معه. (نعم، صحيح.) ليس أمريكا فحسب. حتى الآن، العالم يقف صفا واحدا، بفعل الظروف الطبيعية. (صحيح. نعم.) ولدينا ما يقرب من نصف، أو ثلث ما تبقى من الاتحاد السوفياتي ولدينا كذلك الصين، تغرد خارج السرب. نعم. (صحيح. نعم.) يبدو أن بوتين، لا يستطيع التوقف. ليس من مبدأ إلقاء اللوم على ... لأنني سألت السماء عن السبب ويقولون ان جزءا منه ناتج عن تأثير اللقاح. (نعم، يا معلمة.) لكننا نفكر في الأمر، ربما تلقى الكثير من اللقاحات المختلفة من قبل. لهذا السبب وقع في الخطأ، كما تعلمون، أذربيجان، وأرمينيا، وأوسيتيا، أوسيتيا الجنوبية ومنطقة أبخازيا، إلخ. (نعم.) لأنهم ... كذلك دخلتها روسيا بذريعة حفظ السلام في تلك المنطقة على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا، (نعم.) يسمونها ناغورنو كاراباخ. (آه، نعم.) وأريقت الكثير من الدماء هناك. إنهم يقتلون الناس، تمامًا مثل العصور القديمة، مثل حرب العصابات، يحزون الحناجر وما إلى ذلك. فعل بربري بامتياز. (صحيح. نعم.) روسيا سوف تدمر. سيعاني الشعب الروسي الأمرّين إذا استمر في السير على هذا المنوال، والمجتمع الدولي لن يقف متفرجا. بعد فترة، سيتوحدون ويقصفون بلدهم. (أوه لا.) وتعرفون أنهم في هذه الأيام يملكون تكنولوجيا فائقة في يخص المناورات الحربية (نعم، يا معلمة.) وسوف تتدمر روسيا. وقد لا يبقى لديه حتى متر واحد ليدفن نفسه فيه، متر مربع واحد. فما بالكم بالسيطرة على دولة مجاورة أو أيا من دول الجوار. (نعم، يا معلمة.) أنا خائفة جدا. (يا للهول.) لهذا السبب نحاول التحدث والإسهاب في شرح كل هذا. أتمنى أن يتغير وإلا…. بالطبع سيذهب إلى الجحيم، (نعم) مصطحبا معه الكثيرين ممن يدعمونه، ويعملون لحسابه أو يقاتلون إلى جانبه، يا معلمةخلون الجحيم أيضا. ليس هو وحده. (نعم صحيح.) لم يكونوا يرغبون في القتال، لكنهم مجبرون. (نعم، يا معلمة.) في الجيش إما أن تطيع الأوامر أو تموت. (نعم.) بهذه الطريقة يقومون بتدريب هذه الجيوش. لذلك، سيصحبهم جميعًا الى الجحيم معه. والناس الذين يقاتلون في أوكرانيا سيلاقون نفس المصير. ربما لفترة أقصر. لكن بوتين هو وراء كل هذه الدماء، ليس الآن فحسب بل ومن قبل، في بلدان أخرى. سيذهب إلى الجحيم ويتألم لملايين السنين. (يا إلهي.) وبعد ذلك سيولد من جديد في مناطق تعاني من ويلات الحروب. (صحيح.) وبعد ذلك سيولد من جديد في هيئة حيوان أو شبح جائع أو سيظل يطارد ليُقتل طوال الوقت. هناك أنواع مختلفة من الجحيم. أولا، يضعونك في أثقل مكان من الجحيم لتطهير أبشع الذنوب. (نعم.) وبعد ذلك يرسلونك لمكان آخر من الجحيم، لتطبق عليك عقوبة مختلفة. وحتى لو ولدت في كوكب آخر، سوف يطاردونك. سيطاردك الناس، ويجعلونك تعيش في خوف طوال اليوم. (يا للهول.) أو سيطعنونك أو يجرحونك أو يسجنونك. ستقاسي ما قاساه الناس من ويلات الحرب لكن أضعافا مضاعفة (يا للهول.) أصعب بمليون مرة ولن تستطيع الإفلات بجلدك. (صحيح.) في الجحيم لا يمكنك الإفلات. يمكنك الجري ولكن في خوف، ورعب، لكن لا يمكنك الإفلات. (نعم.) حتى لو كان بمقدورك الركض فقط لاستكمال اللعبة. (صحيح.) لجعلك تعيش في خوف، يجعلونك تركض، وتختبئ، لكن لا متعة في ذلك. (نعم، يا معلمة.) هذه ليست لعبة، إنها حقيقة. أي شيء تصنعه للناس وتجعلهم يعانون هم أو الكائنات الأخرى، سوف تلقى نفس المصير. لكن أضعافا مضاعفة. تبعا لحجم الجريمة. (نعم، يا معلمة.) هذا لا يبشر بخير على الإطلاق. هذا ليس جيدا البتة. البشر جاهلون. لا يعرفون ماذا ينتظرهم في الجحيم. لهذا السبب يجرؤون على فعل هذا بحق الكائنات الأخرى وبحق غيرهم من البشر. بالحديث عن "أوكرانيا جزء من روسيا." ربما روسيا هي جزء من أوكرانيا، منذ زمن بعيد. (هذا ممكن.) لعل أسلاف الأوكرانيين كانوا في روسيا. ما رأيكم؟ (نعم.) (هذا صحيح.) لكن أوكرانيا لم تأت وتزعم أن لها حق في روسيا. (صحيح.) ربما يمكنهم ذلك. نعم. (نعم) (لِمَ لا؟) لما لا؟ (نعم.) بالاستناد إلى نظرية بوتين. (نعم.) وهي أن أي شخص يمكنه أن يزعم أن له حق في بلد آخر. (هذا صحيح.) بسبب النسب. (نعم، يا معلمة.) فأسلافنا يعيشون في جميع أنحاء الكوكب. (نعم، نعم.) هذا مريع. هذا رهيب. نحن في القرن الحادي والعشرون. لا ينبغي أن يحدث أمر كهذا. (بالضبط.) (نعم.) (رهيب) لا ينبغي أن نرتكب مثل هذه الأشياء بعد الآن. فهذا تخلف. هذا نوع من الحياة المتدنية. (هذا صحيح. نعم.) ولم يكن ذلك ضروريًا على الإطلاق. (لا.) إذا كانوا روس، يجب أن يعودوا إلى روسيا. (نعم، يا معلمة.) إذا كانوا لا يحبون أوكرانيا، فلماذا إذن لا يعودون إلى روسيا؟ (نعم. هذا منطقي. صحيح.) إذا كانوا روس. فليعودوا إلى روسيا. لا حاجة لاحتلال دولة بأكملها فقط من أجل حفنة من الروس. (هذا ينافي المنطق.) هذا غير منطقي. (نعم.) (صحيح.) ماذا كان سؤالك؟ ( نعم، يا معلمة. ) ما هو السؤال الآخر؟ ( قال بوتين أيضا أنه بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، شعوب البلدان الاشتراكية سابقا أضحوا أشد فقرا. ما رأي المعلمة في ذلك؟ ) قال إنه اضطر للعمل كسائق سيارة أجرة، بسبب تفكك الاتحاد السوفياتي، لهذا أضحى فقيرًا. صح؟ أم قبل ذلك؟ ربما هو وحده من أضحى فقيرا. ربما لم يعمل كما يجب من قبل. لم يعمل بجد لكسب الأموال وادخارها. لذلك، كان يعتمد فقط على الإعانات الحكومية، ولعله لم يزاول عملا إضافي، لأن لم يعد هناك نظام شيوعي أو ما شابه، فأضحى فقيرا. مسكين. أوه، والآن يذهب للسرقة لتعويض ما فات. لذا، هو يسلب الآخرين أرضهم وممتلكاتهم، فقط لأنه كان فقيرا؟ (هذا ينافي المنطق.) (نعم.) يا إلهي. يا له من منطق! هذا ليس صحيحا. لا يوجد بلد فقير بسبب غياب النظام الشيوعي أم عدم غياب النظام الشيوعي. العديد من البلدان لم تكن تنضوي تحت راية أي اتحاد. ومع ذلك هم ليسوا فقراء. (صحيح.) لا! أوكرانيا لم تكن فقيرة. لا أحد بحاجة لمساعدة أوكرانيا بأي شكل من الأشكال. ليس هذا ما سمعته عنهم. هم فقراء حاليا فقط. (صحيح.) إنهم بحاجة إلى المزيد من الأسلحة، والمزيد من الناس وربما المزيد من الإمدادات الغذائية وما شابه، لأن روسيا تشن حربا عليهم. بلا شك، هناك دائما فقراء. في بعض الأحيان يصبحون عاطلين عن العمل مؤقتا، لكن الحكومة تقدم لهم إعانات. (نعم.) لا يوجد متسولين في الشوارع. حتى لو وجد متسولون، فبمليء إرادتهم. أو لعلهم جاؤوا من بلد آخر أقل تطوراً. (نعم، يا معلمة.) أي بلد زرته من دول الاتحاد السوفياتي السابق، لم أرى فقيرا. مثلا، انفصلت برلين عن برلين الشرقية الشيوعية. (نعم.) لم أرى فقيرا. (هذا صحيح.) بعد انتهاء الحرب، لم يكونوا فقراء على الإطلاق. وما زالوا غير فقراء. (نعم. هذا صحيح. هم ...) (هذا صحيح.) حتى أفضل. (نعم.) لذلك كلامه محض هراء. (هذا صحيح.) حتى في بعض بلدان أمريكا اللاتينية مثل كوستاريكا، لم ينضموا أبدًا إلى أي اتحاد. لم ينضموا يوما إلى أي اتحاد أو... إنهم بلد محايد. (نعم) وسويسرا، بلد محايد. (صحيح.) (نعم.) بلد غني جدا. (نعم.) وقوي جدا. (هذا صحيح.) (نعم، هذا صحيح.) (نعم، يا معلمة.) لذا، ما هذا الهراء؟ (نعم.) (مجرد هراء.) لن يصدق أحد مثل هذا "الهراء" المعذرة. (صحيح.) (صحيح.) (نعم، يا معلمة.) هل توافقونني الرأي؟ (نعم، يا معلمة. نفعل، يا معلمة.) (نعم.) (هذا منطقي.) (مجرد هراء.) كلام فارغ. كما ترون، فرنسا أو إنجلترا، لم يكونوا يوما في الاتحاد الأوروبي؛ ولم يكونوا يوما فقراء. (صحيح.) لقد انضموا للاتحاد الأوروبي لأنهم أردوا ذلك. (نعم.) والآن، خرجت إنجلترا من الاتحاد الأوروبي. هل أضحوا فقراء؟ (لا.) يا إلهي. وحدهم الناس الكسالى سيصبحون فقراء. (نعم. صحيح، نعم ..) (صحيح.) وحدهم الناس أصحاب العقلية الكسولة والتي تهوى السرقة سيصبحون فقراء (نعم.) لأنهم لا يخططون لمستقبلهم. لا يرغبون بالعمل. (صحيح.) (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب تشكل الاتحاد السوفيتي، لأن العديد من البلدان خرجوا من الحرب العالمية فقراء، (نعم.) أو كانوا كذلك قبلها، ويبدو أنهم انجذبوا لمقولة "ستتم مساعدة الفقراء،" وما إلى ذلك. (أوه، نعم.) لكني لا أدري ما إذا كانت هذه فكرة سديدة، فهذا سيفسد الناس أيضًا، ويجردهم من أي حافز للعمل بجد أكبر لكسب ثروتهم وصون كرامتهم. (نعم، يا معلمة.) إذا كان من يعملون أم لا يعملون لديهم نفس القدر من المال أو ينعمون بنفس المستوى المعيشي، فهذا ليس عدلاً. (هذا صحيح.) (نعم.) كل واحد عليه تحمل المسؤولية في هذا العالم. يعطينا العالم الكثير (نعم.) حتى نكبر ويشتد عودنا. يجب أن نرد بعضا من جمائله. (بالضبط. نعم.) هذا طبيعي. (صحيح.) إنه ليس جيدًا حتى أو جديرا بالتقدير أو نبيلا، لا شيء. إنه مجرد عطاء وأخذ طبيعي. (صحيح.) (نعم.) إنه قانون عام. هذا ما يمليه الضمير. (نعم، يا معلمة.) هذا ليس صائبا أيضًا. كل ما يقوله، ليس فيه شيء من الصحة حتى الآن. لذا، يمكنكم نعته بالكاذب. (نعم.) شعبه يسميه "القاتل"، (حق. نعم.) بسبب غزوه لأوكرانيا. (نعم. صحيح.) واحد من أشهر الفنانين في روسيا، استقال. لأنه وصف بوتين بـ"القاتل". استقال عقب الغزو. إنه ضد الغزو. (رائع!) وأحد المتحدثين الرسميين لبوتين أو ما شابه، خرجت ابنته إلى الشارع وشاركت في الاحتجاجات المناهضة للحرب (حسنا، مفهوم.) في أوكرانيا. الناس ضد الغزو. إراقة للدماء من أجل لا شيء. (بالضبط. صحيح.) بكل وحشية اقتحمت منزل جارك ودون حتى أن تطرق الباب، ودون سبب وجيه، (نعم.) فقط اقتحمت المنزل وأخذت تقتل الجيران وتسلبهم أشياءهم وممتلكاتهم. هذه دناءة ما بعدها دناءة. (صدقت يا معلمة.) ولست آسفة لقول ذلك. انا حقا أعني ذلك. (نعم.) فقط لأنك تمتلك عضلات لا يحق لك اقتحام منزل جيرانك وقتلهم، وظلمهم وسلبهم أرضهم، وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب فإن الشعب الأوكراني، لا يحترمونه. (نعم. صحيح. افهم.) ربما كانوا لطيفين للغاية ومحبون للسلام، لكنهم حاليا يقفون جميعًا مع رئيسهم ويردون الغزو. قاموا بتفجير المروحية الروسية وما إلى ذلك. (نعم.) أنا لا "أحييهم" على كل ذلك. أنا لا "أحييهم" على القتل، لكنه استفزهم. (نعم. هذا صحيح.) غزا أرضهم لذلك يردون الغزو. (نعم.) أنا آسفة جدا، ولكن هذا هو الحال في هذا العالم. (نعم، يا معلمة.) لا أحد يحبه. (لا أحد. لا أحد.) حتى لو غزا أوكرانيا، الناس في السر سيحاولون قتلهم. (صحيح.) اقتلوا بوتين أو المحتلين. (نعم.) لن يقيموا مرتاحي البال في أوكرانيا، حتى لو تم غزوهم بهذه الطريقة العنيفة. (نعم.) عليك أن تشتري قلوب الناس. (نعم، هذا صحيح.) يجب أن يحترمك الناس. (صحيح.) خلا ذلك، لا يمكنك البقاء وبالك مرتاح. (نعم، يا معلمة.) أوه. انا لا أحب الحروب. لا أحب كل هذا. لكنني حقًا أحترم هؤلاء الناس. لقد بذلوا قصارى جهدهم لإعلاء شأن بلدهم. (وقفوا.) من المفترض أن يكونوا مواطنين صالحين، وليس كأولئك الذين يثيرون المشاكل داخل أوكرانيا. قول أوكرانيا ليس جيدًا عندما تكون أنت نفسك أوكراني. (صحيح.) وروسيا ترزح تحت كثير من العقوبات. والآن المزيد من العقوبات. (نعم، صحيح.) كما ترون، هذا شيء بيت له في ليل. كانت روسيا مستعدة لجميع العقوبات، لبعض العقوبات، أو على الأقل، كل ما في وسعهم. ( مفهوم. ) لا أعرف ما إذا كان ذلك يؤلمهم كثيرا أو قليلا، لكن الناس سيعانون. (نعم، معلمة.) خاصة أولئك الذين يتم إرسالهم إلى ساحة المعركة، للقتال على الأرض. إنهم يموتون، بلا سبب. عليهم القتال لكني لا أعتقد أن جميع جنود الجيش الروسي الذين تم إرسالهم إلى أوكرانيا يحبون القتال، (لا، لا أعتقد ذلك.) لأنهم يعرفون أنه عمل غير أخلاقي، (صحيح. نعم.) نعم، أن تجتاح أي أرض أو تقدم بعض الذرائع الواهية لقتل الناس! (حق.) وسلبهم ممتلكاتهم، وأرضهم، وقتل أطفالهم ونسائهم وكبار السن وسواهم. أتعون ما أقوله؟ (نعم، يا معلمة.) لذلك، لا أحد يرغب في ذلك. لا أحد لديه حد أدنى من الأخلاق سيرغب في ذلك. (يمين) (بالتأكيد.) " Report from Radio Free Europe Radio Liberty Feb. 28, 2022: لماذا أتيتم إلى هنا؟ لأي سبب؟ من ارسلكم؟ جئنا من أجل التدريبات [العسكرية]. لكنهم كذبوا علينا. والآن أنا موجود هنا. [أنا من] نفس الوحدة. في البداية، قالوا إنها تدريبات. في النهاية، عندما تم إلقاءنا بالفعل في الخطوط الأمامية، شعر الناس بالإحباط. لا أحد يريد الذهاب للحرب. لكنهم قالوا: "ستكونون أعداء الشعب. وبما أننا في زمن الحرب، يمكننا حتى إطلاق النار عليك." وبدأوا في استخدامنا كملقم مدفع. على الرغم من أن كل الناس، على الأقل من وحدتنا، لا يريدون الحرب. هم فقط يريدون العودة إلى ديارهم. والعيش بسلام فقط. أجلسوني في [السيارة، قالوا انها تدريبات، وأن كل شيء سيكون على ما يرام هناك. لم نكن نعلم. لقد خدعونا ومهجورة. " الشعب الأوكراني، إنهم شجعان جدًا، لقد وقفوا، وقاتلوا ببسالة. (حسنًا.) نحن نصلي من أجلهم (نعم، نصلي من أجلهم.) حتى ينالوا السلام، (نعم، يا معلمة.) لم يكونوا مضطرين للقتال. عدم القتال أفضل. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لكنهم يحبون بلادهم، يحبون عائلتهم، وشعبهم، عليهم حمايتهم، هذا ما يعرفونه. أن يقفوا ويقاتلوا. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) حماية لأحبائهم، (نعم.) وبلدهم الذي ينتمون إليه. (صحيح.) الحديث عن ذلك يشعرني برغبة في البكاء. مسكينة أوكرانيا. مسكين الشعب الأوكراني. أبرياء مغلوبون على أمرهم. الأطفال وغيرهم. يا إلهي. كيف يمكن لأي شخ أن يكون ص متعطشًا جدا للدماء، أن يكون شريرًا إلى هذا الحد؟ لا يفكر سوى بشن الحروب، الواحدة تلو الأخرى، بدافع الجشع. يقولون أن عقلًا خاملًا، بمعنى أنه عقل لا يفعل شيئًا، (نعم.) هي ورشة للشيطان. (هذا صحيح) أنت تشعر بالملل. ليس لديك الكثير لتفعله أنت فقط تريد المزيد والمزيد فيصبح الأمر عادة. (صحيح.) (نعم.) وستستغلك الشياطين، ستستغل طموحك، وتستغل سلبيتك، ونزعتك الشريرة لإيذاء الآخرين، لتحقيق غرضهم الشرير، هدف الشيطان. (نعم.) يا إلهي. يا ليت بوتين يعي كل هذا. يا ليت جميع قادة العالم يعون هذا. كما تعلمون، وعليهم أن…. عليهم مراقبة عقولهم، كما تعلمون، حماية أرواحهم، وحماية فكرهم طوال الوقت. خذوا حذركم. وإلا فإن الشياطين بمقدورها استغلالهم دائمًا لإيذاء أنفسهم وإيذاء الآخرين من أبناء بلدهم وأبناء البلدان الأخرى. (نعم، يا معلمة.) كل الحروب بدأت كذلك. هل من شيء آخر؟ ( نعم، يا معلمة. هل هذه الحرب تحدث بسبب الكارما؟ ) تقصد بين روسيا وأوكرانيا؟ (نعم.) لا! ليس في هذه الحالة. السبب جشع بوتين، (مفهوم.) وعصابته، أتباعه، رجال العصابات. ( رائع. ) أولئك الذين ينتجون الأسلحة، والذين يحبون التباهي بنجاحهم، والذين يحبون جعل الآخرين يعانون، من أصحاب الميول السادية. وأولئك العدوانيون من الداخل. كل هؤلاء الناس (واو.) هم السبب في اندلاع هذه الحرب. لا، ليس بينهم كارما مشتركة. (نعم.) لكن دوامة الكارما ستبدأ. (صحيح، نعم.) أترون؟ (نعم.) (نعم، يا معلمة.) قتل بعضهم البعض سيخلق كارما. هكذا تولد الكارما. (نعم، هذا صحيح.) هكذا تولد الكارما أينما مكان. فقط بالسلام والمحبة والتسامح. ووقف القتال، تتوقف عجلة الكارما. (نعم، يا معلمة.) سيطر على عقلك دائمًا. القادة العظماء دائما يسيطرون على عقولهم ولا يرتكبون أشياء ليست في مصلحة الجميع. (نعم، يا معلمة، أوافقك الرأي.) كل ما يفعله الشخص المستنير يكون فيه خير للآخرين، وللعالم. هذه حقيقة. بعض الناس لا يستطيعون رؤية السبب، لكن هذه هي الحقيقة. لقد فعلت أشياء كثيرة لأن السماء قالت لي أنها مفيدة للعالم. (نعم، يا معلمة.) حتى وأنا في خلوة روحية الآن، (نعم.) هذا أيضًا لخير العالم. يمكنني التركيز أكثر. بوسعكم أن تروا أنني أعمل أكثر الآن. (نعم، يا معلمة.) نعقد المزيد من المؤتمرات على الدوام. (هذا صحيح.) أنا أنظف العديد من الأسئلة التي تعتلج في أذهانكم وفي أذهان الآخرين، وفي أذهان شعوب العالم. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.) وجعلهم أكثر استنارة. (نعم، هذا صحيح.) وللحد من وقوعهم في المشاكل وتجنب ما يعرفون أن لا خير فيه. على سبيل المثال. (نعم، يا معلمة.) لكن بعض الشر الحقيقي لا يسعنا وقفه دائمًا، (نعم.) لأنهم موجودون هنا فقط للتسبب في الحزن. (مفهوم، يا معلمة. صحيح.) إنهم شياطين. (نعم.) أو يعملون لحساب الشياطين، أو أنهم ممسوسون. هؤلاء الناس يأخذون بعض الوقت. (نعم.) يأخذون بعض الوقت. إلى أن يغادروا. (نعم، يا معلمة.) (هذا صحيح، نعم.) تحققت من السماء حول ما إذا كانت هذه كارما أم لا. لأنه إذا كانت كارما، فإنني لن أتدخل. سأفعل ذلك بهدوء، بدلا من إبداء رأيي أمامكم يا رفاق (نعم، يا معلمة.) (أوه، نعم، يا معلمة.) أو من خلال المؤتمر الأخير. الكارما شيء مختلف. (مفهوم.) هذه ليست كارما. هؤلاء عمال متعطشون للدماء يعملون لحساب الشياطين، يحاولون التسبب في المتاعب لإراقة الدماء والتسبب بالمعاناة والحزن للأبرياء، والجحيم ينتظر بوتين وأنصاره. وكل من يدعمه فكريا، حتى لو يذهب إلى المعركة معه او سوى ذلك. لا، لا، أي شخص يؤيده في خطوته هذه سيذهب معه الى الجحيم ايضا. (يا للهول.) إنهم جاهزون، الجحيم جاهز. ليس السبب الكارما. (نعم، يا معلمة) منذ زمن بعيد، الشعبين الأوكراني والروسي، ليس بينهم كارما مشتركة، لا يوجد كارما سوداء فيما بينهم. وحده بوتين هو الذي يعمل لحساب الشياطين. (يا إلهي.) والعديد من العوامل تدفعه لفعل ذلك، وبسبب طموحه الجامح، الطموح المدفوع بالأنا، بوسعهم استخدامه بشكل جيد. (مفهوم.) الشيء يجذب مثيله. (نعم، يا معلمة.) لا أدري ما إذا كان أهل الحرب يعلمون أنه في الجحيم، معاناة هائلة في انتظارهم. لن يجرؤوا حتى على التفكير في المنام. فما بالكم بالحديث عن غزو دولة أخرى أو تهديد حياة المواطنين الآخرين، أو فعل أي شيء يجعل شعب بلد آخر يعيش في قلق، وخوف، أو عدم استقرار. (نعم، معلمة. هذا صحيح.) (نعم، يا معلمة.) لو رأوا حقا ما بوسع جميع القديسين والحكماء رؤيته، لما تجرؤا على قول أو فعل أي شيء. (أوه.) قد يذهبون على الفور الى المعبد أو الكنيسة، ويصبحوا رهبانا أو راهبات. لما أرادوا حتى التفكير في البقاء في العالم، وفعل أي شيء. فما بالكم بفعل السيئات، أو سرقة مقدرات الشعوب الأخرى. (نعم، يا معلمة.) أو زرع الخوف والقلق في نفوسهم، من خلال تهديدهم بشتى الطرق والوسائل. (نعم، يا معلمة.) فقط لأنهم جاهلون. لدينا كوفيد. لدينا أناس يموتون بالآلاف كل يوم. (صحيح.) وما زلت تريد الذهاب والقتل. حقًا إنهم يعملون لحساب الشيطان، (تماما. نعم.) ولا يملكون ذرة تعاطف تجاه أي شخص. حتى أوكرانيا يجب أن تعاني أيضًا من تبعات كوفيد، الجميع. (نعم، هذا صحيح.) ويجب أن تتضاعف المتاعب، ثلاث أو أربع مرات بهذا الشكل. حقًا، إذا لم تكن صاحب عقلية شريرة، لما أمكنك فعل ذلك. (هذا صحيح. نعم.) الأشخاص العاديون الذي يملكون الحد الأدنى من اللياقة، والمحبة والتعاطف لن يفكروا قط بشيء كهذا. (صحيح. نعم، يا معلمة.) فما بالكم بحشد الجيوش وإرسالها تحت البرد القارص ليقوموا بالقتل. (نعم. صحيح.) قتل بعض الأبرياء. الحرب لا ترحم أحد. في الحرب يموت الناس ببساطة. (نعم. نعم، يا معلمة.) إذا قصفوا أي مكان ... فإنهم من أهل الجحيم. أرسلهم الجحيم إلى عالمنا (أوه.) لإثارة القلاقل، وزرع الحزن والخوف. أنا فقط أصلي من أجل كل الناس، ونأمل أن يصلي كل الناس من أجل أنفسهم، صلوا بِجِد لحماية أنفسكم. (نعم.) من أي دولة كنتم، وأيا كان دينكم، صلوا لله. صلوا ليسوع، صلوا لبوذا، صلوا لمن لمن تحسبونه الأفضل، لمن تؤمنون به، فقط صلوا من صميم قلوبكم. خلا ذلك، في هذا الوقت العصيب والذي يكثر فيه عدم اليقين، لا أحد يمكنه الإفلات. لا أحد بأمان. (نعم، يا معلمة.) أنا بالفعل في خلوة في الزاوية. أنا فقط أريد أن أفكر بعملي. (أوه.) ولا يزال يتعين علي أن أقلق على مصير العالم. واندلاع الحرب هكذا، من حيث لا أدري. وقبل ذلك كان يخدع العالم بأسره، كي لا يستعدوا. كان يقول: "الحرب ليست جيدة. قال أينشتاين، "الحرب ستبيد البشر. وبعد ذلك، لن يبقى لدينا غير العصي والحجارة لنتقاتل بها.’ لذلك نحن لا نريد الحرب." هذا ما كان يقوله دائمًا، "لا نريد الحرب، لا نريدها." لذلك، شعر الكثيرون بالاسترخاء ولم يعدوا العدة. (نعم، يا معلمة. صحيح.) لذلك، فعل ما فعل فجأة. (نعم.) هذا شر مطلق، (اللهم آمين) هذا جبن. (نعم، يا معلمة. صحيح). الله لن يغفر. سيكون الجحيم سعيدًا بتعذيب، ومعاقبة أمثال هؤلاء. ولا أحد يستطيع مساعدتهم. ولا حتى الله. هذا هو القانون الكوني والقانون المادي. (نعم، يا معلمة.) إن تسببت بالألم لأحد، ستألم كما يألم، لكن أضعافا مضاعفة. هل هناك أي سؤال آخر؟ ( نعم، كنت أتساءل، الرئيس الأوكراني، نراه يطلب المساعدة، من العالم. إذًا، كيف يمكن للعالم أن يساعد، يا معلمة، في موقف كهذا؟ أو هل بوسع العقوبات المساعدة في هذه الحالة؟ ) حسنًا. هذه ليست سوى الخطوة الأولى. (نعم.) وبالطبع، إنها مؤذية إلى حد ما. (نعم.) لكنها لن توقف الحرب. وما زالت الحرب مستمرة لأن هذا الرجل مجنون. (آه.) يبدو لي مجنونا. (نعم. صحيح.) الشخص العادي لا يفعل شيئا كهذا لأي سبب من الأسباب. (لا، لا أعتقد ذلك.) قام بداية باقتطاع جزء من بلد ومن ثم واصل إثارة الأجزاء الأخرى حتى تصبح البلاد ضعيفة ومفككة، ويتضاءل حجمها شيئا فشيئا، وإيجاد ذريعة للدخول والقتال، (أوه.) والقتل، والغزو. هذا جنون. (نعم.) هذا ليس بالأمر الطبيعي. بمقدور العالم أن يساعد اذا ما أرادوا ذلك. (نعم.) أنا لا أشجع الحروب على الإطلاق. بأي حال من الأحوال. لكن الشعب الأوكراني، لا أستطيع منعهم. لا أستطيع أن أقول لهم ألا يقاتلوا. (نعم.) ومع ذلك لا يمكنني أن أقول لهم أن يقاتلوا. لكنني معجبة بشجاعتهم وحبهم لوطنهم. (صحيح. نعم، يا معلمة.) حبهم للعدالة. خلا ذلك، لاستولوا على العاصمة منذ زمن. (أوه.) لكن الرئيس يقاتل بجسارة إلى جانب شعبه. قال: "ما زلنا هنا. سنقاتل من أجل بلدنا." (نعم، هذه شجاعة حقيقية يا معلمة.) نعم، نعم. أنت على حق، أنت على حق. يا له من عرق شجاع ونبيل يستحقون دعم المجتمع الدولي ومساعدته، لحمايتهم. (نعم، يا معلمة.) أعني، هم يعرفون أنهم سوف يموتون. ليس الأمر أنك تذهب إلى المعركة، تذهب إلى القتال وربما تموت، وربما لا. (نعم، نعم، يا معلمة.) بل إن هذا الجندي الشاب ذهب هناك ليفجر الجسر بجسده، (واو.) لتأخير الغزو، لإعاقة حركة القوات الروسية. (نعم.) وكان يعلم أنه بفعلته هذه سوف ينتهي، هو والجسر، (صحيح.) (نعم، يا معلمة.) لذلك، فيما يتعلق بالأشخاص العاديين في مثل هذه الحالة، أعني التفكير العادي، (نعم.) فإن رمي نفسه على الموت هكذا والتضحية في سبيل بلده، وحماية لشعبه، لهو حقًا فعل بطولي، ومؤثر، (نعم، بالضبط.) نعم، وكذلك 13 شخصًا آخرين في جزيرة الأفعى تلك. (نعم.) نعم، كل ما عليهم فعله هو مجرد إلقاء السلاح والخروج فيصيروا أحرار. (نعم.) حتى أن بوتين وعد، من لا يقاتل فقط يرمي السلاح، يمكنه العودة إلى منزله. لكنهم لم يفعلوا. (صحيح.) لكنهم أبوا أن يفعلوا. هؤلاء الناس شجعان حقًا، ونبلاء، حافظوا على مواقعهم. (نعم، بالضبط.) (نعم.) لأنهم ليسوا كالممارسين الروحيين. هم فقط يحبون بلادهم ويريدون حماية شعبهم، (نعم.) وعلى الأقل حماية شرف عملهم ومثلهم التي يعيشون من أجلها. أتعون ما اقول؟ (نعم، يا معلمة.) وتلك اللحظة اختبار لشجاعتهم ولما تم تدريبهم عليه. (صحيح.) اختبار لروحهم النبيلة. لو كنت مكان بوتين لانحنيت لهم وغادرت على الفور يتملكني الخزي والعار. تم إجبار الجنود الروس على الذهاب إلى هناك للقتال، (نعم، يا معلمة.) سواء أحبوا ذلك أم لا. لكن هؤلاء الجنود الأوكرانيين يضحون من أجل مثلهم العليا، من أجل بلدهم، وشعبهم، (نعم.) عن علم، وبكل شجاعة وروح بطولية. كيف يمكن لأي شخص أن يدخل ويرغب في غزو بلد شعب جميل كهذا الشعب. (نعم، يا معلمة.) لابد أنه وقح، وعديم الأخلاق، ولا يضاهيه أحد في الدناءة. (نعم، يا معلمة. صدقت.) لذا، من وجهة النظر الدنيوية، أحيي هؤلاء الجنود وغيرهم كذلك، ليس فقط هؤلاء القلة. إنهم يقاتلون. ورئيسهم أيضا، على الرغم من أنه لم يكن سياسيا. (نعم.) كان مجرد فنان، نجم. (ممثل كوميدي.) ممثل كوميدي. أبى ان يترك قومه. نزل إلى شارع وصور مقطع فيدي لكييف بنفسه. (نعم.) فقط مع أقرب موظفيه الحكوميين، ومستشاريه. (نعم.) وقال لشعبه، "أنا هنا." (نعم.) أوه، حقا يروقني ذلك. لأن هناك بعض المعلومات الخاطئة، التي تقول بأنه فرّ ونفذ بجلده. (نعم.) فخرج وقال: "أنا هنا." ليشعر شعبه بالمزيد من الداعم والحيوية. (نعم، مثل المثال.) مثل هذا الرئيس يستحق كل الثناء والمساعدة. (نعم.) حتى بايدن عرض عليه إجلاءه إلى أمريكا أو أي مكان يريده، وقال، "لا، لست بحاجة لمن يقلني، أنا أحتاج للذخيرة." لقد رفض ترك شعبه. (نعم.) لذا، فأنت تجهل ماهية المرء. تعتقد أنه مجرد ممثل كوميدي، مجرد فنان، لكن روحه نبيلة حقًا، إنه حقًا يمتلك صفات الرئيس الحقيقي. (نعم، أعتقد ذلك.) إنه رئيس حقيقي. (أعتقد ذلك أيضًا.) (لقد ترك انطباعًا جيدًا جدًا.) نعم، لقد ترك انطباع جيد جدا. لذلك، إذا تقاعس المجتمع الدولي عن دعمهم، ومساعدتهم، أعتقد أن هذا عار عليهم. (نعم، صحيح يا معلمة.) أنا لست من دعاة الحرب، تعلمون ذلك. جميعكم تعلمون ذلك، لكن الأبرياء بحاجة للحماية. (بالتأكيد.) نعم، إذا ما تطوعوا بمليء إرادتهم، أرادوا مغادرة البلاد والاستسلام هذه قضية أخرى. لكنهم يريدون القتال، وهم يقاتلون. الناس يحتاجون للحماية بأي وسيلة ممكنة، سواء كان الناتو أم لا. (أجل، صحيح) ما فائدة الأمم المتحدة هناك؟ (نعم، يا معلمة.) ما فائدة الناتو هناك. (نعم.) أعني، مثل هذا العرق النبيل من الناس. لماذا يتعين عليهم وضع علامة "الناتو" عليهم من أجل الحماية؟ (نعم، يجب أن يتصرفوا بطريقة إنسانية أكثر.) نعم، لهذا السبب أرسلت رسالة نصية على قناتنا (نعم، يا معلمة.) تقول لروسيا بأن تعود إلى الديار. (صحيح.) نحن نفعل ذلك، كل واحد منا. كذلك، كما تعلمون، نحن نصلي من أجل أوكرانيا. نحن نعني ذلك، حقاً. (نعم، نحن نصلي.) حسنا، شكرا لكم. (شكرا لك، يا معلمة.) لقد تأثرت حقاً بروحهم المتفانية في سبيل بلدهم وشعبهم. بوتين، شخص جبان، متنمر وشرير، فتى سيء للغاية، فتى سيء جداً، جداً. في سبيل تحقيق طموحه، لكي يرضي غروره فحسب، أرسل شعبه للموت، لقد مات بالفعل حوالي 3-4 آلاف جندي روسي. (يا للهول.) ودمرت العديد من الدبابات وسقطت بعض طائرات الهليكوبتر. الأوكرانيون يقاومون. (نعم، نعم.) كما أنني مندهشة، أعني أن أوكرانيا دولة صغيرة مأهولة بالسكان، (نعم، نعم.) وهي ليست مستعدة للحرب، قاتلوا وقاوموا بكل ما في وسعهم، رغم أن المجتمع الدولي لم يرسل لهم أي مساعدة في ذلك الوقت. (نعم.) ربما يرسلونها الآن. قرأت أن الألمان أرسلوا شيئًا، حيث لم يكونوا قبلا يريدون ذلك. لقد غيروا موقفهم. وأرسلوا أسلحة. (مفهوم.) لكن روسيا لديها أسلحة متطورة جداً وفتاكة للغاية. مثلاً، لديهم شيئاً ما يمكنه أن يبخّر جسم الإنسان. البشر. (يا للهول.) يجعلهم أشلاء صغيرة، يحولهم إلى لا شيء. (يا للهول) هل يمكنكم تخيل ذلك؟ كما أن لديهم ترسانة نووية ويهددون بها العالم بأسره. وأنا لا أعرف لماذا يتحمل المجتمع الدولي كل ذلك. نعم، بالطبع هم قلقون أيضاً من أنه بحال اختلفت القوتان النوويتان، مثل المواجهة ضد بعضهما البعض، فقد يكون ذلك مميتاً جداً، جداً للعالم بأسره. (صحيح، نعم، يا معلمة.) هكذا هو الأمر. (هذه مشكلة أيضاً.) ربما هذا هو سبب ترددهم، وماذا يكون خلاف ذلك؟ يسمحون لبوتين بأن يتزعم الجميع؟ (أجل، لا.) أيضا ليس ثمة الكثير من الخيارات. لذا فإن بوتين الشرير، هو ... أعتقد أنه يعرف كل ذلك، لكنه سيخسر. نعم، لا أعتقد أن مثل هذا الشخص يجب أن ينتصر في الحرب ويفوز بها. (نعم.) قد يموت قريباً، كذلك. وبعد ذلك سيرحب به الجحيم بكل أنواع معدات التعذيب التي لم يتخيلها حتى في حلمه. إذا لم يتوقف الآن، فلن يستطيع أحد مساعدته. سيدخل الجحيم خالدا فيه أبدا ويعذب إلى الأبد. حتى عندما تنتهي كل هذه الخطيئة، تنتهي أو تقل، يجب أن يولد من جديد في عالم من نوع آخر حيث سيكون مذعوراً، مذعوراً طوال أيام حياته، ومرة تلو الأخرى في ركن مظلم آخر من الكون. (نعم، يا معلمة.) لن يكون بانتظاره جحيم واحد فحسب. بل العديد والعديد من الجحيم، ومستويات مختلفة. يا إلهي. (هذا مخيف.) نعم. أنا أعرف. لا أحد يعرف ذلك. لأن الجسد المادي جيد ولكنه يعيق عين الناس، العين السماوية التي لدينا، العين الثالثة، لذا لا يمكنهم رؤية أي شيء. (نعم، نعم.) لذا هم لا يؤمنون بوجود الجنة أو الجحيم. حتى البابا يقول أنه لا يوجد جحيم. البابا، ب. فرانسيس. (صحيح، نعم، يا معلمة.) يا إلهي. يا لهذا الظلام السائد في هذا العالم. غالبية الناس لا يفهمون أي شيء بعد الآن. ويعتقدون أنه يمكنهم السيطرة على العالم فحسب. بأي ثمن؟ هم لا يعرفون أبداً كم يقتلون، ويجرمون بنفوسهم وأرواحهم). نعم، نعم.) أجل. لن يمر وقت طويل حتى يعرف ذلك. حسناً، لم يعد شاباً بعد الآن، على أي حال. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) إنه كبير بالعمر بالفعل. يجب أن يستمتع، بأبنائه وأحفاده، أو يذهب لفعل أي شيء، كما يفعل كل كبار السن. لا، لكنه يريد أن يكون مشهوراً. يريد أن يسجل نفسه في التاريخ مثل قيصر، الذي أعاد الاتحاد السوفيتي! هذا حلم. هو يتوهم. ممسوس بالأنا (الغرور). (مفهوم، يا معلمة.) مجنون ومتوهم. العالم كله ضده الآن. حتى أن كل الدول أوقفت الخطوط الجوية الروسية، ورفضت الخطوط الجوية الروسية، حتى البارات والمطاعم يرمون الفودكا، لا يبيعونها. (أوه، يا للهول) أجل! وهذا شيء يكسبهم الكثير من المال. يسكبون كل شيء ويبيعون فودكا شخص آخر. فودكا أوكرانيا، على سبيل المثال. أنا لا أقوم بالدعاية، أيضاً. تعلمون أنني ضد كل الكحول وكل ذلك. (صحيح.) لكن حتى كل هؤلاء الناس، ليسوا من الطبقة العليا في المجتمع أو أي مشاهير، سيعرفون ما هو الصواب من الخطأ. (نعم، نعم.) لكن هكذا مسؤول شرير مثل بوتين لا يتحلى بالأخلاق. أنا محبطة حقاً. أنا مندهشة، لأنه الآن ينتظر، العالم مشتت بسبب كوفيد 19، وبسبب تهديد الصين لتايوان، لذا قام بهذه المناورة. (مفهوم، نعم.) والكذب وكل ذلك، بقوله، "أوه، نحن نعلم، نحن لا نصنع حرباً، لأن هذا سيقود إلى حرب عالمية ثالثة، ومن ثم، حرب عالمية رابعة. قال أينشتاين أنه لن يكون لدينا أي شيء، سنتقاتل بالعصي والحجارة ". جعل العالم بأسره يشعر بالراحة، معتقدين أنه لم يكن ينوي غزو أوكرانيا. (لقد ضلل العالم.) لقد انتظر ذلك فحسب. حتى أنا لم أكن أفكر هكذا. لم أتوقع أبداً أن يكون هناك أحد بهذا الشر. (صحيح، نعم.) هكذا هو الحال. (نعم، يا معلمة.) لقد أخبرتكم عدة مرات، يا رفاق، أنني لا أتعلم درسي حتى. لقد ذهبت إلى كل مكان، وما زلت أعتقد أن البشر طيبون. (نعم، يا معلمة.) تلك هي المشكلة. وعندما يقول الناس أنهم صالحون، أو أنهم لا يؤذون، أنا أصدق ذلك. (صحيح، نعم.) الآن، كما هو الحال مع العالم بأسره، كانوا يعتقدون أن بوتين لن يتسبب أبداً بالمعاناة لأوكرانيا. حسناً؟ لم ترتكب أي أوكرانيا خطأ بحق روسيا. (لا.) حتى لو استولت روسيا على شبه جزيرة القرم، هم لم يتفاعلوا كثيراً في الوقت الحاضر. (نعم.) (نعم، يا معلمة.) لا انتقام، لا شيء. وروسيا، لا يزال بوتين يريد الذهاب إليها وقتل أطفالهم وأمهاتهم. لجعل الناس أراملاً وأيتاماً. (نعم.) أو معاقين، مشوهين، أموات أو نصف أموات، أو أجسادهم مبتورة، وكل ذلك. (يا إلهي.) يا لهذا الشر، (هذا قاسٍ للغاية.) قاسٍ وشرير للغاية. أوه. لن تسامح السماء هذا الشخص أبداً، هذا إذا كان شخصاً. فهو ممسوس للغاية، تم بيع روحه للشياطين (يا إلهي، يا للهول.) أنا أيضاً ألقي بعض اللوم على اللقاح. لكن بالطبع، لا يمكنني إلقاء اللوم، لأن البشر، عليهم أن يجدوا وسيلة لحماية أنفسهم من الوباء، بأفضل وسيلة يعرفونها. (نعم، يا معلمة. نعم.) أفضل ما في وسعهم. لا أحد يريد قتل أي شخص عمداً من خلال اللقاح أو بأي شيء. إنه مجرد رد فعل. (نعم. صحيح.) لقد تمادى هذا الشخص كثيراً، أعتقد أن روحه قد ماتت بالفعل. تم الاستيلاء عليها من الجحيم. باعها للشياطين لينتصروا في الحرب، ويتفاخروا باستراتيجيته الحرب والانتصار وأياً كان. ما زلت منبهرة للغاية وتأثرت بشدة بتضحيات الشعب الأوكراني. (نحن معجبون بهم كذلك.) أعني هم ليسوا معتادين على الحرب، لكنهم يواجهون الحرب على الفور بكل شجاعة وروح متفانية، (نعم، نعم، نعم.) وحبهم لأبناء وطنهم، هكذا. (نعم، لقد رأينا الكثير من هذا القبيل في الأخبار). لذا كل شيء طبيعي، بسيط وسريع. (نعم، مذهل) ليس هراء. لم يفكروا بالأمر. إذ كان عليهم أن يموتوا في سبيل وطنهم، يموتون فحسب. كيف يمكن لبوتين أن يتحكم بمثل هذا النوع من الناس. لا بد إنه يمزح. حتى لو تولى قيادة أوكرانيا، فسيكون خائفاً طوال حياته. (صحيح، يا معلمة.) لن يجرؤ على الخروج من بوابته، حتى مع الحراس الشخصيين. كل الجنود الروس أو الحكومة الذين سيتم نشرهم هناك كدمى لبوتين، لن يتمكنوا أبداً من النوم جيداً في أوكرانيا، إذا قاموا بغزوها، حقاً، إن تمكنوا من الاستيلاء على أوكرانيا. لن يكونوا قادرين على الحكم بشكل جيد. سينامون بعين واحدة مفتوحة، لأنهم لا يعرفون متى سيتم اغتيالهم. (يا للهول.) هذا النوع من الأشخاص الجريئين والشجعان، لن يستسلموا ببساطة. (نعم، أرواحهم قوية). أرواحهم قوية ونبيلة جداً. (نعم بالضبط.) حتى شعبه، ثمة الآلاف من الناس يحتجون على الحرب في بلده. (صحيح. نعم.) وبكل مكان في العالم أيضاً. في لندن، طوكيو، تايبيه، تايوان (فورموسا)، (نعم.) حتى الآن، أولى البلدان. وبكل مكان في أمريكا. )نعم، العالم كله مع أوكرانيا.) كما يخرج الأطفال أيضاً ويقولون، "أوقفوا بوتين!" "أوقفوا القتل!" وكل ذلك. "أوقفوا القاتل". أو أيا كان ما أراه على الشاشة. أنا لا أشاهد كل الأخبار، لقد رأيت تلك الصور فحسب وبعض العناوين الرئيسية وأشياء. ليس عليك حتى رؤية كل شيء. الصورة تقول كل شيء. (نعم، هذا صحيح.) وكل هذه الأخبار. (نعم، يا معلمة.). أنا حقاً، أتمنى التوفيق لأوكرانيا. لأن بعض الناس يضطرون إلى الفرار لمناطق أخرى لأنه لديهم أطفال أو كبار بالسن، (نعم، صحيح.) أما البقية فهم يبقون ويقاتلون. (نعم.) حتى أن هذا فاجأني. إنها دولة صغيرة مأهولة بالسكان وليست كبيرة. (نعم، ليست كبيرة جداً.) ولم تكن معتادة كثيراً على الحرب، ولا تزال قوية جداً، سريعة الاستجابة، ونبيلة للغاية هكذا. أنا أحييهم بالفعل. أحيي روحهم الشجاعة، بسالتهم ونبلهم. (نعم.) تحيا أوكرانيا. (تحيا أوكرانيا. نعم.) ( يا معلمة، لدي سؤال آخر. ما هو شعور المعلمة وهل ثمة أي شيء تريده المعلمة شخصياً؟ ) لا أشعر أنني على ما يرام. أشعر أن هذا العالم جحيم، قلة فقط هم طيبون. لا يهتمون سوى بأنفسهم، لا يهمهم حتى إذا مات أو عاش شخص آخر. إنه عالم قبيح للغاية. إن كان هناك أي شيء أريده، فهو العودة للديار فحسب. (نعم.) أحيانًا أحلم بأن أصبح مجرد شخص عادي. ربما أذهب إلى منغوليا أو نحوه، أملك حقلاً عشبياً كبيراً جداً بحيث يمكن لكلابي أن تكون معي طوال الوقت ويمكنهم الركض حتى تشعر قلوبهم بالرضى، من دون سياج، دون قيود، دون كل هذه الطاقة السيئة وأقوم بتمسيدهم، دون أن يشعروا بقلقي، هلعي وحزني. (نعم، مفهوم، يا معلمة.) هل ثمة أي المزيد؟ (لا، يا معلمة.) جيد. حسناً، أتمنى لكم التوفيق جميعاً. (شكراً لك، يا معلمة.) نحن نصلي من أجل الحماية، (نصلي من أجل المعلمة أيضاً). للحماية. شكرا لكم. (نحن نصلي من أجلك، يا معلمة. شكراً لك، يا معلمة.) شكراً لك. Host: نشكر المعلمة الحبيبة لمشاركتنا رؤاها ونصلي ليحل السلام في أوكرانيا، ولينعم جميع المتضررين بالسلامة. حفظنا الله جميعا. للاستماع إلى المزيد من النقاشات مع المعلمة السامية تشينغ هاي فيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا، انتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ يوم السبت ١٦ أبريل ٢٠٢٢، لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: المكونات اللازمة لإيقاظ قوة الله داخلنا معلومات مهمة من رئيس كوفيد تقدير حياة الآخرين عن طريق صنع السلام بين المعلمة والتلاميذ: عمل المعلمة السامية تشينغ هاي الشجاع من أجل العالم الناس بحاجة إلى قادة حقيقيين وأقوياء وحكماء يجب حماية المرأة واحترامها على الرئيس أن يحمي أرواح شعبه الانتقام لا يجلب السلام أبدًا الجهاد الحقيقي لقب القديس الحقيقي النباتية تخرج المحبة والخير الذي فينا الرحمة الحقيقية والقيم الأخلاقية هي الحل الحقيقي
الأخبار العاجلة
2022-03-01   17926 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-03-01

نصائح المعلمة السامية تشينغ هاي بخصوص كورونا: تحلى بالتواضع. اشعر بالامتنان. وأكثر من الصلاة.

20:42

نصائح المعلمة السامية تشينغ هاي بخصوص كورونا: تحلى بالتواضع. اشعر بالامتنان. وأكثر من الصلاة.

بدافع من محبتها واهتمامها بسلامة أعضاء جمعيتنا أثناء الجائحة، في 27 أغسطس 2021، شاركتنا محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي نصائحها المتعلقة بالعناية ببعض العلاجات الإضافية كإجراء احترازي ضد كوفيد 19 والمتحورات الخطيرة. كما طلبت المعلمة منا مشاركة هذه الرسالة مع العالم، كمساعدة في هذه الأوقات العصيبة. هذا مجرد تذكير لكم جميعا، أيتها الأرواح الرائعة. هناك عدد غير قليل من متحورات كورونا. لكن المتحور دلتا، يبدو أسوأها في الوقت الحاضر. على الرغم من وجود متحور جديد آخر، لكن العلماء يقولون انه ليس بسوء المتحور دلتا. إذا قرأتم الخبر، الناس في كل مكان يصابون بسهولة وبشكل أسرع من ذي قبل. حتى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، الجرعتان، يمرضون ويموتون أيضًا، بعد وقت قصير، بما في ذلك الأطفال. في السابق، كان الأطفال ينجون تقريبا إن أصيبوا بكوفيد 19، أما المتحور الدلتا فلا يوفر أحد. وينتشر بسرعة. حتى مع وجود قناع ودرع للوجه وما إلى ذلك، إذا بقيت لفترة طويلة في غرفة مع عدد كبير من الأشخاص، خاصة إن كان بينهم شخص مصاب، ستلتقط العدوى. لعلك أصبت بالعدوى، دون أن تدري، لأنه لم تظهر عليك أعراض. بصرف النظر عن الاحتياطات كلها، يجب أن تتحلوا بالتواضع، وتشعروا بالامتنان، لأنكم بصحة جيدة. صلوا من أجل سلامتكم. صلوا من أجل أن تنعموا بالحماية. إذا كان أحدكم يشعر بشيء من الزهو، "حسنًا، أنا نباتي، أنا نباتي، لن أصاب بالعدوى". لا، قد تصاب، لأن كوفيد 19، وبخاصة المتحور دلتا، لديهم أرواح، سبق وأن قلت لكم. وهم يعرفون كل شيء، يسمعون كل شيء. سوف يجدونك. لذلك قد تصاب بالعدوى. حتى لو كنت نباتيًا أو أيا كان. خاصة إذا كنت تقوم بتوجيه الآخرين، وتقوم بتضليلهم، "حسنًا، عليك أن تكون كذا، عليك القيام بذلك، ولا تبالي، لا داعي لارتداء قناع فهو غير صحي لأنك تظل تفكر في المرض ". لا، ليس عليك أن تفكر في المرض. لا داعي للتفكير بأنك قد تصاب بالعدوى، فقط توخى الحذر. الحذر دائما صحي. لأنه إذا أصبت بالعدوى، قد تنقلها لآخرين، أفراد أسرتك وسواهم. هذا ليس حسنا. فقد تصاب بالعدوى لكنك ممن لا يظهر عليهم أعراض، وأنت لا تعرف ذلك وتتفاخر بالأمر، وتتجول أينما كان وأنت غير مرتد قناع أو بدون اتخاذ أي احتياطات. عندئذ قد تصاب بالعدوى. كثير من الناس يسخرون من الأشخاص الذين يعترفون بوجود كورونا، وينكرون أنه شيء مهم أو خطير. كلهم يموتون. كل شيء في الأخبار. كبار السن، والشباب، من كل الأعمار. لا يمكنكم الاستهانة بهذا النوع من الفيروسات. إذا صدف أن وجدت وسط حشد في مكان ما، على متن طائرة مثلا، مع أنهم قالوا من قبل، "نادرًا ما تلتقط عدوى، من الصعب جدًا أن تلتقط عدوى أثناء السفر في الطائرة،" لكن الناس حاليا يلتقطون العدوى في كل مكان. وعدد الوفيات في ارتفاع، وعدد المصابين من الأطفال في ارتفاع أيضًا، ليس كما كان في السابق. وعدد الوفيات بين الأطفال في ارتفاع أيضًا. العديد من المستشفيات - في جميع الولايات - ممتلئة. بعض الناس منعوا من دخول المستشفى، رغم مرضهم الشديد. لذلك إذا مرضت ودخلت المستشفى وحصلت على رعاية طبية، فاحمد الله. احمد الله، احمد الله على ذلك. سأرشدكم إلى ما يعزز مناعتكم أو سأعطيكم المزيد من النصائح والأدوية العلاجية، إذا رغبتم أن تجربوا. تناولهم بين أي نوع من الأدوية الموصوفة لك، ليس مع بعض، بعد 30 دقيقة على الأقل. إذا كان لديك أو كان بالإمكان، بوسعك سحق بعض فصوص الثوم الطازجة وتناول حوالي ملعقة صغيرة مرتين في اليوم، كل 12 ساعة. إذا لم يكن طازجا، يمكنك أن أخذ مسحوق الثوم الجاف أيضا. كمية مماثلة. سيكون فعالا أيضا. ويمكنك أيضًا أن أخذ فيتامين د 2 أو د 3 (نباتي)، وفيتامين هـ، وبالطبع فيتامينات متعددة. مع الوجبات. أتمنى أن تساعدكم هذه الأشياء. إذا كان عليك السفر مسافة طويلة ومضطر للاختلاط بالآخرين، كما هو الحال في الطائرة، على سبيل المثال، قبل ان تذهب، تناولهم. خذهم كلهم. بالطبع، لن تكون الرائحة لطيفة، لكن بعد تناولك للثوم اشرب شيئا أو تناول بعض النعناع للتخفيف من رائحة الثوم. أيضا، هناك وصفة لعلاج الأنفلونزا علمتكم إياها من قبل. لا تزال على الإنترنت، ربما في كتاب الطبخ خاصتنا أو ما شابه. لذا تناولوها بالإضافة لكل تلك الفيتامينات والثوم قبل أن تخرجوا. المكونات: 650 مل (3 أكواب) ماء 1½ ملعقة كبيرة قرنفل 20 غرام زنجبيل (بحجم الإبهام تقريبا) نجمتان من اليانسون 10 غرامات (0.5 أونصة) قرفة 1 فص ثوم 50 غرام (2 أونصة) سكر بلوري (للطعم) طريقة التحضير: اغسل المكونات بالماء (باستثناء السكر البلوري)؛ ضعهم جانبا. اخلط جميع المكونات مع الماء في وعاء. اتركهم يغلون على نار عالية. اخفض النار واتركهم على نار هادئة لمدة 20 دقيقة. قم بتصفية التفل. لشخصين، ضاعف المكونات. هذا الشاي فعال لعلاج الانفلونزا ومحاربة سيلان الأنف. يفضل عند بدء ظهور الأعراض. إذا استمرت الأعراض بعد يومين، عليك استشارة طبيبك. كل هذا للوقاية ودفعة إضافية للتعافي، ليس لتحل محل وصفة طبيبك الطبية للقضاء على العدوى. دائما استشر طبيبك إذا لم تخف الأعراض. يمكنك أيضا أن تتناول عصير ليمون نقي، ملعقة صغيرة مرتين في اليوم. كل هذا قد يساعد وسيكون أفضل من لا شيء. حتى لو لم يساعد، أقله لا يسبب أي ضرر. الشيء المهم هو، يجب أن تتحلوا بالتواضع. فالاستهانة بالمرض والغطرسة ليسا بالأمر الحسن. تحسب أن الطعام النيء سوف يحميك. لا، لن يحميك. قد تكون كارماك أخف. لا يزال لديكم البعض الكارما البيضاء. بالإضافة إلى بركة الله! لكن إذا اختلطت كثيرًا مع كثير من الناس، ستلتقط العدوى. ليس لأن الفيروس لا ينتشر بسرعة إذا خرجت بسرعة، بل لأنك قد تخالط الكثير من الناس، ذوي طاقات مختلفة، وقد يكون مستواهم الروحي منخفض جدا. عندئذ ستلتقط العدوى. فكارماك قد لا تكفي لحمايتك. ربما لست متواضعا بما فيه الكفاية. الله يساعد الذين يساعدون أنفسهم. لذلك لا تكتفي بالاتكال على الله أو السماء فقط. عليك أن تعتني بنفسك ايضا. لا يستطيع الله أن يأكل نيابة عنك. أترون؟ لا يستطيع الله أن يقود سيارتك. أترون؟ لا يستطيع الله أن يرتدي الملابس نيابة عنك. لديك جسد مادي في هذا البعد المادي. عليك أن تعالج الأمور في العالم المادي بطريقة مادية. الله خير معين طبعا. يجب أن تصلي لله في كل وقت، وتردد الأسماء الخمسة المقدسة، ولا تحسبن أنك ممارس جيد وبذلك لن تصاب بكورونا. لا. قد لا تكون جيدا كما تظن. إذا كانت كارماك ثقيلة ولا تمارس جيدًا وبشكل يومي لحماية نفسك، ستصاب بالعدوى. ليس بكورونا أو دلتا فحسب، ربما بشيء آخر. تحلوا دائمًا بالتواضع واشعروا بالامتنان وصلوا ليكرمكم الله بالحماية. هذا كل ما تستطيع فعله. إذا بقيت تلتقط العدوى فهذا يعني أنه لا يمكنك تجنبها. اللحم والبيض والسمك الذين تناولتهم في السابق، يلاحقونك. المتحور دلتا يبحث عن الناس. انه يطاردهم، يطارد الناس - ذوي المستوى المنخفض ليصيبهم بالمرض. لذا تأكد من أن مستواك مرتفع، وتأكد أنك تتأمل جيدًا أيضًا. النباتية لا تكفي. إنها أفضل من أكل الحيوانات، بكل تأكيد. ولكن هناك العديد من العوامل. في الغالب، النباتيون، إذا كانوا أنقياء ومتواضعين وتوابين، سينعمون بحماية أكبر. لكن النباتية وحدها لن توفر لك حماية مطلقة. ستوفر حماية كبيرة، أكبر من الحماية التي لدى الذين يأكلون الحيوانات ولحومها. لكن مع ذلك، تفكيرنا وصدقنا ونقاؤنا له أيضًا تأثير كبير، فالكارما التي نحملها سوف تجذب أنواع مختلفة من الكارما وسيصير هناك اختلاط، حيث يوجد الكثير من مختلف الطاقات، منخفضة وعالية ومتوسطة. أنتم لا تعرفون من هم. هذا أيضا سيجلب لكم العدوى. الأشخاص الذين لم يفهموا بعد: لا تتبجحوا، لا تتفاخروا كثيرا. حتى أنا لا أجرؤ. إذا خرجت، أرتدي قناعا. غالبا ما كنت ارتديته قبل الوباء حتى. لقد كنت أرتديه كلما استطعت، إذا خرجت وخالطت الناس. إلا مع التلاميذ، لا أبالي كثيرا، لأنني لا أستطيع ارتداء القناع والدرع وما إلى ذلك. لن يسعهم رؤيتي، ولن يسعني التحدث بشكل جيد. لكن عندما أخرج، كما كان يحصل من قبل، منذ زمن بعيد، كالذهاب للتسوق أو ما شابه، أحاول ارتداء قناع. عندما أسافر، أرتدي قناعًا. حتى عندما أكون في المنزل برفقة أناس آخرين، أنا أيضا أرتدي قناعا. أقول، "في حال كنت مرضية كي لا أنقله إليكم ". والعاملون حولي، منذ وقت طويل وحتى اليوم، أو في المطعم، أنا دائمًا أنصحهم بارتداء أقنعة، وقفازات وما إلى ذلك. فقط لحماية بعضنا البعض. نحن نفعل ما بوسعنا، والسماء تتكفل بالباقي. لا تكن متعجرفًا أو مغرورا. كي لا تصدمك المفاجأة. قد لا تكون المفاجأة لطيفة دائما. اعتني بنفسك جيدا. نحن نواجه مشكلة عويصة في الوقت الحالي، أعني العالم كله - متحور تلو الآخر. متحور دلتا قوي جدا. لذلك، العديد من البلدان رفعت الحظر، ظنا منهم أن الوباء قد انتهى، ولكن العديد من الأماكن اضطرت لإعادة الإغلاق مرة أخرى. فمتحور دلتا هذا مخادع - وسيء جدا، وشرير. لذا، خذوا الأمر على محمل الجد. معظم التلاميذ بأمان، باستثناء من مستواهم منخفض، أو لا يأخذون احتياطاتهم، أو يأكلون أشياء لا يجوز أكلها وهم لا يعرفون حتى. كما تعلمون، من قبيل أكل أشياء ليست نظيفة. أو مخالطة أناس ليسُ أنقياء، كثيرا أو لفترة طويلة. عندئذ، ستمرض. لا تتحدوا الله. لا تتحدوا السماء. أي تلقين: إن كان العدد صغير، يجلسون متباعدين وفي الهواء الطلق، وليس داخل الغرف. اعتني بنفسك. تحلى بالتواضع، وصلي دائما. اشعر بالامتنان. دائما وأبدا. حتى لو لم يكن هناك جائحة، كن دائما ممتنا، ومتواضعا. وصفة علاج الانفلونزا التي وصفتها لكم، منذ وقت طويل، إنها للحالات الخفيفة؛ يمكن أن تعطي نتائج سريعة. أو في بداية العدوى. بعد فترة طويلة من العدوى، قد تظل تساعد، ولكن ربما بفعالية أقل. جربوها، لن تضر. لن تضر على الإطلاق. قد تكون رائحة الثوم كريهة، لكن بإمكانكم أن تأكلوا بعض أوراق النعناع أو أي شيء بعدها. اشربوا بعض الحليب النباتي بالنعناع - أو شاي بالنعناع، لتخفيف الرائحة. وكل شيء سيكون على ما يرام. ممكن لهذا أن يساعدك على الشعور بالتحسن. لن يضرك أبدا، ليس له أي آثار جانبية. لكن لا تأخذوا أكثر مما ينصح به. كالفيتامينات، التزموا بالجرعة أو حسب إرشادات الطبيب. الثوم وما شابه تناولوه أيضا باعتدال. حتى لو كان لديك كارما بيضاء، ولكن إذا اختلطت كثيرًا مع أشخاص لديهم كارما ثقيلة، سيشاركونك كارماهم وعندئذ قد تلتقط العدوى أيضًا. قد لا تكون العدوى شديدة. قد تظن أنه مجرد صداع أو شيء من هذا القبيل. ولكن إذا رأيت أي أعراض واشتبهت بشيء، يجب عليك الذهاب لرؤية الطبيب. عليك أن تجري الفحص. لا يسعك الاكتفاء بالقول، "السبب هو الجو الماطر أو البرد ". لا، لا. يجب أن تجري الفحص قبل فوات الأوان. إذا اكتشفت الإصابة باكرا، سيسهل علاجه. إذا اكتشفت الإصابة باكرا، حتى الثوم أو وصفة علاج الأنفلونزا سوف تعالجك - مع عزل نفسك لثلاثة أسابيع، بالطبع. أسبوعان على الأقل. ولكن، إذا تأخرت في معرفة أنك مصاب، أو ظننت أنها مجرد أنفلونزا عادية، وطال الأمر أكثر من اللازم، فمن الصعب عندئذ الشفاء. لأن رئتيك أو قلبك أو حتى عقلك ربما يكونوا قد تضرروا أيضا. قد يؤدي ذلك إلى تلف أحد أعضائك الداخلية، وعندئذ سيكون من الصعب علاجه. أو قد تتضرر العديد من الأعضاء في وقت واحد، يتوقف ذلك على شدة العدوى. يتوقف ذلك على كمية الفيروس التي التقطتها من الآخرين. فكمية الفيروس التي دخلت جسمك مهمة جدا أيضا. ففي بعض الأحيان لا تدخل جسمك كمية كبيرة، عندها لن تشعر بوطأة المرض ويسهل علاجه. لهذا السبب تكون الأعراض خفيفة. ولكن إذا دخلت جسمك كمية كبيرة من الفيروس، سيكون من الصعب علاجه. قد يكون قاتلا أيضا. لذا كونوا حذرين. خذوا الأمر على محمل الجد. جميعنا لدينا كارما سوداء، تذكروا ذلك. لتظلوا بأمان. الحمد لله. احبكم. أحبكم جميعا. بارك الله فيكم. ليبارككم الرب، ليبارك الله عالمنا. الله اعلم. الله أعلم بمدى صعوبة الوضع على الجميع في الوقت الراهن. بدون حرية، بدون وظائف، بدون أمان، بدون ضمانات حول أي شيء. فكوكبنا في ورطة حقيقية. والأمور تتسارع. أنا حقًا قلقة على الجميع. ولكن ماذا بوسعنا أن نفعل؟ أنا أبذل قصارى جهدي، وأنتم أيضًا. أنا أبذل قصارى جهدي لتقديم المساعدة، وأنتم أيضًا. اعتنوا بأنفسكم. في محبة الله. نعم. هذا كل شيء في الوقت الراهن. حظا طيبا لكم جميعا. خالص تقديرنا للمعلمة الكريمة على نصيحتها الثمينة والمفيدة حول كيفية حماية أنفسنا والاعتناء بها، نحن وجميع من حولنا. نحن بصدق نصلي لتنتهي هذه الفترة المضطربة عما قريب، وأن يرجع العالم إلى أسلوب الحياة النباتية الوقائي باعتباره الحل الأسرع وطويل الأمد لكل الظروف غير المواتية التي يشهدها كوكبنا. عسى أن تنعم المعلمة بوافر الصحة والحماية، مع محبة كل الآلهة الخيرة. جميع نصائح المعلمة السامية تشينغ هاي بخصوص الوقاية أثناء جائحة كوفيد 19 (وسواها) من الأوبئة متوفرة للمشاهدة والتحميل وبالمجان على موقعنا MastersTipsOnCOVID-19.com
الأخبار العاجلة
2021-08-30   35907 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-08-30

العالم ترك أوكرانيا تقاتل وحدها

1:07:02

العالم ترك أوكرانيا تقاتل وحدها

Host: يوم الأربعاء ٢ آذار مارس بادرت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي للاتصال بأعضاء فريق سوبريم ماستر تي في للاطمئنان عن صحتهم. كما أعربت عن قلقها وحزنها لما يجري في أوكرانيا وتكرمت بالإجابة على الأسئلة التي طرحها الفريق حول الموضوع. ( في الآونة الأخيرة، وقع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي رسميًا على طلب الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي، وفي خطاب متلفز وجهه إلى برلمان الاتحاد الأوروبي قال، "أثبتوا أنكم تقفون إلى جانبنا. أثبتوا أنكم لن تتركونا وحدنا." يا معلمة، لماذا الاتحاد الأوروبي لم تقبل بعد انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد؟ ) لقد سألت الشخص الخطأ. لو كنت مكانهم، لقلت فورا "حسنًا"، (أوه. نعم.) لأن هذه حالة طارئة. وهم بحلجة إلى الدعم، نفسيا، على الأقل. (هذا صحيح يا معلمة. صحيح، يا معلمة.) تمامًا كما لو قصدهم أحد ما. (نعم.) فالجار للجار. [...] إنهم قلقون من أنهم إذا بالغوا في رد الفعل، سترفع روسيا أسعار النفط والغاز. أوروبا كلها تعتمد على الغاز الروسي. (أوه، صحيح.) وأمريكا أيضا. جنون. تخيلوا ذلك؟ لست متأكدة ما إذا كان هناك شيء أكثر أهمية، فالحريق داخل منزلهم. (نعم.) [...] لا أستطيع التذكر ما إذا كان لدى الأوروبيين نية في التصعيد، ولكن بوسع أمريكا أيضا تزويد أوروبا بالنفط والغاز إذا مضوا قدما مشروعهم. (صحيح.) لكن بايدن على الفور قام بإلغاء هذا المشروع في اليوم الأول من توليه منصب الرئاسة. تعلمون ذلك. (نعم.) على الفور، أكثر من 10000 شخص فقدوا وظائفهم بجرة قلم. ببساطة، دون أن يقول: "حسنًا، سوف نمنحكم فترة من الوقت للعثور على وظيفة أخرى أو ما شابه." (صحيح يا معلمة. نعم، يا معلمة.) لا اعرف هذا الرجل. كل هذه الأنا (الغرور) [...]الأنا (الغرور) تخلق فوضى في العالم. [...] لا يبالون بمن يموت ومن يعيش. طالما أنهم بخير. (نعم، هذا صحيح.) ينعمون بحياة جميلة ومريحة جدا. [...] أعتقد أن هذا هو أحد الأسباب الرئيسية. (نعم، يا معلمة.) الناس في العالم المادي، يقلقون بشأن أشياءهم المادية أكثر من أي شيء آخر. (نعم هذا صحيح) ألم أسنانك أهم من شخص ما يموت عند بابك أو يتألم في غرفة العمليات. (نعم، يا معلمة.) الناس في هذا العالم معظمهم أنانيون، وغير مبالين. المحبة خط رقيق. سمة المحبة خط رقيق جدا. (نعم، يا معلمة.) إنهم ضيقوا التفكير. لا يردون أبعد من أنوفهم. (نعم.) سهل جدًا أن تحصل على النفط والغاز من روسيا بدلا من إنتاجه بنفسك. (صحيح يا معلمة.) لكن الحياة ليست دائما مريحة. وإذا كنت دائم الاهتمام براحتك، يومًا ما قد تتعرض لصدمة، كأن لا تعود حياتك مريحة بعد الآن. (نعم، هذا صحيح.) (نعم، يا معلمة.) كأن تعتاد أكل اللحوم يوميا، والآن لدينا جائحة. دائما لدينا هذا وذاك والجائحة مستمرة لا تنتهي. من ثم تندلع الحرب أيضا. ليس هذا فحسب. (نعم.) لذلك، من غير المريح تغيير القانون أو جعل اللحوم من الماضي والنباتية هي القاعدة (نعم، يا معلمة.) ليحيا الجميع. هذه مسألة بقاء. الأمر لا يتعلق فقط بالموضة. الأمر جدي وخطير. (نعم.) الأمر ليس لعبة، لكنهم لا يستطيعون التغيير. لا يمكنهم التغيير بحكم العادة، ولأنهم يركنون إلى الراحة. (نعم، يا معلمة.) لماذا نقض مضجع صناعة اللحوم القوية، (نعم). ولماذا عليك تغيير الطعم في فمك؟ الحياة هكذا مريحة بالنسبة لهم. (نعم، يا معلمة.) الجميع يتبنون مبدأ عدم التدخل. (نعم.) هم لا يريدون خلق شيء جديد، رغم إنها مسألة حياة أو موت. لذا، نفس الشيء مع الأوروبيين. وقفوا جميعا. لقد أفادوا بأن كلام الرئيس زيلينسكي كان شجيا (نعم.) وقد نال إعجابهم، ووقفوا جميعًا وقابلوه بحفاوة بالغة. (نعم هذا صحيح.) وغص المترجم من فرط العاطفة، (رائع.) لأنه أجاد الكلام وكان نابعا من قلبه. (هذا صحيح يا معلمة.) وأرفق خطابه بالصور. ليعرف الناس نوع المعاناة التي يمر بها شعبه. (نعم) حتى أنا شعرت برغبة في البكاء حين فكرت في ذلك. لكني لم أقرأ خطابه. أنا فقط أعتقد ... ليس عليكم ذلك. يمكنكم رؤيته في الأخبار. يعاني الناس كثيرا، العديد من الأطفال، والعائلات تشتت شملهم. لقد تخلف الأزواج عن الرحيل لحماية البلاد. إبعاد الزوجات والأطفال، ولم يكونوا يرغبون في الرحيل، لكنهم مضطرون. والبعض يذهبون ويموتون للتضحية في سبيل شعبهم. (نعم، يا معلمة.) لا يجب أن يكون الأمر على هذا النحو. (لا.) لا يجب أن يكون. (لا.) نحن نعاني بما فيه الكفاية. (هذا صحيح، يا معلمة.) يا إلهي. التسبب بالمزيد من المتاعب، والمزيد من إراقة الدماء، والمزيد من الأسى. لماذا؟ فقط لإطعام "الأنا" (الغرور). نار الجحيم سوف تطعمكم. أنهم يجهلون ذلك. (نعم.) لا يقتصر الأمر على المعاناة في هذا العمر. بعد أن تموت سوف تعاني أضعافا مضاعفة، ولن تجد من يساعدك. هذا هو الواقع. في ذلك الوقت لن تجد من يساعدك. جيشك ليس هناك. مستشارك ليس هناك، المتملقون ليسوا هناك، زوجتك، ابنك. لا أحد. كاهنك، رعايا أبرشيتك، لن تجد من يساعدك. ستظل تعاني إلى أبد الآبدين. يا إلهي. هذا فظيع. أتمنى لو يعرفوا كل هذا ويوقفوا كل هذا الجنون. (نعم، يا معلمة.) ليس فقط من أجل الناس في هذا العالم، بل ومن أجل أنفسهم، ومن أجل الله. ارجوك يا الله اجعلهم يعرفون. لكن المعضلة هي أن عالمنا مثقل بالدين، دين الدم. لذا، فإن ما يحدث، خارج سيطرة أي إنسان. فقط بعض الشياطين الغيورين. لم أكن أدرك أن بوتين واحد منهم. لم أدرك، (أوه، رائع.) بسبب كل الأشياء التي قام بها، وكان يبدو جيدًا، (نعم، يا معلمة.) من قبيل، حبه للحيوانات وما إلى ذلك. (نعم.) ثمة أيضًا أمر آخر. أكره أن أقول ذلك، لكن لعلهم ضعفاء بعض الشيء. طالما أنه لم تطلهم نيران الحرب. (صحيح.) فأضحوا "مسترخين" ولا يريدون خوض غمار المعركة أو التورط فيها. (نعم، يا معلمة.) من قبيل إرسال الناس للموت وما إلى ذلك. لا يريدون أن يعاني مواطنوهم بعد الآن. لقد خاضت أوروبا حروبا كثيرة. (نعم، يا معلمة.) فقط قبل عشرين عاما ربما اندلعت حرب في أوروبا في سيناريو أكبر. (نعم، يا معلمة.) في يوغوسلافيا؟ ميلوسيفيتش. (أعتقد أنه كان الزعيم الصربي.) حرب صربيا والبوسنة، كادت أن تؤدي لنشوب حرب عالمية. [...] مجرد ذريعة واهية. ويقولون، "هكذا تسير العملية." مثلا إذا أردت الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، العملية طويلة وتستغرق أحيانًا سنوات. يا إلهي. (نعم.) هذا طبيعي، عندما يكون لديك الوقت. (هذا صحيح.) البروتوكول. في الوقت الحالي، الناس يموتون أمام بابك. (نعم، يا معلمة.) (نعم. الوضع مختلف. انها حالة طارئة.) وإذا لم يضعوا أيديهم في أيدي بعض أو يساعدوا بعضهم بعضا من مبدأ الجار للجار فقد تمتد نيران الحرب إلى منزلهم. (صحيح.) أوكرانيا على حدود أوروبا. (هذا صحيح. نعم. قريبة جدا.) لهذا السبب استولى بوتين على القرم، حتى يكون لديه ممر مع أوروبا. وها هو الآن يغزو أوكرانيا كلها. إذا أحكم سيطرته على أوكرانيا سيستولي على دول الجوار الواحدة تلو الأخرة. (يا إلهي.) ولست أكيدة حينها ما إذا كان الأوروبيون أو الناتو سيمتلكون ما يكفي من القوة لقلب الطاولة أم لا (نعم، يا معلمة.) بدون إراقة الكثير من الدماء أو الدمار، كما حدث في الحربين العالميتين. (يا إلهي.) وسيكون هناك الكثير من المهاجرين وما إلى ذلك. كما أن هذا الوباء لا يتركهم بسلام حتى الآن. فإذا حصلت هجرة كهذه، كيف سيتعاملون معها؟ (صحيح يا معلمة.) كيف سيتعاملون مع هذه التجمعات الضخمة من المهاجرين؟ (صحيح. هذا صحيح.) وسينتشر المرض في كل مكان، ولا يمكن السيطرة عليه. (صحيح. يا إلهي.) لكم أن تتخيلوا ذلك، كيف سيوفرون ما يكفي من أقنعة الوجه، أو الدواء، أو شروط التباعد. (غير ممكن.) لا! (هذا صحيح يا معلمة.) أي تجمع عبارة عن بؤرة خطر. (نعم، هذا صحيح.) وعندئذ، لا يهم إذا غادروا منزلهم، سيموتون بسبب أوميكرون أو أيا كان، (نعم.) جراء نقص الأدوية والمرافق الصحية والمستشفيات. (نعم، يا معلمة.) والأطباء والبنية التحتية للتعامل الفوري مع تدفق أعداد ضخمة من الناس. (نعم، يا معلمة.) معظمهم من الأطفال وكبار السن، والنساء، الذين هم أكثر عرضة للخطر في أوضاع كهذه. ولم ينتهي الشتاء في أوروبا. البرد قارس. (نعم، يا معلمة.) فكيف سيتحملون كل هذا؟ كيف يمكنهم حتى توفير الرعاية بسرعة كافية؟ (نعم، يا معلمة.) (هذا صحيح يا معلمة) [...] جرت محادثات في بيلاروسيا، لكني أعتقد أن روسيا تريد فقط تشتيت انتباه الأوكرانيين والعالم حيث أن مطالبه وشروطه يعجز أحد عن الموافقة عليها. (نعم، يا معلمة.) وهكذا، الاتحاد الأوروبي، هم مرتاحون جدا، بحسب اعتقادي، حتى في ظل الوباء وما إلى ذلك، لكنهم لا يريدون إهانة روسيا، بالرغم من حصول تحسن كبير. يجب أن أقدر ذلك. مثل السويد، عادة ما تكون محايدة. لا يريدون التورط في أي قتال على الإطلاق. (نعم، يا معلمة.) وحتى ألمانيا، قالوا إنهم لن يرسلوا أي أسلحة إلى أي منطقة حرب. (نعم، يا معلمة.) هذه هي سياستهم، وقد كسروا القاعدة لإرسال الدعم لأوكرانيا. (نعم، يا معلمة.) وحتى سويسرا قدمت المساعدة. (نعم.) أمريكا أيضا يفترض أن تقوم بإرسال مساعدات، لكني لا أعرف كيف سيتمكنون من إدخالها إلى هناك، عن طريق البر. فالمجال الجوي مغلق، (نعم. نعم، يا معلمة.) [...] لذلك لا يمكنهم استخدام المجال الجوي لإدخال أي شيء إلى أوكرانيا. (نعم، يا معلمة.) والروس يملأون الطرقات. [...] إذا قال بوتين أن الأوكرانيين يضايقون شعبه أو يمارسون التطهير العرقي، إذن هاتين المنطقتين، الانفصاليتين، موجودتين كذريعة للدخول وحمايتهما - (نعم. هذا صحيح.) ذريعة لجيشه للدخول وحمايتهما. (نعم، يا معلمة.) فلو كان في نية الحكومة التخلص منهما، لفعلوا ذلك بطريقة أنظف. أقصد، الحكومة الأوكرانية. أعتقد أن الحكومة لا تريد قتل شعبها، (صحيح). حتى لو كانوا من أصل روسي. (نعم.) لكنهم جزء من شعب هذا البلد. هم مواطنون أوكرانيون. (نعم، يا معلمة.) الرئيس زيلينسكي، قبل انتخابه، وعد بإحلال السلام، داخل البلاد، مع المتمردين، الانفصاليين. لكن هذا لم يحدث بعد. هذا يعني أنهم كانوا يلعبون بعداد الزمن. (نعم، يا معلمة.) أرادوا التفاوض. لم يكونوا يريدون اضطهاد هاتين المنطقتين. (صحيح، يا معلمة. هذا صحيح.) خلا ذلك، لن يكون ذلك صعبا، فهما منطقتان صغيرتان. صح؟ (نعم. صحيح.) لم يكن الأمر صعبًا على الحكومة أن تقمعهم، أو تتخلص منهم بطريقة ما. (نعم، يا معلمة.) فإذا كان بمقدورهم قتال روسيا القوية، فبمقدورهم تركيع هاتين المنطقتين الصغيرتين، (صحيح. هذا صحيح.) التي ترغبان في الانفصال داخل بلادهم. (صحيح.) أليس هذا منطقي في نظركم؟ (نعم، منطقي جدًا، يا معلمة.) الناس ليسوا أغبياء. الناس يعرفون. يمكنهم رؤية الحقيقة. لم يكن هناك أي عذر للغزو لجعل الأمور أسوأ بين أبناء البلد الواحد. إذا كان حقا يريد حماية هؤلاء الناس كان يتوجب عليه فتح حوار، ودعوة كلا الطرفين لإجراء محادثات أو نحوه. وتقديم بعض النصائح، والمساعدة ليرتاح الجميع، أو يعيشوا في سلام مع بعضهم البعض. لا! غايته الغزو وقتل الأطفال. والنساء؛ إنهم لا يبالون. لم يكن بوتين يبالي بأحد، لأنه واحد من الشياطين الغيورين. يمكنكم التصريح بذلك الآن. (نعم، يمكننا أن نرى. نعم، يا معلمة.) قبلا، لم أذكر ذلك. أنا لا أتجول وأقوم بالتحقق من الجميع. [...] وحاليا، بسبب الوباء، الأمر أشبه بحرب نهاية الزمام. لذلك، الشياطين الغيورة، هم أيضا يساندون من يعمل معهم. (نعم، يا معلمة.) يركضون جيئة وذهابا غربا وشرقا وشمالا وجنوبا، لدعم مناصريهم، كفرانسيس، وبايدن، (نعم، يا معلمة.) وبيلوسي أو بوتين. يا إلهي. ليس كل الحكومة الروسية شياطين غيورة، ليس كل الناس الذين يعملون مع بوتين أو يدعمونه شياطين غيورة. هم فقط تم تدريبهم جيدًا على طاعته. (صحيح، يا معلمة.) فإذا لم تطعه، سيزج بك في السجن، أو يقومون بتسميمك، (نعم.) أو اغتيالك. [...] لكن عاجلاً أم آجلاً على الحلفاء أن يعتنوا بأنفسهم، لأن العالم على شفير الهاوية. (صحيح. هذا صحيح يا معلمة.) لا يمكن التنبؤ بأفعال الناس. في بعض الأحيان يموت بعض الناس، وإذا كان الجسد لا يزال موجودا وسليما، بعض الشياطين تتولى مسؤولية هذا الجسد، حتى يستيقظ هذا الجسد مرة أخرى مثل شخص حي (يا للهول.) ثم يواصل العمل. (يا إلهي. يا إلهي.) والأسوأ هو إن استولوا على جسد، كجسد بوتين، علي سبيل المثال. (يا للهول.) أو بايدن. لديهم أجساد بشرية. يمكنهم العمل بشكل أكثر فعالية. مثل فرانسيس أيضا. إنهم في مواقع رفيعة وحساسة. يمكنهم فعل أي شيء. (أوه، صحيح. نعم.) لا أحد يستطيع إيقافهم. [...] هل من أسئلة أخرى؟ ( نعم، يا معلمة. وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير، قال إن الغرب سيشن حربا اقتصادية ومالية على روسيا،" وسنتسبب "بانهيار الاقتصاد الروسي." وردا على ذلك، ديمتري ميدفيديف، رئيس روسيا ورئيس وزرائها السابق والذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس مجلس الأمن، يهدد فرنسا بحرب حقيقية. هل سيحدث هذا بالفعل يا معلمة؟ ) ربما. (واو!) بوتين وعصابته، قد يفعلون أي شيء، حتى لو خسروا، سيحاولون. (يا الله.) لا يخشون شيئا. (نعم.) الآن وقد بدأوا بالفعل، يمكنهم الاستمرار في التحرك. هم أرادوا ذلك. في الواقع، كان هناك سر تسرب عن طريق الخطأ على شبكة التواصل العالمية. مؤيده، الرئيس لوكاشينكو، (نعم، يا معلمة) كان يشير إلى خريطة أوكرانيا، خريطة للغزو، ولكن كان هناك أيضًا سهم أحمر أو علامة تشير إلى مولدوفا. (نعم، يا معلمة.) (أوه.) وكأنه يقول أنها ستكون الوجهة التالية. (صحيح.) ( لماذا مولدوفا يا معلمة؟ ) لأنها بجوار أوكرانيا. إنها أصغر. ليس لديهم أنظمة دفاع هناك. وإذا استولوا على أوكرانيا، فالوجهة التالية السهلة هي مولدوفا. (نعم، هذا صحيح.) وبعد ذلك، سيغزوهم الواحدة تلو الأخرى. لديهم طموحات جامحة، وشريرة ووحشية. لا يهتمون بمن يموت ومن يعيش. إنهم يريدون فقط أن يدخلوا التاريخ حتى لو بأفعالهم السيئة. (نعم، يا معلمة.) هؤلاء الناس شغفون بلفت الأنظار. (نعم، يا معلمة.) بعد التلقيح ومن ثم العزلة، لم يعد أحد يعشقه. لذلك، كان عليه لفت الانتباه بطريقة ما، حتى لو بطريقة وحشية، فبهذا الشكل ليس عليه أن يخرج ويتحدث إلى الناس ويخالطهم بعد الآن. يمكنه أن يرسل شعبه، ليفعل ذلك نيابة عنه. (أوه، نعم.) الجنود. (نعم، يا معلمة.) لكني سعيدة لأن هناك الكثير من الروس يستسلمون. لم يريدوا القتال. (نعم.) إحدى الوحدات استسلم كامل افرادها. (روعة.) (طوبى لهم.) طوبى لهم. سبق وأخبرتكم، ليس جميع من يفترض أن يبدو أنهم داعمين لبوتين هم شياطين. (نعم، يا معلمة.) لكن لا يزالون بحاجة إلى الاصغاء إليه. إنه القائد العام. (نعم، صحيح. صحيح، يا معلمة.) إذا علم مسبقا أو أثناء المعركة، بوجود من يعصي الأوامر، سوف يقتلونهم، أي الجنود، إذا لم يقاتلوا. (هذا صحيح.) لذا، بعض الجنود اختلقوا عذرا، قاموا بثقب خزان الغاز، لذلك لا يمكن للمركبة التحرك لأنهم لا يريدون القتال. (صحيح يا معلّمة.) وفي مكان ما رأيت رسالة من جندي روسي كتبها لوالدته قبل وفاته. قال، ماما، هذا محزن للغاية. بمعنى، لم تعجبه هذه الحرب. هل ترون؟ (نعم، يا معلمة.) أعني، لكسب الحرب، يجب أن تكون معنويات الجنود عالية، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) وأن يكون هناك سبب حقيقي للقتال من أجله. (نعم. نعم، هذا صحيح يا معلمة.) [...] والآن، نحو 16000، من دول مختلفة يتطوعون للذهاب إلى أوكرانيا - دون مقابل، (رائع.) ليقاتلوا. (صحيح.) لأن هذا فعل خسيس. (نعم.) بلطجة ووحشية. هذا فعل شيطاني. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة. هو كذلك.) ليس الأمر كدولتين تتحاربان. (لا.) لا! بل دولة واحدة راغبة في غزو (نعم، حرب من طرف واحد.) الدولة الأضعف. (نعم، يا معلمة.) العديد من دول الجوار، والعالم بأسره، وحكومات الدول الكبرى، لم تحرك ساكنا في البداية. حاليا، شيئا فشيئا بدأوا يتحركون (نعم، يا معلمة.) لعلهم في النهاية أدركوا أن هذا غزو شيطاني. حرب شيطانية غير متكافئة. (نعم، يا معلمة.) إنها ليست حربًا حقيقية. ليست معركة متكافئة. (نعم.) بل فعل وحشي. غزو بلاد الغير وقتل النساء والأطفال أو أيا كان. بالطبع، إذا واصلوا القصف سوف يموت الناس. (نعم، يا معلمة.) ليس الاكتفاء بقصف المناطق العسكرية، بل جميع الأماكن، والمناطق. منازل المواطنين، والمباني السكنية، (نعم.) وسواها. ورياض الأطفال، وحتى المستشفيات. [...] هذا السبب سيشعل النار في قلوب ويدفعهم لمد يد العون. (نعم، يا معلمة.) حتى أنا أشعر بهذا. بالطبع، لن أفعل ذلك. وأنا أعلم ذلك. نعم. (نعم، يا معلمة.) لكن ما يحدث يدفعك للإحساس بهذه الطريقة، (نعم، يا معلمة.) بأنك تريد الخروج وحماية الضعيف الأبرياء. أعني أنهم أبرياء فقط. لم يخطئوا بحق روسيا. (صحيح يا معلمة.) العديد من البلدان انفصلت عن النظام الشيوعي، ليس أوكرانيا فحسب. لا يمكنهم المطالبة بأوكرانيا كجزء من بلدهم. أنه أمر مثير للسخرية. (نعم، يا معلمة.) [...] لكن كما أخبرتكم، أي ديكتاتور معتدي أو غاز جشع يدعو للحرب - إذا أراد غزو بلدك سيختلق الذرائع. (صحيح، يا معلمة.) [...] والآن بوتين يفعل الشيء نفسه. يريد احتلال دول الشعوب الأخرى. يريد قتل الآخرين، والأطفال، والأبرياء. لا يوفر أحد. (نعم، يا معلمة.) فعندما تقصف، القنبلة لا تميز. (نعم، هذا صحيح.) لا يمكنك إخبار القنبلة، “حسنًا، لا تقصفي الأطفال. لا تقصفي النساء.” صح؟ (نعم، يا معلمة. لا تميز.) هذه هي الحقيقة. إنهم يعرفون كل ذلك. لكنهم لا يبالون. لا يبالون. لأنهم شياطين. (نعم، يا معلمة.) كل ما في الأمر أن مواطني الدولة لا يستطيعون رؤية ذلك. قلة منهم يرون. لكن، أولا - لن يجرؤوا على التفوه بشيء. وحتى لو علا صوتهم، لن يصدقهم أحد. لأن بوتين أسس نفسه بشكل جيد. (نعم، يا معلمة) كبطل منقذ للبلاد. [...] ميدفيديف. لقد فوجئت بهذا الرجل أيضًا. كنت أظنه رجلا صالحا. (نعم، يا معلمة.) ظننته أفضل من بوتين. (نعم، يا معلمة.) ليس عنيفًا جدًا. لكنه أظهر وجهه الحقيقي – لا فرق. (صحيح يا معلمة.) يواصل تهديد العالم بأسره، ليس فرنسا فحسب. (نعم. نعم، يا معلمة.) يقول، أو يقول بوتين، كلاهما يقولان، أنه إذا تدخل أي بلد بغزوهم، سيرون عواقب لم يروها من قبل. (نعم، يا معلمة.) بمعنى عواقب وخيمة. من قبيل حرب عالمية لا تبقي على أحد. (نعم، يا معلمة.) (لقد أعلنوا رفع مستوى جاهزية قوات الردع النووية.) نعم. رأيت ذلك. لهذا السبب بعض الدول خائفة جراء ذلك. (نعم.) لهذا السبب يترددون ما إذا كان سيتم قبول أوكرانيا أم لا. لكنت قبلت، فإذا لم يفعلوا، سيستمر في زحفه (صحيح يا معلمة.) ويحتل بدلنا أخرى قريبا. وبمجرد أن يحتل أوكرانيا، أوروبا هي الوجهة التالية. (نعم، يا معلمة.) اوروبا المجاورة. (هذا صحيح. نعم، نعم، يا معلمة.) أوكرانيا دولة على الحدود. (نعم، يا معلمة.) حتى الآن هم يقاتلون دفاعا عن بلدهم، ولكن عن أوروبا بشكل من الأشكال. (صحيح، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) والجار الحقيقي سيساعد جاره حين يصاب أو يكون في حاجة، بغض النظر. (نعم.) في ذلك الوقت، لا يمكنك القول، “لدي أطفال. لا يمكنك المجيء إلى منزلي حتى لو كنت مصابا.” (نعم، يا معلمة.) الجار الصالح يفتح بابه عندما يرى جاره محتاجا. (هذا صحيح. نعم، يا معلمة.) الصديق وقت الضيق. هم أيضًا أصدقاء، أوروبيون. (نعم. نعم، يا معلمة.) مع أنهم لم ينضموا حتى الان للاتحاد الأوروبي. فبالحديث عن مسألة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، يثيرون ضجة، لعل هذا ما يمنع أوكرانيا من الانضمام. (نعم، يا معلمة.) أشياء كثيرة عليهم الإبلاغ عنها، (نعم، يا معلمة.) والتصريح عن كل شيء. عليهم (نعم) فتح الكتاب على مصراعيه للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. (نعم، يا معلمة.) يجب أن تمتلك أيضًا (نعم.) الكثير الكثير من المال. (نعم، يا معلمة.) [...] لكن هذا أشبه بوضع العصي في الدواليب. إنها بحاجة إلى القيام بتدابير إعجازية. (هذا صحيح، يا معلمة.) على الأقل، إظهار التضامن. هو لم يطلب سوى ضم بلده إلى الاتحاد الأوروبي. لم يطلب أموالا أو التزامات أو أي شيء. (نعم، هذا صحيح.) لقد أطالوا الحديث والشجار حول رغبة البريطانيين في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لم يعجبهم ذلك. ظلوا يماطلون أو يعبرون عن رغبتهم في عودة بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي. والآن يتطوع أحد البلدان للانضمام، بلد جيد ونظيف، ولا يسمحون لهم بذلك. لماذا كل هذا؟ هل أن أوكرانيا ربما أفقر من إنجلترا، هذا هو السبب؟ (ربما، نعم.) ليس بلدا عظيمًا، (هذا صحيح.) بل بلد هادئ ومسالم. (نعم، يا معلمة.) هذا ليس عدلا، أليس كذلك؟ هذا ليس (لا.) اتحادا حقيقيا، أليس كذلك؟ (لا، يا معلمة، ليس كذلك.) حسبما أرى، هذا ليس اتحادا حقيقيا. (هذا صحيح، يا معلمة. ومهمة الاتحاد هي مساعدة المحتاجين.) (هذا هو واجب أي اتحاد.) وحتى لو لم ينضموا بعد إلى الاتحاد، لكنكم جيران. (نعم، صحيح، يا معلمة.) إذا ضاعت أوكرانيا، سيأتيهم الدور، (هذا صحيح) لأن بوتين وعصاباته ماضون في غيّهم. (نعم.) لا رغبة لديهم في التراجع. إلى إذا تدخلت بركة السماء، عدا ذلك، الحرب مستمرة. (أوه.) لديهم أسلحة نووية. (نعم.) ماذا يخشون؟ (نعم، يا معلمة.) يخافون بعضهم البعض. تلك هي المشكلة. تمتلك العديد من الدول أسلحة نووية، حتى الآن يخافون جميعًا من بعضهم البعض. هذا حسن ايضا. ولكن إذا وجد رجل واحد لم يعد يبالي، لعلمه أن الخصم خائف من الأسلحة النووية، عندئذ سيستخدمها. (نعم.) إنه يشعر أن أوروبا ضعيفة. هشة. فقد تفكك الاتحاد، بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. (نعم. نعم، يا معلمة.) ثم أن أوكرانيا مجرد بلد عادي وصغير ومسالم. وهم بالفعل قضموا جزءا مهما من أوكرانيا، وقاموا بابتلاعها كله. ثم تحركوا صوب منطقتين أخريين لجعل أوكرانيا أضعف. حتى الآن يشعر وكأن بوسعه فعل كل شيء. يمكنه التغلب على أوكرانيا وما بعد أوكرانيا. إنه يفكر بالفعل في احتلال مولدوفا. (نعم، يا معلمة. صحيح.) [...] ثم بعد مولدوفا، بوسعكم ان تخمنوا. (نعم، يا معلمة.) إذا كان الأوروبيون ضعفاء للغاية، وغير مستقلين أو خائفين جدًا من قطع إمدادات الغاز، ثمة الكثير من نقاط الضعف. سهل جدا إذا كان لديك ثقوب في حائطك، حتى لو كانت صغيرة، سهل جدا أن يدخل منها النمل، وغيره من الحشرات، حتى البعوض سيدخل ويلدغك. (نعم، يا معلمة.) عاجلا أم آجلا، سيقضي عليك المرض. دول الاتحاد الأوروبي، هم أيضا يريدون السلام. يريدون السلام ولا شيء سواه. لا يريدون الحرب. (صحيح يا معلمة.) وهذا هو سبب ترددهم. لا يريدون المشاركة في المزيد من إراقة الدماء (نعم.) وجعل الحرب تكبر. ظنوا أنه في حال لم يتدخلوا، سيحجمون الحرب بطريقة أو بأخرى. (نعم، يا معلمة.) في البداية، لم يصدقوا أن بوتين سيفعل ذلك. (صحيح يا معلمة. نعم.) وهذا أحد الأسباب أيضًا. الجميع تباطؤوا في إبداء رد فعل حتى فات الاوان. فإذا جلسوا جميعًا يتفرجون على الأوكرانيين يموتون لوحدهم، فهذا عار. (نعم، يا معلمة، إنه كذلك.) لا أعتقد الله أو السماء ستغفر لهم. بمعنى أنك موجود في هذا العالم. عليك أن تتصرف وفقًا لذلك. (نعم، يا معلمة.) إذا ما وقع جارك في مشكلة وجاء بعض المتنمرين وقاموا بضربه، عليك أن تأتي وتمد له يد العون بأي طريقة ممكنة، (نعم، يا معلمة.) لوضع حد له. (هذا صحيح. نعم.) لا يمكنك الاكتفاء بالقول، “أنا لا أحب القتال. أنا لا أحب القتال إطلاقا،“ وتترك الجار يموت في كربه. (لا.) ولا تدري، قد يكون دورك التالي ويأتي ذلك المتنمر ليقتحم منزلك. (صحيح يا معلمة. هذا صحيح، نعم.) عندما ينتصر، سيشعر بأنه قوي، وبعدئذ سيأتي إلى منزلك ويضربك لأي سبب من الأسباب - ربما من أجل المال، أو الأرض، أو المجوهرات أو أي شيء. [...] لذلك، من واجب جميع الجيران رص الصفوف ومساعدة هذا الجار المنكوب وطرد هؤلاء المتنمرين واللصوص. (نعم، يا معلمة.) القتلة والمتنمرون. هكذا يجب أن يتصرف الناس. (صحيح، يا معلمة.) هذا ينطبق على أوكرانيا. هذه المرة ثمة سبب وجيه للقتال ومد يد العون. (نعم، يا معلمة.) لا أقصد أن عليهم حمل السلاح، وقتل الناس وما إلى ذلك، لكن يمكنهم استخدام وجودهم، وقوتهم، وأسلحتهم لتخويف الروس. (نعم، يا معلمة.) من خلال اتحاد عدد كبير من البلدان لا أظن أنه سيكون لدى روسيا ما يكفي الشجاعة لمواصلة القتال مع العالم بأسره، إذا وقف إلى جانب أوكرانيا. (نعم. صحيح يا معلمة.) (نعم، يا معلمة.) فقط لأنهم تركوا أوكرانيا وحيدة تواجه مصيرها، هذا يؤرق ضميرهم. (نعم، يا معلمة.) ولديهم الأسلحة، والقوة، والجيوش - جميعهم. إذا اتحدوا، فسيشكلون قوة جبارة هائلة. (هذا يا معلمة.) أعتقد أن روسيا سترحل، آنذاك. على الرغم من أن الحرب قد بدأت بالفعل، لا يزال بإمكانهم فعل ذلك. (نعم، يا معلمة.) فهم جيران. (صحيح.) من السهل جدًا الدخول ومساعدة جار محتاج. لا تدعوا كل الأوكرانيين يموتون هكذا، أو لا تدعوا الأطفال أو النساء يموتون هكذا. والآن عليهم أن يهاجروا إلى البلدان الأخرى في الشتاء مع بعض الملابس تكسوا أجسادهم، وبصحبة أطفالهم. ولا يوجد معهم لا حليب، ولا طعام. وإذا اصطفوا في الطابور على الطريق السريع، هناك خطر أن تقصفهم روسيا، أن تقصف هؤلاء المهاجرين. (نعم، يا معلمة.) عن أي "حفظ سلام" يتحدثون! حتى أطفال بعمر عامين لن يصدقوا كلاما كهذا. (نعم، يا معلمة.) حفظ السلام! إنهم يقضون مضجع سلام الناس. يقلبون حياة الناس رأسا على عقب ويقتلونهم بلا رحمة أو شفقة. (نعم، يا معلمة.) حفظ السلام. هراء! وحدهم الشياطين يتحدثون هكذا، حتى البشر، لكانوا سيشعرون ببعض الخجل. حتى البشر الوضعاء، أو الأقل ذكاء أو حتى البشر غير الودودين، لكانوا شعروا بالخجل. لن يتفوهوا بأكاذيب كهذه. (نعم، يا معلمة.) لن يتفوهوا بأقوال معاكسة لأفعالهم. (نعم.) لم أدرك أن ميدفيديف كان أيضًا شيطانًا. (يا للهول.) لم أدرك ذلك. اليوم فقط أردمت ذلك، عندما قرأت الخبر. [...] فتحققت من الأمر. وكلاهما يشبهان بعضهما. (يا إلهي.) لا عجب أنهما منسجمان. قد يحصل ذلك. (نعم، يا معلمة.) لأن هؤلاء الشياطين، لا خوف لديهم من أي شيء. لكن فقط إذا ما اتحد العالم بأسره، (نعم، يا معلمة.) روسيا ستتراجع. (نعم، يا معلمة.) ( في تلك الملاحظة، أيتها المعلمة، أعتقد أنه إذا اتحد العالم كله وأظهروا نوعا من القوة في وجه هذين الغلامين، بوتين شيطان غيور، ألا يرغب في المزيد من الوفيات؟ في هذه الحالة، هل سنشهد المزيد من العنف؟ ) لا، لأن شعبه لن يرغب كذلك في القتال. (نعم.) لا يستطيع بوتين القتال بدون جنوده. (صحيح.) جنوده – العديد منهم لا يشعرون برغبة في القتال، لأنهم يعرفون أنه لا يوجد سبب وجيه. (لا.) الجنود، أناس طبيعيون. لديهم مثل عليا. في داخلهم شيء من النبل. هم حتى الآن مضطرون لإطاعة الأوامر. لكن القتال وقتل الناس لسبب غير وجيه، هم لا يريدون ذلك. وقرأت أيضًا أن الجيش - معظمه من الشباب غير مدربين وعديمي الخبرة لذلك، يموتون بأعداد كبيرة! 6000 حتى الآن، (يا إلهي.) مات الكثير من الجنود. واستسلم الكثيرون، فقط لأنهم لم يرغبوا في القتال. ما الداعي لاجتياحك بلدا جار، لم يخطئ بحقك فتقوم بإطلاق النار عليهم؟ (هذا صحيح.) أعني أي رجل محترم لن يفعل ذلك. (نعم، يا معلمة.) خاصة جيل الشباب. لديهم مثلهم العليا. (نعم، لديهم ضمير.) لم يعتادوا على هذا النوع من العقلية الوحشية. (نعم، يا معلمة.) [...] أولاً، يتجمدون في مثل هذه المخيمات المؤقتة، والآن عليهم أن يخوضوا المعركة ويموتوا. لهذا السبب الجنود الأوكرانيين، سينتصرون. لأن لديهم مُثُل عليا. (نعم، يا معلمة.) لديهم أهدافهم. لديهم شغفهم الحقيقي. لديهم الرغبة في حماية بلدهم، وشعوبهم. لأنهم يعرفون أن هذا ليس سببا وجيها لشن الحرب. (هذا صحيح، يا معلمة.) بوتين ليس لديه سبب زجيه للحرب. لهذا السبب معنويات جيشه متدنية. والأوكرانيون، لا يخشون شيئا. (نعم.) إنهم يفكرون في طرق لردع روسيا. وقد نجحوا بالفعل بطرق عدة. لذلك، مقابل 6000، وربما أكثر، من عدد القتلى الروس، 137 فقط، من الأوكرانيين. (ياه.) فهم يمتلكون الشجاعة والنبل، وغريزة الحماية. (نعم، معلمة.) وهم صالحون ويصلون يوميا. لذا، فهم يينتصرون. [...] إذا كان لديك هدف، ومثال نبيل، عندئذ سوف تقاتل بكل جوارحك. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) وهذه طاقة حتى العدو يستشعرها. (نعم، يا معلمة. نعم، هذا صحيح.) لهذا السبب أدرك الروس أخيرا ماذا يريد بوتين، وبأن هذا كله جنون ووحشية وشر، وعنف. لذلك، لم يشعروا بأن من واجبهم مقاتلة أوكرانيا التي لم تخطئ بحقهم بأي شيء. [...] المسألة هي أنه إذا اتحد العالم كله، لا يستطيع بوتين قتلهم جميعًا في الوقت عينه. (نعم.) وبوسعهم أيضًا قتل شعب بوتين. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) لذا، يجب أن يخاف بوتين من العالم وليس العكس. (هذا صحيح تمامًا.) يجب أن يفكروا بهذه الطريقة، لا بطريقة بوتين. (نعم. يا معلمة.) حتى لو ماتوا، سيموت كلا الجانبين. (نعم.) وليس أوكرانيا وحدها أو شعوب العالم. والكثير من الناس متحدون. (نعم، يا معلمة.) وعددهم أكبر من الجيش الروسي. الجيش الروسي قوامه 150000 تقريبا. (نعم.) ولكن عندما يتحد العالم بأسره، تخيلوا ذلك؟ حتى الدول الأوروبية وحلف الناتو المحيطين بأوكرانيا، يشكلون قوة كبيرة. إذا كانوا يريدون القتال، أو شعروا أن أوكرانيا وحدها تقتال الذئب الكبير. ويقاتلون بكل قوتهم. يجب أن يشعروا بالخجل من عدم مساعدتهم هذا البلد الشجاع والخيّر، وهذا الشعب الطيب كالشعب الأوكراني. (نعم، يا معلمة. بالضبط، يا معلمة.) حتى أنني أشعر بالظلم، لو لم أكن من العارفين، لرغبت في الذهاب إلى هناك ومساعدتهم بأي طريقة ممكنة. (نعم، يا معلمة.) أنا لا أحب المتنمرين. (نعم.) انا لا أحب الظلم. أنا لا أحب هذه الشياطين القبيحة المتعطشة للدماء. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. ( يا معلمة، رئيس أوكرانيا يتوقع أن روسيا ستهدد أعضاء الناتو بحال سيطرت في النهاية على أوكرانيا. هل لدى المعلمة أي تعليق على توقع الرئيس زيلينسكي؟ ) بالطبع. بالطبع. هذا منطقي. (نعم، إنه كذلك، يا معلمة.) لقد أشار إلى أن مولدوفا ستكون الوجهة التالية، لأنها أكثر بلد في متناول اليد بعد أوكرانيا؛ وهي ضعيفة. (نعم، يا معلمة.) إن لم يتصرف العالم فهو سيستمر، (صحيح، يا معلّمة). لأن دول الناتو الأخرى بجوار أوكرانيا تماماً. (نعم.) وحتى لو استطاعوا تهديد باريس، ماذا تظنون، أنهم يقلقون بشأن أي دولة أخرى أصغر؟ (لا.) فرنسا! (نعم، يا معلمة.) (نعم) (لدى فرنسا أسلحة نووية حتى.) وفرنسا شارل ديغول، ليس فرنسا أي شخص. الجنرال ديغول. (نعم.) مفهوم، حتى لو مات بالفعل. لكنها ليست مجرد دولة. (نعم، يا معلمة.) فرنسا هي إحدى الدول التي حررت كل اليهود وكل السجناء في الحرب العالمية مع هتلر. أتذكرون ذلك؟ (نعم، يا معلمة.) وهو يتجرأ على تهديد فرنسا، حتى. حسناً، ليس هو، لكن شريك ديغول. (نعم، يا معلمة.) كما أن فرنسا جزء من الاتحاد الأوروبي. (نعم.) وهو يجرؤ على تهديد فرنسا. وبالتالي، هم لا يخشون غزو بلدان أخرى. (صحيح، يا معلمة.) في زمن السلم، لن يفكر أحد بالانضمام إلى أي اتحاد. (نعم، يا معلمة. صحيح، يا معلمة.) والآن هو زمن الحرب، وأوكرانيا بحاجة إلى المساعدة. لكن الناتو لا يزال يتوانى، والاتحاد الأوروبي جبان وليس حازماً، هكذا. (صحيح.) الحرب على أبوابهم بالفعل، (نعم، يا معلمة.) وما زالوا جبناء وغير حازمين، يفكرون في البروتوكول (نعم.) أو البيروقراطية. (نعم.) لا أعرف ما إذا كان بإمكانهم حماية أنفسهم حتى، إن لم يكونوا حاسمين للغاية وأقوياء بالقدرة العقلية. (نعم، صحيح. نعم، يا معلمة.) إن موقفك مهم وله حسابه أيضاً. (نعم، صحيح.) لهذا السبب الأوكرانيين، يفوزون. رغم أنهم غير متكافئين مع قوة روسيا الجبارة. ليس لديهم الكثير من الأسلحة الحربية المتطورة مثل روسيا. فهو بلد أصغر، حتى. ويمكنهم الفوز بفضل موقفهم، لأنهم مصممين على القتال ضد الظلم والتنمر. (نعم، يا معلمة.) لذا، إذا كان الاتحاد الأوروبي لا يرى ذلك على أنه شيء يستحق الاحترام والمساعدة، فإن الدول الأوروبية ستخسر أيضاً. (نعم، يا معلمة.) أو يخافون من غاز ونفط بوتين. خائفين من هذا ومن ذاك. وبالتالي سيستمر بوتين. (نعم.) لأنه عندما تخاف، يشعر الناس بذلك. (نعم، هذا صحيح.) بوتين ليس شخص مدرب حديثاً على الحرب. (هذا صحيح.) كما أنه من الاستخبارات السوفيتية (كي جي بي). (نعم، يا معلمة.) يعرف أشياء كثيرة، هو شيوعي. (نعم، يا معلمة.) يفترض أن الشيوعيون لا يؤمنون بأي شيء؛ لا بالله أو أي شيء. [...] لذا كيف يمكن لبوتين أن يتربى ليكون شخص أفضل. (صحيح، يا معلمة) حتى لو لم يكن شيطاناً، كيف سيتم تربيته، بتصوركم؟ (صحيح، يا معلمة.) لهذا السبب هم وحشيون. (نعم.) ليس لديهم إيمان، ناهيكم عن الحديث عما إذا كان شيطاناً أم لا. ليس لديهم أي شيءً للتمسك به، (هذا صحيح.) هذا النوع. والآن ليس لديهم أي محبة أو إيمان ليس لديهم أي شيء، ويتربع على قمة عرش روسيا. (نعم.) لذلك يشعر بالقوة. وكل من حوله إما أن يتملقون له، يستمع له ويمتدحوه، أو يسجنون أو يسمم لهم. (نعم، يا معلمة.) وفقاً للأخبار، الكل يعلم ذلك. (نعم.) كيف يمكن ألا يوجد أحد تسمم بهذه الطريقة أو قتل بهذه الطريقة؟ سوى هؤلاء الذين هربوا منه أو من هم ضده. (نعم، يا معلمة.) هذه ليست مصادفة، أليس كذلك؟ (لا، يا معلمة. ليست كذلك.) [...] (سؤال آخر يا معلمة. هل كان من الممكن منع الحرب في أوكرانيا؟ ) كان هذا ممكناً! كان ممكناً. فقط افعل تماماً كما فعل بوتين. ضعوا مجموعة من الجيش على حدود أوكرانيا، (أوه، صحيح) في مواجهة بوتين. لا تقاتلوا أو أي شيء، لكن حتى يعرف بوتين أننا مستعدين له. (صحيح.) إن كنت تريد قتلنا، سنقتلك ايضاً. لا داعي للقتال - امنعوه. (نعم، يا معلمة.) الوقاية دائماً أفضل من العلاج، هذا ما نقوله. (نعم.) لقد أعطى بوتين بالفعل العالم كله أشهر من التحضير. الكل يعلم ذلك. كل المعلومات أخبرت بايدن، أخبرت الأوروبيين، أخبرت الجميع. حتى في اللحظة الأخيرة، كما أن بايدن أعلن أن روسيا ستهاجم أوكرانيا خلال 48 ساعة، حتى. ومع ذلك، لم يفعلوا شيء. حينها، كان لا يزال لديهم الوقت للتحليق لداخل أوكرانيا. (صحيح، يا معلمة.) حينها كان لا يزال لدى أوكرانيا مطارات. (نعم.) (نعم، يا معلمة.) شيء ما على الأقل. وبالتالي أوروبا، يمكنها حشد كل الجيوش، الجيران. (نعم. نعم، هم هناك.) الناتو وكل ذلك. لكنهم تركوا أوكرانيا تموت وحدها نقاتل أو تموت وحدها. خاصة بايدن، يجب أن يكون ضد بوتين، لكنه ليس كذلك، لأنهم مع بعض. (أوه.) يمكنكم ملاحظة أفعاله. يقول عقوبات على هذا، عقوبات على ذاك، لكنه لم يصدر أي عقوبات على بوتين شخصياً حتى الآن. هذا أولاً. ثانياً، هو يفضل شراء الغاز الروسي وكل ذلك، وترك شعبه يتضور جوعاً وعاطلاً عن العمل ومُعال. [...] كما يقول، "أوه، كل العقوبات بطيئة جداً. (نعم.) القليل منها في كل مرة. وبالتالي فإنها لن تنجح على الفور، سيستغرق الأمر وقت طويل جداً." هذا ما قاله. [...] لن يرسل جيشاً. أرسل البعض. لكن بوتين كان يبني مخيمة العسكري قبل عدة أشهر بالفعل. (نعم، يا معلمة.) شهرين على الأقل، كل العالم يعرف ذلك. بايدن يعرف. يقول أنه لن يرسل جنود للقتال في أوكرانيا. هذا اولاً. ثانياً، يرسل القليل، إلى حد ما من قبل. لدى بوتين 150.000 جندي، وبايدن أرسل 800 جندي تقريباً للذهاب إلى مكان ما. والتأهب هناك. ماذا يفعلون هناك، يشربون القهوة؟ ثمانمائة شخص يجلسون معاً، ويشربون القهوة، للبقاء دافئين؟ مقابل 150000 جندي. (نعم، يا معلمة.) كان من الممكن منعها. لو انهم عرفوا أنه عليهم معاقبته مسبقاً. ليس الآن وهو يقوم بقتل الناس في أوكرانيا؛ (صحيح، يا معلّمة.) عندما أصبحت دباباته داخل البلدات الأوكرانية بالفعل؛ (نعم، هذا صحيح.) عندما استولى جيشه، وفريقه، على تشيرنوبيل، وقصف المطارات، وكل ذلك. (نعم، يا معلمة.) وقصف الأطفال، رياض الأطفال والمستشفيات وكل ذلك. (نعم، يا معلمة.) وأصبح من الأصعب الآن جلب الأسلحة لأن الروس يحتلون الطرقات، (نعم، هذا صحيح.) ويسيطرون على بعض النقاط بالفعل. (نعم.) ثمة مقال على الإنترنت يتحدث عن توقع نوستراداموس بأن يتم حصار باريس. ستكون باريس محاصرة. (نعم، يا معلمة.) ستخضع للسيطرة، سيستولى عليها. (نعم.) من المفترض أن نوستراداموس تنبأ بذلك، لهذا العام. ( يا للهول.) لقد تنبأ بالحرب وكل أنواع الكوارث بالفعل. ثمة متنبئة أخرى تدعى بابا فانغا أو شيء من هذا القبيل. تنبأت بنفس الشيء. تنبأت بعدة أشياء تحققت. [...] إنها مجرد صدفة. (نعم.) صدفة. لأن العديد من البلدان فرضت عقوبات على روسيا كذلك. وأمريكا أيضاً. فلماذا استهدف فرنسا وحدها لتهديدها؟ (نعم، يا معلمة.) قبل أن يهدد بشكل عام، ولكن في هذا النص، هدد فرنسا وحدها. [...] ( يا معلمة، كما نعلم الآن مما كشفته أنت عن بوتين، أنه شيطان غيور ويتحدث عن وضع قواته النووية في حالة تأهب قصوى، مما يعني أنه من الممكن أن ينشر صواريخ نووية بأي وقت. ) علينا أن نصلي من أجل التدخل السماوي. (نعم، يا معلمة، لأن الوضع مقلق للغاية الآن.) إذا كان يقلق على شعبه وبلده، لن يفعل ذلك. لكن إن كان لا يهتم، عندها، هو خطير. (نعم، يا معلمة.) يمكنه فعل أي شيء. (صحيح.) لأنه إن كان يقلق بشأن شعبه، لن يجرؤ على استخدام النووي. لأنه بحال استخدمه، فإن أمريكا ستستخدمه. والدول الأخرى ستستخدمه. وسيكون مصير روسيا هو الهلاك. (نعم، يا معلمة.) لكن أعتقد أنه لا يجب أن يفكر باستخدامه، لأن ذلك ما سيحدث. (نعم، يا معلمة.) إن كان بإمكانه استخدام السلاح النووي، فبإمكان البلدان الأخرى استخدامه أيضاً. (نعم، هذا صحيح.) بلدان أخرى بعيدة أيضاً لا يستطيع السيطرة عليها. (نعم.) عليه أن يأخذ بعين الاعتبار عدم استخدامه، لأنه ربما لا يهتم لحياة شعبه، أو السلام أو الأمان، كما يجب أن يأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان بلده "سيُدمّر،" إذا تدمر بلده بالكامل، فلن يكون لديه قاعدة. (هذا صحيح، يا معلمة.) لن يكون لديه من يحكمه. (نعم. صحيح، يا معلمة.) (نعم، يا معلمة.) أو أنه هو نفسه سيموت، (نعم، يا معلمة.) ويذهب إلى الجحيم عاجلاً. لذا، يجب أن يأخذ ذلك بعين الاعتبار. (نعم، يا معلمة.) [...] أعتقد أنه لن يفعل ذلك، لأنه سيموت كذلك. ( نعم، يا معلمة.) إذا بقي في روسيا، فسيموت. بحال ذهب إلى بلد آخر ولن يكون هناك أحد يحبه، سيقتلونه. (نعم، هذا صحيح. هذا صحيح.) لذلك من الأفضل ألا يستخدم البطاقة الأخيرة. (نعم.) من الأفضل أن يحتفظ بها. (نعم، يا معلمة.) لذا، لا يزال بإمكانه الحصول على بعض القوة للتهديد بها. لكن بحال استخدمها بالفعل، فستكون النهاية، سينتهي أمره وأمر روسيا. (صحيح، يا معلمة.) إنها حرب عالمية حقاً. (نعم.) حتى هتلر كان قويا جداً ومحصّنا ومختبئا بشكل جيد، لا أحد يعرف أين كان، مكان سري وكل ذلك. ورغم ذلك عثروا عليه. (نعم، يا معلمة.) عاجلاً أم آجلاً. (نعم.) وفي الوقت الحاضر، عاجل أكثر لأن الجميع لديهم تقنيات عالية. ليس عليهم الذهاب إلى منزلك لمعرفة أنك هناك. (نعم.) [...] كان يجب منع ذلك. (نعم، يا معلمة.) لأنه لديهم عدة أشهر، هم يعرفون ذلك، يتمتعون بالذكاء، وكل شيء. [...] الآن، ماذا بشأن التفاوض؟ بما أن روسيا قوية، وأوكرانيا ضعيفة، من الذي يتفاوض على ماذا؟ لقد أخرجوا للتو الكثير من المطالب. [...] مع العلم أن المعارضة، العدو المزعوم لن يقبلوا، لا يمكن أن يقبلوا، ويكتفوا بالذهاب إلى هناك، ليكونوا هناك أو لتشتيت الانتباه. (نعم، يا معلمة.) حتى لا يقاتل الناس بشكل أفضل، إنهم ينتظرون ذلك فحسب. إذاً، الرئيس زيلينسكي قال الشيء ذاته، قال أن الحديث مع روسيا هو مضيعة للوقت طالما أنها تستمر في قصف بلدنا، طالما أنها مستمرة بالحرب، ما زالت تقصف، وتقتلهم. عن ماذا يتحدثون؟ (نعم) (صحيح، يا معلمة.) لذا يجب على الجميع ان يتفقوا من أجل أن يتركوا أوكرانيا وشأنها. لكني لا أعتقد أنهم سيتفقون لأنهم يطالبون بأشياء مستحيلة. (يا للهول.) بحال تمت إزالة كل الأسلحة النووية، عندها فقط روسيا سيكون بحوزتها أسلحة نووية. (نعم، يا معلمة.) كما قد يقولون، "حسناً، تعالوا، واحتلوا بلادنا. (نعم.) فهي كلها لكم، اهلاً وسهلاً بكم بكل محبة. (نعم.) من الاتحاد الأوروبي مع كل المحبة. (نعم، يا معلمة.) (نعم.) أو من الناتو مع كل محبة." يجهزون مأدبة، ويرحبون بهم. (نعم.) بحال وافقوا على ذلك، ستصبح أوروبا تحت الحكم الروسي على الفور. (نعم.) باللحظة التي يرسلون بها كل الأسلحة النووية، يرمونها بعيداً في مكان ما، يعيدونها إلى أمريكا، عندها تصبح الدول الأوروبية اتحاد روسي مرة أخرى. (نعم.) اتحاد شيوعي. (نعم.) (نعم، يا معلمة.) لا يعود هناك اتحاد أوروبي. نوستراداموس تنبأ بذلك أيضاً. انهيار الاتحاد الأوروبي. (أوه.) (يا للهول.) [...] هل من سؤال آخر؟ ( نعم، يا معلمة. في الآونة الأخيرة، الرئيس ترامب أشاد ببوتين فيما يخص حرب أوكرانيا على أنه "ذكي" و "داهية". هذا ما قاله. لماذا يقول هذا؟ ) لم أسمع ذلك، لذا أتساءل ما إذا قال ذلك حقاً. ولكن بحال فعل، لقت أخبرتكم أن السيد ترامب، لا يعرف حقاً كيف يقوم بالصياغة جيداً (صحيح.) أو التعبير عن نفسه بشكل جيد. (نعم، يا معلمة.) يقول هذا على سبيل السخرية. (اه، صحيح.) (نعم، نعم.) لأنه ما من أحد يقوم بمديح الغازي. (نعم، هذا صحيح.) (حسناً، يا معلمة.) لذا، ألا يمكن لأحد أن يمزح؟ (نعم، أعتقد ذلك.) هذا ما أظنه. (نعم، يا معلمة.) لقد قال ذلك على سبيل السخرية فحسب. (صحيح. حسناً. نعم.). [...] لكن هذا سيكلفه شيئاً ما، انا متأكدة. (صحيح.) سيستخدمون هذا لتخوينه. (آه، فهمت) بيعه بثمن بخس. ليس لديهم الكثير من الوسائل الآن لكي ... هو لا يعرف كيف يوضح عن رأيه. (أوه.) لأنه مستاء كذلك. أي شيء قاله ... الكثير من الأشياء التي قالها تنقلب ضده. (نعم. هذا صحيح.) [...] لكن في ذلك الوقت، هو(بوتين) لم يكن قد غزا أوكرانيا بعد. لا أظن ذلك. حينها، لم تكن الحرب قد بدأت حقاً بعد. كان الجيش لا يزال يتسكع، خارج أوكرانيا. (آه، صحيح. نعم.) دخلوا فيما بعد. لكن لا يهم، لا أعتقد أنه قصد ذلك - تماماً مثل سخرية سوداوية (نعم، يا معلمة.) أو التهكم. (نعم، هذا صحيح. نعم.) [...] (شكراً لك لتوضيح ذلك. نعم. لأنني كنت قلقاً.) بعض الناس يأخذون الأشياء خارج سياقها. (نعم، هذا صحيح.) يساء فهمهم أو ليس لديهم روح دعابة. (نعم.) جدّي للغاية. (نعم، بالضبط.) يريدون الانقضاض عليه فحسب ويصبح ذلك عادة بالفعل. (نعم، يا معلمة.) لذا أي شيء يقوله، سواء كان جيد أو سيء، سيفسرونه بطريقة أخرى. [...] الأمر هو أن ترامب لم يحظى بفرصة للشرح (آه، نعم.) [...] أعتقد أنه سئم من كل هذه المهاجمات طوال هذه السنوات. (نعم، يا معلمة. مفهوم.) [...] فقط لأنه نوعاً ما كان على علاقة طيبة مع روسيا، لذا انتاب الناس هذا الانطباع على الفور (نعم.) أنه يمدح بوتين. (صحيح، يا معلّم). لكن لا أحد سيفعل ذلك. (نعم.) (نعم، يا معلمة.) لا ينبغي أن يمزح هكذا. (نعم.) أو السخرية هكذا. (نعم، يا معلمة.) لا يهم. (على أي حال، شكراً لك على الإجابة.) لا مشكلة. (نعم، هذا أوضح بكثير الآن.) هل ثمة أي شيء آخر تريدون معرفته؟ ( نعم، يا معلمة. [...] سردت المعلمة القصة أو قرأت القصة في الحديث، عن الرجلين اللذين يتقاتلان، والقاتل سيذهب إلى الجحيم. والآخر أيضاً سيذهب إلى الجحيم لأنه كان لديه نية القتل. ) بالطبع، هو يدافع عن نفسه، ولكن لديه نية بالقتل كذلك. (نعم.) والقتل خطيئة كبرى. ( نعم. إذاً الحرب الأوكرانية والروسية، ذكرت المعلمة أن بوتين سيذهب إلى الجحيم بالتأكيد وأن الجنود الذين يقاتلون في صفه سيذهبون إلى الجحيم. ولكن ماذا عن المواطنين الأوكرانيين الذين تطوعوا بشجاعة للدفاع عن بلادهم في عملية القتال، ربما يقومون بالقتل. لذا، هل سيذهبون إلى الجحيم أيضاً؟ [...] ) أجل، لكن جحيم أقل. (نعم.) لتمت معاقبتهم بشكل عادي، بشكل عام وبشكل فردي. بحسب. (نعم.) مثل الناس الذين ماتوا في جزيرة الأفعى، هم لم يرغبوا بقتل الروس. كانوا يعلمون أنهم سيقومون بقصفهم وسيموتون، أو ربما لم يموتوا. ربما جاءوا وأسروهم فحسب. لم يكن ذلك واضحاً للغاية بعد. [...] فجأة سمعوا كل هذا الحديث وأن الجنود الأوكرانيين هناك، على الحدود، يقولون للروس أن [...] "انجوا بنفسك." (نعم، يا معلمة.) وبعد ذلك، سمعوا انفجارا أو شيء ما ثم انقطع الاتصال. لذا، يفترضون أنهم ماتوا. ورئيس أوكرانيا أكد أيضاً [...] أنه سيمنحهم الميداليات لاحقاً. (آه. حسناً.) تكريمهم، تكريمهم بعد وفاتهم. في هذه الحالة لن يذهبوا الى الجحيم. (نعم، يا معلمة.) وجندي آخر، صغير جداً، لكنه تطوع. ذهب إلى الجسر لتفجير الجسر، لإبطاء تقدم الجيش الروسي. لأن الجسر يوصلهم إلى المدينة الأخرى حيث كانوا ذاهبين. (نعم، يا معلمة.) لذا، لم يكن لدى الجيش وقت لترتيب الأمور بحيث يمكنهم القيام بذلك عن بعد. عندها اتصل ذاك الجندي وقال، "سأفعل ذلك يدوياً،" وبعد ذلك دوى صوت انفجار. لا أكثر. لقد مات. (صحيح.) كان يعلم أنه سيموت. (نعم.) الجميع يعرف ذلك. [...] لذلك ضحى بنفسه فقط. (نعم، يا معلمة.) والآخرون، ستتساهل معهم السماء أكثر، بالطبع. (نعم، يا معلمة.) قتل الناس بقصد الاعتداء، الجشع، النوايا الشريرة، بالطبع سيقود إلى الجحيم مدى الحياة. (نعم.) لكن أن تقتل للدفاع عن النفس، أو لحماية الآخرين - فهذه حالة مختلفة. هؤلاء الجنود يقتلون لأنهم يريدون حماية شعبهم. (صحيح.) هذا من الآخرين، ليس من أجله. (نعم.) ربما يكون من أجله أيضاً، لكني لا أعتقد أنهم يفكرون بهذا القدر بذلك. [...] لذا حتى لو ذهبوا إلى الجحيم، سيمكثون هناك لفترة قصيرة. (صحيح.) لكن في الحديث الشريف، النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، أخبركم بالحقيقة أيضاً - قال كلاهما، المعتدي الذي أراد قتل رجل ما والرجل الآخر الذي يقاوم. فقط للدفاع عن نفسه، (نعم.) وقتل الآخرين عمداً. (نعم.) لكن في حالة أوكرانيا، هم يدافعون عن بلادهم لأن العدو جاء ويريد قتل شعبهم. (نعم يا معلمة.) إذن، التساهل والرحمة وتكون الرحمة دينونة السماء. [...] لذا، [...] هؤلاء الأشخاص، يعرفون أن الحرب سيئة، وأنه من الممكن أن يموتوا بأي لحظة، لأنهم يقفزون إلى النار الآن. لكن من أجل ماذا؟ ليس من أجل أنفسهم، ليس لإرضاء غرورهم أو أي شيء، ليس لأنهم لا يقدرون الحياة. يريدون التضحية لأنهم لا يستطيعون تحمل هذا الظلم والتنمر، والخضوع للقوة السلبية، للعدو. (نعم، يا معلمة.) أخبرتكم أنه، حتى أنا كنت لأفعل ذلك، لو كنت مكانهم، (مفهوم.) لو لم أتعلم بشكل مختلف. [...] إذا ركزت على نفسك، فأنت وحيد، ضيق الأفق، متعصب، أناني، ولا تستحق الاحترام. لكن إذا كنت تحب بعض الأشياء الأخرى، حتى لو كان حيوانك الأليف أو شعبك أكثر من نفسك، لدرجة أنك قد تموت من أجلهم، فهذا شيء نبيل جداً. (نعم، يا معلمة.) عندها ستتساهل معهم السماء ولن ترسلهم الى الجحيم. (نعم، يا معلمة.) […] لو كنت أنا المسؤولة عن الناتو، أو الاتحاد الأوروبي، أو أمريكا، كنت سأطلب منهم على الفور، في اللحظة التي نعرف بها أن هناك معلومات بأن روسيا تحشد قواتها على الحدود، كنت لأفعل الشيء ذاته. (نعم، يا معلمة.) حتى يعرفوا أنه، "حسناً، ابدأ. نحن جاهزون." (نعم.) والعديد من الحلفاء معاً. (نعم يا معلمة. دول كثيرة.) الاتحاد الأوروبي كله. الناتو كله، أمريكا كلها (نعم.) وحلفائها. كيف يمكننا ترك بوتين يفعل أي شيء يريده فحسب؟ [...] وترك أوكرانيا وحدها، تقاتل هكذا. لوحدها في العالم كله. هل سمعتموني؟ (نعم، يا معلمة.) تُركت أوكرانيا وحدها في العالم كله للقتال من أجل القيم العليا للعالم لحماية الحرية، حماية الديمقراطية، حماية شعوبهم. (نعم، يا معلمة.) هل توضحت لكم الصورة؟ (نعم، يا معلمة.) أوكرانيا وحدها في العالم كله، (يا للهول.) في كل العالم العظيم. سيدعوهم يموتون هناك، يقاتلون أم لا. (نعم، يا معلمة.) بحال خسرت أوكرانيا، بغض النظر عما إذا كان بوتين قد تقدم أبعد نحو بلدان أخرى أم لا، سيكونون قد خسروا حليفاً واحداً. (نعم.) خسروا صديقاً لديه ذات المثل العليا التي لديهم. مفهوم؟ (نعم، هذا صحيح. نعم يا معلمة.) لقد تخلوا عن صديق فحسب. قبل الحديث عن أي شيء آخر، قبل أن يعرفوا ما إذا كانت أوكرانيا نبيلة أم لا. (نعم.) نبيلة أم لا، هم يستحقون الحماية ومساعدة الجيران على الأقل. يقول الكتاب المقدس دائماً، "احب جارك." لذا، هل ستتركون جيرانكم يتعرضون للضرب أو الطعن حتى الموت ويسلب بلدهم كذلك أو ممتلكاتهم، وأن تحرق منازلهم وتصادر ممتلكاتهم؟ (لا، يا معلمة.) حيث تقف هناك فحسب مكتوف الأيدي. [...] إن كان العالم كله يقف مكتوف الأيدي، عندها أنا لا أكن الاحترام لأي شيء على الإطلاق. (نعم، يا معلمة.) لا يهم إن كانوا ملك، ملكة، رئيس، رئيس وزراء، هذا كله قمامة بالنسبة لي. (نعم، يا معلمة.) لأنهم أناس دنيويون. ليسوا رهبان أو راهبات أو أي شيء. (نعم.) وهذا مبرر لكي يقاتلوا. (نعم، يا معلمة.) ليس وكأنهم يتدخلون مع الجيران الآخرين أو يرغبون بأن يكونوا أشخاص مهمين أو أي شيء. هذا حقاً سبب مبرر. (نعم، يا معلمة.) أوكرانيا لم تفعل أي شيء! (صحيح. صحيح، يا معلمة.) لقد أخذت روسيا بالفعل منطقة من أرضهم ثم أخذت منطقتين غيرها كذلك، وتريد الآن أن تأخذ كل شيء وتحتلها بالكامل. ليس كما لو أن العالم لم يعلم بشأن هذه المناطق الثلاث. (صحيح، يا معلّمة). أنه تم فصلها عن كامل أوكرانيا. [...] الانضمام إلى الناتو لا يعني أنهم سيغزون أو يسرقون أي بلد مثل بوتين. (صحيح. هذا صحيح، يا معلمة.) ضموا البلدان، وتعهدوا، "نعم. إذا هاجموك، سنتعرض جميعاً للهجوم. (نعم. صحيح، يا معلمة.) وسنكون جميعا هناك لحمايتك. "مهاجمة واحد منا يعني مهاجمتنا جميعاً." (نعم، هذا صحيح.) هذا لحماية بعضنا البعض فحسب. (نعم، يا معلمة.) أجل، هذا كل شيء. لكنهم لن لن يهددوا أحداً، ولم يكن لدى بوتين أي ناتو أو أي شيء. دخل وسرق الناس علانية. (نعم، يا معلمة.) إذاً، من هو الأفضل؟ لكن هذا الرجل، لا يعرف أي مبرر. لا يعرف أي منطق. لا يعرف أيّاً من فشله وتكتيكاته الرديئة. (نعم، يا معلمة.) هو يلوم الجميع فحسب. الآن يلوم أوكرانيا لأنها أصبحت ضده. هو غاضب الآن. هذا ما قالوه. لأن أوكرانيا تعارضه، لذا يترك غزوه يستغرق وقتاً طويلاً. وهو يلوم أوكرانيا الآن. "كيف يجرؤون على الدفاع عن أنفسهم؟" [...] يا إلهي. الحياة قصيرة جداً وسريعة الزوال. ما الداعي للقيام بهذا النوع من الأفعال الشريرة واكتساب سمعة فظيعة لنفسك مثل شيطان، وحش، وحش حرب؟ (نعم، يا معلمة.) [...] لماذا تريد الانحدار في التاريخ هكذا. [...] إن لم يكن شيطاناً، لا تتحدث عن ذلك، إذاً هو مجنون. (نعم، يا معلمة. صحيح.) انه مجنون. ينبغي عزله في مشفى المجانين، (نعم، يا معلمة. بالتأكيد.) عزل فوري، ليس في موسكو. ليس في القصر الاعلى. (نعم.) ليس على الكرسي الأعلى. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) آمل أن يدركوا الجنود الروس، والمستشارون الآخرون المقربين منه أو كبار قادة الحكومة، أنه مجنون. بحال استمعتم له، ستذهبون إلى الجحيم جميعاً. وأنا لا أهددكم. أنا ممارسة روحية. لدي خمس مبادئ. لا أقول سوى الحقيقة لأنني أشعر بالأسف عليكم. ربما هو قائدكم، لكنه غير لائق. يعمل مع الشيطان لإلحاق الضرر ببلدكم، لإلحاق الضرر بالدول الأخرى، يمكنكم ملاحظة ذلك بأنفسكم، استيقظوا، من فضلكم. ضعوه في المصح العقلي وأوقفوا الحرب. لا تهاجموا الأبرياء المساكين، الأطفال في أي بلد آخر. فقط هاجموا القتلة، لا تهاجموا جيرانكم أو أي بلد آخر في العالم. استيقظوا من فضلكم. انظروا من فضلكم لأفعاله، لأقواله، واعلموا أنه ليس شخص سوي، ناهيكم عن الحديث عن الشياطين أو أي شيء بعد. هو ليس جيداً ويقودكم إلى درب الأذى. من فضلكم، استيقظوا. من فضلكم، لا تصغوا إليه. من فضلكم احترسوا منه. ضعوه في مصح عقلي. ربما سيفيده ذلك كثيراً ويجعله شخصا عاديا مرة أخرى. لذا، يمكنه الاستمتاع بالحياة، وامتاع عائلته. وإلا، أنتم كذلك يا رفاق ستذهبون معه إلى الجحيم أو تصبحون أرامل أو أموات بسبب الحرب. لأنه لن يتوقف. إذا كان مجنوناً، فلن يتوقف. لن يكون لديه عقل متوازن. [...] الناس العاديون لا يتصرفون هكذا. حتى أسوأ ديكتاتور، لا يتصرفون هكذا. حتى لو وصفتهم بالديكتاتور، لا يهاجمون أي بلد آخر من دون سبب. وينتهكون أراضيهم وقتل أطفالهم ونساءهم وكبار السن، وأي شخص من هذا القبيل. لذلك يمكنكم أن تلاحظوا أنه مجنون. لستم مجبرين على تصديقي أنه شيطان أو وحش. عليكم الانتباه لما يفعله، لما يقوله. ثم تقوموا بتحليله وعندها تدركون أنه ليس طبيعياً. إنه ليس بحالة عقلية جيدة. عليكم مساعدته، بإحضاره إلى المستشفى أو شيء من هذا القبيل. تأكدوا من إخراجه. لا تخافوا. إنه مجرد رجل. وعندما يكون مخطئاً، عليك أن تخبروه بأنه مخطئ. إذا لم يستمع، ربما يكون مريض. خذوه إلى المصح أو أي مستشفى لفحص دماغه. ربما يمكنكم مساعدته ومساعدة روسيا على عدم المعاناة في الحرب ومساعدة شبابكم للعودة إلى منازلهم. هم صغار جداً، وسيمين جداً. جيدين جداً، نبلاء جداً، مثاليين جداً. لا تدعوهم يموتون في أوكرانيا من أجل لا شيء. وجر الناس في أوكرانيا للموت معهم. استيقظوا من فضلكم. كن قائداً جيداً. يمكنكم جميعاً أن تكونوا أقوياء. لماذا تخاف من رجل واحد؟ بوتين مجرد رجل واحد فقط. من دونكم، من دون الجنود هو لا شيء. تذكروا ذلك. احترسوا منه. ضعوه في المصح. عالجوه واصنعوا السلام لروسيا، لبلدكم ولأوكرانيا، لجاركم، جاركم الطيب. من فضلكم، من فضلكم، من فضلكم. أدعو الله أن تسمعوا، لعلكم تفهمون حتى، لعلكم تستيقظون. من فضلكم. يا إلهي، هذا رهيب. لا أحد يستطيع تحمل هذا. لا احد يستطيع، لا أحد يستطيع النظر إليه حتى، لا أستطيع تحمل هذا. لا احد يسعه ذلك. يا الله، ساعدنا من فضلك. ساعدنا من فضلك. الأطفال يموتون. هم لم يرتكبوا أي ذنب. من فضلك ساعد أوكرانيا، من فضلك. لأنه إذا ساعدت أوكرانيا، فأنت تساعد روسيا أيضاً. وإذا ساعدت روسيا وأوكرانيا، فأنت تساعد أوروبا. إذا ساعدت أوروبا، فأنت تساعد العالم كله أيضاً. شكراً جزيلاً، يا إلهي. انا اعلم أن أولادك ليسوا جيدين، ليسوا صالحين، لكن من فضلك، ساعدنا. [...] Host: تقديرنا المحب لرعاية المعلمة الحبيبة وتعاطفها في هذه الظروف العصيبة. نصلي لرحمة الله وحماية لجميع الأرواح على الارض خلال هذا الوقت العصيب. نتمنى للمعلمة الغالية وافر الصحة والحماية من السماوات. للاستماع إلى مزيد من التوضيحات للمعلمة السامية تشينغ هاي في هذا الوقت العصيب، انتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ يوم الأحد ٢٤ أبريل ٢٠٢٢ لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: المكونات اللازمة لإيقاظ قوة الله داخلنا تقدير حياة الآخرين عن طريق صنع السلام أفكار المعلمة السامية تشينغ هاي حول ما يجري في أوكرانيا بين المعلمة والتلاميذ: عمل المعلمة السامية تشينغ هاي الشجاع من أجل العالم الناس بحاجة إلى قادة حقيقيين وأقوياء وحكماء يجب حماية المرأة واحترامها على الرئيس أن يحمي أرواح شعبه الانتقام لا يجلب السلام أبدًا الجهاد الحقيقي الرحمة الحقيقية والقيم الأخلاقية هي الحل الحقيقي
الأخبار العاجلة
2022-03-04   54376 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-03-04

Message from Supreme Master Ching Hai for Supreme Master Television’s 3rd Anniversary

7:51

Message from Supreme Master Ching Hai for Supreme Master Television’s 3rd Anniversary

لمناسبة الذكرى الثالثة لسوبريم ماستر تي في الذي يصادق 3 أكتوبر 2020، خصصت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بعض اللحظات من خلوتها الخاصة بالتأمل المكثف لتسجيل رسالة محبة وتقدير لسائر العاملين في سوبريم ماستر تي في حول العالم. مرحبًا، أيها الشعب الجميل. مجرد رسالة سريعة أتمنى فيها لكم كل التوفيق، والسعادة والبركة من العلي بمناسبة يوم 3 أكتوبر، الذكرى السنوية لقناتنا سوبريم ماستر تي في. أريد أن أشكركم جميعًا، الفريق داخل المؤسسة، وحول العالم الذين يسهمون يوميا في إخراج برامج سوبريم ماستر تي في بأي شكل من الأشكال. أنا فقط اريد منكم ان تعرفوا أنكم جزء من حملة عالم نباتي، عالم يعمه السلام. قد يكون الأمر يحدث ببطء شديد، لا يرضي طموحاتنا، أو أنه قليل مقارنة بجهودنا. مع ذلك، هذا يقلل معاناة بعض الحيوانات أو يرفعها عنهم بفضل مجهوداتكم. انا فقط اريد ان اشكركم وأريدكم أن تعرفوا ان هذا الأمر محط تقدير. كل ما في هو أن عالمنا غارق في مستنقع الجهل منذ عصور وعلى مدى العديد من الحيوات. لا يمكن ببساطة محو كل ذلك في فترة زمنية قصيرة. ومع ذلك، نحن نبذل قصارى جهدنا. أعلم أنكم تبذلون قصارى جهدكم لأنني أبذل قصارى جهدي. التلاميذ سر معلمتهم، أحب أن أفكر في الأمر بهذه الطريقة. على أي حال، اريدكم ان تعرفوا أن السماء تعرف وهي أيضا معجبة بتفانيكم وبعملكم الدؤوب الصادق. جميل ما تفعلونه، جميل وشاعري جدا، وأنيق ومثار إعجاب. أنا فخورة جدًا بكم، أنا فخورة جدا وأشعر بأنني محظوظة لوجود مثل هذا الفريق نعمل معًا للارتقاء بهذا العالم، لرفع وعي الناس. فعالمنا في خطر، وليس خطرا وشيكا، بل نحن في دائرة الخطر، وآمل أن يستمر الكوكب في البقاء. لقد سبق لي وأن قلت لكم في فرنسا أن تأملي وصلواتي قد أطالت أمد الحياة على الكوكب. لكن، قد لا يكون ذلك إلى الأبد إذا لم يساعدنا الناس. أعني إن لم يصغي البشر لضميرهم، الحدس الفطري لأخلاقهم، والتزامهم وفضائلهم، ومحبتهم اللطيفة. قد نضطر للعودة للديار قريبا. لكن مازال هناك أمل. لذا، لنواصل عملنا، وممارستنا للتأمل، والصلاة من أجل عالم نباتي، عالم يعمه السلام. كل ما نقوم به جنبًا إلى جنب مع برامجنا على سوبريم ماستر تي في يحقق ارتقاء هائلا. ومع ذلك، كارما العالم ثقيلة جدًا. قال بوذا أنه إذا أمكنكم قياس كارما شخص واحد لا غير، ستملأ السماء بأسرها. مجرد كارما شخص واحد. فتخيلوا كيف هو الحال مع كارما العالم برمته. والبشر ما فتئوا يقتلون ويقتلون ويقتلون ويقتلون، يا إلهي. لا أعرف كيف يتحملون ذلك. في كل مرة أرى الحيوانات تعاني في بعض المقاطع التي ترسلونها لي لفحصها وتحريرها لا أدري كيف يفعل الناس ذلك. أنا لا أدري كيف بمقدور البشر تحمل هذا. إنني أتساءل عما إذا كانت ضمائرهم أضحت كالسكين الكليل، لم تعد حادة. تقولون "كليل"، أليس كذلك؟ أحيانًا أنسى الإنجليزية، والصينية، والأولاسية (الفيتنامية). أنسى أشياء كثيرة. لأنني أفكر كثيرا في معاناة الآخرين حولنا، على هذا الكوكب. كما أنني أفكر داخليا من خلال عملي الداخلي - التأمل، العلاقة مع الله، إدراك الحقيقة بأن هذا العالم مجرد فيلم، مجرد حلم. ومع ذلك، ما زلت أحب الكائنات الموجودة فيه. لأنهم يعيشون في العالم غير الحقيقي، لكنهم حقيقيون، أرواحهم حقيقية. نبلهم، إلوهيتهم، وبركاتهم، ورحمتهم، ومحبتهم، كل ذلك حقيقي. هم فقط يعيشون في عالم غير حقيقي. لذا، علينا أن نحاول إيقاظهم إلى العالم الداخلي، العالم الحقيقي. إنه بداخلنا، وليس خارجنا. ومن السهل جدًا العثور عليه. كل ما في الأمر أنهم ظلوا لدهور عمي، معصوبي العينين. يا ​​إلهي. إنه يوم جيد ولا أريد مواصلة الرثاء. حسنا. أتمنى لكم الأفضل. وأحبكم واحترمكم كثيرا. كما أنني معجبة بكم كثيرا. لتبارككم السماء. السماء تحبكم. الله يحبكم. الله برعاكم. وأنا أرعاكم بقدر ما أستطيع، داخليا وخارجيا. أحبكم جميعا. مع بركة الله ومحبته وحفظه وعونه. شكرا لكم على كل ما تفعلونه تجاه هذا العالم وما بعده، العالم غير المرئي المحاذي لكوكبنا. شكرا جزيلا. في الذكرى السنوية الثالثة لسوبريم ماستر تي في، لقد تأثرنا كثيرا بالرسالة الكريمة لمعلمتنا صاحبة الخير العظيم ورحمتها الصادقة تجاه سائر المخلوقات. نيابة عن أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في حول العالم، امتناننا العميق لمعلمتنا الحبيبة على محبتها وتضحيتها وإرشادها وإلهامها اللامحدود. عسى للسماء العظيمة أن تحفظ المعلمة على الدوام، ونحن نواصل الصلاة والعمل من أجل نباتي عالمي، عالم يعمه السلام.
الأخبار العاجلة
2020-10-03   164643 الآراء
الأخبار العاجلة
2020-10-03

ضعوا أيديكم في أيدي بعض في الساعات الأخيرة من عمر البشرية

23:14

ضعوا أيديكم في أيدي بعض في الساعات الأخيرة من عمر البشرية

أثناء مكالمات هاتفية تتعلق بالعمل مع أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في يومي 29 و 30 أغسطس، أجابت المعلمة عن بعض الأسئلة بخصوص الوضع في أفغانستان، وطرحت المزيد من وجهات النظر والتوجيهات لطالبان وحكومة الولايات المتحدة. كما تم طرح موضوع الحالة المهددة بالانقراض التي يشهدها عالمنا. إنه زمن الفرز. إنه أشبه بالساعة الأخيرة من عمر البشرية. يواصل العلماء إخبارنا ولا أنفك أنا أدق ناقوس الخطر طيلة هذه السنوات وفي الفترة الأخيرة. لكن إذا لم يتغير البشر، على الأرجح أن الكثيرين سيخسرون حياتهم، ليس هذا فحسب، الاقتصاد سينهار وستحدث أشياء كثيرة قبل أن نتمكن من رؤية التغيير. وعندئذ، لا أدري ما إذا كنا سنتمكن من البدء من جديد من الصفر لإعادة بناء العالم. [...] مع ظهور الكثير من الأمراض والأوبئة، وحتى الأوبئة القديمة أو العدوى والأمراض الفتاكة القديمة عادت، والكثير من الكوارث في كل مكان، على ما أعتقد، ربما ... السماء تريد التخلص من البشر أجمعين. (يا إلهي!) أو من أكبر عدد ممكن من البشر. (يا إلهي!) [...] على الرغم من أن البعض تحولوا بالفعل إلى أسلوب حياة أكثر خيرا، كاختيار النباتية (فيغان) لتخفيف الكارما والحؤول دون دمار الكوكب. ولكن هذا ليس كافيا. على الجميع أن يتغيروا. (نعم.) وبعد ذلك، ستنعكس الدفة على الفور. ستتحسن الأوضاع فورا، تقريبًا. في غضون أسابيع قليلة. (روعة.) [...] ( يا معلمة، [...] كون الرئيس جو بايدن لم يكن من المفترض أن يكون هو الرئيس هذه المرة، هل هذا يعني أنه قد لا يكون لديه ما يكفي من الاستحقاق للبقاء في المكتب البيضاوي؟ ) لا، ليس لديه. لهذا السبب بالكاد أدعوه رئيسا. (مفهوم.) ليس من المفترض أن يشغل هذا المنصب. لكن بطريقة ما، ولكون الكارما السلبية للبشر والأمريكان قوية جدًا، أدت لحدوث خروقات. لهذا السبب لا يستطيع اتخاذ أي قرارات سليمة. كل شيء معاكس لما فيه خير للأميركيين. (نعم.) [...] على الرغم من أن الرئيس ترامب لا يبدو كما يتوقع الناس منه أن يكون، لكن وجوده فيه خير للأمريكيين. (نعم.) [...] من المفترض أن يعتني بالأمريكيين في هذا الوقت. [...] ليس بايدن فحسب. لكننا نتحدث عن أمريكا، لكن ثمة عدد من القادة ليس لديهم ما يكفي من الاستحقاق ليكونوا في مناصبهم. هذا هو السبب في أن عالمنا في حالة من الفوضى. (مفهوم.) [...] إنه (بايدن) يدمر السلام. (نعم. صحيح.) لا أقصد دمار بمعنى الدمار، بل يلحق ضررا بجهود السلام، ويطلق دوامة الشر من جديد، حلقة الانتقام المفرغة. (نعم.) (هذا لا يؤذن بالخير.) أمر رهيب. أن تكون قويًا لا يعني أن تنتظر حتى يهاجمك العدو ثم تقصفه مرة أخرى. (لا.) هذا لا يظهر قوتك. (لا.) القوة والحكمة تمكن في تجنب حدوث هذا، (صحيح.) فيبنى السلام على أسس متينة ويتعزز أكثر. (نعم.) وبذلك ينعم مواطنو كلا الطرفين أو كل الأطراف بالحرية، والسلام للاستمتاع وبناء حياتهم، لأنفسهم وبلدانهم وأطفالهم، وللأجيال القادمة. يجب أن ينعموا بالسلام ليفكروا ويسترخوا كي يعيدوا تنظيم حياتهم، (نعم.) أو يبنوا حياتهم بسلام. (نعم.) [...] ( يا معلمة، هل ينبغي على الكونجرس الأمريكي أن يستعيد قرار الحرب بعد أن أثبت السيد بايدن أنه غير قادر على إدارة الأزمة الأفغانية بالشكل الأمثل؟ ) [...] يمكنهم فعل ذلك إذا اعتقدوا إنه ليس جيدًا بما يكفي. يجب أن يطردوه على أي حال. (نعم.) لكنني شخصيا لا ادعم الحرب أيا كان شكلها. (نعم. مفهوم.) لكن لا يمكنني أن أنصحهم أيضًا بعدم القيام بأي شيء. ليس موقفي. لكن الحرب تولد المزيد من الحرب. (نعم يا معلمة.) كان ينبغي عليهم تولي زمام الأمور قبلا. ليس الآن، فقد وقعت الواقعة. (نعم.) كان عليهم تولي القيادة، لتسريع عملية الإنقاذ قبل سحب جميع المعدات والأفراد والجنود وما إلى ذلك. (صحيح.) انظروا إلى ما آلت إليه الأمور، مليارات المعدات خلفها الأمريكان في أفغانستان. (نعم.) (لقد فات الأوان.) فات الأوان، نعم، نعم. [...] لا خير في الحرب على أي حال. (هذا صحيح. إطلاقا.) اشياء كثيرة تدمرها الحرب. تدمر البلاد، وحياة العباد، تدمر السلام، والاقتصاد، تدمر حتى أمن الناس، والزراعة، (نعم.) وما إلى ذلك. الحرب تسبب مجاعات. [...] بغض النظر ما هي الأيديولوجية أو من المنتصر، أو المنهزم، الحرب مدمرة للناس في كل مكان، للبلد الذي تحدث فيه ثم تمتد نيرانها لتطال دول الجوار، وصولا إلى العالم بأسره. (نعم. صحيح.) أمر بغاية الصعوبة. من الأفضل تجنب الحرب بأي ثمن. [...] يجب ألا يكون خيار الحرب هو الأولوية قط. [...] لكن هذا ما أخشاه، في حال تولى الجنرالات وقادة الجيش والكونجرس، ومجلس الشيوخ، زمام الأمور. إذا كانوا غاضبين جدًا، إذا كانوا يشعرون بالألم والإذلال من قبل طالبان أو أي منظمة أخرى، )مفهوم.) قد يحزمون أمرهم. والحلفاء الأوروبيون قد يحزمون أمرهم، (صحيح.) في حال شعروا بالإحباط الشديد، والألم، والكثير من الضيم. أو في حال شعروا بالغضب إن قامت أي حكومة، أو قامت طالبان بالإساءة للنساء والتحرش بالفتيات الصغيرات. يا إلهي! (يا إلهي!) هذا رهيب. هذا يتجاوز الشر. (نعم.) هذا يتجاوز أي مفهوم غير متحضر. [...] كما ترون، تقول طالبان أن على النساء البقاء في المنزل لأن عناصرهم لم يتم تدريبهم على احترام المرأة. يا إلهي. [...] حتى لو كان قادة طالبان لا يريدون ذلك، لكن عناصرهم، ينتقلون من منزل إلى آخر ويضايقون الناس، ولا يبادرون إلى تأديبهم، ولا أعتقد أن أي دولة أوروبية أو حتى أمريكا ترغب في العمل معهم. ما لم يظهروا حسن النية أولاً. (نعم، صحيح.) لأنه إذا كنت لا تستطيع تأديب عناصرك، الذين كنتم تقاتلون جنبا إلى جنب أو على الأقل تعليمهم طوال هذه العقود، فكيف يمكنك أن تحكم أمة؟ (صحيح.) أي أمة ستبنى في ظل هذه الفظائع، وهذا السلوك الوحشي وغير الأخلاقي تجاه شعبهم؟ كيف سينجون؟ (نعم.) [...] لذلك لا أدري ما إذا كان هناك بلد سوف يتعاون حقا مع طالبان إذا لم يظهروا جانبا إيجابيا. وعلى الفور. (نعم يا معلمة.) البلد تترنح تحت وطأة الألم والمعاناة وفقدان دول العالم الثقة بهم، وإذا لم يغيروا طريقة تفكيرهم على الفور، لا أدري ما إذا كان بإمكانهم الحفاظ على قوتهم أو بلدهم. (نعم، أوافق الرأي.) فحكومات العالم أو جيوشهم، قد لا يقدرون على التحمل، رغم أنهم يريدون السلام. (نعم.) قد لا يكونون قادرين على تحمل رؤية النساء والأطفال يتعرضون لسوء المعاملة. (نعم، بالطبع.) [...] حتى لو لم تظهر طالبان أي جانب إيجابي، في النهاية إنها لا تعامل مواطنيها، خاصة النساء والأطفال، وفق الطبيعي، وهم لا يطلبون أكثر من ذلك. (نعم، نعم.) فقط عاملوهم كما يعامل المجتمع الغربي مواطنيه. باحترام وسلام، ليسمحوا لهم بالمضي في حياتهم. النساء وغيرهم من المواطنين لا يريدون سوى عيش حياة طبيعية، (بالضبط، نعم.) لينعموا بالسلام ويذهبوا إلى العمل، ويعودوا إلى المنزل ويلقوا الترحيب الحار من أفراد الأسرة. (نعم.) عائلة متناغمة. ويربون أبناءهم ليكونوا مواطنين صالحين، للنهوض ببلادهم والعالم. هذا جل ما يريدونه. لا يريدون من الحكومة أكثر من ذلك. كذلك ليس على الحكومة أن تمنحهم أي شيء. فقط أن تتركهم (نعم.) يعيشون. والآن، يبدو أن عالمنا شارف على نهايته، مع الكثير من الكوارث، الكارثة تلو الآخر دون توقف، والوباء والفيروس، متحور تلو الآخر. كل متحور أسوأ من الذي سبقه. بعض المتحورات لا تتجاوب حتى مع اللقاح. (نعم.) سيستغرق تطوير لقاح جديد بعض الوقت. في أثناء ذلك، ستظهر متحورات جديدة، أسوأ. (نعم.) يمكننا مطاردة الفيروسات إلى الأبد. العالم كله حاليا تحت رحمة الكوارث والموت. في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العالم، ما زلت تفكر في شن الحروب، وقصف الناس العزّل، والأبرياء الذين لا حول لهم ولا قوة، هذه خساسة. (نعم. خساسة حقيقية.) وبالتالي، آمل من المجتمع الدولي، بما في ذلك طالبان والعديد من الدول الإسلامية الأخرى، أن يعملوا معًا، ليتركوا للناس العاديين والفقراء، مساحة للتنفس، على أقل تقدير. (نعم، صحيح.) فقط اتركوهم يخططون كيف يعيشون حياتهم، هم وأفراد أسرهم، [...] يذهبون إلى العمل ويدفعون الضرائب. هذا كل ما يبتغونه. (نعم.) [...] الحكومات عبارة عن موظفين (نعم.) يعملون لدى الناس فالناس هم من يدفعون الضرائب لإبقائهم في مناصبهم. لذلك لا أدري بأي حق تجرؤ أي حكومة أو أي جيش على التضييق عليهم. هذا مخالف لما يجب أن يكون. [...] ( هناك تقارير تقول أن إدارة بايدن أعطت أسماء الأمريكيين وحلفاء الولايات المتحدة لحركة طالبان. يا معلمة، هل يجب أن يواصلوا التعاون مع طالبان بعد الهجمات المميتة التي حدثت مؤخرا؟ ) يا إلهي. هذا من المحرمات. [...] أن تعطي ما يسمى عدوك السابق قائمة بالأسماء. (نعم.) الأمر يحتاج لبعض الوقت للعمل معهم ومعرفة ما إذا كانوا صادقين ويريدون السلام. (نعم.) بين الولايات المتحدة وطالبان، وكذلك بين طالبان وشعبهم. لا ندري. الأمريكيون لا يعرفون حتى الآن. إعطاءهم قائمة بالأسماء، يعرض حياة الجنود الأمريكيين هناك للخطر. وكذلك عائلاتهم، وأقاربهم والأصدقاء. سيكون من السهل جدًا العثور عليهم. (نعم.) وعندئذ قد تتحول إلى قائمة سوداء للقتل أو الاغتيال. (نعم يا معلمة.) أو الزج بهم في السجن، دون ذنب. هذا يفتح الطريق أمامهم. (صحيح.) وها قد وقع هجوم عليهم. (نعم.) لا أدري كيف سيتعاملون مع هذا الأمر. في ظل رئاسة بايدن أي شيء متوقع الحدوث. أي شيء غير منطقي، أي شيء خطير متوقع الحدوث. ليس له. بل لشعبه، للأمريكيين الذين يعرضون حياتهم للخطر لمساعدة الآخرين. [...] وها هو الآن قد قدم قائمة بأسماء الأمريكيين وحلفاءهم من الأفغان. فيسهل الأمر عليهم. قد لا تكون طالبان راغبة في قتلهم. لكن لعلهم سربوا المعلومات إلى طرف آخر (نعم.) كإحدى المنظمات الإرهابية، وبهذه الطريقة وقعت التفجيرات الأخيرة. (صحيح.) (نعم يا معلمة.) [...] كما ترون، جعلت أمريكا ذلك يحدث لتندلع حرب بينهم وبين داعش، (صحيح.) وبين داعش وطالبان كذلك. (نعم.) وبين أمريكا وطالبان أيضا، فطالبان تدين غارات الطائرات بدون طيار التي تنفذها أمريكا. كان الأمريكان قد شنوا غارة بطائرة بدون طيار انتقاما لقصف مطار كابول. (نعم.) وكان عناصر من طالبان قد قتلوا في ذلك الهجوم. وقبل ذلك، تعهدوا بتعقب عناصر داعش خراسان والانتقام. (نعم، نعم.) ثم قام الأمريكان بفعل الشيء ذاته. (نعم.) هم أيضا تعهدوا بالانتقام من الشر. [...] كلاهما تعهد بفعل الشيء ذاته، لكن الأمريكان سبقوهم وبادرت طالبان إلى إدانة الهجوم. (نعم، مفهوم.) هذا مضحك. هذا مضحك حقًا. حتى الآن، ثلاث جماعات على الأقل تولدت بينهم عداوة. داعش وطالبان أصبحوا أعداء أمريكا. (صار الوضع أسوأ من ذي قبل.) قبل ذلك، أعلنت طالبان عداءها لداعش وتعهد بملاحقتهم ومعاقبتهم. أتعون ما أعنيه؟ (نعم.) أولا، دع أحدهم يقتل، وهذا يخلق عذرا للانتقام. من ثم ينتقمون منك. أمريكا تنتقم منهم، طالبان أو أيا كان ترد الانتقام بانتقام، في حلقة مفرغة. (صحيح.) دوامة لا نهاية لها من الشر. (صحيح. نعم.) بوذا ويسوع لطالما أكدا على أنه يجب قطع حلقة الانتقام. يجب أن تسامح وتكون صداقات، وإلا لن ينتهي الشر قط. الحلقة لا تنتهي هنا، بل تستمر لما بعد الحياة، في الجحيم، لن تنتهي. (نعم.) سيعاني الناس، الجاني سيعاني أكثر، المزيد والمزيد من الشر سيظل يتولد إلى الأبد في الجحيم. ليس علينا أن نقلق بشأن ذلك في هذه الحياة فحسب. (نعم، مفهوم.) هذا حقًا خطير، خطير جدا ومشكلة خطيرة مع الانتقام. (نعم.) لهذا قال الله، "انا الذي يأخذ بالحق." (نعم.) بوذا أكد على السلام. (نعم) كل الأديان التي تدعو للخير أكدت على ذلك. [...] إنني أصلي كي يستفيق العالم، خاصة أولئك الذين يسمون زعماء. سيكون عليهم أن يستفيقوا، ويكرسوا أنفسهم من أجل اخوانهم المواطنين وألا يحصروا تفكيرهم في تحصيل القوة والشهرة والربح وكل ما يعزز أنانيتهم​​، كل الأهداف الدموية. (نعم.) ما الداعي للرغبة في غزو العالم؟ الحق أقول لكم، العالم يوشك على نهايته. علامات القيامة في كل مكان. إذا لم نستيقظ، لن يكون لدينا عالم لنعيش فيه، ولا كوكب لنقطنه. (نعم.) ناهيكم عن القتال مع بعضهم البعض للحصول على مقعد في الرئاسة، أو مقعد رئيس الوزراء، أو مقعدا في البرلمان أو مجلس الشيوخ، ايا كان. (بالضبط.) أو لاحتلال أرض أو دولة. [...] حسنا يا أحبائي. تمنياتي الطيبة لكم جميعًا، أيها العاملون في المنزل والعاملون في الخارج لصالح قناة سوبريم ماستر تي في ولسائر الملقنين. حافظوا على سلامتكم، وصحتكم، وصلوا لله. تحلوا بالتواضع، واشعروا بالامتنان على ما تنعمون به من صحة وامان. ليكن الله ولتكن السماوات إلى جانبكم. آمين. (آمين يا معلمة. شكرا لك.) أتمنى أن ينعم عالمنا بالسلام ويتبنى سياسة نباتية. حان الوقت ليقوم كل من القادة والمواطنين بتطبيق أسمى فضائلنا، وإزالة كل العوائق التي تعارض الرحمة وتعرض الحياة على كوكبنا للخطر. دعونا نصلي ونغتنم الفرصة، بينما لا يزال عالما قائما، لنتحد ونبني بشكل بطولي عالما نباتيا مفعما بالسلام، فحياة أطفالنا تعتمد على ذلك. مع عميق الامتنان إلى المعلمة الكريمة، عسى أن تنعم دائما بالدعم المحب من جميع الآلهة، بينما رسائلها الشجاعة تدفعنا للمطالبة بمناصرة الخير! لسماع المزيد عما قالته المعلمة السامية تشينغ هاي حول كيف ينبغي على المجتمع الدولي أن يرد على طالبان، تابعوا معنا برنامج بين المعلمة والتلاميذ، الأربعاء الموافق 15 سبتمبر.
الأخبار العاجلة
2021-09-05   24439 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-09-05

Important Message from Supreme Master Ching Hai, July 29, 2020

10:05

Important Message from Supreme Master Ching Hai, July 29, 2020

الأربعاء، 29 يوليو 2020، تكرمت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بتخصيص جزء من وقتها الثمين في خلوتها التأملية المكثفة لنقل رسالة مهمة لكل من يسمعها، فيما يتعلق بالوضع الدقيق الذي يمر به العالم وسلامة الناس خلال جائحة كوفيد 19. أردت نقل الرسالة، (نعم، حضرة المعلمة. شكرا لك.) التي أردت أن أقولها في ال 24 من يوليو، لكن لم يحدث. انها موجودة في مذكراتي... أجل، حسنًا، ها هي. "رسالة إلى كل من يسمع." لقد جعلتها مختصرة. (نعم، يا معلمة.) أعني أنني لم أجعل بنية الجملة كاملة. سأقرأها كما هي. (نعم.) "عش حياة مستدامة ذاتيًا، بقدر ما تستطيع. من قبيل، إذا كان لديك أرض، ازرع المحاصيل وأشجار الفاكهة، وما إلى ذلك، وكذلك الخضروات. كلما خرجت، ارتدي معدات واقية بالكامل. ومعدات الرأس أيضا، من قبيل القبعة، لتغطية الشعر أيضًا، وارتدي نظارات واقية لعينيك. ارتدي بدلة للجسد. واغتسل على الفور عقب العودة إلى المنزل. " أقول، "أريد أن أخبركم بأنني ما زلت هنا، وأقاتل من أجلكم. " نعلم يا معلمة. (شكرا لك يا معلمة.) ليس بيدي أن أوقف الوباء الآن. يمكنني التخفيف من حدته، لكن لا يمكنني القضاء عليه بالكامل. لأنه، كما قلت لكم من قبل، ما إن تدور العجلة الكارمية تدور عجلة العواقب، ويغدو من المستحيل إيقافها. (نعم، يا معلمة.) لكني حذرت الناس مقدما. كما حذرتكم يا رفاق، من قبل. (نعم.) وحذرت الناس رسميا عبر [سوبريم ماستر تي في] أيضًا. على كل، "ما زلت أقاتل من أجلكم. والناس الذين يموتون، سأعتني بهم إذا كانوا أقاربكم، إذا رأوني أو رأوا صورتي، أو إذا لم يكونوا ممسوسين بالشياطين الغيورة، "في الداخل، بمعنى أن نفوسهم قد ماتت. مجرد جثث حية، إنهم مجرد شياطين في الداخل. (نعم، يا معلمة.) أنا أهتم، أساعد من استطعت. من النفوس. لا يمكنني إيقاف الوباء، لكنني سأعتني بنفوس الأشخاص المخلصين، التوابين، وخاصة أقاربكم وأصدقائكم. (شكرا لك يا معلمة.) أمر آخر. "غيروا عملكم إن أمكن، حتى تتمكنوا من العمل في المنزل. أو يمكنك أن تسأل شركتك ما إذا كان بوسعك العمل من المنزل. قد يكون ذلك أكثر أمانًا، يوفر لك الكثير من الوقت في حركة المرور، كما يحافظ على البيئة من التلوث الضار. " "جميع المطاعم مفتوحة لطلبات السفري. ممنوع الجلوس فيها. المنتجات النباتية في ازدياد، اصنعوا المزيد. "لقد كتبتها مختصرة، لذلك قرأتها باختصار. (نعم، يا معلمة.) "جميع المنتجات النباتية جاهزة للإرسال. " كما تعلمون أن يطلبها الناس ونرسلها لهم (نعم.) إلى أي مكان. "حدثوا الشروط إذا لزم الأمر. تأملوا بقدر ما يسمح وقت الفراغ، في أي وقت، حتى لو لدقائق، في أي مكان، من أجل الحماية الذاتية وتحقيق الأمل بعالم نباتي، ومن أجل إيقاف معاناة الحيوانات، وبالتالي لا يراكم البشر المزيد من الكارما. أولئك الذين رأوا القسوة التي أظهرتها الأفلام أو مقاطع فيديو أو حتى على الإنترنت، عن معاناة الحيوانات والعذاب والحياة والموت، ومع ذلك لا يزالون يأكلون اللحوم أو الأسماك، أو البيض، أو الألبان، أرواحهم لن تكون قابلة للشفاعة. لذا، انتبهوا. أخبروا عائلاتكم وأصدقائكم أن يأخذوا حذرهم ويتوبوا ويغيروا نمط حياتهم نحو الخير. الحل يكمن في النظام الغذائي النباتي." (نعم، يا معلمة.) والناس الذين، على سبيل المثال، هم نباتيون (فيغان) لأي سبب من الأسباب، وماتوا، سيكون من الأيسر علي إنقاذ نفوسهم، مساعدة نفوسهم للارتقاء لمستوى أعلى من السماء. (نعم، يا معلمة.) لكن الناس الذين يستمرون في تناول اللحوم على الرغم من تحذيرات الأمم المتحدة، وتقارير العلماء كافة، على الرغم من كافة الأفلام التي تظهر القسوة والممارسات غير الإنسانية في مصانع الحيوانات واستمروا في أكل اللحوم، ولم يتغيروا، هؤلاء الناس لا شفاعة لهم. هذا ما أردت أن أخبركم به. خلال هذا المؤتمر مع أعضاء الفريق في سوبريم ماستر تي في، أجاب المعلم بلطف على مجموعة من الأسئلة وأسهبت في تبيان الفهم الصحيح الذي على البشر تكوينه عن التطهير الذي يحدث في زماننا وفرصة الخلاص التي لا تقدر بثمن. بوسعي مباركة الناس الذين يستمعون ويتعاونون. إذا أعطى الطبيب وصفة طبية للمريض ولم يأخذ والمريض الدواء، ماذا ستكون النتيجة؟ هل تلوم الطبيب لعدم بذله قصارى جهده؟ (لا، يا معلمة.) نعم! لا يمكنك فقط توقع كل شيء، وأنت لا تقدم شيء. (نعم، يا معلمة.) أنت حتى غير مطالب بتقديم أي شيء! أنت فقط مطالب ألا تأخذ من الآخرين. لا تسلب الحيوانات حياتها. (نعم، يا معلمة.) حل بسيط! إذا أزهقت الأرواح، لا يمكنك أن تتوقع الحياة في المقابل. "كما تزرع، تحصد." قانون الكارما لا يجب العبث معه. (نعم، يا معلمة.) إذا استمروا في تناول السم وقال لهم الطبيب، "لا تتناول السم بعد الآن. أوقف السم على الأقل، عندئذ يمكنني شفاؤك،" لكنهم يواصلون تناول السم، ثم يموت المريض أو يتألم. فقط لا تتوقعوا مني أن أفعل كل شيء ولا أحد يفعل أي شيء. لا يوجد شيء من هذا القبيل. (نعم، يا معلمة.) حتى ذلك الحين، يجب علينا أن ننصف الحيوانات. إنهم لا يقترفون أي ذنب. لقد تعرضوا لتعذيب، يا إلهي، أشبه بالجحيم، قبل أن يموتوا. (نعم، يا معلمة.) لقد رأيت كل شيء على سوبريم ماستر تي في وعلى نتفلكس، (نعم.) وسائر الأفلام التي نعلن عنها. كيف يمكننا كبشر، نتمتع بالقوة، والذكاء، وحرية الاختيار، أن نعذب الضعفاء، والعاجزين بهذا الشكل ونتوقع الرحمة ؟! قلت لهم إن عليهم التوبة والتغير. هذا كل ما عليهم فعله. أنا لا أطلب الكثير. (نعم، يا معلمة.) حتى أتمكن من مساعدتهم. بالطبع أستطيع مباركة الناس الذين يتوبون توبة نصوحة وينتقلون إلى درب الحياة المفعم بالخير، أستطيع مباركتهم بنعمة ورحمة الله سبحانه وتعالى. لقد اخبرتكم بالفعل أنني ساعدت النفوس التي تابت توبة نصوحة، بالرغم من أنهم يجب أن يموتوا ليتطهروا من خطاياهم. أنا أساعدهم إذا تابوا توبة نصوحة، إذا كانوا قد رأوا يوما صوري أو مقاطع الفيديو الخاصة بي، أو خطاباتي، وأظهروا بعض التبجيل، أو أحسوا بشيء من الإيمان بي. هؤلاء يمكنني مساعدتهم. لكن إذا لم يصغوا، وواصلوا السير على نفس الدرب، فلا تسألوني بعد الآن أن أساعدهم، نعمة المعلمة ... الكثير من النعمة - من أجل لا شيء. لهؤلاء الناس، لن تنفع إذا لم يتغيروا. المعلمة الرحيمة عميق امتناننا لتوجيهاتك المحبة وقلقك العميق على عالمنا. عسى للـ Godses العظماء أن يحموا المعلمة الحبيبة على الدوام في مهمتها النبيلة، كما نصلي لنتمكن جميعا من القيام بدورنا متمثلا بالتوبة والتحول إلى النباتية من أجل إنقاذ نفوسنا. لمشاهدة البث الكامل لهذا المؤتمر مع المعلمة السامية تشينغ هاي، يرجى متابعة برنامج بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.
الأخبار العاجلة
2020-08-03   60572 الآراء
الأخبار العاجلة
2020-08-03

سر حول كوفيد 19

3:43

سر حول كوفيد 19

أثناء مكالمة هاتفية مع طاقم عمل سوبريم ماستر تي في في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، 2020، كشفت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي، التي تواصل التأمل بشكل مكثف من أجل الصالح العالم، كشفت المزيد من المعلومات حول فيروس كوفيد 19. سأخبركم شيئا. لحظة واحدة فقط، عليّ التأكد ما إذا كان ينبغي لي فعل ذلك. إنه سر عظيم. لحظة واحدة. لا بد لي من التأمل قليلا. (نعم، يا معلمة.) أو ربما أخبركم وحسب. بالنسبة لفيروس كوفيد 19، هذه الفيروسات تملك أرواح. لهذا السبب هي شديدة الذكاء، ومُتقلّبة (متعددة الجوانب) ومن العسير كشفها وعلاجها. إنها أرواح الحيوانات التي ذبحها البشر وأساؤوا معاملتها وعذّبوها ثم قاموا باستهلاكها. هل هذا مفهوم الآن؟ (نعم، يا معلمة. يا للهول.) هذا يشمل أقاربكم أيضًا. الحي منهم والميت، وحتى أنها تنتقل بالوراثة إلى الأجيال القادمة عبر الحمض النووي. أجيالكم القادمة، وأجيال أقاربكم والأصدقاء، حتى لو ولدوا واستحالوا نباتيين، سيتوجّب عليهم مشاركة بعضا منها. (نعم، يا معلمة.) بسبب السلالة، والكارما المشتركة. إذا لم يكونوا مرتبطين من خلال هذا المرض أو أفراد حاليين من جماعتكم، لا يمكنهم أن يولدوا. (نعم، يا معلمة.) إذا، سيتعين عليهم مشاركة العبء الكارمي. (نعم.) من حسن الحظ أن العاقبة مُخفّفة، فقد تم نفي المايا وتضاءلت قوة الكارما. سيتلقون بالتالي عاقبة أقل من الطبيعية. خلا ذلك، سنرى الوضع أكثر سوءا. والسماء تساعدنا كثيرا. وإلا لكان العالم بأسره لقى حتفه. (يا للهول.) قلة قليلة من الناس كانوا سينجون من هذا الوباء. لا يصابون وحسب، بل يفارقون الحياة. (نعم، يا معلمة.) لا يصابون وحسب، بل يمسي مرضا عُضال. ويموت كل من يصيبه، هكذا كان الحال. لذا، لا تسألوني مجددا، "هل ستقدم المعلمة البركات، ويتحسن الوضع؟ " لن يتحسّن. لا. قدمت سلفا الكثير من البركات. (نعم.) سأموت في حال قدمت المزيد من البركات، ويموت الجميع أيضا. شكرا لك، المعلمة الكريمة، على كشفك هذه المعلومات المهمة بخصوص كوفيد 19. نصلي أن يساعد ذلك الجميع لفتح أعينهم على وضعنا الحرج، ويتوبوا ويفعلوا كل ما هو ممكن، وبشكل خاص تبني النظام الغذائي النباتي، حتى نتمكن قريبًا من تخليص عالمنا من كل أشكال المعاناة، ونشهد خلق الجنة على الأرض في هذا العمر. امتناننا الأبدي، للمعلمة، لرحمتك اللامحدودة، في إعطاء البشر فرصة للتحول إلى كائنات رحومة يحترمون ويعزون كل أشكال الحياة. عسى أن تنعم المعلمة دائمًا بحماية السماوات العلى وكوكبنا يتغير بفضل محبتها ونعمتها.
الأخبار العاجلة
2020-11-04   27118 الآراء
الأخبار العاجلة
2020-11-04

طاقة تشع على كوكبنا

22:03

طاقة تشع على كوكبنا

Host: يوم الثلاثاء ٨ فبراير من منطلق الاهتمام المحب بادرت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي، إلى الاتصال بعدد من أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في للتأكد من أن الجميع ينعم بالدفء خلال موسم البرد. أثناء المكالمة الهاتفية، تكرمت المعلمة بالإجابة عن الأسئلة التي طرحها أعضاء الفريق حول بعض الأحداث الأخيرة. " Media report from DW News Feb.5, 2022 Reporter(m): في 6 يناير من العام المنصرم، جلسة مشتركة للكونغرس أوكلت إليها مهمة عد أصوات الهيئة الانتخابية. نائب الرئيس المنتهية ولايته مايك بنس، ترأس الجلسة. أنصار دونالد ترامب في الخارج كانوا يحسبون أن بنس يمكنه فعل المزيد. " " Media report from MSNBC Feb.7, 2022 WSJ Reporter(m): 6 يناير بذل الرئيس السابق وفريقه قصارى الجهود لمنع جو بايدن من الفوز بالانتخابات الرئاسية. وقف بنس وقتها عائقا أمام تنفيذ الخطة كاملة، وحيث أنه كان في يوم من الأيام من أشد المخلصين، ظنوا أنه سيحافظ على نفس المسار والالتزام بما أراده دونالد ترامب. طبعا، لم يفعل بنس ذلك. " " Media report from CNN July 24, 2021 His Excellency Donald Trump: كنت أتمنى لو أن صديقي، مايك بنس، امتلك الشجاعة لرفض نتائج إلى الانتخابات التشريعية. " " Media report from CNN Nov.16, 2021 His Excellency Donald Trump: كان حزينا جدا عندما أحجم مايك بنس عن رفض النتائج. " " Media report from CNN Dec.11, 2021 His Excellency Donald Trump: أعتقد أن مايك كان قد تأثر بشدة جراء ما حدث في 6 يناير. أعتقد أنه جرح جرحا عميقا لأنني أرى رد فعل الناس عليه. يقولون، "لماذا لم يرفض النتائج التشريعية؟" " " Media report from CNN Feb. 6, 2021 Abby Phillip(f): بذلك أعلن نائب الرئيس السابق مايك بنس ما يمكن أن يكون انفصاله الأخير عن رئيسه السابق - رافضًا ادعاء ترامب أن بمقدوره كان ومن واجبه رفض نتائج الانتخابات. Pence(m): الرئيس ترامب مخطئ. ليس لدي الحق بإلغاء نتائج الانتخابات. " " Media report from MSNBC Jan. 31, 2022 Reporter(f): كتب ترامب: "إذا كان نائب الرئيس "ليس له حق على الإطلاق" لتغيير نتائج الانتخابات الرئاسية في مجلس الشيوخ، على الرغم من حالات التزوير وغيرها من العديد من المخالفات الأخرى، كيف يعقل للديموقراطيين والمحسوبين بالاسم على الجمهوريين، كالحمقاء سوزان كولينز، أن يستميتوا بمحاولة تمرير التشريعات التي لن تسمح لنائب الرئيس برفض نتائج الانتخابات؟ في الواقع، ما يقولونه، هو أن مايك بنس لديه الحق في رفض النتيجة، وهم يريدون حاليا سلبه هذا الحق. لسوء الحظ، لم يمارس سلطته، كان بوسعه قلب نتائج الانتخابات!" " ( يا معلمة، مؤخرا، انتقد الرئيس ترامب نائب الرئيس السابق بنس لعدم رفضه نتائج الانتخابات الرئاسية 2020. قال: نتيجة لذلك: البلد "ذاهب إلى الجحيم!" هل يمكن أن تتطور الأمور أكثر من ذلك يا معلمة؟ ) [...] ماذا نستطيع ان نفعل مع هذا العالم؟ هناك دائمًا جانب إيجابي، وجانب سلبي. حتى المعلمة يجب أن تتعامل مع ذلك. الجانب الإيجابي ينصح أو يشير إلى المعلمة ما هو الشيء الحسن. والجانب السلبي يجادل، بالقول، "لا، هذا ليس جيدًا. يجب أن القيام بهذا...وذاك." حالة من الإرباك دوما. لذلك، من الصعب جدًا على البشر تمييز الحق من الباطل. لكن كما أخبرتكم، نائب الرئيس بنس، [...] كنائب للرئيس، ليس لديه السلطة للقيام بذلك. بالتأكيد. (هذا صحيح.) لكن كرئيس لمجلس الشيوخ، كان بوسعه ذلك أن توفر لديه دليل يؤكد وجود أخطاء ما. (نعم.) هذا هو رأيي. [...] لم يرد في الدستور أن نائب الرئيس بوسعه فعل أي شيء حيال ذلك نتائج الانتخاب، (نعم.) رفضها، تغييرها. لكن السيد بنس لم يكن مجرد نائب للرئيس. كان رئيس مجلس الشيوخ في حينه، هذا هو السبب. وقد كان لديه السلطة لفتح جميع المغلفات، المغلفات الانتخابية، وإحصاء الأصوات، امام الجميع. هذا قانوني. فهو مسؤول عن ذلك، بحكم الأمر الواقع، يجب أن يكون قادرًا على إعادة فرز بعض الأصوات الانتخابية، إذا كان هناك بعض الأدلة على حصول حالات تزوير. (نعم، هذا صحيح. نعم يا معلمة.) [...] ففي ذلك الوقت، كان هناك بعض الأدلة وبعض الشكاوى في العديد من الدول حول حصول حالات تزوير، (نعم، هذا صحيح.) وبخصوص أخطاء شابت نظام التصويت، عدم احترام نظام التصويت، وأخطاء الجهاز، وسواه. بالإضافة للأموات الذين ما زال حقهم في التصويت قائما، (نعم، هذا صحيح.) الناخبون الأشباح، وبعض الناس صوتوا عدة مرات، ست مرات، (نعم.) أو نحوه. أو شخص من ولاية أخرى قام بالتصويت في تلك الولاية، لصالح ولاية أخرى. (نعم، يا معلمة.) كان هناك أدلة. وقدمت الكثير من الشكاوى. وكذلك الشهادات حول الأخطاء التي شابت نظام التصويت وطريقة العد وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) [...] مع أن الدستور لا يقول أن رئيس مجلس الشيوخ بوسعه رفض نتائج الانتخابات، أو طلب إعادة فرز بعض الأصوات، لكن يظل هذا الأمر قانونيا. هذا طبيعي. القانون العام يمنح نائب الرئيس بنس الحق في فعل ذلك إذا تم تقديم الكثير من الشكاوى حول المخالفات وحالات التزوير. (نعم يا معلمة). لا يمكنك تجاهل شكاوى الناس والأدلة، والقول، "حسنا. واجبي هو عد الأصوات لا غير." تستلم النتائج وتقبلها فحسب. من مسؤولياته أيضًا (هذا صحيح.) أن يتأكد من أن صحة عدد الاصوات، ونظام التصويت. (نعم يا معلمة.) عليه التأكد من صحة الأصوات، سواء كان الدستور يجيز ذلك أم لا. فلربما يوم قاموا بكتابة الدستور، كان كل شيء صحيحًا وواضحًا. لا أحد ظن أن أي شخص سيحتال على النظام أو ما شابه. (نعم.) لم تكن هناك آلة لعد الأصوات. (نعم، هذا صحيح.) لم يكن هناك نظام اقتراع بالبريد أو أي نوع من الأشياء التي بوسع الناس إساءة استخدامها. (هذا صحيح.) هذا هو الأمر. الكثير من المخالفات برزت، (نعم يا معلمة.) بعد أن أصبحنا أكثر تطورا، ونمتلك المزيد من التكنولوجيا الفائقة. (نعم.) لذا، بطريقة ما، كان الرئيس ترامب على حق. (نعم يا معلمة.) إذا سار كل شيء بسلاسة، عندئذ لن يكون لديه عذر لقول أي شيء. لكن كان لديه بعض العذر. (نعم. هذا صحيح.) ومعظم الأشياء، تجاهلوها، أو أعادوا الفرز. ماذا عن إعادة الفرز؟ الأصوات موجودة. إعادة الفرز هي نفسها. (نعم. صحيح.) جميع المغلفات تم رميها، ولا يعرفون من فعل، ومن أرسل. (نعم يا معلمة.) وإذا كان بإمكانهم تزوير الأصوات، يمكنهم فعلها مرة أخرى، وفعل ما هو أكثر. (صحيح. هذا صحيح.) (نعم.) إذن، ما الفائدة من القيام بإعادة الفرز؟ سيكون ذلك بلا فائدة. [...] هذا منصب رئيس مجلس الشيوخ [...] من حقه القيام بذلك. في حينها، من اجل ذلك الهدف. (نعم يا معلمة.) له الحق في القيام بذلك، تتوقف عليه مسؤولية التأكد من سير كل شيء بالشكل الصحيح. (نعم يا معلمة.) لا يمكنك فقط استلام النتائج وقبولها، رغم ما يشوبها من أخطاء. إذا كان ثمة خطأ، عليك أن يشير إليه. عليك رفض النتائج. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لذلك، بطريقة ما، هو ملزم قانونًا التأكد من أن نظام التصويت يتم احترامه. (نعم.) احترام القيم الديمقراطية بحذافيرها، (نعم، يا معلمة.) قبل أن يقول، "حسنًا، أنا أقبل النتائج. وهذا الشخص يفوز بمنصب الرئيس، والآخر يخسر." لا يجوز له أن يفعل ذلك. [...] (نعم يا معلمة.) إذا دخل لص إلى منزلك، وأراد سرقة المقتنيات الكبيرة، لكن ليس لديه فرصة، فإنه يسرق المقتنيات الصغيرة، تظل السرقة سرقة. ويظل اسمه سارق. (نعم، يا معلمة.) لذا، لا يجوز أن تتقبل الأمر وتقول، "هذا الشخص نظيف تمامًا. إنه مواطن نزيه." (نعم.) [...] ( يا معلمة، لماذا لم يرفض نائب الرئيس بنس نتائج الانتخابات؟ ) لماذا؟ لأنه غير وفي لترامب. (ياه.) لأنه غير وفي لحزبه. (ياه.) تماما كما لو كان ثمة جاسوس تابع للعدو في بلدك، من المعارضة، أو ما شابه. (نعم، يا معلمة.) سبق وأخبرتكم عدة مرات عن الأصدقاء الحقيقيين. في المجتمع، بعض الناس تتصرف كأنهم أصدقاؤك، ويقدمون لك بعض المساعدة، أشياء صغيرة، ويبدو إنهم يدعمونك في بعض الأشياء غير المهمة. ولكن عندما يتعلق الأمر بالقرارات الحاسمة، يديرون ظهورهم ويخونونك. (ياه.) لذا، حتى تلك اللحظة، وقبل ذلك حتى، بدا السيد بنس أنه من الداعمين للرئيس ترامب، ولكن عندما تعلق الأمر بالقرار المهم، أدار له ظهره. (نعم، يا معلمة.) مختلقا الأعذار. في أعماق قلبه، لم يكن يريد فعل ذلك. لم يكن يريد أن يكون ترامب رئيسا. (ياه.) ( لماذا لا يريد السيد بنس للسيد ترامب أن يكون رئيسا لولاية ثانية؟ ) لأنه كان يطمع في أن يكون هو الرئيس. (مفهوم.) ثمة من سمم له أفكاره، علانية أو سرا، وأخبره بانه [...] سيكون رئيسا مثاليا. [...] وقد تأثر بالطاقة المظلمة لبايدن ورفاقه. (يا للهول.) أصحاب الطاقة المظلمة والسلبية. لكن إذا نظرت إلى وجهه، يمكنكم أن تروا أنه ليس من نوع الشخص المخلص على أي حال، إذا كنتم تجيدون قراءة الوجوه. (نعم، يا معلمة.) ولديه كذلك مثل هذا الطموح والجشع للسلطة. لهذا السبب يمكن للطاقة السلبية استغلاله أكثر. (يا للهول.) والرئيس ترامب ينتمي للجانب الإيجابي. (بنس) تأثر أيضا بالطاقة السلبية لبايدن وإدارته من قتلة الأطفال. (نعم، يا معلمة.) الحقل المغناطيسي للطاقة المظلمة، الطاقة السلبية. (مفهوم.) لكن لا يمكنك دائمًا إلقاء اللوم على شخص بمفرده. اللوم يقع على الكارما التي يخلقها البشر، بشكل فردي، أو كأمة، أو كمجموعة من الحلفاء، أو العالم برمته. (نعم يا معلمة. صحيح يا معلمة.) [...] هذا العالم غير عادل. (نعم، يا معلمة.) وهذا هو سبب معاناتنا من كثير من المشاكل. لكن كما قلت، إنها مجرد كارما، كارما جماعية - كارما فردية وجماعية. لهذا يسمح للشياطين باحتلال مناصب رفيعة ومعاداة المرؤوسين الصالحين والإيجابيين. (نعم يا معلمة.) [...] أية أسئلة أخرى؟ " Media report from NASA’s Goddard Space Flight Center Jan. 20, 2022 Narrator(f): تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا رصد أدلة جديدة لوجود ثقب أسود يخلق نجومًا، بدلا من تدميرها. التقط هابل مؤخرًا صورا لغاز أطلق بواسطة ثقب أسود ويرتطم بشرنقة كثيفة من الغاز داخل مجرة قزمة. " ( هناك أخبار أن ثقبا أسود خلق نجمًا. هل تفضلت بمدنا بمزيد من التفاصيل بخصوص ذلك يا معلمة؟ ) ليس نجما. إنه كينونة قاتلة. (يا إلهي.) لا يمكن للثقب الأسود أن يخلق أي شيء جيد، فالثقب الأسود هو الجحيم بعينه. (نعم، يا معلمة.) لذلك، كل هذه الطاقة المركزة، انبثقت من الطاقة السلبية، الناجمة عن الثقب الأسود، ثم تسربت منها هذه الكينونة السلبية. إنها كينونة قاتلة، وليس نجما. (يا للهول.) إنه لتدمير عالمنا. (ياه.) رغم أن السماء لديها بعض الإجراءات المضادة، لكن لا تعرف أبدًا كم يمكن أن يدمر كوكبنا، أعني البشرية ككل. (نعم، يا معلمة.) لن يتوقف الأمر على الوباء، أشياء أخرى كثيرة والطاقة المنبثقة من الثقب الأسود كذلك. (يا الله.) [...] إنه كينونة قاتلة. تنبعث منه طاقة سلبية تضرب كوكبنا، لإلحاق الضرر بالبشر ونشر هذا النوع من الإشعاع الضار في كل مكان. (يا للهول!) لذلك، نحن ننقذ من نستطيع. (نعم، يا معلمة.) وحدهم الصالحون أصحاب القلوب النقية بوسعهم النجاة. (نعم، يا معلمة.) وآمل لطاقة السماء أن تلطف من شدة الآثار المرعبة. [...] ( إذا يا معلمة، تلك الطاقة، يتم توجيهها إلى الأرض ولأماكن أخرى في المجرة؟ ) ليس لديهم ما يكفي من الطاقة لتوجيهها إلى جميع أنحاء المجرة. (نعم، يا معلمة.) حاليا، لأن الطاقة السلبية تعم أرجاء كوكبنا، فإننا نجذبها. (نعم، يا معلمة.) في كلا الاتجاهين. الكوكب الأخرى ربما لم تقع بعد في هذا المستنقع. لذلك، هذه الطاقة لا تتوجه صوبها. (مفهوم.) إنها حاليا تستهدف عالمنا فحسب، لأننا في زمن الدينونة. يمكنكم ملاحظة هذا. كل شيء يشير إلى أن النهاية قد اقتربت. (نعم، يا معلمة.) هذا هو السبب في أننا نعمل بشكل محموم، جاهدين لإيقاظ الجميع. (نعم، يا معلمة.) للأمر بعض التأثير الإيجابي، العديد من البرامج، كبرامجنا، التي تتحدث عن القسوة تجاه شعب الحيوانات قد أيقظت الكثير من الناس. ما لا يقل عن تسعمائة مليون نسمة (روعة!) (حقاً؟) تأثروا بذلك وأصبحوا نباتيين، جزئيا أو كليًا. (نعم، يا معلمة، هذه أخبار سارة.) [...] لكن لدينا تأثير آخر أيضًا، لذلك يتم دمجها. التحسن بسيط. (نعم، يا معلمة.) تأثير أكبر يعني نتائج أكبر. لكن لا يزال التقدم بطيئا للغاية والتحسن قليل جدا. [...] الأشخاص الآخرون الذين كانوا نباتيين (فيغان) ونباتيين (فيجتريان) من قبل، هؤلاء لا يحتسبون، (نعم، مفهوم.) غير محسوبين. لذا، هذا أيضًا تقدم، (نعم، يا معلمة.) لكنه ضئيل مقارنة بطموحاتي. هل من سؤال آخر؟ ( نعم، يا معلمة. لقد اكتشف العلماء دفقا من الموجات الراديوية مصدره مركز المجرة. هلا تفضلت المعلمة بتفسير هذه الظاهرة؟ ) السبب هو الإجراء المضاد للسماء (نعم!) للتصدي لكل هذه الطاقة السلبية الموجهة ضد عالمنا، في محاولة لمساعدتنا، استجابة لصلواتنا، واستجابة لصلواتي أيضا بالطبع. ولكن لأن كارما البشر ثقيلة جدا. (نعم، يا معلمة.) وعنف البشر كذلك طاغ... عنف ضخم ولا يمكن تصوره، لذا فمن غير المؤكد من سيفوز. (يا للهول.) على البشر أن يتغيروا. هذا كل ما في الأمر. على البشر نبذ العنف، بدءا من موائدهم. ألا يعودوا يلتهمون أية كائنات حية بعد الآن. هذا هو الحل. (نعم، يا معلمة.) جميع الأديان أمرونا بأن نأكل الخضروات والفواكه والحبوب. إنها وفيرة إذا لم نقطع كل الغابات والأشجار لإطعام شعب الحيوانات بدلا من البشر. 70 شيئا في المئة من فول الصويا يذهب علفا لشعب الحيوانات، من ثم نقوم بقتلهم والتهام لحومهم. (نعم، يا معلمة.) هذا يتسبب بعجز كبير، هذه خسارة تجارية ضخمة في منظور علم البيئة. (نعم، إنه كذلك.) الملايين يموتون من الجوع جراء ذلك. ناهيكم عن الحديث عن الميثان أو سواه. نحن نقتل أنفسنا. [...] والكحول والمخدرات والسجائر، وكل ذلك، تتسبب في قتل الملايين كل عام، أكثر من الحروب مجتمعة. [...] لذا، بالحديث عن الوباء، إنه مجرد بلاء من الابتلاءات. والحرب أيضا هي إحدى هذه الويلات. (نعم، يا معلمة.) الإنسان هو الوباء الحقيقي. كل هذا بسبب كارما القتل؛ قتل الأبرياء من شعب الحيوانات، والأطفال، وتبني وجهة النظر الخاطئة - والإصغاء لكل هؤلاء الكهنة الشياطين، (نعم، يا معلمة.) والتبشير بالشر. لكم أن تتخيلوا أن رأس الكنيسة الكاثوليكية يقول أن كل الآثام سببها خطيئة يسوع. مهما فعلوا، من آثام هي خطيئة يسوع. وسيظلون يخطئون المرة تلو الأخرى. هذا ما ينصحون به المؤمن. (نعم.) أتتخيلون ذلك؟ نزل يسوع ليعظ الناس ألا يخطئوا! (صحيح يا معلمة.) وبعد ذلك يقولون، "سنخطئ المرة تلو المرة لأن هذه خطيئتك. " (نعم، يا معلمة.) " June 15, 2013 Pope Francis(m): "الله في المسيح حمل خطايانا وصار هو الخطاء. عندما نذهب إلى كرسي الاعتراف، على سبيل المثال، ليس الأمر أننا نبوح بخطايانا والله يغفر لنا. لا ليس الأمر كذلك! نحن نبحث عن يسوع المسيح ويقولون: الذنب ذنبك، وسأخطئ مرة أخرى. ويسوع يحب ذلك ...." " متى ارتكب يسوع إثما؟ [...] والجميع يصغون إليه، أو لا يحركون ساكنا حيال الأمر. (نعم، يا معلمة.) عكس ما بشر به يسوع. لذلك، على أي حال، ليس هناك الكثير في هذا العالم الذي أريده. غالبا ما أرغب في العودة إلى الديار، لكن لا بد لي من البقاء لبذل كل ما بوسعي. هذا كل ما في الأمر. خلافا لذلك، هذا العالم أبعد مما يمكن تصوره. (نعم شكرا لك لمساعدتنا جميعًا، يا معلمة.) ماذا؟ (شكرا لكم لمساعدتنا جميعًا، العالم بأسره.) أتمنى فقط أن أتمكن من ذلك. لكن على الأقل، إذا استطعنا مساعدة شخص واحد، فهذا يعني أن شخصا كتب له الخلاص. أترون؟ تحرر من المعاناة في الجحيم. فمعاناته في الجحيم، أمر شنيع للغاية بالنسبة له. (نعم، يا معلمة.) في هذا الأمر الكثير من الألم والحزن. لذلك، حتى تحرر شخص واحد - بالنسبة له العالم كله. لذلك، هذا كل ما أفكر فيه - من يتألم في الجحيم، هذا كثير. حتى لو عانى شخص واحد، هذا كثير. كثير بالنسبة له. ضعوا أنفسكم مكانه. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب علينا مساعدة كل من نستطيع مساعدته. […] Host: المعلمة الأكرم، تفانيك الذي لا يقدر بثمن لمساعدة أكبر عدد ممكن من الأرواح قدر المستطاع في هذه الأوقات العصيبة هو مصدر إلهام ليحذو العالم حذوه. كما تشع محبتك غير المشروطة من خلال كلامك وأفعالك، عسى أن تدرك الإنسانية أيضا أهمية حماية سائر المخلوقات. نحن نصلي لينير النور الإلهي كوكبنا ويجعله منارة للخير، والأخلاقي العالية، والمحبة اللطيفة حيث القادة يخدمون مواطنيهم بإخلاص بسم الله. عسى أن تنعم المعلمة العزيزة بوافر الصحة والسلام، بحماية جميع الآلهة المجيدة. لمعرفة المزيد عن رؤى المعلمة السامية تشينغ هاي حول هذه الموضوعات الحالية، انتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ الثلاثاء ٢٩ مارس ٢٠٢٢، لمتابعة البث الكامل لهذه المكالمة الهاتفية. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: تخلى عن اللحوم  من أجل عالم مفعم بالسلام وكوكب صحي معلومات مهمة من رئيس كوفيد نصيحة المعلمة السامية تشينغ هاي لجميع المؤمنين. والحل لإنقاذ عالمنا في الأزمة بين المعلمة والتلاميذ: كل ما بداخلنا يتجلى في الخارج تأمل المعلمة السامية تشينغ هاي المكثف هو لحماية العالم عمل المعلمة السامية تشينغ هاي الشجاع من أجل العالم عسى أن ينتصر الصالحون استعد قوتك من الحب والرحمة الملائكة الساقطة "الوصايا العشر" و "موسى والنمل" يجب على الحكومات التمسك بالآداب والكرامة لماذا يعاني الطيبون في هذا العالم؟ لا شيء ينجو من العدالة يجب أن تكون الحكومات مؤيد للحياة وتروج للنباتية السماء لا تقبل قتل الجنين الإرادة الحرة هي أن تختار طريق الحق عندما تضيع الأمانة: علامات الساعة من الحديث الشريف يجب على الكهنة الكاثوليك أن يعضوا وفق الإنجيل الحقيقي للرب يسوع لقب القديس الحقيقي ملك لعام واحد النباتية تخرج المحبة والخير الذي فينا تضحية الرب يسوع المسيح المجيدة من أجل البشرية الرحمة الحقيقية والقيم الأخلاقية هو الحل الحقيقي
الأخبار العاجلة
2022-02-12   29121 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-02-12

السماء تساعد أوكرانيا في الحرب بين الخير والشر

51:31

السماء تساعد أوكرانيا في الحرب بين الخير والشر

Host: يوم السبت، 12 مارس ، 2022، أعطتنا معلمتنا الحبيبة المعلمة السامية تشينغ هاي بكل لطف القليل من وقتها للإجابة على أسئلة أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في فيما يتعلق بالحرب المحزنة في أوكرانيا، وكيف يدافع الأوكرانيون الشجعان بكل بسالة عن وطنهم، على الرغم من شح المساعدات الخارجية. شاركتنا المعلمة أفكارها حول كيف أن هذه معركة هي بين قوى الخير والشر، وأنها تستخدم جميع الوسائل السلمية المتاحة، بما في ذلك سوبريم ماستر تي في، لمساعدة أوكرانيا في حربها ضد الظلم. كما تحدثت المعلم عن سبب عدم إصابة بعض الأفراد السلبيين بكوفيد. ( يا معلمة، لماذا لم يصب الأشرار أمثال بايدن وبيلوسي بفايروس كورونا؟ ) رغم مستواهم السلبي؟ (نعم.) لأنهم سوف يذهبون إلى الجحيم. ومرضى كوفيد، عندما يموتون يذهبون إلى الجنة. (مفهوم.) هذا هو شرطي معهم. (صحيح، نعم.) إذا تابوا، حتى لو لم يتعافوا، سوف يذهبون إلى الجنة. (مفهوم. نعم، يا معلمة.) وهذا هو الشرط. (نعم، يا معلمة.) لذا، فإن فريق كوفيد، يعرفون ذلك. أصحاب المستوى السلبي، كما أخبرتكم، لن تصيبهم العدوى. فإذا أصيبوا بالعدوى، ستسنح لهم فرصة الذهاب الى الجنة. (نعم.) لأن مرضى كوفيد، يسددون ديونهم من خلال هذه المعاناة. (أوه.) بالطبع، لا يسدد الجميع نفس الدين. (نعم.) لذلك، البعض يكون دينهم ثقيل، أو يموتون. (أوه.) البعض يشعرون بأعراض خفيفة أو طويلة الأمد. هذا يتوقف على كارماهم أيضًا. (مفهوم، يا معلمة.) وأكل اللحوم. وموقفهم من شعب الحيوانات، وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) لأنني قلت للسماء، "هؤلاء الناس، على الرغم من أنهم يأكلون اللحوم، قلوبهم ليست شريرة. انهم لا يتعمدون إيذاء شعب الحيوانات. هم فقط يسيرون مع التيار. هذا ما تربوا عليه." (صحيح. نعم.) على الرغم من وجود الكثير من الأفلام وما إلى ذلك، لكنها عادة متأصلة فيهم ليس إلا. ليس لديهم نزعة شريرة. لذا، إذا تابوا، وغيروا أسلوب حياتهم، أو إذا ماتوا تحت وطأة الألم الشديد، فاغفروا لهم. فجنة العوالم الدنيا تنتظرهم. (نعم، يا معلمة.) لذا، لا تقلقوا عليهم كثيرًا. الأخرون، لا يصابون بكورونا، لكنهم سيذوقون عذابا من نوع آخر في الجحيم. (نعم.) لن يفلتوا من العقاب. والعقاب ثقيل هناك. (صحيح.) معاناة لا تنتهي وعميقة، ومؤلمة جدا. (مفهوم، يا معلمة.) مرضى كوفيد، عندما يموتون، يكونون قد سددوا ديونهم، إلى حد ما. (حسنًا، نعم.) أيضا، في وضع مؤلم كهذا، يصلون دائمًا، مع أنهم لم يصلوا من قبل. كانوا يدعون الله والسماء أن يغفروا لهم، وهم مخلصون في توبتهم. لذا سيذهبون إلى الجنة. معظمهم. (نعم.) في حال ماتوا في ظل ظروف كهذه، وفي مثل هذه الحالة الذهنية. (نعم، يا معلمة.) والكائنات الذين باعوا أرواحهم للشيطان، لا يمكنهم تغيير ذلك. أولئك الجهلاء ومرتكبو الخطيئة، يمكنهم تغيير ذلك. [...] كثير من الخطاة مختلفون عمن باعوا أرواحهم. سيظلون أبدا يعملون وفقا لأوامر الطاقة السلبية، لينزلوا إلى الكوكب أو أي كوكب، للتسبب بالمشاكل، والحروب، وإراقة الدماء والفوضى في العالم. وتجنيد المزيد من الضعفاء، ليبيعوا أرواحهم. (أوه.) هذا ما يريدونه. يريدون توسيع قاعدتهم. (نعم.) قوتهم العاملة وقوتهم. (هذا صحيح.) لذلك يستمرون في فعل ذلك. على غرار روسيا حاليا، لا سبب على الإطلاق يدفعهم للمجيء وقتل الناس هكذا. (نعم.) هذا يحدث بتأثير من القوة السلبية الشريرة. وبوتين ممسوس، (نعم، يا معلمة.) تسكنه هذه القوة السلبية. ومن يشبهه يصغي إليه لأنه من المفترض أن يكون القائد، ويفعل ما يزعم أن فيه خير للوطن. [...] لذلك يزعم بوتين أنه يساعد بلده، ولكن كل ما يفعله نابع من "الأنا" (الغرور). حتى هذا لن يكفي لتعويض ما يرتكبه. (مفهوم.) إنه يقتل شعبه، (صحيح. نعم.) بإرسالهم إلى دولة أخرى لشن حرب لا مبرر لها. (نعم، هذا صحيح.) حرب غير مبررة إطلاقا. (نعم.) كما أنه يشوه سمعة بلده. (نعم، يا معلمة.) وإذا ما قرر المجتمع الدولي بطريقة ما، الآن أو لاحقًا الانخراط في الحرب، فعلى روسيا السلام. (نعم. هذا صحيح.) سيموت الناس. تمامًا مثل ما يفعل حاليا في أوكرانيا. (يا للهول.) بالطبع، مفهوم؟ إذا اندلعت الحرب على نطاق أوسع، سنشهد حربا عالمية، وسيموت الجميع في أي زمان ومكان. (نعم، بالتأكيد. هذا صحيح.) ليس هناك جدول زمني. [...] روسيا عضو في الأمم المتحدة، لكن لا شأن لهم بالأمم المتحدة. (نعم.) هذا سيء. ويتسببون بإراقة الدماء. وفيما كانت أوكرانيا هي رمز الخير، تحاول مساعدة الناتو، تحاول تقديم المساعدة أينما كان - الذين استفادوا منهم، الذين اتبعوهم، خانوهم ولم يساندوهم. (نعم هذا صحيح.) هذا حقا محزن جدا. [...] هل من مزيد من مجموعتكم؟ ( يا معلمة، لماذا تستمر المعلمة في الإعراب عن دعمها لأوكرانيا رغم أن عليهم تحمل العواقب الكارمية؟ ) لأنني لا أستطيع تحمل الأمر! إذا كنت تتألم، فإنك تتكلم، تصرخ تصرح بمعاناتك. (نعم.) أشعر بألم الشعب الأوكراني. هذا ظلم. لا مبرر له. ظلم غير مبرر. (نعم، يا معلمة.) إنها حرب غير مبررة. لم يرتكبوا أي خطأ بحق روسيا. روسيا تدخل وتعاقبهم دون أي مبرر. (نعم، يا معلمة.) لم يتم حتى قبول انضمامهم إلى حلف الناتو (هذا صحيح.) أو الاتحاد الأوروبي. الآن وقد اندلعت الحرب لذلك سارعوا، طلبا للمزيد من المساعدة. (نعم.) من قبيل الاتكاء على الأخ الأكبر؟ (هذا صحيح.) بالطبع، أنت تفعل ذلك عندما تكون في ورطة. تذهب وتبحث عن فتى قوي يحميك. (نعم، صحيح.) إنها غريزة طبيعية. (صحيح.) هذا ظلم. (نعم، يا معلمة.) إنهما دولتان مختلفتان في الحجم. لماذا لا تختار روسيا بلدا بحجمها؟ (صحيح.) سبق وقلت لكم، أوكرانيا صغيرة مقارنة بروسيا العملاقة. (نعم. صحيح.) لا أشعر أن ذلك صائب. وآلام الناس. أكره الظلم. هذا ما هو عليه الأمر. (نعم، يا معلمة.) [...] أنا مواطنة من مواطني هذا العالم. (نعم. نعم، يا معلمة.) بصرف النظر عن كوني معلمة روحانية. (نعم، يا معلمة.) إنني أقوم بدوري. (صحيح. نعم، يا معلمة.) في أولاك (فيتنام) نقول، “Quốc gia hưng vong thất phu hữu trách,” بمعنى أنه عندما تكون أمتك في ورطة، في حرب مثلا، (نعم.) حتى الأبله يتحمل مسؤولية الدفاع عنها. (نعم، يا معلمة.) من واجبي أن أدافع عن أمتي إذا استطعت. (مفهوم، يا معلّمة. نعم، صحيح.) أنا أعتبر العالم كأمتي. (نعم، يا معلمة.) كمواطنة من مواطني هذا العالم، أشعر بشيء من المسؤولية. (نعم. نعم، يا معلمة.) فكل دولة ساعدتني بطريقة ما لأتطور جسديا وعقليا وعاطفيا وتربويا. (نعم، يا معلمة.) جميعنا نعتمد على بعضنا البعض لنعيش. (أجل.) فأنتم تأكلون الأرز من تايلاند، ودقيق الخبز من فرنسا. (نعم، يا معلمة.) [...] وهم يسهمون في ازدهار جميع الناس في العالم. لذلك، أشعر حتى كمواطنة من مواطني هذا العالم، ومن واجبي أن أساعد، كلما استطعت. (نعم، يا معلمة. نعم.) لم أشارك حتى الآن؛ لقد رأيتم ذلك مرات عديدة، أنا أتكلم. (نعم، يا معلمة. أنت تفعلين.) لقد تكلمت قبلا. قدمت حتى عددا من نقاط الاستحقاق الروحي لروسيا. (صحيح.) ومنذ زمن بعيد، لسوريا، وسواه. تذكرون؟ (نعم، يا معلمة.) وعلى الرغم من أنني أحيانا لا أتكلم، أصلي بصمت وأسأل السماء أن تساعد كل من يحتاج إلى مساعدة. أنا حتى أتكلم باسم شعب الحيوانات. (نعم. بالتأكيد.) أنا لا أتكلم باسم أوكرانيا فحسب. الأوكرانيون بشر، مثلي تماماً. هم إخواني وأخواتي في العالم المادي. (نعم، يا معلمة.) لا يسعني البقاء صامتة، بينما أرى الظلم والمعاناة التي تقع على الناس الأبرياء والأطفال هكذا. (نعم.) ألا تشعرون بألمهم أيضاً؟ (نعم، بالتأكيد، يا معلمة.) انهم يبكون ويناشدون السماء لأنهم أبرياء. (صحيح.) وحتى بحال كانوا يريدون الهرب، يتم قصفهم. (صحيح. نعم.) على مرأى المجتمع الدولي. (نعم. هذا سيء جداً.) كيف لي أن أبقى صامتة؟ (صحيح، يا معلمة.) كيف لي ألا أحاول التحدث عنهم؟ لدينا قناة تلفزيونية. (نعم.) تلك هي الوسيلة التي لدينا. (نعم، يا معلمة.) نحن لا نخرج، لأننا قطعنا عهد بعدم القتل. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لكن يمكننا استخدام أي وسيلة لدينا كي نساعدهم. (نعم. هذا صحيح، يا معلمة.) ليس أوكرانيا فحسب. بحال تعرض أي بلد آخر، لموقف مماثل، لكنا سنتصرف بطريقة مماثلة. )نعم. نعم، يا معلمة.) الآن نحن نعلي الصوت. (صحيح. نعم.) هم يموتون بصمت. لا يمكنهم إخبار أحد حتى. نحن علينا أن نتكلم. (نعم، يا معلمة.) علينا أن نعرب عن ألمهم. يجب أن نكون وسائل لمساعدة العالم على الحفاظ على السلام، للحفاظ على السلام والانسجام بين الأمم. وعدم استخدام العنف، عندما لا يكون مبرراً. (صحيح، يا معلمة.) هذا ظلم. هذا ليس عدلاً. لا يتعلق الأمر بالحرب بين روسيا وأوكرانيا فقط. في الواقع، إنها مجرد حرب من جهة روسيا، وليس أوكرانيا. أوكرانيا كانت مجرد ضحية. ولا تزال ضحية. (هذا صحيح، يا معلمة.) هجموا عليهم فحسب وقتلوهم هكذا. بلا مبرر. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) وحتى لو قام المجتمع الدولي أو الاتحاد الأوروبي أو الناتو بعمل ما يسمى بالتهديد لروسيا، فهذا ليس من جانب أوكرانيا. أوكرانيا لم تفعل أي شيء. (صحيح. هذا صحيح.) لذا، هذا شر حقاً، شر حتى الصميم. (نعم، إنه كذلك. نعم.) لا يسعني أن التزم الصمت فحسب. فهذه هي الوسائل المادية الوحيدة التي لدي. (صحيح، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) لذا، سواء كان هناك كارما أم لا، يجب أن أقول ذلك. لقد أخبرتكم، إن لم أفعل ذلك لشعرت بالاشمئزاز من نفسي. سأحتقر نفسي كشخص جبان. (مفهوم. نعم، يا معلمة.) كما أخبرتكم، أنا مواطن في هذا العالم وأقوم بدوري، مهما كان صغير ومتواضع، لأنه لا يسعك أن تغض الطرف، أو النوم وتناول الطعام جيداً ولا تهتم بشأن الأشخاص الآخرين عندما يكونوا من المواطنين الذين يشاركونك هذا العالم. كما قلت، بالرغم من العواقب الكارمية، كنت أعرف كل ذلك، لكن لا يزال يتعين علي القيام به. إنه الثمن الذي يجب دفعه (نعم، يا معلمة.) للقيام بالشيء الصحيح، لكوني إنسان يتمتع بضمير حي. حتى الجندي البسيط، يعرف مسبقاً أنه، إذا ذهب إلى المعركة، من الممكن أن يموت. (نعم.) أو يعاني، من الجروح، أو أن يصاب، أو ربما يفقد ساقيه، ذراعه حتى، لكنه على استعداد للقيام بذلك. )هذا صحيح.( نفس الشيء بالنسبة لي. أنا على استعداد لذلك. أنا فقط، أكره أنه لا يسعني القيام بالمزيد. هذا أقل ما يسعني القيام به. (نعم، يا معلمة.) لذا أنا لا أمانع. لا تقلقوا بشأني. أنا لم آتي إلى هذا العالم لمجرد العيش براحة أو ترف أو يتم انتظاري دائماً أو دعوتي، "المعلمة هذا،" "المعلمة ذاك." أنا جئت إلى هنا للعمل، لمساعدة الناس، لمساعدة الكوكب، لمساعدة مواطني العالم. لذا أنا أفعل كل ما بوسعي. لا تقلقوا بشأني فيما يخص الكارما. كنت أعرف ذلك مسبقاً. وأنا أقبل به. أنا على استعداد لذلك. (نعم، يا معلمة، لكننا نفضل ألا تعاني من الكثير من الألم.) اه، انا أعرف. شكراً لكم. أنا كذلك، أفضل ما تفضلونه. (نعم، يا معلمة.) ولكن ما لا يمكن تجنبه، لا يمكن تجنبه. (نعم، يا معلمة.) لا تقلقوا. سأكون بخير. أنا بخير. أنا فتاة كبيرة. أتذكرون؟ (نعم، يا معلمة.) أنا قوية طوال هذه العقود، لذا لا شيء يمكنه أن يصرف انتباهي. لا تقلقوا. (نعم، يا معلمة.) […] انها ليست مجرد كارما، فهي ليست آمنة كذلك. هذا خطير. (نعم، يا معلمة.) لكن لا تكترثوا لذلك. عندما ترى جارك يتألم، فأنت تفعل ما بوسعك. (صحيح. هذا صحيح. نعم.) وهي ليست مجرد معركة بين القوى المادية، بل هي بين الشر والخير كذلك. يمكنكم ملاحظة هذا. (نعم، يا معلمة.) يمكنكم ملاحظة أن هذه الحرب نابعة من قوى الشر. (نعم.) لقهر أمة، لم ترتكب أي خطأ لاستفزازها، لتستحق ذلك. (نعم.) وفي هذا البلد، الناس لديهم إيمان بالله. يصلون وهم يؤمنون أن الله معهم. وهم يؤمنون بأن هناك تدخل إلهي. (نعم، بالضبط. صحيح.) مثلاً، رأوا بعضاً من ضربات البرق. (هذا صحيح، يا معلمة.) قرأتم ذلك. أخبروني. ( نعم. كان هناك قصة عن أحد الجنود الأوكرانيين الشباب. كان ذلك في منتصف الليل. عندما رأوا أن الروس كانوا يقتربون منهم. لذا، اتصل بوالده. وطلب من والده قائلاً: "من فضلكم، صلوا من أجلنا. نحن في ظرف صعب." حيث رأوا أنهم سيهلكون على يد الروس. ) نعم. ( لذا، بعد ذلك، أخبرهم الأب فيما بعد. سمعوا أنه، في وقت لاحق كان هناك مثل البرق يترامى من السماء. بدا وكأنه معجزة تحدث. وكأنه كان هناك هجوم من سفينة الفضاء. ومن ثم في صباح اليوم التالي، رأوا أن جميع الدبابات الروسية ووحداتهم المتنقلة قد تدمرت من هذا ... ) من تلك الضربة، ضربة البرق. ( نعم، من تلك الضربة. لذا، يا معلمة، بدا ذلك وكأنه تدخل من الله. ) أجل، أجل. ( هل هذا صحيح؟ ) نعم، صحيح. لقد أخبرتكم. (رائع.) أخبرتكم أننا نصلي من أجلهم أيضاً. (رائع.) قوتنا ليست عديمة الفائدة. (نعم، يا معلمة. صحيح.) رغم أنها لا تمنع الأمر بأكمله، لكنها ليست عديمة الفائدة. (نعم، يا معلمة.) فهي تساعد بالعديد من الطرق الهادئة أو طرق واضحة. والشعب الأوكراني، يؤمنون بالله. (نعم، يا معلمة.) هم بلد متدين. (نعم، هذا صحيح.) وروسيا تبدو، أنا لا أقصد روسيا، أقصد بوتين وعصابته، لا يؤمنون بالله، وإلا لما دخلوا واستخدموا طرق وحشية لمعاملة الأبرياء الأوكرانيين. (بالضبط. هذا صحيح.) الأطفال والنساء وكبار السن، على حد سواء. (هذا صحيح.) عندما يهربون بالفعل، حتى. هم لا يقاتلون حتى ولا يحملون البنادق أو أي شيء. (بالضبط.) هم غير مسلحين. ضعفاء. (نعم.) الأطفال، النساء، كبار السن. يمكنكم رؤية ذلك على التلفاز. (نعم، يا معلمة.) على الأخبار. أنا لا أشاهد التلفاز. رأيت ذلك للتو على الأخبار وهذا يكفي بالنسبة لي بالفعل. (لا يصدق أنهم يفعلون ذلك.) ليس الجنود. بل القائد. (نعم، يا معلمة.) من بوتين. ومن ثم من عصابته. (نعم، هذا صحيح.) هم مثل العصابات. أسوأ من العصابات. العصابات، لا تضرب أحداً. (نعم، يا معلمة.) يعاقبون من يخونهم أو يسبب لهم المشاكل. (نعم، يا معلمة.) الأوكرانيين، لم يفعلوا أي شيء. وما أثار اهتمامي أكثر هو أن المجتمع الدولي لا يريد فعل أي شيء للمساعدة. (نعم، يا معلمة.) هذا مقرف حقا. جميعهم جبناء. أنا أستمر بقول ذلك مراراً وتكراراً. [...] لذا، هذا قتال أيضاً بين الخير والشر. (نعم. صحيح، يا معلمة.) [...] لذا، بحال جاء شخص ما وحاول قتل عائلتك أو ضرب بلدك، ضرب عائلتك عليك أن تدافع عنهم فحسب. هذا أمر طبيعي. (نعم، يا معلمة.) أنا أشعر أن أوكرانيا هي عائلتي. (نعم.) رغم أنني لا أملك عضلات، لكن لدي لسان حال، وهو قناتنا التلفزيونية سوبريم ماستر تي في. لا بد لي من استخدامها. (نعم، يا معلمة.) وسؤالك ألهمني لأتكلم عن دوري. للقيام بدوري. نحن نقوم بدورنا. نحن مواطنون من هذا العالم. نحن مدينون بذلك للعالم. (نعم، يا معلمة. نعم، علينا القيام بذلك.) ويمكنك أن تلاحظوا جيداً، أن هذه هي حقاً حرب بين الشر والخير. (هذا صحيح. بالضبط.) لذا، لا يمكنك فقط القول، "أوه، أنا إلى جانب الخير والجانب الإيجابي من القوة،" ومن ثم عندما ترى الجانب الخير في ورطة، تتظاهر كما لو انك لا تعرف؟ (لا، ​​لا يمكن فعل ذلك.) هذا ليس في الحمض النووي لضميرك، هل هو كذلك؟ (لا، ​​إنه ليس كذلك، يا معلمة.) لا. لذلك علينا أن نفعل شيئاً ما، قول شيئاً ما، على الأقل. أجل، كل ما يسعنا فعله. كما أننا نصلي من أجلهم. (نعم، يا معلمة.) نستخدم وسائلنا السلمية. رأيت عدة مرات، يقولون، "أوه، لقد تدمرت الكثير من الدبابات الروسية" وكل ذلك. رغم أن الجنود الأوكرانيون لم يفعلوا الكثير. (نعم.) هذا بفضل البرق من الله. (نعم. رائع.) البرق من عند الله، لديهم ما يسمى فاجرا. (أوه.) انها تشبه المطرقة. يمكنهم استخدامه عند الضرورة، )مذهل.) لتدمير أي شيء. (مذهل. هذا مثير جداً للاهتمام.) يسمونها فاجرا. وتعني الماس. قوي جدا. (نعم.) يسمونه فاجرا، وهذا يعني الماس، الذي لا يمكن تدميره. عندما يتم تفويضهم، عندما يتم استدعائهم للقيام بذلك، يمكنهم ذلك. (واو. مذهل.) هذا أمر من السماء. (رائع.) هذا صحيح. ويسعدني أن الأوكرانيين يتحلون بالإيمان. وأريدهم أن يستمروا بإيمانهم بالسماء. (نعم.) وأريد من الرئيس زيلينسكي أن يعلم بأن العالم يقف إلى جانبه. (نعم، يا معلمة.) نحن إلى جانبه، أنا إلى جانبه. أنا لا أعرف بشأنكم، لكن أنا إلى جانبه. (ونحن كذلك، يا معلمة.) (إنه رجل جيد جداً.) هكذا رجل طيب. (نعم، يا معلمة. إنه كذلك. هو كذلك حقاً.) يا إلهي. الناتو والاتحاد الأوروبي وأمريكا، يا إلهي، يا لها من مواقف خسيسة. كان يبكي طلباً للمساعدة. (نعم، صحيح.) يستجدي المساعدة، من أجل شعبه، أمته. وجميعهم يغضون الطرف. يقدمون كل أنواع الأعذار، أيا كانت. العالم الحر، كله هراء. ربما يكونوا أحرار جداً، ومرتاحون جداً فحسب. (نعم. صحيح، يا معلمة.) فهو ليس منزلهم، ليس بلدهم، ليس شعبهم، ليست عائلتهم - لذلك لا يهتمون كثيراً. (نعم.) لا يهتمون كثيراً. هكذا هو الحال. أشعر بالاشمئزاز من هذا. الكثير من الاشمئزاز من كل هذا الموقف الدنيء. موقف جبان جداً، جداً. هل من شيء آخر تريدون أن تسألوا عنه؟ ( نعم، يا معلمة. لماذا 58٪ من الروس دعموا غزو أوكرانيا، و 23٪ فقط من عارضوا ذلك؟ ) لا تصدقوا كل هذه الإعلانات. (أوه.) أنتم تعلمون بالفعل. هو لا يسمح لأحد بنشر تقرير عن أي شيء! (صحيح.) فقط الاستماع إلى الإذاعة الوطنية وقناة التلفاز الوطنية، (نعم) والإعلام الوطني. (نعم.) المدعومة من الدولة. والأخبار المزيفة فقط. (أوه.) تماما مثل "عملية خاصة،" كما أن لافروف، وزير الخارجية، تجرأ على التحدث أمام الجميع: [...] "نحن لا نهاجم أوكرانيا". لأنه قال، "نحن لن نهاجم أي دولة أخرى. نحن لا نهاجم أي بلد. نحن لا نهاجم أوكرانيا ". بينما، قواتهم تقصف الجميع. (نعم، حسناً. نعم، يا معلمة.) تخيلوا، يا لها من كذبة! (صحيح.) وحتى لو كانت النسبة 58٪ من ... لا يهمني ما هي نسبة الروس الذين يدعمون بوتين، كل هذا كذب. (نعم. صحيح، يا معلمة.) بحال أنا سألتكم جميعاً الآن، كم شخص منكم يدعمني، "مئة في المئة، يا معلمة. (نعم، هذا صحيح.) كلنا." (نعم، يا معلمة.) لذا، لا يمكنهم سوى الذهاب ليسألوا حزبه كم عدد الذين يدعموه. لماذا النسبة ليست مئة في المئة؟ لماذا 58٪ فقط، هذا متواضع للغاية. لا تصدقوا كل هذا الإعلان. (نعم، يا معلمة.) يا إلهي، الجميع يعرفون ذلك، ولكن لا أحد يفعل أي شيء. هذا ما يثير غضبي. ( يا معلمة، ألا يمكن للناتو إيجاد أي عذر على الإطلاق لمساعدة أوكرانيا؟ ) بالطبع، يمكنهم. يفترض بأحزابهم أن تحافظ على السلام والحرية والديمقراطية، وكل تلك الكلمات الجميلة. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) لذا، أي شيء يتعلق بالسلام بين الدول؛ أمن السلام، الحرية، الديمقراطية - أي شيء يتعلق بذلك، يمكنهم القيام به فحسب، وحمايته. (نعم، يا معلمة.) كما أن الحرب، بالقرب من بلدانهم بالفعل. (نعم، هذا صحيح. صحيح.) أوكرانيا جارة لبلادهم، على الحدود. (نعم.) لا يفصل بينهما أكثر من شارع، وربما تكون في بلد اخر. الحلفاء في حلف الناتو موجودون هناك. (نعم.) لا أحتاج إلى أي عذر. إذا رأيت جيراني يتعرضون للمضايقة والضرب المبرح أو تقتل أطفالهم ونساءهم، سأفعل ما بوسعي. (نعم، يا معلمة.) لا أبحث عن عذر. لا شيء. لا أحتاج إلى ثغرة في أي من القوانين التي تبيح لي حماية جيراني والدفاع عنهم. (نعم، يا معلمة.) خاصة عندما يصرخون طلبا للمساعدة (هذا صحيح. بالضبط، يا معلمة.) وهم في حالة يرثى لها ويرون أفراد أسرتهم يموتون، ويتعرضون للضرب والأذى، ويعجزون عن الفرار خارج منزلهم حتى. (نعم، يا معلمة.) لذا، أي عذر أكثر من ذلك يريد حلف الناتو؟ ما رأيكم؟ ( لا عذر لديهم. ) هناك رسم كاريكاتوري. عادة ما كون صعبا وصف الرسوم المتحركة بالكلمات، لكنني سأحاول. في فترة نزوح اللاجئين الأولاسيين (الفيتناميين)، عندما كانوا جميعًا يستخدمون قوارب متهالكة صغيرة للفرار إلى بلد آخر طلبا للأمان والحرية التي ظنوا أنهم قد يجدنها هناك. وهناك رسم كاريكاتوري عن إنسان صيني يغرق في البحر. وهناك بعض الكلمات الصينية، كأن نقول، "ساعدني" باللغة الإنجليزية. (نعم.) تمر بعض القوارب، وأحد الرجال يقول لآخر، "أنا لا أفهم ما يقوله." (يا إلهي.) "لا يهم. نحن لا نفهم ما يقوله." (نعم، يا معلمة.) الرجل يلوح بيأس ويتخبط ويطلب المساعدة باللغة الصينية. (نعم) وهما ينظران إلى بعضها البعض والشمبانيا في أيديهم، (أوه، يا إلهي.) شيء كهذا. "أنا لا أفهم ما يقوله. ماذا عنك؟" (يا إلهي.) كأن شيئًا لم يحدث. هذه هي الذريعة التي يتحجج بها الناتو والعالم. (صحيح يا معلمة) نفس الشيء. (نعم، يا معلمة.) مقرف جدا. ولست آسفة لقول ذلك. أنا حقا أشعر بالاشمئزاز ممن يسمون أنفسهم العالم الحر. هؤلاء الأقوياء الكبار. (نعم، يا معلمة.) عضلات كبيرة لا فائدة منها. سبق وقلت لكم. يأخذون ولا يعطون. (نعم.) ما الداعي ليقدموا التبرعات أو المساعدة لأي دولة اخرى؟ (نعم، يا معلمة.) لا شأن للناتو بذلك. إنهم ليس حتى من أبناء جلدتهم. ما الداعي ليخرجوا ويقدموا المساعدة؟ (صحيح. نعم.) ما الداعي ليقدموا اللقاحات والأرز والخبز أو أيا كانت التبرعات لبلدان أخرى؟ (نعم، يا معلمة.) وبالمثل، عليك المساعدة بأي طريقة يريدون. (صحيح.) لا تنتظر حتى يفقدوا كل شيء ويفروا إلى بلد آخر ليصيروا أشبه بالمتسولين، يتسولون من أجل الغذاء والأمن، وسقف يأوي رؤوسهم من اجل اطفالهم في المخيمات المؤقتة. ثم، تزور المخيم كإحدى المؤسسات الخيرية الكبرى أو كدولة أو منظمة لتقدم صدقة، وتلتقط الصور. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لا أقصد أنه هذا غير حسن، لكن من الأفضل عدم إيصالهم إلى هذه الحالة. (صحيح يا معلمة. نعم.) من الأفضل منع حدوث ذلك، حتى يتمكنوا من الحفاظ على كرامتهم؛ ويهتموا بشؤونهم، ويقوموا بعملهم في المنزل، ويرعوا بأنفسهم. (نعم، يا معلمة.) ومن يدري؟ قد تحتاجونهم في يوم من الأيام! (حسنًا. من يدري.) لأننا جميعا نعتمد على بعضنا البعض. من يدري؟ (نعم، يا معلمة.) الزمن قلاب يوم لك ويوم عليك. (نعم.) كما اخبرتكم من قبل، أيا كان ما تفعله، فكله لنفسك. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لكن العالم الكسول لا يدرك ذلك. (صحيح. نعم، يا معلمة.) أية أسئلة أخرى. [...] ( رغم أن أوكرانيا ليست عضوا في الناتو، إلا أنهم دعموا عمليات حفظ السلام التي قادها الناتو في دول كدول البلقان، البوسنة، وكوسوفو مع أنهم ليسوا عضوا في الناتو، كانوا يساعدون طوال الوقت.) أعلم. لذا، من العار أن يتنكر لهم الناتو عندما يحتاجون إلى المساعدة. (نعم هذا صحيح.) إنه لأمر مخز وأنا أقرأ أن الناتو قبل انضمامهم إلى الحلف، لكن لم يحددوا الموعد. فلماذا لا يفعلون ذلك الآن؟ (نعم صحيح.) وهم في أمس الحاجة إليهم. الناس يغرقون وقد وعدتهم أن تأخذ بيدهم إلى قاربك وعندما يغرقون تقول، "لا." (نعم.) أولا، لقد وعدتهم أن تأخذ بيدهم وتصعدهم إلى قاربك ثم عندما يغرقون، عندما يكونون في أمس الحاجة إليك، تدير قاربك مبتعدًا. (حق.) أليست دناءة هذه؟ (نعم، دناءة حقيقية.) أنا آسفة. (نعم، يا معلمة.) حسنا، لست آسفة. هذا نوع من الحياة الدنيئة. (نعم، يا معلمة. صحيح.) موقف دنيء. هؤلاء لا يستحقون مناصبهم. لا يستحقون أي شيء. حتى الحيوانات، تدافع عن بعضها البعض. [...] لدينا الكثير منه الحالات حيث يقوم شعب الحيوانات بمحاولة مساعدة البشر، حتى الغرباء منهم. (نعم.) نعم، حالات كثيرة. [...] ماذا عن الأمم المتحدة؟ عادة يرسلون قوات حفظ سلام إلى أي دولة فيها صراع. (نعم، يا معلمة.) لماذا لا يحركون ساكنا؟ فأوكرانيا هي أيضا عضو في الأمم المتحدة وروسيا تنتهك أراضيها. أنت لا تهاجم قريبك، (صحيح يا معلمة.) بدون مبرر. (نعم.) فقط لأنك أقوى، هل يبيح لك ذلك مهاجمة أحد أقاربك في منزلك؟ (صحيح.) فقط لأنهم أضعف منك؟ هذا ليس صائبا، أليس كذلك؟ (لا ليس كذلك.) وروسيا عضو في مجلس الأمن وهم لم يطلبوا الإذن من الأمم المتحدة، بجواز مهاجمة أوكرانيا أم لا. حتى لو كان لديهم مبرر حقيقي للقيام بذلك، لكن لا يوجد مبرر. (نعم، يا معلمة.) لا يشيلون أي احترام، أو أي اعتبار لمجلس الأمن أو هيئة الأمم المتحدة ككل وكانت المحكمة في لاهاي تريد استجوابهم بخصوص قتل النساء والأطفال. لكنهم لم يعيروا لها بالا. إذا لم تخني الذاكرة، لم يحضروا حتى. (نعم، يا معلمة.) هذا هو المتنمر الشرير. لا قانون، ولا احترام لأي شيء. والعالم كله يقف متفرجا. هذا ما يزعجني. لقد تسببوا قبلا في اندلاع حروب في بلدان أخرى، ولكن العالم تدخل آنذاك. (صحيح.) للمساعدة، لذلك لم نقل الكثير. فمن واجبهم القيام بذلك، إنهم يؤدون واجبهم، فلا بأس بذلك. (نعم.) ولكن هذا المرة، لم يحركوا ساكنا. لا أحد يريد أن يفعل أي شيء. بل إنهم يمنعون الآخرين الذين يريدون مساعدة أوكرانيا من القيام بذلك. (نعم.) كبولندا التي أرادت لمنحهم بعض الطائرات المقاتلة أو نحوه وأمريكا منعتهم. (نعم.) أترون ماذا يفعل بايدن الشرير وعصابته؟ (نعم، واضح جدا. نعم، يا معلمة.) هذا ما يزعجني. هذا ظلم هذا جبن. وأشعر بالأسف الشديد على أوكرانيا. (نعم، يا معلمة.) أنت في ورطة، وتتأوه من الألم، تطلب المساعدة، والجميع يصمون آذانهم. سيعانون من هذا في حياتهم المستقبلية، في حال أمكنهم أن يولدوا كبشر مرة أخرى. فلديهم عيون - لكنهم لا يريدون أن يروا. (صحيح يا معلّمة.) لديهم آذان - قاموا بسدها. لا يريدون أن يسمعوا أصوات الناس يطلبون المساعدة عندما يكونون في ورطة. هذا مقرف جدا! هؤلاء القادة المزعومين مقرفون جدا. (نعم، يا معلمة.) اريد ان اقولها في وجوههم. [...] إذن، روسيا هي من تحتاج إلى إصلاح. (نعم.) لأن الروس ينتهكون ميثاق الامم المتحدة، وهو السلام والوئام، (نعم، يا معلمة.) والأمن للجميع. (حق.) وليس الدعوة للحرب والعنف. ليس لديهم عذر. لا مبرر. (نعم، يا معلمة.) والجميع أشاحوا بوجوههم. هذا مقرف. ألا تعتقدون ذلك؟ (نعم، نعم، يا معلمة.) أعتقد ذلك. لا يهمني إذا وافقني أحد الرأي أم لا. هذا مقزز. هذا فعل دنيء. لا أعرف أي كلمات أخرى يمكن استخدامها لوصف موقف كهذا. لا أعرف أي كلمات أسوأ أنعتهم بها. [...] روسيا، يجب عليهم إحضارهم إلى المحكمة في لاهاي. لا يجوز أن يقصفوا الناس أو الأطفال، والنساء، في الممرات الإنسانية. (نعم، يا معلمة.) فهم عزل. (نعم.) هؤلاء الناس، أوغاد. (بالتأكيد.) حتى المجرمون، الشرطة لا تطلق النار على الناس، لا تقتل الناس عندما يكونون عزّل. (صحيح يا معلمة. نعم، يا معلمة.) تعرفون المجرمين. (نعم، يا معلمة.) هذا غير مسموح. وروسيا هنا تنتهك كل القوانين - القانون الدولي والقانون الجنائي. والناس لا يحركون ساكنا، بل يدعونهم يستمرون في غيّهم، يتركون بوتين يواصل قتل النساء والأطفال. (نعم. صحيح.) إنه وغد. (حقا.) نحن نواصل الصلاة. ( حتى حين وعد بالحفاظ على سلامتهم، خلف بوعده وقصفهم. ) أجل! هذا ما حصل. وافقوا على وقف النار، ووقعوا على الاتفاق، "سأفتح لهم ممرات إنسانية." لكنه قصفهم وهم متجمعون، (نعم.) في منتصف الطريق. لا يوجد مأوى ولا شيء يقيهم من القصف؛ وهو مكشوفون. من السهل جدا قتل الناس في هذه الحالة. إنه وغد. جبنه يفوق الوصف. (نعم، يا معلمة.) لذلك يجب أن يدخل الجحيم. (إنه شرير جدا.) لذلك، قلت لكم أنها حرب بين الخير والشر. إنها ليست مجرد حرب عادية. (نعم، يا معلمة.) في أي حرب أخرى، لا يفعلون هذا. لا يقصفون المدنيين. ربما هناك بعض الحالات ولكن عن طريق الخطأ. (نعم، يا معلمة.) لكن في العادة لا يفعل الناس ذلك. حتى أثناء الحرب. إنهم لا يقتلون أسرى الحرب. لا يقتلونهم. فما بالكم بالمدنيين. إنهم لا يقتلون أسرى الحرب حتى. (نعم، يا معلمة.) إنه وغد، وشرير، ومآله جهنم. تظنون أن 58٪ من الروس يؤيدونه. (لا. كلها أكاذيب.) كله هراء (علاقات عامة). (نعم، بالضبط، يا معلمة.) إنهم ينسجون الأكاذيب. جميع المحطات كسي أن أن وبي بي سي وغيرها حزموا أمتعتهم ورحلوا. إنهم يقولون ما يريدون. (صحيح، يا معلّمة.) من هناك ليحصي كم هي النسبة؟ (بالضبط.) [...] ما يسمون بقادة العالم أناس مقرفون. ليس لديهم إي إحساس بالخجل، إنهم عديمو الأخلاق. والعالم يتسامح معه هكذا. لأنهم يملكون نفس العقلية. (نعم، يا معلمة.) سيرى الناس أنهم يملكون نفس العقلية. إذا كنت تدعم شخصا سيئا، هذا يعني أنكما على نفس المستوى من العقلية والتفكير. (نعم، يا معلمة.) لذا، أليس مروعًا أن العالم كله يفكر هكذا؟ (نعم إنه كذلك.) التسامح معه، ودعمه، بوسائل مختلفة، بطريقة مختلفة. من قبيل دعم القاتل، دعم المجرم، (نعم.) دعم السارق، دعم المعتدي. ولا تهتم ما إذا مات الأطفال والنساء أم لا. يا إلهي. سيحملون كل هذه الكارما، وبالتالي سيرون بطريقة ما، في هذه الحياة أو الحياة الآخرة، أسرهم وهي تقاسي نفس المصير المؤلم. (يا للهول!) لأن لديهم أدوات ولا يستخدمونها لحماية الأبرياء. [...] في الواقع، لدى الناتو ما يكفي من الأعذار، لكن لا يريدون استخدامها. لا داعي للانتظار حتى تقصف روسيا إحدى دول الحلف يقفوا في وجه الحرب. ففي أوكرانيا، ملايين اللاجئين يفرون إلى دول الجوار، والتي هي أعضاء في حلف الناتو. سيعكر هذا صفو سلامهم، ويؤثر سلبا على اقتصاداتهم، وأعمالهم - وأشياء أخرى كثيرة، والبنية التحتية قد لا تكون مهيأة لإيوائهم. علي سبيل المثال، أكبر مدينتين في بولندا تطلقان تحذيرات بأنهم لم يعودوا قادرين على استيعاب المزيد من اللاجئين الأوكرانيين. (أوه.) هذا عذر كاف. (نعم.) حتى لو لم تكن بحاجة إلى أي عذر، ولكن هذا واحد من الأعذار. هذا هجوم على اقتصاد بولندا، وعلى قدرة البنى التحتية فيها، وعلى السلام والاستقرار. كل شيء سيتأثر سلبا بنزوح هذا العدد الكبير من اللاجئين. (هذا صحيح يا معلمة.) وعلى نحو فجائي. (نعم، يا معلمة.) لم يكن هناك ما يكفي من الوقت أمام بولندا أو الدول الأخرى المجاورة لأوكرانيا لتهيئة البنية التحتية لاستقبالهم. (نعم، يا معلمة.) حتى أكبر مدينتين، في بولندا، تقولان إنه لم يعد باستطاعتهما تقديم الرعاية للمزيد من اللاجئين القادمين من أوكرانيا. (واو.) أوه، ما من بلد يستطيع ذلك. (نعم، يا معلمة.) حتى أغنى بلد في العالم، ليس بمقدوره ذلك. لذلك، هذا أشبه بانتشار نيران الحرب، التي تقض مضجع السلام في بولندا. هذا يكفي. (نعم، يا معلمة.) حتى لو كانوا بحاجة إلى أي عذر. لذلك، هناك الكثير من الأعذار لأن الحرب في أوكرانيا ستؤثر على سلام جيرانهم، (هذا صحيح.) وعلى راحة بالهم وتركيزهم في عملهم. سيشعر الناس الذين يعيشون بجوار مناطق الصراع، بالخوف والتوتر، ولا يدرون حتى متى ستمتد نيران الحرب إلى بلدهم، أو تندلع بجوار منطقتهم. (نعم، بالتأكيد.) هذا كاف. يا إلهي. أي نوع من... تتوه مني الكلمات. لابد أنهم أغبياء أو كسالى أو أنصار لقوى الشر. (نعم، يا معلمة.) يقولون إنهم يقدمون لأوكرانيا بعض الأسلحة. كيف يمكنهم منع روسيا من قصفهم، ببضع أسلحة؟ (هذا صحيح.) فرض منطقة حظر جوي لن تؤذي أحدا. (لا يا معلمة.) حتى لو كان ذلك مؤلمًا، فالمعاناة قد وقعت. الدول المجاورة يعانون أيضا - الأعضاء في حلف الناتو. (نعم، يا معلمة.) كل هؤلاء الجبناء، يجعلونني أشعر بالسأم. أعتقد أنه يجب أن يتركوا مناصبهم، ويعودوا إلى منازلهم، إلى أحضان زوجاتهم. فمن غير اللائق أن يضلوا في مناصبهم ويشاهدوا دماء الأبرياء تسفك أمامهم. هذا مقرف حقا. مجرد التفكير في ذلك مقزز. مفهوم؟ (نعم، نعم، يا معلمة. مفهوم.) حتى لو لم تكن تريد قتال أي شخص، ولكن إذا رأيت طفلا ضعيفًا، يتعرض للضرب على يد متنمر، كما هو الحال مع روسيا، ستحاول عندئذ حماية ذلك الطفل، أليس كذلك؟ (نعم، هو كذلك.) هذه هي الغريزة الأساسية للأخوة البشرية. (نعم هو كذلك.) هذا شيء مقرف وقبيح جدا! يا إلهي. عليهم جميعًا ترك مناصبهم، والعودة إلى المنزل! [...] ناهيكم عن مبدأهم المتمثلة في حماية أمن الناس، وسلامهم. كل الكلمات الطيبة كل الأشياء التي من واجبهم أن يفعلوها. ولكن دول الناتو لا تنعم بالسلام حاليا. بالطبع لا! كيف يمكنك أن تنعم بالسلام ومنزل جارك يحترق؟ (هذا صحيح.) والبلد المجاور يهاجمه بلد أقوى وأكثر وحشية من ذلك البلد الصغير المجاور لك. (نعم، يا معلمة.) ومن سوء حظهم أن النيران ستمتد إلى منازلهم وبلدهم. البلد كالمنزل، يعيش الناس فيه سوية. مثل اللاجئين الذين يأتون بشكل جماعي، كيف سيتسنى لهم الوقت الكافي لتهيئة أنفسهم؟ (نعم، مفهوم.) وهذا سيؤثر سلبا على اقتصاد البلد المضيف، وسلامه وأسلوب الحياة المنظم. كل شيء سينقلب رأسا على عقب أيضا. (نعم، يا معلمة.) هذا شكل من أشكال الحرب أيضًا. (هذا صحيح.) حرب غير مباشرة. ليس عليك حتى الذهاب وقتل الناس من خلال شن الحرب. أنت تقتلهم بإرسال ملايين اللاجئين إلى بلدهم. (نعم، يا معلمة.) فجأة رأت دول الناتو نفسها مضطرة لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين، كرومانيا، بولندا. (نعم، نعم.) دول الجوار، الدول المجاورة. فجأة، صار عليهم تحمل هذه المسؤولية. الذنب ليس ذنبهم! (لا، ليس ذنبهم). هم لا يستحقون كل هذا التدفق المفاجئ للاجئين، الذين يأتون بكل أنواع الاحتياجات. الطبية، العاطفية، العقلية، وكل أنواع الحاجات. (نعم، يا معلمة.) بعضهم جرحى، بعضهم مريض، بعضهم سقيم، بعضهم مصدوم، بعضهم ضعيف، بعضهم مسنين، بعضهم الحوامل. كل أنواع الأمور التي عليهم التعامل معها. هذا ليس عادلاً بالنسبة لدول الناتو المجاورة. (نعم يا معلمة. ليس عادلاً.) هذا هو نوع الحرب التي اندلعت بالفعل. ولا أعلم كم مزيداً من المتاعب يجب على دول الناتو تحملها من أجل أن يقوم الناتو بفعل شيء ما حقاً. حتى ولو مجرد حظر المجال الجوي حتى لا تقصف روسيا على رأس الأطفال الأحياء، النساء، والناس! هذا أقل ما يمكنهم فعله. (نعم.) تخيلوا أن، روسيا تأتي بأي وقت، وتقصف فوق رؤوسهم، إلى أين يذهبون كيف سيحمون أنفسهم؟ (هذا صحيح.) لا يهمني ما يقوله الناتو، ليس لديهم شخصية. ليس لديهم الشجاعة. قادة الناتو، ليس لديهم شيء! لا شيء يليق بمنصبهم. يجب أن يخجلوا من أنفسهم. ليذهبوا إلى المنزل، ويرتدون التنورة. إذا لم يكن لديهم واحدة، يستعيروها من زوجاتهم أو صديقاتهم، أو والدتهم، على الأقل لإظهار بعض الخجل. تتركون الناس يموتون أمامكم وتمارسون كل أنواع الغباء، والحجج الواهية! الله يراقبكم! السماء تكتب كل آثامكم. انتظر حتى تواجهوا خالقكم، عندها ستعرفون ما الذي أتحدث عنه. عليهم المغادرة فحسب. يغادرون يملؤهم العار. (نعم، يا معلمة.) أعني، لا يوجد لاجئين بشريين فقط من أوكرانيا. بل ثمة أيضاً الحيوانات الأليفة، اللاجئون من شعب الحيوانات، وجميع أنواع الصدمات من بقايا ذكرياتهم منذ أن غادروا أوكرانيا. لذا، كل الدول المجاورة، أو دول الناتو، يتعين عليهم التعامل مع هذه الحرب غير المعترف بها. الأمر لا يتعلق بالقتال أو القصف فحسب (نعم، يا معلمة.) كل هذه المشاكل، الفوضى والكثير من الإزعاج ومعاناة دول الجوار يجب على البلدان المشاركة بها، سواء طوعاً أم لا. (نعم.) لذا، كل هذا يمكن اعتباره حرباً. كخسارة لدول الناتو. لا اعرف ما الأعذار التي يريدونها أكثر من ذلك. هل ينتظرون حقاً أن تقصف روسيا دول الناتو من أجل تسمية ذلك حرباً؟ (لا آمل ذلك). لا! لا! [...] ليس من الضروري أن يكون لديك أي عذر لتقوم بإبعاد الشخص المجنون. سواء كان رجل أو امرأة مجنونة لسبب ما، ومن ثم تدمر المنزل وتضرب العائلات وتسبب المتاعب، وللجيران كذلك، وبالتالي، فهو ينتمي إلى لمشفى المجانين. (نعم.) لا داعي للجلوس هناك ومحاولة إقناعه. بحال كان يمسك بسكين ويوجهها إليك، عندها عليك أن تجد وسيلة للسيطرة عليه. لا يمكنك القلق فحسب والخوف من السكين ولا تفعل أي شيء. بحال كان الرجل مجنون ويؤذي الناس بالفعل، لا داعي لوجود سبب أو أن يكون هناك أي عذر لإسقاطه أرضاً. (مفهوم.) بمعنى أن نقبض عليه، نحضره إلى المكان الذي ينتمي إليه بحيث يمكنه أن يشفى أو يتحسن. ليكون بمكان آمن بالنسبة للآخرين، لا يمكن إطلاق سراحه. لا داعي للجلوس هناك والتعقل أو الخوف منه، إذا كان لديك حي كبير تعالوا جميعكم معاً. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنكم أن تخافوا من رجل واحد، عندما تكونوا مجموعة! أنا لا أفهم المنطق من تفكيرهم. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنك التحدث عن القانون أو الاحترام أو الطلب من شخص مجنون، (هذا صحيح.) لأنه لا يستجيب لأسلوبك. لذا، عليك التعامل مع ذلك حسب الحالة. لا تتعامل دائماً بالبيروقراطية والبروتوكول. (نعم، يا معلمة.) وإلا، العالم كله مجنون، يستمع إلى رجل واحد، (نعم.) رجل واحد مجنون. (نعم، فهمت.) لذا، في هذه الحالة يجب أن يرى الجميع بوضوح أن بوتين مجنون. لأنه لا يوجد زعيم عادي، عاقل سيفعل ما فعله لأوكرانيا. (هذا صحيح.) لذا، بالنسبة لرجل مجنون، يجب أن يكون لديكم أسلوب مختلف للتعامل معه. لا يمكنكم التفكير فحسب، والتحدث بشكل منطقي، أو التحدث عن القانون والنظام معه. (نعم، يا معلمة.) يجب على العالم أن يوصل رسالة بطريقة ما للشعب الروسي. ليخبروهم بأن يدينوا بوتين. لا يستحق أن يكون قائدكم. وكل الجيش الروسي، لا تستمعوا لبوتين. لا تضيعوا شبابكم الجميل للقتال من أجل هذا القسوة والحرب التي لا معنى لها. لماذا تضحون بحياتكم من أجل شيء دنيء، دنيء، دنيء، دنيء جدًا يخفض من كرامتكم ومثاليتكم وشهامتكم. يجب عليكم إنهاء الحرب! اذهبوا إلى حكومة أوكرانيا؛ لن يؤذوكم، أنتم تعرفون كل شيء الآن. لن يفعلوا لكم أي شيء إذا استسلمتم فحسب. لا تستمروا بالاستماع إلى بوتين وارتكاب جرائم حرب، وجريمة في قانون السماء كذلك. أنتم جميعاً طيبون. صغار السن وحسان ولديكم مثل عليا لحماية بلدكم، لكن هذا ليس السبب. هذه الحرب التي تخوضونها شريرة وخبيثة. القائد الطبيعي لن يأمر أبداً جنوده بقصف، ومهاجمة المدنيين. خلال أي من الحروب، حتى الحروب الخطيرة، والحروب العالمية، القادة لم يأمروا الجنود للقيام بذلك. لذا، أنتم أيها الجنود الروس النبلاء، وقادة الجيش، من فضلكم…. بوتين مجنون. لا تضحوا بحياتكم الثمينة بسبب رجل مجنون. لا تضحوا بجيرانكم الأوكرانيين، الناس الطيبين، المحبين للسلام، بسبب رجل مجنون. لأنه سيتعين عليكم أيضاً أن تجاوبوا الله بحال فعلتم الشيء ذاته، إذا أطعتموه، واستمعتم إليه وقتلتم الأبرياء، أو قتلتم أنفسكم. " Russia - March 2022 Protestors: لا للحرب! لا للحرب! "عليك أن تدينوا بوتين، ولا تقاتوا مع الشعب الأوكراني بعد الآن. لقد كانوا جيرانكم. هم جيران طيبون. لم يرتكبوا أي خطأ بحقكم وبحق بلدكم. من فضلكم، من فضلكم، يجب أن تعلموا أن الله يراقب. السماء تراقب. ما تفعلوه خاطئ. انتم لستم مخطئين لكن قائدكم، الزعيم المزعوم، بوتين، مخطئ. بحال كان القائد على خطأ فليس عليك أن تصغوا إليه، لأن كلاكما سيكون على خطأ، وسيجرّكم ذلك إلى الجحيم سوياً او معه. لذا من فضلكم توقفوا. أوقفوا الحرب الآن وعلى الفور لإنقاذ حياتكم، لإنقاذ شرف الروس وإنقاذ أوكرانيا والشعب الأوكراني. وإنقاذ العالم من كل المعاناة التي لا داعي لها من خلال الحرب بطرق مختلفة. شكراً جزيلاً. " Russia - Media report from Guardian News Mar. 4, 2022 Protestors: لا للحرب! لا للحرب! Protestor (f): أنا لا أريد هذه الحرب. تقريباً لا أحد هنا يريد ذلك. اريد أن يرى العالم بأسره أننا لا نريد ذلك. لا نريدها أن تثقل كاهلنا لعدة عقود. Protestors: لا للحرب! لا للحرب! لا للحرب! Protestor (m): من واجب كل شخص عدم التزام الصمت بشأن ما يجري وأن يتحدثوا ويقفوا ضده. Protestor2 (f): إنها جريمة بحق كل من أوكرانيا وروسيا. أعتقد أنها تقتل كل من أوكرانيا وروسيا. أنا غاضب. لا للحرب! Protestor3 (f): يجب وقف الحرب. يجب ذلك. من الجنون ما يحدث الآن. يجب علينا جميعاً أن نهتف: "لا للحرب!" يجب أن نخرج لأنه لا يمكن لذلك أن يحدث بأي طريقة أخرى. لن نخسر أوكرانيا فحسب بل سنخسر روسيا أيضاً. " نحن نحب روسيا أيضاً. نحن نحب الشعب الروسي. فقط بوتين هو من يقف ضد العالم كله الآن. ادعو الله أن يحميكم. من فضلكم لا تتقاتلوا بعد الآن. حياتك غالية، زوجاتكم، أطفالكم، والديكم، والدتكم، أصدقاؤكم بانتظاركم في المنزل. ابتعدوا عن الحرب وبعدها ربما تكونوا في المنزل قريباً. صلوا الى الله، صلوا الى الله. صلوا الى الله. Host: المعلمة الرحيمة، امتناننا الأبدي لك لمشاركتنا حكمتك الإلهية ورأفتك خلال هذا الوقت العصيب. ندعو الله أن يستخدم القادة في سائر أنحاء العالم الفطرة السليمة بسرعة ويوفرون الحماية لأوكرانيا من خلال فرض منطقة حظر للطيران، لدعم الإنهاء السريع للحرب. عسى أن تكون المعلمة دائماً محمية وآمنة، وفي سلام وصحة جيدة، تحت رعاية سائر الكائنات الإلهية. للاستماع إلى كامل المناقشة مع المعلمة السامية تشينغ هاي بشأن الأزمة المدمرة في أوكرانيا، وكذلك لمعرفة ما إذا كان كل التلاميذ هم ممارسين روحيين حقيقيين، أو ما إذا كان البعض لديه نوايا سلبية، ومن هو فقط الذي يسعه تحمل كارما العالم - انضموا لنا من فضلكم إلى سلسلة بين المعلمة والتلاميذ يوم الجمعة 18 مارس 2022 لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: المكونات اللازمة لإيقاظ قوة الله داخلنا معلومات هامة من رئيس كوفيد تقدير حياة الآخرين عن طريق صنع السلام رأي المعلمة السامية تشينغ هاي بما يجري من أحداث في أوكرانيا العالم تخلى عن أوكرانيا وتركهم يقاتلون لوحدهم على الدول الكبرى أن تتحلى بالشجاعة وتساعد أوكرانيا بين المعلمة والتلاميذ: عمل المعلمة السامية تشينغ هاي الشجاع من أجل العالم الناس بحاجة إلى قادة حقيقيين وأقوياء وحكماء يجب حماية المرأة واحترامها على الرئيس أن يحمي أرواح شعبه الانتقام لا يجلب السلام أبدًا الجهاد الحقيقي النباتية تخرج ما فينا من محبة وخير الرحمة الحقيقية والقيم الأخلاقية هي الحل الحقيقي على حكومات العالم أن تساند أوكرانيا
الأخبار العاجلة
2022-03-13   12921 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-03-13

المعلمة السامية تشينغ هاي تحتفي بأخبار السلام

14:40

المعلمة السامية تشينغ هاي تحتفي بأخبار السلام

في 27 مايو 2021، ضحت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بجزء من وقتها الثمين في خلوتها التأملية المكثفة من أجل العالم، للاتصال بأعضاء فريق القناة ومشاركتهم سعادتها بخصوص أخبار السلام الأخيرة بين إسرائيل وفلسطين، وبعض الأحداث الإيجابية التي تلت ذلك. كما أعربت المعلمة بلطف عن تقديرها لفريق العمل في سوبريم ماستر تي في. ( مرحبا يا معلمة! ) كيف حالكم؟ (شكرا لك. بألف خير يا معلمة!) جيد جدا. شكرا لك. شكرا لك. أنا فقط اتصل للاحتفال معكم. (شكرا لك يا معلمة.) هل لديكم ايس كريم؟ (نعم!) هذا هو احتفالكم. اريد ان اشكركم جميعا لهذا الاحتفال، لأن لديكم نفس العقلية. نفس العقلية وتنظرون في نفس الاتجاه متمثلا بنشر السلام على الأرض. (نعم يا معلمة.) هذا ناجع. كما أنكم تنجزون الأخبار العاجلة بسرعة قياسية. أحيانا نحتاج ذلك لأن الوقت ثمين. ولأن الأرواح "قيمة"، أحيانا تأخر دقيقة واحدة، يعني خسارة الكثير من الأرواح. (نعم يا معلمة.) أنا أشكركم. بالطبع، جميعنا نشكر الله. هل شكرتم الله بالنيابة عني ايضا؟ (نعم يا معلمة.) نعم. فقط بقدرة الله تعالى، ورحمته، يتم كل شيء. (نعم.) ثمة الكثير من الأخبار السارة، جزء منها السلام في إسرائيل. أنا سعيدة لأن العالم حاليا يصنع المزيد من السلام مع الفلسطينيين. تقرؤون الأخبار، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) ثمة الكثير من الأخبار السارة، على الشبكة العنكبوتية. كما أن الاتحاد الأوروبي سيقدم مساعدات مالية للفلسطينيين. سأحاول أن أجدها، لحظة من فضلكم. رأيت هذا الذي قرأته، مجرد عنوان. الصراع بين إسرائيل وغزة: الولايات المتحدة تتحرك لإعادة بناء العلاقات مع الفلسطينيين ". أليس هذا جيدا؟ (نعم يا معلمة!) ورأيت في مكان ما أن الاتحاد الأوروبي بصدد تخصيص بعض المساعدات المالية لهم. (نعم.) كان يجب أن أعرف الرقم ولكن ... (حوالي 42 مليون دولار أمريكي، يا معلمة.) نعم! شكرا جزيلا. أنا سعيدة جدًا لأنكم تعرفون أيضًا. على أية حال، هذا الشيء لم يحدث من قبل. صحيح؟ (نعم. نعم يا معلمة.) لا في الغالب، لأنه حتى في أمريكا، إذا فتحت فمك وأبديت نوعا من التعاطف مع الفلسطينيين، ستقع في ورطة حقيقية. (نعم يا معلمة.) هذا محظور. واعتقدت أن لا أحد يجرؤ على التحدث بأي شيء يخص الفلسطينيين، لذلك، خاطرت بحياتي. اعتقدت أنني يجب أن أقول ذلك، مهما كانت العواقب.  (نعم، شكرا لك يا معلمة.) لكنني قلت، "لم أستطع إبداء مقدار أقل من الاهتمام." لابد من قول الحقيقة والعدالة يجب أن تأخذ مجراها. لذا، أنا بغاية السعادة الآن. منذ أيام، أنا أشعر بالسعادة، منذ أن وصلت إلى العالم أخبار السلام وعرفنا بها أيضًا. (نعم.) قال لي أحد الأخوة ان أخبار السلام انتشرت على الفور تقريبا، بعد ساعات قليلة من إذاعتنا الأخبار العاجلة. (روعة. نعم.) نحن سعداء أننا ساهمنا بشيء ما. لكن لا يمكن أن تكون مجرد مصادفة، فالجميع تغيروا أيضًا. (حسنا.) وقد قرأت لكم الأخبار للتو. وستجدد العلاقة مع فلسطين. وأوروبا ستقدم مساعدات مالية وبلدان أخرى تتكلم بالخير عن فلسطين. (نعم يا معلمة.) أريد أن أشكركم على عملكم، (شكرا لك يا معلمة!) وعلى سائر الصور ومقاطع الفيديو المعبرة التي عثرتم عليها وقمتم ببثها. إنها تتحدث عن الكثير. سحب الطفلة، طفلة صغيرة من تحت الأنقاض، شعرها مليء بالغبار وما إلى ذلك. وقد ساهمت أيضًا ببعض الصور وبعض الأخبار. ولكن إذا لم يتأثر العالم بكل ما عرضناه على شاشتنا، فسيكون ميؤوسا منه. (صحيح. نعم يا معلمة.) لقد قمنا بعمل جيد، جميعكم. وأريد أن أشكركم وأعتذر عن عدم توفر صورة لي اليوم. لكني أبدو كما أنا، بنفس العمر. (بنفس الجمال.) ربما زادت التجاعيد قليلا. وربما بعض الشعر الشائب بسبب معاناة العالم ومتاعبه. لكني أبدو كما أنا. روحي هي نفسها دائما. دائما أحبكم وأحب العالم والحيوانات وكل الكائنات الموجودة على سطح المعمورة، وسائر الكائنات في الكون، خاصة أولئك الذين يعانون ظلما. لا أستطيع تجاهل الأمر. (نعم يا معلمة.) الأمر لا يتعلق بالسياسة. بل بحياة البشر. وبحياة الحيوانات، وبحياة الكائنات الحية، بما في ذلك الأشجار وسواها، أنهم يقطعونها على نحو عشوائي، بمعدل يستحيل معه الحفاظ على الكوكب. (نعم يا معلمة.) بالإضافة إلى قتل المليارات من الأبرياء، كل عام. كل خمس دقائق، سمعت أن مليوني حيوان يذبحون، ويشوهون و ... هل تعون ما اقول؟ (نعم يا معلمة.) سبق ورأيتم كل شيء. سبق وأخبرتكم، أنا أخاطر بحياتي من أجل قول الحقيقة. ولست نادمة. لقد وعدتكم جميعا، لكل من يصغي إلي، سوف لن أنمق كلامي بعد الآن. وقد وفيت بوعدي. (نعم يا معلمة.) وسأواصل الوفاء بوعدي. لأننا لا نستطيع التصرف بلطف ونعومة، واستخدام كلمات منمقة، واتباع أسلوب التلميح هنا وهناك، والمراوغة بعد الآن. (نعم يا معلمة. صحيح.) على حساب سائر الكائنات والكوكب ككل، والأطفال، والأجيال القادمة. لذا، مهما كان الأمر، إذا لم أكن موجودة، واصلوا العمل. (نعم يا معلمة.) أنتم بخير جميعكم. المسألة هي أنني في بعض الأحيان أحتاج لتصحيح شيء ما، أو تقديم النصح لكم. لكن بشكل عام، أنتم تبلون حسنا. (شكرا لك يا معلمة.) أنا صعبة الإرضاء للغاية، أحب الكمال، ربما. لكنكم تبلون بلاء حسنا. لكن الأشياء الكثيرة التي أصححها، هل تتفقون معي ام لا؟ (نعم يا معلمة.) (نتفق معك يا معلمة.) (نعم.) بعض التفاصيل الإضافية، تجعل الأمر أكثر جاذبية. أكثر أناقة. ذلك أنكم تعملون بجد وأحيانًا تفوتكم بعض المشاكل والتفاصيل. لكن لدينا سمعة علينا أن نحافظ عليها. أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) كأفضل قناة في العالم. (هذا صحيح.) أنا أشيد. أنا أيضا أشيد هنا، على الرغم من أنكم لا ترون ذلك. يجب أن نكون فخورين. لا مغرورين، بل فخورين بعملنا. هذا ما أريد أن أقوله. حقا، يمكننا أن نكون فخورين. أنا سعيدة. حتى لو كان تأثيرنا الإيجابي في العالم بسيط، نحن سعداء جدا. (نعم.) نحن مجرد مجموعة صغيرة مقارنة بجميع العمالقة. لكن قلبنا ليس صغيرا. هذا هو السبب. (هذا صحيح.) نعم. نيتنا قوية. وقوة الله معنا، والسماء تساندنا، وهذا هو سبب تأثيرنا الهائل. الحق أقول لكم ربما أكثر في القريب العاجل. لأنهم يشاهدون معًا، كما لو كان واحد يشاهد، هذا يعني 10 أو 20. (نعم يا معلمة.) ويشاهدون في العديد من البلدان لدرجة لا يمكننا حتى إحصاءهم. لا يمكننا حتى رؤية ذلك. والرقم في ازدياد. (روعة!) آمل أنه في حياتنا، قلوبنا وعقولنا تلتحم معا في عمل جماعي، ليصبح العالم جنة ويتحقق السلام. إننا نحاول على الأقل. (نعم يا معلمة.) لذلك، عندما تغمضون أعينكم، قولوا وداعا لهذا العالم، ضميركم، قلبكم، نقي وينعم بالهدوء والسلام والرضا عن حياتكم، مع الحياة الكريمة التي وهبت لكم للقيام بهذا العمل الثمين الذي تؤدونه. ستكونون سعداء، عندما تغادرون هذا العالم المادي. هذا هو المهم. (نعم يا معلمة.) بعلمنا أننا بذلنا قصارى جهدنا، نواصل بذل قصارى جهدنا إلى ما يشاء الله. شكرا لكم. (نعم يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) لا أعرف كيف يحسبون ذلك، لكن في الوقت الحالي دعوني أخبركم، لحظة من فضلكم، سأتحقق من الرقم بدقة. في هذه اللحظة، اعتمادا على أخبار الداخل، قيل لي أنه لدينا 66٪ نباتيون بشقيهما. (روعة!) يوميا، أعد. كل يوم أحاول اجتذاب من أستطيع أثناء تأملي، وأحسب، ويحدث ذلك بسرعة. نواصل الصلاة لنحظى بعون ​​الله وقوة السماء طوال الوقت. هذا كل شيء في الوقت الراهن. سمعت انه ليس لديكم أي سؤال. لذلك سأذهب "للاحتفال " بوجبتي الوحيدة في اليوم. وبعد ذلك، أكمل مع عملي الوحيد المهم بالنسبة لي. جميعكم تأكلون جيدًا، وتنامون جيدًا وتعملون بجد. (نعم يا معلمة.) هذا كل ما نقوم به. بعض البرامج لا تبث لأنني أرفضهم. لأن جودتهم غير مستوفية للشروط. (نعم.) سواء كانت من إنتاجنا أم إنتاج غيرنا، إذا لم تكن الجودة كافية، من الأفضل ألا نبث. (نعم يا معلمة.) لدينا سمعة علينا أن نحافظ عليها، ولدينا مشاهدون جيدون علينا تقديم أفضل خدمة لهم. لا يمكننا فقط عرض أي شيء فقط لأننا نرغب بذلك. حتى لو كانت قناتنا. علينا أن نقدم الأفضل. (نعم يا معلمة.) ما دمت حية، هذا ما سيكون. وإذا مت، عليكم أن تسيروا على خطاي. (نعم يا معلمة.) عليكم أن تجتمعوا، على سبيل المثال، من ثم تروا، هذه ليست جودة كافية، لو كانت المعلمة موجودة، ما قبلت ببثها. لن أترككم. أقول قولي هذا في حال نسيت أن أخبركم. يجب أن تكون الجودة جيدة، أفضل الممكن. أتمنى أن يقوم الجميع بالنسخ حتى يحظى العالم بأخبار إيجابية وبناءة. (صحيح. نعم.) حتى يكون العالم أفضل. قرأت ذلك بالأمس، أو يوم أول من أمس، في أخبار "هانيتي". و قال أن الصحافة "ماتت" لأنه لم يعد لديهم المزيد من المحتوى البناء. تمامًا كالركض معًا مثل قطيع وقائمة على الكذب أو تشويه سمعة الناس حتى يتمكنوا من البيع أو دعم أهدافهم، أو حزبهم السياسي أو أيا كانت الأعمال التي يقومون بها. (نعم يا معلمة.) أي سؤال، بخصوص كل هذا؟ (لا، يا معلمة.) هذا كل شيء. (شكرا لك يا معلمة.) حسنًا، سأذهب" للاحتفال" بوجبتي. الإفطار والغداء والعشاء، مجتمعين معا. (استمتعي بوجبتك يا معلمة.) من ثم أواصل عملي. حظا سعيدا، مع فائق المحبة، وأطيب التمنيات وأفضل البركات من السماء. (شكرا لك يا معلمة.) حسنا يا أحبائي. أحبكم. أحبكم. (نحبك يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة!) ليبارككم الله. (بارك الله فيك يا معلّمة.) المعلمة الحبيبة، محبتك اللامتناهية لعالمنا هي مصدر إلهام دائم لقلوبنا وعقولنا ليظل صامدا على الدرب الذي أريتنا إياه على مر السنين - المتسم بالنبل، والإيثارية والرحمة. عسى أن نستمر جميعًا في التطلع لخلق جنة عدن على الأرض، حيث الحيوانات والبشر يحتفون بتعايشهم في سلام، بفرح وامتنان خالص. نصلي للمعلمة الحبيبة لتنعم بوافر الصحة والأمان إلى الأبد بدعم من السماوات.
الأخبار العاجلة
2021-05-30   10870 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-05-30

رسالة المعلمة السامية تشينغ هاي بمناسبة أعياد الميلاد

51:00

رسالة المعلمة السامية تشينغ هاي بمناسبة أعياد الميلاد

Host: عشية عيد الميلاد، الجمعة ٢٤ ديسمبر ٢٠٢١ فاجأت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في بإرسال لذيذ أطباق عيد لذيذة، لتذكرنا بمحبتها اللامتناهية. متأثرين بلفتتها اللطيفة، عبروا عن سعادتهم بإرسال أطيب التحيات للمعلمة. ( شكرًا لك يا معلمة. عيد ميلاد نباتي سعيد للمعلمة وللجميع! ) ( شكرا لك يا معلمة، على الهدايا. عيد ميلاد مجيد وعام نباتي جديد سعيد! ) ( شكرًا لك يا معلمة. نحن نحبك! ) ( وكل عام وأنت بخير! مرحى! ) Host: أعضاء الجمعية من تايوان (فورموسا) أظهروا أقصى درجات الاحترام والمودة للمعلمة السامية تشينغ هاي من خلال قصيدة ملهمة كتبت خصيصا لها. "المعلمة الحبيبة! في مجد ديسمبر تستفيق محبة لا حدود لها من أغاني عيد الميلاد لا يوجد سوى المحبة محبة كونية، محبة عظيمة، محبة غير مشروطة مثل بولاريس في السماء ينير طريقنا الداخلي وطريقنا إلى الديار الجرس الرقيق يدق في الليل الهادئ في أعماق نفوسنا نحو الصوت الأسمى العظيم الصامت محبة أبدية قصيدة من الاحترام لمعلمتنا المطلقة ألحان وأغاني عيد الميلاد تدوم للأبد نشتاق لأبينا السماوي في الحرم المقدس العالم كله والنجوم استمتعوا بالمجد معا - محبة من جميع تلاميذ فورموزا " Host: احتفالا بالمناسبة، تكرمت المعلمة بالاتصال ببعض أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في، مشاركة أفكارها  وحكمته عن محبة الرب يسوع المسيح الاستثنائية والأوضاع الحالية في العالم. ( مرحبا يا معلمة! كيف حالك يا معلمة ) مرحبا، مرحبا. سعيدة لسماع أنكم سعداء. يبدو أنكم سعداء. (نعم نحن يا معلمة.) شيء ما يحدث؟ (لقد أسرفت في دلالنا يا معلّمة.) بالخفاء. حسنا. نحاول أن نكون سعداء قدر الإمكان. (نعم يا معلمة.) (نحن كذلك.) جيد، جيد. (يا معلمة، لدينا رسالة لك.) حقا؟ (عيد ميلاد سعيد يا معلمة، وعام نباتي جديد سعيد!) عيد ميلاد سعيد وعام جديد سعيد لسائر من يمكنهم الاستمتاع بالعيد وللمرضى في المستشفيات، وللمهاجرين الذين لم ينعموا بالاستقرار بعد في أي مكان أو الذين تقطعت بهم السبل في مكان ما، ولشعب الحيوانات، وسائر الكائنات في البحر، وفي السماء، وكل ما على الأرض (نعم.) الأشجار والنباتات والزهور. ونتمنى أيضا لسائر الأطباء والممرضات والعاملين بالمستشفى، والعمال الأساسيين في شتى المجالات، عاما أفضل وبعض الراحة، وبعض الوقت للاسترخاء. ليبارك الله كل العاملين الصالحين وليبارك الله كوكبنا من أجل مستقبل أفضل. وليبارك كل البشر كي يستفيقوا، ويتبنوا أسلوب حياة مفعما أكثر بالخير، كالنظام الغذائي النباتي. شكرا لكم، الله وجميع الملائكة، الذين يساعدوننا بأي شكل من الأشكال. أتمنى لكم جميعا، وبالطبع إخوانكم وأخواتكم، وجميع المكرسين على طريقة الكوان يين وأتباع الديانات الأخرى أو ممارسو التأمل، وجميع الصالحين، كل واحد منكم لتحظوا بعيد ميلاد سعيد وسنة جديدة سعيدة في عالم بالكاد نستطيع إيجاد السعادة فيه. لا تنسوا ذكر الله واطلبوا البركة، والحماية، والسعادة والرضا قدر المستطاع. يمكننا الاستمرار في الصلاة من أجل جميع من على الأرض وعلى الكواكب الأخرى في الكون. عسى ان ينير الله قلوبنا، ويحفظنا ويغفر لنا جميعا. أنا آسف لأنني لا أستطيع أن أكون معكم يا رفاق. لكن قلبي معكم. (نعم يا معلمة. ونحن نشعر بذلك.) […] لذلك، حتى لو مررنا بالمشقات، يجب أن نستمر في الوقت الحالي. (نعم يا معلمة. نعم.) آمل أنكم لا تزالون مستعدون. (نعم، على أتم الاستعداد يا معلمة.) في الوقت الحالي، لم يعد لدى عالمنا أي أمل. في الواقع، الأمل أقل من ذي قبل. لكن من يعلم؟ ربما تتغير قلوب الناس وعندئذ سيكون الله متسامحًا، والسماوات رحيمة. وستغلق أبواب الجحيم مرة أخرى بدلا من اغلاق العالم. (نعم.) السعادة والسلام والقناعة هي في الواقع في يد البشرية جمعاء، أكثر مما في يد المخلوقات الأخرى. البشر لديهم قوة أكبر، امتياز أكثر وفرص أكثر لجعل هذا العالم جنة. […] هذا وقت التحولات العظمى، ويجب عليهم اغتنام هذه الفرصة للقفز إلى بعد جديد، وعي جديد مستوى جديد من السمو الروحي. […] العديد من المعلمين ضحوا بطرق مختلفة، لكن تضحية يسوع هي واحدة من أعظم التضحيات. ومع ذلك، خانه أحدهم وافترى عليه. من أجل المعاناة التي كان عليه أن تكبدها لمحو ذنوب البشر. (نعم.) إذا لم تكن ممتنًا، على الأقل اشعر بالأسف تجاه الشخص. حتى لو كنت لا تصدق أن يسوع هو ابن الله أو معلم مستنير، على الأقل اشعر ببعض التعاطف، والحب، والشفقة على مثل هذه التضحية، وهذا الموت المؤلم على الصليب، الذي لم تكسبه يداه، ولا يستحقه. فهو لم يقترف أي ذنب، ناهيكم عن أنه علم كل الأشياء الصحيحة. مفهوم؟ (نعم يا معلمة.) لذا، أي شخص ينطق بشيء كالذي قاله فرانسيس، أن "يسوع كان فاشلاً" و "فشل الصليب" هو بالتأكيد، وبلا أدنى شك، ليس بظل للشك، بل هو شيطان متجسد، (نعم يا معلمة.) أو عبد للشيطان. " New York City United States – Sept. 24, 2015 Speech by Pope Francis Voiceover (m): نحن بحاجة لأن نتذكر أننا أتباع يسوع المسيح. وحياته، من وجهة نظر بشرية، قد انتهت بالفشل. الصليب. " " Villavicencio, Colombia – Sep. 8, 2017 Francis (m): في عروق يسوع يجري دم وثني. " " Kasarani Stadium Nairobi, Kenya – Nov. 27, 2015 Original in Spanish Francis (m): هنا، في هذا البند، هذا هو تاريخ فشل الله. إنه طريق الصليب. " فقدت عقلك، ليس لديك معدل ذكاء، ولا شفقة، لا محبة ولا تعاطف، بل شر مطلق. هل تسمعونني؟ (نعم يا معلمة.) أنا أقول هذا، لأذكر كذلك كل الناس، للبحث عن تلك العلامة، وستعرفون عندئذ أنه شيطان متجسد. كنت أعرف كل ذلك قبل أن أرى جميع الأبحاث التي قمتم بها حول ما يراه العديد من طاردي الأرواح الشريرة أو العرافين بخصوصه. " Interview by EI Espectador – Sept. 3, 2017 Jose Galat: هذا بابا غير شرعي. غير شرعي لأنه عين ليس من قبل الروح القدس بل بواسطة "مافيا الكرادلة." "مافيا الكرادلة"؟ هذا التعبير لا أستخدمه. تم استخدامه على وجه التحديد من قبل رأس المؤامرة الكاردينال دانيلز، الكاردينال الأوروبي، رئيس المؤامرة الذي قال أن "مافيا من الكرادلة ماتوا من الضحك ". مع الثقة بالنفس وبكل وقاحة، اعترف أنه من خلال المناورات السياسية حظرته الكنيسة تحت عقوبة الخروج من القربان المقدس، هؤلاء الكرادلة انتخبوا فرانسيس. لذا، أصل فرانسيس هو أصل غير شرعي. " " Message from the Archbishop – July 31, 2021 Vigano (m): لقد وصلنا إلى نقطة حتى الأشخاص البسطاء مع القليل من المعرفة بالقضايا العقائدية، نفهم أن لدينا بابا غير كاثوليكي، على الأقل بالمعنى الدقيق للكلمة. " معاداة الكاثوليكية (هريسيز) " Interview by One America News – Oct, 31, 2019 Dr. Taylor Marshall (m): في حدائق الفاتيكان حيث كان لديهم شامان أنثى، أحضروا اثنان من هذه التماثيل. كان على الجميع الركوع لهم بينما جلس البابا جانبا ووسائل الإعلام من جميع أنحاء العالم والكاثوليك في كل مكان الذين كانوا يشاهدون حفل الافتتاح اعتقدوا، "هذا تصرف غريب جدا̶ أشبه بعبادة الأصنام. يبدو كقصة العجل الذهبي." ثم في الأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع اللاحقة، هذان الصنمان تم وضعهما على مذبح القديس بطرس، وفي كنيسة تسمى سانتا ماريا في تراسبونتينا، تقع في مكان قريب جدا من الفاتيكان. " معاداة الحياة " Taylor Marshall Show Podcast – Sept. 28, 2021 Dr. Taylor Marshall (m): وقع الرئيس هيغينز قانونا يجيز قتل الأطفال. ومع ذلك، فرانسيس يشكر الله تعالى أن أيرلندا يترأسها "رجل حكيم" كهذا الرجل؟ إنه مثل فرانسيس يفعل تماما عكس ما تتوقع أن يقوم به ممثل المسيح. " " NicholasPOGM (Presents of God Ministry) – Jan. 17, 2018 Nicholas voice (m): كرم البابا أحد النشطاء الداعمين للإجهاض، بمنحه ميدالية بابوية بلقب فارس. تحققوا مما ورد في المقال هنا: "لقد منح البابا فرانسيس وسام الفروسية البابوي للقديس غريغوريوس العظيم لليلياني بلومن، سياسي وناشط هولندي من أجل حقوق الإجهاض. في العام الفائت، أسس بلومن منظمة مؤيدة للإجهاض تسمى "هي تقرر"، والتي تقدم التمويل والدعم للمنظمات غير الحكومية الدولية التي تقدم وتسهل أو تنادي بالحق في الإجهاض ". " " The John-Henry Westen Show – Feb. 2016 John-Henry Westen (m): في 8 شباط، من عام 2016، واحدة من أبرز الصحف اليومية الإيطالية، كورييري ديلا سيرا، نشرت مقابلة مع البابا فرانسيس، حيث امتدح زعيمة حركة تأييد الإجهاض، إيما بونينو، كواحدة من "عظماء الأمة المنسيون." الأنكى من ذلك، التقى البابا بونينو في عدة مناسبات، وصلتها الوثيقة بالبابا قادتها حتى للتحدث عدة مرات في الكنائس الكاثوليكية في ايطاليا - رغم كونها المروج الرئيسي للإجهاض في البلاد. وكسياسية، دافعت عن الإجهاض، والقتل الرحيم، وتقنين العقاقير الترويحية، والتعليم القائم عن الجنس بالصور وغيرها. " " Francis (m): ما زلت أحترم الشخص الذي يقدم على الانتحار ... أضعه في عهدة الله الرحيم". معاداة الزواج " The John-Henry Westen Show – March 25, 2019 John-Henry Westen (m): يوم 16 يونيو، من عام 2016، قال البابا فرانسيس شيئًا لكهنة روما الذين تصدروا العناوين في وسائل الإعلام الرئيسية. بدا أنه يروج للتعايش. وأنا أعلم أن هذا يبدو مستحيلا، ولكن هنا يوجد فيديو له وهو يقول ذلك. Francis (m): ومع ذلك، فأنا أقول أنني لمست الكثير من الولاء في هؤلاء الأزواج المتعايشين، وقدرا كبيرا من الإخلاص؛ وأنا متأكد من أن هذا زواج حقيقي، لديهم بركة الزواج، على وجه التحديد بسبب الولاء الذي يملكونه. " معاداة الفضيلة "Puerto Rico – June 9, 2015 Francis (m): وقليل من النبيذ سوف يرخي اللسان ويمكنك أن تبوح لي بالحقيقة. " الوقوف ضد إدانة الخطيئة " Media Report from CBC News – Aug. 15, 2018 Reporter (f): تعرض البابا فرانسيس في وقت سابق من هذا العام لانتقادات واسعة لدفاعه عن أسقف تشيلي المتهم بالتستر على أكثر قسيس سيء السمعة في ذلك البلد. " " Interview by Fox News – Aug. 17, 2018 Reporter (m): يدعي فيجانو أنه أبلغ البابا نفسه بخصوص الأفعال الآثمة لماكاريك، وتجاهل البابا هذا واعاد مكاريك. " الكرادلة المخزيون الذين حماهم فرانسيس أو قام بترقيتهم الكاردينال دومينيكو كالكاجنو حمى نيلو جيرودو، كاهن أساء لقاصر. البابا فرانسيس أبقاه في منصبه. الكاردينال جون ديو جادل من أجل قبول منح الأزواج المتورطون في الزنا القربان المقدس. أعلنه البابا فرانسيس كاردينال في عام 2015. الكاردينال جوزيف دي كيسيل عين الأب توم فلاميز كقس بعد أن أدين بارتكاب اعتداءات جنسية. اختار البابا فرانسيس المطران دي كيسيل كرئيس أساقفة ومنحه لقب كاردينال. رئيس الأساقفة ماريو إنريكو دلبيني نقل الأب ماورو جالي لأبرشية جديدة رغم علمه بأن غالي اعتدى جنسيا على شاب. عينه البابا فرانسيس رئيس أساقفة ميلانو عام 2017. الكاردينال دونالد وورل سمح للاب جورج زيرواس بالاستمرار في الوزارة برغم علمه أنه ارتكب جرائم عدة من الاعتداء الجنسي. وأشاد به البابا فرانسيس لنبله، وأبقاه مسؤولاً عن أبرشية واشنطن. يدعي الأسقف خوسيه تولينتينو أن الإجهاض حق. عينه البابا فرانسيس رئيس أساقفة ورئيس أرشيف الفاتيكان السري في 2018. المطران جوستافو أوسكار زانتشيتا تورط في أفعال شذوذ جنسي بما في ذلك التحرش الجنسي للالإكليريكيين. عين البابا فرانسيس زانتشيتا كراعي إدارة التراث للكرسي الرسولي. المونسنيور باتيستا ماريو سلفاتوري ريكا تورط في سوء سلوك مثلي خطير، حوصر في مصعد مع عاهرة ذكر. جعله البابا فرانسيس مسؤولا عن إقامته وعينه أسقفًا. الاب خوليو جراسي أدين في عام 2009 بالإساءة جنسيا لصبي في سن المراهقة. صرح جراسي بأن كل ذلك ضمن صلاحياته القانونية، رئيس الأساقفة بيرغوليو (البابا فرنسيس) كان "يمسك بيده". الاب ماورو انزولي أدين بالاعتداء الجنسي على القصر. غير البابا فرانسيس عقوبته إلى عقوبة أخف بكثير أشبه بحياة المتقاعدين. المطران خوان باروس مدريد تستر على القبر الذي أخفيت فيه الجرائم الجنسية للاب فرناندو كراديما. عين البابا فرانسيس باروس أسقف أوسورنو عام 2015. إلخ ... " The Church: Code of Silence (2017) Documentary Directed by Martin Boudot Reporter (f): الأب كريديما ثبتت إدانته من قبل الفاتيكان بالاعتداءات الجنسية. إنه هنا، لا يزال (في مجلس الكرادلة.) Priest (m): سيبقون طالما البابا يريدهم. Narrator (m): يبدو أن البابا وحده من لديه القدرة على معاقبة كرادلته. فلماذا لا يبادر لاتخاذ إجراءات أقوى؟ ربما لأنه هو أيضًا واجه اتهامات في وطنه الأرجنتين قبل فترة طويلة من انتخابه. " " Interview by Real Stories – Nov. 17,2019 Originally in Spanish – Reporter (m): فيما يتعلق بالكهنة الذين يعتدون جنسيا على الأطفال، يقول (البابا فرانسيس) أنه لم تكن هناك حالات في أبرشيته. ( إنه لا يريد الاعتراف بذلك. هذا كذب. ) من هنا حاول الاتصال به ببيرجوليو (البابا فرانسيس)؟ ( من حاول؟) نعم. ( أنا حاولت! كلنا! ) ومن تلقى رد؟ ( إطلاقا. لا أحد منا. ) ( يستقبل كل المشاهير مثل ليوناردو دي كابريو الذي أراه أيضا مسكنه، جميعهم. ويفتح لهم بابه. أما نحن، ولا حتى رسالة سريعة يقدم فيها اعتذاره. ) ( لا اتوقع منه شيئا، أنا لا أصدقه. ) ( لقد عانيت كثيرا لقد تألمت كثيرا لأن بيرجوليو (البابا) لم يفعل شيئًا. قال لي الجميع: "اكتبي له، إنه ملزم بالرد ". لقد عانيت الأمرين. وأشعر بخيبة أمل كبيرة. ) Narrator (m): في حالة اخرى تتعلق بضحايا آخرين، يعتقد البعض أنه حاول عمدا تحويل مسار العدالة. إنها قضية الأب جراسي، أكبر فضيحة اعتداء جنسي على الأطفال في الكنيسة الأرجنتينية. في عام 2009، حُكم عليه بـ15 عام سجن، لكن الكنيسة الأرجنتينية فعلت كل ما بوسعها لتبرئته. هذا التحقيق المضاد البالغ 2800 صفحة هو نص قانوني سري داخلي خاص بالكنيسة الأرجنتينية. في الداخل، الأطفال متهمون بالتزوير والكذب، والغش والاختراع. الاستنتاج واضح. كان قرار المحكمة خاطئا. كان لابد أن تتم تبرئة الأب جراسي عند الاستئناف. تم تكليف هذا العمل في عام 2010 من قبل المؤتمر الأسقفي الأرجنتيني ولا سيما من قبل رئيسه آنذاك، الكاردينال بيرغوليو، البابا فرانسيس حاليا. Reporter (f): في قضية جراسي، هل حاولت التأثير على العدالة الأرجنتينية؟ (لا. إطلاقا.) لا؟ فلماذا أمرت بإجراء تحقيق مضاد في قضية غراسي؟ (لم أفعل ذلك قط.)  إطلاقا؟ " " The John-Henry Westen Show – Feb. 2016 John-Henry Westen (m): بحسب جريدة الفاتيكان، أوسرفاتوري رومانو، قام البابا فرانسيس بتعليق لوحة تظهر يسوع عاريا يخدم يهوذا، الذي خان المسيح، خلف مكتب البابا في دراسته الشخصية في الفاتيكان. إلى جانب، تمثال ليسوع يحمل يهوذا كخروف ضال. تلك اللوحة مستوحاة من أحد كتب البابا فرانسيس، الذي اقترح أنه قد لا يكون يهوذا في الجحيم. ليس من المستغرب على الإطلاق أن لديه مثل هذا الإعجاب بيهوذا. كما تعلمون، بالنسبة لكثير من المؤمنين الكاثوليك، يبدو أن البابا فرانسيس يخون الجسد الصوفي للمسيح بنفس الطريقة التي خان فيها يهوذا ربنا. " " Santa Marta Mass Vatican City – April 8, 2020 Francis’ speech, voiceover translation in English (f): شيء واحد يلفت انتباهنا هو أن يسوع لا يدعوه أبدًا خائن. في الواقع، يسميه "صديق". " معاداة يسوع " New York City United States – Sept. 24, 2015 Speech by Pope Francis Voiceover (m): نحن بحاجة لأن نتذكر أننا أتباع يسوع المسيح. وحياته، من وجهة نظر بشرية، قد انتهت بالفشل. الصليب. " " Villavicencio, Colombia – Sep. 8, 2017 Francis (m): في عروق يسوع يجري دم وثني. " " Francis (m): إذا أردنا أن نعرف محبة الله ننظر إلى الصليب. [هناك نلتقي] بإنسان عذب، ومات، إنه الله، "أفرغ من الألوهية"، ملطخ، الذي "أصبح خطيئة". " June 15, 2013 Francis (m): الله في المسيح حمل خطايانا وصار هو الخطاء بدلا منا. عندما نذهب إلى كرسي الاعتراف، على سبيل المثال، ليس الأمر أننا نبوح بخطايانا والله يغفر لنا. لا ليس الأمر كذلك! نحن نبحث عن يسوع المسيح ويقولون: هذا هو ذنبك، وسأخطئ مرة أخرى. ويسوع يحب ذلك ...." معاداة الله (معاداة الإيمان) " Kasarani Stadium Nairobi, Kenya – Nov. 27, 2015 Original in Spanish Francis (m): سأخبركم شيئا خاصا. في جيبي، أنا دائما أحمل شيئين. سبحة للصلاة، وشيء يبدو غريبًا. هنا، في هذا البند، هذا هو تاريخ فشل الله. إنه طريق الصليب. " " St. Peter's Square Vatican City – Mar, 10, 2014 Originally in Italian Francis (m): يسوع يعلم جيدا أن المرء لا يستطيع أن يجادل الشيطان، لأنه خارق الذكاء. " معاداة المسيح " NicholasPOGM (Presents of God Ministry) – Jan. 18, 2017 Voice (m): تلعب الرمزية دورًا كبيرًا في الكاثوليكية الرومانية، وهكذا، لهذا السبب صُدم الكثير من الناس عندما رأوا هذه الصورة الشيطانية والغريبة ليسوع المسيح في قاعة الجمهور في الفاتيكان. من الصعب حقًا معرفة ما الذي يحدث مع هذه الصورة. نحن نعلم أنها شيطانية بمجرد النظر إليها. أعني، لا يمكنك الالتفاف على ذلك. وهناك رأي آخر هناك. هناك جوزيف بايدن، (ثم) نائب الرئيس، الروم الكاثوليك، جوزيف بايدن يتحدث في قاعة الجمهور هذه بهذه الصورة الشيطانية. وحاولت الاقتراب كما استطعت في بعض المطارح، ولا يمكنك فعل ذلك. يبدو مثل حفنة من الشياطين بلا جسد. وبعد ذلك لديك هذه النافذة بيضاوية الشكل. هنا قاعة الجمهور وهناك السقف. وهذا السقف ... حسنًا، هذا غريب نوعا ما. وتلك العين. حسنًا، حسنًا، أنا فقط أبوح بالسر، ولكن هذه عين، هذه في الواقع عين ثعبان إذا نظرت إلى شكل المبنى. ويعتقد الكثير من الناس، "أنت تبالغ." حسنًا، دعنا نذهب إلى الداخل. هناك الأنياب. هناك رأس الثعبان، وها هي عيناه. والأسوأ من ذلك، المكان حيث يقف البابا عندما يخاطب الشعب تم صنعه ليبدو في الواقع يتحدث من داخل فم الثعبان - والأنياب وما إلى ذلك! وفوق ذلك يدعي أنه مسيحي. أمر محير، أليس كذلك؟ هذه الكنيسة، الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، هي كنيسة عبادة الشيطان. إنهم يفعلون كل ما في وسعهم لتدمير المسيحية، والروم الكاثوليك المخلصين ليس لديهم أدنى فكرة عما يحدث هنا. قسم اليمين أثناء التنصيب "أتعهد وأصرح أنني، عندما تسنح الفرصة، سأشن حربا لا هوادة فيها سرا أو علنا​​، ضد كل الزنادقة، والبروتستانت، والليبراليين، كما تم توجيهي إليه؛ لاستئصالهم من على وجه الارض. وأنني لن أدخر أيًا شخص مهما كان عمره، أو جنسه أو حالته؛ وأنني سأعلق وأحرق، وأغلي وأخنق وأدفن هؤلاء الزنادقة سيئي السمعة أحياء؛ وأن أمزق أحشاء وأرحام النساء، وأسحق رؤوس أطفالهم في الجدران من أجل القضاء على عرقهم النجس عندما لا يمكن إتمام ذلك علنا​​، سأستخدم سرا الكأس المسموم، وحبال الشنق، وفولاذ البونيارد أو الرصاص، بغض النظر عن شرف، أو رتبة، أو كرامة أو سلطة الأشخاص، مهما كانت حالتهم في الحياة، سواء كانوا من العوام أو خاصة الخاصة، كما يتم توجيهي في أي وقت من قبل أي وكيل للبابا، أو رئيس الأب الأقدس لمجتمع يسوع ". - نبوءة لرئيس الأساقفة جورج براون، أيرلندا – 1551 لكن هناك أخوية جديدة ظهرت مؤخرا يسمون أنفسهم اليسوعيين، يخدعون الكثيرين، من أتباع طريقة الكتبة والفريسيين. بين اليهود يسعون جاهدين لإلغاء الحقيقة، وهم على وشك القيام بذلك. سيتنشر ذلك في العالم بأسره، ويعترف به في مجالس الأمراء، [...] – يعفون من خطاياهم " نبوءات عن الكنيسة الكاثوليكية "روما ستفقد الإيمان وستصبح كرسي المسيح الدجال. " - رسالة من سيدتنا لا ساليت (مريم العذراء المباركة) (نباتية)، تم تلقيها في19 سبتمبر 1846 "وكلاء الشيطان الآن يسرحون ويمرحون في روما واحتلوا أعلى المناصب في التسلسل الهرمي. سيقف الأسقف ضد الأسقف والكاردينال ضد الكاردينال، إلى أن يتم تطهير من". - رسالة من الرب يسوع المسيح (نباتي)، تم تلقيها في25 يوليو 1977 " NicholasPOGM (Presents of God Ministry) – Mar. 11, 2014 Voice (m): كل طائفة على الأرض، ذكرت أن البابا هو إما الوحش، أو المسيح الدجال، أو القرن الصغير، أو إنسان الخطيئة، أو أيا كان، كلهم يقولون ذلك. " " Speech at the United Nations General Assembly New York – Sept. 25, 2015 [in Italian] Francis (m): باسمي وباسم مجتمع الكاثوليكيين بأكمله… .. " " Media Report from Church Militant – Oct. 24, 2018 Michael Voris (m): يبدو أن هناك شيء ما شيطاني في العمل هنا. في الواقع، رئيس الأساقفة فيغانو يتحدث عن ووجود الشيطان في كل ما يجري حاليا في الكنيسة. لكنه ليس وحده يشير إلى السلوكيات الشيطانية. على مدى العقود القليلة الماضية، أثير الكثير من الجدل حول الأمر، فمثلا، تصريحات الأب ملاخي مارتن بأن الطقوس الشيطانية كانت تجري هنا في روما تشمل أعضاء مختلفين من نظام التسلسل الهرمي. الموقر المثير للجدل وطارد الأرواح الشريرة الروماني غابرييل أمورورث، الذي مات قبل عامين، رحمه الله، حذر علنا ​​من وجود حقيقي للممارسات الشيطانية في روما والفاتيكان. " " Interview by CNN 2010 The Reverend Gabriele Amorth Chief Exorcist of the Vatican (1925 – 2016): حسنًا، نعم، الشيطان يغوي الجميع. وبطبيعة الحال، يغوي، قبل كل شيء، الزعماء الدينيين. لذلك لا ينبغي أن تتفاجأ أن يغوي الشيطان أولئك الذين في الفاتيكان. هذه وظيفته. " " The John-Henry Westen Show – Feb. 5, 2020 John-Henry Westen (m): الوضع في الكنيسة اليوم خطير، خمسة من الكرادلة واثنين من أبرز الأساقفة في العالم تحدثوا عن هذه الأوقات بوصفها نهاية الزمان. رئيس الأساقفة كارلو ماريا فيغانو،  ممثل البابا السابق في الولايات المتحدة الأمريكية، فجر مفاجأة بخصوص معرفة البابا فرانسيس بإساءات الكاردينال السابق ثيودور ماكاريك، وأعطى ملخصا عن بابوية البابا فرانسيس يجب أن يسمع: "القصة المأساوية لهذه البابوية الفاشلة تتقدم مع ضغط تعاقب التقلبات والانعطافات. لا يمر يوم: من العرش الأعلى يبدأ الحبر الأعظم بتفكيك كرسي بطرس، مسيئا استخدام سلطته العليا، لا يعترف بل ينكر؛ لا يهدي بل يضلل؛ لا يوحد بل يفرق. لا يبني بل يهدم. البدع المادية البدع الرسمية، عبادة الأصنام، السطحية من كل نوع: الحبر الأعظم بيرغوليو لا يتوقف أبدا عن إذلال أعلى سلطة في الكنيسة ... يسعى عمله إلى انتهاك الإيمان المقدس لتشويه الوجه الكاثوليكي لعروس المسيح بالقول والفعل، من خلال الازدواجية والأكاذيب، من خلال تلك الإيحاءات المسرحية بالتظاهر بالعفوية لكن تم تصورها بدقة وخطط لها، ومن خلالها يرفع نفسه في نرجسية مستمرة زهوا بالنفس بينما يعمل على إذلال الحبر الروماني وحجب المسيح على الأرض. لأكثر من ست سنوات تم تسميمنا على يد سلطة تعليمية كاذبة ... مع تسارع غير مسبوق، بفضل تخريب هذه البابوية، بدعم من الجهاز اليسوعي القوي، ضربة مميتة يتم توجيهها للكنيسة. مع البابا برجوجليو - كما هو الحال مع كل الحداثيين - من المستحيل التماس الوضوح، كون العلامة المميزة لبدعة الحداثة هو الرياء. سادة الخطأ والخبراء في فن الخداع، 'إنهم يسعون جاهدين لجعل ما هو إشكالي مقبول عالميا، بتقديمه من جانبه غير المؤذي والذي سيكون بمثابة جواز سفر لإدخال الجانب السام الذي تم إخفاؤه في البداية. وهكذا الكذب، بعناد يتكرر بشكل مثير للقلق، ينتهي به الأمر ليصبح "حقيقية" ومقبولة عند الأغلبية ... " " "رجال الدين في بيوتي، اين خرافكم الضالة؟ لا يمكنكم توبيخ الفاعل الشرير؟ هل تقترنون بالشيطان، وتسمحوا لكل طرق السلوك السيئ أن تدنس بيتي؟ طهر بيتك الآن أيها القس لأنك ستدان. الآب الأبدي ينظر إلى قلبك ولم يعد لديك وقت. كل ما هو فاسد سيسقط... " - رسالة من الرب يسوع المسيح (نباتي)، تم تلقيها في1 نوفمبر 1975 إلخ ... إنه حقًا شيطان، يعمل لحساب الشيطان ليؤذي البشرية بأي طريقة، ليضل المؤمنين، حتى يتخلوا عن يسوع، وعن تعاليمه المقدسة والصالحة والقائمة على الرحمة. […] كثير من الناس في ذلك الوقت عبدوه وأحبوه، بسبب التعاليم الحقيقية التي نقلها. ليس فقط من خلال كلمات تعاليمه القائمة على الفضيلة، بل ومن خلال القوة الداخلية التي أيقظتهم، ومنحتهم الاستنارة. وحدهم المعلمون المستنيرون يمكنهم إخراج مثل هذه المحبة من جوف الناس. ورغم مرور كل هذه القرون، لا يزال الناس يعبدونه، ويؤمنون به. […] تعاليمه، رغم أن البشر يتبعونها جزئيا، تظل مفيدة جدًا للعالم. لذا، ما من أحد ينهش اللحوم ويعاقر الخمر يحق له فتح فاه وانتقاد يسوع بهذا الشكل. حتى لو كان (فرانسيس) ليس الشيطان بذاته، سوف يخلد في الجحيم. تذكروا كلامي. لن يسمح له ابدا أن يكون بين البشر مرة أخرى بعد أن ينتهي من هذه المهمة الجسدية الشريرة. أنا لا أشتم أو أخوف أحد. هذا ما يقوله الحق والمنطق. (نعم يا معلمة.) إن القانون الكوني. ليس لديه حتى محبة أو تعاطف مع رجل مات في مثل هذه الظروف. بل قال إنه وثني. لا يهم، في زمن المعاناة على الصليب، بارك يسوع حنى المجرم المصلوب بجانبه. أتعون ما أقوله؟ (نعم يا معلمة.) وغفر لسائر الاعداء الذين تسببوا في جعله يتألم ويعاني الأمرّين. وحده القديس يمكنه فعل ذلك. (نعم يا معلمة.) [...] لذلك، لا يهم إذا كنت تؤمن به أم لا، يجب أن تعرف على الأقل إنه كائن استثنائي. إنسان فذ من لديه مثل هذه المحبة العارمة، وهذا القلب الكبير. (نعم يا معلمة.) [...] شخص يموت وهو يذوق مثل هذا العذاب، ومع ذلك يقوم ما يسمى بممثله على الأرض، بفتح ثغره المليء بالدماء والتجرؤ على قول مثل هذه الأشياء. ليس مرة واحدة، بل أكثر من مرة، بطرق مختلفة لإظهار عيوب إنسان ممحبة ولطيف كيسوع، لا نتحدث عما إذا كان قديسا أو معلما مستنيرا أم لا، هو ابن الله. هل تسمعون ما اقول؟ (نعم يا معلمة.) لذلك آمل من كل الشعب الكاثوليكي أن يعوا هذا ويحكموا بأنفسهم ولا يتبعوا هذا الشيطان. ليس في نفسه (فرانسيس) غير الشيطان وكيان وجودي ذو مستوى متدني، وليس فقط حياة متدنية. أي شخص يتبعه سيرافقه إلى الجحيم. هذا ما يقلقني. لذلك، هذا هو السبب في أنني لا أدخر جهدا، أتكلم بصراحة لأظل أخبر الناس طوال هذا الوقت، (نعم يا معلمة.) [...] آمل في المستقبل أن يعرف الجميع الله ويؤمنوا به، ويؤمنوا بمعايير العدل والأخلاق على الأقل عالم البشر. وعلاوة على ذلك، إذا كانوا يريدون أن يصبحوا مستنيرين ويعيشوا في منزل الرب إلى الأبد، يجب أن يبلغوا الاستنارة، الاستنارة الحقيقية. [...] Host: في اليوم التالي، في 25 ديسمبر 2021، دعت معلمتنا الرحيمة المزيد من أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في لنقل أطيب تمنياتها بهذه المناسبة. وأسهبت أكثر بخصوص تضحية الرب يسوع، وأولئك الذين لا يقدرون ذلك، وكذلك تحدث عن متحور أوميكرون. مرحبًا، مرحبًا! عيد ميلاد مجيد. ( مرحبًا يا معلمة. عيد ميلاد مجيد. ) وسنة جديدة سعيدة في حال لم تستطيعوا التحدث. [...] (نعم، شكرا لك يا معلمة. شكرا لاتصالك يا معلمة.) على الرمحبة والسعة. والشكر لله. (نعم الشكر لله.) الشكر لله ونشكر يسوع المسيح (نعم.) على تضحيته المجيدة. على الرغم من أنه أمر محزن للغاية. ولكن العديد من المعلمين يعانون أيضا، لكن بشكل مختلف. (نعم.) هذا ليس حسنا قط. ليس سهلاً على أي معلم العمل في هذا العالم. لكن في حالة يسوع، سجل الناس طريقة موته على الأقل لا يزال البشر يمجدونه حتى الآن. (نعم. نعم يا معلمة.) خلا ذلك، فإن العديد من المعلمين يموتون أيضا في صمت. (يا للهول.) في الظلام، وبطريقة غامضة ومخيفة أيضًا، (يا إلهي.) طريقة موتهم غير مصورة كالطريقة التي مات بها يسوع. (مفهوم. نعم يا معلمة.) لا يعني ذلك أن يسوع أراد الموت بهذه الطريقة. فقط كان عليه أن يضحي. ومن أجل ذلك، لا يزال العالم يحتفل بعيد ميلاده كل عام. (نعم.) هذا أقل ما يمكنهم فعله. (صحيح.) من الأفضل أن يتبعوا تعاليمه، وصايا الله. (نعم يا معلمة.) والأفضل هو بلوغ الاستنارة، (نعم.) طريقة يسوع التي لقنها لتلاميذه. الاستنارة، هذا ما نحتاجه، ليس فقط الطقوس الظاهرية والعبادة والاحترام والاحتفال. (نعم يا معلمة.) للأسف، عالمنا لم يصل بعد إلى هذا المعيار. ربما يفعلون. [...] ذات يوم، ربما جميع البشر سوف يستفيقون. [...] البشر هم من يدمرون الكوكب، يدمرون السعادة. (نعم.) [...] إنهم يحيون حياة مجنونة. من يدهم الى فمهم ولا يعرفون حتى متى تقع الكارثة، أو الوباء الذي يدمرهم. (يا للهول.) " Media Report from Good Morning America – Dec. 15, 2021 Reporter (m): مسؤولو الصحة حول العالم قلقون حقًا من ان أوضاع كهذه يمكن أن تحدث الآن في أحيان كثيرة وفي كل مكان. متحور أوميكرون زرع أقدامه في الولايات المتحدة وحول العالم، مما دفع بإطلاق هذا التحذير القوي من قبل منظمة الصحة العالمية: أوميكرون ينتشر بمعدل لم نره مع أي متحور سابق. حذرت منظمة الصحة العالمية، حتى لو كان هذا المتحور أقل فتكا من دلتا أو السلالات السابقة الأخرى، الحجم الهائل للحالات يمكن أن تتسبب بانهيار منظومات الرعاية الصحية. " متحور أوميكرون هذا ليس كما يبدو، (يا إلهي.) ليس كما يبدو. يا إلهي. أنا حقا أتمنى أن يكون اوميكرون كما يبدو، لكنه ليس كذلك. (يا للهول.) لا أستطيع ان أبوح بالمزيد. لا استطيع ان أتعمق بالتفاصيل، لكنها ليس كما يبدو. (مفهوم، يا معلمة.) سيدمر البشر. (يا إلهي.) يا إلهي، أنا أعمل بجد، ما زلت لا أستطيع اللحاق به. يا لها من أمنية أقدمها لكم في عيد الميلاد. عذرا، قلبي مليء بالحزن والألم. […] العالم بائس جدا. (نعم يا معلمة.) بائس جدا. لم يخبروني حتى متى ينتهي هذا الوباء. (يا للهول.) حتى لو انتهى، لن نعرف حتى. (يا للهول.) أو حتى لن يكون ذاك ناجعا. (مفهوم، يا معلمة.) فمتحور أوميكرون مثلا، تبدو الأعراض في معظم الحالات، كـعراض الانفلونزا العادية. [...] لقد انتشر كالنار في الهشيم. (يا إلهي.) أسرع من دلتا، ودلتا كان يثير الذعر. (يا إلهي.) لقد انتشر بشكل أوسع وأسرع. لم يلمس الناس مخاطره حتى الان. (مفهوم. رائع. هذا أمر خطير.) [...] لا يسمح لي بقول المزيد. (مفهوم.) [...] لقد بذلت قصارى جهدي، ما زلت أبذل قصارى جهدي، ولكن إذا لم تنجح الأمور بالطريقة التي أريدها، كما قال يسوع، "دعوا الموتى يدفنون الموتى." فإذا كنا لا نعرف الله، إذا لم نكن على اتصال مع قوتنا الإلهية الأصلية، عندئذ، نكون أموات. (صحيح. نعم.) فقط جسدي لا يزال هناك. [...] كما أخبرت الشباب بالأمس، كفرانسيس في الفاتيكان، انتقد حتى يسوع، وكأنه فاشل. الفشل على الصليب وما إلى ذلك. هذا كلام شرير. (صحيح.) الافتراء على يسوع ووصف ما حدث بالفشل، يتجاوز حدود الغباء والجهل روحيا. إنه أشبه بطبيب يحاول جاهدا علاج مرضك المعدي والخطير ولكن لأن المرض ثقيل وخطير أصيب الطبيب أيضا ومات (نعم.) وهو ينقذك. وبعد ذلك، تتحسن، وتستدير وتقول أن الطبيب فاشل. هذا جحود. هذا غباء وشر مطلق. أو إذا حاول شخص ما القفز في البحر الهائج لإنقاذ أحدهم وقام ذلك الشخص بدفعه إلى قرب الشاطئ حتى يتمكن من من السباحة بنفسه فتخور قوى الشخص المنقذ بسبب البحر الهائج والأمواج العاتية، فيغرق في البحر، منقذا ذلك الشخص. فيقول هذا الشخص، "هذا السباح،" الذي أنقذه، "فاشل". (نعم يا معلمة.) حتى أكثر الأشخاص غباء على هذا الكوكب لن يرى ذلك على أنه ذكاء. (صحيح.) أعتقد أنه أكثر تعليق غبي يمكن سماعه. (نعم يا معلمة.) التعليق الأكثر جحودًا، ومهانة. (صحيح.) […] الله يحبنا كثيرا ويظل يرسل أبناءه، وبناته لينزلوا ويساعدونا، لكن البشر غارقون في سبات عميق. سوف تصبح الأحوال أفضل بعد التطهير، ولكن من المؤلم جدًا مشاهدة ذلك. (نعم.) هذا مؤلم جدا بالنسبة لي. مؤلم جدا. حاولت كبح الأمر. لا أريد أن أفكر في ذلك، خلا ذلك، لا يمكنني النجاة. (يا للهول.) مع الحزن الشديد الآتي من البشر ومن شعب الحيوانات، لا يمكنني النجاة. [...] مع الحزن والألم الشديدين، والكثير من التوتر، سوف أنهار. (لا.) [...] يمكنني فقط الوقوف كثيرا. (مفهوم، يا معلمة.) حساسيتي زائدة وقلبي ضعيف. [...] علينا أن نواصل الصلاة والعمل. (نعم يا معلمة. معك حق يا معلمة.) لأن مجرد الجلوس هناك والبكاء لا ينفع أحدا. (نعم يا معلمة.) إنه ينفع، بالنسبة لي، نعم. إنني استخدم كل الوسائل لتطهير الكائنات على هذا الكوكب. (نعم، يا معلمة.) لكن ما يزال أمامي الكثير. ما زلت بحاجة للعمل، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) جسديًا أيضًا، (صحيح.) من أجل سوبريم ماستر تي في. (نعم.) حسنًا يا أحبتي، إذا سنحت الفرصة، سنتحدث ثانية. (نعم يا معلمة. شكرا جزيلا لك.) حسنا. (شكرا على تضحيتك بوقتك للاتصال بنا والتحدث قليلا. ونسأل الله أن يحفظك ويرعاك.) حسنا. شكرا لك[...]. أتمنى لكم عيد ميلاد سعيد، وعام جديد سعيد. (شكرا لك يا معلمة.) Host: المعلمة الرحيمة خالص امتناننا لتذكيرنا بالمحبة العظيمة التي تلقتها الإنسانية وما تزال تتلقاها من سائر المعلمين المستنيرين. نحن نصلي مخلصين ليتمكن كل البشر من معرفة الله ونعيش معا في سلام ووئام دائمين، ونحن ننقذ أنفسنا خلال هذه الفترة الحرجة. عسى للمعلمة الغالية أن تنعم بالهدوء وتبقى دوما في حماية الآلهة المجيدة. لمعرفة ما الذي يجعل المعلمين المستنيرين مميزين، والمعنى الحقيقي لكلمة وثني، ولماذا يريد الشيطان نشر المزيد من الظلمة، فانتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ يوم الاربعاء، 26 يناير 2022، لمتابعة البث الكامل لهذه المكالمات الهاتفية.
الأخبار العاجلة
2021-12-30   16636 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-12-30

Praying for the President of the United States His Excellency Donald Trump

12:50

Praying for the President of the United States His Excellency Donald Trump

On Friday, October 2, 2020, the President of the United States His Excellency Donald Trump announced that he and First Lady Melania Trump have tested positive for COVID-19. That evening, President Trump, who is 74-years-old, was flown to Walter Reed National Military Medical Center, where he has been receiving an “antibody therapy” treatment. First Lady Melania Trump is quarantining and tweeted that she has “mild symptoms but overall feeling good.” In a video His Excellency tweeted on October 4, from the hospital, he stated his appreciation for the medical professionals, as well as his fellow Americans and world leaders for their support, saying, "The outpouring of love has been incredible, I will never forget."Over several phone calls with Supreme Master Television team members on Saturday and Sunday, October 3 and 4, our Most Beloved Supreme Master Ching Hai took time from Her intensive meditation retreat to express Her deep concern regarding this news, and especially President Trump’s health. Asking us to pray for him and the First Lady, Master also told us to let fellow initiates know to pray if they would like to.I just want to tell you something. The President Trump and his wife, the First Lady, got COVID-19. (We heard, Master.) How you knew? I just know it now. When did he get it? (It was on the news yesterday.) Oh, yesterday I was too busy, too busy. I just saw it now. So, have some prayers for them. (Yes, Master.) For Mr. Trump. Everybody became softer now, they don’t attack him too much. That’s also a good thing, but I worry… I hope he recovers. He seems to be unbeatable, but you never know. (Yes, Master.) The negative tries to get him, that’s what. If you want, can give him prayers. (Yes, Master.) Because he’s good, he’s genuine.I was kind of feeling very sorry for the President because he has to go out. It just fell on the election time. (Yes.) There’s so many people now and many of his aides having [COVID-19] positive also. (Yes, Master.) And many more people, like famous people also get [COVID-19] positive infection symptoms. So I’m telling you this pandemic is very serious. Now you know why I’m so serious about it. (Yes, Master.) It’s getting on to the top even, my God. And he’s all protected. They say in the White House, they keep distance, six feet or something. But six feet is not distant enough. But they cannot help it, because his secretary or his aide sometimes have to be near, to talk. Like the bodyguard and all that, security man, they cannot work from home for the president. Yeah, thus, they are infected and they infect him. (Yes.)And also even, for example, his cook, his chef in the White House, anytime he (the president) needs a meal, they immediately bring. They might not be sick, but they touch those frozen meat and fish and stuff like that, which still are virus-laden. The scientists, they have been researching, and then they found that the virus still survives after three weeks. But if they continue doing more research, probably they will see that they survive even longer on frozen meat, or fish or whatever frozen. The virus survives in them longer, even. So they will not be killed because of winter. That is the very dangerous thing. And then even though the chef or the cook is not sick, but they touch the frozen meat or fish to cook for him, and then they touch his plate while preparing for him. Then he would take the plate and he would consume the meals, and then… That’s how, possibly, he got sick. We just pray Heaven to spare him. That’s all we can do. I hope he’ll be okay.If you are willing, please pray for President Trump. (Yes, Master.) We need him. He’s one of those good instruments in the world. (Yes, Master. Yes.) Despite how it looks outside. I cannot explain everything. (Understood.) But if I tell you he’s a genuine good guy, you must believe me. I have no reason to lie to you. (Yes, Master.) I never see him I don’t know him. He is not my friend, relative, nothing. It’s just for the world’s sake. (Yes, Master.) He and Chairman Kim Jong Un are two of the few people who are working good for the world. (Yes, Master.) We need them. (Yes, Master.)I also feel very sorry for him, because everybody attacks him relentlessly, constantly. And meanwhile, he still needs to deal with national affairs and international relations. (Yes, Master.) Everybody just blames him, and don’t relent, don’t feel anything for him. He has to do many jobs! (Yes, Master.) It’s not just the jobs that are listed in the news, but many other things that a president must do. It’s not just about in front of the camera. It’s not only that. (Yes, Master.)You pray for him if you’re willing. (Yes, Master.) Imagine if it’s you, you are the president; you have to deal with so many things and many egos around you. (Yes.) And your own people even betray you; your family members attack you, stabbing you in the back. And still have to function. That’s why his immunity is low and now he got it. (Yes, Master.) Normally he shouldn’t have. But immunity is low because too much stress, too much sorrow, pain. A man is not made with iron. Even a president is not. (Yes, Master.) He also has business to deal with, and family and many other things that are not in the press.By the way, they say it’s mild symptoms and it’s only for precaution; it’s not that. It’s rapidly progressed, nastily and zealously. So, he’s in serious safety risk now. That’s why I call you again, tell them to help pray for him. We need him. (Yes, Master.) The world needs him. You see how many people we can really feel connected with, I mean in the high position and currently in office. Only a very few number of good leaders, are really serious and genuinely good for the world, genuinely care for people. Even other leaders, they say many things, but maybe they don’t do it so seriously and passionately like that. I feel that way. (Yes, Master.) Whenever you have time and you meditate, you just say a few words. (Yes, we will.) (We will pray, Master.) I do also, I’m still doing it.Oh my God, I can’t believe it. This kind of thing, originally, of course it’s just a mild symptom. But from then, it progresses into the next stage, and it can be very fast. Within a few hours, your status of health will change very fast. From mild and easy looking until too serious, and in that case, they have to put you in ventilation, isolation, intensive care. And that is serious. From that, it’s very difficult to recover. If recover. (Yes, Master.) Some people are in that stage for long, long months, until they get out. And get out, and still not completely well. This is a very nasty evil force. (Yes, Master.) But that is also because he’s been eating meat and all that. (Yes.) And despite all this, he’s so blindfolded not to be able to change. So karma can pounce on him. Coupled with all these “beautiful,” unloyal employees and family members, then he became weakened. Imagine if it’s you. Would you still be tough and strong? (No, Master.) Too much sorrow! (Yes, Master.) Too much pain, this wicked world. And the media also. And the opposition also. (Yes.) And the fueling protests and all that. (Yes, Master.) Oh man. OK. Thank you. (Thank You, Master.) God bless. God love.Hallo, I have just flipped the news, and somebody said his condition deteriorated on Friday. You know, I did not know that news, I was just checking it inside only. (Yes.) And now the news confirmed it! This is from Fox News, it said today that, “White House chief of staff Mark Meadows confirms Trump’s condition deteriorated on Friday.” You see that? (Yes.)Even if President says he is well and he is OK and all that, but you see his staff says his condition deteriorated. (Yes, Master.) I did not read the news. Only today. Did you know that before today? (No, Master.) No. So that means, what I said is true. (Yes, Master.) You have also have been praying for him, all of you? (Yes, Master.) If somebody is so sick, we pray anyway. (Yes, Master.)I could shed a few tears for him because I imagine if I am him, that I’m the president and I’m attacked all over like that because I know. I’ve been attacked before by even my own so-called disciples, and outside and other people and the newspapers and all that. Though it’s all not true, but for me, sometimes it’s overwhelming. And then he has to even take care of national affairs and now the pandemic, and they still don’t relent. Even as he’s in the hospital, somebody wishes him bad.You pray for him. (Yes, Master.) And First Lady also. We do what a humane person should do. (Yes, Master.) Regardless. Even if another candidate got ill like that, we also pray for him. (Yes, Master.) We don’t care whether or not they do good or not good. We should not be so mean and so degraded like that. So wicked like that. (Yes, Master.) It’s good that you walk the line. (Yes.) You make yourself an upright person, a virtuous person. Thank you. (Thank You, Master.) When the North Leader was rumored to be sick, I also prayed for him, but I did not tell you because it wasn’t open. (Yes.) I just prayed for him myself. And also the Prime Minister of England, I also prayed for him, all by myself. (Yes.) Anyway, they’re both OK so whether or not they have been seriously sick or not, I’ve been praying for them. Now this president is also a very good person. Good-hearted person. Even though he doesn’t know how to express it well. But what he does and his intentions inside, his heart is good, so we pray for him also. (Yes, Master.) All right, thank you, my love, and God bless you, God protect you. (Thank You, Master.)Our deep gratitude, Most Caring Supreme Master Ching Hai, for sharing these and more important insights about President Donald Trump, and for Your loving example of compassion for all people. With Master, we will continue to send our heartfelt prayers, positive thoughts and best wishes, President Donald Trump and First Lady Melania Trump, for your speedy and full recoveries. May Heavens continue to watch over and protect you and the kind Americans, as you regain your strength and health, in God’s Love and Blessings.For the full broadcast of these conferences with Supreme Master Ching Hai, please tune in to Between Master and Disciples at an upcoming date.
الأخبار العاجلة
2020-10-05   155719 الآراء
الأخبار العاجلة
2020-10-05

لقد انتهى المايا! Nov. 24, 2019

10:47

لقد انتهى المايا! Nov. 24, 2019

يوم الأحد 24 نوفمبر 2019، في الأرض الجديدة في تايوان، المعروفة أيضا بفورموزا، شاركت معلمتنا الرحيمة المعلمة السامية تشينغ هاي أعظم أخبار على مر الدهور، تخص سائر العوالم والأكوان! متحدثة أمام تجمع مليئ بالعديد من ممارسي طريقة الكوان يين المكرسين حديثا، كشفت معلمتنا الحبيبة عما يلي: بالمناسبة، أتعرفون أمرا؟ لقد انتهى المايا! يروقني هذا الأمر كثيرا. تطلب الأمر الكثير من العمل، لكنني حقا لم أعد أطيقه. أعرف أن كل شيء عبارة عن وهم، بالنسبة لي؛ لكن بالنسبة لسائر الكائنات، هم ليسوا وهم. إنهم يرزحون تحت وطأة معاناة حقيقية، ألم وحزن وبؤس لا يوصف. وكان دائما يتدخل بعملي، فوق كل ذلك. أراد أن يعرقلني، استخدم الكلاب، استخدم البشر، استخدم شتى الأشياء فقط لمنعي. ذات مرة، آخر مرة، سألته، "لماذا تفعل ذلك؟ هذه المرة، لماذا فعلت هذا؟ " قال، "كي أقتلك". قتلي ليس على الفور بل استنزاف قوتي. من خلال هذه المشكلة أو تلك. أمر آخر، الطاقة السلبية هي أيضا انتهت. صارت في خبر كان! لعل جيل المستقبل سيكون أفضل من جيلنا. جيل ألطف. أسهل في فهم الحقيقة، وتصديق الحقيقة، وممارسة الحقيقة. أمر آخر، ليس بعد. وقوة الكارما؟ (انتهت.) صارت في خبر كان. لقد توليت أمر هذه الأشياء الثلاثة. لكنني نسيت، هناك مشكلة أخرى. من الآن فصاعدًا، مهما فعلت، أي شخص وأي كائن يفعل شيئا على هذا الكوكب، سيكون على مسؤوليته الخاصة. ما من عذر بعد اليوم. هذه هي المشكلة. هذه مشكلة من المشاكل. في السابق، كان المايا هو الذي يقود ويثير المتاعب ويغريكم ويخدعكم وما إلى ذلك، لذلك إذا اقترفت خطأ ما، ثمة عذر للصفح. أما اليوم، لا عذر. لذلك، ثمة إيجابيات وسلبيات، لكن يروقني ذلك. أنا لا أحب هذه الأشياء. ومع ذلك، لم ينتهي الأمر تماما. إنما هي بداية لنوع من الطاقة السماوية. كان يجب أن تبدأ منذ زمن. لكنني كنت منهمكة، لقد نسيت أنه موجود وراء ظهري طوال الوقت. الآن، الطاقة السلبية انتهت، والمايا انتهى، حبسوا في الجحيم إلى الأبد، على الأقل لوقت طويل، طويل جدا جدا. لكن لا تشكروني. أنا لست سوى القائد الأعلى. الفضل لجميع الآلهة، والكائنات الكونية، الذين استجمعوا كل قواهم؛ خلا ذلك، ما كنا لننجح. ذات يوم، جن جنوني، فكلبي كان مريضا. حتى أنني حاولت منحه الطاقة، طاقتي وقوتي ومع ذلك لم يشفى، واخذ يبكي، ما جعل قلبي ينفطر. ذات يوم، جن جنوني. لا أعرف كيف أعيد تصوير المشهد مرة أخرى، ولكنني سأحاول. كنت جالسة مع كلبي على الارض وكان كلبي يبكي، وكنت أبكي، وفجأة جن جنوني. قلت، "مهلا، أنت. أنا أعرف أنك لن تتراجع، ويجب أن يتم تدميرك. أنا أسفة. أنا أحذرك كي تعرف قبل أن أوجه لك الضربة ". كنت حانقة ومنزعجة ومحبطة للغاية، والغضب ينهشني من الداخل. لقد نسيت ما قلته للآلهة، كما تعلمون، حرفيا. ما يشبه الطلب. قلت، " كلكم، أصغوا إلي!" كنت غاضبة جدا، وأتكلم بصوت عال أكثر. "انتم، استجمعوا قواكم، الجميع، في الحال! دمروا ذلك المايا لأجلي. في الحال!" بعد ذلك، بالطبع قاموا بذلك. لم يستغرق الأمر وقتا طويلا. لقد فوجئت. كررتها ثلاث مرات، "كلكم، استجمعوا كامل قواكم، في تركيز واحد ودمروا المايا. في الحال! " قلت، "في الحال! في الحال! "ثلاث مرات، نفس الشيء كررته. ثم سألتهم، "هل تم الأمر؟" قالوا، "أجل". وهلل الجميع والكون بأسره، عدد لا نهائي من الكائنات لا يسعكم رؤيتهم. يمكنكم فقط رؤية من في الواجهة، يقفزون مهللين ويبكون من شدة الفرح، "لقد انتهى المايا، انتهى المايا، انتهى المايا! " كانوا يقفزون مهللين ويبكون فرحا، في سعادة لا توصف. الشيء نفسه مع القوة السلبية. لكن ليس في نفس اليوم. لم أفكر في القوة السلبية. هناك أيضا نوع من مثيري الشغب. في يوم آخر، بعد بضعة أيام، تذكرتها. لقد فعلت شيئا. انها ليست مجرد كيان. بل القوة التي تحملها معها. مثلما أقف أنا هنا، ليس أنا، بل القوة التي أحملها. لذلك، يمكننا تدمير هذا الكيان والقوة أيضا. لابد من القضاء أيضا على القوة السلبية، حتى يتسنى لسائر الكائنات أن ترتقي تلقائيا ويسهل الاعتناء بها. والجيل القادم سوف يكون أفضل بكثير. كما ترون، في جيلنا، العديد من الأطفال يولدون عباقرة، يولدون ولديهم قدرة على التخاطر ويملكون العديد من الملكات. لذلك لعل ما قاله نام سا جو صحيح، "أساسيات السماوات سيتم وضعها " الأساسيات، ليس كالسماء تماما. فما زلنا نملك هذا الدماغ. ما زلنا نملك الجسد والجسد مبرمج على الرغبة، والجشع، والغضب، والحزن، والقلق، وما إلى ذلك. وعندما تكون في مستوى أدنى، تظل تتبع غريزتك، وأناك، وميولك السلبية، انت مبرمج على شيء من آثار السلبية. لذلك، القضاء ليس تاما حتى الآن. فهي ملازمة لكم؛ محفورة داخل الأجيال الحالية وربما بضع الأجيال القادمة، إلى أن يتم تغيير وتنقية وغسل الخلايا، والحمض النووي، وفصيلة الدم تماما. حتى لو كنتم تملكون هذه الآثار السلبية داخلكم أو أنها مغروسة فيكم، أو في الأشخاص في الخارج، لكن الغالبية سينتابها إحساس أكبر بالخفة والإشراق. سيعرفون أنفسهم أكثر، وسينعمون بحرية التفكير والعمل، لتنظيم حياتهم، والتعبير عن حبهم لمن حولهم، ولعائلاتهم، وللقيام بذلك بشكل أكثر فعالية، بدافع من الرحمة، والمحبة، أكثر من ذي قبل. سترون. يستغرق الأمر بضعة أسابيع أخرى لتشعروا بتأثير ذلك. ستلمسون التغيير، تغييرات أكبر وأفضل، وستشعرون بالمزيد من النور داخل أنفسكم، وسيسهل عليهم التأمل أكثر، وتنعمون بهدوء أكبر. كل شيء سيكون أفضل. ومع ذلك، تحملوا مسؤولية أفعالكم من الآن فصاعدا. لم يعد هناك مايا لنلقي اللوم عليه. فقد تم حبسه، نحي جانبا. وكذلك الأمر مع سائر الكيانات والقوى السلبية، تلك التي تقف وراء ميول الإنسان السلبية، تلك التي تغوي البشر لفعل أشياء سيئة ضد إرادتهم. يجب أن نتحمل مسؤولية أنفسنا من الآن فصاعدا. أن نسيطر على آثارنا السلبية، التي ما زالت موجودة داخلنا، داخلنا جميعًا. لدينا جوانب سلبية وإيجابية ولنستخدم الجانب الإيجابي أكثر من الان فصاعدا ومهما كان الشيء السلبي، عليكم أن تدركوا أنه ليس أنتم. إذا فكرتم في شيء سلبي، قوّموا انفسكم، قولوا، "لا، هذا ليس أنا! ليس انا. ليس انا. لا أريد ذلك ". تخلصوا منها. يمكنكم أن تصلوا للآلهة، بإمكانهم مساعدتكم. لقد استدعيت كل الآلهة من الكون الأصل والكائنات الكونية كذلك. وقلت لهم، "اقترضوا بعض القوة مني إذا لزم الأمر. خذوا بعض الطاقة من مخزن العلي حتى، مخزن العلي للطاقة. خذوا! خذوا ما تحتاجونه. فقط دمروا المايا في الحال!" لقد كانوا سريعين! نحن في رهبة وممتنون للأبد لمعلمتنا المطلقة، ورب العالمين، والكائنات الكونية لإنقاذنا من براثن المايا، والقوة السلبية وقوة الكارما. عسى لثنائنا المفعم بالفرح وتقديرنا العظيم أن يتردد صداه في أنحاء الأكوان وجميع الكائنات تحتفل بهذا النصر! لمشاهدة البث الكامل لهذه المحاضرة للمعلمة السامية تشينغ هاي، يرجى متابعة برنامج بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.
الأخبار العاجلة
2019-11-28   16699 الآراء
الأخبار العاجلة
2019-11-28

رسالة المعلمة السامية تشينغ هاي التقديرية لسائر المساعدين في مهمتها

25:15

رسالة المعلمة السامية تشينغ هاي التقديرية لسائر المساعدين في مهمتها

في 20 يونيو 2021، وأثناء تواجد محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي، في خلوتها التأملية المكثفة من أجل العالم، سجلت بنفسها وبكل عفوية، رسالة صادقة تقديرًا لجميع المساعدين، في السماء وعلى الأرض، خلال مهمة حياتها. متأثرة بلطف ودعم العديد من الكائنات الذين وبكل إخلاص ساعدوها في الماضي وكذلك يساعدونها اليوم، أعربت المعلمة عن امتنانها العميق من خلال أفكارها عن المعاناة التي لا داعي لها التي تمر بها النفوس وهي ضمن العوالم الثلاثة. مرحبًا يا رفاق، يا أبطال زماننا. علي أن أتحدث معكم دون أي ضجة. المعذرة، أنا لست في موقع يؤهلني للظهور أمامكم، لكن على الأقل أريد أن أقول لكم شخصيًا أنني ما زلت موجودة وأقدر كثيرا ما تفعلونه لأجل العالم من خلال سوبريم ماستر تي في. الكثير من الناس في العالم يقدرون ذلك. علينا أن نستمر في هذا العمل. لقد حدثت أشياء كثيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية. كنت مضطرة للتحرك كثيرًا ما أدى لاستنزاف جزء من طاقتي. كما أن كلبي الكبير مريض، ما فتئ يتشاجر مع القوة السلبية لحمايتي أيضًا. الكثير من الحيوانات لطيفة للغاية، ليس كلبي فحسب. اليوم حتى، خارج باب منزلي، ثمة عنكبوت. نسج شبكة في المكان الذي أعلق فيه ملابسي في الشمس كي تجف، ولقد حاولت إبعاده، لكنه أبى أن يرحل. لقد عاد وأصلح شبكته مرة أخرى، لذلك شعرت بالغرابة لشدة إصراره على بناء بيت هناك. فقلت، "حسنًا. لا يهم. سأحاول تعليقها في مكان آخر. من ثم أردت معرفة سبب إصراره على بناء بيته أمام باب بيتي وحيث أعلق ملابسي في الشمس. سألته، "لماذا أنت مصر على بناء بيتك هنا؟ إن بناءه أمام بابي يجعل أمر خروجي صعبًا ولا يتيح لي تعليق ملابسي ". ليس لدي مجفف ملابس. مجرد آلة صغيرة ولا بد لي من تعليقها في الشمس حتى تجف. لا أحتاج إلى مجفف في الواقع. فقال لي، "لأنك بحاجة إلى حماية." كيف يمكن لعنكبوت أن يحميني؟ تصوروا ذلك. الأشياء غير المرئية. يصنع الله المعجزات بطريقة يعجز العقل الطبيعي عن استيعابها. أنا أشعر بالامتنان حتى في أحلك الظروف. ممالك الحيوانات، مملكةDivinenity غير المرئية، مملكة اللاهوت، وجميع هذه الكائنات الإلهية يساعدونني كثيرا، رغم أن ذلك لا يرى بالعين المجردة. مع أنني ما زلت بحاجة لتلقي بعض الضربات أحيانا، لكن لولا مساعدتهم، كان يمكن أن يكون الوضع أسوأ. وكان من الممكن ألا أستطيع حتى البقاء والجلوس هنا، والتحدث إليكم. أنا فقط أريد أن أعبر عن تقديري لسائر الكائنات في الكون، الكائنات الكونية التي تحميني: آلهة Ihôs Kư، آلهةDivinenity ، وكل من يساعدونني إلى أقصى حد. على الرغم من أنه في بعض الأحيان لا يسمح لهم بتقديم المساعدة، لكنهم يظلون واقفين يذرفون الدموع. دموعهم. وهذا يريحني أيضا. إن العلم بأن أحدهم يفهم معاناتي، ويتعاطف مع مهمتي والصعوبات التي امر بها، يشعرني أيضًا بالراحة. على أي حال، مع كل المساعدة التي أحظى بها أو لا أحظى بها، مجرد التعاطف يشعرني أيضًا بالراحة. وهكذا، قال (العنكبوت): "لأنك بحاجة إلى حماية." يا إلهي، مجرد مخلوق صغير. لقد تأثرت كثيرا. قلت: "المعذرة أنني أخفتك، فقد تفاجأت ببيتك أمام باب منزلي ". لذلك اعتذرت. قدمت له القليل من الأعشاب البحرية ليتناولها. ظننت أنه لا يجب أن يتناول أشياء أخرى. لكنه رماهم. لم يكن يريدهم. قال، "الهدف من الشبكة هو التقاط طاقة الشر، وليس وضع الأشياء عليها وإفساد الأمر." لقد شعرت بالخجل الشديد. قلت لنفسي، "يا إلهي. لماذا لم أتحقق من كل هذا من قبل؟ " لكنني كنت منهمكة بأشياء أخرى كثيرة. وأفكاري ليست متمحورة حول نقطة واحدة. من المفترض أن أصب تركيزي على شيء واحد، لكن أشياء كثيرة كانت تحدث خلال فترة قصيرة جدا. لم أستطع حتى إخباركم أو شرح الأمر لكم، فأشياء كثيرة غير مرئية. مثلا كلبي، عندما كان يقاتل الطاقة السلبية، كان يرتجف تحت الطاولة. وبعد ذلك بأيام قليلة، مرض مرضا شديدا، ولم يكن بمقدوري حتى أن أكون معه. ارسلت له محبتي. ارسلت له طاقتي لأشفيه أيضا. لقد استخدمت أجساما أخرى لأكون معه بالطبع، ثم اضطررت لقضاء بعض الوقت معه وتركيزي منصب على التفكير فيما يجب القيام به من أجله لأنه كان يوشك على الموت. لم يقوى على الأكل، أو المشي. وأخيرًا عثرت على بعض الأطباء، خبراء وخز بالإبر ليأتوا ويساعدوه، وقالوا لي أنه يبدو بحال أفضل. آمل ذلك. كنت أصلي من أجله أيضا. أخذ ذلك أيضا جزء من وقتي وطاقتي. لقد هددت السماء والجحيم. قلت، "كلبي يعمل من أجلك، عزيزتي السماء، لأنه يقوم بحمايتي ". لم أطلب ذلك منه، إنني أقول له ألا يحميني أبدًا، لكنكم تعرفون الكلاب، هذه طبيعتهم. لم يتجسد هذا الكلب في هيئة كلب على الدوام. لقد كان زوجي في السابق، قبل وقت طويل. لذلك سألته ذات يوم، "لماذا تضحي كثيرًا وتعاملني بكثير من الحسنى؟ " فقال، "لأنك زوجتي." يا إلهي، يا له من حب. حب يدوم الى الابد، هل سبق ورأيتم حبا كهذا؟ لكنني لا أشعر ... قلت له، "أنا آسفة، لا أستطيع أن أتصورك كإنسان، كزوجي، وما إلى ذلك. لكنني أحبك حبا جما. كنت مستعدة لهز السماء والأرض " في أي وقت يمرض أهدّد بتدمير كل قصور هذه الآلهة إذا لم يفعلوا شيئًا. لأن كلبي كلب صالح. يعمل لصالح الجانب الإيجابي. يعمل لأجلي، يعمل في سبيل الله. قلت، "لماذا تقفون متفرجين ولا تفعلون أي شيء لمساعدته وتتركونه وحده يقاتل القوة السلبية؟ " لقد لمتهم كثيرا. لأنني كنت متوترة لرؤيته ضعيفا ومريضا، وشعرت بالعجز. لقد استخدمت قوتي لشفائه، لكننا بحاجة لأكثر من ذلك. أخيرًا، جمعنا طاقاتنا معا ونأمل أنه سيكون بخير. لقد أنقذ حياتي مرات عدة، ليس مرة واحدة فقط. اليوم، كانت افكاري تتجول في الزمن القديم. كنت أشاهد بعض البرامج التي ترسلونها لي لتحريرها، وبالطبع، لا بد لي من كتابة بعض التعليقات وما إلى ذلك، مع العديد من البرامج التي أرسلتموها لي. عدت بأفكاري إلى الزمن القديم، أيام كنا نلوذ بالفرار، حيث كنا نقصد أماكن عدة، ونعمل في مختلف الظروف الصعبة. وكنت أتذكر مساعدي القدامى، كنا نقيم في مسكن صغير جدًا، بمساحة مترين لغرفة جانبية تابعة لمقطورة، وكنا نحشر أنفسنا من اجل إلقاء كل هذه الخطب والتواصل مع العالم، عبر الانترنت. لقد قاموا بعمل رائع، نظرت، ورأيت، بالاستعانة بمثل هذه المعدات البسيطة وهذا المكان الصغير. كانوا يحشرون أنفسهم، راكعين على الأرض، فلم يكن لدينا طاولات وما إلى ذلك. كان لدي كرسي واحد فقط قاموا بتغليفه لجعل شكله يبدو أجمل. كما اشتروا ستارة لتعليقها خلفي كي يبدو المظهر حسنا. بخلاف ذلك، لم يكن لدينا أكثر من ذلك. وكان عليهم أن يناموا في المخزن المجاور، فلم أكن أريد أن ينام الرجال في نفس الغرفة معي. كانوا يحشرون أنفسهم في المخزن الصغير، اثنان منهم في فصل الشتاء حتى، ولا يوجد مدفأة أو أي شيء. حين فكرت في ذلك، بكيت، كم كانوا صالحين. ولأن الحياة تحمل لنا مفاجآت كثيرة حيث افترقنا، لم نعد معا، لكننا ما زلنا نعمل معًا عن بعد. لكنني فكرت بهم وبمدى إخلاصهم لي في الزمن الذي كنت أضطر فيه للفرار، الفرار من المتاعب، من الخطر. كانوا دائما على أهبة الاستعداد. انا اريد فقط ان اقول شكرا لأولئك الناس، لمساعدي في الفترة السابقة من حياتي، الذي كانوا يقومون بكل ما في وسعهم، في مختلف الظروف والصعوبات. أنا ممتنة إلى الأبد. ليبارككم الرب. وبارك الله فيكم ايضا يا مساعدي الحاليين. أنا حقًا ممتنة اليوم، حين أفكر في كل الصعوبات الماضية ومساعدي حينها، وعملهم بكل قوتهم لمساعدتي في مهمتي مهما كانت. لم يكن الأمر دائما سهلا لنا جميعًا. ولا يزال الأمر كذلك اليوم، لكن بين الحين والآخر. كما لو أننا قدمنا بإعداد النظام. الآن لا أستطيع فعل ذلك مرة أخرى، لأسباب عدة. لكن أعتقد أننا سنفعل ذلك مرة أخرى. لذا، أنا فقط أخبركم بما في قلبي دون الحاجة إلى المرور بكل الإجراءات، من قبيل المكياج والتأنق. فقد قلقت من أن أفكاري، مشاعري الحقيقية العميقة، ستذوي عندئذ. الأمر مختلف عندما أكون في سلام وفي ظرف سهل، يمكنني أن آخذ وقتي للتحضير على مهل للكاميرا وما إلى ذلك. ما زلت وحدي. تعلمون ذلك. لكن في بعض الأحيان كنت أفكر فقط في التعبير عن شعور الشكر والتواضع، والتقدير العميق لكم جميعا، كل من ساعدني بأي شكل من الأشكال. فكرت أن أعبر عن ذلك بدون أن تضطروا لرؤيتي، دون الحاجة إلى أن تهيئوا أنفسكم لرؤيتي، أو أن أعد الكاميرا لرؤيتكم، إلخ. وبالتالي… فهذا حقيقي أيضًا. عندما أريد أن أقرأ لكم قصة أو ألقي عليكم بعض النكات اللطيفة أو ما شابه، يكون الأمر مختلفا. لكن ... لم أرغب في انتظار أن يحدث كل ذلك، فقد يذوي شعوري ولن يكون حقيقيا كما هو الآن. لذا، لا يهم، يمكنكم فقط الاستماع إلي، لصوتي وتعلموا أنني صادقة في حديثي، وممتنة بصدق لكل المساعدة التي حصلت عليها. أشكر جميع الكائنات غير المرئية، ليس فقط مملكة الحيوان، بل أي أحد حاول بجد أن يريحني هذه الأيام. كل يوم يقولون لي لا داعي للقلق، سيتجاوز الأزمة. لا تقلقي، الكلب سيكون بخير. لكن كان صعبا حتى بالنسبة لي أن أصدق أن الكلب سيكون بخير ولدي صور له، فيديوهات له، وهو لا يستطيع المشي أو الأكل. فقط مستلق هناك، لا يقوى على التنفس بشكل طبيعي، كان الأمر صعبًا جدًا. صليت كثيرا، وهددت كل الآلهة في السماوات، السماوات الدنيا بالطبع. وكلي أمل أن يتحسن. أنا أقدره كثيرًا، فمثل هذا الكلب مستعد للتضحية بحياته من أجلي. ليس مرة واحدة فقط، وليس هو وحده. كذلك غيره من الكلاب، سبق وأخبرتكم بعض القصص الأخرى منذ زمن بعيد. كنت اشاهد الفيديو الذي أرسلتموه لي عن مسرحية "الحب الحقيقي" الموسيقية لاطلع عليها، وتذكرت الكلب، وبأنه قال إنه مستعد لفعل كل شيء من أجلي لأنني كنت زوجته، وما زال يفكر هكذا. بعد عدة حيوات، رغم الفراق بسبب الكارما، بسبب الاضطرابات، حبه لي لا يزال موجودا. لقد ساعدني عدة مرات في هذه الحياة، ومرتين وهو في هيئة كلب، ليس فقط هذه المرة. لقد مات، وتجسد مرة أخرى في هيئة كلب لحمايتي. وهكذا تحادثنا في أحد الأيام، عن طريق التخاطر بالطبع، وكنت أذرف الدموع. قلت، "يا إلهي، يا له من حب!" لا أعرف كيف أعبر عن تقديري لمثل هذا الحب حتى. يا إلهي، إنه يعاني كثيراً. قلت للسماء، "رجاء اجعليني أعاني، بدلا من كلبي. إنه مجرد كلب، وهو يعمل لصالحك، يعمل لصالح الجانب الإيجابي، لأنه يساعدني. لأنني أعمل لصالح الجانب الإيجابي، انا اعمل في سبيل الله. فلماذا تتركين الكائنات الخيرة، والإيجابية تعاني؟ هذا ليس عدلا." فقلت، "سأقاتل. لن أقبل بهذا ". بالطبع أنا دائما اقاتل، ولكن في كل مرة أكون أكثر تصميماً. في كل مرة أكون أكثر عزما على الاستمرار، وأقوى، لأنني أكره الظلم. أكره الظلم بحق أي شخص على الإطلاق، ولأي سبب في هذا العالم. ولا سيما الضعفاء والودعاء. لا أستطيع إخباركم بكامل الحديث الذي دار بيني وبين كلبي وبين السماء التي تتجاهل معاناة البشر والكائنات الأخرى على هذا الكوكب. في كثير من الأحيان، أثور غضبا. أشعر بغضب شديد. إذا كنتم تعتقدون أنني معلمة غضوبة، على سبيل المثال، تجاه الحكومة الفاسدة، أو أعضاء الكنيسة الفاسدين، هذا لا شيء. هذا لا شيء مقارنة بحديثي إلى السماوات الدنيا الذين يسببون المتاعب ويقفون متفرجين لا يقدمون المساعدة. لا يمكنكم تخيل طريقة كلامي معهم وتهديدي لهم، وحجم الغضب الذي أصبه عليهم. أقول، "لديكم قوة جبارة، وتستخدمونها من أجل لا شيء. أنتم حتى تبتسمون أمام ما نقاسيه من معاناة هنا. إذا لم تفعلوا شيئًا، سأقوم بتدميركم جميعًا، قصوركم وكل شيء ". لكن لا يمكنني التعبير عن الأمر الآن، بالطريقة التي قلتها، وبالكلمات الكثيرة التي تفوهت بها، لذلك هذا مختصر، القليل مما قلته لهم، غالبا. ليس مرة واحدة فقط. كلما استفزني الوضع، أقوم بإلقاء كل شيء عليهم والشياطين الغيورة، والشيطان بالطبع. وما إلى ذلك. تفوهت بالكثير من الكلمات بحقهم. لا أريدكم أن تسمعوهم أيضًا - كلمات غير لطيفة. كنت حقا غاضبة من الظلم الموجود في هذه الدنيا وما من معين. بالطبع، هم متعاونون أكثر حاليا. ومع ذلك، لا ألمس النتيجة السريعة المرجوة. بعض الآلهة الدنيا، آلهة المستوى الثالث، يقولون للكائنات الأخرى "عليكم أن تنزلوا، عليكم أن تتعلموا لتعرفوا هذا وذاك ". "لماذا؟" قلت، "لماذا؟ النفوس في الأصل طاهرة، وبسيطة وحكيمة ومحبة. لم يعودوا بحاجة للتعلم من خلال كل هذه المعاناة والألم! أنتم من يتسببون بكل هذه المشاكل. لذا توقفوا ". لكن لم أعبر بهذه الطريقة عندما كنت غاضبة وأحترق من الداخل بسبب معاناة البشر والحيوانات والكائنات الأخرى، بقدر ما أستطيع أن أرى. فقط لأعلمكم بلحظات غضبي عندما ثرت بوجه الآلهة. ولكن بالتأكيد، الطاقة مختلفة الآن وأنا أخبركم، فقد زال الشعور وانقضى. لكن اشتعالي غضبا، لا يتوقف هنا أو هناك. أنا متأكدة من أنه سيستمر، لاحقًا، عندما أرى شيئًا لا أستطيع تحمله. لكن ليس من أجلي، بل من أجل الضحايا. أنا أكره النظام في العوالم الثلاثة. نظام ثقيل. الأمر كله يتعلق بالقانون والأوامر. غير معصومين من الخطأ. من السهل أن تزل قدمك في هذا العالم وحتى في العوالم الأخرى كالعوالم النجمية. ضمن العوالم الثلاثة، من السهل جدًا أن تزل قدمك. حتى لو كنت في المستويات الثلاثة الأولى، إذا عدت، في هيئة إنسان، وهو ما سيحدث بالتأكيد يومًا ما، عندما ينفذ استحقاقك. ستعود في هيئة إنسان أو حيوان، ستنزل مرة أخرى، ستعود للدرك الأسفل. هذا هو الاتفاق. تلك هي المشكلة. هذا ما أكرهه. لهذا السبب، مهما جادلوني، لا فائدة. أقول، "كل هذا نفاق. أنا لا أحفل بكل ذلك، أنا لا أقبل أي شيء من هذا القبيل. أنتم تخدعون النفوس للإيقاع بهم في شبكتكم هذه من ثم تقومون بتعذيبهم، وانتقادهم، وتصيد أخطاءهم. مهما فعلوا، خطأ. لا يمكنهم فعل أي شيء صائب. حتى لو فعلوا، توقعونهم في فخ أو خدعة أخرى، للتقليل من عملهم وخلق مزيد من المتاعب، أو الاستمرار بطريقة مختلفة، لذلك عليهم الاستمرار للتمتع بهذا الاستحقاق، ومن ثم السقوط مرة أخرى! " فمن الصعب جدا ألا تزل قدمك في هذا العالم، ولقد شهدت كل ذلك، أستطيع أن أرى كل ذلك بوضوح. لذلك أحيانًا أغضب منهم غضبا شديدا. لن تروا تلك اللحظات أبدًا، لكنها لا تقارن بما رأيتموه عندما كنت أغضب من بعض البشر على هذا الكوكب. لو رأيتم الطاقة، لارتعدت فرائصهم. هذا يكفي لإخباركم. لا أدري لماذا أسهب وأذهب من السماء الى الجحيم ... انا فقط اريد ان اقول أنني أقدركم جميعا، مساعدي في الماضي والحاضر، وربما في المستقبل بأي طريقة تساعدون فيها للحد من المعاناة على هذا الكوكب والعالم اللامرئي. خاصة الضحايا، الضحايا من البشر، والحيوانات والاطفال. هذه الكائنات الوديعة والضعيفة التي ينفطر قلبي دائما لأجلها. قلبي دائما ينفطر عليهم. تعاطفي ومحبتي دائما لهم. لا يهم كم مرة أرى موقفًا مشابهًا أو مماثلا، قلبي دائما لا يتحمل، وأظل أبكي لساعات أو أيام، حسب الموقف. على أي حال، استمروا رجاء. كل يوم تتعلمون شيئا مني من خلال تعليقاتي وتعليماتي أو معلوماتي التي أنقلها لكم. سنستمر معا، بالطبع، طالما كنت قادرة على ذلك. لكن حتى لو لم أستطع، سبق وقلت لكم مرات عديدة، يجب أن تستمروا لمساعدة العالم. طاقتي ستكون دائما معكم، وحولكم. فقط كونوا متجاوبين بما فيه الكفاية لالتقاطها، حتى تتمكنوا من القيام بعمل جيد أو عمل أفضل. أنا أثق بكم جميعًا. وإذا كنتم، أيها المساعدون السابقون، تسمعونني، أنا أشكركم وأحبكم. افتقد الوقت الذي قضيناه معا. كثيرون منكم ساعدوني كثيرًا. لا يمكنني ذكر ​​كل شيء هنا، لكن اعلموا في قلوبكم أنني شاكرة لكم، وسأكون موجودة من أجلكم في اي وقت تحتاجون إلي فيه. أحبكم جميعا. أنا أثني عليكم. أنا أحترمكم جميعًا، كل من يساعدني من أجل مساعدة الكوكب، مساعدة سائر الكائنات في هذا العالم. لن أنسى أبدا تضحياتكم، ومحبتكم ومساهماتكم في هذه المهمة، للمساعدة في التخفيف من معاناة هذا العالم. لن أنسى أبدا. سأكون دائما موجودة لأجلكم. عسى للسماء دائما أن تقدر جهودكم بأي طريقة نبيلة تحاولون من خلالها مساعدة أنفسكم، وعائلاتكم، وبلدانكم، والآخرين، الغرباء والأصدقاء على حد سواء. انا احبكم. إلى الأبد. المعلمة الأكثر محبة، شكرنا المتواضع لوقوفك دائمًا بجانب الكائنات المنكوبة في هذا العالم، متفهمة مشاكلهم ومقدمة كل ما يمكنك لإغاثتهم. إنه لشرف كبير لأن نكون جزء من مهمتك الخيرة وغير المشروطة لتحقيق الأمل بعالم أكثر سلاما، حيث لا مجد إلا لله والخير. عسى أن تنعم المعلمة الحبيبة بوافر الصحة والصفاء الدائمين، من خلال المساعدة المستمرة لجميع الكائنات الإلهية وآلهة Divinenity
الأخبار العاجلة
2021-06-22   10386 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-06-22

تذكير للبشر من كوكب المريخ والزهرة وإله الشجرة

13:36

تذكير للبشر من كوكب المريخ والزهرة وإله الشجرة

في 15 أبريل 2021، ضحت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي بجزء من وقتها الثمين في خلوتها التي تقضيها بالتأمل المكثف من أجل عالمنا، للاتصال مجددا بفريق عمل سوبريم ماستر تي في والقراءة من كتاب "الفولكلور اليهودي " جمع نغويين يوك. قصتان تكرمت المعلمة بترجمتهما، "الوصايا العشر" و "موسى والنمل،" تقدمان دروسا قيمة كقوة الكارما الجماعية. في بداية للمؤتمر، تكرمت معلمتنا العزيزة بالرد على أسئلة أعضاء الفريق. ( يا معلمة، ) نعم. ( في الأخبار الأخيرة، هناك بعض التكهنات حول اتصال حكومي بكائنات فضائية أو اتحاد مجري. أيضا، ثمة زيادة في الإبلاغ عن رؤية الأجسام الطائرة المجهولة. يبدو أنهم ربما يريدون إخبارنا بأمر ما. هل تعلم المعلمة ما الذي يريدون قوله لنا؟ ) نعم، لطالما أرادوا مخاطبتنا منذ أمد بعيد. ما فتئوا يخاطبوننا منذ الأزل. (ياه.) لعلي دونت بعضا مما يردون قوله. هذه هي رسالتهم. الورقة الأولى التي دونتها هي: "لا تحيطوا عالمكم بالطاقة السلبية المتهورة والمدمرة كطاقة الحرب." الورقة الثانية التي دونتها تقول: "لا تتهوروا وتدمروا العالم، والسلام، وتزهقوا الأرواح". أعتقد أنهم يقصدون لا تدمروا عالمكم بشكل أعمى. يجب أن تنشروا السلام في العالم وألا تزهقوا الأرواح. رسالتهم قصيرة. والورقة الثالثة، تقول، "لا تزهقوا الأرواح في العالم". والورقة الرابعة تقول: "لا تدمروا حياتكم." من الورقة الأولى إلى الورقة الرابعة، كلهم من نفس الكوكب، المريخ. والآن من كوكب الزهرة. الرسالة الأولى، "لا تدمروا عالمكم." الرسالة الثانية: "لا تقتلوا الكائنات" الرسالة الثالثة: "لا تزهقوا الأرواح في العالم."  هذا ما قالوه، من المريخ ومن الزهرة. أول أربع رسائل مرسلة من المريخ والرسائل الثلاث اللاحقة من كوكب الزهرة. لديهم المزيد بالطبع، لكن كلها متشابهة، لقد دونت هذه الرسائل السبع. ( يا معلمة، مؤخرا أفرج العلماء عن صور للثقب الأسود M87 تظهر المجالات المغناطيسية التي تبدو كخطوط أو حلقات ذهبية. الدكتور أندرو شايل، عضو في فريق تلسكوب أفق الحدث، قال: "الصور الجديدة المنشورة هي المفتاح لفهم كيف يسمح المجال المغناطيسي للثقب الأسود "بالتهام" المادة وإطلاق تيارات قوية. هلا تفضلت المعلمة بإخبارنا ما دلالة هذه المجالات المغناطيسية للثقب الأسود؟ ) الخطوط الذهبية هي الأشياء الجديدة. حسنًا، ليست جديدة تمامًا، لكنهم اكتشفوها مؤخرا. هذا خيط، لكنه في الواقع محكم. إنه طريق لإنقاذ النفوس من الجحيم. (روعة.) إنه نطاق للإنقاذ. مجال مغناطيسي للإنقاذ، ومساعدة من هم في الجحيم. (روعة.) بدون ذلك، لا أحد يمكنه الفرار. لا شيء يمكنه الفرار من طاقة الثقب الأسود. (روعة.) كل ما يدخل هناك، يبقى هناك. لذلك لابد من وجود حلقة التوازن هذه، نصف حلقة أو خيط، الطريق الوسط، لموازنة طاقة الثقب الأسود. فالثقب الأسود هو الجحيم. (نعم.) ومن يسبب مشاكل، حتى النجم الكبير أو أي كوكب كبير قريب، يبتلعه الثقب إذا كان هذا الكوكب لا يملك قوة مضادة كافية، استحقاق كاف، وفضائل كافية، (نعم يا معلمة.) لمواجهة قوة هذا الوحش الذي لا ينفك يلتهم كل شيء قريب. لدينا أكثر من ثقب أسود. تلك هي المشكلة. (نعم.) (روعة.) في كل مكان، جاثم هناك لابتلاع أي شيء طاقته مماثلة لطاقة الثقب الأسود. عندما تفعل الكائنات داخل النجم أو داخل الكوكب أشياء كثيرة غير نبيلة وغير عادلة، فإن طاقة ذلك النجم أو هذا الكوكب ستزداد أكثر وأكثر لتماثل طاقة الثقب الأسود. وبعد ذلك، الشي يجذب مثيله، عندئذ، سيعتبرها الثقب الأسود جزء منه. (يا للهول!) هذا مخيف جدا. ناهيكم عن الكارما أو التعاليم البوذية. لا شيء. يمكنكم ملاحظة ذلك بالدليل العلمي. المعضلة أن العلماء ربما لا يدرون أن الثقب الأسود هي قوة الظلام، قوة الجحيم. وربما لم يكتشفوا أن الكوكب أو النجم الذي يماثل في طاقته طاقة الثقب الأسود، سوف يلتهم ويمزق ويبتلع من قبل الثقب الأسود. على الأرجح أن العلماء لا يسعهم إثبات ذلك بالوسائل المادية. (نعم يا معلمة.) فقط الشخص الروحي المتطور يعرف كل هذا، (صحيح.) فما من أحدا سبق أن شرح هذا لأي إنسان. (نعم يا معلمة.) أنتم أول من يسمع بهذا، في الكون بأسره. (شكرا لك يا معلمة. روعة!) ( يا معلمة، في الأخبار الأخيرة، صدر تقرير عن ظاهرة طبيعية في استراليا حيث توجد بحيرة تخلق أحيانا صورة لشجرة الحياة. يحدث ذلك عندما تطلق أشجار الشاي القريبة زيتها في الماء، جاعلة إياه داكن اللون، وقنوات تصريف البحيرة تكون شكلا يشبه شجرة الحياة الضخمة. تم التقاط بعض الصور الجميلة لهذه الظاهرة ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي. يا معلمة، هل تعلمين ما دلالة هذه الظاهرة الطبيعية؟ ) كما ترون، كل شجرة، معظم الأشجار، لديهم بعض الآلهة التي تعيش مع الشجرة، وتغدو روح الشجرة. لذلك، أشجار الشاي هذه، لديهم آلهة، وهذه الآلهة خيرة للغاية. إنه يستخدم قوته، كل ما لديه من قوة، لرسم هذه الشجرة على البحيرة (روعة!) باستخدام زيت شجرة الشاي. (روعة!) لرسمها بهذا الشكل. بوسعكم أن تروا أنها ظاهرة، وليست كشيء طبيعي بأن شجرة الشاي تنزّ الزيت فيتحول إلى ما يشبه اللوحة المرسومة بإتقان، بكل تفاصيلها. (نعم يا معلمة.) لذا الهدف هو تحذيرنا. كتب هنا. "إله شجرة الشاي يرسم في الماء شجرة الحياة لتذكير البشر ألا ندمر أنفسنا ". وقلت هنا، "فكرة عبقرية." (نعم.) لقد امتدحت إله الشجرة على هذه الفكرة العبقرية. طبعا، شجرة الحياة ترمز إلى الحياة، والإله يريد أن يذكرنا ألا ندمر الحياة، لأننا إذا دمرنا حياة الآخرين، فإننا ندمر حياتنا ايضا. إذا دمرنا الأشجار، التي تعطينا الأكسجين والظل، وتسهم بتماسك التربة حتى لا تنزلق، وأشياء كثيرة يمكن أن تفعلها الشجرة، وإذا استمرينا نحن البشر في قطعها، بهدف تربية الماشية، وواصلنا ذبح الحيوانات أيضًا، فحياتنا ستكون على المحك أيضًا. (نعم يا معلمة.) معظم البشر لا يسمعون صوت الأشجار، ولا صوت الآلهة من حولنا الذين يحاولون دائما أن يقولوا لنا شيئا، حتى الحيوانات. كلما كان لدي وقت للجلوس والتفكير في البشر، أعتقد أننا جميعًا صم، وعمي وبكم. لا نعرف أي شيء ونعامل الحيوانات بازدراء مع أنهم يتمتعون بذكاء خارق، ومتصلون دوما مع الله. حتى الأشجار يجب أن تنزّ زيتها لتعلم الإنسان أن يكون خير مضيف على الكوكب، وألا يقتل الأرواح، ويدمر البيئة أو الكائنات الأخرى فهذا يعني أننا نقتل أنفسنا. يقولون، "ذكري البشر ألا يدمروا أنفسهم ". لهذا السبب رسم شجرة الحياة، بإتقان! (نعم يا معلمة.) بدقة أكبر مما نفعله نحن حتى باستخدامنا القلم. (هذا مذهل.) دقة تضاهي دقة الكمبيوتر. بدقة، حتى أصغر التفاصيل. (إنه لأمر مدهش.) لذلك، هذا يعني بالضبط ما يلي: "لا تدمروا الحياة." نحن نقطع الأشجار ونقتل الحيوانات، كل هذه الأنشطة دمار لأنفسنا. أسعار الغذاء لم تكن يوما بهذا الارتفاع، ذلك أننا نعاني من شح في الغذاء، لأننا ندمر البيئات الطبيعية ونقتل النحل بالمبيدات الحشرية، بالإضافة إلى الوباء حاليا. كحلقات السلسلة، كل واحدة تؤدي للأخرى. كل شيء يبدو وكأنه قصف على وجود البشر في الوقت الحالي. يريدون حقا تدمير البشر. لذا، حتى أنا أعمل مع السماء لوضع منطقة الانقاذ تلك هناك. كمخيم للاجئين (روعة!) خارج الثقب الأسود. من أجل كائنات الجحيم، من يستطيع منهم. في حال أنهم ولنانو واحد من الثانية ذكروا فيه اسم الله أو القديسين، أو تابوا توبة نصوحة، أو طلبوا المساعدة، يمكننا آنذاك استخدام هذا الرمث، لنقلهم إلى تلك المنطقة. (شكرا لك يا معلمة.) ثم شيئا فشيئا، بالطبع، الارتقاء بهم إلى السماوات العلى . الكارما شيء مخيف. لا اتمنى لاحد العودة إلى هذه الحياة على الإطلاق، مرة أخرى. أتمنى من صميم قلبي، أن يتحرر الجميع من عالم الظل هذا. هذا ما أبتغيه، هذا جل ما أبتغيه. لا شيء آخر. قلت للسماء، حتى لو كان يجب أن أعاقب وأبقى لوحدي هنا أو في مكان ما في الجحيم، كي يتحرر الجميع، بما في ذلك الحيوانات، لمرات لانهائية أنا على استعداد للقيام بذلك. والسماء تعلم ذلك. وأنتم شهود علي. المعلمة الرحيمة، لا توجد كلمات يمكن أن تصف مدى ملامسة رغبتك لقلوبنا، وتواضعنا أمام رحمتك ومحبتك التي لا يسبر غورها تجاه سائر الكائنات. نحن نصلي ليستيقظ أبناء الأرض، ونحن نتحد جميعا في الإسراع بخلق عالم نباتي مليء بالنبل الحقيقي واللطف. عسى أن تحظى المعلمة دائما برعاية الآلهة العظيمة وكل السماوات العلى، وتنعم بوافر الصحة والهدوء. لمشاهدة البث الكامل لهذا المؤتمر مع المعلمة السامية تشينغ هاي، الرجاء متابعة برنامج بين المعلمة والتلاميذ الذي يأتيكم في وقت لاحق.
الأخبار العاجلة
2021-04-18   17449 الآراء
الأخبار العاجلة
2021-04-18

المكونات المطلوبة لإيقاظ قوتنا الإلهية الداخلية

21:28

المكونات المطلوبة لإيقاظ قوتنا الإلهية الداخلية

Host: يوم الجمعة 21 يناير 2022 ضحت محبوبتنا المعلمة السامية تشينغ هاي، بجزء من وقتها في خلوتها التأملية المكثفة من اجل العالم للاتصال بأعضاء فريق سوبريم ماستر تي في لقراءة قصة من "الفولكلور اليهودي،" جمع نغويين يوك. كما تكرمت المعلمة بإيضاح الدروس الأخلاقية للقصة، كما شاركت حكمتها عن الكارما و"الأنا" (الغرور) وكيف علينا نحن البشر حماية أنفسنا من خلال قوتنا الإلهية الفطرية. العنوان يقول شيئًا من قبيل، "مهما فعلت كله لنفسك ". إنه دائمًا لنفسك. بمعنى، أنت لا تعمل لأي شخص آخر، حتى لو قلت أنك تعمل للعالم أو أيا كان. لطالما أخبرتكم بذلك. (نعم يا معلمة.) فإما تكتسب استحقاقا أو تكتسب كارما سوداء عن كل ما تفعله. (نعم يا معلمة.) لذا، مهما فعلت كله لنفسك. صالحا كان أم طالحا. لذا من الأفضل عمل الصالحات. (نعم يا معلمة.) [...] إنه مشابه لقانون الكارما الذي كان بوذا دائمًا يأتي على ذكره (نعم.) يوم كان حيا، وما زلنا نقرأ كلامه في الوقت الحاضر بفضل سائر تلاميذه العظماء الذي سجلوا كلامه. الفضل لأناندا بشكل خاص، المبجل أناندا. [...] سمعنا في البوذية عن أشياء مشابهة، تشير إلى قانون الكارما. (نعم.)[...] ورد في الكتاب المقدس: "كما تزرع، تحصد. (نعم.) هذا المبدأ موجود في سائر الأديان، والقانون الكوني لا يخفق قط. (نعم يا معلمة.) إلا عندما يكون هناك معلم حي يريد إنقاذكم، بوسعكم الالتفاف على هذه الدورة، من الكارما الأبدية. حتى لو كنت تعمل الصالحات، سوف تولد من جديد وتجني الخيرات، والنتائج الحميدة لذلك، (صحيح.) هذا هو الثواب. وإذا قمت بعمل السيئات، ستحصد مثلها، وأضعافا مضاعفة، (نعم.) كارما مضاعفة. إذا قمت بتسميم أحدهم لن يتوقف الأمر عند تسممك لمرة واحدة. لا، بل مرات عدة. (صحيح.) بفعل الفائدة، (نعم يا معلمة.) قانون الفائدة كذلك. حين تضع المال في البنك، ستحصل على فائدة. (نعم.)[...] لذا، فإن البشر هم أعداء أنفسهم. إذا لم يتحلوا بما يكفي من التواضع أو لم يفتحوا قلوبهم للإصغاء إلى صوت المنطق والعقل، فمآلهم السقوط، (نعم يا معلمة.) عاجلا أم آجلا. (نعم.) إذا لم يسقطوا جسديًا، أو إذا لم يخسروا أعمالهم، ومناصبهم، سيخسرون روحهم. (نعم يا معلمة.) هذه خسارة عظيمة. أسوأ ما في الأمر هو خسارة الروح. (نعم.) وإذا خسرت روحك، بالطبع ستسقط أخلاقيا كذلك. (نعم يا معلمة. صحيح.) وإذا سقطت أخلاقيا، بالطبع ستسقط روحيا. (نعم.) [...] لذا، كما ترون، العالم يسير بالمقلوب. (نعم يا معلمة.) [...] غرور الناس كبير كبر الجبال وعريض عرض المحيطات. من العسير أن ينتصروا على أنفسهم. لا أتحدث عن الانتصار على الآخر. ليس من قبيل انتزاع أشياء منهم أو انتزاع ممتلكاتهم. لإقناعهم. من العسير اتباع الحقيقة. حتى يتمكنوا من إنقاذ أنفسهم بمساعدة السماوات وقوة المعلم ونعمة الله وبركته، بالطبع. هذا عسير، لمجرد إنهم يتبعون صوت "الأنا" (الغرور). بوسعكم رؤية هذا. (نعم يا معلمة.) [...] لهذا السبب أظل أخبر البشر أنه يجب أن يتحلوا بالتواضع، ويشعروا بالامتنان، (نعم.) ويظهروا الخير للآخرين، كشعب الحيوانات. عندئذ سينجون. سينقذون حياتهم وتنعم أرواحهم بالخلاص. لكن كم من الناس يصغون، انا اتعجب؟ [...] فيما يتعلق بـ"الأنا" (الغرور)، إنه أمر خطير للغاية، منافي للطبيعة. ففي بعض الأحيان تعلم الحق، ولكن إذا كانت "أناك" متضخمة لا تمشي في ركبه، عندها قد تؤذي نفسك حتى، في مختلف المواقف، والمستويات والطرق. كثير من الناس، بفعل ذلك، فقدوا حياتهم. تماما مثل كنعان، ابن نوح. على الرغم من أنه يعلم أن من الآمن له الصعود إلى متن الفلك الذي بناه نوح، إلا أنه أبى ذلك. فقط لأنه اعتاد على مناهضة والده. كان يتجادل معه دائما، لا يريد كبح جماح "أناه" (غروره) للإصغاء إلى والده. لذلك، أصبح الأمر عادة عنده. لذلك، حتى في موقف حياة أو موت، أبى أن يرضخ. (نعم يا معلمة.) لم يرد الاعتراف بالخسارة. [...] لذا، العديد من المعلمين، يعرفون أن المحاولة ميؤوس منها وغير مجدية، لكنهم يظلون يبذلون قصارى جهدهم لأنهم يعرفون أن ذلك هو أفضل ما يمكنهم تقديمه. (نعم، هذا صحيح.) ذلك أن إذا أعطيت أحدهم المال أو الطعام أو المنزل، أو أي كان، هذه الأشياء مصيرها الزوال. فالمنزل قد ينهار، أو يحترق أو يجرفه الفيضان أو يقتلعه الإعصار. أي شيء يمكن أن يدمره. (نعم، هذا صحيح.) المال، قد تخسره، (نعم.) أو قد تقوم بشراء بعض الأشياء السيئة أو الطعام الفاسد فتسمم نفسك وتموت. كل شيء إلى زوال. لكن ثمة نصيحة حكيمة، تظل حية إلى الأبد، إذا كان بإمكانهم استيعابها، إذا كان بإمكانهم فهمها. لكن كما العادة، يتم تجاهل النصيحة الحكيمة. (لسوء الحظ، نعم.) للأسف، لهذا السبب أصبح العالم على ما هو عليه. كثير من المعلمين الحكماء والرحماء جاءوا ورحلوا، جاءوا ورحلوا. وما زال البشر على حالهم. (نعم يا معلمة.) [...] لذلك، بالطبع جميع القادة لا يحثون مواطنيهم على اتباع النباتية، لأنهم لا يريدون الإصغاء لكلام العلماء ولكلام امرأة عجوز مثلي. لعل ذلك يؤذي مشاعرهم، يؤذي "أناهم" (غرورهم). (نعم يا معلمة.) "أنا الرئيس، أنا رئيس الوزراء، أيعقل أن أصغي لهذه المرأة؟ أيعقل ذلك؟ [...] وكلما تطور البشر تكنولوجيا، ازدادوا غرورا (نعم.) وجهلًا بعالمهم الداخلي، عالمهم الصغير.[...] إنهم لا يستخدمون هذا التقدم لتطوير أنفسهم. كما هو الحال...في الوقت الراهن؛ لدينا إنترنت عالي التقنية ولا يستخدمونه سوى للتسلية، من أجل المتع السخيفة، أو لغايات أنانية. لا يستخدمونه للبحث عن شيء أكبر من الحياة. لهذا السبب يخسرون حياتهم، (نعم يا معلمة.) وسيستمرون في الخسارة. [...] العديد من المتحورات الجديدة آخذة في الظهور. تعلمون ذلك، صحيح؟ (نعم يا معلمة.) لقد تابعت ذلك في الأخبار، وهذا فظيع. والعديد من الأشياء الغريبة الأخرى، من قبيل أنهم اكتشفوا ولأول مرة بكتيريا خارقة في امريكا. (يا للهول.) مقاومة لجميع أنواع المضادات الحيوية. إذن، هذه نهاية المضادات الحيوية. (يا للهول) نعم، إلا إذا اكتشفوا علاجا جديدًا. لا اعرف بعد. لكن في الوقت الحالي، هذه البكتيريا مقاومة لسائر المضادات الحيوية. لا شيء يمكن أن يقضي عليها. (يا للهول.) الحق أقول لكم، البشر يتكلون منذ الأزل على الأشياء المادية أو التكنولوجيا أو العلم، لكنهم لا يعرفون أن هناك شيء فوق العلم. (نعم.) علم خارق لا أحد يستطيع مجاراته. لذلك، ترى الناس في هذا العالم، يركضون وراء الراحة المادية أو الثراء أو الشهرة أو حتى يتكلون على الأسلحة أو القنابل الذرية التي يطورونها للحفاظ على سلامتهم. لا، لا، هذه الأشياء ليست ضمانات على الإطلاق. (نعم يا معلمة.) والآن لديهم لقاحات لفايروس كورونا العادي، لكن يبدو عديم الفائدة. (نعم.) حتى مع كل هذه اللقاحات، لا يجدي الأمر نفعا مع المتحورات الجديدة. (نعم، هذا صحيح.) بعد أوميكرون حتى. إنهم يجهلون حقيقة الوباء، وما يواجهون، (نعم يا معلمة.) وما هي الآثار الجانبية. أوميكرون مخيف حسب علمي، من معرفتي الداخلية. لن يكونوا قادرين على اكتشاف الآثار الجانبية البطيئة لكن الدائمة. مفهوم؟ (نعم، مفهوم.) حتى فايروس كوفيد 19 العادي، قبل أوميكرون ودلتا، كثير من الناس عانوا من آثار طويلة الأمد. (نعم. نعم.) حتى أنهم يفقدون قدراتهم الدماغية. (نعم. هذا صحيح.) ولديهم الكثير من الآثار الجانبية الأخرى، التي تحول حياتهم إلى جحيم. (نعم. يشعرون بالضعف.) نعم، يشعرون بالضعف وتصبح حياتهم أشبه بالجحيم، ولا يقوون على فعل الكثير. إنهم يعيشون وضعا مضنيا. (نعم يا معلمة.) رهيب. فظيع جدا. [...] " Media report from FOX News – July. 25, 2020 - Endocrinology, Diabetes & Metabolism Specialist Mount Sinai Hospital New York, USA, Dr. Zijian Chen, MD: كوفيد طويل الأمد مصطلح استخدم لوصف المرضى الذين أصيبوا بعدوى كوفيد الأولية وتظهر عليهم حاليا أعراض شديدة استمرت لأسابيع وشهور بعد الإصابة الأولية. هذه الأعراض التي قد تكون خفيفة جدًا، لكن في كثير من الأحيان تكون شديدة جدا. وهذا بالتأكيد شيء لا تريده. " " Media Report from SKY News Jan. 17, 2022 - American actress, producer, singer, author, and activist USA Alyssa Milano(f): ما زلت أعاني من آثار كوفيد. ما زلت أشعر بخفقان القلب وضيق في التنفس ووخز في يدي وقدمي. وتأتي من العدم، من قبيل أنني أتحسن، لا أعلم، لأسبوع، أو عشرة أيام. ثم فجأة، أعاني الأمرين. وكنت قد أصبت بكوفيد قبل عامين. لذا، نعم، ليس مجرد نزلة برد. " " Media Report from CBS Boston Aug. 2, 2020 - Award-winning sports anchor and reporter WBZ-TV News Boston, USA, Dan Roche(f): فاز إدواردو رودريغيز بـ 19 مباراة مع ريد سوكس العام الفائت. 27 سنة فقط، كان سيصبح جزءًا عظيما من فريق هذا العام، لكن جاءت نتيجة إصابته بفيروس كورونا إيجابية. والمضاعفات قضت على موسمه. " " Media report from FOX News – July. 25, 2020: إدواردو رودريغيز هو خير مثال على ماذا يمكن أن يحدث للمرضى. إنه شاب، إنه يتمتع بصحة جيدة. هو في الواقع أكثر صحة من غالبية السكان. ولكن بعد أن أصبت بكوفيد، يعاني حاليا من أعراض ما بعد كوفيد. وهذا يمكن أن يحدث لأي شخص. لذلك، نحن ننظر إلى العديد والعديد من الأعراض من أنظمة الأعضاء المختلفة. هناك الكثير من المرضى الذين يعانون من أعراض عصبية، كالضعف وضبابية الدماغ، والتعب وضعف التركيز. مرضى آخرون قد يعانون من أشياء كضيق التنفس أو الصعوبة في التنفس عندما يمارسون الرياضة. هناك مرضى صغار جدا في العمر وكانوا ينعمون بصحة جيدة قبل أن يصابوا بكوفيد، وبعد الإصابة عانوا من هذه الأعراض كذلك. أكبر مثال على ذلك أشخاص أصيبوا بفيروس كورونا وكما تعلمون، بقوا على الأكسجين، بعد عدة أشهر من إصابتهم. وهؤلاء المرضى لم يعودوا كما كانوا قبل الإصابة. فهم يعانون من صعوبة في التنفس يوما بعد يوم، ولم ينجحوا في إيجاد علاج لذلك. ( الأمر لا يقتصر على المرضى كبار السن، أليس كذلك؟ ) لا. ( أنت تقول أن هذا يمكن أن يحدث للشباب؟ ) قطعا. يمكن أن يحدث للشباب. الناس في أي عمر، ومن أي جنس، وأي عرق. " " Media Report from Euronews Apr. 7, 2021 - FRCPsych Professor of Psychiatry University of Oxford United Kingdom Dr. Paul Harrison: كوفيد يفعل شيئا لأدمغتنا. حالات، على سبيل المثال، كالسكتة الدماغية ونزيف والدماغ تمت ملاحظتها. " " Media Report from KSDK Nov. 12, 2021 - Neurologist Saint Louis University Hospital United States Dr. Guillermo Linares: ما نعرفه هو أن حوالي ثلث الذين أصيبوا بالفيروس سينتهي الأمر بهم باختبار أعراض طويلة الأمد وعديدة، إن لم يكن كلها، أعراض الجهاز العصبي. ( وما سوف نتعلمه هو أن الجهاز العصبي يتحكم بأجسادنا على نحو كبير. ) المزاج أو الذاكرة أو القلق أو مستوى الطاقة. Tracy Hinson(f): هناك ارتباط واضح بين الإصابة بكوفيد ومشاكل وظائف الدماغ عند حوالي 30٪ من المرضى وكيفية وصول الفيروس إلى الدماغ في المقام الأول من المحتمل أن يكون من خلال الأنف. Dr. Guillermo Linares: لقد توصلنا إلى أنه من المحتمل أن يكون الفيروس قادرا أيضًا على الوصول إلى الدماغ عبر الألياف الشمية. الأشخاص المصابون بكوفيد وكانوا قد تعرضوا إلى سكتة دماغية، ربما يكون هناك صلة مباشرة بين كوفيد والأوعية الدموية في الدماغ. " كان هناك مغنية تشيكية نجمة، تقصدت الإصابة بكوفيد 19 (نعم، لقد رأيت ذلك.) فماتت. على الرغم من أن الابن والزوج أصيبا، لكنهما لم يموتا، أما هي فماتت. كل فرد يتفاعل بشكل مختلف مع الفيروس. (نعم، يا معلمة.) فقط لأن زوجك وابنك أصيبا، وتعافيا، ستنجين أنت كذلك، لكنك مت. أناس مختلفون، كارما مختلفة. بالطبع هم يجهلون ذلك. يقولون لأنفسهم، "حسنًا، ما دام الآخرون تعافوا، أنا أيضا سأتعافى. لذا، أصاب به وينتهي الأمر، وبعد ذلك سأمتلك (مناعة.) ما يشبه جواز العبور. [...] المناعة، من ثم الإثبات بأنني أصبت وتعافيت، حتى أتمكن من مواصلة عملي، بلا قيود ولا حاجة لأي شيء آخر. لا حاجة للتوقف عن العمل، (نعم.) أو عدم الغناء أو إقامة حفلات موسيقية، أو أيا كان." العديد من الحفلات ألغيت، في الوقت الحالي. (هذا صحيح.) معظمها ألغيت (نعم.) بسبب أوميكرون. ويؤثر هذا على أشياء كثيرة؛ السائقين، والسلع التي من المفترض أن يتم استيرادها كلها عالقة في مكان ما. (نعم.) ليس لديهم ما يكفي من القوى العاملة... لا يوجد ما يكفي من الناس ليحلوا محلهم. (نعم.) بالإضافة إلى تقييد إعطاء اللقاح. والجرعة الداعمة وما إلى ذلك. إذا لم تتلقى اللقاح، لا يمكنك العمل، لا يسمح لك بالعمل. العديد من الوظائف تتطلب أخذ اللقاح. ومن ثم يموت الناس أيضًا جراء كوفيد. الوضع يزداد تأزما، وسلاسل التوريد الغذائي في ورطة. (نعم يا معلمة.) ففي بعض البلدان عدد السكان كبير، لكن عليهم الاعتماد على على استيراد أشياء كثيرة، من قبيل استيراد الطعام من الصين، (نعم.) أو أوروبا. لكن حتى الصين لا تستطيع توفير ما يكفي من الطعام لشعبها كما يجب، فعدد السكان لديهم كبير. (نعم يا معلمة.) لذا، الوضع فظيع. وبعض الدول لا تزال في خلاف مع جيرانها ويهددون بشن الحرب، واستخدام أسلحة جديدة، قنابل ذرية جديدة أو ما شابه. أعتقد أن كل هذا دليل على الغباء والجنون. (نعم يا معلمة.) العالم يتهاوى وما زالوا يفكرون في قتل بعضهم، وسلب أرض جيرانهم، أو تطوير أسلحة أكثر فتكا لأي سبب كان. (نعم يا معلمة. إنهم يموتون بيد شيء واحد ويرغبون في الموت بيد شيء آخر.) يرغبون في الموت بشكل أسرع أو أكثر يقينًا. في حال لم يموتوا من كوفيد، يمكن أن يموتوا في الحرب. (نعم.) الموت ليس أسوأ شيء. بل الأذية. ان تصبح معاقا، بسبب الحرب. السيء هو الانهيار الاقتصادي الذي تتسبب به الحرب، (نعم.) أو الوهن، آثار طويلة الأمد، لأشهر أو سنوات، التي يسببها كوفيد 19. والآثار الأخرى الأكثر رعبا التي لم يكتشفها العلماء بعد. (نعم يا معلمة.) وحتى لو اكتشفوا، فات الأوان على الشفاء، أو ربما لا يمكن علاجه. إنه ليس كشيء يمكنك وقفه ببساطة. يا إلهي، يا لهذا الجنس البشري غير الذكي الذي يفعل كل هذا بنفسه ويأبى أن يصغي لكلمات الحق الحكيمة. إنهم متعجرفون للغاية. إنهم يفعلون كل ذلك لأنهم يستطيعون. فقط لأن لديهم المال، يستطيعون تطوير المزيد من الأسلحة الفتاكة. فقط لأنهم أقوياء أو لديهم عدد أكبر من السكان، ومن القوى العاملة، تراهم يذهبون ويهددون الآخرين، كما يفعل الأولاد في المدرسة حيث يمارسون التنمر لكونهم أكبر سنا، (نعم، نعم.) وأقوى. [...] يا إلهي. [...] الناس [...] ينسون أن لدينا قوى شفاء أخرى موجودة داخلنا. لكن قوة الشفاء يجب أن تمتلك بعض المكونات الخاصة. مثلا إذا أردنا إيقاظ قدراتنا الإلهية التي تمنحنا الحماية والاستنارة والحكمة، علينا أن نتحد مع مكونات مثل الخير، والنظام الغذائي ونمط الحياة غير القائم على العنف. خلاف ذلك، لن تفعّل. هذا كلام علمي بامتياز. مثل العديد من مكونات الطعام، أو الدواء، يجب عليهم مزجها مع العديد من العناصر، (هذا صحيح.) مزج العديد من المواد من أجل صنع حبة واحدة، أو حقنة واحدة، إلخ. حتى اللقاحات، يجب عليهم مزج أشياء كثيرة. (نعم.)[...] لذلك، بدون هذا المزيج، قوة الحب، قوة الحماية، قوة الله فينا، لن تكون قادرة على الانبثاق. لذلك، لا يمكننا استخدامها. نحن نمتلكها، ولكن لا يمكننا استخدامها. (مفهوم.) [...] لذلك، كلام علمي بامتياز إذا كنت تريد حقًا حماية نفسك، عليك الاتكال على قوة الله داخلك. لا على الأشياء الخارجية. الأشياء الخارجية، بالطبع، نحن بحاجة للأشياء المادية، من أجل الأشياء المرئية. لكن بعض الأشياء غير المرئية يصعب رؤيتها، كالفيروس أو العدوى وسواه. علينا استخدام مزيج مغاير. لا يكفي أن نعتمد على الدواء وحده، بل يجب أن نعتمد أيضًا على قوة الله الداخلية. ومن أجل استخدام هذه القوة، من أجل إيقاظ هذه القوة، يجب أن نمزجها مع الإحسان، أسلوب حياة نباتي (فيغان) غير عنيف. الأمر بسيط جدا. فقط كن نباتيًا (فيغان) وستتحسن الأمور تلقائيا. كثير من الناس يتحولون إلى نباتيين فيشفون من مرض القلب، والسرطان، والصداع النصفي، والمشاكل الدماغية. تختفي لديهم العديد من الأمراض. أشياء كثيرة خاطئة يتم تصحيحها. (هذا صحيح.) نعم، لأن هذا هو الطريق الصحيح. [...] Host: امتناننا المتواضع لالتزام المعلمة المفعمة بالخير الذي لا يتزعزع للمساعدة في إنقاذ البشرية جمعاء، بما في ذلك شعب الحيوانات، الذين هم في حاجة لرحمتنا وحمايتنا. نرسل صلاتنا الصادقة ليستيقظ العالم عما قريب، ونحن نتجه نحو نمط حياة مستنير ومفعم بالمحبة، مكرمين قوة الله داخل أنفسنا. متمنين للمعلمة العزيزة وافر الصحة والقلب المطمئن، بحماية كل الكائنات السماوية. للاستمتاع بقصص الحكيم قراءة المعلمة السامية تشينغ هاي: "مهما فعلت كله لنفسك" “Le Voyage de Monsieur Perrichon” (رحلة السيد بيريشون)، وكذلك لمعرفة أي ممثل مشهور كان صديقا للمعلمة في حياة سابقة، انتظرونا في برنامج بين المعلمة والتلاميذ يوم الإثنين ٧ مارس ٢٠٢٢، لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: الرحمة الحقيقية والصحوة الروحية هي الحل تخلى عن اللحوم  من أجل عالم مفعم بالسلام وكوكب صحي بين المعلمة والتلاميذ: عندما تضيع الأمانة: علامات الساعة من الحديث الشريف يجب على الكهنة الكاثوليك أن يعضوا وفق الإنجيل الحقيقي للرب يسوع لقب القديس الحقيقي النباتية تخرج المحبة والخير الذي فينا تضحية الرب يسوع المسيح المجيدة من أجل البشرية
الأخبار العاجلة
2022-01-26   12837 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-01-26

روح الوحدة لدى الشعب الأوكراني تشع بنورها على العالم

1:30:10

روح الوحدة لدى الشعب الأوكراني تشع بنورها على العالم

Host: يوم الأحد 3 أبريل، 2022، تحدثت معلمتنا الحبيبة المعلمة السامية تشينغ هاي مع أعضاء فريق سوبريم ماستر تي في لتقديم النصائح حول الاعتناء بصحتهم، وكذلك للإجابة على الأسئلة فيما يتعلق بالحرب المأساوية في أوكرانيا وعواقبها. كما أفاد الفريق ببعض الأخبار الجيدة المتعلقة بأوكرانيا. ( يا معلمة، هل العقوبات المستمرة على رجال الاعمال الروس، ومصادرة ممتلكاتهم وتجميد أصولهم المصرفية، إلخ، سياسة حكيمة؟ هل هي مفيدة بأي شكل من الأشكال أم أنها عديمة الفائدة؟ ) قد تكون مفيدة في زمن الحرب. لكنها ليست طريقة عادلة. (أوه.) لا. لأنهم لم يقترفوا أي ذنب. لقد تصادف أن يولدوا في روسيا. (صحيح، يا معلمة.) لقد ولدوا وترعرعوا هناك، وعملوا هناك. (نعم.) نفس الشيء مع جميع رجال الأعمال من الدول الأجنبية الذين قدموا إلى روسيا لتأسيس أعمال تجارية. (نعم، يا معلمة.) لذا، فإن روسيا تفرض عقوبات على هذه الأعمال، والغرب يفرض عقوبات على الأعمال التجارية في روسيا وما إلى ذلك. ولكن كانوا يفكرون ربما بشل اقتصادهم، ما من شأنه أن يجعل بوتين يفكر مرتين قبل الاستمرار في الحرب. (نعم. صحيح، يا معلمة.) لذا، فإنها مفيدة إلى حد ما، لكن في رأيي، بعد انتهاء الحرب، مهما كانت الطريقة، يجب أن يعيدوا الممتلكات لهؤلاء الأغنياء أو رجال الأعمال. (مفهوم.) لأنهم يسهمون في النهوض بالاقتصاد العالمي، وليس اقتصاد روسيا فحسب. (نعم. صحيح، يا معلمة.) جميع الدول تعتمد على بعضها البعض بأشياء مختلفة. (صحيح.) لهذا السبب قلت إن الحرب في أوكرانيا ستطال تأثيراتها الجميع أيضًا. (هذا صحيح، نعم. نعم، يا معلمة.) يمكنكم ملاحظة هذا من التقارير الاقتصادية. ومنتجات أوكرانيا الزراعية تطعم أوروبا بأسرها. (نعم، يا معلمة.) وجزء كبير من أفريقيا. والعديد من الشركات في روسيا توقفت أو تعطلت، أو أغلقت. (نعم.) النظام المصرفي، للجميع كذلك. الطوابير الطويلة على أجهزة الصراف الآلي والتي ليس فيها نقود. نفس الشيء في أوكرانيا. (نعم. نعم، يا معلمة.) منتجاتهم الزراعية تمت مقاطعتها. والعديد من منتجاتهم الزراعية على وشك التوقف. لذلك، لا يمكنهم تصديرها، بسبب الحرب. بسبب مخاطر النقل، والمعوقات اللوجستية والبنية التحتية، ككل. (نعم، يا معلمة. نعم.) هذا شيء محزن للغاية. (نعم، يا معلمة.) في أوكرانيا، بسبب الحرب. في روسيا، بسبب المعوقات الاقتصادية. (صحيح.) لذلك، هذا لا يفيد أحد. بل إنه يعود بالضرر على بوتين. إذا لم يكن كشيطان، فهو مضر له كإنسان. (حسنًا، يا معلمة.) لأنه إنسان ليس لديه أدنى حس بالإنسانية. إنه يعاقب الناس بدون سبب. (صحيح. نعم، يا معلمة.) وفي خلال ذلك، يصيب الاقتصاد العالمي بالاضطراب والركود. هذا ليس جميلا. هذا ليس عادلا، ليس جيدا. إنه ليس جيدًا لروسيا على الإطلاق. لو كان يحب قومه، كما يدعي، هذه ليست طريقة لرد الجميل، واظهار حبه لأبناء بلده. (صحيح، يا معلمة. نعم.) ناهيكم عن الأوكرانيين، الأبرياء، الذين لم يخطئوا بحقه. في الواقع، هو البادئ بالظلم. لقد سلبهم شبه جزيرة القرم، ثم قام بإثارة المتاعب للسيطرة على المنطقتين الانفصاليتين في دونباس، علي سبيل المثال. (نعم، يا معلمة.) كان هو المحرض. (نعم.) حتى أن أوكرانيا سامحتهم، لم يحركوا ساكنا. والآن يستمر في غيّه، يريد أن يبتلع أوكرانيا بأكلها. قد يختنق حتى الموت. الحق أقول لكم. هو كذلك. على كل، لو كان يحب أبناء وطنه، لما أرسل الشبان اليافعين والوسصحيح إلى الحرب من أجل لا شيء. وهم يموتون بعشرات الآلاف. ما لا يقل عن 15000 قتيل (أوه). (نعم، هذا صحيح، يا معلمة.) ولا ندري ما إذا كان العدد أكبر. (نعم، يا معلمة.) بالإضافة إلى عدد المصابين، لا أحد سيصرح حتى. هذه ليست سوى إحصائية بعدد الوفيات التي تم الإبلاغ عنها. (صحيح، يا معلمة. نعم.) وبالطبع، لا يمكن التعويل عليها. (نعم، يا معلمة.) نفس الشيء مع وفيات الجائحة - الأرقام غير موثوقة. (صحيح. نعم، يا معلمة.) حتى لو كان عددهم 15000 فقط، أو حتى 7000 فقط. فالعدد أكبر من أي حرب أخرى بالفعل. (نعم.) أكثر من القتلى في حرب العراق. (صحيح. نعم، يا معلمة.) أعتقد أن العدد أكبر من آخر حرب خاضوها في أفغانستان. روسيا، منذ عقود عديدة، غزت أفغانستان، وبقيت هناك لمدة عشر سنوات. هل تتذكرون أم لا؟ (نعم، يا معلمة.) وهزموا في النهاية، ولم يتعلموا الدرس. (صحيح.) بوتين رجل جاهل، أو ماذا؟ يجب أن يتعلم منها تاريخ بلاده في الهزائم. (صحيح. نعم.) ولو رأى الناس في الشيوعية أو الاتحاد السوفييتي أي مغريات، لبقوا. (هذا صحيح.) فلماذا تجبرهم على العودة إلى سابق عهدهم وهم لا يريدون؟ (صحيح، يا معلمة.) الطبيعة البشرية تدفع البشر للبقاء حيث يجدون سعادتهم. (نعم. هذا صحيح.) الجميع يريدون البقاء في بلد ينعم بجو من السلام والسعادة والحرية. (نعم، يا معلمة. بالتأكيد.) أو في ظل نظام يحمي الحريات. لذا، إذا كانت هذه الشيوعية في الاتحاد السوفييتي قد خنقت حريتهم بطريقة ما، لهذا انفصلوا عنه. (نعم، يا معلمة.) لا منغصات. كلاهما يتفق بالفعل. (نعم، يا معلمة.) فليكن، فليكن لكل شخص سلامه / سلامها. (صحيح) (نعم.) لقد دخل بوتين للتو وشن الحرب على الأبرياء من النساء والأطفال هكذا. إذا لم يكن شيطاناً حتى، فهو إنسان فاسد جداً، جداً، وشرير. (نعم، يا معلمة. إنه كذلك.) يلحق الضرر بكلا البلدين، وأدخل اقتصاد العالم كله في ركود ومشاكل محفوفة بالمخاطر. (نعم، يا معلمة.) لذا، قلة هم من لم يرتكبوا أي خطأ. حتى لو كانوا مؤيدين لبوتين أو يساعدون بوتين بأي شكل من الأشكال، لا بد أنهم يخطئون. إن كنت تعيش في بلد ما، فعليك أن تنجو في ظل تلك الحكومة، أليس كذلك؟ (أوه، نعم. هذا صحيح، نعم.) ومن المعروف عن نظام بوتين، أي شخص يعارضه بأي شكل من الأشكال، إما يُسجن أو يُسمم، أو يُطرد. (نعم. صحيح، يا معلمة.) أطلقوا النار مؤخراً على حراس الأمن القومي لأنهم رفضوا الذهاب للحرب. لا يريدون الذهاب إلى أوكرانيا، لقتل الشعب الأوكراني. (نعم، يا معلمة.) الكثير من الجنود لا يزالون في حيرة. "لماذا عليهم أن يقتلوا الأوكرانيين؟" (نعم.) بداخلهم ثمة الكثير من الصور أو عدة فيديوهات تظهر أن الجنود يتذمرون (نعم، صحيح، يا معلمة.) ويحتجون. حتى في ساحة المعركة. (صحيح.) مثل، "ماذا نفعل هنا؟" (نعم.) "لماذا يجب علينا قتل الأبرياء؟" " Media Report from The Sun Mar. 31, 2022 Russian conscripts: نحن أعضاء القوات المسلحة من دونباس. عمال عاديون. أطفال، نحن مجرد أطفال. أخذونا في سن الـ 18. ماذا نفعل هنا؟ مات الكثير منا. ماذا نفعل هنا؟ وزارة الدفاع الروسية ليست لديها فكرة عنا أو عما نفعله هنا. " نعم، بالطبع، الأوكرانيون لم يقترفوا أي خطأ بحق روسيا. (نعم. صحيح.) روسيا هي من أخطأت بحقهم، يستولون على أراضيهم. (نعم. صحيح تماما.) والمجتمع الدولي يغض الطرف. لا يفعل الكثير. (نعم، يا معلمة.) طوال هذا الوقت. ليس أوكرانيا فحسب. في جورجيا ومناطق أخرى كذلك.) (نعم.) ببطء، ببطء. حاول بوتين قليلاً هنا وقليلا هناك لمعرفة ما هي ردود فعل المجتمع الدولي. لكنهم لم يتفاعلوا كثيراً. لهذا السبب دخول بكل قوة الآن إلى أوكرانيا، توقع النصر. (نعم، صحيح، يا معلمة.) لكن الأشياء السيئة تحدث، فهم يستمرون بالسقوط، ويموت جنودهم أو يفرون أو يستسلمون أو يرفضون القتال في المعركة أو في الوطن أيضاً. (نعم، يا معلمة.) هو يخسر الكثير، العديد من قادة الجيش - الجنرالات أو العقداء وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) كل هذا موجود في الأخبار مع صورهم. لم يتم اختلاق قصة موتهم. (نعم، صحيح.) قاموا بإدراج جميع الأسماء وصورهم وبياناتهم وكل شيء. (نعم، يا معلمة.) وبوتين لم يستيقظ بعد. لا يمكن أن يكون إنساناً. (صحيح، يا معلمة.) حتى لو كنتم لا تصدقونني، تحققوا من كل هذا وستدركون أنه ليس بشري. (نعم.) […] لو رأى أي عقيد أو جنرال كيف يموت جيشه، وبأرقام من هذا القبيل، لا أعتقد أن يكون لديهم أي قلب لمواصلة القتال، أو دفعهم للموت في المعركة. (صحيح. نعم، يا معلمة.) كما تم تدمير العديد من الدبابات - أعداد منهم. إسقاط طائرات هليكوبتر طائرات تطلق كل أنواع الأشياء. والعديد من الأسلحة السرية الحساسة تُركت ورائهم، لأن روسيا، هربت. الجنود الروس يهربون. (نعم.) نحن لا نتحدث عن روسيا بل عن بوتين. (صحيح، نعم. صحيح، يا معلمة.) وفيما يتعلق بالأوليغارشية، فهم مجرد رجال الأعمال. (نعم، يا معلمة.) يفعلون ما يكسبهم المال. (صحيح.) وهم روس، لذلك يبقون في روسيا ويمارسون بأعمالهم. لم يفكروا أبداً بالحرب أو أي شيء. لا أعرف أي رجال أعمال - يحب الحرب باستثناء من يصنعون الأسلحة. (صحيح، يا معلمة. نعم. )هم يحبون حياتهم.) (نعم، يا معلمة.) لديهم يخوت فاخرة، طائرات فاخرة، طائرات هليكوبتر، شقق سكنية، عمارة سكنية، أيا كان. لماذا يريدون الحرب؟ (صحيح. هذا صحيح.) هم يستمتعون بحياتهم ويهتمون بأعمالهم. (نعم، يا معلمة.) تلك هي قناعتهم بالفعل. لا أحد يريد الحرب أو يدعم الحرب في أي مكان. (نعم، يا معلمة.) لأنهم يعرفون أن ذلك سيؤثر عليهم. (نعم، يا معلمة. صحيح، نعم.) لذا، معاقبة رجال الأعمال، أو الشركات الغنية، ليس عادلاً. (صحيح. نعم، يا معلمة.) عليهم البقاء على قيد الحياة. هم يعيشون في روسيا، لا يمكنهم معارضة حكومتهم أو بوتين، أليس كذلك؟ (هذا صحيح للغاية.) لأنهم يعرفون النتيجة كذلك. (نعم، يا معلمة.) حتى في الداخل، في قلوبهم، ربما هم يعارضون ذلك، لكنهم لا يجرؤون على فتح أفواههم. (نعم.) بحال فعلوا ذلك، عندها يخسرون كل شيء. العديد من أصحاب الملايين أو المليارديرات يتم سجنهم أو تغييبهم في روسيا. تعلمون ذلك، صحيح؟ (نعم، لقد سمعنا ذلك.) وفقاً للأخبار. في الواقع أعتقد أن بمعظم رجال الأعمال هؤلاء ليس لديهم أدنى فكرة من أن بوتين شريرًا يمكن أن يكون إلى هذا الحد، شرير ووحشي وشيطاني، حتى لو انحازوا إلى بوتين أم لا، قبلا أو الآن. ربما في الداخل لا يقفون معه، فقط ليتمكنوا من النجاة في بلدهم. (نعم، يا معلمة.) لكني لا أعتقد أن معظمهم يدركون مدى الشر في عقل بوتين وحمضه النووي. وأعتقد أن الجميع باتوا يعون ما قلته - أنه حقًا شيطان، إنه موجود فقط لإيذاء الناس. للقتل ومص الدماء وما إلى ذلك. إنه بلا روح ولا محبة. ينقصه كل شيء يفترض أن يجعله إنسانًا، حتى الحد الأدنى من الإنسانية. هذا مرعب. يا إلهي. وهناك اثنان، ليسا مثله، ولكنهما يدعمانه في أوروبا. آمل أنهم بعد أن يروا صور مذبحة بوخا، الإبادة الجماعية، أن يستفيقوا ويغيروا موقفهم. يجب على العالم أن يعرف أنهم أيضًا شياطين، نوع من رد الفعل أبطأ. إذا أبقينا كل هؤلاء الشياطين في مواقع النفوذ، عندها سيعاني العالم أكثر والمزيد في المستقبل. من يدعم بوتين من قريب أو بعيد، إما أنهم لم يفهموا مدى هذا الشر عند بوتين أو أنهم مثله، الى حد ما. (نعم، يا معلمة. مفهوم.) أنا لا أحب الأغنياء. أنا عادلة فحسب. (نعم، يا معلمة.) لأنهم يساهمون في ثروة العالم كذلك. (نعم.) ليس الثروة، بل كذلك لتدفق الاقتصاد في العالم كله. (نعم، يا معلمة.) نحن نحتاجهم ايضاً. (صحيح. هذا صحيح.) كما أننا نستفيد من عملهم. (نعم.) على سبيل المثال، هم أغنياء. لقد اشتروا يختاً كبيراً جداً بعدة ملايين، مئات الملايين من الدولارات، على سبيل المثال. (نعم.) جيد. هذا لرفاهيتهم لكن كم كان عدد العمال الذين دُفع لهم مقابل ذلك؟ (صحيح. نعم.) من دونهم ما كان ليتم بناء أحد مثل هذا اليخت، أو لا يمكن كسب المال في هذا العمل. (هذا صحيح.) العمال، اليد العاملة، وكذلك البحارة، والقباطنة والموظفون الذين يعملون في هذا النوع من اليخوت يكسبون المال أيضاً. (صحيح. نعم، يا معلمة.) هم يساعدون المجتمع بأسره بطرق مختلفة. (نعم، يا معلمة.) وشققهم ومساكنهم، - العديد من الخدم هناك أيضاً. (نعم.) إنهم يخلقون الأعمال للناس أيضاً، ليست مجرد رفاهية لهم بمفردهم. (نعم، يا معلمة.) كما أنهم يعملون بجد. كونك مدير هو دائماً أصعب عمل. (صحيح.) حتى لو كسبوا الكثير من المال، إلا أن كاهلهم مثقل بالأعباء والمسؤوليات. لذا، ليس من العدل معاقبتهم. لكن ربما يكون الأمر مجرد تكتيك مؤقت، (نعم.) في وضع يائس. لكن ليس بإدانتهم، ليس بالاستيلاء على أشيائهم إلى الأبد. بحال توقفت الحرب، عندها ممتلكاتهم وأموالهم، حساباتهم المصرفية، يجب أن تعاد لهم. (صحيح، يا معلمة.) (نعم، يا معلمة.) (نعم.) كل ما تم الاستيلاء عليه منهم، على الأقل كل ما بقي. ربما اليخت لم يعد جديداً بعد الآن، أو ربما تعرض لبعض الضرر، لكن يجب أن يعاد لهم، لأنه ملك لهم بالفعل. (هذا صحيح، يا معلمة.) لنفترض أن أمريكا لديها العديد من الأوليغارشية أيضاً، ولا يمكن للأمريكيين معارضة الحكومة. (نعم، يا معلمة.) حتى لو كانوا لا يتفقون مع بايدن أو شيء من هذا القبيل، لن يجرؤوا على التمادي كثيراً. (نعم، يا معلمة.) لأنهم مواطنون أمريكيون؛ عليهم العمل بسلاسة فحسب، من خلال الصلاحيات المتاحة. (نعم، صحيح.) خاصة في روسيا، لا يمكنك معارضة الحكومة وبوتين. (نعم، يا معلمة. صحيح، يا معلمة.) لذا، ليس من العدل معاقبتهم. (نعم، يا معلمة.) ربما مؤقتاً. لكن الشعب الروسي يعاني كثيراً الآن، بسبب كل هذه العقوبات ووقف الأعمال التجارية. (نعم.) كل أنواع الأشياء التي تؤثر على الشعب الروسي. ويموت أعداد منهم وأنا أشعر بالأسف الشديد على هؤلاء الشباب، الوسيمين والمثاليين والأبرياء، الذين يجب تجنيدهم في الجيش. هذا ليس خطأهم على الإطلاق. بالطبع، أنا لا أريد منهم الذهاب لغزو أوكرانيا وقتل الشعب الأوكراني، لكني أشعر بالأسف الشديد عليهم. (نعم، يا معلمة.) لقد أخبرتكم في البداية بالفعل، في بداية الحرب، أن بوتين أرسلهم للموت. (صحيح. نعم.) لا يزال فصل الشتاء. انه بارد جداً، وليس لديهم سوى مأوى مؤقت لين ورديء. (نعم، يا معلمة.) كانوا يتجمدون وجائعون وليس لديهم ما يكفي من الإمدادات وما إلى ذلك، لأنهم لم يخططوا بشكل جيد. مضى وقت طويل على خوضهم الحرب. (أنت على حق). أو حرب صغيرة هنا وهناك، ولكن ليس مثل حرب واسعة النطاق، هم ليسوا مدربين جيداً. (نعم.) هم مجرد أطفال، يا إلهي. مجرد أطفال. إنهم مجرد ابنة شخص ما أو ابن أو زوج أو صديق. كان لديهم مستقبل كبير بانتظارهم. لا ينبغي أن يموتوا هكذا، في أرض الغرباء، دون ان يبكيهم أحد من الأقارب ولا أحبائهم حتى، دون قطعة أرض لدفن أنفسهم بشكل لائق. (نعم، يا معلمة.) أنا لا أحب كل هذا. بوتين هذا فظيع. عليه أن يوقف هذه الحرب. بالمناسبة، في الوقت الحالي، الجنود الروس يبتعدون من العديد من المواقع المركزية، العديد من مواقعهم الرئيسية. (نعم.) وكنت سعيدة بذلك. اعتقدت أنه ربما ستنتهي الحرب قريباً. سألت السماء، قلت، "لماذا فعلوا ذلك؟ هل هذا حقيقي أم أنهم فقط يقومون ببعض الحيل؟ " لأنني كنت قلقة من احتمال قيامهم بنقل كل جنودهم وأفرادهم بعيداً ثم قصف تلك المدن الفارغة. (نعم، يا معلمة.) كانوا ينقلون شعبهم بعيداً ثم يقصفون أو يفعلون شيئاً ما وجنودهم غائبون. (نعم. مفهوم.) كنت قلقة، لذلك سألت السماء، آمل أن يكون هذا صحيحًا. وقالوا لي، "لأن بوتين يريدك أن تتوقفي عن الحديث بالسوء عن روسيا." (أوه.) أنا. (يا للهول!) قلت، "ماذا؟ أنا لا أتحدث بالسوء عن روسيا. هذا أولا، أنا لا أتحدث بالسوء. أنا أذكر الحقائق. (حق.) ثانيا، أنا لست ضد روسيا. أنا ضد بوتين وعصابته فقط، هؤلاء الشياطين فقط. لذلك، سأتوقف فقط عندما يتوقفوا عن إيذاء الناس. وعندما يتوقفون عن إيذاء البشر في طريقهم. (صحيح. نعم. صحيح يا معلمة.) عندئذ سأتوقف، وعلى الفور." هذا ما أخبرت السماء به. لذلك، نقلت الرسالة إليه. أو لا، مهما يكن. آمل أن تكون هذه هي نيتهم الحقيقية. كنت قلقة حقاً بشأن الأسلحة النووية والكيميائية. (نعم، يا معلمة. صحيح.) يا إلهي. لماذا لا يكتفون بفرض منطقة حظر للطيران حتى لا يتمكنوا إسقاط هذه الأشياء على الأرض. (صحيح، نعم.) لأنه من الأسهل أن تسقطها من الجو بدلاً من نقلها على طول الطريق السريع الطويل والشاق أو أيا كان. (نعم.) لذلك في البداية، أنا دائماً أطلب أنه يجب عليهم أن يغلقوا السماء. (نعم.) أخبريني. ماذا بعد؟ آمل أن أكون قد أجبت على سؤالك. بعيد، بعيد جداً. أخبريني. ( نعم، يا معلمة. روسيا اتهمت أوكرانيا بقصف مستودعات النفط خاصتها في الأراضي الروسية. إن كان هذا صحيحاً، فهل من الجيد أنهم فعلوا ذلك؟ هل لديهم الحق بفعل ذلك؟ ) ماذا! ما رأيك؟ هل طلبت أوكرانيا من الروس الذهاب وتفجير مستودعات النفط والغاز العديدة كذلك؟ والعديد من الأماكن الأخرى؟ ماذا يتوقعون؟ (صحيح.) فعل الأوكرانيون ذلك، لأنه من حقهم الانتقام ولمنع المزيد من الدعم للحرب. (صحيح. نعم، يا معلمة.) ماذا يتوقعون، هم (روسيا) قصفوا العديد من مستودعات النفط الخاصة بأوكرانيا. (بالضبط.) روسيا فعلت ذلك. (نعم.) والعديد من المباني ومدن بأكملها، وقرى كثيرة، الكثير من البنى التحتية للمباني الخاصة بهم، تدمر كل شيء، بسبب القصف الروسي. (صحيح.) لذا ماذا عن مستودعات النفط؟ إنه مجرد نفط ويموت عدد أقل من الناس. (نعم، يا معلمة.) وبحال لم يكن لدى روسيا المزيد من النفط لتزويده للجيش في أوكرانيا، فستكون الحرب أقل كثافة، إلى حد ما. (صحيح. صحيح.) لذا هذا ليس بالشيء الهام للشكوى منه. (أوافقك الرأي.) لو أنهم لم يبدؤوا الحرب في أوكرانيا، لما كان أحد سيقصف مستودع النفط الخاص بهم. (صحيح. بالضبط. صحيح، يا معلمة.) كما ترون، هكذا هو حال الجاني، السارق الذي يواصل الصراخ بأنه الضحية. أخبرتكم في المكالمة الأخيرة. (نعم) ثمة مثل أولاسي (فيتنامي) يقول “Vừa ăn cướp, vừa la làng.” ضربني وبكى سبقني واشتكى. وحدهم الأغبياء ودعاة الحرب يفعلون ويفكرون ويردون بهذه الطريقة. (نعم، يا معلمة.) هل من شيء آخر؟ ( يا معلمة، تم فصل مجموعة من رجال الحرس الوطني الروس لرفضهم الذهاب والقتال في أوكرانيا. لقد قاموا بتوكيل محام لمقاضاة الحكومة الروسية. ) جيد. ( يقول محاميهم أن جنود وحراس آخرون تواصلوا معه يسألونه المساعدة لتجنب الحرب. هل لدى المعلمة أي تعليق على هذا؟ ) ماذا عساي أقول؟ الأمر واضح. أوضح من ألف كلمة. (نعم، يا معلمة.) سبق وقلت لكم، الناس لا يريدون خوض حرب دموية لا طائل منها كالحرب على أوكرانيا. (نعم.) أعني، الجنود، تدربوا على الانضباط والأخلاق. (نعم، يا معلمة.) خاصة الحرس الوطني. من المفترض أن يقوموا بالسهر على راحة الأمة وسلامها. (نعم، صحيح.) لهذا السبب أطلق عليهم اسم "الحرس الوطني." (صحيح.) إنهم ليسوا كغيرهم من الجنود. (نعم، يا معلمة.) الجنود آخرون ربما يقبلون القتال، أما الحرس الوطني فمهمتهم حماية الأمة، عملهم داخل البلاد. لا ينبغي أن يذهبوا إلى الحرب. يجب أن يبقوا في الوطن. في حال قامت دولة لأخرى بغزو بلدهم روسيا، أو التسبب بأي مشكلة، عندئذ، بالطبع، يمكن للحرس الوطني، الخروج وصد الغزو داخل حدود بلدهم. (نعم، يا معلمة.) حراس "وطنيون"؛ الاسم يفسر كل شيء، أليس كذلك؟ (نعم. صحيح.) وحاليا، لأن بوتين قد يكون يائسًا للغاية، ويموت الكثير من الجنود في المعركة، لذا فهو يحاول إعادة تجميع صفوفه، دافعا بكل القوة الجميلة من بلده، للخروج وفعل أشياء قبيحة. لهذا السبب الشبان الذين تم إرسالهم للحرب، لا يريدون ذلك. (نعم، يا معلمة. معلمة.) كما يفر الكثيرون من روسيا في الوقت عينه. (نعم.) يفرون إلى دول أخرى، أو يفعلون أشياء حتى لا يضطروا للذهاب للقتال في أوكرانيا. لا يريدون قتل الناس من أجل لا شيء. (نعم.) هذا يخالف ضمائرهم. (صحيح. هذا صحيح.) الجنود، يخضعون للتدريب من ثم القتال، ولكن لسبب وجيه. (نعم.) فقط إذا كان اضطروا للدفاع عن بلدهم. جميعهم يعرفون ذلك. لذلك، في أذهانهم، يعرفون أن هذا ليس فعلا أخلاقيًا. (صحيح. نعم، يا معلمة.) هذا ليس صائبا من الناحية الأخلاقية، الحرب في أوكرانيا. ليس لديهم أعداء بين الشعب الأوكراني. (بالضبط.) إنهم جيران طيبون. (نعم، يا معلمة.) مع أن روسيا اقتطعت أجزاء عديدة من أرضهم. والآن تغزوهم وتقتلهم من دون سبب. (صحيح.) أي سبب هو "محض هراء" في هذه الحالة. (نعم، يا معلمة.) هل من شيء آخر؟ ( نعم، يا معلمة. في استعداده لعقد اتفاق سلام مع روسيا، قال الرئيس الأوكراني زيلينسكي إن حكومته مستعدة لتبني وضع محايد - مما يعني أنهم لن يرتبطوا عسكريا مع حلفاء آخرين. وهو ما سيعني أيضًا عدم الانضمام إلى حلف الناتو. هل ستكون هذه خطوة جيدة؟ ) لا. لا. ليس إذا بقي بوتين على قيد الحياة. (حسنًا.) لكن إذا لم يكن لديهم خيار، عندئذ ربما يكون هذا خيارا مؤقتًا، حتى يحظوا بخيار أفضل. لكن لماذا؟ أوكرانيا منتصرة. (نعم، يا معلمة.) إذا استسلمت لبوتين، سيتجرأ على فعل المزيد لاحقًا. (آه.) تمامًا كما استسلموا حين استولى على القرم ومن بعدها دونباس. (مفهوم. نعم.) والآن يريد بوتين الاستيلاء على أوكرانيا بأكملها. (نعم.) متسببا في إراقة الكثير من الدماء. (نعم، يا معلمة.) لذلك، على المدى الطويل، سوف يعيد الكرّة. مؤقتًا، ربما يكون خيارا جيدا. أنا لست أكيدة من ذلك. لست أكيدة من ذلك. أو ربما يحاول بوتين المماطلة، لذلك لاحقًا عندما يرون أن أوكرانيا بقيت لوحدها، ولا تملك الكثير من الأسلحة، وليس لديها جيش مدرب وقوي. (نعم. مفهوم.) فأن تكون بلدا محايدا يعني أن الأمريكيين أو غيرهم من الحلفاء أو الدول الأخرى لا يمكن أن تأتي وتقوم بتدريبهم. (نعم. صحيح.) هذا ما أفكر فيه. ربما ليس الأمر كذلك. يعني أنك تقطع أي صلة لك بأي شخص في الجيش أو ممنوع عليهم القيام بأنشطة عسكرية. (نعم، يا معلمة.) لذا، لست متأكدًا في حال أصبحوا محايدين، ما إذا كان بمقدور الدول الأخرى مساعدتهم بتدريب جيشهم كما كانوا يفعلون من قبل أم لا. (نعم.) فبدون هذا التدريب وهذه المعدات العسكرية المتطورة المقدمة من الدول الأخرى، لا أعتقد أن أوكرانيا بمقدورها أن تصمد أمام روسيا مرة أخرى. (هذا صحيح.) حالياً، لديهم هذا الزخم. (نعم، هذا صحيح، يا معلمة.) لأنهم أُخِذوا، على حين غرة، ولكن داخل قلوبهم، كانوا مستعدين بالفعل. (صحيح.) لذلك هم يقاتلون بكل قوتهم. لكن لاحقاً، إذا استرخوا، يعتقدون أنه، "أوه، لن تمسنا روسيا بعد الآن، لذا لسنا مضطرين لتدريب جيشنا،" وليس عليهم امتلاك أي أسلحة أو أي شيء، ومن ثم قد تأتي روسيا، فجأة، وبعد ذلك، سيتم الاستيلاء على أوكرانيا. (أوه. مفهوم.) ومن ثم لن يكون لدى أوروبا المزيد من الطعام. أفريقيا، جزء كبير، لن يحصل على الطعام من أوكرانيا. (نعم.) لقد قرأت مؤخراً أن الاتحاد الأوروبي يقوم الآن بخطوة جديدة لمنح المزارعين المزيد من الأراضي، حتى يتمكنوا من زراعة الطعام. (هذا جيد.) تخيلوا ذلك، مؤخراً فقط. (رائع. مذهل). هذا يعني أن أوكرانيا ليس لديها ما يكفي من الطعام لمنحهم الآن. أو بحال استمرت الحرب، فستعاني أوروبا بحال لم يعتنوا بأنفسهم. (نعم، يا معلمة.) لذا، هذا أمر طارئ بالفعل. (نعم. نحن نفهم ذلك.) الحرب ليست في أوكرانيا فحسب. الحرب في كل مكان، المناطق القريبة على الأقل. (نعم.) وبعد ذلك، حتى بعض الدول الأخرى من أماكن بعيدة يقلقون كذلك بشأن المشكلة الزراعة نتيجة الحرب في أوكرانيا. (نعم.) لذا، لا أعرف لماذا يحتاج الناتو إلى المزيد من الأعذار. أو يحتاج الاتحاد الأوروبي أعذار بعد الآن. روسيا تعرقل حياتهم، تهدد بقائهم على قيد الحياة من خلال تقليل تصدير الطعام من أوكرانيا. لذا هذا يقلق سلامهم بالفعل، في جميع أنحاء أوروبا. لذا، لا أعرف لماذا يحتاج الناتو للمزيد من الأعذار، أو حتى الاتحاد الأوروبي، تقديم أي أعذار واهية لعدم قبول أوكرانيا. (صحيح، يا معلّمة). لا يهم. أعتقد أن أوكرانيا بخير وحدها. ربما يكون هذا أفضل. لأنه إذا كنت تعتمد على شخص ما، واستدار، لا يريد مساعدتك، عندها ستكون بمشكلة أكبر. (نعم.) ثمة مصطلح يقول، "إن كنت تريد فعل شيء بشكل جيد، افعله بنفسك." (صحيح. نعم، يا معلمة.) تمامًا مثل آخر مرة، سألني شخص من كوريا لماذا لا تساعد الدول الأخرى كوريا الشمالية أو شيء من هذا القبيل. لا يساعدون كلا الكوريتين من أجل السلام ومن أجل أشياء أخرى، مالية أو أيا كان. فقلت لماذا؟ يمكنكم كبلدان أن تساعدا بعضكما البعض. الجنوب والشمال. لماذا عليكم الاعتماد على دول أخرى لاستحسانها؟" أو، لتقديسها من أجلكم. أو لتتفق معكم، أو تساعدكم. ساعدوا أنفسكم فحسب. في العصور القديمة، لم نكن بحاجة لأحد. (صحيح، يا معلّمة). لا أحد حقا يحتاج إلى أي أسلحة أو أي شيء. والزراعة، كل بلد يعتني بنفسه. قديماً، لم يكن هناك أي وسيلة نقل أو أي شيء مريح مثل هذه الأيام، والناس لا يزالوا على قيد الحياة. (صحيح. نعم، يا معلمة.) والدليل هو أننا مكتظون بأغلبية ساحقة في عالمنا الآن. (صحيح، نعم.) لذا، لم نموت. منذ العصور القديمة، نحن على قيد الحياة. لذلك، لا أحد يهتم، سواء كان هناك أي بلد آخر يساعدك أو لا، فقط يجب أن تكون مستقلاً، قدر المستطاع. مثل أوروبا وأمريكا، وبلدان أخرى، تعتمد على النفط والغاز الروسي. لهذا السبب يبيعون حتى أخلاقهم. (نعم.) يدفعون بأخلاقهم. (نعم، يا معلمة.) يتركون أوكرانيا وحدها لتموت او تعيش. لا يمكنهم فتح أفواههم لفعل الكثير أو للمساعدة بطرق أكثر عملية. لمجرد إخافة روسيا لهم. بحال أخفت الروس، أعني الجيش الروسي، إبعاد بوتين، فلن يكون هناك حرب. (نعم. صحيح.) يجب أن يكونوا قد جهزوا ذلك. (نعم.) عندها لن يكون عليهم القتال. لن يكون على أوكرانيا أن تعاني كثيراً. وكان يجب عليهم فعل شيء جوهري أكثر عندما أخذت روسيا شبه جزيرة القرم بالفعل لتبدأ بها. (نعم، يا معلمة. صحيح، يا معلمة.) لا تدعوهم يدخلون لمنطقتين أخريين في أوكرانيا. والآن يبسطون سيطرتهم بالكامل على أوكرانيا. (نعم.) وخطف الآلاف من الأوكرانيين إلى روسيا، رغما عنهم، من ماريوبول ومدن أخرى. أخذ الأطفال بعيداً، خطف الأطفال، الصحفيون يختفون، يقتلونهم وما إلى ذلك. (يا إلهي. نعم، يا معلمة.) لذا، بسبب النفط والغاز. (يا للهول). حياة البشر مقابل النفط والغاز. (هذا فظيع.) هم مرتاحون للغاية. النفط الرخيص والغاز الرخيص. وبالتالي الآن هم عالقون. (صحيح نعم. نعم، يا معلمة.) وبوتين يعلم، أنه يمكنه خنقهم بهذا. لقد بدأ بالفعل، قائلاً، "حسنًا، هذه البلدان غير الصديقة،" أعني 40 منهم، "إن كانوا يريدون الغاز والنفط، عليهم أن يدفعوا بالروبل." من أين يحصلون عليه؟ من أين يحصلون على الروبل؟ (نعم. هذا صحيح.) طباعته؟ أعتقد أنه عليهم طباعته، ان يكونوا محتالين مثل روسيا. لكنهم جيدون أيضاً، الحكومة الروسية، جيدة بطريقة ما، لاستعادة قيمة الروبل لما كانت عليه قبل الحرب. لكنه تدخل كبير ويجبر العديد من البنوك على الضخ، والعديد من الشركات على ضخ الروبل في النظام. (نعم، يا معلمة.) وتحويل كل أيا كانت العملة الأجنبية إلى روبل، وذلك لإنقاذ قيمة الروبل، حتى الآن. (صحيح.) لكن إذا استمروا في الحرب، لا أعتقد أن ذلك سيكون معياراً طويل الأجل. (نعم. صحيح، يا معلمة.) في وقت سابق سألتموني يا رفاق أو ربما لم تسألوني، لكني قلت أنه لا ينبغي على الرئيس زيلينسكي التفاوض على أي شيء. كل ما يخص أوكرانيا يعود لأوكرانيا. وعلى روسيا أن تعود إلى ديارها. هذا هو. (نعم، يا معلمة.) لا تتفاوض مع الشياطين. (لا، يا معلمة.) (بالطبع لا.) لا تتفاوض مع رجل مجنون. إنهم لا يعرفون أي منطق أو أي شيء على صلة بالحس الإنساني. (صحيح. هذا صحيح، يا معلمة.) لذا، قلها صراحة، "لا، وألف لا" لأي مطلب يطلبونه. لا يمكنهم غزو بلدك، ونهب أرضك وممتلكاتك، وقتل شعبك، ثم مطالبتك بتلبية مطالبهم. ليس لديهم الحق في مطالبة أوكرانيا بأي شيء. ( هذا صحيح. هذا غير منطقي. ) لا! هذه ليست أرضهم. لا شأن لهم بأوكرانيا. أوكرانيا لم تستفزه بأي شكل من الأشكال. ليس لديهم الحق في غزوها والتحدث وكأن أوكرانيا ملكهم، وكأن لديهم الحق في الطالبة بأي شيء. لا! ليس لديهم الحق. ليس لروسيا الحق، بأي شيء. (لا. على الاطلاق.) لذا، لو كنت مكان الرئيس زيلينسكي، لن أقول "نعم" لأي مطلب من مطالبهم. لا توافق على أي اقتراح يقدمونه! أنت رئيس دولة ذات سيادة، أنت لست مدينًا لأحد، خاصة روسيا. أنت دولة حرة. حافظ على أفراد شعبك أحرارًا. لا تتفاوض مع الشيطان. لا تتفاوض مع السفاح الشرير. لا تتفاوض مع هؤلاء اللصوص الوقحين عديمي الروح، أمثال بوتين. حسناً. هل ثمة أي شيء آخر؟ ( نعم، يا معلمة. وصف بايدن بوتين بأنه جزار ومجرم حرب. ما رأي المعلمة في ذلك؟ ) لأول مرة، هذا الرجل يتفوه بشيء غير سيء للغاية. (نعم، يا معلمة.) لكني أعتقد أن الجزار هو وصف ضعيف لبوتين. إنه شرير. (نعم.) إنه شرير. إنه مثال للشر. لذا، وصفه بأي شيء، فيه تصغير لحقيقته. (نعم.) يجعل حقيقته أقل دراماتيكية. الجزار، يقتل على الطلب. (نعم، يا معلمة.) الناس يطلبون اللحم، لذلك عليه أن يقتل لإطعامهم. إذا لم يطلب أحد لحم شعب الحيوانات، لن يضطر إلى القيام بهذه المهمة. (هذا صحيح.) سيبحث عن عمل آخر. (هذا صحيح.) لذا، إذا قام الكثير من الناس في هذا العالم بوصف أحدهم، كالمجرمين أو القتلة المتسلسلين أو بعض المذابح، وصفوا فاعلها بالجزار – هذا ممكن. لكن هذا ظلم للجزار. هذا ظلم بحق الجزار. إنه يقوم بعمله ليس إلا. لقد حصل على أجر مقابل ذلك. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لا يذهب ويجبر أحدا على تناول لحومه. الناس يطلبون وهو يبيع. (نعم، يا معلمة.) وفي حال كنت تعتقد أن الجزار شخص سيء وشرير، فلماذا تأكل اللحم الذي يقدمه؟ (نعم، مفهوم.) العالم مضحك. البشر مخلوقات سخيفة. لا يعرفون ما الذي يتحدثون عنه. على الأقل يدرك وحشية بوتين. (نعم، يا معلمة.) أو ربما قال ذلك لمواكبة ما درج على قوله الآخرون. كبوب فرانسيس. لا أدري. لا أعرف هؤلاء الناس. لأنهم في الحقيقة ليسوا بشرًا. (نعم، مفهوم.) لذا، مهما يكن، لا يهم. وبالنسبة لوصف بوتين بالمجرم، هذا قليل. المجرمون يقتلون في سبيل قضية ما. (صحيح. نعم، يا معلمة.) طبعا يقتلون بعضهم البعض بسبب التنافس بين العصابات وأشياء من هذا القبيل، (نعم) أو يقتلون لأنهم مجانين، وسيئون. لكن فظائعهم ليست واسعة، وضخمة، كفظائع بوتين، وأتباعه. (نعم، بالتأكيد.) في بوتشا قتلوا 400 شخص، بدم بارد. وتروا جثثهم ملقاة في الشارع. كبلوا أيديهم خلف ظهورهم، بمن فيهم النساء، والأطفال وكبار السن. (يا إلهي.) بقوا مستلقين هناك لأسابيع، ولا تزال روسيا تنكر ذلك. الشيء نفسه دائما. إنهم يكذبون طوال الوقت. إنهم يكذبون، وكأنهم يتنفسون. يا إلهي. وأتمنى ألا يعيد العالم إطلاقا ثقته بالحكومة الروسية. (آمل ذلك). وإلا سيموتون، جميعهم، حتى قبل أن يدركوا ذلك. (نعم، يا معلمة.) لا يتوانون عن ذبح الناس بشكل عشوائي وبدم بارد. (نعم، إنه لأمر فظيع.) إنهم فظيعون. وبين أيديهم حتى أسلحة فتاكة. الأسلحة النووية والكيميائية وسواها. (نعم، يا معلمة.) وسينكرون ذلك على الدوام. بالتأكيد. (نعم.) تماما كما يقولون أنهم ذاهبون لتحرير أوكرانيا. تحريرها ممن؟ الناس هناك مسالمون وأحرار. والآن هم بحاجة للتحرر من الاحتلال الروسي. يا إلهي. لم يقترفوا أي خطأ بحق روسيا. (نعم. طبعا لا.) نعم! فقط غزو البلد وقتلوا الناس بدم بارد. يا إلهي. ويكتفون بوصفهم بالوحوش والمجرمين. هذا ظلم. (هذا صحيح.) إنها ليست الكلمات الصحيحة. أعتقد أنهم لا يجدون أي لغة أخرى يصفونهم بها. أسميهم الأشرار، الشياطين. هذه هي حقيقتهم. (صحيح. نعم.) عندما تحدثت لأول مرة عن أوكرانيا معكم يا رفاق أنا متأكد من أن الكثير من الناس ظنوا أنني بالغت. لكن هذه هي الحقيقة. لا توجد كلمات تصفهم على حقيقتهم. البشر العاديون، حتى المجرمين لا يفعلون شيئا كهذا. (نعم. على الاطلاق.) حتى مجرمو الحرب، لا يفعلون هذا. لا أحد من الدكتاتوريين الآخرين يقدم على فعل مثل هذا العمل الشنيع. أعني، باستثناء هتلر. (نعم، يا معلمة.) قتل الناس دون أن يرف لك جفن. هذا النظام في روسيا، قام بغسل أدمغة غالبية الشعب. (نعم.) " Media Report from MSNBC Apr. 5, 2022 Julia (f): إنهم مقتنعون أن ما يقولونه صحيح، وهذا ما تفعله الدعاية. لقد سممت عقولهم وهم ينشرون ليس الكذب فحسب بل والكراهية. وهذا في الواقع انتشر في وسائل إعلامهم الحكومية مؤخرًا. يدعون أن أوكرانيا ليس لها الحق في الوجود على الإطلاق، لا لغويا ولا ثقافيا حتى. يريدون اجتثاث كل شيء. هؤلاء الأشخاص يجب أن يوضعوا في معسكرات إعادة التأهيل لأجيال ويتعلموا نسيان كل شيء أوكراني. إنها لغة إبادة جماعية تلك التي تملأ وسائل الإعلام الحكومية الروسية، ويتم التحكم بها بالكامل من قبل الكرملين. " لهذا السبب يمكنهم فعل ذلك. (نعم.) حتى الشباب الذين لا يحملون مشاعر كراهية في قلوبهم، يقتلون كما لو أنك تجز العشب أو ما شابه. يا إلهي. وترك الجثث في الشوارع. وما زالوا ينكرون. (نعم، يا معلمة.) إنهم يكذبون طوال الوقت. قبيحون أفراد هذه العصابة من الشياطين. يا إلهي. وما زلت أتساءل، عندما قال بايدن بداية أن بوتين لا ينبغي أن يظل في السلطة بعد الآن، كثير من الناس كانوا ضده. (نعم.) أول مرة يتفوه بشيء منطقي وها هم يقفون ضده. (نعم.) أعضاء حزبه، كلهم يتدافعون لمحاولة النأي بأنفسهم عما تفوه به. وأيضًا للتستر على ما قاله أو محاولة تفسير ذلك بشكل مغاير. (نعم.) "أوه، لم يكن يعني ذلك. ليس هذا ما قصده." وما إلى ذلك. وهو نفسه حشروه في الزاوية. ثم قال، "مجرد حمية أخلاقية. الأمر لا يتعلق بتغيير النظام." (نعم، هذا صحيح.) نعم. أوه، هؤلاء الناس مقرفون. والآن لم يتراجع بسبب صور مذبحة بوتشا. (نعم.) إذا ظل هذا الرجل على تراجعه عما قاله عن بوتين رغم رؤيته صور الجثث في مذبحة البوتشا متناثرة في جميع أنحاء المدينة، لا أعتقد أن أحدا سيرغب حتى في النظر إليه. لذلك عليه أن يحسن القول. (نعم، بالتأكيد.) السياسيون يقولون أشياء عكس ما يقصدون. ليس دائما. (نعم، يا معلمة.) باستثناء ترامب. (نعم.) ولهذا السبب لا يحبونه. الحقيقة مرّة. (نعم، يا معلمة.) هو دائما يقول ما يفكر فيه. (نعم.) على الأقل يمكنك قراءته. على الأقل يمكنك أن تعرف أين تقف. (نعم، يمكنني الوثوق به.) أما السياسيون الآخرون، لا يمكنك الوثوق بما يصرحون به. أنت لا تعرف أبدا ما إذا كانوا يقصدون ذلك أم لا. يتفوهون فقط بما يتوافق ومزاج العامة، لكسب الأصوات. هذا حقًا مقرف. يا لحقارتهم. يا إلهي، الشعب الأوكراني المسكين. الشعب الأوكراني المسكين. لقد تركهم العالم يقاتلون بمفردهم. الحق أقول لكم: جميع دول الناتو، إذا سمحوا لبوتين باقتطاع جزء آخر ولو كان صغيرا من أوكرانيا، سيأتيهم الدور. (يا للهول.) بالطبع. سيجد ذريعة ليعود مرة أخرى. (نعم، نعم.) هذا الرجل، لا يبالي حتى لو مات شعبه في ساحة المعركة، أو في الوطن وهم يعارضون بعضهم بعضا. (نعم، يا معلمة.) مثلا، قال، "علينا تطهير بلدنا من الخونة،" وما إلى ذلك. (نعم.) بمعنى تنظيف الديار. (نعم، هذا صحيح.) بالطبع، وحدهم الأشخاص الطيبون، الأشخاص الإيجابيون يقفون ضد بوتين. (نعم.) أنا أيضا لم يخطر ببالي قط أن هذا الرجل يمكن أن يكون شيطانًا، وشريرا إلى هذا الحد. إنهم يقولون إنه أسوأ من داعش. (أوه، يا إلهي.) المتطرفون الإسلاميون الذين أرادوا تطهير البلاد؟ (نعم.) يقولون إنه أسوأ. إنه أسوأ. أشعر بهذا أيضًا. (نعم.) وحتى بطريرك الأرثوذكس الروس أيده أيضًا. (يا إلهي.) قال أن الحرب في أوكرانيا مبررة. هذه معركة بين الخير والشر. يقصد أن روسيا ترمز للخير. أوكرانيا ترمز للشر. (يا إلهي.) لكن ما الذنب الذي اقترفته أوكرانيا؟ (نعم.) دائمًا؛ روسيا وحدها هي المحرض على الجنون والحرب والوحشية. (نعم.) اقتحموا منازل الناس وسلبوهم أشياءهم وقتلوا أفراد عائلتهم. هذه فظاعة، هذه سرقة. لا وصف آخر لذلك. (هذا صحيح.) لكن أعتقد أن هذا البطريرك، لا يعرف شيئا. (نعم.) لا يعرف شيئا. مثله مثل غير من المواطنين روس الذين لا يفقهون شيئا. تم غسل أدمغتهم وشربوا بالملعقة ما تبثه القنوات التلفزيونية والراديو والصحف المملوكة للدولة. (نعم، إخفاء الحقيقة.) أجل، يخفون عنهم الحقيقة. وجميع وسائل الإعلام العالمية يتم طردهم. وإلا فسوف تسجن، ما لا يقل عن 15 عامًا، إذا تكلمت بأي شيء عن حرب أوكرانيا. (نعم، هذا صحيح) يا إلهي. وروسيا لا تزال عضوا في مجلس الأمن الدولي. لا أصدق ذلك. أعتقد أن الأمم المتحدة يجب أن تستقيل أيضا. ( ينبغي عليهم بطريقة طردها من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ) ينبغي عليهم ذلك، أو خير لهم أن يستقيلوا. (نعم.) لأنهم عديمو الفائدة. إنهم لا يحمون الأبرياء. (نعم، يا معلمة.) وهم لا يجتثون المعتدي، الذين سلبهم منازلهم. (نعم.) وسرعان ما سيتعرضون للضرب أيضًا. فهؤلاء المجرمون أو المتنمرون سيتولون زمام الأمور، ويفلتون من العقاب. (نعم، إنهم يتفرعنون.) يتفرعنون، لا يجدون من يقف في وجههم. يشجعهم على ذلك تقاعس الآخرين. (نعم، يا معلمة.) أوه، هذا رهيب. الحق أقول لكم. أعتقد أن العالم أعمى، وأصم وأحمق. أوه، نحن لسنا محظوظين. مخيف جدًا أن تعيش في هذا العالم. عندما قرأت السوترا البوذية، قال بوذا أن هذا العالم مليء بالشياطين والأشباح والكيانات الشريرة. كنت أظن أن بوذا كان يتحدث من زاوية معينة، أو ربما الكيانات غير المرئية. لكنهم باتوا مرئيين حاليا. (نعم.) هم مرئيون وواضحون وضوح الشمس، ويحتلون أعلى المناصب في عالمنا. (نعم يا معلمة، إنه لأمر مرعب.) مرعب. إنهم يحتلون مناصب حساسة. حياة البشرية بين أيديهم ويفعلون ما يحلو لهم، ويفلتون من العقاب. فبوتين أفلت من العقاب أكثر من مرة. في أحيان كثيرة. (نعم.) (صحيح، يا معلمة.) وبالحديث عن أوكرانيا وحدها، لقد استولى على ثلاثة مناطق. قبل اندلاع هذه الحرب الكبيرة، استولى على ثلاثة مناطق، ولديه شهية بالاستيلاء على المزيد. (نعم، يا معلمة.) كلما أكل أكثر، زادت شهيته، ولم يحرك العالم ساكنا، هذا هو السبب. الدافع هو المصالح الاقتصادية والدنيوية، كالنفط والغاز والاقتصاد، وأشياء من هذا القبيل. (صحيح. نعم، يا معلمة.) لأنهم قلقون من أنه في حال لم يصلهم النفط والغاز من روسيا، فصناعاتهم سوف تتوقف. حسنًا، هذا صحيح أيضًا في جزء منه. لكن كان يجب أن يعرفوا ذلك. كان يجب أن يكونوا مستقلين. (نعم، يا معلمة.) لكن بالطبع، لا يمكنك إلقاء اللوم عليهم، لأنهم لم يتخيلوا أن بوتين سيزداد شرا. لكن كان يجب أن يوقفوه، في مهده. (نعم. صحيح، يا معلمة.) وليس الانتظار حتى يعمه في غيه ويستولي على الكثير من البلدان، دون أن يحركوا ساكنا. لم يفعلوا الكثير. (نعم. صحيح.) حسنًا، أعتقد أنهم يفعلون أكثر قليلا مما كان في بداية الحرب. لكن سيؤدي ذلك إلى ظهور دكتاتوريين آخرين في دول أخرى في أوروبا، بأصوات الغش، وضد زيلينسكي، ومؤيدون لبوتين (نعم.) يا إلهي. آمل أن يستفيقوا، خلا ذلك، سيأتيهم الدور. وإلا سيضطرون للتملق لبوتين والركوع أمامه، ليكونوا أصدقاءه ويوافقون على كل رغبة دموية يقترحها أو ينفذها. (نعم، يا معلمة.) العالم في خطر. يا إلهي، لم أستطع تخيل ذلك. ظننت أن الكوارث والوباء ستكون كافية. والآن نواجه أشياء أسوأ. الجميع قلق بشأن حرب نووية. ( نعم. من الصعب تخيل ذلك في القرن الـ 21، كل هذا لا يزال يحدث. ) أجل! ما زالوا يريدون قتل بعضهم البعض! قتل الأبرياء. لا أصدق ذلك. لذا، هؤلاء الناس لا ينتمون إلى جيلنا، لا تنتمي إلى عالمنا. إنهم ينتمون إلى الجحيم. بتم تعرفون. (نعم، يا معلمة.) [...] ( يا معلمة، لدينا الكثير من الأخبار الجيدة لمشاركتها. ) إذاً، انتهت الأسئلة؟ (نعم، يا معلمة.) أخبروني. الاخبار الجيدة جيدة دائماً. أنا أتوق لمعرفتها. ( حسناً، يا معلمة. ) ( يوم السبت 2 أبريل 2022 قال مفاوض أوكراني يدعى ديفيد أراخامية لمحطة تلفزيونية محلية أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين من المرجح أن يلتقيا لإجراء محادثات السلام وجها لوجه قريباً في تركيا. وأضاف أراخامية أن المفاوضون الروس وافقوا على مسودات الوثائق التي من المرجح أن يتم إرسالها لبوتين وزيلينسكي لإجراء مناقشات مباشرة. ) دعونا نأمل أن يصنعوا السلام انطلاقاً من ذلك. (على الأقل ثمة بعض الأمل، يا معلمة.) وماذا ايضا؟ ( نائب وزير الدفاع الأوكراني يقول أن قوات بلاده استعادوا منطقة كييف بأكملها. مع انسحاب القوات الروسية من المدن الرئيسية. ) هذا جيد. ( الخبر السار التالي، يا معلمة. ستساعد الولايات المتحدة في نقل الدبابات السوفيتية الصنع لأوكرانيا. ) في النهاية؟ أخيراً. من المضحك كيف يمكن للناس السماح للآخرين بتناول الطعام حتى يكادوا يشبعون، أو شبعوا بالفعل، ثم القول "هنا، ثمة المزيد!" أو، "الأفضل قادم!" (هذا صحيح.) أو، ب فرانسيس الآن يقوم بإدانة أو انتقاد بوتين كذلك. (أوه.) أوه، أين كانوا من قبل؟ (أوه، صحيح، يا معلمة. صحيح.) كل هؤلاء الأشخاص الضعفاء، إن كانوا بشر حتى. أخبروني. ( المزيد من المعلومات هي أن هذه أول مرة تساعد فيها الولايات المتحدة بتسليم الدبابات لأوكرانيا ) أنا لست متفاجئة. أوه، يا لها من مفاجأة! من المفترض أن أقول، "مذهل، يا للمفاجئة!" ( منذ بدء الغزو الروسي والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يجدد مطالبته للغرب بإرسال دبابات وطائرات. لذا، نعم. ) لقد طلب ذلك لفترة طويلة بالفعل. (نعم. نعم، هذا صحيح.) والآن روسيا تبتعد، (نعم.) تاركة الكثير من المعدات والدبابات خلفها حتى. وتترك بعض المدن المحتلة فارغة. والآن يأتون مع كل الدبابات، وأيا كان. أجل. مذهل، يا لها من تمثيلية جيدة! (نعم. الوقت جداً متأخر الآن.) يا له من عرض جيد للوحدة. (نعم) شكراً لك. لقد أخبرتكم أن قادة العالم هؤلاء، القادة المزعومين، مضحكون جدا؛ ساذجون، مثل الأشخاص في رياض الأطفال أو الصم والبكم والأغبياء أو من يعرج أو أيا كان. لا دماغ أو دماغ تالف أو عمود فقري تالف. هل من شيء آخر؟ (نعم.) أخبروني. ( سابقاً، قامت أوكرانيا بتوليد الطاقة الكهربائية الخاصة بها إلى جانب استخدام كهرباء تكميلية من روسيا وشبكات الكهرباء البيلاروسية. مع الغزو، تعطلت إمدادات الطاقة في أوكرانيا جزئياً لأن روسيا تستحوذ على بعض محطات توليد الطاقة في أوكرانيا ) أجل. (وليس لديها كهرباء تكميلية من روسيا. ) نعم. ( لذا، فإن الخبر السار هو أن شركة المرافق إنتوس-إي ومقرها بلجيكا قد ربطت أوكرانيا بشبكة كهرباء تمتد في معظم أنحاء أوروبا،) أوه، ليباركهم الله. ( وبالتالي تزويد أوكرانيا بمصدر مهم آخر للكهرباء والسماح لأوكرانيا بإنهاء اعتمادها على محطات الطاقة الروسية والبيلاروسية. ) كان يجب عليهم فعل ذلك قبل وقت طويل. (نعم. صحيح.) كما يجب عليهم جعل أنفسهم أكثر استقلالية. لا يهم. هذا أفضل من لا شيء. أن تأتي متأخرا أفضل من ألا تأتي أبداً. ( صحيح. نعم، يا معلمة. ) ( لقد خططوا لذلك لفترة طويلة، يا معلمة، ولكن بسبب هذا الغزو، زادوا من سرعته، وبالتالي، حدث ذلك على الفور. ) "تم التخطيط لهذا لفترة طويلة." أوه، بالطبع. تماماً مثل رغبة الناتو بقبول أوكرانيا ضمن دائرتهم، لكن لا يعرفون متى. (نعم، هذا صحيح.) "تم التخطيط لهذا لفترة طويلة." يستغرق الاتحاد الأوروبي وقتاً طويلاً لينضم. (نعم.) لديهم الوقت. يا إلهي. ينتظرون حتى تأتي روسيا إلى حمامهم، عندها، سيدركون أنه ليس لديهم وقت. (نعم، يا معلمة.) آمل أن تكون حرب أوكرانيا هذه درسا ضخما جدا يتعلموا منه. كل ما تسمى بالقوى الكبرى، الاتحاد الأوروبي أو أمريكا وما لف لفيفه. (نعم، يا معلمة.) لأنهم حاليا سيستيقظون ويتعلموا أن يكونوا أكثر استقلالية. في الوقت الحالي، تفرج حكومة الولايات المتحدة عن احتياطيها من النفط. (هذا صحيح.) لكنه لن يدوم إلى الأبد. لذا، عليهم الاستمرار باستهلاك نفطهم وغازهم مثلما كان ترامب يفعل. (نعم، يا معلمة.) خلا ذلك، سيعودون ثانية إلى الحبيب السابق، أي روسيا. الحبيب السابق طلبا للوقود. مهما كنت تظن بإمكانية استفادتك من شخص آخر أو من بعض المجموعات الأخرى، لن يدوم ذلك. طالما تستطيع، عليك أن تساعد نفسك. كن مستقلا. حتى يقال أن "الله يعين أولئك الذين يعينون أنفسهم." (صحيح. نعم، يا معلمة.) حتى الله! لا نتحدث عن حفنة من السياسيين المتاجرين بالسياسة. (نعم.) الأمر كله يتعلق بالمال والربح والراحة. لهذا السبب يقاتلون. لهذا السبب يريدون المزيد من الأراضي، والمزيد من الضرائب لأنهم يريدون الإبقاء على حياتهم مترفة. (نعم). على غرار بوتين يمتلك الكثير من العقارات، وفقا للتحقيقات الصحفية. حتى أنه يمتلك يخت بقيمة 700 مليون دولار، يمتلك منازل هنا، وشقق هناك لعشيقته أو أطفاله، أو أيا كان. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب لا يمكنهم التخلي عن السلطة. سوف يصبحون بلا قيمة. سيصبحون فقراء. (صحيح. نعم.) ولا يمكنهم تحمل ذلك. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب يستقتلون. يضحون بحياة الآخرين، ليبقوا على قيد الحياة. (نعم، يا معلمة.) هذا شر، هذه أنانية، هذا انعدام للحس الإنساني. (صحيح.) التضحية بالآخرين من أجل راحتك. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنهم التخلي عن يخوتهم، وثرواتهم، وحساباتهم المصرفي الضخمة، وكل شيء آخر لديهم. لا أرى أي قادة فقراء حين يتقاعدون، أو عندما يكونون في السلطة. (نعم، هذا صحيح.) بالخفاء، يجرون بعض الصفقات التجارية، بملايين الدولارات وهم في السلطة. لذلك، يتقاعدون وهم أثرياء. تمامًا كبايدن وابنه. (نعم، يا معلمة.) دائما ينكر ذلك. مع أن سي إن إن فضحت كل ذلك وبالأدلة. التوقيع والحساب المصرفي والكمبيوتر المحمول. (صحيح. نعم، يا معلمة.) ولا يزال بايدن يقول، "أوه، لا شيء غير قانوني." أعمال ابنه قانونية. والآن وسائل الإعلام تقول، "ليست قانونية." ( الآن يقولون ذلك. نعم. ) الآن يقولون ذلك. الكلام مباح حاليا، فالانتخابات قد انتهت. (نعم.) انتهت الانتخابات. (نعم. نعم، صحيح.) وبايدن وعائلته متمترسون في البيت الأبيض. إنهم لا يشعرون بأن أي شيء بمقدوره زحزحتهم بعد الآن. الآن هم فقط يلاحقون ترامب. لكن يمكنهم ملاحقة ابن بايدن. (نعم، يا معلمة.) قبل الانتخابات، كانوا يكمّون الأفواه. لم يرغبوا في النشر أو كانوا يتعمدون عدم نشر التقارير، فقط لأنهم أرادوا التخلص من ترامب. (نعم، هذا صحيح.) الرئيس الذين لا يستحقون واحدا مثله. الرئيس ترامب هو الرئيس الذي لا يستحقون واحدا مثله علي قول ذلك. (هذا صحيح، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) لذا، فإن خسارته ليست خسارة له؛ بل خسارة لهم. (صحيح. نعم). لأنهم لا يستحقون واحدا مثله. بطريقة ما، أنا لا أصلي لكي يعود. أو أيا كان. مهما كانت نصيبهم، مهما كانت الكارما خاصتهم - ستظهر، ستتحقق. (نعم، يا معلمة.) إذا أخلصوا الصلاة، ربما إذا افتقدوه حقًا، أو شعروا حقًا بأنه جدير بمنصب الرئاسة، عندئذ قد تسمح السماء له بالعودة. (أوه.) لكنني لست متأكدًا في الوقت الحالي. هذا كثير. حماقة منقطعة النظير، واحدًا تلو الآخر، دون توقف! (نعم، يا معلمة.) دون توقف أبدا. بوتين يقول إنه قلق من وجود الناتو على حدوده؛ فيما لو أضحت أوكرانيا عضوا في الناتو. لكن أوكرانيا لم تقبل. (هذا صحيح.) يقولون ذلك صراحة، هذا أولا. ثانيا، إنه يقصف البلد برمته وحلف الناتو لم يرد. لذلك، يجب أن يعرف أن بلاده ليست مهددة من قبل أي عضو في الناتو. (صحيح. نعم.) ومع ذلك، لا يزال يواصل عدوانه. متسببا بمقتل جنوده، والشعب الأوكراني. (نعم، يا معلمة.) بات يعرف أنه الحرب خسارة. مات العديد من جنوده دون سبب. ينبغي أن يشفق على الباقي. لا! يواصل استجلاب المزيد. المزيد من المجندين، لمواصلة الحرب. (نعم، يا معلمة.) أوه، يا إلهي. حتى الجحيم لن يفتح أبدا أبوابه ليخرج ثانية، سواء كان شيطانًا أم لا. (يا للهول.) كما ترون، إذا لم يخترعوا الكثير من الدمار الشامل والأسلحة الفتاكة، كان من الممكن أن تكون الحرب أقل تدميرًا وأقل إيلامًا ولها تأثيرات أقل على المدى الطويل. إذا قتل الناس كما في العصور القديمة، بالعصي والحجارة، لن يموتوا بأعداد كثيرة. (نعم، يا معلمة. نعم.) صور الأقمار الصناعية تظهر سكان المدينة يقتلون في الشوارع على أيدي الجنود الروس، في كل مكان، حوالي 400 شخص، على الأقل، قتلوا، وتركت جثثهم لعدة أسابيع. (صحيح، يا معلّمة.) لكن روسيا تنفي ذلك، قال أن الوفيات حدثت بعد مغادرتهم. هذا ليس صحيحا لأن الأقمار الصناعية صورت ذلك. وقد تركوا هناك لأسابيع، وهذا يعني أن ذلك لم يحدث بعد مغادرتهم، بل قبلها. أرادوا إلقاء اللوم على الأوكرانيين، هذا هو الأمر. لكن الإنكار لن يجدي نفعا لأن الأقمار الصناعية صورت ذلك. أوه، روسيا. يا إلهي، لا أصدق هذا. (نعم، يا معلمة.) لا اصدق هذا؛ لا أصدق نظام بوتين، او لا أدري بوتين أو الشيوعية هي من غسلت أدمغة الجنود الشباب ليصبحوا بلا روح، ويقتلون أي شخص بدم بارد. كلهم مدنيون، بالملابس المدنية، من بينهم أطفال أيضًا، والبعض تم تكبيل أيديهم خلف ظهورهم حتى قبل أن يقتلوا، على غرار طريقة الإعدام. وقد عذبوهم ايضا. هذا أمر رهيب. هذا حقا فعل شخص بلا روح. هذا حقا فعل شيطاني. (صحيح. نعم.) وآمل أن يفتح العالم عينيه. فإذا لم يساعدوا أوكرانيا، سيأتيهم الدور؛ سيلقون ذات المصير عما قريب. (صحيح. نعم، يا معلمة.) نعم. ماذا عندكم أيضا؟ ( في خبر آخر، ليتوانيا لم تعد تستورد الغاز الروسي لتلبية احتياجاتها المحلية. وبذلك تصبح الدولة الأولى في أوروبا التي تعلن استقلالها عن إمدادات الغاز الروسية. ) أجل. جيد. ( وفي خبر آخر، قال أولديس باريس، الرئيس التنفيذي لشركة كونيكسوز بلاستيك غرايد، لراديو لاتفيا، "منذ الأول من أبريل، لم يعد الغاز الطبيعي الروسي يتدفق إلى لاتفيا وإستونيا، وليتوانيا." ) جيد جداً. جيد جداً. أترون؟ هم لا يحتاجونه حقاً. يعتقدون أنهم بحاجة له فحسب. إنها مجرد عادة. (صحيح. نعم، يا معلمة.) اعتمدوا على العادة والكسل. لذا، هم مرتاحون للغاية. (نعم، يا معلمة.) لماذا يهتمون؟ لديهم المال، لديهم مكانة جيدة، لديهم أموال تقاعد، بالتأكيد، مؤمّنين؛ لذا، لماذا يزعجونهم تغيير أي شيء لجعل مواطنيهم بحال أفضل؟ (صحيح. نعم، يا معلمة.) مهما يحدث، هم بخير على أي حال. لكن في أوكرانيا، حتى بعض أعضاء البرلمان لديهم التقطوا البنادق وقاتلوا. ورئيسهم السابق أيضاً، بوروشينكو، شيء كهذا؟ رئيس أوكرانيا السابق، هو ايضا خرج للقتال إلى جانب الجيش. والبعض الآخر، ممن هم عادة ليسوا في الخدمة العسكرية؛ أشخاص في الحكومة، خرجوا للقتال كذلك. (نعم.) إن كان ثمة شيء ما جيد ينتج عن حرب أوكرانيا، فستكون الروح الموحدة للشعب الأوكراني، متألقة ليراها العالم بأسره. (نعم، صحيح.) أعني، دنيوية، دنيوية، هم أفضل قدوة. (نعم، يا معلمة.) لكن هذا بغض النظر عن تعاليم البوذا، "يجب ألا يكون لديك سلاح وتقتل،" وما إلى ذلك. لكن في هذا العالم الدنيوي، هم الأفضل. (نعم، يا معلمة.) هم متحدون للقتال، لحماية شعبهم. هذا نبيل جداً. التضحية بحياتك من أجل حياة شخص آخر هو أعظم تضحية في هذا العالم بالفعل. (نعم، يا معلمة.) إنها القصوى. (نعم.) حتى أفراد الأسرة لن يفعلوا ذلك عن طيب خاطر لبعضهم البعض. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب أنا أثني عليهم. ليس لأنني أريد الحرب. (نعم.) أنا أثني على روحهم النبيلة. هم مجرد أناس عاديون. (نعم، يا معلمة.) وحتى حينها، هم يضحون بحياتهم في سبيل حياة الآخرين. (نعم، يا معلمة.) [...] أخبروني، ماذا ايضاً؟ ( يا معلمة، قام متطوعون أوكرانيون بحياكة شبكات التمويه وصنع سترات واقية من الرصاص في جنوب شرق مدينة زاباروجيا في أوكرانيا. كما قام العديد من المتطوعين في الدولة بإجراء عمليات مؤقتة لتزويد الجيش بمعدات واقية محلية الصنع. ) لأنهم لا يملكون إمدادات كافية من الدول الغربية. (نعم.) ما زال ليس لديهم ما يكفي. (نعم. نعم، يا معلمة.) رغم ان الأمريكيين وعدوهم بهذا وذاك. أحياناً، تقول أوكرانيا، "نحن شاكرين لدعمكم ورغبتكم بإرسال الإمدادات إلينا، لكن ما نحصل عليه هو ليس كذلك." ربما يرسلون بعض الأشياء غير الفعّالة أو قديمة جداً. (نعم) لا تعمل. هم يحاولون ما بوسعهم بطريقة مؤقتة أو مبتكرة لحماية أنفسهم ومساعدة أوكرانيا على القتال من أجل التحرر من روسيا، من بوتين في الواقع. (نعم.) الشعب الروسي، لا يعرف الكثير عنها. لا يريد الحرب. لا أحد يريد الحرب. لا يوجد شعب عادي يريد الحرب. (صحيح، يا معلمة. نعم صحيح.) لا. لماذا؟ لأجل ماذا؟ إن كان لديك ما يكفي من الطعام على طاولتك، ويمكن لأطفالك الذهاب إلى المدرسة بسلام، لماذا تريد الحرب (نعم، يا معلمة. صحيح. نعم.) بماذا تفيدك؟ قد تموت فحسب وتترك أطفالك أيتام، وتترك زوجتك أرملة. (نعم، يا معلمة.) لا يوجد أناس عاديون سيحبون ذلك. حتى لو لم يكونوا أصحاب تفكير سياسي أو يميلون إلى للسلام، لن يفكروا هكذا ابداً. (نعم.) لن يفكروا أبدا بالذهاب للحرب وقتل الآخرين. (نعم، يا معلمة.) لقد تم إجبارهم على ذلك من قبل قادة أشرار، أغبياء. (نعم.) الناس أنفسهم في روسيا، أولئك الذين يعرفون الحقيقة، هم يكرهون بوتين. (نعم.) لذا يجب أن يكون حذراً. قد يُقتل قريباً. حسناً، لا يهم، هو مريض على أي حال وفقاً لأحد التقارير هو، يعاني من مرض السرطان بشكل سري، لفترة طويلة، سنوات عديدة. (أوه، يا للهول. سرطان الغدة الدرقية.) الغدة الدرقية، هل هي في منطقة الحلق؟ (نعم.) لأنه يتحدث بشكل سيء للغاية. يأمر الناس بالخروج والقتل، فماذا يمكن أن يتوقع من ذاك. (صحيح. صحيح، يا معلمة.) سلب أرض الناس، قتل الناس، حزّ حناجرهم، سلب ممتلكاتهم، حريتهم، سلامهم. أنا مندهشة من أنه لم يمت بعد. (نعم، يا معلمة.) لكن الكارما في الجحيم. سوف لن ترحمه. من المفترض أن يكون مريضاً وأطبائه من حوله معظم الأحيان. (نعم، يا معلمة.) يتحوقون حوله. لكن بدلاً من الصلاة والتوبة عن كل الكارما أو الخطيئة التي ارتكبها، يقتل المزيد. قتل شعب الغزلان أولئك من أجل قرونهم. يحصل على الدم من القرون للاستحمام بها. (أوه!) تخيلوا كم قرن يحتاج لملء حمامه. (يا للهول.) ربما يشرب الدم لأنه عطش للغاية. (يا إلهي! أوه، يا للهول.) وأما مرضه، إنه مريض عقليًا حقًا لأنه مصاب بسرطان الغدة الدرقية. لكنه قتل شعب الغزلان الأبرياء لأخذ دمها وملء حمامه، للاستمرار في أخذ حمام دم من أجل الشفاء من مرض السرطان. كلما أخذ حمام الدم هذا، ازداد مرضه سوءا. الدم والكرب والكراهية من شعب الحيوانات الذين قتلوا ظلما سوف تتغلغل في دماغه وتزيد مرضه سوءا. (نعم، يا معلمة.) مساكين شعب الحيوانات. انظروا لهذا الوحش المتعطش للدماء. إنه تمامًا مثل بوب فرانسيس، يريد أن يأكل اللحم البقري نيئًا، "مو" حتى، معناها اللحم الحي. يا إلهي. هذا مقزز. أوه، متى تتوقف هذه الشياطين عن إيذاء الإنسانية، ويعودون إلى جحيمهم؟ يا إلهي. الشياطين يحبون الدم الطازج. " Media Report from Canal de las Estrellas Reporter(f): قبل يومين من دخوله إلى الكنيسة التي سينتخب فيها البابا، تناول الكاردينال بيرغوليو الطعام في منزل الكاردينال خافيير لوزانو بارغان، وهو صديق قديم عمره 30 عاماً. كان يأكل معه دائماً عندما يزور روما. Woman(f): كان جالساً على هذا الكرسي وسألته كيف يريد اللحم خاصته ... فنظر إلي وقال، "أحبه يخور". ونظرت إليه في حيرة: "يخور؟" فقال: نعم. نيء!" اعتقدت أن "يخور" تعني شيئاً مختلفاً، وليس نيء تماماً. فذهبت، وأحضرته له وأعجبه كثيراً. " لماذا لا يخرج إلى الحقل فحسب وينهش شخص البقرة؟ لأنها لا تزال "تموء". هذا قبيح جداً وشرير. لا يكتفي من التهام اللحم حتى، بل يريده خام! (نعم، يا معلمة.) إنه همجي للغاية. (نعم.) مثل العصر الحجري أو شيء من هذا القبيل. (صحيح.) من عصر ما قبل الحجري حتى، حيث كان لا يزال الناس يذهبون لنهش أشخاص الحيوانات لالتهامها. لم يكونوا قد اكتشفوا النار بعد. (نعم، يا معلمة) هذا مقزز! أنتم تعلمون الآن أنه شرير. (نعم، يا معلمة.) ليس عليك أن تختبروا تجربة داخلية لمعرفة هويته. فقط انظروا إلى ذلك، وستعرفون. (صحيح. نعم، يا معلمة.) أي كاهن هذا الذي يتمتع بالتهام اللحم الطازج لحم كائن حي آخر - خليقة الله؟ (نعم، هذا صحيح.) حتى في الكتاب المقدس، يقول الله، "لقد خلقت كل العلف للحيوانات"، و"لقد خلقت الحيوانات لمساعدتكم." (نعم، يا معلمة.) يجب أن يعرف ذلك عن ظهر قلب. أليس كذلك؟ (صحيح. نعم، يا معلمة.) أي "هراء" هو هذا البابا؟ ربما هو بووب (براز)، وليس بابا. آسفة. لا، لست آسفة. هو أسوأ من البووب(البراز). البووب(البراز)، يظل بوسع الناس استخدامه كسماد. (نعم، يا معلمة.) لا يؤذي أحدا. لكن هو شرير وهذا يؤذي العالم (نعم. صحيح.) يؤذي الإنسانية. وبين الحين والآخر، بأي وقت يكون الوضع مؤاتياً، مناسب أو مربح، سينطق بما يتناسب والشيء الدارج. (نعم، يا معلمة.) مضى وقت طويل على حرب أوكرانيا بالفعل، والآن أخيراً، يقول شيئاً. وليس كثيراً ... لم يقل سوى إنها أشبه حرب أطفال. هذا كل شيء. (نعم.) لم يقل أكثر من ذلك حتى. حرب طفولية. مثل الأطفال المسامحين. (نعم، يا معلمة.) يا إلهي. هذا مقزز للغاية. أشعر برغبة بالتقيؤ كلما تحدثت عنهم. أنا حقاً يجب أن أبصق، حقاً. لا أريد ذلك في فمي. " Media Report from BBC Apr. 4, 2022 Reporter (m): أرادت إيرينا كوستينكو التحدث عن العاشر من مارس. يوم قتل الروس ابنها الوحيد أوليكسي. عاش الاثنان هنا على بعد 500 متر من مكان عمله، بتغيير الإطارات في الجراج. Translation voiceover (f): الألم سيء للغاية. Reporter (m): بيديها، دفنت إيرينا أولكسي في الحديقة، بعد أن سحبت جثته من الطريق في عربة يدوية. "غطيت القبر بطانية لحماية الجثة من الكلاب. إنه ليس في نعش. اضطررت إلى دحرجته في سجادة.” خمسة أسابيع من الحرب، لكن الأمر لا يستغرق سوى لحظة لتدمير أسرة. وجدت إيريانا صورة أخرى لابنها. قالت "هذا حبيبي" "حبيبي الغالي." Reporter (f): يصحبني أوليغ سفارك إلى حديقة منزله الأمامية، حيث أصيبت إحدى العائلات بصاروخ روسي. ابنه ستيبان البالغ من العمر عامين دفن تحت الانقاض. "لقد نام في الفراش بأوراق جديدة لأنه أراد النوم في تلك التي بها نجوم. لذلك، فعلت زوجتي ذلك من أجله. لقد نام ولم يستيقظ مرة أخرى. كان مفعما بالحيوية ويحب اللعب، لكن أيامه الأخيرة قضاها تحت الأرض، مختبئا من القنابل ليس في الحديقة التي تم تشييدها بمحبة.” " كل هؤلاء القادة، هم حقا أصحاب دم بارد، كفرانسيس، الذي وصفها بالحرب الطفولية. كيف ذلك؟ تبدو وكأنها مجرد لعبة شقية للأطفال. هذه ليست لعبة، يا إلهي. وليست طفولية. إنها مسألة حياة وموت أمة. (نعم، يا معلمة.) ثم ينبري زعيم آخر في مكان ما ويقول، "لن نستسلم لهذا الابتزاز العاطفي.” ربما ردا على نداء الرئيس زيلينسكي العاطفي لمساعدة شعبه. (نعم.) يا إلهي! يا له من مريض؟ (نعم إنه كذلك.) هذا مقزز. إنهم أطفال، ونساء، حياة بشر تنتهي أمام أعينهم، وأنت تسميها لعبة أطفال وشقاوة أطفال. طفولية. والآخر، "إنه ابتزاز عاطفي." ما هذا "الهراء"؟ أي كلام شرير هذا؟ (نعم.) كلهم. (نعم، يا معلمة.) يا إلهي. هذا مقزز. هذا مقرف حقا. حقارة، خساسة. (نعم.) " Media Report from Sky News March 26, 2022 Reporter (f): أولئك الذين نجوا وصفوا الأمر بالكابوس. "إنه الجحيم. إنه الجحيم، " هذه الأم تخبرنا. "عرابة أطفالي لا تزال هناك. من غير الممكن مغادرة المأوى. لا يوجد طعام ولا غاز ولا كهرباء. إنه تمامًا مثل ماريوبول. حوصر الجميع. " إنهم في حالة ذهول وخوف. الموت كثير بين القذائف، مثل أولئك الذين تركوا يصارعون من أجل العيش. بالنسبة للموجودين هنا، هذه ليست حياة. بل مجرد بقاء على قيد الحياة. Driver (m): بلدنا بحاجة لمساعدتكم. حظا سعيدا. " هل عليهم الانتظار حتى تطير القنبلة فوق رؤوسهم، أو تدمر منازلهم، ويقتل أطفالهم، وتغتصب زوجاتهم، وتسوى مدينتهم كلها بالأرض، حتى يفكروا مرتين قبل التفوه بمثل هذه الأشياء الشريرة؟ تعليقات شريرة؟ (لا، لا قدر الله.) قد يأتيهم الدور. كما تزرع، تحصد. (نعم، يا معلمة.) دمهم بارد. (جدا.) إذا لم يكن لديهم أي شيء أكثر تعاطفا أو بناء، أو مطمئن يقولونه، فمن الأفضل أن يصمتوا. لم يطلب منهم أحد قول أي شيء. (نعم، يا معلمة.) إذا لم تشعر بالراحة، فلا داعي لتؤذي الناس بالكلمات. فهذا نوع من الحرب أيضًا. الناس يتألمون، ومثخنون بالجراح، فتأتي وتضع الملح على جرحهم؟ (هذا مروع.) لذا هم فظيعون ظاهرا وباطنا. إنهم سيئون كبوتين، لكن بطريقة مختلفة. (نعم، يا معلمة.) أنا لست آسفة على قول شيء كهذا. سأظل أقولها - مليون مرة، دون أي إحساس بالأسف. (نعم، يا معلمة.) هل من شيء آخر؟ ( نعم، يا معلمة. من أجل ملايين اللاجئين الأوكرانيين الذين نزحوا صوب الاتحاد الأوروبي، خصص الاتحاد الأوروبي 3.4 مليار يورو يمكن استخدامها من قبل الدول الأعضاء للنفقات المتعلقة بالرعاية الصحية للاجئين، وكذلك السكن والعمالة والتعليم والاندماج الاجتماعي. ) نعم، نعم. لديهم المال. ليس بالأمر الجلل. (نعم، يا معلمة.) ليس بالأمر الجلل. كان عليهم حماية أوكرانيا من هذا المصير، في أن يصبحوا متسولين ولاجئين. كان يجب عليهم فعل ذلك منذ زمن بعيد، حين استولى على القرم. (نعم، يا معلمة.) ليس الآن. الآن هم يسددون ديونهم، يمحون عارهم، يدفعون ثمن موقفهم اللاإنساني، بتجاهلهم معاناة جارهم. (نعم، يا معلمة.) أنا لا أثني عليهم. كان ينبغي عليهم القيام بأكثر من ذلك، منذ زمن بعيد، يوم تم الاستيلاء على القرم، أو هددت روسيا بأخذها. (نعم، يا معلمة.) لم يحركوا ساكنا. تركوا ذلك يحدث. وكذلك الأمر في دونباس. لقد تركوا أوكرانيا، بأكملها يعاني. (نعم، يا معلمة.) والآن، يعطونهم بعض الصدقات كنوع من العمل الخيري. أشعر بالسأم ممن يسمون بقادة العالم. عليهم جميعًا التنازل عن العرش، والعودة إلى منازلهم، وزرع طعامهم بأيديهم. فأوكرانيا حاليا لا يمكنها توريد الطعام لهم. (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) هذا سهل جدًا بالنسبة لهم. هم فقط يعطون الأرض للمزارعين، ليزرعوا بعض المحاصيل. إنهم لا يفعلون ذلك بأنفسهم، لهذا السبب لا يعرفون مدى صعوبة الأمر، وقيمة ما ينتجه الجيران لإطعامهم، وإطعام أطفالهم. (نعم، يا معلمة) ثمة مثل أولاسي (فيتنامي) “Ăn trái nhớ kẻ trồng cây. Nhờ ai vung xới cho máy được ăn.” بمعنى، "إذا أكلت بعض الفاكهة، يجب أن تكون شاكرا لأولئك الذين زرعوها، وأولئك الذين رعوها حتى تثمر من أجل أن تأكلها.” (نعم، يا معلمة.) يبدو أنه لا أحد في أوروبا يشعر بالامتنان لأوكرانيا. الآن يكتفون بتقديم بعض الصدقات. بالطبع، لديهم الكثير من المال. من السهل التبرع بالمال فحسب. (نعم. صحيح.) وربما يشعرون بالفخر، إنهم يساعدون اللاجئين الأوكرانيين. يا إلهي، السماء ترى كل شيء. يا لهم من ضعفاء - يتربعون على القمة من أجل الربح والشهرة. لا خير يخرج منهم. (نعم، يا معلمة) أجرؤ على قول ذلك صراحة على قناتنا. أنا لا أنم على أحد. (نعم.) إذا لم يصوبوا سلوكهم، فعليهم أن يتقاعدوا. يجب عليهم التنازل عن العرش. يجب أن يعودوا إلى المنزل. ويزرع طعامهم بأيديهم لنرى ما إذا كان بمقدورهم إطعام أنفسهم بدون مساعدة الآخرين، (نعم، يا معلمة) علهم يشعروا بالامتنان لما كان لديهم وللأشخاص الذين يكدحون ليل نهار من أجل راحتهم، وما ينعمون به من امتيازات. ولمقعدهم المجيد في العالم. (نعم، يا معلمة.) يا للعار. […] بالحديث عن هؤلاء اللاجئين الأوكرانيين؛ آمل أن يعودوا إلى أرضهم. (نعم، يا معلمة.) فلا مكان خير من الديار. (صحيح. نعم. فعلا.) لقد اعتادوا عليها. لقد اعتادوا على مناخهم، ومحيطهم، وجيرانهم، وطعامهم، الذي يزرعونه بأيديهم. (نعم، يا معلمة.) محليا وبوفرة. لقد بارك الله أوكرانيا بتربة خصبة ومزارعين بارعين. إنهم يتقنون الزراعة ويصدرون منتجاتهم لعموم أوروبا وجزء كبير من أفريقيا. [...] وكل هؤلاء اللاجئين الذين يتم استقبالهم حاليا من قبل البلدان الأخرى المجاورة، أنا سعيدة، على الأقل في الأوقات العصيبة لديهم مكان ليرتاحوا من القلق والخوف على أطفالهم ومستقبلهم. (نعم.) على الأقل لديهم طعام، وسقف يأويهم وينعمون بالدفء. (هذا صحيح، نعم.) لأنهم يفرون، دون أن يحملوا معهم شيء تقريبا. رأيت ذلك في الأخبار. (نعم.) ينجون بأنفسهم. (صحيح.) أو ربما يحملون كلبًا في أيديهم أو يحملون أطفالهم. ليس لديهم ما يكفي من الطاقة أو القوة لأخذ أي شيء، ولم يكن أمامهم الوقت الكافي لأخذ أي شيء. (نعم، يا معلمة.) في تلك اللحظات العصيبة لا يسعهم حتى التفكير، يفرون فقط. (نعم.) لدينا شاهد، شون بن. رآهم على الطريق السريع. حتى أنه اضطر إلى التخلي عن السيارة ليغادر بسرعة، فطوابير الانتظار على الحدود ضخمة، ربما يفتشون الهويات. (نعم.) لذلك، كان عليه أن يتخلى عن سيارته ويحمل معه بعض المعدات، ويجري هو وطاقم العمل. (نعم.) لكن تخيلوا؛ إنه يتمتع بمزايا. تخيل كل هؤلاء الأشخاص العاديين، النساء والأطفال وكبار السن، وحتى المعوقين، وشعب الكلاب والقطط. (نعم، يا معلمة.) يا إلهي! تخيلوا أنفسكم مكانهم. عندئذ ستعرفون كيف يبدو الأمر. (نعم، يا معلمة.) تخيلوا أنكم مضطرين إلى ترك كل ما أحببتموه وألفتموه وراءكم. والفرار بثيابكم ليس إلا. لا تعرفون حتى متى أو أين سينتهي بكم المطاف، أو إن كان الشارع، أو الطريق آمنا. (نعم، يا معلمة.) وليس معكم شيء سوى أطفالكم وليس لديكم حليب. وقطكم وكلبكم ليس لديهم طعام، لأيام، وأنتم أيضًا، مرهقون من الركض، والخوف والقصف. (نعم، يا معلمة. صحيح.) تخيلوا أنفسكم مكانهم. هذا ليس فيلما، يا إلهي. هذا حقيقي! (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) إنها معاناة حقيقية. (نعم، يا معلمة.) " Media Report from CBS News March 30, 2022 Reporter (f): "ماذا يمكنني أن أفعل؟" يسأل جينادي. "لم يتبق لي شيء هنا." انه يرحل بعد ما يقرب من 40 عامًا من العمل كصانع أحذية هنا. Reporter (m): اليوم مارجريتا بروسولوفيتش أخبرتنا أن القصف سوى منزلها بالأرض. هي وابنها نيكيتا البالغ من العمر 13 عامًا ليس لديهما حاليا سوى الملابس التي يرتديانها. "مستحيل أن تتخيل الوضع"، تقول. Reporter (f): في ميكولايف المجاورة، صاروخ روسي يخترق مبنى حكومي تاركا فجوة كبيرة وصدمة جديدة. هذه المرأة وقفت عاجزة وهي تشاهد زميلتها تموت بين ذراعيها. Dr. Ivan Anikin: إنه بتر نتيجة إصابة، بتر نتيجة إصابة. إنها شظية. Reporter (m): ميلينا أورالوفا البالغة من العمر 11 عامًا ترقد في المستشفى منذ تسعة أيام تتماثل إلى الشفاء بعد أن قام جندي روسي بإطلاق الرصاص على وجهها. هكذا كانت ميلينا قبل أن تغزو روسيا أوكرانيا. مفعمة بالحيوية وتهوى الرقص. لكنها اليوم بالكاد تستطيع المشي. Vlada (f): استيقظت بسبب انفجار ضخم وقع اليوم. أدركت أنها الحرب... لا أريد أن أموت. أريد أن ينتهي كل هذا في أسرع وقت ممكن. " يا إلهي، كيف لأحد أن يطاوعه قلبه لخلق هذا العذاب، ويراقب ذلك من بعيد من على شاشة، في مخبأه أو قصره أو يخته الآمن، أو أيا كان. (نعم، يا معلمة.) لذلك، هذا الشر المطلق لا ينبغي أن يطول بقاءه على هذا الكوكب. كلما قل عددهم، كان ذلك أفضل. أعدادهم تقل، بوسعكم رؤية ذلك. ولكن لا يزال هناك البعض. البعض، الأكثر شراً، نجوا. إنهم يحتلون المناصب العليا (نعم، يا معلمة.) ويتعين علينا التخلص منهم بطريقة ما. على السماء أن تتولى هذه المهمة. ليس لدي القوة المادية. لكنني لا أقرف متفرجة. (نعم، يا معلمة.) هم فقط يتفرجون وينتظرون. (نعم.) ليس لدي أي وسائل أو قوة مادية لفعل أي شيء. لكن لدي سماوات تدعمني. (نعم، يا معلمة.) وهم لا يقفون متفرجين. (صحيح.) أنا قلقة على اللاجئين أيضا. أنا قلق على كلا الشعبين الروسي والأوكراني. الروس هم أيضًا سوف يصبحون لاجئين. المئات، بل الآلاف منهم يفرون. يفرون من روسيا إلى الدول المجاورة، ويبدأون حياتهم هناك، حيث يواجهون مشكلة اللغة. حتى فتح حساب مصرفي هو أحد المشاكل الكبيرة التي تواجههم، بسبب مشكلة اللغة. واستئجار منزل، أو أيا كان، مشكلة كبيرة تواجه جميع من يرحلون عن بلدهم. (صحيح. نعم، يا معلمة.) هم حتى ليسوا لاجئي حرب، لذلك لن يساعدهم أحد. (نعم.) الروس الذين يفرون من بلادهم، أو الروس الذين تم طردهم من وظائفهم ولا يعرفون من أين يجلبون الوجبة التالية لإطعام أطفالهم. (نعم.) كهؤلاء الحراس الوطنيين الذين تم فصلهم. (نعم.) [...] نحن نعيش ليس فقط بالجسم المادي لدينا أيضًا ملكات عقلية؛ لدينا مشاعر. لدينا سمات عاطفية كذلك. (نعم.) وكل هذا ليس أقل من المعاناة الجسدية. (نعم، يا معلمة.) ناهيكم عن إعادة بناء حياتهم من الصفر، مع مشكلة اللغة، وحاجة اطفالهم إلى الرعاية والطعام والتغذية والصحة. أشياء كثيرة. (صحيح. نعم، يا معلمة.) بعض الأطفال حياتهم في خطر، أثناء الفرار، لا يكون معهم أنسولين أو أي دواء؛ ولا يعرفون حتى متى يحصلون عليه. (صحيح.) البعض يموتون على الطريق، وهم فارون. تخيلوا لو كنتم مكان الأم أو الأب أو الأقارب، أو الأخ، أو الأخت، أو أيا كان. أو تقف عاجزا تتفرج عليهم يموتون ولا تستطيع فعل شيء لمساعدتهم. (نعم، يا معلمة. هذا رهيب.) والعديد من الأوكرانيين الذين يعيشون في روسيا لديهم أقارب في أوكرانيا يموتون، أو يفرون، أو يعانون من المتاعب. والعكس بالعكس. (نعم.) بالإضافة إلى اندلاع المشاجرات، بسبب الدعاية السياسية. (نعم، يا معلمة.) يقفون ضد بعضهم البعض. (صحيح.) " Media report from CNN – Apr. 4, 2022 Jim (m): ماذا لديك لتقوله للروس الذين يدعون أن الصور التي نراها عما يرتكب من فظائع مفبركة وهلم جرا؟ Alex (m): لا شيء. لن أقول لهم شيئا. حاولت في الأسبوع الأول التحدث مع أقاربي، ومعارفي في روسيا، وهم صامتون تماما. لقد تعرضوا لغسيل دماغ. " وهذا الشرخ، لا أدري كم من الوقت سيستغرق لرأبه وإصلاح ذات البين. هذا أصعب من الفراق أو الخلاف الفكري بين الدعم السياسي أو الأجندة الأيديولوجية. (نعم، يا معلمة.) أمر رهيب. سيحصل شرخ بين العائلات بعضها مع بعض، ليس ماديا، بل وعقليا ونفسيا، وأيديولوجيا، إلخ. (نعم، يا معلمة.) لن تنتهي آثار الحرب لفترة طويلة، (أوه!) الجيل القادم، ربما. (أوه، يا للهول!) صدمة نفسية. شرخ فكري وليس مادي فحسب. (نعم. صحيح.) الأيديولوجيا تفكك العائلات، تفرق بين الأزواج. هذه حرب صامتة أخرى. (نعم، يا معلمة.) لكن الضرر ليس أقل مما تسببه الحرب المادية. (هذا صحيح.) هذا فظيع. الحرب شيء فظيع. يا إلهي، لقد شفينا للتو من كل الحروب السابقة، وها نحن نبدأ ثانية. (هذا صحيح.) كيف يمكن للبشر أن يعيشوا هكذا؟ كيف يمكنهم النجاة؟ يستمرون في تدمير كل شيء؟ (نعم، يا معلمة. نعم.) وحتى الغذاء العنصر الأكثر أهمية - يتم أيضًا تدميره أو إتلافه، أو إعاقة إنتاجه بسبب الحرب. (نعم.) هذا يؤثر سلبا على العديد من البلدان. لذا، أيا كان من بدأ الحرب، لأي سبب كان، ولا يوجد سبب في هذا العالم، فلا بد وأنه شرير. (نعم، يا معلمة.) لكن ليس عليكم أن تصدقوني. حللوا بأنفسكم، أعملوا ذكائكم الخاص، وستدركون أن ما أقوله هو الحقيقة المطلقة. (نعم، إنه كذلك، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) ما الداعي لإقحام نفسي في كل هذا؟ فقط للمخاطرة بسلامتي؟ أو المخاطرة بجعل الناس يكرهونني؟ أعني، أولئك الذين لا يفهمون، كما هو الحال مع الدعاية الروسية، ربما سيكرهونني؟ (أوه. نعم، يا معلمة.) لماذا أخاطر بأن أجلب على نفسي كل هذا الجو والطاقة المادية غير الآمنة، لأخبركم بكل هذا. من واجبي أيضًا، بصفتي معلمة - موثوق بها، من واجبي ان اخبركم، لذلك في حال كان لديك أي أفكار خاطئة في رأسك. (صحيح. نعم.) على الأقل من يعملون معي، تلاميذي، عليهم أن يعرفوا وجهة النظر الصحيحة. (نعم، يا معلمة. نعم، شكرا لك يا معلمة.) ليس لأنني أستمتع بالقيام بذلك. [...] حسنا، يا أحبتي. بارك الله فيكم. (بارك الله فيك يا معلمة. شكرا لك. شكرا لك أيتها المعلمة.) لكم محبتي. شكرًا لكم جميعًا، من في المقر أو قربه أو خارجه، أو من يعملون عن بعد. وكل من يدعم سوبريم ماستر تي في بأي طريقة ممكنة. حتى بمجرد مشاهدتها. نشكركم جميعا. بارك الله فيكم جميعا، وعسى أن تستنيروا سريعا - جميعكم. (شكرا لك أيتها المعلمة.) الشكر لله. (الشكر لله.) (الشكر للمعلمة.) الحمد لله سبحانه. وأرجوك، هبنا السلام يا إلهي. هبنا عالما نباتيا، عالما يعمه السلام، هبنا الجنة على الأرض. الحمد والشكر لك. شكرا لكم. (الحمد والشكر لله.) Host: معلمتنا الأكثر كرماً، لك منا أعمق التقدير على حكمتك اللامحدودة لكي يأخذها العالم بعين الاعتبار في هذا الأوقات العصيبة. عسى لقادتنا أن يحكموا بالرحمة والنوايا الحسنة، مع منح الأولوية للعمل الإنساني لصالح الأبرياء. دعونا نضمن أن شعب أوكرانيا النبيل تحرروا من هذا الغزو الجائر، وذلك من خلال تحقيق الأمل بسرعة بعالم نباتي(فيغان)، عالم يعمه السلام. نتمنى للمعلمة الغالية السكينة والصحة الجيدة، في حماية كل السماوات المجيدة. لسماع المزيد عن رأي المعلمة السامية تشينغ هاي فيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا والعالم، بما في ذلك العواقب الكارمية لتصنيع الأسلحة، يرجى متابعة سلسلة بين المعلمة والتلاميذ في وقت لاحق، لمتابعة البث الكامل لهذا المؤتمر. أيضا، يمكنكم الرجوع إلى الأخبار العاجلة / مؤتمرات بين المعلمة والتلاميذ السابقة، من قبيل: الأخبار العاجلة: تقدير حياة الآخرين عن طريق صنع السلام وحدهم صانعو السلام يمكنهم دخول الجنة أخبار سارة ملهمة بخصوص تقديم الدعم لأوكرانيا القوى الكبرى لم تفي بوعدها لأوكرانيا بين المعلمة والتلاميذ: على حكومات العالم أن تساند أوكرانيا على الدول الكبرى أن تتحلى بالشجاعة وتساعد أوكرانيا السماء تساند أوكرانيا في الحرب بين الخير والشر رأي المعلمة السامية تشينغ هاي بما يجري من أحداث في أوكرانيا العالم تخلى عن أوكرانيا وتركهم يقاتلون لوحدهم
الأخبار العاجلة
2022-04-06   9438 الآراء
الأخبار العاجلة
2022-04-06
انتقل إلى صفحة
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد
ترجمات