البحث حسب التاريخ
من
إلى
بحث
الفئة
1 - 20 من 1642 النتائج
اختيار
الفئة : بين المعلمة والتلاميذ
التاريخ : الكل
التصنيف : الأكثر تداولا
ترجمات : الكل

كن دائما يقظا ومتنبها في تواصلك مع الله ، الجزء 3 من 6‏

41:01

كن دائما يقظا ومتنبها في تواصلك مع الله ، الجزء 3 من 6‏

Thank you for all your support, okay? Continue promoting. Promoting veganism in Mainland China and in Formosa (Taiwan), promoting a benevolent lifestyle. Be good role models, etc. Also help me to aid the needy. Even though I give money, if you aren’t there, it’s not the same. If we just give money through other organizations, maybe they’ll give it to the needy, maybe they won’t. They’re not like us. To them it’s like a job. It’s voluntary, but also a job. When we give, we give with a loving heart, so people also receive some comfort. They receive comfort in their heart. They know that we are there because we genuinely care about them. Some people asked me why we had provided relief aid to so many places but very few newspapers reported about our organization. I said, “Why should there be publicity?” If we publicize it, we will lose our spiritual merit. We only publicize when we can’t help it, right? We do things anonymously. Helping others is like helping ourselves, so why is there a need to publicize it? That was number one. Number two, I told you to go quietly. We arrived first, quietly and quickly. Usually we’re the first relief group that arrived on the scene of the disaster, and we left as soon as we finished the job. Even before the arrival of the media, we’re gone. That’s why most of our activities were not covered by newspapers or TV channels. We don’t care about these things either, right? I told you to come and go quickly. Leave after the work is done.
بين المعلمة والتلاميذ
2018-06-11   74326 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2018-06-11

سورانغاما سوترا: الحالات الشيطانية للشكل والشعور الجزء 5 من 9،

38:10

سورانغاما سوترا: الحالات الشيطانية للشكل والشعور الجزء 5 من 9،

They don’t have to listen to me. If they just believe in me, then I can also liberate them at the end of their life, then they don’t have to come back again. If they just not slander me, then I can also liberate them, help them at the end of their life, and in this lifetime already, anyway, in different circumstances, although they don’t see, they don’t know. The Buddha continued, “Dull and confused living beings do not evaluate themselves. Encountering such situations, in their confusion they fail to recognize them and say that they have become sages, thereby uttering a great lie.” They did not mean to lie even. “They will fall into the Relentless Hells.” Oh, God. This is not fair. That’s why you must meditate with guidance. You can’t just meditate yourself, looking like somebody sits there, closes the eyes, and then you can do that. You cannot. You must have an expert guidance, like everything else; otherwise, you might fall into the trap of the Maya. Because the Maya, they like to disturb practitioners, and they are powerful. They’re more powerful than us. We have the body, we have obstruction of the body, we have the mind, we have obstruction of the mind. They have nothing. Nothing to obstruct them. They can exercise their power on anyone. And they don’t like practitioners, because if you’re liberated, they lose one soul. And maybe they lose more souls because of you. Because you influence others and you have your relatives and friends. One person enlightened, according to height, you bring one, two, three, five, six, nine, ten generations with you. That’s why he’s afraid. Imagine if everybody is enlightened, the world is empty. Whom does the Maya harass, molest, torture, or mislead for fun, for controlling? That’s why. Now, “In the Dharma-ending Age, after the Tathagata enters Nirvana,” Tathagata is one of the titles of the Buddha. “…all of you should rely on and proclaim this teaching. Do not let the demons of the heavens have their way. Offer protection so all can realize the Unsurpassed Way.” The Buddha’s way. Somebody wants to ask something. What was it? (I hope it doesn’t sound like a childish question, but I want to know why doesn’t Maya just be a practitioner?) He is not a practitioner. (But why? I mean if...) He doesn’t want to. (OK.) You ask many thousands, millions of people outside, why don’t they want to be practitioners? Even if I go everywhere and preach for thousands of people, not all of them want to become practitioners, let alone Maya. He has his power, he can create things, he can create beings. He likes to rule. Maya is as powerful as Buddha, if you want to know. It’s just he lacks love, he lacks compassion. Buddha has compassion and love and power. He (Maya) has only power, so he doesn’t understand suffering of humans or you and I, or the animals. He just looks at it, his creations tearing each other apart and he doesn’t care. He has no love in his heart. That is why.That is why if we practice any way of meditation, we must first cultivate our compassion, by keeping the precepts. At least keep the precepts. Don’t kill, don’t harm, don’t lie, you see? Lying’s also harming others; sometimes it does. For example like that. The precepts are to keep you in line, so that you don’t harm, and you don’t fall into the mayic way. Because the Maya doesn’t care about anybody else’s feelings. He has too much power. He has anything he wants, anytime! He loves to rule with an iron fist. Therefore, anyone who does something wrong in the name of judgment, in the name of the law, he sends them to hell. Even a practitioner who doesn’t understand, mistakenly thinking that he’s a sage or just by ego or something, he still goes to hell. You saw that? The Buddha said that, to go to Relentless Hell. That is why the Buddha pleaded with all His disciples and Bodhisattvas, please, in the Dharma-ending Age, meaning when He’s not there anymore, and His lineage already came to be diluted and no longer powerful, as when He was there or when He’d just passed away. When the Buddha passed away, the lineage bloodline was still there, because He still had Ananda. He still has His son, Rahula, who also became one of the successors. He had Manjushri. He had others; Maudgalyayana, etc. All of them took turns to become successors for many hundreds of years. The lineage was still fresh and pure. But after these foremost disciples died also, then no more. That is the Dharma-ending Age for the Buddha’s life or Buddha teachings. That’s what He called “Dharma-ending Age.” Then the Buddha worried that the practitioners might fall into the trap of the demons. That’s why He kept talking so long, so detailed, so patiently, that please, take care of them, so that all His disciples that were still alive understood and tried their best to take care of the later generations of practitioners. Yeah, you’re right. I wish he became a practitioner. He doesn’t care. Because he had no intention to help any other beings when he practiced; that is why. He practiced just to gain power to create and to rule over his creations. That was the intention. Depending on what intention you have, you will get it. If you meditate because you feel sorry for yourself, that you’ve been deluded all these lifetimes, or this life, you want to better yourself, you want to improve. And also, in case you can bless your generations, other generations, or help others, spread the truth, anything, because of your noble goal, your noble intention. But he never had this kind of intention. He was just bored with Heavens. He was bored of being kind of subordinate to a high God or to the Buddha; he revolted. He wanted to be his own man, rule over whatever he created or borrowed. This was kind of ambitious. So, a spiritual practitioner can even be that ambitious, and this is really a sad thing. What? (Master, I feel like if Maya does gain love and compassion, then he’d actually have more power. Because the more love and compassion you have, the more support you have from higher Realms, which is more power. I mean, I feel like it’s not smart for him not to practice.) I know, it’s not. (It doesn’t make sense because if he...) He’s not smart enough. He doesn’t think that way. You see, just like somebody who is so very intent on becoming rich or famous, no matter what the cost. You come and tell him, “My Master tells you rich… or Jesus said richness in this world is nothing. Better put your richness in Heaven.” He will say, “Get out of my house.” You see what I mean? He’s just one of the beings that has not developed this side of love. He developed only one side, one-sided power. (Hi, Master. I have a question about the Maya also. In the book from Master Kabir’s Anurag Sagar, He said Maya was a child from a high level Master, Fifth Level Lord.) Yeah, yeah. (So, I just wonder how the Maya became such a bad guy?) Coming from a good guy. (Because he comes from the love and he didn’t have traps and tricks like human beings here in the world, because he was in Heaven with all the bliss.) He was bored in Heaven, I told you already. He was bored of being the subordinate, bored of being good, bored of having to be in the rules. He likes to rule himself. He likes to be a king. Just like some revolutionary leader, you know? He doesn’t like the government. (Understand.) What do you wonder? The Fifth Level is also inside the Shadow World. That’s why I am going to take you out. Outside. (Yes, Master. Thank You.) Outside of the Fifth World. But if you reach the Fifth World, you’re good already. If you’re good, then you’re in the Fifth World; you go there. What? (Another question about this, Master. You told us You’ve prepared a special place beyond the Fifth World.) Yeah. (Can You share a little bit more? Because, for example, this world is available to all Master’s Quan Yin practitioners, for example?) For my disciples only. (Oh, thank You very much, Master. Thank You very much. Love You, Master. Thank You. It’s a new place that Master prepared?) Yeah. It’s a place created for you. (Wonderful! Thank You, Master.) It’s a normal thing. I mean, like Amitabha Buddha, He also created a place for who believed Him at that time. And afterward, if people believe in Him, He also accepts them to go up there. Whoever believes in that Master will go there. That’s why you have to be careful which Master you follow. Because, wherever he goes, you go. (We are very lucky, Master. Very lucky people.) All right. (Thank You.) You might have done something good to deserve it, or you might be too bad that no Saint wants you. Pick your choice. Think. Look inside you, “Who am I? Is that the good one or the bad one?” I don’t care. If you are my disciple, you can go up. (Thank You, Master.) Because everything wrong you do is only because of Maya and the Maya is the one that also created the mind. The mind, the Maya, everything is from the illusionary Shadow World. So, if you’ve done something wrong, it’s not your fault. I don’t see it that way. It’s just because I am your teacher, I have to point out. “Don’t do this, don’t do that.” Like, “That’s a bad one, that creates bad karma; this creates good merit.” But I don’t judge you that way. Just in this world we should abide by the rules, so we don’t suffer. We don’t suffer while we’re living in here, so that you can have peace of mind, good health, security to practice. If you don’t have good health, you don’t have a good house, you’re doing some bad thing, then you’ll be disturbed every day. How can you sit comfortably for a little time that you have already? Due to all worldly demands and family and due to this world, it’s already taking up a lot of your time and strength and energy. And if you make more trouble for yourself, how can you practice? Otherwise, I don’t see any of you as a sinner or bad people, not even the people outside, not even the worst criminals. They are just doing what they have to do. They are just doing according to their karma road, that they have fallen into by traps, by tricks, by demons’ influences. All kinds of things that are just eating up people and animals, all beings on this planet. And you do one thing wrong, you do another; one thing leads to another, and you just can’t get up. You understand? I sympathize with everyone, even the worst criminals in this world. People judge them, I don’t. I just feel sorry for them, very, very sorry. And it pains me that not everyone listens to me, so that I can help them. They don’t have to listen to me. If they just believe in me, then I can also liberate them at the end of their life, then they don’t have to come back again. If they just not slander me, then I can also liberate them, help them at the end of their life, and in this lifetime already, anyway, in different circumstances, although they don’t see, they don’t know. Some do know, even though they’re not your Quan Yin practitioners’ brothers and sisters. They do know, some see, some don’t. But imagine, you are very helpless in this world. Everyone is so helpless and then being influenced by the demons and by your society, by the situation you have to live in, by jobs, by survival necessity, everybody is such a victim in this world. If you were born in Heaven, how would you fall like this? I mean, higher Heaven, you don’t have to fall. OK, we are also accusing Maya, but actually he’s doing his job; he has to be like that. He has to have no love, no compassion, nothing, so that you can develop your love, your compassion. Because of the situation that he created, it makes you feel loving and kind to the victims. And then beware yourself, what you are doing or not doing. (When something happens to me and I know it’s wrong, it’s bad, and it’s going to hurt me or I’ll lose money or whatever, but I feel helpless, I cannot do anything. It looks like I have to wait.) You feel helpless. (Yes, it feels helpless. I know…) Sometimes, yes. (Yes.) Not all the time. (Is that normal?) Not normal. (Not normal.) No. Because you have been taught right and wrong and you have the Master power inside to help you, you can get up all the time, anytime; no excuses. People outside, they have no one to rely on. They are excused, you are not. And even if I excuse you, the Maya will make you suffer. So, worry about Maya, don’t worry about me. I accept all of you already, no matter what. You are my children, and I take care of you. (Thank You.) Make sure you don’t go out and roll in the dirt, and come home and say, “Mom, I am dirty.” I told you not to go there. OK? All right. We have all kind of excuses. I told you, this subtle lie or subtle indulgence we must watch. Some coarse and gross habits or excuses we can tell, but some are very subtle. That’s what we much watch, really. That’s why every day you have a diary. You have to introspect yourself: what I think is right or wrong. What I did was an excuse, or I just made it to cover myself up? You must watch. You are elder now, you should be wiser than the younger people. All right, don’t worry. Just next time, get up. OK? Next time. Next time don’t make any excuse to lay there; get up. OK? “Master, I am getting up now. I won’t make any excuses. I know what You would do if You were me, so I’ll get up. I will get up, get out of this. Because if Master were me, She’d get out.” So, you do what you think Master would do; no excuses. OK, continue. “Ananda, when the good person who is cultivating samadhi and samatha has put an end to the form skandha, he can see the mind of all Buddhas as if seeing an image reflected in a clear mirror. He seems to have obtained something, but he cannot use it. In this he resembles a paralyzed person. His hands and feet are intact, his seeing and hearing are not distorted, and yet his mind has come under a deviant influence, so that he is unable to move. This is the region of the feeling skandha.” After all these ten stages you pass, you still have to go through another gate here. “Once the problem of paralysis subsides,” meaning he knows things, he sees the Buddha’s mind, he knows all the truth, but he cannot use it. He is still being disturbed, obstructed by his own skandha of feeling, all that, so he’s not yet completely free. So, once the problem of paralysis…The Buddha likens to your helpless state of knowing, seeing the Buddhas, and knowing the teachings, the truth, but cannot use, as if paralyzed. But when that state subsides, “his mind can then leave his body and look back upon his face. It can go or stay as it pleases without further hindrance. This is the end of the feeling skandha. Then this person can transcend the turbidity of views. Contemplating the cause of the feeling skandha, one sees that false thoughts of illusory clarity are its source.” When he gets out of this helpless paralysis, then he can analyze well, where all this helplessness comes from. Then he knows it’s just the false thought of illusory clarity. He thinks he has clarity at that state, but it’s just illusory. The clear state of mind maybe comes later, not at this time. And then he knows the source of this hindrance, helplessness is because of false thoughts. From the false belief that it is real clarity, purity, but not yet. That wasn’t the Buddha talking. I explained it to you, that’s all.
بين المعلمة والتلاميذ
2019-07-09   39593 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-07-09

من يستحق الشفاعة؟ الجزء 1 من 11

32:12

من يستحق الشفاعة؟ الجزء 1 من 11

أخبروا عائلاتكم وأصدقائكم أن يأخذوا حذرهم ويتوبوا ويغيروا نمط حياتهم نحو الخير. الحل يكمن في النظام الغذائي النباتي." (نعم، يا معلمة.) والناس الذين، على سبيل المثال، هم نباتيون (فيغان) لأي سبب من الأسباب، وماتوا، سيكون من الأيسر علي إنقاذ نفوسهم، مساعدة نفوسهم للارتقاء لمستوى أعلى من السماء. ( مرحبًا، يا معلمة. ) أهلا! ( مرحبًا، يا معلمة! ) يا له من يوم. (نعم.) هل استيقظتم على الجانب الخطأ من السرير هذا الصباح أو ما شابه؟ (ربما.) هذا أنا. لقد استيقظت على الجانب الخطأ من السرير. كيف حالكم يا رفاق؟ كيف الحال؟ ( بألف خير، يا معلمة. ) ما زلتم سعداء وراضين؟ (نعم، يا معلمة.) من الجيد سماع ذلك. ( كيف حالك، يا معلمة؟ ) أنا بخير. مشغول جدًا، جسديا وروحيا. (نعم، يا معلمة) أخبرتكم، إنه لعمل بطولي أن أغسل ملابسي، وأنظف المنزل، (رائع.) وأقوم بالتصوير، والإضاءة والأعمال التقنية، و ... (رائع، يمكنك فعل كل شيء!) مُجيب المؤتمر - ماذا؟ تبحثون عني. سمعت من أختكم أن لديكم بعض الأسئلة، )نعم، يا معلمة.) الشقراء الجميلة هناك (نعم.) ( ذكرت المعلمة مشاركة بعض الأخبار الجديدة ونحن متحمسون لسماعها. هل يمكن للمعلمة أن تتفضل بمشاركتها معنا؟ ) بالطبع. كتبتها في يومياتي وأردت أن أخبركم في 24 أو 25 من يوليو، لكن لم تجري الأمور بشكل جيد فأنا مشغول جدا بترتيب مكاني الخاصة واستمر بالانتقال، لذا لم يكن الوضع مناسبا. من الجيد اليوم أنت تبلغوني بأن لديكم أسئلة، حتى أجاوب على كل شيء معًا. (نعم. شكرا لك، يا معلمة.) أستطيع أن أقرأها لك. هذه من 24 يوليو، لكن لم يكن لدي وقت كافٍ يوم 24 لذلك كتبتها في 25. كتبت هنا، 24 يوليو، 2020. سأقرأها لكم. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) شكرا لدعمكم. سمعته بصوت عال وواضح. ربما الأنا الخاص بي يفضل ذلك. على أي حال، كان شيئًا أحزنني كثيرا. أعتذر فالأمر ليس مثيرا كما تتوقعون. لا شيء مثير في الوقت الحاضر. حسنًا، سأقرأ لكم أولاً. (نعم، يا معلمة) في 24 يوليو... هذه هي الأعداد غير الرسمية للذين أصيبوا بفايروس كوفيد 19. العدد أكبر بكثير مما تذكره الأخبار أو تشير إليه الأرقام الرسمية. (نعم، يا معلمة.) يجب أن أخبركم يا رفاق كي يعرف إخواننا وأخواتنا أيضا. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) فالأمر محزن للغاية، ولا أريد أن آتي على ذكره، ولكنني مضطرة كي يأخذ إخواننا وأخواتنا، أقله المكرسين، يأخذوا حذرهم. (نعم، يا معلمة.) لست متأكدة مما إذا كان الناس من خارج المجموعة، يصغون حتى. (نعم، يا معلمة. مفهوم.) حسنا، اعتبارا من 24 يوليو، هذا ما تحققت منه باطنيا. أخبار من السماء. وليست أنباء رسمية. (نعم، يا معلمة.) هذا ما قالته لي السماء. لقد قمت بالتحقق، لأنني كنت قلقة للغاية بشأن المسار الذي ينتهجه الوباء. لا ينفك ينتشر، قبل ذلك التاريخ. (نعم، يا معلمة.) قبل 24 يوليو. ولم أسمع أية أخبار من ساعتها. لذا، 24 يوليو، عدد الإصابات في العالم كله 1،003،322،462 مصاب بفايروس كوفيد 19. (يا إلهي! هذا كثير.) أنا فقط أتحدث عن العدوى. أنا لا أتحدث عن عدد الوفيات وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) وبالطبع، البعض يموتون أيضا. (نعم، يا معلمة.) لكن اعتبارًا من اليوم، 29 يوليو 2020، ثمة المزيد. الأرقام في ارتفاع دائم. (نعم.) اعتبارا من اليوم، 1،005،432،271 عدد المصابين بكوفيد 19، وهذا لا يشمل الموتى. (هذا محزن للغاية.) أردت نقل الرسالة، (نعم، حضرة المعلمة. شكرا لك.) التي أردت أن أقولها في ال 24 من يوليو، لكن لم يحدث. انها موجودة في مذكراتي... أجل، حسنًا، ها هي. "رسالة إلى كل من يسمع." لقد جعلتها مختصرة. (نعم، يا معلمة.) أعني أنني لم أجعل بنية الجملة كاملة. سأقرأها كما هي. (نعم.) "عش حياة مستدامة ذاتيًا، بقدر ما تستطيع. من قبيل، إذا كان لديك أرض، ازرع المحاصيل وأشجار الفاكهة، وما إلى ذلك، (نعم، يا معلمة.) وكذلك الخضروات. كلما خرجت، ارتدي معدات واقية بالكامل. ومعدات الرأس أيضا، من قبيل القبعة، لتغطية الشعر أيضًا، وارتدي نظارات واقية لعينيك. ارتدي بدلة للجسد. واغتسل على الفور عقب العودة إلى المنزل. " أقول، "بعد المنزل." بسبب كتابتي السريعة. ليس لدي الكثير من الوقت لكتابة مقالة. حسنًا. أقول، "أريد أن أخبركم بأنني ما زلت هنا، وأقاتل من أجلكم. " نعلم يا معلمة. (شكرا لك يا معلمة.) ليس بيدي أن أوقف الوباء الآن. يمكنني التخفيف من حدته، لكن لا يمكنني القضاء عليه بالكامل. لأنه، كما قلت لكم من قبل، ما إن تدور العجلة الكارمية تدور عجلة العواقب، ويغدو من المستحيل إيقافها. (نعم، يا معلمة.) لكني حذرت الناس مقدما. كما حذرتكم يا رفاق، من قبل. (نعم.) وحذرت الناس رسميا عبر [سوبريم ماستر تي في] أيضًا. على كل، "ما زلت أقاتل من أجلكم. والناس الذين يموتون، سأعتني بهم إذا كانوا أقاربكم، إذا رأوني أو رأوا صورتي، أو إذا لم يكونوا ممسوسين بالشياطين الغيورة، "في الداخل، بمعنى أن نفوسهم قد ماتت. مجرد جثث حية، إنهم مجرد شياطين في الداخل. (نعم، يا معلمة.) أنا أهتم، أساعد من استطعت. من النفوس. لا يمكنني إيقاف الوباء، لكنني سأعتني بنفوس الأشخاص المخلصين، التوابين، وخاصة أقاربكم وأصدقائكم. (شكرا لك يا معلمة.) أمر آخر. "غيروا عملكم إن أمكن، حتى تتمكنوا من العمل في المنزل." أو يمكنك أن تسأل شركتك ما إذا كان بوسعك العمل من المنزل. قد يكون ذلك أكثر أمانًا، يوفر لك الكثير من الوقت في حركة المرور، كما يحافظ على البيئة من التلوث الضار. "جميع المطاعم مفتوحة لطلبات السفري. ممنوع الجلوس فيها. المنتجات النباتية في ازدياد، اصنعوا المزيد. "لقد كتبتها مختصرة، لذلك قرأتها باختصار. (نعم، يا معلمة.) "جميع المنتجات النباتية جاهزة للإرسال. " كما تعلمون أن يطلبها الناس ونرسلها لهم إلى أي مكان. (نعم.) "حدثوا الشروط إذا لزم الأمر. تأملوا بقدر ما يسمح وقت الفراغ، في أي وقت، حتى لو لدقائق، في أي مكان، من أجل الحماية الذاتية وتحقيق الأمل بعالم نباتي، ومن أجل إيقاف معاناة الحيوانات، وبالتالي لا يراكم البشر المزيد من الكارما. أولئك الذين رأوا القسوة التي أظهرتها الأفلام أو مقاطع فيديو أو حتى على الإنترنت، عن معاناة الحيوانات والعذاب والحياة والموت، ومع ذلك لا يزالون يأكلون اللحوم أو الأسماك، أو البيض، أو الألبان، أرواحهم لن تكون قابلة للشفاعة. لذا، انتبهوا. أخبروا عائلاتكم وأصدقائكم أن يأخذوا حذرهم ويتوبوا ويغيروا نمط حياتهم نحو الخير. الحل يكمن في النظام الغذائي النباتي." (نعم، يا معلمة.) والناس الذين، على سبيل المثال، هم نباتيون (فيغان) لأي سبب من الأسباب، وماتوا، سيكون من الأيسر علي إنقاذ نفوسهم، مساعدة نفوسهم للارتقاء لمستوى أعلى من السماء. (نعم، يا معلمة.) لكن الناس الذين يستمرون في تناول اللحوم على الرغم من تحذيرات الأمم المتحدة، وتقارير العلماء كافة، على الرغم من كافة الأفلام التي تظهر القسوة والممارسات غير الإنسانية في مصانع الحيوانات واستمروا في أكل اللحوم، ولم يتغيروا، هؤلاء الناس لا شفاعة لهم. هذا ما أردت أن أخبركم به. آسفة فالأمر ليس حماسيا كما يبدو. ( إنها رسالة مهمة. شكرا لك، يا معلمة. ) ما الذي كُتب هنا؟ لقد كتبت شيئا. نعم. في الـ 23، كتبت شيئًا هنا. سأقرأه كما هو. لا أتذكر الحدث. "11:43 مساءً. انتهيت مع ماراثون التأمل لاستعادة نفسي من الضياع الروحي. شكرا لجميع المساعدين ". كما تعلمون، Ihôs Kư الـ Godsesالآخرين ما بعده. "هل يجب أن أحتفل مع طاقم العمل؟" كتبتها، بصيغة سؤال، لكنني لم أفعل أي شيء. في الساعة 23:40، قبل منتصف الليل… هذه هي الأنباء التي نُقلت إليّ، فقد كنت منهكة جدا من ماراثون التأمل. رغم سعادتي الغامرة، لكني مرهقة، فيجب أن أحاول جاهدة لاستعادة نفسي. (نعم.) لقد فقدت الكثير، الكثير. فقدت حتى وصل الرقم إلى تحت الصفر. (يا إلهي.) رغم أني في الخلوة، لكننا نقوم ببعض المؤتمرات أحيانا، وتاريخها حديث جدًا. وكذلك يتم بثّ برنامج (بين المعلمة والتلاميذ) على شاشة التلفاز. (نعم، يا معلمة). كل هذا يكلفني استحقاق روحيّ. لا يذهب سدى. (نعم، يا معلمة. مفهوم.) فلدى الناس كارما ثقيلة. تم إبلاغي من قبل ... لا يهم، لقد قرأته للتو، ربما أعرف من هو في نهاية المطاف. (نعم، يا معلمة). 23:40، تعني 11:40 ليلا. (نعم، يا معلمة.) علامة اقتباس. "محبة المعلمة الرقيقة ومُواظبتها، "قد عوّضت فقدان الكنوز الروحية." علامة اقتباس النهاية. هذا يعني (OUP) حماة الكون الأصلي. (رائع!) قلت لهم، "شكرا للمساعدة وإعداد التقرير ". وقلت، "لي، وأنا سعيدة جدًا. لماذا يستمر الجميع بالإشادة بي؟ لا أشعر وكأنني مُحبّة أو أي شيء!!!!!! " العديد من علامات التعجب. "في الواقع، أنتم جميعًا طيبون. حتى أبو بريص، والعناكب والطيور، كلهم يبذلون قصارى جهدهم لتحذيري وحمايتي في هذا البعد المادي الخطير في مهمتي الصعبة. لقد تأثرت وأنا مدينة لكم جميعًا في هذا الخلق الواسع، من آلهة Ihôs Kư لسائر.." سائر ماذا؟ الخط صغير! لم أستطع قراءة كتاباتي الخاصة. " ...لسائر الكائنات الحية الصغيرة. أحبكم. أحبكم جدا. بارك الله فيكم الى الابد. ستذهبون جميعًا إلى الجنة، متحررين من الوجود المتدني إلى الأبد. مع محبتي." ثم في منتصف الليل في اليوم التالي، قلت، " تبدين يافعة جدًا. أصغر بكثير! مرحى! آمل بهذا أن يدوم." (رائع جدا.) لم يَدُم. حدث إثر ماراثون التأمل على ما أعتقد. لا يتسنى لي الوقت للقيام بالماراثون دائما. شيء آخر، ليست كل العناكب جيدة. من قدموا لي المساعدة، هم الظهر المُسطّح، لونهم بني وجسدهم دائري. (رائع.) أولئك الذي أطعمتهم الخبز ليسوا طيبين جدا. حاولوا منعي من الخروج لفعل بعض الأشياء. كانوا يريدون مني أن أفشل. (فظيع.) نعم، مكتوب هنا. سألتُ، "لماذا يحصل هذا؟" لا أعلم من أجابني هنا. كنت أحاول ترتيب شيء ما لطرد النمل والحشرات وتجنبهم ثم حاولوا منعي بوضع الشباك في كل مكان لذلك لم أستطع الخروج إلى حيث أردت. فقلت، "لماذا فعلتم هذا؟" لم يجيبوا. فاضطررت إلى إبعادهم، قلت، "أحتاج هذا المكان، عذرا. لديكم العالم كله والحديقة، كل ما ترغبون به. اتركوا لي هذه الزاوية. لا احتاج الكثير، لا اريد الكثير، مجرد ركن واحد في العالم كي انعم بالسلام في العمل، وأمارس التأمل من أجل العالم ولكم جميعًا. والحيوانات والحشرات أيضا. لذلك لا تقوموا بافتعال المشاكل." لا أعلم من اجابني. قلت، "لماذا؟" فقالوا، تتمنى العناكب أن تفشلي. لهذا السبب حاولت إيقافك من الخروج حتى تحظي بالسلام مع النمل." العنكبوت، النوع التي أطعمته الخبز. (نعم.) يوجد عنكبوت ذو جسد دائري، بحجم كبير وصغير. ذهبت إلى مكان صغير للبحث عن شيء ما. وكان ثمة أنثى عنكبوت تحمل بيضها على بطنها المستدير المنتفخ، فهي حامل. يمكن رؤية الأطفال بالداخل باللون الأبيض. جاءت وقالت لي شيئا. نسيت ما قالت. وقلت، "حسنًا، أعلم بذلك مسبقا. أخبرتني العناكب الأخرى. شكرا جزيلا، حاولي ألا تلتهمي الكائنات الحية. التهمي الموتى أو الجثث المرمية. وسآخذك إلى الجنة بالتأكيد عندما تموتين."
بين المعلمة والتلاميذ
2020-08-26   29371 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-08-26

خذ الأمر على محمل الجد واحمِ نفسك بكافة الوسائل الممكنة

37:31

خذ الأمر على محمل الجد واحمِ نفسك بكافة الوسائل الممكنة

لذا عليك ارتداء قناع و(معدات) الحماية خارج مسكنك. اغسل يديك وجسمك طوال الوقت، بعد خروجك من المنزل. (شكرا لك على تذكيرنا، يا معلمة.) عليك أخذ الأمر على محمل الجد. مرحبا، يا معلمة. مرحبًا، (مرحبا!) كيف حالك يا جميلتي؟ (أنا بخير. كيف حالك، يا معلمة؟) لا بأس. ثمة عمل على الصعيد الداخلي. والخارجي كذلك. أنا أعمل (نعم.) بقدر ما أستطيع وأمارس الكثير من التأمل. (مشغولة جدا.) قلبي يتلوّع من الحزن والألم. يجب أن أجابه حزني فقد قالت لي السماء، " لن ينفعك الحزن بشيء. فلتكوني سعيدة." فقلت: "كيف لي ذلك؟ انظروا حولكم وتقولون لي أن أكون سعيدة؟ " "انظروا إلى عالمي وحياتي وحياة الجميع، وتقولون لي أن أكون سعيدة؟ " هذا ما قلته للسماء. أنا أحاول. أحاول رسم ابتسامة زائفة. لا أحد يراني على أية حال. ما النفع منها؟ (نعم.)أعاني عندما يعاني الناس، (نعم، يا معلمة.) أفكر في الناس الذين يلهثون لالتقاط أنفاسهم، وبعض الأطفال الصغار، في سن مبكرة جدا، ناهيكم عن التحدّث عن المراهقين الذين يعانون كثيرا جراء هذا المرض الغريب فهو ليس من الأمراض المعتادة التي كانوا يصابون بها في صغرهم. (نعم.) هذا غير مألوف لكونه من سلالة كوفيد -19، يعانون كثيرا ويموت البعض، حتى المراهقين الشباب يعانون من المشاكل.هذه أوقات عصيبة. لقد أصيب كل من تورط بالقتل أو التعذيب أو المشاركة في هذا النوع من الأعمال الوحشية، من قبيل تجارة اللحوم. البعض محميون بفعل استحقاق أكبر يحملونه معهم من الحياة السابقة، ما زالت متبقيا. (نعم.) البعض الآخر غير محمي فأصيبوا بالمرض. إنه لأمر محزن للغاية. إنها ضربة قاصمة. البعض محمي، فيتعافون إلى حد ما بفضل استحقاقهم. (نعم.) محميون بفضل استحقاقهم من حياة سابقة أو في هذه الحياة، بحال فعلوا عملا صالحا، كمساعدة الآخرين أو إنقاذ الأرواح بطريقة ما. إنهم يتعافون، أو أنهم لن يصابوا إصابة قاتلة، حتى لو كانوا يحملون المرض. إذن هذه هي المشكلة. لهذا السبب أريد أن أقول، أدعوكم لتذكير الجميع بضرورة ارتداء الأقنعة (نعم، يا معلمة.) وقناع الوجه الواقي حتى، فهو أفضل، إذا خرجتم إلى مكان ما، خارج مسكنك، في منطقتك. (حسنًا.) فأي شخص آخر حامل للمرض، حامل للعدوى، قد يكون تواجد قبلك في ذات المكان. بالرغم من عدم وجود أحد حولك. إذا نزلتم على سبيل المثال إلى القبو في المبنى الخاص بكم، (نعم.) مبنى شقتكم، إلى القبو المشترك لجلب بعض الأدوات من المستودع أو بغرض غسل ملابسكم أو ما شابه، يجب عليكم ارتداء القناع، وقناع الوجه الواقي، هذا أفضل. (حسنًا، يا معلمة. )حين تعود، لا تزال بحاجة إلى الاغتسال، هذا أفضل. اغسل يديك، ووجهك، اغسل جسدك كله إن أمكن. فهناك حالات حدثت حيث دخل أحدهم قبو المبنى، لغسل ملابسهم فأصيبوا بالمرض. لقد أصيبوا بالمرض على الرغم من عدم وجود أحد ولم تطأ أقدامهم قط عتبة المسكن باستثناء تلك المرة. مثلا. (حسنا يا معلمة.) لذا، توخوا الحذر. فأي حامل للمرض، إذا تواجد في مكان ما قبلك، (نعم.) أو سعل أو تنفس أو لمس الأشياء هناك، فقد تصاب بالعدوى أنت كذلك. حتى لو لم تظهر على هذا الشخص أعراض المرض أو أنه لا يعرف حتى اللحظة أنه مريض، لكنه حامل له. (نعم، يا معلمة.) يظل الفايروس في الهواء. فالكثير من الناس الذين لا علم لهم بمرضهم، أو أنهم مصابون لكن يتجولون في مكان ما أو في المتجر، يظنون أنفسهم شمشون (مغرورون بقوّتهم) لا يرتدون قناعا أو يستهزؤون بحظر التجوال الطارئ، ويتنفسون ويسعلون ويتحدثون أو أيا كان، سيبقى العامل الممرض في الهواء ثم ستلتقطونه إذا كنتم بالجوار. حتى بعد ذلك، ستلتقطون العدوى حتى بعد رحيل المصابين من المكان. لذا عليك ارتداء قناع و(معدات) الحماية خارج مسكنك. اغسل يديك وجسمك طوال الوقت، بعد خروجك من المنزل. (شكرا لك على تذكيرنا، يا معلمة.) عليك أخذ الأمر على محمل الجد. لا تكن تظن نفسك شمشمون، لأنك لا تعرف ما سيحصل عندما تصاب بهذا المرض. ستعاني الأمرّين. يشعر البعض وكأن أجسادهم تحترق، دمائهم تغلي. البعض لا يمكنه التنفس. بعض الأطفال يعانون من مرض غريب وبعض الناس تظهر عليهم أعراض مختلفة. عدوى كوفيد 19 تختلف أعراضها من شخص لآخر. ثمة اختلاق كبير في الأعراض المتعلقة به، وقل لا تظهر أعراض على الإطلاق. وباء مخيف جدا للأطفال والكبار على حد سواء. حتى الأصحاء والشباب. لذا، خذوا الأمر على محمل الجد. (نعم، يا معلمة.) هل ما زلتِ تسمعينني؟ هاتفي معطّل نوعا ما. (يا معلمة، ما زلت أسمعك.) جيد، رائع. (يا معلمة...) لحظة واحدة. (حسنًا.)كونوا جادين بالتعامل مع الأمر. ارتدي قناعًا طوال الوقت. أعني، خارج مسكنك. (نعم، يا معلمة. ) حتى لو ذهبت إلى المطبخ المشترك لتناول الطعام، ارتدي قناعك. خذ الطعام الذي تحتاجه، ثم اذهب لتناول الطعام في مكان ما بمفردك. (حسنًا. ) لا تجلسوا معًا وتدردشوا، حتى لو كنتم ترتدون القناع أو لا حتى لو كنتم تجلسون بعيدًا عن بعض. على بعد مترين مثلا، هذا مجرد معيار. الحد الأدنى المسموح به. ولكنك لن تعرف أبدا ما إذا مر شخص ما في المنطقة الجالس فيها. وقد يكون حاملا أو حاملة للمرض، حاملين فيروس كوفيد 19. (نعم. يا معلمة.) إن خلعت قناعك من أجل تناول الطعام، ستلتقط العدوى. (نعم، يا معلمة.) بالطبع، العاملين في مطبخنا المشترك، إذا كان ثمة واحد، يعلمون كيفية ارتداء الأقنعة وارتداء القفازات عند الطهي. علمتهم القيام بهذا منذ عقود. ويطبّق مطبخنا هذه الممارسة المعياريّة دائما. (نعم.) يرتدون الأقنعة والقفازات أثناء الطهي أو التعامل مع الخضار والطعام. لكن قد لا يراعي الناس في الخارج هذا. حتى عندها، يجب عليكم ارتداء القناع، خذوا طعامكم، وليأكل كلّ على انفراد. (نعم، يا معلمة.) دون استثناء. (نعم، يا معلمة.) قد لا يستمع الناس في الخارج إلى حديثي فهم لا يعرفون من أنا، ولا يلقون بالا. لكن الالتزام ضروري بالنسبة إليكم. (حسنا، شكرا لك يا معلمة.) لن أضيع وقتي لإيصال هذه المعلومات إليكم لو لم تكن بغاية الأهميّة. لا يوجد سبب لفعل ذلك. فقط للاعتناء بكم يا رفاق. (شكرا جزيلا، يا معلمة.) خذوا الأمر على محمل الجد. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.)وأنتم يا رفاق تأملوا فرادى في مكاتبكم. الأفضل ألا تمارسوا التأمل الجماعي. فلن يكون هناك مساحة كبيرة كافية، (نعم، يا معلمة.) مترين لكل فرد. (حسنًا.). لدى الشبّان مساحة. إذا كان لديكم مساحة، لا بأس. وإلّا، مارسوا التأمل في مكاتبكم. اضبطوا المنبّه، ومارسوا التأمل مع الجميع، (نعم.) ثلاث مرات في اليوم، كما يفعل طاقم عمل سوبريم ماستر تي في. (نعم.) ومن الأفضل ممارسة التأمل بشكل إفرادي. (حسنا، يا معلمة.) في مسكنك أو في مكتبك. لكن لا غنى عن التأمل. (نعم، نعم، سنفعل.) ثلاث مرات في اليوم، هذا ضروري، لحماية أنفسكم والحفاظ على مستوى أعلى، وليس الاتكال فقط على القناع والدواء. هذه مجرد معايير. (حسنا، يا معلمة.) حماية أعلى، يجب أن تقوموا بفعل ذلك، مع ممارسة التأمل الذي علمتكم في زمن التكريس. (شكرا لك يا معلمة.) رددوا الأسماء المقدسة في كل حين وصلوا يوميا. (نعم، يا معلمة.) هذه هي طريقة الحماية الأمثل. (شكرا لك يا معلمة.) قلت لكم يا رفاق أن ترددوا الأسماء المقدسة طوال الوقت، في اي وقت وفي اي مكان. (نعم.) ليس فقط حماية لكم، بل حماية للآخرين للذين بقربكم. لذا من المهم جدا. (نعم، يا معلمة. ) قلت لكم أن تأخذوا الأمور على محمل الجدّ، كل من يقدر على الإصغاء... أظنّ أنهم أعلنوا رسميّا أن المكان الذي تقيمون فيه الآن آمن، وخرج والناس من الحجر الصحي، لكن البعض لا يزالون يحملون العدوى دون ظهور أعراض. لذلك يتوجّب على أي شخص يخرج من المنزل، ارتداء القناع. (حسنا، يا معلمة.) عندما تخرجون، ارتدوا القناع، إلا في حال اضطررتم لإظهار وجهكم للتعريف عن أنفسكم. خلافا لذلك، ارتدوا القناع، فهذا أكثر أمانا. على متن الطائرة أو الحافلة أو شيء من هذا القبيل، أو في المتجر، حتى لا تلتقطوا العدوى أو تنقلوها للطعام التي تبحلقون به، وتتنفسون أو تسعلون بجانبه، هذه الأشياء مُبهمة تماما. احموا طعامكم. (نعم، يا معلمة.) اذهبوا إلى المتاجر احموا كل المواد الموجودة في المتاجر. على أي حال، ثمة أمراض لا تزال متفشيّة، مثل سارس (متلازمة الجهاز التنفسي الحادّة الوخيمة) وميرس (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) وأشياء من هذا القبيل. رغم أن عدد الوفيّات لم يكن مرتفعا جدا، لا تزال العدوى مستمرة. (نعم، يا معلمة.) وسائر أنواع الأنفلونزا الموسمية. (نعم، يا معلمة.) باعتقادي أنه يتوجّب عليكم يا رفاق وضع الأقنعة عند الخروج إلى الأماكن العامة. اتفقنا؟ (حسنا، يا معلمة.) (سنفعل ذلك. شكرا جزيلا لك.) على الرحب والسعة.(هل من جديد تودين إخبارنا به، يا معلمة؟) نسيت أن أخبركم قصة. حاول ثعبان أن يلدغني عندما خطوت إلى المنطقة الخارجية بين الحديقة والأشجار، على مسافة بضعة أمتار. (يا إلهي! ماذا حدث؟) حاول الثعبان أن يلدغني. لكن انقضّ عليه الطائر قبل أن يصل إليّ. (رائع.) كان ثعبانا سامّا. كان سامًّا رغم حجمه الصغير. تحققت من الأمر لاحقا. اعتقدت أنها ... شكرت جميع الآلهة، وقالوا، "أشكري الطائر فقد كان أداة صالحة." كان الطائر الذي اسمه "دي." أخبرتكم ذات مرة عن رؤيتي لطائر يستمر بالتجول حولي طوال الوقت، أتذكرين ذلك؟ (نعم.) يمكننا التقاط صورة له الآن. (نعم.) أصبح كبيرا الآن. رائع. أربعة أضعاف ما كان عليه في السابق. أكبر من ذلك الذي في الصورة. (يا للروعة.) كان سابقا بحجم قدمي. قدمي صغيرة، لكنه بهذا الحجم. حجمه متواضع كالحمامة، حمامة يافعة. أصبح كبيرا الآن. ظننت أنه نسر. وتغير لونه. أصبح لونه أغمق وليس مرقّطا، لكن البقع أصبحت أكبر أيضًا ومظهره مهيب جدا. أتى من العدم وانقضّ على الثعبان. (رائع. الحمد لله.)لم أكن أعلم أنه متواجد لحمايتي قبل أن يتم إخباري، فلم أرى أي دليل.(متى حصل هذا؟) منذ بضعة أيام. (منذ بضعة أيام! الحمد لله. الحمد لله على وجود الطائر. ) قبل أربعة أيام. (قبل أربعة أيام، يا معلمة؟) نعم. (رائع.) لم يكن في مكانه المعتاد، بل ظهر من العدم. إنه يحلّق في كل مكان الآن. يمكنه أن يحلّق عاليا ويذهب إلى أي مكان. لا يستقر في مكان واحد، أو المكان الذي رأيته فيه من قبل. ظهر فجأة من العدم. وحرصا منه على عدم تمكّن أي سحر من إحياء الثعبان، ظل يأتي ويذهب كي يلتهم جزء منه. (نعم. شكرا للعصفور على حماية المعلمة. ) كان يقطّعه إلى أجزاء كثيرة حتى لا يتمكنوا من إحيائه مجددا بسحر الشياطين. لقد ازداد حجمه كثيرا لدرجة أني لم أعرفه في البداية. (نعم.) فوجئت، ثم رآني، ولم يتوانى أبدا. حلّق بعيدا. سألته لاحقا، لماذا توجّب عليه أن يلتهم هذا الثعبان الرهيب. (نعم.) لم يتوجّب عليه التهامه. هذا من حسن حظّي. (نعم.) فقال إنه من الضروري تقسيمه إلى أجزاء وإلّا قد تنشّط بعض الشياطين جسده ثم تحوّله إلى زومبي (الكائن الميت الحيّ) ليفتعل المشاكل مجددا. (حسنا.) (الحمد لله على وجود الطائر.) لم تكن تلك رغبة الثعبان أبدًا، وأنا أعلم ذلك. لكنه أُرغم على فعل ذلك. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) تم التلاعب به. يستخدمون شتى أنواع الحيل لإزعاجي. إنهم يبغضونني حقًا.(هل ما زال ثمة الكثير من الشياطين؟) نعم. كما إنهم يختبئون كحيوات بشريّة. نعم. فقد تم تحويل بعض البشر إلى زومبي. (يا للهول.) كما أن العديد منهم من ضحايا كوفيد-19. (يا إلهي.) تحدث الكثير من الأشياء. لديهم مثل هذا السحر، يقومون بتحويل الناس إلى زومبي. (الكائن الميت الحيّ.) ويتم طرد الروح، تُجبر على الخروج. (ماذا حدث لتلك الأرواح؟) لا تقلقي بشأنهم، فقد أمسكت بهم (حسنا، شكرا لك يا معلمة.) وأرسلتهم إلى السماء. (تم تحويلهم إلى زومبي. كما في أفلام هوليود. ) نعم، نعم. واسمعي التالي: مرض الزهايمر، (نعم.) إنه ليس مرضًا في حد ذاته، إنه عمل شبه ناجح تقوم به الشياطين المتعصبة. (يا إلهي!) في حال نجحوا بشكل كامل، سيستولون على الشخص بالمطلق. (نعم.) لكن في حال لم ينجحوا بالكامل، يحولونهم إلى مرضى الزهايمر. حتّى لا يتذكّروا أي شيء. لا يمكنهم تمييز زوجاتهم وأطفالهم. (هذا غير معقول. ) أعلم. (ثمة الكثير مما لا نعرفه عن هذا العالم. ) هذا العالم فظيع، صدقوني. فنحن نتسبب بأشياء لأنفسنا تجعل الطاقة سيئة جدا لتتغذّى عليها كل أنواع الأشياء. (نعم، يا معلمة.) هذا العالم مخيف نوعا ما. (نعم.) الحمد لله لوجود بعض الحماية، بين الحين والآخر. (نحن نصلي كي تنعم المعلمة بالحماية. ) إنهم يحاولون جاهدين التخلص مني. أنا شخص (يصعب التخلّص منه. ) (نعم.) أنا شخص (يصعب التخلّص منه) شديدة البأس. (شكرا لك. شكرا لك على البقاء هنا، يا معلمة. ) ما زال لديّ عمل. ما العمل؟ (نعم، يا معلمة.)(يا معلمة، أود طرح بعض الأسئلة. ) بالتأكيد. تفضلي. (هل قدمت المعلمة أي تبرعات أخرى لضحايا كوفيد 19 في البلدان التي تفاقمت فيها الإصابات؟) بالطبع، البعض، نعم. لقد رتبت أمر تقديم مساعدات لسوريا، والبرازيل، والمكسيك، واليمن. (يا للروعة.) وأعتقد أنني بصدد تقديم مساعدات لأفغانستان وغانا في أفريقيا. أفعل ما يأتي يتيسر أمامي. ليس لدي دائما معلومات كافية عن خطورة أو معدل الإصابة في البلدان المختلفة. (نعم، يا معلمة. ) كما قلت لكِ، كما رأيتِ من قبل، لا يعمل الهاتف بشكل جيد. (نعم.) أصبح أفضل الآن. تستطيعين سماعي. صحيح؟ (أفضل بكثير الآن. شكرا لك، يا معلمة. ) كان فيه تشويش، لم أستطع حتى سماع صوتي. لا أحظى بفرصة سماع الأخبار دائما. (نعم، يا معلمة.) خِبرتي التكنولوجية متواضعة جدا واستقرّ في منطقة لا يتوفر فيها تكنولوجيا متطورة. لكن أفضل من لا شيء. (نعم.) ما زال بإمكاني العمل، لكني لا أرى الأخبار دائمًا. عليّ ممارسة الكثير من التأمل. (نعم، يا معلمة. شكرا جزيلا. ) والاعتناء وحدي بأشياء كثيرة. بعض الأشياء الهامّة كغسل الصحون وغسيل الملابس. وتنظيف البيت، وإخراج النمل أو أيا كان. (نعم.) في الواقع، في الخلوة الروحية، لا يجب أن أتابع الأخبار أو أي شيء إطلاقا. السبب هو الهاتف. ولكن أيضا بسبب هذا الوضع الخاص الذي يمر به عالمنا، لا يسعنيتجاهلالأمر. (نعم، يا معلمة. ) هل ثمة سؤال آخر؟ (نعم، نعم.) قبل أن يصاب الهاتف بالجنون.(لدي سؤال آخر، يا معلمة. ) حسنا، تفضلي. (يا معلمة، لقد بقيت على هذه الأرض لفترة طويلة جدًا. وكأنه من الأبد.) نعم. (فلماذا قامت المعلمة بخلق العالم الروحي الجديد مؤخرا فقط؟ قبل ألف سنة مضت؟) الرقم خاص بالسموات العلى. (اوه.) نسيت تحويلها إلى عدد الأعوام على كوكب الأرض. بحال كان العدّ حسب الأعوام على كوكب الأرض، ستكون طويلة جدًا. اتفقنا؟ دعوني أتحقق. أحياناً كنت أنسى ترجمة ذلك إلى نظام الرياضيات لدينا. فالأمر مختلف. نوع مختلف من العد. (نعم، يا معلمة.) نوع مختلف من الزمان والمكان. في بعض المستويات العليا، لا وجود للزمان والمكان. (نعم.) كما هو الحال في العالم الروحي الجديد لـ Tim Qo Tu، لا يوجد زمان أو مكان. لا نهتم بهذا، لسنا بحاجة لهما. (رائع.) يعتمد هذا على المكان الذي كنت أتجوّل فيه كما تقولون باللغة الأمريكية. يعتمد ذلك على السماء التي كنت أزورها إثناء حديثي في ذلك الحين، فتحدثت عن الأمر وفقًا لذلك. (نعم، يا معلمة. ) لكن ذلك لم يكن منذ ألف سنة مضت. (منذ متى؟) يستغرق الأمر بعض الوقت للحساب. (حسنًا.) لهذا السبب لا أفكر في الأمر أحيانا. فهو غير مهمّ بالنسبة لكم في هذه الفترة الزمنية. فقد نلتم الأفضل. نلتم السماوات، أكثر المستويات علوّا في انتظاركم. لذلك لم أفكر في الأمر. لكن دعوني أتحقق. (شكرا لك، يا معلمة.) بالنسبة لي كان الوضع مضمون وقد أوجدته هناك لأجلكم يا رفاق، لذلك لم أفكر بالأمر كثيرا. (حسنًا. ) أوه، يستغرق الأمر بعض الوقت. تحلوا بالصبر. لحظة واحدة. (نعم، يا معلمة.) يا ليت بإمكان عقلي التذكر. أدوّنه على هذه الورقة وأقوله لكم. يجب أن تعلموا أنه مع اختلاف السماوات، تختلف أنظمة الحساب. (حقا؟ رائع.) مهما كانت الظروف، يختلف الزمن عندهم عن الزمن عندنا. اتفقنا؟ (حسنًا.) على سبيل المثال، في أرضنا، لدينا دولارات أمريكية. أو روبل روسي. 10000 دولار أمريكي تعادل ملايين الروبل في روسيا، أو في الهند، أو ربما عملة رنمينبي في الصين على سبيل المثال، أو عملة دونغ الأولاسية (الفيتنامية). (نعم، يا معلمة.) لذا إذا نسيت التحويل، تقولين، "لقد اشتريت منزل في أولاك (فيتنام) بقيمة مليار دولار،" وهذا يعني مليار دونغ في أولاك (فيتنام) وليس مليار دولار أمريكي. (نعم، يا معلمة.) لذا، منذ آلاف السنين، كنت في المستوى الخامس حينها. حتى اللحظة سيكون قد انقضى أكثر من63،230،320 سنة (روعة!) حسبما تعدون على الأرض. (هذا وقت طويل جدًا. ) إذا صعدت لمستوى أعلى، فالأمر... مختلف. أو نزلت لمستوى أدنى، الأمر مختلف. فروح المعلم تتواجد في مختلف السماوات في بعض الأحيان. (حسنا.) بالإمكان نشر التعاليم في السماوات والأرض في نفس الوقت. لذلك، كان هناك فرق كبير بين عدد السنوات، لكنه ليس فقط قبل ألف سنة خلت. (حسنًا، شكرًا لك على التوضيح يا معلمة. )هل ثمة المزيد من الأسئلة؟ (هذا كل شيء. شكرا جزيلا لك، يا معلمة. ) الحمد لله، الهاتف يعمل بشكل جيد، (نعم.) فقط في هذه المكالمة. هل كان جيدا من قبل؟ في المكالمة السابقة. (نعم، كان التسجيل الأول بجودة هذا التسجيل. ) قمت بالتسجيل. جيد، حتى لا تنسي شيئا عند إخبار الأخوة والأخوات، ثم يمكنكم كتابة المحادثة. (نعم، سيتم كتابه ذلك الجزء. ) حتى يكون عندهم عِلم. (نعم، يا معلمة.) خاصة ما يتعلّق بارتداء الأقنعة. (نعم، يا معلمة.) حسنا، شكرا لك. (شكرا جزيلا. بارك الله فيكِ، أيتها المعلمة. ) بارك الله فيكِ. (شكرا جزيلا. شكرا جزيلا. ) أوصلي سلامي للأخوات والأخوة. (بالطبع. شكرا جزيلا لكِ. ) كل أعضاء فريقك. (نعم، يا معلمة.) أنا أشكرهم طوال الوقت. في بعض الأحيان، إذا لم يتسنى لي الوقت لشكركم برسالة، أشكركم طوال الوقت من قلبي. (ثمة سؤال آخر: يا معلمة، بالنسبة للأرواح التي طردتها الشياطين، هل تقومين باحتضانها والارتقاء بها كلها؟) حصرًا الصالحون منهم أو التوابون. (شكرا لك، يا معلمة. اعتني بنفسك، أتمنى لك الأفضل.) اعتني بنفسك.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-06-01   25481 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-06-01

محبة Tim Qo Tu ستنتصر، الجزء 3 من 9

34:56

محبة Tim Qo Tu ستنتصر، الجزء 3 من 9

"لو استحال العالم نباتيا، لاختفى كوفيد 19، كما لو أنه لم يكن موجودا قط. (روعة.) إذا استحال العالم بأكمله نباتيا في الغد، بلمح البصر، سيختفي الوباء على الفور. "كما تعلمون، أن تكون قائدا من المفترض أن تقود الناس بالاتجاه الصحيح، إذا كنت تعرف بالفعل ما هو جيد بالنسبة لهم. إنه واجبك. لكن يبدو إنهم لا يفعلون الكثير، أو ليس بالسرعة الكافية، لأنهم يعرفون أن تلك القطعة من اللحم، إذا استمر الناس باستهلاكها، فإن الأطفال والناس الآخرين، الأطفال، النساء، والرجال، والحيوانات على هذا الكوكب سيتأذون، يتألموا أو يقتلوا أو يشوهوا. ومن جهة أخرى الأجيال، أطفالهم، وأحفادهم، أحفاد الأحفاد، سيتم حرقهم بمثل هذا الجحيم بسبب التغير المناخي وبسبب استهلاك اللحوم، أي صناعة اللحوم. لذا، أنا لا أعرف لماذا يترددون طويلا، ناهيكم عن الحديث عن السماوات و الجحيم و العقاب، والثواب، لا شيء آخر. كبشر، علينا الاعتناء ببعضنا البعض، الاعتناء بالبشر والحيوانات الأخرى، بالكائنات الأضعف والأقل شأناً، بفعل ما هو مناسب لحمايتنا وحمايتهم. بحق الله! آمل أن يفعلوا ذلك بسرعة، قريباً، وإلا سنذهب جميعا إلى الجحيم- باستثناء الصالحين- بسبب إيذاء الآخرين، سواء بقصد أو عن غير قصد. في الأيام التي أكون فيها محبطة. عندما يتوجب عليّ مشاهدة المقاطع العنيفة على سوبريم ماستر تي في. أبكي بمرارة وأشعر بعدم الارتياح والمعاناة لما يحدث للحيوانات، والطريقة الوحشية التي يقتلونها بها. قتل وحشي، بلا رحمة. كلنا سنموت يومًا ما. سيموتون جميعًا يومًا ما لكن ليس بهذه الطريقة. (نعم، يا معلمة.) يتعلق هذا بالكائنات البشرية. إذا قبل البشر هذا النوع من الحياة الوحشية والهمجية، فسوف نهلك. (نعم، يا معلمة.) تمت إدانتنا. نحن لسنا بشر بعد الآن. نحن كائنات تفتقر للمحبة وهذا أمر محزن جدا. أنا لا أبكي فقط بسبب الطريقة العنيفة التي يعاملون بها الحيوانات، بل أبكي على الجنس البشري بأكمله، لقد ضلّوا طريقهم. (نعم، يا معلمة.) قال لي OUP (حامي الكون الأصلي)، "يا معلمة، كل الآثمين والشياطين الغيورة يعاقبون في الجحيم." فقلت: "حسنًا. جيد. تأكد من بقائهم هناك. لا داعي للعقاب لكن تأكد من بقائهم هناك إلى الأبد." لا يزال السم باقيا في تصميم البشر، في نظام البشر، تصميم كائناتهم. "أنا مرهقة من عمليات التطهير. بالنسبة لجسد مسنّ يتحمّل ضرائب جسدية وعقلية." أعني أنا. أنا صاحبة الجسد المسنّ. قلت له، بالنسبة لجسد مسنّ، هذه ضريبة كبيرة. "دعنا نرى ماذا سنفعل أيضا لتنظيف هذه الفوضى في العالم." لقد تذكرت للتو أن بعض أجسادي المتجليّة تعتبر من الشخصيات رفيعة المستوى. (رائع.) واحد منهم ممثل مشهور، نال العديد من الجوائز. (رائع.) حائز على جائزة الأوسكار. (مذهل.) اثنان منهم قادة عظماء في العالم السياسي، لا بأس. فنحن نعمل على المستوى الروحي، لا نفكر كثيرًا في التواصل الجسدي أو الاتصال. (رائع، نعم، يا معلمة.) سألت الـ Godses، "ما سبب هذه الاضطرابات من حولي. ألم تسحبوا كل الشياطين إلى الجحيم؟ ومفتعلي المشاكل أيضًا؟ لقد حشدت 2500 من الأشداء لهذه المهمة، ولا زلتم عاجزين؟" حسنًا، لم أكتب الجواب، ربما كنت مشغولة جدًا. لا أتذكر ردّهم. أو ربما أجابوا في اليوم التالي. من المفترض أن أتلقى جوابا هذا اليوم لكني نسيت الاستماع. (نعم، يا معلمة.) حصل ذلك في التاسع من مايو. لم أكتب الجواب. هذا يعني أنني لم أستمع، أو كنت مشغولة جدا، أو متعبة جدًا. (حسنًا.) تركت السؤال دون إجابة. ربما هو مشابه للسؤال الآخر الذي سمعناه من قبل. (حسنًا، يا معلمة.) سأقرأ الأحداث السابقة، الآن نحن في 8 مايو. لاحظت أن ثمة سلالات أقوى من كوفيد - 19. إنه قوي جدًا يدخل عبر العيون فمن السهل عليه الوصول إليها. معظم الناس يرتدون القناع دون تغطية العين. وأظهر كوفيد - 19 سلالة أقوى تمر عبر العين. وكذلك الأنف. بعض الناس يغطون أفواههم ولا يغطون أنوفهم. هذا مضحك. رأيت بعض العاملين في المطبخ من قبل، يجب أن أذكرهم دائمًا، "من فضلكم، قوموا بتغطية أنوفكم أيضًا. وإلا لا جدوى من ذلك." رأيت سلالة "قوية جدا." "في كل مكان أيضًا،" كما تحوروا أيضًا لإيذاء الأطفال. في سلالات مختلفة، بطريقة مختلفة. "ليس فقط كوفيد - 19، ستدمر كوارث أخرى الأرض والناس." لهذا السبب قلت للمايا، "عرفت ذلك مسبقا، لماذا تخبرني كل هذه الأشياء التي أعرفها بالفعل؟" يريد أن يتوسل إلي كي أنقذ أتباعه المتنكرين، حتى يتمكنوا من الاستمرار في السيطرة على الأرض وتعذيب الناس والحيوانات والكائنات الأخرى. يا إلهي. "ستكون العقوبة أكثر قساوة." كتبت هنا عن شخص قتل بعض العلماء بطريقة ما محاول سرقة عملهم، واكتشافهم الذي يساعد في وباء كوفيد - 19. (آه!) دوّنتها لنفسي. قلت: "هذا رهيب. ما كان يجب عليهم فعل ذلك. قد يكون هذا ذو نفع لمرضى العالم." إنه أحد الجواسيس وطالب في الكلية العلمية. يعلمون بالطبع أين تحدث الأشياء، ومن يفعل ماذا. قلت، "هذا مريع. قد يكون هذا الاكتشاف مفيدًا جدًا للعالم، وللوباء. آمل أن يشاركوا ما سرقوه على الأقل." هل فهمتم قصدي؟ (نعم.) أيّا كان المسؤول، يجب أن يشارك، حتى لو سرقوه. حتى لا يذهب موت العلماء سدى. (نعم، يا معلمة.) كان ذلك في السابع من مايو. في السادس من مايو، " الله سبحانه وتعالى، كل الحيوانات التي عانت منذ الأزل، دعوا الـ Godses في OU (الكون الأصلي) ترتقي بهم جميعًا، دون استثناء. إنهم يعانون بما فيه الكفاية، يعانون أكثر من اللازم. دعوهم يذهبون إلى العالم الروحي الجديد لـ Tim Qo Tu " صلاتي. "برحمتك وبرحمة السماء، سوف يغفر لهم. رجاء، الـ Godsesفي Ihôs Kư، خذوهم جميعا للأعلى من أجلي. أنا أسامحهم جميعًا. باسم العلي، سيتم تربيتهم بكل محبة، بكل مجد، بكل كرامة وكل عظمة. أيها القدير الأعظم، دعهم يعرفون محبتك، أنت خيّر، أنت كل ما يمكننا تخيله ولا يمكننا تخيله. فلنأخذهم إلى المنزل. أنا أبجلك وأحبك، وأعبدك. أعبد اسمك. آمين." كنت يائسة جدا. فقلت بعض الكلمات لنفسي. (شكرا لك، يا معلمة.) أصلي معظم الوقت. حتى على الأرض، تفعلون أشياء وتصلون من أجل الآخرين. (نعم، يا معلمة.) لا تلقوا بالا. كنت أتذكر شيئًا في الماضي، بعض البلدان التي كنت أعاني فيها أو أتعرض للإهانة فيها، أو تسببوا بمشاكل من نوع ما، لاحظت أن معاناتهم مع هذا الوباء أكثر من الدول الأخرى. فقلت بعد تذكر ما حصل هذا هو السبب. لا أعلم ما إذا كان عليّ إخباركم بكل هذا، إنها أشياء سلبية. كُتبت عليّ المعاناة عند الذهاب إلى بلدان مختلفة، مرتدية ملابس عادية، أقوم بعملي بهدوء لمحاولة الصلاة من أجل ذلك البلد، والتخفيف من ألمهم. لا زالوا يعاملونني بطريقة غير لائقة. (يا إلهي!) رغم أنني لا أؤذي أحدًا. شعوب بعض المناطق شكّاكون. ليس من طبيعتهم وحسب. بل مرغمين، مدفوعين من قبل الأشباح والشياطين الغيورة. إنهم متخصصون في القيام بذلك. يزيد هذا الطين بلّة. وهذا بدوره يجعل البلد تعاني أكثر من اللازم. أنا بغاية الأسف ولكن ... (نعم، يا معلمة.) كنت أتذكر بعض الأوقات السلبية من المعاناة، في مثل هذه البلد أو البلدان. مضى على هذا وقت طويل، مايو. تستمر العناكب بنقل المعلومات إليّ. (رائع.) بعضها سيء، وبعضها جيد، كما قالوا، "حسنًا. كوني سعيدة،" "ستكونين أفضل حالا، لا تقلقي." وأشياء من هذا القبيل. (نعم، يا معلمة.) يثرثرون أحيانا، يقولون، "إن تلاميذك لا يعملون بجد." وأقول: "حسنًا، إنهم مجرد بشر، وأحيانًا يشعرون بالتعب. أحيانا لا يستجيب جسدهم أو يجعلهم متعبين أو يرون أطباق لذيذة، فيأكلون كثيرًا، ثم يتعبون، ويخلدون للنوم. قلت، "هكذا نحن في عالم البشر. لا بأس، غضوا الطرف." كان ذلك يوم الأحد، 3 مايو. يكون الأمر ممتعًا أحيانا. "لو أصبح العالم نباتيًا، فإن كوفيد - 19 سيختفي وكأنه لم يحدث من قبل. (رائع.) إذا أمسى العالم نباتيًا غدًا، عندها وبكل عجب، سيختفي الوباء في الحال." فقلت، "أنا فقط أحلم." "اسحبوا بعض الشياطين الغيورة إلى الجحيم." قلت، "نفذوا الآن، من أجل السلام". قلت: "شكراً." أمرت أكثر من 2000 من الأشداء لسحبهم جميعًا. (شكرًا لك.) على الرحب والسعة. لن يقدروا على فعل ذلك لو كان عددهم أقل. (نعم، يا معلمة.) "اسحبوا هذه الكائنات السيئة الخفية إلى الجحيم أيضًا. يمكن للكائنات الطيبة غير مرئية أن تبقى، لا مانع من ذلك. اسحبوهم إلى الجحيم أو أي مكان مناسب. هذا الكوكب ليس لكم. ليس للشياطين السيئة والغيورة، والأشباح. إنه للكائنات الحية فقط. يجب أن يرحل كل الأموات، والأشرار والأشباح. يجب أن يرحل كل مثيري الشغب. فليذهبوا إلى مكانهم الصحيح، ليس هنا، باستثناء الملائكة الجيدين، والحماة، والقديسين، والحكماء فقط الأخيار يبقون هنا. لكن يجب أن تغادر سائر الكائنات الطالحة في غضون ثلاثة أيام." قلت لـ Ihôs Kư. كان ذلك في 3 مايو. سألت إله اللقاح في 30 أبريل، "متى سيكون لقاح كوفيد - 19 جاهز؟" (رائع.) قالوا، في وقت ما من شهر يوليو. (رائع.) لكني لم أتحقق من الأمر. وقالوا، "سوف يتم العثور عليه في المملكة المتحدة،" "جامعة أكسفورد." (نعم.) ( وفقًا لتقارير إخبارية صدرت بتاريخ 25 يونيو 2020، بعد 15 يومًا من هذا المؤتمر، وصلت جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة إلى المراحل النهائية من التجارب السريرية للقاحها الخاص بكوفيد 19 "ChAdOx1 nCoV-19" سيتم اختبار اللقاح للوقوف على مدى سلامته وفعاليته على عدد كبير من السكان في المملكة المتحدة، كما ستجري تجربته في جنوب إفريقيا والبرازيل. إذا ثبت أن اللقاح ناجع، سيكون واحدا من أوائل لقاحات كوفيد 19 في العالم ليتم اعتماده واستخدامه. ) وقالوا، "مندفعين لإيجاد اللقاح، سيقتل أكثر مما يساعد، حتى ..." قلت: "كم عدد المصابين والموتى حتى ذلك الحين؟ لابد من وجود طريقة أفضل." فقال لي إله الضحايا. لم يقم بجعلهم ضحايا، بل مهمته الإشراف على الأمر. (نعم، يا معلمة.) أي عدد الضحايا وكل ذلك. هذا هو إله الضحايا في عالم الظل. قال لي. "الكائنات مصابة ..." يا إلهي، لا تصدق عيني ما كتبته. دعوني أتحقق مجددا من صحة ذلك. (حسنًا، يا معلمة.) لا بدّ أنهم ملايين وليسوا مليارات. "المصابون بالمليارات، أكثر من 3 مليارات تقريبا. وسيموت الملايين، أكثر من 4.2 مليون." هذا ما أخبروني به. "لن يتم تضمين العاملين في سوبريم ماستر تي في ولا المعلمة. لن يتم تضمين تلاميذ تايوان (فورموسا). لن يتم تضمين التلاميذ في جميع أنحاء العالم، حتى الآن." (شكرا لك، يا معلمة، على حمايتك لنا.) "ستحدث معظم الوفيات في الصين. شكرا للـ Godsesعلى هذه المعلومات. شكرا لإله الضحايا." يتوجب عليّ أولاً أن أسأل Godses المعلومات، لذا يجب شكر Godses المعلومات أيضًا. (نعم، يا معلمة.) سألتهم، "إلى من أتوجه بسؤالي بخصوص هذا وذاك الأمر؟" ثم يتحققون في "جهاز الكمبيوتر" الخاص بهم، ويقولوا لي، "حسنًا، هذا الإله مسؤول عن هذا الأمر." وأن الله يفعل هذا، وذاك. لهذا السبب أشكر Godses المعلومات وأشكر إله الضحايا." "رفض ذلك رب المستوى الرابع." سيذهب الجميع إلى الجحيم، جميع الموتى حتى الآن، باستثناء أولئك الذين لهم علاقة بي، ممن قدموا يد العون. (نعم، يا معلمة.) كل ما تبقّى يذهبون إلى الجحيم. "كل الحيوانات المذبوحة والمعذبة تذهب إلى جنة المستوى الرابع." توسلت لحصول ذلك. وتحقق. (شكرا لك، يا معلمة.) قلت: "شكرا. محبة، محبة. شكرا، شكرا. محبة، محبة مضاعفة. فليبارككم الله." (أنتِ رحيمة جدًا.) أنا أكتب مثل الأطفال هنا. دون قواعد، ولا ترتيب، ولا تنظيم، كل شيء فوضوي. ما زلت أستطيع قراءة كتاباتي، أنا مندهشة. (شكرًا جزيلاً على المشاركة). على الرحب والسعة. عندما شاهدت القائمة على شاشة التلفزيون ... قدمتم لي قائمة للتحقق من تجسّداتي السابقة، (نعم.) وأردت التأكد. (نعم، يا معلمة). كنت قلقة من رؤية الأمر بشكل خاطئ. فقط للتأكد. فقط لنكون صادقين. (نعم، يا معلمة). لذلك، سألت Godses المعلومات، " من يجب أن أسأل؟" فلا يمكنني دائمًا الانتقال إلى المستوى الثاني لرؤية سجل الأكاشيك. تارة بسبب الكثير من الكارما، وتارة بسبب ضيق الوقت. الذهاب إلى هناك أمر متعب. إنه مستوى منخفض. لذا سألتها، "من أسأل؟" قالت لي Godses المعلومات، "اسألي إله القديسين." الإله الذي يعرف كل شيء عن القديسين على هذا الكوكب (رائع.) والكواكب الأخرى. فقال لي. هذا إله القديسين، علامة ترقيم ثم علامات الاقتباس: "أنت" - يعني المعلمة. "أنت" - أنا - "حقا ..." الكلمة غير واضحة. ربما كنت أبكي. "... لقد كنت حقا كل هذه التجسدات في قائمة سوبريم ماستر تي في." انتهى الاقتباس. (رائع.) إجابة قصيرة. فقلت: "شكرًا." شكرت رب المستوى الرابع وقلت، "أعدك أنك ستحكم إلى الأبد من الأرض إلى السماء الرابعة. كلها لك. إذا سئمت من ذلك، يمكنك التقاعد والذهاب إلى العالم الجديد." كنت أمزح معه. "سأعيّن شخص يتولى مهمتك. لا داعي للقلق. فقط إذا كنت ترغب في ذلك. المجد لك." سلام لك على استقبال سائر الحيوانات التي تعاني إلى نطاقك، إله المستوى الرابع. أحبك. محبة كبيرة. (رائع.) شكرًا لك أيضًا على استقبال الحيوانات الأليفة الجيدة، والحيوانات الجيدة التي خدمت الآخرين باسم المحبة أيضًا. مرحى، مرحى." (مرحى!) نعم. أشكره كثيرا، لكنني لا أكتبها هنا. اشكره على استقباله الأشباح الغيورة التائبة والأرواح الأخرى.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-07-01   23457 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-07-01

من يتوب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 2 من 3

42:16

من يتوب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 2 من 3

يجب أن نتوحد ونعثر على علاج بأسرع ما يمكن. صلوا أيضا. حتى الحكومة أو أي شخص يجب أن يصلوا للسماء لتتلطف الأقدار بالبشر، حتى يتمكنوا من العثور على علاج سريع لإنقاذ الأرواح. وليصبحوا نباتيين. وينصحوا الجميع بأن يستحيلوا نباتيين. هذا هو الحل الأمثل.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-10   23174 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-10

من تاب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 1 من 3

36:02

من تاب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 1 من 3

لذا، حتى الناس أو الخطأة، إذا تابوا توبة نصوحة، سيذهبون إلى السماء. على الأقل خارج العوالم الثلاثة، بمعنى سيحييون أبداً. فأي شيء ضمن العوالم الثلاثة، بما فيه العوالم الثلاثة نفسها، سيتم تدميرها ذات يوم، فهم لم يخلقوا ليدوموا.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-09   21483 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-09

من يتوب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 3 من 3

52:02

من يتوب توبة نصوحة سيذهب إلى السماء، الجزء 3 من 3

إذا أرادوا للوضع أن ينعكس بسرعة، إذا استحلنا جميعا نباتيين (فيغان) ما مدى سرعة الطاقة في تغييرها هذا العالم؟ وهل سيختفي الفيروس تماما؟ سيتغير الوضع مباشرة. ما يجري، يجب أن يستمر لفترة، ولكن أقصر مما لو لم يكن كذلك.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-11   19409 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-05-11

استيقظ وكن نباتيا في زمن التطهير هذا، الجزء 1 من 6

28:59

استيقظ وكن نباتيا في زمن التطهير هذا، الجزء 1 من 6

إذا لم تكونوا مضطرين للخروج، فرجاء ألا تفعلوا. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لن تعرفوا قط ما إذا كنتم محميين أم لا. مناعتكم قوية، أما حصانتكم الكارمية فأمر آخر. لا تعرفون قط ما اذا كان لديكم ما يكفي من الاستحقاق من الحياة الماضية أو الحياة الحالية لتغطية مرضك. مرحبا! (مرحبا! مرحبا، يا معلمة!) يمكنني سماعكم جميعاً. (حسنا، جيد، يا معلمة.) (رائع! جيد.) بطريقة ما، شيء ما يعمل. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) في المرة القادمة سيكون لدينا هاتف أفضل. (نعم، يا معلمة.) يا رفاق، يجب أن تكونوا مستعدين منذ وقت طويل. لا تنتظروني دائماً لإخباركم. (نعم، يا معلمة.) أعلم أننا لسنا محترفين الآن، لكن من يهتم. (نعم. مفهوم يا معلمة.) إنه منزلنا فحسب. نحن نفعل ما نريد. (نعم، يا معلمة.) أنا أتحدث إلى "أطفالي،" لذا لا حاجة ليكون الأمر احترافي للغاية أو رسمي أو أشياء من هذا القبيل. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) هل تسجلون بأنفسكم هناك أيضا؟ (نعم، نحن نسجل، يا معلمة.) حسنا. أنا كذلك أسجل بنفسي، فقط بحال كان هناك شيء مثير للاهتمام. (شكرا لك، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) أريد فقط أن أطمأن أنكم بخير يا رفاق. (نحن بخير. نحن بخير يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) كل شيء على ما يرام، كما تحبون؟ (نعم، يا معلمة.) حسنا. غرفة الطعام الجديدة، هل استعملها أحد؟ (نعم، نحن نستعملها، يا معلمة، نعم يا معلمة.) هل هي جيدة، أجل؟ (نعم. إنها جيدة.) لقد رأيت الأخبار للتو. (نعم، يا معلمة.) رسمياً، عدد المصابين بالوباء تجاوز التسع ملايين بالفعل. تعلمون، أليس كذلك؟ (نعم نعلم، يا معلمة. نعم، يا معلمة.) هذا مخيف. (مخيف جدا. نعم، يا معلمة.) لكن هذا رسمي. (نعم.) سأخبركم بما هو غير رسمي. (شكرا لك، يا معلمة.) العدد أكبر بثلاث مرات على الأقل من تسعة ملايين. (يا للهول.) ويستمر بالازدياد. (نعم، يا معلمة.) هذه هي المشكلة. هل يمكنكم تسجيل صوتي هناك؟ (نعم، نحن نسجل.) رائع. لأنني لا أعرف، ربما أحيانا أنسى تسجيل صوتي. (نعم، يا معلمة.) من المشوق للغاية رؤيتكم. (شكرا لك، يا معلمة.) هذا هو السبب. لأنه يجب أن أتحقق من الأخبار أحيانا لأجل سوبريم ماستر تي في. لذا، رأيت بعض هذه الأشياء. رأيت العناوين فحسب. (نعم.) ليس لدي وقت لرؤية كامل الأخبار. يجب أن أشاهدها لأنه يجب أن أحميكم يا رفاق أو من أجل أي شيء ضروري. (شكرا لك، يا معلمة.) لهذا أشاهد الأخبار. وإلا، أنا لست بحاجة لذلك. حتى لو كنت أعرف من الداخل، على سبيل المثال، 27 أو 30 مليون من الناس مصابون بالفعل، لكن ليس لدي دليل على ذلك. لذا، بحال كنت أعرف شيئاً في الأخبار بشكل رسمي، عندها يكون أكثر مصداقية. (مفهوم. نعم، يا معلمة.) كما أنه، حتى تسع ملايين هو عدد كبير. (نعم، يا معلمة.) في غضون بضعة أشهر فحسب. (نعم، يا معلمة.) والآن عشرات الآلاف من الناس يذهبون إلى الشاطئ، ومن ثم لكل مكان… يا إلهي! الناس مهملين للغاية. حتى أنه بالأمس، ممثل منظمة الصحة العالمية (WHO)، ظل يتوسل الناس. قال، "رجاءً، اعتنوا بأنفسكم. أرجوكم، الوباء لا يزال موجود. لم يزول بعد." وهذا يعني أنه لا يجب أن تكونوا مهملين. يجب أن تكونوا يقظين جدا جدا، وتلتزموا بشدة بوقاية أنفسكم والناس الآخرين. (نعم، يا معلمة.) ( يرجى أخذ هذا الفيروس على محمل الجد. لم يختفي. بل يزداد انتشارا. أرجو احترام قواعد الصحة العامة. إنهم يقولون ذلك لسبب ما. احمي نفسك والآخرين؛ حافظ على التباعد الاجتماعي، ارتدي القناع عندما تكون في الأماكن العامة، وإذا لم تكن بخير، لا تخرج. من المهم حقًا أن ندرك أن هذا الفيروس خطير وعلينا جميعاً أن نعمل للتغلب عليه. أنا حقا أطلب من الجميع في الولايات المتحدة وفي كل مكان أخذ هذا الفيروس على محمل الجد. رجاء.) حتى لو لم تكن خائفا، وتظن نفسك شمشون، ولا تقلق بشأن المرض، لكن إذا خرجت، وبحال كنت تحمل هذا المرض دون معرفة ذلك، فستصيب الآخرين بحال لم تأخذ احتياطاتك، ولم ترتدي قناعا، على سبيل المثال، أو تعزل نفسك. لأنك لا تعرف. فمعدات الاختبار محدودة. وبعض الأمور تكون مضحكة أحيانا. يكون فحص البعض إيجابيا وفي المرة القادمة، بعد بضعة أيام، يكون سلبيا! (نعم، يا معلمة.) أو أحيانا يكون سلبيا. وبعد فترة، يصبح إيجابيا! هذا الوباء مخيف للغاية. إنه لا يعفو عن أي أحد. كل العائلة المالكة، وكبار الشخصيات، وكبار القادة، يبدو أنه يزورهم أيضا. رغم كل الامتيازات التي لديهم والشروط الوقائية التي يتبعونها (نعم، يا معلمة.) أصيبوا بنفس المرض. وثمة بعض الأشياء الغريبة، مثلاً، ثمة أناس لا يخرجون حتى، لكنهم أصيبوا بالعدوى (يا للهول.) حدث هذا للبعض. ألا تشاهدون ذلك في الأخبار؟ (نعم.) حتى أنه ثمة تؤام الأطفال الثلاثة الذين ولدوا للتو، و كانت نتيجة فحصهم إيجابية، لكن نتيجة الأبوين كانت سلبية! (يا للهول.) برأيكم، اليس هذا أمر غريب؟ (هذا غريب جدا.) لقد ولدوا للتو و نتيجة فحصهم إيجابية! لكن كلا الوالدين نتيجة فحصهم سلبية فيما يخص الوباء. أوه، الكثير من الأخبار السوداوية. في ألمانيا، في المسلخ، المئات منهم مصابون. وآلاف الناس في الحجر الصحي. (نعم، يا معلمة.) وفي إنجلترا كذلك الآن. سابقاً، كان كل شيء في أمريكا والآن إنجلترا، ألمانيا، ومن يدري ماذا بعد؟ ثمة العديد من المناطق، الناس فيها لا يعرفون ماذا يعني كوفيد-19 حتى. (نعم، يا معلمة.) لأنه في بعض مناطق الحرب، ليس لدى الناس وسائل للتحقق من الوباء أو معرفته. مثلا، بعض المناطق، الناس في صراع داخلي. (نعم.) والحكومة لا تسمح في منطقة الصراع بوجود الإنترنت حتى. لقد أغلقوا كل شيء. (مفهوم.) لذا، مئات الآلاف من الناس لا يعرفون أي شيء بشأن هذا الوباء. (يا للهول، يا معلمة.) حتى لو كانوا مرضى، هم يعتقدون انهم مرضى فحسب وربما يموت لأنه ما من أحد يهتم بهم. (نعم، يا معلمة.) أنا أحصي بركاتي كل يوم. لا أعرف ماذا عنكم، لكن (ونحن كذلك، يا معلمة.) أظن أنني محظوظة للغاية. (نعم، يا معلمة. نحن محظوظون.) ويبدو أنني أُفرط بالوقاية نوعا ما. لأنني لا أريدكم يا رفاق أن تخرجوا دون أقنعة، دون أي شيء، وأفضل شيء هو عدم الخروج. وبحال كان لا يمكنكم ذلك أبدا كونوا حذرين بما فيه الكفاية مع هذا النوع من الوباء. لأنه حتى الأطفال حديثي الولادة لم ينجوا منه! (نعم، يا معلمة.) ربما أصيبوا بالعدوى داخل الرحم مسبقاً. لأنه إذا أصابتك العدوى حديثاً، فإن أعراضها لا تظهر على الفور. غالباً. يجب أن يتواجد داخل نظامك كي تظهر الأعراض. (نعم، مفهوم.) على الأقل بضعة أيام، أو 14 يوما لهذا السبب هناك حجر صحي لمدة 14 يوم في مختلف البلدان. تعلمون ذلك، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) أنا حقا، لا أريدكم أن تشاهدوا كل هذه الأخبار السيئة، لكن من الجيد أن تعلموا بها أيضا، (نعم، يا معلمة.) كي تعرفوا بأنني لا أضيق الخناق عليكم، (لا، يا معلمة.) (لا.) أو أفرض سلطة الأم. ( لا، يا معلمة. نحن نريد حقا أن نلتزم بالإجراءات لنحمي أنفسنا، يا معلمة. ) (نحن نقدر ما تفعليه لأجلنا.) نعم، يجب عليكم ذلك. (سنلتزم بالإجراءات، يا معلمة.) الأشخاص المحترفين بمجال الصحة، يقولون ذلك أولاً. لا يقولون هذا من العدم. (نعم، يا معلمة.) هم ينصحوكم لسبب ما، لأنهم قاموا بإجراء أبحاث على ذلك. وقد رأوا الناس يعانون. ربما الموت هو الأسوأ، لكن بعض الناس يفقدون أطرافهم حتى بسبب ذلك. (نعم، يا معلمة.) وثمة العديد من فئات الناس هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من المرض. حتى أنهم يقولون بأن الرجل الأصلع معرض أكثر لفرصة الإصابة بهذا المرض. تخيلوا ذلك؟ (أوه، يا للهول.) كل شيء ممكن. (نعم.) ويقولون أن الكبار بالسن هم أكثر عرضة لهذه العدوى. لكن الآن يقولون، "لا. يزداد عدد الإصابات بين الشباب الآن، فوق الـ 40 عاما." هم في ريعان شبابهم. وهذه المجموعات الآن هم الأكثر إصابة بشكل ملحوظ، داخل المجموعة الموبوءة. (هذا مخيف للغاية، يا معلمة.) لكن الأمر هو أنه، لا أحد يعلم مقدار العدد بأكمله. كما أخبرتكم للتو، في بعض مناطق الحرب، الناس ليس لديهم إنترنت حتى، ولا هاتف، لا شيء. من أجل وقف تمدد الثورة أو شيء من هذا القبيل، أغلقوا كل شيء والناس يعيشون كما كانوا في العصر الحجري. لذا، بحال ماتوا أو أصيبوا بالمرض، لا أحد يحصيهم حتى. هل تفهمون ما أقوله؟ (نعم، يا معلمة. نعم، مفهوم.) وبعض الدول تقول، "لم نعد نحصي الأعداد بعد الآن حتى تكون النسبة منخفضة." (نعم، يا معلمة. هذا صحيح.) تخيلوا ذلك؟ "نحن لا نجري الاختبارات." لا أعرف من هو الرئيس، نسيت الاسم. لا أريد ذكر الاسم أيضا. لا أريد أن أذكر أسماء. لقد أخبر شعبه، "لا تجروا المزيد من الاختبارات، حتى لا يبدو العدد كبير ومربك للغاية." ووفقا لما تقوله الحكومة، يبدو الوباء وكأنه تحت السيطرة، لكن في الحقيقة، هو ليس كذلك. العدد يرتفع ومن السهل ملاحظة ذلك فهو واضح وضوح أالشمس. لماذا يفعلون ذلك؟ يجب أن نكون صادقين ونحاول مساعدة الناس. (نعم، يا معلمة.) تم ذكر ذلك رسمياً بالأخبار أنه حتى المستشفيات لم تعد تستقبل المرضى. مرضى الوباء، هم لا يستقبلوهم. (يا للهول.) لا يريدون المزيد منهم. لذا، إما أن يعالجوا أنفسهم بالعزلة وما إلى ذلك من الأدوية التي يأخذونها ويعتمدون على الحظ، أو يموتون فحسب. وفي هذه الأثناء، يموت العديد من المرضى الآخرين بسبب الإهمال أيضا. كما الحال في المنازل القديمة، كبار السن يموتون أحيانا لأنهم جلبوا مرضى الوباء إلى المنازل القديمة لأنه ليس لديهم مكان آخر لوضعهم به. المستشفيات كانت ممتلئة حينها أو ربما لم يرغبوا باستقبال المزيد من المرضى. أريد أن أخبركم يا رفاق أنه بحال خرجتم لسبب ما أو اضطررتم للخروج، من فضلكم، من فضلكم، ارتدوا قناع الوجه وقناع الفم، كلاهما، حتى هذا ليس آمنا بما فيه الكفاية. (مفهوم، يا معلمة.) لكن على الأقل نحن نبذل قصارى جهدنا. لأنه ثمة أيضا تلك النواقل الساكنة التي أخبرتكم عنها آخر مرة. (نعم، يا معلمة.) أخبرت الفتيات. لست متأكدة ما إذا سمعتم ذلك. اليوم أردت أن أقول لكم: تعاملوا بجدية مع الأمر، حسنا؟ احموا أنفسكم. (نعم، يا معلمة.) من الجيد أن تبقوا في المنزل هكذا معا بحيث لا تقلقوا من أن ينقل لكم أحد العدوى. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.) أن لم تكونوا مضطرين جداً للخروج، فأرجوكم لا تخرجوا. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) لأنك لن تعرف أبدا ما إذا كنت محمي جيداً أم لا. جهازك المناعي شيء، وحصانتك الكارمية شيء آخر. أنت لا تعرف أبدا ما إذا كان لديك ما يكفي من الاستحقاق من الحياة الماضية أو الحياة الحالية لتغطية مرضك. هذا يشبه وضع الناس الذين ليس لديهم تأمينات. بعض الناس أغنياء، لديهم تأمينات. رغم أنهم فعلوا ذلك قبل سنوات، قبل عقود، إلا أنه لديهم تأمين من هذا. لكنهم لم يستفيدوا منه أبدا. نسوا الأمر تقريبا، لأنه في هذه الأيام كل ذلك يتم عن طريق الانترنت. (نعم، يا معلمة.) وينتقل تأمينهم تلقائيا من بنك إلى آخر. لذا أنت تظن أنه ليس لديك تأمينات حتى. فقط عندما تمرض، حينها تعلم، "آه، حسنا، أنا مشمول بالتأمينات." نفس الشيء. بحال لم يكن لدينا ما يكفي من الاستحقاق الروحي لتغطية ذلك، عندها قد نمرض، بالرغم من كل الحذر. رأيت بعض الأخبار في وقت ما، ثمة طفل لم يخرج لأي مكان لكنه أصيب بالمرض، (يا للهول) أصيب بالعدوى. رغم أنه أخذ كل الاحتياطات في المنزل. لم يكن لدى الوالدين أي مشكلة، فقط الطفل أصيب بالمرض. (نعم، يا معلمة.) طفل مسكين! ولم ينجو منه. (أوه لا! أوه، يا معلمة.) هكذا تماما، بصحة جيدة، نشيط للغاية وفتى وسيم، هكذا تماماً، لقد مات. ( نعم، يا معلمة. هذه أكبر مأساة. ) لا أحد يسعه فعل أي شيء حيال هذا الأمر. بالنسبة للأطفال، الأمر أكثر صعوبة لأن أجسادهم لا تزال هشة للغاية. وجهازهم المناعي ربما لم يُبنى بقوة بعد. أشعر بالأسى على الأطفال (نعم، يا معلمة.) أشعر بالأسى عليهم أكثر. هم عاجزين للغاية. وأشعر بالأسف أيضا على الوالدين، الذين فقدوا طفلهم للتو، هكذا. (نعم، يا معلمة.) كما تعلمون، يموتون بين ذراعيك ولا يسعك القيام بأي شيء. وأنت لا تفهم لماذا حتى. لم يذهبوا لأي مكان، لم يفعلوا شيئا، لم يختلطوا بأحد. ظلوا في المنزل فحسب بحالة جيدة جدا هكذا ويموت فحسب، بمثل هذا العمر الغض. وقبل أن يموتوا، يعانون. (نعم، يا معلمة.) ربما بضعة أيام، ربما أسبوع أو أسبوعين، لكنه يعاني. وأحيانا يشعرون بأن دمائهم تغلي من الداخل والطبيب عاجز. أشعر بالأسف الشديد على العائلات الذين فقدوا ذويهم وأحبائهم. تخيلوا ذلك. لنفترض أن أحدكم هنا كان يعاني من مشكلة كهذه، ستشعرون أيضا بأنه أمر فظيع للغاية، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) ناهيكم عن الحديث عن أفراد العائلة، والأطفال الصغار للغاية، ضعفاء جدا هكذا. حتى الأطفال! (نعم، يا معلمة.) بحال لم يتغير سكان العالم، أنا لا أرى أي نور في نهاية النفق. ليس قريباً. حسنا، سأبذل قصارى جهدي للمساعدة، لكني لست متأكدة ما إذا ستسمح السماء بذلك. ( نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) إنه زمن التطهير الكبير. (نعم، يا معلمة.) وحتى لو تخطينا هذا، سيأتي غيره. وفي الوقت الحاضر، لدينا الكثير من الأشياء القادمة، ليس هذا فحسب. لدينا الإيبولا ولدينا السالمونيلا من مزارع الدجاج وكل تلك الأشياء. (نعم، يا معلمة.) وحتى حيوان المنك، تعرفون حيوان المنك الذي يسلخ الناس فراءه لارتدائها؟ (نعم، يا معلمة.) كما في بعض الدول الأوروبية، أعتقد أنها، هولندا، لقد قتلوا الآلاف والآلاف منهم، لأنهم خائفين من انتقال المرض. لكن لا يهم كم عدد الحيوانات التي تقتلها، هذا لن يساعد إذا لم تغير أسلوب حياتك. (نعم، يا معلمة.) إذا واصلتم قطع الغابات وعدم ترك مكان للحيوانات البرية لتعيش فيه، عندها نصبح أقرب فأقرب من الحيوانات البرية، وبالتالي ينقلون المرض بأي شكل من الأشكال. (نعم.) ومن ثم ينتقل من شخص لأخر، ويقع العالم بمشكلة كهذه. علينا أن ندع الحيوانات تعيش بسلام بحال أردنا السلام. هذا كل شيء. هذا بسيط للغاية (نعم، يا معلمة.) لا يسعني قول المزيد. لا يسعني قول المزيد لأنه هذه هي الحقيقة والجميع على علم بها.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-07-20   16977 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-07-20

التأمل هو درعك

29:33

التأمل هو درعك

حقًا التأمل هو درعك. فأنت حين تكون متصلا أكثر بقوتك العظمى والقوة الكونية فهذا يدعمك، ويحميك ويحتضنك بالمحبة والبركة والحماية. هذه هي الحقيقة. ليس هناك قوة أخرى يمكن أن تحميك في هذا العالم. (مرحبًا، يا معلمة.) مرحبًا يا رفاق. هل تريدون تحقيق المزيد من الارتقاء الروحي؟ (نعم، يا معلمة.) (نعم.) أجل، بالطبع. لكنكم بحاجة لبذل جهد أكبر. جسدنا لا يطاوعنا دائمًا. (نعم يا معلمة.) أعتقد أنه من الأفضل ... أن أنتقل إلى المكتب الأصغر للعمل هناك بمفردي، وأترك المكتب الكبير لكم جميعًا. أمامنا خيار، أليس كذلك؟ (نعم.) هذا أفضل فلطالما تأملتم هناك وتشعرون بالرضا عن ذلك. (نعم.) هذا جيد. أنتم راضون على ذلك أيضًا، جميعكم؟ (نعم، يا معلمة.) صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) أنا الرئيسة، أليس كذلك؟ (بالتأكيد، يا معلمة.) ما أقوله، ينفذ فورا. (نعم، يا معلمة.) أي نوع من الرؤساء يعمل كما يقول المثل... "ما فتئت أعمل كالكلب." (آه، يا معلمة.) كما يقول البيتلز، "ما فتئت أعمل كالكلب." لا، لا أدري إذا كانت كلابي تعمل مثلي. لا. اطلاقا. لقد عاشوا عيشة رغيدة. مدللين وينعمون بالمحبة، حياة رائعة. إنهم كلاب محظوظة. ليس الكثير محظوظون إلى هذا الحد، في العالم. (صدقت، يا معلمة.) يا للأسف. نعم، كنت أفكر، عندما رأيت ظربانًا (نعم، يا معلمة.) اقترب مني وأبلغني ذات الرسائل. من قبيل، "لا تغادري، ابقي." أشياء أخرى لا أستطيع إخباركم بها. من الأفضل ألا أفعل، وإلا قد تخرج عن مسارها مجددا. أخبار سارة على كل حال. أبلغوني أن أبقى هنا. (هذا جيد.) أعني أن أبقى حيث أنا. "ابقي هنا، لا تنتقلي، لا ترحلي." (جيد.) فبعض الأشياء السلبية تنتظرني على الطريق أو ان الثعابين هناك ستسبب لي المتاعب مرة أخرى. ظلوا يقولون هذا وذاك. جميعهم ظلوا يأتون المرة تلو المرة. أشياء أخرى مختلفة، حتى الضفادع جاءت. (روعة يا معلمة.) أنا متأثرة جدا وأشعر أنني غارقة في الحب. إنهم يريحونني كثيرا. (أنا سعيدة.) حتى أنه في الليلة الفائتة، في إحدى الرؤى، جاء معلم من المستوى الخامس وقال لي ذلك أيضا. سبق لي أن تواصلت معه من أجل الكتب وتلاميذه. (نعم.) في الواقع، إنه المعلم كيربال سينغ، إذا أحببتم أن تعرفوا. في الرؤية، جاء وقال لي، "لا ترحلي" (روعة.) ما حصل في اليوم التالي لا يسعني إخباركم به. بعض الأشياء الأخرى، سوف تتحقق في الوقت المناسب. ولن يطول الأمر. أنا سعيدة. ربما من الأفضل ألا أخبركم. (مفهوم، يا معلمة.) سامحوني. ستعرفون بالأمر حالما يحدث. (نعم، يا معلمة.) من خلال تجربتي، سواء كان معلما أو شخصا عاديا، الشخص الذي لا يتأمل بما فيه الكفاية سوف يواجه مشكلة. لهذا السبب أريد شراء مكان لكم يا رفاق لتتأملوا معا. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) جنبا إلى جنب مع الأخوات والأخوة. من الأفضل أن تكثروا من التأمل. الجميع. أنا أيضا أحاول جاهدة فوقتي يتقلص أيضًا بسبب الكثير من العمل. تعرفون قصدي. لعل الشقراء الجالسة هناك، تعرف القليل كم أنا مضغوطة جراء الكثير من العمل. (نعم، يا معلمة.) حسنًا، والآن، لديكم مكتب أكبر. نظفوه جيدًا من الداخل إلى الخارج. النوافذ. والمقابض وكل شيء. ثم مارسوا التأمل الجماعي كل يوم. (نعم يا معلمة.) تناوبوا يوميا لتذكير الجميع بالحضور. إذا تراخت إحداهن وأبت أن تأتي، فاسحبوها. (نعم، يا معلمة.) بواسطة الهاتف. أبقوا الهاتف يرن إلى أن تأتي. عليكم أن تتناوبوا في القيام بذلك، لتذكير بعضكم بعضا، ففي الاتحاد قوة. العديد من زملائكم لم يتأملوا جيدا، لم يصغوا لنصيحتي. إما أنهم غادروا أو تعرضوا لموقف سلبي أو انتابهم تفكير سلبي وسحبتهم الطاقة السلبية، ثم رحلوا. أترون؟ (نعم.) وبعد ذلك، يشعرون بالندم. ليس الأمر أنهم لا يعرفون. لقد فات الأوان. فات الأوان على الشعور بالأسف. فات الأوان للعودة. (نعم.) كلهم أرادوا العودة. سواء أبرقوا بذلك أم لم يفعلوا. يشعرون بالأسف الشديد في الداخل. يعرفون ما هو الأفضل. لذا ذكروا بعضكم بعضا بالتأمل بشكل جيد. أخبروا المجموعات الأخرى كذلك. اعطوا هذا لأولادنا ايضا. لكنهم يحسنون صنعا. خاصة جيرانكم، إنهم يوميا يقومون بعمل جيد. إنهم يتأملون بجدية في الوقت المحدد، الأشخاص الذين أعرفهم. وإن لم يكن في الوقت المحدد، يفعلون ذلك لاحقًا. أقول لهم أن يذكروا بعضهم بعضا فتراهم يتأملون جميعًا في الوقت المحدد. فقط عندما حقً يكون الأمر ملحا لا ينتظر ساعة أخرى، يضطرون للعمل. خلا ذلك، يجب ترك كل شيء، والذهاب للتأمل والعودة. فهذا سيمنحكم مزيدا من القوة والبركة لمواصلة عملكم النبيل. فما زلتم تريدون العمل من أجل العالم، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) ما زلتم تريد العمل معي، صحيح؟ (نعم يا معلمة.) بكل تأكيد. أعلم ذلك. لهذا السبب هذا هو الحل. هذه هي المساعدة. خلا ذلك، لن تقووا على الصمود. حتى نعمة، لان يسعكم هضمها، ما قد يسبب لكم مشكلة أيضًا. أو قد تجذبكم الطاقة السلبية، مسببة لكم مشكلة. يقول الكتاب المقدس، "لأنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ" بمعنى أن قوة المعلم ستكون معهم تحافظ عليهم وتقدم الدعم لهم وتباركهم حتى يتمكنوا من الاستمرار. فالعمل الذي تقومون به ليس بسيطا. يمكنكم أن تواجهوا بعض الفشل. فهم لا يملكون قوة كافية للاستمرار. أنا جادة. (نعم يا معلمة.) حتى أنا، إذا لم أتأمل بما فيه الكفاية، سأواجه مشكلة. سأمرض. لا يقتصر الأمر على السقوط روحيا، بل وجسديا، سيزداد مرضي أو أصاب بمرض جديد أو أواجه المزيد من المتاعب. حتى لو كنت تتأمل، قد تشعر أحيانًا، لأن عليك العمل ثم الذهاب للتأمل في الوقت المناسب، قد تشعر بالتعب، لكن الأمر ليس كذلك. التأمل نعمة. (نعم يا معلمة.) اخرج أو تمرن قليلاً، اغسل وجهك بالماء البارد، عد إلى جيشنا. لدينا القدرة على التحمل. نحن نحمل العالم على كاهلنا، هل تعلمون ذلك؟ (نعم.) نحن نحمل العالم على كاهلنا وجنود في جيشنا الصغير للعمل من أجل العالم. كذلك، كل إخوتكم وأخواتكم حول العالم، يقدمون الدعم. إنهم يعملون بجد أيضًا، كل حسب قدراتهم ووقتهم، ووضعهم، فلديهم عائلات أيضا. (نعم.) إنهم يفعلون ما بوسعهم ويبذلون قصارى جهدهم. بوسعكم ملاحظة ذلك من خلال البرامج. (نعم يا معلمة.) من خلال العمل الذي يقومون به. وعلينا نحن أن نقوم بدورنا. انا أقوم بدوري أيضا. أتذمر أحياناً، وأقول هذا وذاك، لكني أظل أقوم بعملي. أنا لا أتذمر حقا، أنا فقط أخبركم بذلك لتعلموا أنني معكم، أنا أيضا أعمل بجد. (نعم، يا معلمة.) كما اشرح لكم سبب هذا وذاك، بأنني أحيانا أعاني من هذه المشكلة أو تلك. لكن أولئك الذين لا يتأملون جيدًا، عاجلا أم آجلا، تأثير العالم السلبي سيسحقهم. فليس كل البشر في العالم يمارسون التأمل، أو لم يستحيلوا نباتيين (فيغان) بعد، لذا، كل هذه القوة السلبية تضغط علينا. يبدو الأمر كما لو أنك في أعماق المحيط. على الرغم من أن لديك الأكسجين والمعدات، فالأمر مختلف عما لو كنت على السطح. (نعم.) وإذا تسرب الماء إلى معداتك، على سبيل المثال، كأن لا تمارس التأمل بما فيه الكفاية، فمصيرك الهلاك. قوة ضغط الماء من حولك سوف تسحقك. (نعم، يا معلمة.) لذا من فضلكم، مارسوا التأمل الجماعي يوميا. وحددوا كل يوم شخصا واحدا يتناوب. وقاعة التأمل الكبيرة هذه يجب أن تكون كافية للجميع. لذا اجلسوا متباعدين. (نعم، يا معلمة.) يبق لكم أن عملتم هناك، معظمكم، لذلك لابد وأنكم معتادون على التكييف. (نعم.) أحضروا معكم دائما بطانية إضافية، في حال كنتم تشعرون بالبرد. (نعم يا معلمة.) تدثروا، هذا كل شيء. ومارسوا تأمل الكوان يين (التأمل على الصوت السماوي الداخلي)، سيوفر لكم الدفء سريعًا في حال كنتم تشعرون بالبرد. (نعم، يا معلمة.) فالتأمل هو درعك. عندما تعزز اتصالك بقوتك الكونية العظيمة، فهذا يدعمك، ويحميك ويحتضنك بكل محبة وبركة. هذه هي الحقيقة. ليس هناك قوة أخرى يمكن أن تحميك في هذا العالم. هذا هو السر. (نعم، يا معلمة.) هذا هو سر الكون الذي لا يفهمه الكثير من الناس أو امتياز المعرفة، ولكن احيانا يعتبره الناس أمرا مفروغا منه فيواجهون المشاكل ويقعون فريسة المرض وما إلى ذلك، ويتناولون الدواء ثم يشكرون الطبيب. لا بأس عندما لا تكون قوي روحيا بما فيه الكفاية والكارما تسيطر عليكم، أن تذهب إلى الطبيب. لكن العلاج موجود في الداخل. ويمكننا أن ننعم دائما بالصحة والقوة لمساعدة أنفسنا وتحمل عبء العالم، حتى يستيقظ الناس أكثر ويسهموا بالمساعدة. في الاتحاد قوة. إذا جلست وحدك في غرفتك، سيسهل عليك التراخي والخلود للنوم. (نعم، يا معلمة.) أما إذا جلستم معًا، سيكون لديكم المزيد من القوة الداعمة، وكأنكم تشكلون حلقة. يبدو الأمر كما لو كان لديكم مجموعة من عيدان تناول الطعام، لن يسعكم كسرها. ولكن إذا أخذتموها واحدة تلو الآخر أو أخذتم حتى اثنين أو ثلاثة، سيسعكم كسرها. (نعم، يا معلمة.) فهذا أسهل. لا لن يسعكم كسر مجموعة العيدان أن كانت مترابطة بإحكام. (نعم، يا معلمة.) ولدينا حاليا غرفة أفضل. حل جيد. (نعم، شكرا لك يا معلمة.) اجلسوا متباعدين عن بعضكم بعضا، قدر المستطاع. ( نعم، نحن نفعل ذلك يا معلمة. ) جيد. فقط للحصول على مساحة أكبر. (نعم، يا معلمة.) وأخبروا طاقم العمل في المطبخ أيضًا: ليتأملوا. (نعم، يا معلمة.) أربع ساعات كحد أدنى. لكن تأملوا قبل أن تناموا. وبعد أن تستفيقوا. (نعم يا معلمة.) اجلسوا على سريرك أو على الأريكة، أو على الأرض أينما كنتم، وتأملوا قبل أن تناموا. هكذا، الليل بطوله سيكون بمثابة حالة من التأمل. (نعم، يا معلمة.) استفد من أي وقت، أي لحظة، حتى وأنت جالس في الحمام، تأمل. في أي دقيقة وفي أي مكان، تواصل دائما مع الله. كلما تعزز تواصلك مع الله، كان ذلك في مصلحتك، دعما لعافيتك وقوتك الروحية لتتمكن من حمل الضعفاء. في الواقع، من واجبنا أن نحملهم، لأنهم ضعفاء. نريد أن نكون أقوياء. نريد أن نتواجد هناك، من أجل الجميع. (نعم، يا معلمة.) في هذه الأوقات على الأقل. خاصة هذه الأوقات، والمشاكل تحيق بالعالم من كل حدب وصوب. كلكم تعلمون، صحيح؟ (نعم.) أية أسئلة أخرى، يا أحبائي؟ لا؟ ( لا يا معلمة. ) جيد. هل جميعكم سعداء بذلك؟ (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك.) الاثنان الغائبان صوتا أيضا. جيد إذًا. اثنان منكم، ولكنهما يضحكان بمرح وبصوت عال. اعتقدت أنهم سيكونون أكثر من اثنين. عندما تضحكان معا يبدو وكان ثمة أكثر من اثنين. لعله الصدى أيضا. يبدو ذلك جيدا. جميعكم بخير حتى الآن وأشكركم نيابة عن الله. حسنا. (شكرا لك يا معلمة.) نحن نحيا ببركة الله. وحده الله يباركنا لنتمكن من الاستمرار. (نعم، يا معلمة.) ولكن يجب أن نكون متواجدين أيضًا من اجل بركة الله. (نعم.) بالتأمل، نعزز ارتباطنا بالكون كله. وهذه هي القوة التي يمكننا الاعتماد عليها. (نعم، يا معلمة.) خلافا لذلك، فقوة هذا العالم ستطغى علينا. هل بتم تفهمون هذا المنطق؟ هل ترون ذلك؟ (نعم. نعم. يا معلمة.) إذا لم يلفنا الكون العظيم، القوة العظيمة، ستلفنا الطاقة السلبية للعالم. على الرغم من زوال المايا هو وقوته، لكن القوة السلبية لا تزال داخل البشر. (نعم.) لا يعني أن الأمر يستغرق دقيقة واحدة لتنظيفها. لا. ليس الأمر كذلك. لديهم أيضًا كارما، ثمة رابط يربطهم ببعض الأشياء الأخرى، لإبقائهم في العالم. خلا ذلك، إذا تطهرت الكارما كلها، سيرحلون جميعهم. إما إلى الجحيم أو إلى السماء، عليهم الذهاب تطهرت كارماهم كلها. لا يمكنهم البقاء. إذن كل هذه القوة السلبية، لا يزال يتعين علينا التعامل معها. لا تدعها تطوقك، بتدثرك بالقوة الكونية. (نعم.) التدثر طوال الوقت، وفي أي وقت عن طريق التأمل بغية تعزيزها. (نعم، يا معلمة.) تمامًا كملابسنا، علينا دائمًا أن نعتني بها، أو تجديدها، وإلا فقد تتمزق. (نعم، يا معلمة.) يجب إصلاحها أو صنع ملابس جديدة. شكرا جزيلا. أنا أتحدث بسرعة تخولني دخول موسوعة غينيس. لأن لدي الكثير من العمل أقوم به. لم يسبق لي أن تحدثت كثيرًا وبسرعة. أنا مندهشة من نفسي عندما أنظر إلى الماضي في زمن مراهقتي أو قبل ذلك، قبل أن أصبح معلمة، لم يكن بإمكاني التحدث هكذا وبسرعة كبيرة. حسنًا يا احبائي. بارك الله فيكم جميعا. (شكرا لك يا معلمة.) في حفظ الله. (شكرا لك، أنت أيضا.) فريق المطبخ، ربما لا يستطيعون التأمل في نفس الوقت معكم فعليهم الطبخ. (نعم يا معلمة.) عليهم تحضير الطعام مقدما قبل أن يطبخوا، لذلك يستغرق الامر بعض الوقت. لا اعتقد ان بإمكانهم مجاراة جدولكم الزمني. فقط فريق سوبريم ماستر تي في. (نعم، يا معلمة.) لكن أعطوا هذا للمطبخ، أخبروهم أن يتأملوا أربع ساعات على الأقل حسب وقتهم.  (نعم يا معلمة.) فهم يعملون بشكل مختلف. من أجل عافيتهم، عليهم التضحية بأفضل أوقاتهم للتأمل. (نعم، يا معلمة.) أخبروهم بذلك، على الأقل. وليقوموا بما يرونه أنسب لهم. (نعم يا معلمة.) أخبروا فريق المطبخ أنني أقول أن عليهم أن يتأملوا أيضًا أربع ساعات على الأقل. (نعم يا معلمة.) أبلغوهم بذلك. بصوتي حتى يتمكنوا من مشاهدة ذلك بأعينهم. (نعم، يا معلمة.) حسنا. شكرا. في الحقيقة، كل الناس المتورطين في أي عمل عام، أي عمل من أجل الآخرين، أي عمل للمعلمة، يجب أن يتأملوا أربع ساعات يوميا على الأقل. (نعم، يا معلمة.) شكرا لكم. حسنا. هذا كل شيء، يا أحبتي. حسنًا. (شكرًا لك، يا معلمة.) شكرا لك أنك ما زلتم هنا. لابد وأنكم مخلصون من الداخل لتحملكم كل هذا الضغط. حق.ا وبهذا، سنكون أقوى. (نعم يا معلمة.) أكثر عزما على التأمل، أكثر ارتباطا بالقوة الكونية حتى نتمكن من تدثير أنفسنا بهذا الدرع الواقي. (نعم، يا معلمة.) حسنا. بارك الله فيكم جميعا (شكرا لك يا معلمة.) وأنا أحبكم وأشكركم. (نحن نحبك أيضًا يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-18   16222 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-18

محبة المعلمة السامية تشينغ هاي واهتمامها بأفريقيا والصين

42:02

محبة المعلمة السامية تشينغ هاي واهتمامها بأفريقيا والصين

منذ الأزل، لدينا دائما أوبئة ومشاكل بسبب ذلك. بسبب كارما القتل، قتل الأبرياء، يجب تطهيرها فحسب، مهما بدت مؤلمة ومحزنة. ولكن ما من طريقة لتجنب ذلك. إذا لم نغير طريقتنا في الحياة، لا يمكننا تغيير مصيرنا.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-04-24   16218 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-04-24

من يستحق الشفاعة؟ الجزء 6 من 11

24:28

من يستحق الشفاعة؟ الجزء 6 من 11

حتى لو لم يكن لديك لقاح ولكنك نباتي، على الأقل تنقذ الأرواح. (نعم.) أنت تنقذ حياة الآخرين، تنقذ حياة الحيوانات، وهذا الاستحقاق يكسبك مكانا في الجنة. ينبغي أن تستحق العيش. ( يا معلمة، هذا سؤال بشأن اللقاحات. ) نعم. ( بحال لم يكن اللقاح نباتياً(فيغان)، هل علينا أن نأخذه؟ تم الإبلاغ أن بعض اللقاحات تشمل الحيوانات والخلايا البشرية حتى، بالإضافة إلى المعادن الثقيلة السامة. ) أوه! ( هل من الممكن أن يكون لدى النباتيين(فيغان) جهاز مناعة قوي بما يكفي للتغلب على الفايروسات من دون لقاح؟ ) إنه خيارك. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) أنا لا أريد أن أقول أي شيء. أنتم تعرفون جيدا ما يتوجب عليكم القيام به. (نعم، يا معلمة.) لكن الحصول على خلايا الحيوانات وخلايا بشر وكل ذلك- يا إلهي- والمعادن الثقيلة، لست متأكدة ماذا سيكون تأثير كل ذلك على جسدك حتى، وعلى جهازك المناعي الطبيعي. حتى لو لم تأخذ اللقاح لكنك نباتي(فيغان،) فأنت على الأقل تنقذ الأرواح. (نعم.) أنت تنقذ حياة الآخرين، تنقذ حياة الحيوانات، وهذا الاستحقاق يكسبك مكاناً في السماء. هذا أمر يستحق أن تعيش من أجله بالفعل. (نعم.) ولا تقلقوا كثيرا حول أكل هذا، وأكل ذلك، أو لا تقلقوا كثيرا حول العيش لفترة أطول مع هذا النوع من اللقاح والذي يحتوي على معاناة الحيوانات والبشر. (نعم. شكرا لك يا معلمة.) على الرحب والسعة. ( رغم وجود حوالي 140 لقاح حاليا في مرحلة التطوير المبكر وحوالي أربع وعشرين يجري اختبارها الآن على الناس في التجارب السريرية، إلا أن وسائل الإعلام تقول بأنه لا أحد يعرف مدى فعالية أي من هذه اللقاحات بعد. وقد يكون هناك آثار جانبية. كما أنه، بعض البلدان تواجه الآن موجة ثانية من فايروس كورونا، والخبراء يحذرون من احتمال ظهور موجة ثالثة بعد هذا الصيف. المعلمة قالت ذلك مسبقا، تحول الجميع للنباتية (فيغان) هو حل بسيط. لماذا لا تنفذه الحكومات؟ لماذا يفضلون الطرق الأكثر كلفة، أي البحث عن لقاح؟ ) لأنهم يواصلون لأالتهام اللحوم، هذا هو السبب. محاولة التأثير على المسؤولين أو ما شابه قوية للغاية أو أنهم مدمنين للغاية على اللحوم ولا يسعهم حتى محاولة نهي أنفسهم عنها. لذا، هم لا يقومون بسن أي قوانين تطالب المواطنين بالتوقف عن التهام اللحوم. هم يعرفون كل شيء، لكنهم لا يطبقونه فحسب. أولاً، ربما هم أضعف من أن يدافعوا عن الحق. ثانيا، ربما يخشون أن يخسروا عملهم في الحكومة أو ألا يتم التصويت لصالحهم. أنا لا أعلم. على أي حال، ليس من الصائب إنفاق الكثير من المال للبحث عن لقاح في الوقت الذي تعرفون السبب. ولا بأس، ربما يمكنكم الحصول على لقاح من أجل كوفيد-19 لكن المزيد آت. ماذا عن إنفلونزا الخنازير الجديد. على سبيل المثال؟ (نعم، يا معلمة.) أو سلالة إنفلونزا الخنازير جديدة. (نعم.) وبعد ذلك ربما ثمة المزيد والمزيد. لأنه لا يمكنكم الاستمرار بالبحث إلى الأبد عن العلاج واللقاح. (نعم، يا معلمة.) مثلا، تذكرون الإيدز وفايروس نقص المناعة البشرية؟ (نعم.) لم يكن قابلاً للشفاء واحتاج لعقود للبحث عن علاج له (نعم.) أو الملاريا على سبيل المثال. ثم يأتي شيء آخر مثل إنفلونزا الطيور، ومن ثم إنفلونزا الخنازير، وبعد ذلك ميرس وسارس، ثم الإيبولا، وماذا أيضا. والآن، كوفيد-19. لا يمكننا أن نستمر للأبد بسقاية النبات من الأوراق. يجب أن نسقيها من جذورها للحفاظ عليها حية ومزدهرة. (نعم.) أن تعيش حياة مبنية على العنف، لن تحصد سوى العنف والمعاناة، بطريقة أو بأخرى. لا مفر من ذلك، لأنه ما عدا ذلك لن يكون عادلا بالنسبة للمخلوقات الأخرى. جميعنا مخلوقات. وعلينا أن نعامل بعضنا البعض بلطف ومودة. حماية بعضنا البعض، وليس التهام بعض، والقتل، والذبح كما يحدث الآن لمجرد الأكل في حين أنه لدينا الكثير من الخيارات للحفاظ على أجسادنا. حتى أنها خيارات أفضل. مفهوم؟ حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) أنا أعلم أنكم تفهمون. أنا أسأل فحسب. مجرد عادة. لأنني أعتقد أني أتحدث إلى آذان صماء في العالم، لذا أستمر في السؤال ما إذا فهمتم. رغم أنكم كذلك، بالفعل. بوسعهم أن يسنوا قانون هكذا، لأنهم تمكنوا بالفعل من منع السجائر والناس أصغوا إليهم حقا والكثير من الشباب لا يدخنون كثيرا بعد الآن. هم أقل. لذا يمكنهم منع اللحوم كذلك. الأمر ليس بتلك الصعوبة. لأنهم حظروا المخدرات غير المشروعة، ومن ثم بعض البلدان حظرت الكحول أيضاً. حتى أنه في العديد من البلدان، مجرد تدخين الماريجوانا أو زراعة الماريجوانا يودي بك للسجن أو تدفع غرامة كبيرة. (نعم.) إذا، كيف يمكن لقتل كائن حي، يتنفس عاطفي، مخلص، جميل، لطيف، ضعيف مثل الثور، الأبقار، الخنازير، الدجاج، الديك الرومي، الأسماك، الخ، الخ. تحرروا من العقاب؟ الماريجوانا مجرد عشب، شيء من هذا القبيل. (نعم.) حتى أنهم يسمونه حشيش، على ما أظن. (نعم.) رأيت ذلك على التلفاز. لذا، ماذا عن جريمة قتل كائن حي، يتنفس، يمشي، ذكي ولطيف التي لا يتم المعاقبة عليها، حتى أنهم يتغاضون عنها، يتم التشجيع عليها. مثلا، في العديد من البلدان، خلال وباء كوفيد-19، أغلقوا العديد من المحلات والكثير من الأعمال التجارية، لكنهم سمحوا لمصانع اللحوم بمواصلة العمل، حتى أصيبوا بالعدوى بالطبع وبعد ذلك أغلقوا. (نعم، يا معلمة.) وبعد ذلك يقولون أن هذا كان " ضروري." (نعم.) وكل هذا الوقت، لا بد أنهم كانوا يعلمون بالفعل. في الوقت الحاضر لدينا التلفاز، لدينا إنترنت، لذا لا بد أنهم يعلمون إن هذا سام وخطير. أنه سيء لصحة الناس. يمنعون تدخين الماريجوانا أو أيا كان، الكوكايين، كما تسمونه، أو ربما بعض المخدرات. يقولون بأنه سيء على الصحة، مهما كان السبب. لكن اللحم أيضا سيء جدا، جدا، على الصحة. وتم إثبات ذلك طبيا بالفعل. لكنهم مازالوا يشجعون استمرار على هذا النوع من الأعمال. لذا، لا أرى أي أعذار على الإطلاق. (نعم، يا معلمة.) من يسمحون بفتح مصانع اللحوم، هم بالحقيقة يقتلون الناس أنفسهم، أيضا. من يتغاضون عن تجارة اللحوم، جميعهم مشتركين في هذا الأعمال الإجرامية. أنا لا أرى أي مخرج. وهذا ليس منطقيا بالنسبة لي. ( يا معلمة، صرحت أكثر من 200 صحيفة فرنسية مؤخرًا بشأن كيف تضغط جماعات الضغط الداعمة لتجارة اللحوم على المسؤولين لعدم التحدث عن الآثار المدمرة لتربية الماشية. حيث قرر هؤلاء الصحفيون في بريتاني التوحد وأرسلوا رسالة لبعض السياسيين حول هذا الموضوع. لكن من المحتمل أن يكون السياسيون هم أيضا يتعرضون لضغط جماعات الضغط هذه. كيف يمكننا حل هذه المشكلة يا معلمة؟ ) هذه تسمى رشوة. فالسياسيون يجب أن يكونوا أكثر نزاهة، كالرجال النزهاء قديماً. أنا لا يسعني حل هذه المشكلة. لا يسعني الذهاب إليهم واحدًا تلو الآخر، لأي سياسي وأقول لهم، "مرحبًا، لا تأخذوا الرشاوي." الآن يقولون "يأثرون على المسؤولين،" لكن هذا نوع من الرشوة. ربما يتلقون المال منهم بشكل مباشر أو غير مباشر. ربما يحصلون منهم على وعد بالتصويت لهم مرة أخرى، مع الدعم من كل عشائرهم وكل ذلك، ومساعدتهم على نشر الاتجاه الداعم لهم. (نعم.) لذا، يوعدون بعضهم البعض. هذا أشبه بممارسة الأعمال، أعمال السوق السوداء. (نعم.) لكن السرطان في جسد شخص عظيم يظل سرطانا. (نعم.) وحتى السرطان في جسد والدك لا يزال سرطان. رغم أنك تحب والدك، إلا أنه لا يمكنك أن تحب السرطان. (نعم. صحيح.) أنا لا أحاول الانتقاد أو أي شيء. أنا أخبركم فحسب بأن هذا هو حال هذا العالم. الضغط على المسؤولين. أنا أسميه رشوة. الآن أنتم تفهمون السبب. (نعم، يا معلمة.) إما أن يأخذوا المال، أو اي شيء من تحت الطاولة، ويعدون بمساعدة بعضهم البعض للازدهار أو للتمسك بالسلطة أو الشهرة أو أيا كان ما يصب في مصلحتهم الشخصية. في الصين، هم أكثر صرامة في هذا الجانب. لكن ثمة بعض القضايا. في إحدى القضايا التابعة لأحد الأحزاب البارزة للغاية تم سجن الأعضاء! (يا للهول.) الرشوة هي وباء في المجتمع. وموجودة في كل بلد. إنها مرض مزمن ومعدٍ كذلك. سألني أحد تلاميذي، لأنه كان يعمل في حكومة أو شركة، والكل في مجموعته يأخذون الرشاوي. هو لا يريد القيام بذلك، بسبب تعاليمي. لكنه مر بوقت عصيب معهم. (نعم.) لأنهم قلقوا من أن يسرب معلومات عن ذلك ويؤذيهم، يؤذي بقية المجموعة، لذا، سألني ما إذا كان عليه أن يغير وظيفته أم لا. فقلت، " قم بتغييرها، (نعم، يا معلمة.) من أجل سلامتك." على سبيل المثال، هكذا. كما ترون، إنها معدية. (نعم.) إذا، على سبيل المثال، الرئيس في ذلك المكتب يتلقى الرشاوي، والمرؤوسين الآخرين الأصغر منه يجب أن يدعموه كذلك. وإلا. أو يتحزبون معا في مجموعة واحدة، ويجب على الكل أن يتلقون الرشاوي معاً، وإلا. (نعم.) إذاً، هذا العالم إلى الآن، ومن نواح عديدة، لا يزال عاجزاً، ونعاني من الكثير من الأوبئة. (نعم، يا معلمة.) ليس الفايروس فقط. الفايروس في المجتمع، في النظام الحكومي، في النظام الاجتماعي، علاجه أصعب بكثير من علاج كوفيد-19. لكن ما العمل؟ يجب على البشر أن يتعلموا. (نعم، يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-08-31   16019 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-08-31

سورانجاما سوترا: الإرشادات الأربعة الواضحة وغير القابلة للتغيير عن الطهارة - الامتناع عن السرقة والكذب، الجزء 3 من 7

39:15

سورانجاما سوترا: الإرشادات الأربعة الواضحة وغير القابلة للتغيير عن الطهارة - الامتناع عن السرقة والكذب، الجزء 3 من 7

And stealing is also harming others in a different way, because if you steal somebody’s money or something that he or she needs, then you discomfort that person. So, these are unalterable rules of the universe that you must keep in order to be liberated. If cultivators of Chan Samadhi, do not cease stealing, they are like someone who pour water into a leaking cup and hopes to fill it. So, if you don’t keep these basic precepts, then no matter how long you meditate, it just keeps leaking out, gone, gone to the Maya power. The Maya will take it and use it to harm you and harm others as well.
بين المعلمة والتلاميذ
2019-05-01   15849 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-05-01

اكسر العادات، كن قديسًا حقيقيًا، الجزء 1 من 5‏

30:10

اكسر العادات، كن قديسًا حقيقيًا، الجزء 1 من 5‏

We used to be more civilized. But then, if we don’t balance our knowledge with wisdom, and we don’t balance the material gain with the spiritual success, too much intellectual knowledge, but no spiritual wisdom, then just at war with each other. It’s just the power. It’s just the power of renunciation that you get from me whenever you are near. You don’t have to be a resident in order to do my work or to serve other people. Just stay the way you are, help other people, and then that is a resident.
بين المعلمة والتلاميذ
2019-06-10   15788 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-06-10

سورانغاما سوترا: الحالات الشيطانية للشكل والشعور الجزء 7 من 9،

36:22

سورانغاما سوترا: الحالات الشيطانية للشكل والشعور الجزء 7 من 9،

Even the demon of memory, even this might not be your memory, he can make it. He’s so powerful. You are already on the eleventh, twelfth state of mind already, of enlightenment already, if he can fool you like this, that means he is so powerful. He can create anything to fool you. He can create your fake memories as well, to make you sad, to make you feel helpless, lost and lose faith in your practice. (It reminded me of Master going to the Himalayas without any fear and no direction, nothing. You could have fallen down in the snow. You had courage to go there.) Well, I was young and invincible. Young people, they do all kinds of things. Just because I thought if bathing in the Ganges source, I would cleanse my karma, then I would do that. (I am just lazy, sitting on my sofa, not able to do meditation, and You went to the Himalayas.) It’s OK, we are different. Thank you for being so humble. We are different. There’s no need to compare. I am because I am; you are because you are. But you practice, you believe in me, and I’m so glad already. One more person liberated in the world, that influences your five, six, seven, eight, nine generations. And your energy influences around you in your country, helping your country better and better. I’m very grateful already. There’s no need for everybody to go to the Himalayas. Just like in your district, there’s one doctor, enough. Not everybody has to go and learn medicine, and all become doctors. For what? I’m not saying that to you because I’m proud. I’m just happy. It’s good that my wish came true. And if you really sincerely wish anything, it will come true. Just make sure you wish good. (Master, I have a humble request. I am zero and I want to surrender my soul to You, and I want to progress.) You will, you will. All of you will, if you practice and be good. That’s all I ask. As long as you don’t harm anyone and you meditate and you still have faith in me, you will go high. Even without helping anything else. Just don’t harm anyone. Because I was in India. I was already practicing the Quan Yin Method, but I was probably in your stage. So, I thought, what else can I do to make me more available, more valued to the world? So, people said, I heard Indian people, they go on pilgrims, they do this, they do that. They go to different shrines of the Masters of the past, to bow to Them and go deep into the ice water, to cleanse the karma, whatever. I did all that just in case, in case I still had some problem. Or I just did whatever I could, that’s it. That was all there was. You do your best, OK? No need to go to the Himalayas. You already have what the Himalayas cannot give you. I was different. I was young and eager. But if I’d known what I know now, maybe I wouldn’t have dared to go. I tell you I was young. When we are young, we just don’t think too much. We just do what we want to do. And especially these things, they are not harmful to anyone. This is just according to Buddhism, according to Christianity; I was doing the good thing at that time. I did not think so much. I was too concentrated on God, in love with God. Nothing else mattered. When you’re too one pointed at something you forget anything else. You really don’t think. You don’t even have the thinking of “think” in your mind. You just want to do that. Just like here, and now, anybody, if you didn’t have to go out, you wouldn’t go. You just want to sit here because you want to concentrate on my talk. You like it. Similarly, I was young at that time. I just wanted to be enlightened as quickly as possible. Not to boast, this is the thing. You can want enlightenment, so that you can go out and preach. I had never thought that I’d be a Master, never, ever. Even though I’d been sought out two, three, four times, I still never thought. You don’t know you are a Master; that is the thing. So, if you say you are a Master, forget it. But the thing I know now was revealed to me by Heavens, by High Heavens. And I even threatened them, “If you tell me lies, if you want to boost my ego, I will reckon with you.” I threatened them, so they said, “No, no, we don’t dare. We worship You. We’re so happy that You are here in the world. We are so glad; we are so grateful.” They were so humble like that and revealed to me. Not that I asked and not that I tried to find out how big I am or anything, no, no. Even now, I don’t feel anything big. I just feel I’m a teacher explaining some sutras to you. Whatever happens, this is the inside power, not outside. I told you, even if I wanted to, it would have consequences. And I even made a very poisonous vow to all the Buddhas and Gods, whoever witnessed. I said, “If I’ve ever gone wrong, gone astray, so that I will harm or mislead others, please just destroy me immediately, destroy me completely. Don’t let me harm anyone by misleading others.” I made a poisonous vow like that years ago. Because at that time, people already began to come to me and ask me to give initiation and advice and all that. And I did not know I was a Master of any sort or any level, nothing. Of course, I saw some inside just like you, but who knows where you are; you know, not confident. So, I had to make a strong vow like that. I said, “If I ever harm anyone, knowingly or unknowingly, please just destroy me.” Just like that, because I really don’t want to mislead anyone. If I was not there, then they might be able to find a good Master, a real Master. I was nobody and just blah blah blah and then I’d obstruct them because most people are innocent. They’re pure, they don’t even know who’s a Master, who’s not, and I just sit there and be a Master. Meanwhile if I was not, if I did wrong, if I was mistaken, then I obstructed them from going to another good Master. That’s why I said, “Destroy me if I’m wrong, if I’m on the wrong path, if I am not what people think I am, or if I’m not able to teach or really lead people on the right path, just destroy me. I don’t care if my soul is completely annihilated.” We go back to the Buddha. I am forever grateful to Buddha that He lived long and forever grateful to the scribes who wrote all this down and to Ananda and to all the translators, forever grateful. Every time I read, I’m grateful inside. “Further,” the Buddha said. “Further, in this state of samadhi, the good person sees the disintegration of the form skandha and understands the feeling skandha. With no new realization immediately ahead of him, and having lost his former status as well, his power of wisdom weakens, and he enters an impasse, in which he sees nothing to anticipate. Suddenly a feeling of tremendous monotony and thirst arises in his mind. At all times he is fixated in memories that do not disperse.” “He mistakes this for a sign of diligence and vigor.” That means he’s so diligent, vigorously practicing, so he mistakes that. “This is called ‘cultivating the mind but losing oneself due to a lack of wisdom.’ If he understands, then there is no error. This experience does not indicate sagehood.” As usual. My God. Where will we go? “But if he considers himself a sage, then a demon of memory will enter his mind.” What kind of demon? A memory demon, can you believe that? It sounds harmless, but it’s not. Will enter his mind. “Day and night, it will hold his mind suspended in one place. Lacking proper samadhi,” means wisdom, “he will certainly fall.” Oh, my God. OK, memory. Should I explain to you or you understand what it is? (Yes. Please!) It’s like this. You know memories, right? It’s not all pleasant. Memory is the past anyway, right? And we did many bad things in the past, life after life, we cannot remember all. But I wonder. Let me explain first. Remind me of my wonder, OK? Because maybe I blah, blah on, carry on, forget again, all the time. Because so many things to say and which one is priority, sometimes I forget. One thing will lead to another and then you forget that one. Memories are not always pleasant. All of us don’t have 100% good memories. All of you know that. And this person who enters samadhi but is stuck, because now he lost all the things that he gained before now. Before, he could see things, he could feel all expanses of the universe, he could see the Buddha’s mind and know the teachings and all that. He could even preach and now he had nothing. He entered the winter of the soul, or the darkness, the night of the practitioners. Maybe the Fourth Level. Don’t know yet. Fourth Level beginning is dark. Later on, your Light shines and everybody’s Light shines, so the whole Fourth Level is also very bright. Just the buffer zone is dark. That place is to stop any of the Three Worlds to enter the Fifth. That’s the border buffer zone, so nobody can enter the Fourth Level without a guide. Without Master, you can’t go there; no guarantee. You go there, you might be disintegrated or lost in this kind of memory sadness, whatever, forever. Just the guard fence at the beginning of that, but later it’s fine, then you’re free. When you pass that, you’re free. And then slowly you go to the Fifth, if you have Master. If you don’t have, then you’re also OK on the Fourth Level. If you cannot go further, then Fourth Level, you’re free already. You’re free. You don’t have to reincarnate anywhere if you don’t want to. And you are already a saint, some sort; not highest, but saint. Now, the memories, if you’re stuck in there, and you lost your spiritual power that you have gained, or left behind you, you enter this stage of winter of the soul. You are empty inside. You’re blind outside and all that rests with you now are memories. Memories could be some good, but mostly are bad. From different lifetimes, all come, and you are stuck in that reservoir of memories. Imagine how you’d feel. You’re powerless, right? You can’t get out. You can’t forget it. Because the demon of memory will hold your mind steady right there to make you suffer. Oh, my God. You’re already so high and the demons still can torture you like that. Imagine if you don’t have a Master, how would you fare? So, some of the meditating people, they just copy here, copy there, and they meditate. That is why some of them go insane. Truly like that. And even be put into jail; it is true. So, you have to hold on to the Five (Holy) Names that protect you. And you have the Gift now; both protect you. And have to hold on to Master Power. Have faith. OK? Because let’s face it, I teach you nothing wrong. I don’t teach you to do anything bad. And you have some proof. Memories are bad. (Your wondering, Master.) Wondering. OK, yes, yes, good, good. I was suddenly wondering, who was the Buddha talking about? Because if he has initiation… Oh no, yeah, we still can go wrong. Even after initiation, if your mind is not faithful to the teaching of the Buddha, if you don’t believe in the Buddha 100%, if you don’t practice what the Buddha taught you, your mind could be tricking you into a different kind of stage and even bring back your memories. I was wondering, because I thought after initiation, all the past karma has been stopped, only the present lifetime karma to hold on to, because otherwise you will die immediately if you have no reason to live here. If you have no give and take, no exchange of karma, or with the beings on this planet, then you just have to go. You’re gone. No matter where; gone out of this world. At least temporarily, if your level is low; and forever, if you have a better spiritual evolution, or the Master takes you higher. Now, I was wondering like that, that’s all. But I think that’s what it is. Perhaps that’s why some of you are still doing silly things, even though you are the Buddha. Because you don’t know you’re Buddha and you carry on with your habits or with your other influences from society and your family or your lover or your friends, whatever. So, it’s happening, it could be happening. Even the demon of memory, even this might not be your memory, he can make it. He’s so powerful. You are already on the eleventh, twelfth state of mind already, of enlightenment already, if he can fool you like this, that means he is so powerful. He can create anything to fool you. He can create your fake memories as well, to make you sad, to make you feel helpless, lost and lose faith in your practice. I also wonder how you can be so good, sit so long on the floor, all day and then even sometimes you stray a little bit from your position, but still you sit all day and at night also. And for that I really feel very appreciative. I appreciate that, that you try so mightily. Wonderful. It just keeps your minds strong, not just the position. What I mean is, keep your mind straight. It’s even more important than your body straight. It’s the next one now. “Further, Ananda, in this state of samadhi, the good person sees the disintegration of the form skandha and understands the feeling skandha. At that time, he has a sublime vision and is overwhelmed with gratitude.” Some of you have that. They always say, “Master, I’m so thankful to You. I just saw the Buddhas or Jesus.” Whatever. Some of you probably have entered this stage, overwhelmed with gratitude. I see you everywhere in these sections. Crying, gratitude, feeling lost, feeling sad, feeling happy; these all will pass. He had a sublime vision. Wow! Sublime vision. Not normal vision, up to now already so cool, but sublime vision and he’s overwhelmed with gratitude. In this situation, he suddenly has tremendous courage. Oh, I told you this already. Because he’s too anxious to excel in cultivation. Too hurried to be Buddha when you’re not ready. A child needs to learn to walk first, baby steps before he can run. If you run too fast, you fall and you hurt yourself. Wherever you are, you’re good there. Of course you want to be a Buddha, but you cannot force the issue. You want to realize your Buddhahood, but you must be slow. Must be at ease, just be at ease. Continue to do what you do, be good, OK? Be good and be faithful, be concentrating. Be compassionate and then whatever comes, will come. I have never, even wherever I was before, I never thought, imagined, believed, that one day I’d sit here explaining this difficult sutra to you, which I never understood one word of before. The Buddhist masters gave me; they thought I was worthy already. First, they gave me a small little sutra. “Namo Quan Yin Bodhisattva,” something like that. Namo Bodhisattva, something like that. Amitabha Buddha, easy. Just recite His name and you’ll be cool. And slowly, they gave me another sutra. They said, “OK, now you can read this.” Not they’re all giving this to me. No! At that time, I didn’t know many sutras like this. And in the foreign land, you can’t get this. In Europe, there’re not many Buddhist temples. Where do you get this kind of thing? My teacher, Buddhist, they brought it with them, some in Aulacese (Vietnamese) and then they gave me the Lotus Sutra after I evolved. So, they gave me a better sutra. Before, they said, “No, you don’t touch that. You cannot.” Not worthy, too low. But then later, somehow, they trusted me. They gave me some other sutras to read. And they gave me this also. I understood nothing. What is skandha, feeling, samadhi, brightness, visions of ten directions, Buddha’s mind, demon. Demons and Buddha, I understood nothing. And now, of course, I never even imagined, not even thought of “I could imagine,” could not even imagine “to think,” that one day I’d sit here and expound this sutra to you.
بين المعلمة والتلاميذ
2019-07-11   15727 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-07-11

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 1 من 10

28:05

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 1 من 10

تتمتع تايوان بالاستقلالية منذ أمد بعيد. منذ عقود. لذا، لن تخاطر الحكومة الصينية الصالحة والتي تتحلى بالذكاء في وضع سمعتها وأخلاقها على المحك بغية غزو الجزيرة الصغيرة. ليست في صلب اهتمام الصين، هذا هو رأيي. ( مرحبا، يا معلمة! ) مرحبًا أيها الوسيمون! (مرحبا. مرحبا يا معلمة.) كيف حالكم؟ بخير. شكرا لك يا معلمة.) يجب أن أتحدث معك بين الحين والآخر. (شكرا لك يا معلمة.) أنا مشتاقة لكم. (نحن كذلك مشتاقون لك يا ​​معلمة.) القليل، في بعض الأحيان. أفكر في عملكم الشاق والجهد الكبير الذي تبذلونه لمد يد العون لي في مساعدة العالم. حين أفكر بهذا الأمر، أشعر بالاشتياق. (شكرا لك يا معلمة.) (نحن مشتاقون لك.) أعتقد أنكم رائعون يا رفاق. بغض النظر عن السبب وراء مجيئكم، هي مجرد محفزات. لابد وأن روحكم أرادت أن تساعد العالم. (نعم يا معلمة.) حتى لو كنتم لا تعرفون ذلك، حتى لو كنتم تعتقدون أنكم جئتم لأي سبب من الأسباب. في بعض الأحيان لا نعرف حتى لماذا نفعل شيئا معينا. كيف الحال؟ ( كيف حالك يا معلمة؟ ) أنا بخير. أنا بخير. أعني بخير كما ينبغي أن يكون. أعني أنني محظوظة دائمًا. (نعم يا معلمة.) مهما كانت الظروف، أنا أفكر دائمًا بأنني محظوظة. (نعم يا معلمة.) فكل شيء يحدث لسبب وجيه سواء كان جيدا أو سيئا، لن نمكث هنا طويلا. لن نمضي وقتاً طويلاً في ه1ا العالم. سنعود إلى الديار. (نعم يا معلمة.) لذا، أي قمامة أو محفظة نجدها على الطريق، نعيدها للعالم (نعم يا معلمة) لذا، هل من شيء يمكنني القيام به من أجلكم لجعلكم سعداء؟ هل يمكنني فعل المزيد؟ ( لدينا بعض الأسئلة يا معلمة. ) تفضلوا. (نعم يا معلمة.) حسبت ذلك لأننا لم نتحدث منذ وقت طويل. (نعم يا معلمة.) سمعت أنكم خصصتم ما يشبه الصفحة أو المساحة وأي شخص لديه أسئلة يمكنه وضعها هناك ليعلم الجميع. (نعم يا معلمة.) هذا جيد. قبل أن نبدأ، قبل أن أنسى، أريد أن أخبر الفتيات في المركز هناك أن يشتروا بعض الأسرة أو أريكة. فالشتاء على الأبواب، لا ينبغي أن يناموا دائمًا على الأرض. (نعم يا معلمة.) بوذا كان يعيش في الهند. بلد دافئ (نعم.) حتى شتاؤهم دافئ. (نعم يا معلمة.) لكن حيث تعيشون، الجو ليس باردًا فحسب، بل ورطب. هذا للفتيات. أما بالنسبة لك يا رفاق، أعتقد أنكم مستعدون، صح؟ (نعم يا معلمة.) للفتيات اللاتي ليس لديهن أريكة ولا سرير، ابتاعوا واحدة. واحد لكل منكن. لذلك، عندما يأتي الشتاء، تحظون بمكان مريح ودافئ للاستلقاء. (نعم يا معلمة.) إذا استلقيتن. إذا لم تستلقين، عليكن الجلوس في مكان مرتفع فالهواء من بالقرب من الأرض أشد برودة ورطوبة. (نعم يا معلمة.) وهذا مضر على المدى الطويل. (مفهوم، يا معلمة.) لعل هذا السبب وراء قول بوذا أن الرجال فقط يجب أن يكونوا رهبانًا، لأنهم كانوا زهاد. (نعم.) ليس السبب أن البوذا لا يريد تلاميذ من النسوة. كما في إحدى التعاليم لأولئك الذي جاءوا لممارسة التأمل لبضعة أيام في حضرة البوذا، قال: "لا سرير كبير ومرتفع." (نعم.) السبب أنه لم يكن لديهم مساحة كافية. (نعم يا معلمة.) وسيمكثون هناك لفترة قصيرة. كما أن الهند بلد دافئ. (نعم يا معلمة.) لكنه سمح بذلك، يسمونه "السرير المعلق". وهو ما نسميه الأرجوحة في الوقت الحاضر. (نعم يا معلمة.) يمكن تعليقه على الشجرة والاستلقاء. (نعم يا معلمة.) لكن في مكتبكم... أتخيل الأراجيح معلقة في كل مكان. وأنتم تجلسون على جانب واحد وتضعون جهاز الكمبيوتر وكل المعدات على الأرجوحة، لا أدري كيف. بوسع الفتيات فعل ذلك. يمكن أيضا شراء أرجوحة شبكية للاسترخاء احيانا إذا كان لدينا بضع دقائق. (نعم يا معلمة.) دعوني أخبركم أمرا. لدي أرجوحة شبكية لكني لم يكن لدي أي فرصة للاسترخاء. (نعم.) كما أنها جيدة لفصل الصيف فقط. ستصاب بالبرد في الشتاء إذا ما علقت أرجوحة شبكية. بحسب. إذا اشتريت أرجوحة سميكة، أرجوحة محشوة، أو من النوع السميك، فلن تشعر بالجو البارد. أما الأرجوحة العادية، كالأرجوحة الشبكة، (نعم يا معلمة.) ستشعر ببرودة الجو. إنها جيدة للصيف. حاولت ذلك من قبل. (نعم يا معلمة.) قبل أن يقوم البعوض بغزو مسكني. من قبل، لم أكن أعرف ما هي البعوضة واليوم جعلوا أنفسهم معروفين. كلما زاد عدد التلاميذ، أحبني البعوض أكثر. أعتقد أن ثمة علاقة. لذا، أخبروا الفتيات بذلك. (نعم يا معلمة.) أو إذا قمت بإرسالهن لحضور هذا المؤتمر، فأنتم تسجلون، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) افعل ذلك دائمًا. في حالة أساء شخص ما الفهم أو نحوه، يمكن مشاهدة الشريط مرة أخرى. (نعم يا معلمة.) الآن، لديكم بعض الأسئلة. دقيقة واحدة فقط، (لأرى) ما إذا نسيت أي شيء آخر. قولوا لهن أن ينمن على منصة مرتفعة، أعلى من السطح. (نعم يا معلمة.) حوالي 15 سم أو 10 سم أو 20 سم. (نعم يا معلمة.) خمسة عشر، 20 سم يعد ارتفاعا جيد. لا يجب أن تكون مرتفعة جدًا، في حال كنتم تتأملون، قد تسقطون. أنا لست قلقة على رأسكم، أنا قلقة على الأرض. أنا أمازحكم. انا قلقة عليكم. تعلمون ذلك، صح؟ (نعم يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) يقولون أن لديكم رأس صلب، لكن ليس بهذه الصلابة. أعني، أنت تبذلون قصارى جهدكم. أعني، أنتم تؤدون عملكم على أكمل وجه. الجميع يبذلون قصارى جهدهم. لكن لديك بعض العيوب. الذنب ليس ذنبكم. لقد زرعت هناك قبل أن تولدوا. (نعم يا معلمة.) كذلك الحمض النووي، أو الخلفية، أو التعليم، أو العادة. هذا صعب أيضًا على الجميع. (نعم يا معلمة.) لكني أقدر إخلاصكم في عملكم. بارك الله فيكم. (شكرا لك يا معلمة.) بارك الله فيكم في كل الأوقات. حماكم الله في عملكم. (شكرا لك يا معلمة.) خذوا حذركم، فعندما تقومون بعمل ما للمعلمة، المايا، أو ما تبقى من أتباعه، سيحاولون إثارة المشاكل. لذا، عليك أن تفرقوا بين نيتكم وما يملأ رأسكم. كأن يحاول أحدهم زرع بعض الأفكار في ذهنكم، (نعم يا معلمة.) لم تكن موجودة، وهي ليست من مبادئكم. (نعم يا معلمة.) حسنًا. الآن يمكنكم طرح أسئلتكم، تفضلوا. ( نعم يا معلمة. في أغسطس، مسؤول أمريكي بارز زار تايوان (فورموزا) واجتمع مع رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين، بمن فيهم رئيس تايوان. شجبت الصين هذا الاجتماع. بسبب هذه الزيارة، نفذت الصين تدريبات عسكرية، وحلقت العديد من الطائرات الحربية مخترقة المجال الجوي لتايوان فوق مضيق تايوان. في الشهر الفائت، أجرت الصين كذلك تجارب صاروخية في بحر الصين الجنوبي. يا معلمة ، هل يجب أن تقلق تايوان؟ هل ستشن الصين حربا على تايوان؟ ) لعلهم يجرون تدريباتهم العسكرية فحسب، تمامًا كالعديد من البلدان ممن يفعلون ذلك. بين الحين والآخر عليهم أن يفعلوا ذلك لاختبار معدات الجيش، أو للوقوف على جاهزية الموظفين المدربين، أو الجنود المدربين. تمامًا مثل سويسرا، على الرغم من أنها بلد محايد وهم لا يريدون الحرب مع أي كان وهم أيضا لم يخوضوا أي حرب، لكنهم يقومون دائمًا بتدريب جنودهم في المنزل. لذا فالجميع جاهز في أي وقت. تماما مثل جيش الاحتياط. لأنني لا أعتقد أن الحكومة الصينية في ظل القيادة الحكيمة للرئيس شي جينبينغ، تريد أن تشن أي عدوان. ما الغاية؟ فالرئيس شي بوذي مخلص، وقد علم شعبه الالتزام بالمبادئ البوذية. يقول أن الصين تؤمن في الأصل بالبوذية، لذلك يجب علينا الاستمرار على هذا النهج. والتعاليم البوذية لا تدعوا لشن الحروب. لهذا السبب قلت لكم من قبل، حين كنت أقرأ لكم بعض القصص، كنت أقول: أحب البوذية لأنها تدعوا للسلام. إنها تعلم السلام. منذ أن كان بوذا على قيد الحياة ويعظ لتلاميذه والأتباع في الهند حتى اليوم، الشعب البوذي، نادرا ما سمعتهم يدعون لشن الحرب في أي مكان، أو يحرضون على إثارة الحرب مع أي شخص. هذا ما أحبه في البوذية. والرئيس شي، يعرف كل ذلك، لذلك لا أعتقد أنه سيحرض على شن الحرب. والتايوانيون (الفورموسيون) لا يعطونهم أي سبب وجيه للقيام بذلك. الشعب التايواني محب للسلام، وكريم ولطيف وراض بحياته ولا يريدون أكثر من ذلك. إنهم سعداء بما لديهم. شعب مسالم جدا. شعب هادئ ولطيف. ليس هناك من سبب وجيه أمام الحكومة الصينية لشن حرب على تايوان (فورموزا). حتى لو قام مسؤولون أمريكيون حكوميون أو كبار بزيارة تايوان، هذا ليس خطأ التايوانيين. هم أرادوا المجيء. الشعب التايواني، ليس أمامه سوى الترحيب بهم، فهم شعب مضياف. يرحبون بآلاف الصينيين في تايوان يوميا. تعلمون ذلك، (نعم، يا معلمة.) وأنا أقول ذلك دائمًا. إنهم شعب مضياف، وكريم. لذا لا تستطيع الحكومة رفض زيارة أي من الدبلوماسيين أو المبعوثين من أي بلد. مبعوث أي دولة، وليس الأمريكيين فحسب. بالطبع يريدون توسيع العلاقات الدبلوماسية. لذلك، ليس خطأ تايوان أنهم يقومون بزيارة تايوان. الرئيس الحادي عشر رجل ذكي ومستقيم، هذا ما أشعر به. لذلك لن يريد أبدًا أن يضر بسمعته وبمعياره الأخلاقي ومبادئه التي يؤمن بها كبوذي من أجل شن حرب، فقط للاستيلاء على جزيرة صغيرة، فالصين مساحتها شاسعة. لا يريدون أخذ أي جزيرة صغيرة أخرى في أي مكان. (نعم، يا معلمة.) ( لكن الصين تسيطر على هونغ كونغ، يا معلمة، أفلا ينبغي أن نقلق من حدوث وضع مماثل في تايوان؟ ) هونغ كونغ. حسنًا، هذه قصة أخرى. كما ترون، هونغ كونغ تندرج تحت مسمى (أس أي آر) - المنطقة الإدارية الخاصة. وهي جزء من الصين، وقد أعادتها الحكومة البريطانية بعد عقود عديدة من الإيجار، أكثر من 90 عاما. كما أن الشباب في هونغ كونغ قد أعطوا للصين ذريعة للقيام بذلك بسبب الاضطرابات المستمرة منذ عدة أشهر وتسببهم بالكثير من المتاعب للناس العاديين. الأعمال تتراجع والناس خائفون من الاستثمار في هونغ كونغ وما إلى ذلك. انا لا أقول أن الشباب في هونغ كونغ ليس لديهم الحق بالمطالبة بحقوقهم. ولكن الاستمرار على هذا النحو، يعطي الذريعة للحكومة الصينية للتدخل. فإن طلبت منهم حكومة هونغ كونغ التدخل، سيتدخلون. أما تايوان (فورموزا) فوضعها مختلف. فتايوان تنعم بالاستقلالية منذ أمد بعيد. هونغ كونغ قصة مختلفة. هونغ كونغ رسميا تعد جزء من الصين. كما ان الشباب في هونغ كونغ متحمسون جدا ووطنيون جدا وقلقون جدا بشأن بعض القوانين التي قد تجعلهم يشعرون بأنها تهدد حريتهم. لهذا السبب ظلوا يحتجون لعدة أشهر، وقد تسبب ذلك في الكثير من المعاناة للشركات والأشخاص العاديين. أما تايوان (فورموزا) فوضعها مختلف. تتمتع تايوان بالاستقلالية منذ أمد بعيد. منذ عقود. لذا، لن تخاطر الحكومة الصينية الصالحة والتي تتحلى بالذكاء في وضع سمعتها وأخلاقها على المحك بغية غزو الجزيرة الصغيرة. ليست في صلب اهتمام الصين، هذا هو رأيي.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-04   15118 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-04

ولوج المنصة الكونية الجديد‏، الجزء 3 من 4‏

33:41

ولوج المنصة الكونية الجديد‏، الجزء 3 من 4‏

And they control their own body from the higher level, understand this? So do not think that you live here. So do not think that you live here. You are not here anymore. Just your body is here, your minds are here, but your soul is already in the Third Level or Fourth Level or Fifth Level, this group, for example.My time, my work on Earth is almost finished. I was supposed to go in a few years. But even if I go in a few years, the way I was doing, I would not be able to go back. You can go to the Fifth World, but I have a longer way to go. The Fifth Plane is nothing! It’s for you! It’s not my Home, understand? I had a lot of work to do to go back Home, with all the baggage that I carried for you and myself and whatever, and extra from outside, from the non-initiates. So, it was a very difficult climb, but I made it. Now it’s easy. Before, you know, I had to do a lot of things, even go clean toilets and go hungry for weeks in order to get a few points at that time. Because I was carrying too much, too much burden of the karma of the people - of the initiates and the non-initiates. But then I got to a certain point and then it’s easier. And now it’s easier, much easier, much easier! More and more all the time! And now, even if I don’t sit and meditate, I got millions, millions of points per day. For example, understand that? But that’s nothing for me because I need a lot to go Home. It’s a far, far, far place. Because my mission here is finished. The world is elevated already. Of course, there is some cleaning going on, but these are just small things. The people who have been shocked in the disasters, so to pay off the karma, I helped them already. You understand? Even that! So whatever little left over, anybody else can do. I don’t have to stay on this planet anymore. Well, I’ll continue to stay, but I don’t have to work like before and I don’t have to come back, understand? Because, it’s already gone to where it should be. No, I mean it’s still going, but what I mean is I already lifted it up on the platform, and now it’s going. Like over the border. Like I drive somebody over the border, and check out with the police and difficult bureaucracy, and passport, and everything! And now they can drive alone. They can drive, and they drive a little bit slow or fast to the destination, but I don’t need to drive them anymore. I don’t need to help too much. They can even go separate directions. So, I could stay a little longer, so to finish the job, so I don’t have to come back. And also, it’s good for the world too, to join the whole universe, to the more elevated planets, to become like confederation of elevated beings. Like the moon, it’s only Third Level people live there. You understand me? For example, the planet moon. So, if we are here and just low, you know, hell, astral, and that kind of level, it’s bugging, it’s bugging to the whole system of the galaxy here. So we have to lift it up, so everybody is happy. Now it’s done. The worst is over. So you guys can enjoy. You can spread the teaching, or not spread the teaching, it’s fine. But you meditate, it’s better, because it’s for the universe as well, not just the planet. And for all the beings, like animals and all that. It’s cool. What you are doing is cool! I don’t know, I just like to meditate now. I don’t care points or not points, you know, or anything... But it’s still useful for the universe, if we meditate, if I meditate. That’s why I do it. I still have to! All right, do you want to ask me any questions? No? Then you meditate. Here, you just eat, go to the bathroom, meditate. Or work a little bit, wherever. If you want to exercise, you go help out. But it’s not like timing. You can meditate when you want, and you eat when you want, but do not try to do it to disturb other people because you will be out of here in no time. You understand that? I want you to be free and enjoy. If you really meditate well at that time, you don’t get up and eat, it’s fine. Nobody should push him out to eat or to clean up, or to work, or anything, do you understand? (Yes!) So, it’s like a free style. Like you are on your own retreat, and nobody around - so you eat when you’re hungry, you drink when you’re thirsty, you go to the bathroom when you need, you meditate as long as you want, anytime, day and night. Understand this? Continuation! (Yes, Master!) So, there is no need, like, OK, twelve o’clock we have to go out and eat, or anything like that. But the people who go out during the sitting should be quiet, yeah? Very quiet, don’t try to walk, Very quiet, don’t try to walk, or elbow the next person: “Come with me! Let’s go to the bathroom together. It’s more fun!” OK? Just try to be like you are alone, but not disturbing the next person, because he also wants to be alone. Understand? All right, good! Meditate then. Meditate as much as you want, and repeat the (Holy) Names, OK? If you don’t remember, just repeat one phrase, it’s also fine. And later, you will learn it again. These are all new, new? These, new people? I believe you, I am trying to believe you. Yesterday already hugged, don’t hug again, no? New? OK. Good boy, good girl. Right, come over here. It turns out very good that we have a good meditation place and plenty of room. Wonderful! There’s still some extra room in here, OK? Don’t go to the bathroom in there. It’s a toilet section, but I blocked it all off so that you can have extra place, in case we have more people. Because they told me that there is not enough place, and everything, but they built a toilet and bathroom here, the only place that is safe, secure and warm. So I knocked it all off and blocked it. But if you use over there, it’s enough, hey? And you don’t need to take a shower here. Just use a kitchen towel and wipe it wherever you feel dusty or sweaty. Use time for meditation, OK? Even if you don’t eat, don’t drink, doesn’t matter! It’s just the body. OK, I’ll see you later. Anyway, I want to tell you something. I want to tell you something important. That is, don’t call home! OK? Don’t tell anybody, all right? This is just for Hungarians actually, this center, you know? Because they’re generous, they share it with you. You say everybody is here already? Hey, new? How are you? (Fine, thank You, Master!) Any new people? Raise hands, new people. I saw you already! New here today? Just now, new? You didn’t see me today? Where are you from? (From Belgium.) OK, Belgium. (France.) France! Whoever didn’t see me, just have a look at me, then. You can see me now. It’s no problem. Everybody is here? (Yes.) Are you sure? Good? Everybody meditates well? (Yes.) Yeah, OK. It’s good. Anyway... You didn’t have any candy, there. Energy! (Thank You.) You are welcome. It’s cold. You eat a little sweet, it’s good. But not too much, not always eat. Today, OK! Everybody here, OK! It’s cold. You eat good, yeah? (Yes.) Enough food? (Igen.) Tikh hai? (Yes.) Is that Hungarian? Tikh hai? (Igen!) That’s Indian! “Tikh hai” means good in Indian, in Hindi. And do you feel... Yeah! Do you feel the wind coming in? (Yes, I do.) I told somebody to put a cloth here. I told somebody to put a cloth here. (The material came just now.) Just now? OK. (Sorry.) No, no, not sorry about me, no, for everybody. Plug it in somewhere... God, I have to take care of everything! I thought I’d come here just to sing and dance. Yeah, I thought you wanted to treat a cave woman for a night, you know, something? Now I have to do everything. It’s not fair, is it? No! But you don’t feel cold? Not too cold? Just nice? (Yes.) And you have enough to... Brought enough clothes? (Yes.) Because of the situation, of our situation here, and winter and all that, so I’ll let you sleep where you meditate, OK? Also, to maximize your meditation hours. You sleep... Oh, OK! Oh, Five Names! At least, you know, you wake up sometimes. Maximize your meditation hours. Also, to keep you warm and comfortable. So you don’t have to keep wearing and running to the tents and come back - it’s too inconvenient. Like this, more comfortable, no? (Yes!) Is it good? (Yes, yes.) But we had to work, you know? Knock out the bathroom and everything. I even sacrificed my bathroom for you. Never mind, I am alone. It doesn’t matter. Whatever happens, it doesn’t matter. I can save it until Christmas. You done? There’s no extension in there, Master. I’m sorry. No extension? (Yes, we have to get another one.) Go out and get one. Go and get one, it’s in the kitchen. There must be one. If you really have to ask, then do it. (I’m just happy to bring You a little small thing from Paris.) What is it? Chanel, No. 5? Maybe You like it. If You don’t like it, then You give it back to me. And it smells very good? This is American, no? (I bought it in Paris.) It’s French! OK, it’s French. “Aromatic elixir, body smoother.” You mean my body is not smooth enough? You should tell me straight in the face! Not beat around! It’s very nice. Very beautiful, no? Let me have a look. Let’s see. Watch out, watch out! I’m watching! It smells good. I like it very much. It’s good, it’s good, it’s nice. Wow! I feel romantic already. It’s true. It’s good, it’s good. Thank you. It’s very nice. The rest is for you. I already have a lot. (So, this would be very special then.) My trailer is very small. Not enough room for everything. But thank you. I bring only one set of clothes each, only for seven days. Like, Monday, Tuesday, Wednesday... Seven, that’s it. And just basic, basic. Yesterday, they took me out for a little lipstick. But don’t tell anybody. So that they have a good picture, you know, the video. Yeah, I’m fine. OK, thanks. Merci. Come here. (Thank You! I missed You so much.) OK, no... no buying anymore for me! If anybody else buys later on, you hug yourself. All right? Thank you. Thank you very much! Thank you ever so much! That is good boy, good boy. Sit! Stay! Yes, sit down please. Don’t make people nervous. You sit and meditate. Not in front of the heater; you block all the heat over there. Sit, sit there, yeah. Comfy? You can lean on here if you feel tired. He looks like a teddy bear. A lot of people want to hug you! (They want to hug You more.) I’m special, but this is on sale. Special price! Anyway, it’s all right. It’s OK. We were talking about sincere people, eh? But it doesn’t mean you come here and prostrate full length to me, that is sincerity - that’s just theater. You are sincere, I know it. All right? Don’t need theater, OK? Don’t make trouble. Don’t draw attention to yourself. Don’t be greedy like that. Don’t play theater to me. I don’t need all that. I need you to meditate and to do good things, and to be good for the sake of everybody and yourself. I don’t need you to make theater around here, like, “I’m the most sincere person in the whole universe.” All that stuff! Appearance really does cheat people, does fool people, but doesn’t fool me. It’s very easy to fool anybody, and you can fool me too, but I’ll find out. I will find out. Don’t make too much attention to yourself, because if you do, suppose you are low level, I will, “Ah, this person, ah... only Second or Astral, go, go, go!” Because this, we only want for the saints, OK? So that we have a little smooth operation. It’s nice to be among people who I can talk to, who understand what I’m talking about. Not that I discriminate, but I don’t feed pearls to swine. You understand? (Yes, Master.) Because all these years I wasted my time enough already, and whoever has a chance to see me, and whoever has a chance to see me, it’s good enough. Right now, I want to have some higher level of teaching - not talking, but from here, from inside. Give it to the more deserved people. But do not be proud, OK? Everything is God’s grace. The moment you are proud or you think you are special, you go down, very quick this time. You can have a lot of blessings, but you can go down very quick at this time, because you’re supposed to know already. The one who knows, and still commits, the punishment is even stronger. Do not care for appearance. Do not care what people tell you about yourself. Do not care how people think about you, because the whole world is illusion. It doesn’t matter who is there to think who is who. Understand this? (Yes, Master.) So, everybody who lives in this world, they are just corpses. Is it corpse? Yeah, bodies - just walk around, walk around. Corpse, corpse! Either they are on the Second Level, or they are Third Level, or even Astral Level, it’s just bodies, walking around. And they control their own body from the higher level, understand this? So do not think that you live here. So do not think that you live here. You are not here anymore. Just your body is here, your minds are here, but your soul is already in the Third Level or Fourth Level or Fifth Level, this group, for example. And so the appearance sometimes deceives people. And we do not try to do that kind of thing. For example, sometimes in Miaoli, they want to ask me who is going to be the president of the Association, and they suggest a lot of people. And some of the people, I know, are always smiling, and looks very friendly, but he’s not even in the Second, but he’s not even in the Second, full Second Level. He is still in between Astral and the Second. But he always looks very pleasant and smiling, and they think he is cool. So I told them no, not this guy, he’s not even on the Second Level. He’s still going back and forth, between the Astral and the Second. That’s too low, for now even! It’s lucky I don’t throw him out of the ashram, or out of our group. I don’t throw people out, of course. How can I throw anybody out of my heart? They are already in there. Maybe if I throw somebody out physically, and say, “You go home, and have more meditation, more concentration on the inside work instead.” But in my heart, they are still there, you understand? I still take care of them. If I can take care of people outside, I take care of the initiates also. I cannot throw anybody out. But physically, they should not be in the highly developed group and messing it up.
بين المعلمة والتلاميذ
2019-05-22   14939 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-05-22

محبة Tim Qo Tu ستنتصر، الجزء 1 من 9

28:30

محبة Tim Qo Tu ستنتصر، الجزء 1 من 9

كنت أسأل السماء، "هل هناك شيء آخر يمكنني القيام به أو ربما لم أفعل ما يكفي ليكون العالم هكذا؟ " فقالوا، "الذنب ليس ذنبك أن العالم لا يتبع أسلوب السلام والنبل. الشياطين هي المسؤولة عن كل هذه المشاكل. لا يزال بعضها موجودا ". قلت، "لهذا السبب أمرتهم بالرحيل. لذا، لقد بذلت قصارى جهدي ".(مرحبا، يا معلمة)! كيف حالكم جميعا، أيتها الأميرات؟ ( نحن بألف خير، يا معلمة. ) حسنا. (كيف حالك، يا معلمة؟ ) أنا بخير. صامدة. أمارس التأمل. أقرأ بعض القصص في حال تمكنا من الخروج. يمكنني أن أقرأها لكم يا رفاق، (سيكون ذلك رائعًا.) وغيركم من الناس. والعمل. ثمة الكثير من العمل. تخيلوا أنني في خلوة تأملية وجعلوني أعمل مع سوبريم ماستر تي في. في الكتابة، والتحقق من البرامج وغيرها. (هذا عمل كثير.) لكوني لم أكن أتابع عملهم في آخر خلوة تأملية، لم تجري الأمور بخير. أتذكرون؟ (نعم، يا معلمة.) ( نحتاج المعلمة كي تستمر القناة بشكل جيد. ) لا أعلم. أعتقد أن هذا يساعد. تجعل المساعدة العمل يسيرا. (نعم، يا معلمة.) ( هل لدى المعلمة أي رؤى تشاركها معنا من خلوتك التأملية المكثفة؟ ) نعم، ثمة بعض الأنباء، لكن لا يمكنني المشاركة دائمًا. سأتحقق. اتفقنا؟ (شكرًا لك، يا معلمة.) كارما العالم ليست سارّة دائما. أبدو جميلة في مرآة الحمام. أما هنا لا. ( المعلمة تبدو رائعة دائمًا. ) شكرا لك. كنت حزينة نوعًا ما، وسألت الجنة، "هل ثمة أي شيء آخر يمكنني القيام به أو ربما لم أقم بعملي على أكمل وجه حتى يمسي العالم هكذا؟" فقالوا، " ليس خطأك أن العالم لا يتبنّى نمط حياة سلمي ونبيل. الشياطين الغيورة هي المتّهمة بكل المشاكل. لا يزال بعضها موجود." فقلت: "لهذا السبب أمرتهم بالرحيل. لقد بذلت قصارى جهدي." (نعم يا معلمة.) وشكرتهم. قالوا لي، "لا تدعي أي شخص أو موظف يقترب منك." أي أنتم يا رفاق أو أي من الموظفين. قلت، "ما هي المسافة؟" قالوا، "على بعد تسعة أمتار على الأقل." يبدو أن لديهم حساسية. ثمة أشياء كثيرة أخرى لا أستطيع البوح بها. حظيت مؤخرًا بقدر أكبر من الاستقلالية، فقد تعلمت العمل على الحاسوب للقيام بعمل سوبريم ماستر تي في. نعم، لذا، أشعر بتحسن، وأنا أكثر استقلالية. فالتبعية أسوأ شيء يمكن أن يصادفه المرء في حياته. (نعم، يا معلمة.) أمرت الكثير من هذه الشياطين بالذهاب لكن بعضها لا يزال موجودًا. رغم أن أعدادها قليلة، لكن لا يزال الكثير. (نعم، يا معلمة.) وما زالوا يحاولون إزعاجي. في أحد الأيام، يوم السبت، 6 يونيو، أمرت حماة Ihôs Kư، ومعهم بعض الـ Godsesأيضا، وكل من يستطيع تقديم المساعدة، أمرتهم بسحب سائر الأرواح الخبيثة إلى الجحيم. (رائع.) أو إلى المستوى الرابع إذا كانت توبتهم حقيقية. يمكنهم الذهاب هناك مؤقتا بعد موافقة رب المستوى الرابع. أو البقاء هناك إلى الأبد. لا بأس. لديّ أنباء سارة لكن لا يمكنني مشاركتها في الوقت الحاضر. أخاف أن يتم تأجيلها أو تعطيلها في حال أخبرتكم. ذات يوم، سألني الحماة، "إن الشياطين الغيورة تلتمس بعض اللين، ألا تغفري لهم؟" فقلت، " حسنا. مغفرة للمرة الأخيرة. 3 أيام وحسب. يجب تدميرهم بسبب ما فعلوه بالكائنات." (رائع.) لكن إذا قبلهم رب المستوى الرابع بكل إحسان منه، يمكنهم البقاء هناك أو الذهاب للعالم (الروحي) الجديد عقب ذلك. في حال كانت توبتهم صادقة. (نعم، يا معلمة.) ثم سألت الـ Godses في Ihôs Kư، "هل نلتم منهم جميعا؟" فقالوا، "لا، لا زال بعضهم مختبئ في البشر والحيوانات." في ثغرات البشر والحيوانات. فقلت، "حسنا، تولوا أمر ما بين أيديكم في الوقت الحالي، كما أمرتكم. فليغربوا عن وجهي." على سبيل المثال. لا زال ثمة 10000 روح غيورة وأشباح سيئة على الأرض. توثق هذا في 5 يونيو. ثم في يوم من الأيام، كنت متعبة جدًا من كل ما يسمى بالعقاب. قلت: "هل أستحق هذا حقًا؟" ليس وكأني أموت أو أصاب أو ما شابه، لكني أتعرّض للكثير من المضايقة الذهنية. والآلام. لذا قال لي حامي الكون الأصل (OU): "لا أحد يستحق أن يُعامل بالسوء الذي تتعرضين له." (نعم.) فقلت، "نعم، أعلم. شكرا لقول شيء أعرفه مسبقا. لكن شكرا لتعاطفك،" قلت له. "افعل شيئا ما. تخلص من كل الشياطين. لا يهم، سأتحمل المعاناة طالما تأتي معها الفائدة. لا يهم." قلت: "لا أمانع." أعني، أنا أمانع لكن أقبل قدري. (شكرا لك، يا معلمة.) لذا في اليوم التالي، في السادس من يونيو، قالوا إن العدد يقارب 10 آلاف - ربما 11 أو 12 ألفًا – مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) من الأرواح الغيورة. قالوا لي، "سننال منهم." (روعة.) "ليس تلاميذك من يسبب لك المتاعب. بل الشياطين الغيورة هي التي تدفعهم لفعل ذلك." فقلت: "أعلم كل هذا." أعلم، لهذا سامحتهم جميعًا. ثمة بعض الأنباء السارة، لكن لا يمكننا التحدث الآن. سأريكم إياها عندما تحصل. سأريكم إياها في كتاباتي هنا. اتفقنا؟ (حسنًا، يا معلمة! شكرًا لك.) قلت لسائر الأرواح الغيورة، "في غضون ثلاثة أيام ..." كان ذلك في السادس من يونيو، الموعد النهائي المحدد. لا مزيد من التساهل. إذا لم يتوبوا بحلول ذلك الوقت وخرجوا للحصول على الخلاص إلى المستوى الرابع، فلن يحظوا بأي فرصة أخرى. فقلت، "بسبب ما فعلتموه لسائر الكائنات، سيحل عليكم الدمار. هذه هي فرصتكم. لا مزيد من الفرص." حسنًا، ماذا هناك أيضًا؟ هذه مجرد أشياء حديثة. (نعم، يا معلمة.) تخبرني طيوري عن أشياء في المستقبل والماضي. (رائع.) فقلت "أنا مشغولة كل يوم،" "4 يونيو. مشغولة كل يوم، اشتكي أحيانا من عدم وجود وقت حقيقي للراحة. (نعم، يا معلمة.) وبعض الأعمال الداخلية لم يتم القيام بها بشكل جيد، فلا يوجد وقت كافٍ للاعتناء بها. لذا سأضطر لممارسة التأمل بشكل مكثف ليلاً." في النهار، يجب القيام بالعديد من الأعمال. أمارس التأمل خلال النهار، وليس فقط العمل. لكن أفتقر للوقت أحيانا في النهار، لذا أتابع العمل في الليل. (مفهوم.) حين أكون متعبة جدا أحيانا، أتساءل ما إذا كان ينبغي علي تناول الطعام أو النوم. لا بد لي من الاختيار بين النوم أو الأكل. لذا أخلد للنوم. أكون متعبة جدا أحيانا. كتبت هنا عن (دي)، الطائر الذي جاء لإنقاذي، قتل الثعبان، وأكل جزءًا منه، كي لا تتمكن القوة السلبية من تحويله إلى زومبي. قلت لكم مسبقا. (نعم، يا معلمة.) "يمكننا الآن عرض فيديو له. سمح لنا بذلك، لن يلحق به أي ضرر الآن. قال، "يرى الناس الكثير من الطيور أمثالي." في السابق، كان معوقًا نوعًا ما، كان أصغر سنًا عندما رآني. كان يخشى أن يمسك به الناس، فقال لي ألا أظهر صورته على التلفاز أو أي مكان. لكنه موافق الآن. قلت أيضًا، " هل ستتحمل الكارما السيئة إذا قتلت الثعبان هكذا؟" فقال، "لا. لا." (رائع.) "لا. مهمتي هي الحماية. "إنه شرير، لذا ..." قلت، "بعد أن حميتني بهذه الطريقة، هل ستتحمل الكارما؟" قال: "لكنك قمت بحمايتي من قبل". (رائع.) قال لي حامي (الكون الأصلي) "لقد قمت بحمايته. كل شيء بخير." قمت بحمايته من قبل. (نعم، يا معلمة.) ذات مرة، اضطررت لحمله فقد كانت بعض الكلاب تركض خلفه وتحاول إخافته، لذلك اضطررت إلى إبعاد الكلاب وحمله. حملته عدة مرات، فقط لإنقاذه حياته من خطر ما، ربما علق بين الشجيرات أو أخافته الكلاب والطيور الكبيرة الأخرى. وقدمت له التلقين. ( رائع! ) بناء على رغبته. لم أفكر أبدا في تقديم التلقين للطيور، خاصّة الطيور البريّة، لكني أعطيته التلقين. (رائع.) وسألته أيضًا، "هل سيلحق الطيور الأخرى من نفس الفصيلة أي أذى؟ إذا قمنا بعرض الفيديو على سوبريم ماستر تي في، هل من ضرر على الطيور من نفس الفصيلة؟ " قال: "لا، أبدا." لا، ليس هو من أخبرني، بل حامي الكون الأصلي. لذلك، كنت متأكدة عند إخباركم بإمكانية عرضه على سوبريم ماستر تي في فقلت: "شكراً جزيلاً، أيها الحماة." "كنت قلقة ..." أنا أقرأ هنا. اتفقنا؟ (نعم، يا معلمة.) "كنت قلقة أن يضر ذلك به أو الطيور من فصيلته. سألته إذا كان لديه شريكة. هل مازال وحيدا؟ قال لا، ليس لديه أي شريكة." لا أعرف إذا كنتم مهتمون بهذا النوع من الأشياء. لا شيء روحاني. هل ترغبون بذلك؟ ( نعم، يا معلمة! ) انها محادثتي معه وحسب. أنا قلقة بشأنه، إذا كان بخير، إذا كان لديه شريكة. فقال لا. أنا أقتبس كلامه: "سأظل أعزب طوال حياتي،" هكذا قال. (روعة.) " تجسد هذه المرة كطائر لحمايتي. هذا هو هدفه الوحيد، بدافع المحبة." فقلت: "شكراً (دي). فليباركك الله." (رائع. ) (جميل.) لا أعرف ماذا سأقرأ لكم، ثمة الكثير. لا بد لي من التفكير. لم أكن أعلم أنكم ستطلبون ذلك. لم أكن أعلم، لذلك لم أقم بإعداد الكثير. قرأت بشكل عشوائي. (نعم، يا معلمة.) "السبت، 3 يونيو. اطلبوا من الذكور أن يتأملوا أيضًا في المكتب السابق، حتى ينفصلوا بشكل جيد ويحظوا بمساحة مريحة." هذا تذكير لي كي أقوله لإخوانكم. تساءلت عما إذا كان بإمكاني أن أخبر العالم بالأشياء التي أكتبها هنا. كتبتها لنفسي. "هل يمكنني إخبار العالم بذلك؟" لذا عليّ الآن أن أسأل. لم يخطر ببالي أن أقول شيئا. في ذلك الوقت قلت هل يمكنني أم لا، لكني لم أحصل على الإجابة. يجب أن أسأل الآن. كونوا صبورين. (شكرًا لك، يا معلمة.) بعثت لي بعض الأرواح الغيورة رسالة نصية، تقول، "الأمر يعتمد عليك، إذا كنت تريدين عالم نباتي. عليك القيام بشتى الأشياء، من أجلنا." قلت، "اغربوا عن وجهي." " اغربوا عن وجهي. إلى من تتحدثون؟" (تماما.) ( ماذا طلبوا يا معلمة؟ ) كله هراء. أتخلى عن محبة كلابي من أجل السلام العالمي. ومن أجل عالم نباتي أيضًا. والمزيد من الهراء. ( يا معلمة، هل لهذا السبب ستخسرين 14٪ من القوة الروحية وقوى إنقاذ البشر إذا رأيت كلابك؟ ) نعم. هذا صحيح أيضًا لكن ليس بسبب الكلاب. ( ما السبب إذن يا معلمة؟ ) بسبب الناس الذين يجلبون الكلاب الي. إنهم الأشخاص الذين يتوجب عليهم القدوم لإخراج الكلاب، وإطعامهم، وكل ذلك. ليس جميع الناس في مستوى عالٍ أو متوائمين مع طاقتي، خاصة في الخلوة التأملية. (نعم، يا معلمة.) إنه وقت حساس. (نعم، يا معلمة.) لا يجب رؤية أحد في الخلوة التأملية، لا يجب أن تشاهدوا التلفاز، لا يجب أن تشاهدوا أي شيء يعجبكم. يجب أن تتركوا العالم بأسره خلفكم. لا ينبغي لي أن أعمل مع سوبريم ماستر تي في. أتمنى لو كنت غير مضطرة، فأحيانا لا أعود إلى الجسد بالسرعة الكافية. (نعم، يا معلمة.) أحيانًا أحمل شيئًا ويسقط من يدي دون سبب، كما لو أنني غير ممسكة به. يقع هاتفي طوال الوقت، كما تعلمون، الهاتف المحمول؟ (نعم، يا معلمة.) أقول: "عذرًا، أيها الهاتف، لم أفعل ذلك عن قصد." أخشى أن يتعطل الهاتف، لكنه متين جدا، هل تعرفون هاتف آيفون المحمول؟ (نعم.) تعلمت استخدام بعض البرامج من أجل سوبريم ماستر تي في. من أجل الجميع، ليس من أجلي. لست مهتمة بأي شيء.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-06-29   14840 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-06-29

إنشاء كبيرة المعلمين تشينغ وهاي أرض روحية جديدة للجديرين، الجزء 1 من 2‏

31:40

إنشاء كبيرة المعلمين تشينغ وهاي أرض روحية جديدة للجديرين، الجزء 1 من 2‏

I have created a special area, a special spiritual land for all of you and whoever, under the wings, under my wings. (Thank You, Master!)(Yes, we’re here, Master.) I just want to wish you a Happy, Merry Christmas, New Year, before I will be bundled up, OK? (Thank You, Master.) I’m too busy. I have to call America several times and then I have to take care of some editing, and then the dogs… You know what I’m saying. (Yes, Master.) Yeah. I wanted to have my dinner but I think I have to forget it now. It’s too late. Forgot all about it. I even forget my dinner. My God, I’ve been running within my own house. Running faster because of so much hectic work today. Anything you need me to do with the…if you have the script in advance, you have to send it to me, OK? (Yes, Master.) Because maybe later I won’t have a chance to do it. During the retreat, maybe no chance. (Yes, Master.) Actually, I wanted to wish you MERRY CHRISTMAS, HAPPY NEW YEAR. (Merry Christmas, Master. Happy New Year.) Wish you in advance. OK? (Thank You, Master.) Actually, I wanted to invite you out for dinner, like ordinary people, outside. You know, they go and eat with their employees before Christmas and all that. But I am really sorry, I don't think I can make it at all. (All good, Master.) OK, and I also wanted to buy you presents. Now I’m thinking each one of you gets US$100 present. Now what do you want me to buy for you? You want me to give you the money to buy yourself, or what else do you want to do? (Everything together in the fund.) Wow, OK. Then together, that will double the money then. Yeah, you one hundred each. And I one hundred getting from you. OK, we will put it in the program as Supreme Master TV (Contribution.) inner circle staff donation. (Thank You, Master.) Good, good. Then I will also put it in the... because I have told FG to give donations for winter for the homeless. I gave 60,000 USD, and now added on that’s about 60… maybe 60 or 70… maybe 61-62,000 USD together in your name. (Wow. Thank You, Master.) (Supreme Master Ching Hai and Supreme Master TV staff generously donated 66,000 USD.) Yeah, I don’t want to rob it from you actually, but I thought maybe you would like to give something. I thought maybe you’d like to, instead of having presents for yourself, because many people suffer; they’re worse off than us. So, I don’t really celebrate Christmas that much or my birthday even, you know that. OK? (Yes, Master.) I use that money instead, to give out. (Yes.) Even one dollar more, or one hundred dollars more, it helps some people. (Yes, Master.) Because we don’t really need anything, right? (No, Master.) Whatever you need, you just write it down and it goes to your door, right? (Yes, Master.) Yeah, I also don’t need anything much really. Because I have too much, I always have to try to sort it out to give away. But when I give away some, it comes back again, more. And the other people just keep buying. You know, the staff they just buy anything and put it there before I even know about it. What a life, you know, like sometimes you … I remember Hillary Clinton once said that her life in the presidential White House is strange. Yeah, like if she said, “Oh, the banana is good,” then it came many, many, a lot of bananas. And they kept buying it again and again. Same here. Anyway, not anymore because I forbid. I said, “You guys don’t buy me anything unless I really write it down and want it.” (Yes, Master.) Because, before, you remember my house was full of things and it took so much time to take care of it and to sort it out. And if I don’t do it on time, then it goes bad. You know? (Yes, Master.) Some food will go bad and all that. And what for? I don’t even eat it. And you guys have everything you need or not? (Yes, Master.) The girls, also OK, yeah? (Yes, Master.) Just now I asked Jim if your food is OK with you, because maybe every day the same salad, the same vegetables, the same broccoli, the same whatever. Every two, three days, change at least. OK? (Yes, Master.) Every day should be different, so you have a variety for taste as well as for nutrition and vitamins, OK? (Thank You, Master.) I do worry about you guys, your contentment and happiness, even though I don’t always say anything. I’m too busy. Otherwise I would cook for us. (Thank You, Master.) I am a good cook, it’s just that I’m running, I’m eating while working, I’m running to do anything. It’s also good. I run inside my house, kilometers per day, so, I don’t need exercise. When you work on the computer like me, you move your legs around. (Yes, Master.) Just move the legs, give them active movements. And the arms sometimes, if you’re not putting them on the computer, then you move your legs around in circles, or up and down, in and out, left, right. OK? I do that. I have to, otherwise, you feel cramps sometimes. (Yes, Master.) I don’t know. Maybe you are young, you don’t feel cramps. It doesn’t matter. Maybe because you are running around from your area to the work place, and to the kitchen, and to the bathroom, maybe you exercise enough. Just move your hands, then. (Yes, Master.) The legs are running enough. Your hands should move. OK? (Yes, Master. Thank You.) I truly wanted to go out with you, but… Never mind, I comfort myself and comfort you. We are practitioners, we don’t need all kinds of diplomacy. (Yes, thank You, Master.) But ask the kitchen to make some (vegan) cakes for you, for Christmas and New Year. And make real, hot pot, or something special. Whatever you like, you write it down, OK? (OK, Master. Thank You, Master.) You guys prefer to cook for yourselves, or not? (No. No, Master.) No? I prefer, but I hardly have, rarely have any chance to do that. And sometimes you buy, or some people get me some vegetables, but I leave them all there until they’re all very bad. Then I feel sorry and then I quickly make a chop suey. Like, put all in one pot and make a soup. But hardly, rarely have any chance. Even though when you cook for yourself, maybe tastes better, but we just have to be contented with that, with what we have now. It’s better than people who don’t have food. But still. Tell them, I want them to have variety for your diet. (Yes, Master.) OK, any questions at all? (Master, we just wish You well and hope that at the upcoming retreat, Master is healthy and everything is well with You, Master.) Thank you. I also wish the same, thank you. And I wish you well if we don’t have a chance, or if I can’t contact you during retreat. You be well, and take care of yourselves, all of you. OK? (Thank You, Master.) (Master, a couple of weeks ago, You were talking about a disciple of the Buddha, whose mother went to hell for talking negatively about the Buddha.) Yeah. (And I was wondering, for normal people who don’t understand spiritual practice and live only in the mundane world, like for example, our family members or friends, if they maybe sometimes think not so positively about what we’re doing or our spiritual practice, or even Master, what kind of effects does that have on them, Master?) I guess maybe the same. You have to keep providing them with information, tell them to watch Supreme Master TV just for fun. (Yes.) Maybe tell them for fun. We have a lot of good programs. (Yes, Master.) At least that elevates their spirits and lessens their negative thoughts and influences on themselves. OK? (Yes, Master.) Yeah, that is the problem. That is our society’s problem. Whatever they think is new and not established, they look down upon it. (Yes.) But at least you’re helping yourselves. (Yes, Master.) And maybe that influences them somehow. The mother of Maudgalyayana, she should have been in hell forever even, and have more and more punishment. But because her son was the disciple of the Buddha, her sentence was already less severe. Yeah? (Yes, Master.) And then, she could even be liberated, in such a short period. So, it has some good effect if a family member does practice. (Yes, Master.) Send them some clips or something. Or tell them to watch TV. Tell them you are on it, now and then, so maybe catch it if you are there. (Yes, Master.) Post them now and then some loving words and grateful words and stuff like that. (Yes.) Say also, “Our Master is very grateful for such good and gracious parents like mine,” like yours. OK? (Yes, Master.) Something like that, and put a few clips or something together with that. OK? (OK, Master.) Whatever you think is good for them. (Thank You, Master.) And pray for them also, during your meditation. (Yes. Yes, Master.) So that they will be more elevated in spirit. (Yes, Master.) Yeah, the whole world is sometimes bad, bad influence on each other. But I saved the worst, understand that? (Yes, Master.) I saved all the people that no other Master could save or wanted to save. (Yes, Master, thank You.) Because I have created a special area, a special spiritual land for all of you and whoever, under the wings, under my wings. (Thank You, Master!) The Fifth Level is only a station that you go to, and then you’ll be whisked to a very special area beyond, better than the Fifth Level. (Wow!) Because no other Master wanted to save any of my so-called disciples. So, I had to make a new Buddha’s Land, (Wow, Master. Thank You.) which is better, beyond and better than the Fifth Level. (Wow! Thank You, Master! Thank You, so much!) And we could even save the worst. (Thank You, Master.) But that plane of existence, even though beyond and better than the Fifth Level, is only for the worthy ones. The ones who really have faith in the Master. The rest, either they have to pay their debts and transmigrate for some time, or stay in a lower level and keep learning to climb up. (Yes, Master.) Not everybody after death goes straight to the Fifth Level and transitions to the higher land. Actually, even if other Masters had wanted to save those worst cases, if They didn’t have affinity with them or if those Masters didn’t have enough power to do that, then They couldn’t. Not just that They didn’t want to, but it’s just like, the hard cases. (Yes, Master.) Just like the lawyers, they don’t always take cases, even though they need money or they want to earn money, but they don’t always take all cases, because sometimes it’s too bad, (Yes.) too unredeemable. It’s beyond their power. But some powerful lawyers, they take hard cases, harder cases, difficult cases, and maybe only the rich can afford it. Or that lawyer is especially compassionate; he’s always looking to protect those innocents, but with no financial or any support. (Yes, Master.) So similarly, not all Masters could save all souls that wanted to be saved, OK? (Understand, Master.) Because to save one soul, it doesn’t mean only one being, there are many connected with that soul life after life. You understand, right? (Yes, Master.) (Master, when we go to the land beyond the Fifth Level, will we be able to just remember You or do we…?) I’m there, God, silly! (Oh, OK. Thank You, Master.) The owner of the house would be anywhere else? (We won’t be under the Fifth, the Lord of the Fifth Level anymore?) No, no. (We’ll just be under You then. Thank You.) Yeah, yeah. Special. (Thank You very much.) My disciples can only go to the best, the best possible. (Thank You, Master.) It’s not the Original Universe but it’s very special. Beyond and above the Fifth Level, better. Special place. And we will be happy together there forever. (Thank You, Master!) Because the Original Universe, some people would ask me if they can go there. You can’t. You are already created. You’re not original anymore. OK? (Yes, Master.) But above and better than the Fifth Level, that’s the best already. Even the Fifth Level is already good. It’s just because the Saints and the Masters there don’t take you up, so you don’t go there; you go with me. (Wow. Yes, Master.) And it’s even better. OK? (Yes, Master!) Well, if you go to the Fifth Level, it’s already very good. It’s just in our case, it is different. So, don’t worry, OK? (Thank You, Master!) Just be helpful to the world, do your best, unconditionally, then you will get there, with me. (Thank You, Master.) Yeah. That’s it for now. (Master, You mentioned that You could even save the worst. I think the outside, non-initiated might want to know how they can… Can they also go to that special area or what do they need to do?) It depends, if they have faith in the Master, OK? Even if you are not initiated but you have faith in the Master and remember the Master, or saw the Master once, but have no bad ideas about Master. Even don’t slander Master or don’t… maybe not have faith in Master but saw Master once, and not having any negative actions or thoughts or ideas against the Master, or speak against Master, then they can also go to the higher levels and then slowly go up to that place at the end. But it takes a long time. (Yes, Master.) Even then, they will not go to hell, or go to a lower existence anymore. (Yes, Master.) It’s kind of a guarantee. (Wow!) It just takes a long time to go to the level that’s specially created for worthy disciples, OK? (Yes, Master.) The worthy disciples do not necessarily mean very intelligent or highly positioned in society or always talk like a big shot in group meditation, or do not necessarily look like he’s doing a lot of virtuous deeds or anything. But it’s the inside, OK? (Yes, Master.) Maybe he’s done all that, good outside also, but inside, he has to be good and never have wavering faith in the Master. (Yes, Master.) Because the Heavens know everything. Not that we’re demonstrating or playing theatre outside, but inside. (Yes, Master.) Any more questions? (Yes, Master.) (Last time, Master told a story about the disciple who went against her Master, and she had to reincarnate and go back to hell and be in such a terrible state if she became human, for so, so, so long. So, if Master’s disciples are considered the worst cases, how come Master’s disciples are not… like, we’re in good shape, in this lifetime. Is that due to Your grace?) Yes, it is. But also, because they have paid their debt in former lives, for thousands, hundreds of thousands of years of burning in hell already. (Yes, Master.) You’re in good shape because of Master Power’s Grace. Also, you help with Supreme Master TV. And also, you have some merits concerning your health, some merits to stay healthy. So, there are several reasons. Continue to keep your faith, your truthful, unconditional service to others. Remain pure in your hearts, and meditate well. Then you will continue to be in a good shape. But not all of you are the worst, no, no. I mean you in general, but not all of the disciples are the worst cases. No. (Yes, Master.) And even the worst cases, if they’ve paid their debt, they became human again, then they’re OK. It’s just that sometimes, they went back to their karma, the habit of the former life, and they did bad things again. (Yes, Master.) And that’s also because of the Maya influence. If they don’t hold on to the Master faith, if they don’t believe in the Master, or if they came in just by chance, or they are influenced by surrounding people, or whatever, and they don’t practice well, they don’t hold on to their faith and the practice method that the Master teaches, then they might go wrong again. (Yes, Master.) Then they have to start all over again, if they have a chance, or not. OK? (Yes, Master.) You are in good shape because you’re good. I don’t mean you, OK? Many of the disciples are good. It’s just that how much percent, let me see… I knew it before, I just forgot. About 63% of disciples are good. (Yes, Master.) And how much is that? Thirty-seven percent are not too good. Some are the worst cases, go against the Master even. It happened already several times. (Yes, Master.) But this is the case. Even Buddha had bad disciples, like Devadatta? (Yes, Master.) Always went against Him, and harmed Him, wanted to kill Him, and then even tried to assassinate Him or defamed Him, life after life. And even when He is already the Buddha, officially Buddha. And Jesus, even though He taught all the good things, He also had bad disciples. (Yes, Master.) Like Judas, yeah? (Yes.) Intentionally or not, they harmed Him. And they have to go to hell to pay for their sins. Nobody punished him (them). It’s themselves, because we have judgment inside. (Yes, Master.) We can escape society’s judgment or observation, but we cannot escape our own judgment, our own observation, because we know everything. (Yes, Master.)
بين المعلمة والتلاميذ
2019-01-11   14494 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2019-01-11

الشعور بالامتنان نحو الكون بأسره‏، الجزء 4 من 4‏

1:00:47

الشعور بالامتنان نحو الكون بأسره‏، الجزء 4 من 4‏

Everything we do here, everything we have here, it should be a reminding of our gratitude toward the whole universe, for all the comfort, for all the creations that bless us, help us, sacrifice for us every day. Even whatever we do, we never do enough to repay all this. So just pray that we practice enough so that we can share some of the spiritual merit to these creations around us.
بين المعلمة والتلاميذ
2017-11-14   13857 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2017-11-14
انتقل إلى صفحة
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد
ترجمات