بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

Cherish Our Precious Human Life to Help Others Awaken Before It Is Too Late

تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد
والآن مع برقية محبة من (أويونتشيميغ) في منغوليا:

تحياتي المتواضعة أيتها المعلمة المتألقة. وتحياتي وامتناني أيضاً لجميع الأعضاء المحبين في فريق عمل "سوبريم ماستر تي في" الذين يعملون بلا كلل لنشر بركات المعلمة في جميع أنحاء الكون. وأنحني لك بتواضع أيتها المعلمة مع الامتنان لزيارتك حلمي لمنحي نعمة الإدراك.

وفي الآونة الأخيرة كان هناك حدث رياضي كبير بين الملقنين. وكان يوماً جميلاً وفريداً مليئاً بالنعيم والفرح والسعادة. ولكن في وقت لاحق من ذلك المساء، شاهدت حلماً غريباً أريد أن أشرحه هنا. وكنت أقف فجأة في زاوية مظلمة، وكنت أرتجف بسبب الريح الباردة. وظلت الرياح من الظهر تدفعني إلى الأمام تدريجياً. وبمجرد وصولي إلى نهاية النفق، تمكنت من رؤية باب كبير فتحته للدخول.

وعندما دخلت، شعرت أنني عائم. ولكن عندما تقدمت بسبب قوة الرياح، بدأت أسمع أصواتاً وصرخات بشكل لا يُطاق. ولم يمض وقت طويل حتى تمكنت من رؤية مساحة مفتوحة لا نهاية لها حيث كان عدة أشخاص يقفون في دوائر والسلاسل في أيديهم. ولم يكن معروفاً إلى أين يؤخَذون. وبينما كنت أقف هناك في حالة من الذهول، بدأ أولئك الأشخاص المكبلون بالسلاسل بالصراخ طلبا للمساعدة.

والشيء الأكثر إثارة للصدمة أن أحد الأشخاص كان يصرخ باسمي طلبا للمساعدة. فاندفعت إلى هناك لتحريرهم ولكن عندما لمست السلاسل، تم إبعادي بقوة كبيرة واشتعلت النيران في ذراعي أمام عينيّ مباشرة. وشعرت بألم شديد. وعندما تراجعت للهروب توقفت بعيداً عن السلسلة، النيران في ذراعيّ وتلاشى الألم تدريجياً. وأصبت بالذعر ونظرت حولي في محاولة يائسة لإيجاد طريقة لمساعدة أولئك الأشخاص الذين يبكون ويصرخون.

ثم شعرت فجأة بضوء ساطع يشع في ظهري وعندما استدرت، رأيت كرة ذهبية كبيرة من النور الساطع تقترب مني تدريجياً. ومن هناك تردد صوت المعلمة وتحدث بلغة غير معروفة. وبعد سماعها، امتدت يداي تلقائياً إلى الأمام لتتلقى شيئاً، ثم صدَر مرسوم بعد ذلك. ثم اندمج هذا المرسوم في يديّ واختفى.

وفجأة، سمعت صوتاً قوياً كأنه ضوضاء ساعة. واستدرت إلى حيث كان الأشخاص ينادونني باسمي ولمست السلاسل لتحريرهم. وبشكل خارق للطبيعة لم تحترق يديّ وتحطمت السلسلة وسقطت على الأرض وتم تحريرهم. وبمجرد تحررهم، بكوا وأعربوا عن امتنانهم ثم أصبحوا فقاعات وطفوا. وشعرت بالذهول، ولكن بعد ذلك استدرت إلى الأشخاص الآخرين الذين ما زالوا مقيدين بالسلاسل.

ولم أعرف كم كسرت من السلاسل، لكن الجو بدأ يسخن مرة أخرى وأصبح من الصعب التنفس. وشعرت بالاختناق وتمكنت من سماع الأصوات والصرخات. واشتعلت النيران في يديّ وتم إرجاعي بقوة. ثم استفيقيت. وكان الشعور بالاختناق حقيقياً وقد بكيت وتعرقت كثيراً. وبكيت لبعض الوقت ندماً على أنه كان من الواجب عليّ المساعدة في إنقاذ هؤلاء الأشخاص المكبلين بالسلاسل عندما كانوا أحياءً يعيشون على هذا الكوكب.

لقد أدركت، أيتها المعلمة، أنه الآن فقط، وفي هذا الوقت فقط أثناء العيش على هذا الكوكب، لدينا الفرصة لإنقاذ أحبائنا. شكراً جزيلاً لكِ أيتها المعلمة العزيزة على منحي نعمة هذا الحلم الفريد الذي لم أشاهده من قبل. وأتمنى لكِ الصحة الأفضل. عسى أن يستمر عالمنا بالوجود لدهور قادمة بسلام وجمال. وعسى أن تعيش كل الكائنات بسلام. بكل إخلاص، تلميذتك، (أويونتشيميغ) من منغوليا.

الأخت المتعاطفة (أويونتشيميغ): شكراً لمشاركتك حلمك وما أثاره فيك من الإدراك. لدينا الفرصة الآن حقاً لمساعدة الآخرين على الصحوة ويجب أن نفعل كل ما في وسعنا لمساعدة الأفراد في حياتنا والعالم من حولنا. وثمة عواقب وخيمة على أولئك الذين ينتهكون القوانين الكونية ويقتلون الحيوانات ويأكلون لحومها. ومعظم البشر ببساطة لا يدركون هذا ولذا يجب علينا أن نساعدهم على الفهم. عسى أن تنعمي ومنغوليا المجيدة بنور بوذا، فريق عمل "سوبريم ماستر تي في".

ملاحظة. لدى المعلمة بعض كلمات الحكمة لك: "الأخت الرحيمة (أويونتشيميغ)، لقد أظهرت لكِ رؤيتكِ الداخلية أولاً المصير الرهيب الذي أحاول منع حدوثه لغالبية الناس في هذا العالم. وأنا سعيدة أنكِ أدركتِ كم هي ثمينة هذه الحياة وأن لديك الفرصة لمساعدة الآخرين. وعندما يصبحون في الجحيم، غالباً ما يكون قد فات الأوان على فعل أي شيء. وعلى الرغم من أنكِ تمكنتِ من مساعدة البعض من خلال نِعَم قوة المعلمة، ولكن كم عدد أولئك الذين لم تتمكني من مساعدتهم؟ والآن أدركتِ استماتتي في محاولة فعل كل ما بوسعي لتحقيق العالم الخضري، عالم السلام في أسرع وقت ممكن. ابذلي قصارى جهدك لنشر التعاليم وثابري على الممارسة الروحية. ويجب علينا جميعاً أن نعمل معاً لمساعدة إخواننا وأخواتنا في هذا العالم الذين أعماهم الجهل قبل فوات الأوان. عسى أن تنعمي والشعب المنغولي الصالح بصحوة المحبة الإلهية داخلكم".
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-15
0 الآراء
2024-07-14
699 الآراء
4:23

طوبى للعالم! فقد عاد الرب!!

2024-07-13   2855 الآراء
2024-07-13
2855 الآراء
31:34

أخبار جديرة بالاهتمام

2024-07-13   93 الآراء
2024-07-13
93 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد