البحث حسب التاريخ
من
إلى
بحث
الفئة
1 - 20 من 59 النتائج
اختيار
الفئة : بين المعلمة والتلاميذ
التاريخ : 2020
التصنيف : الأحدث
ترجمات : الكل

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 5 من 5

34:08

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 5 من 5

Remember to keep your wisdom eye open by meditation. (Yes, Master.) Don’t forget. (Yes.) Don’t forget the Holy Names and don’t forget the Gift I gave you. (Yes, Master.) Must recite them both to keep yourself safe. (Yes, Master.) (Thank You, Master.) Because we are never really safe in this world. Don’t take it for granted.Who? What? What? OK. OK, OK. I’m just writing about some people that I have encountered in a former life who have done what and what to me, and came back again, and became disciples. And still so much trouble. It’s better to be away. And also, this so-and-so is a former zealous secret enemy who… Who, what is that? Who make a coup, like usurp the throne. (Yes.) And then took my throne, formerly in Japan. (Oh.) (Wow.) So, now he keeps one of my queens there, as in prison before. Four lifetimes he did that. My queen before, at that time, and in another four lifetimes, has been jailed by this person. The one that I just mentioned. And now he’s also keeping her there, but in the form of a man. They stay together with others. All men. (Wow.) But this person now is like not a man, real man, is like a trans. (Oh.) And then he keeps my queen there, too. It’s similar like the old time, except this is not like a real prison.Somehow, they are like drawn to each other, because at that time, he also kind of fancied the queen but the queen doesn’t return the affection. And then he treated her well. So, at least there is some kind of not so bad hatred between them. So, somehow the previous lifetime queen has to still stay with this person. I guess just to pay a little affection, the debt of affection. (Wow.) Even though they are not like a couple or anything. But they have affection. And that person is a trans, so… the queen that became a him now, is treating him very well now there, as well.You understood what I’m saying? (Yes, Master.) Kind of blurred and complicated. It’s many lifetimes here. In Japan even. Imagine. Sometimes it just flashes back through my mind. Uninvited. (Yes, Master.) Because sometimes the connection of the initiation, so some disciples have some problem, or some question there, so it flashed through my mind as well. (Yes, Master.) I was asking Heaven to make sure. This is Their answer about… I asked how come, normally if I do retreat, many of the beings will appear in front of me, in the size of my little finger. (Yes.) To say “Thank You” and smiling, and pay respect to me. (Yes, Master.) How come this time no one showed up in my vision, during retreat and meditation? And so, They said, “Because they are all liberated from lower existence.” (Oh.) (Wow!) That’s from OU (Original Universe) (Oh.) Protectors, Ihôs Kư Protectors. Also, liberated from hell, too. Means maybe they are not worthy enough to be in the Fourth Level, but they are liberated from hell, some of them. Some of them cannot go directly to the Fourth Level, but they became other beings again, to pay the rest of the debt, because they came up too quickly, the debts are not yet all clear. OK? (Yes, Master.) But at least they don’t suffer in hell. (Yes, Master.) That’s what I knew, I thought, but I just wanted to make sure.So, I said, “Soo happy!!!!!!!!!” Many, many exclamation marks. And then, “Thanks, Almighty, Ultimate Master, Cosmic Benevolent Beings, and all who helps from Divine Realms.” I’m thanking Them. (Yes, Master.) I’m not crediting it to myself, therefore I thank Them all. Thanks God Almighty, Ultimate Master, Cosmic Benevolent Beings, etc., etc. Whoever helps. Here I wrote about how many percentage of spiritual value of each place that I’m interested in to go. I cannot tell you. (Yes, Master.)I wrote something here. I think some of the… recipe about the orange cupcakes that I made for you. (Oh.) I’m not sure if I wrote completely because… And then, in between my hand was so flour-laden, sticky flour, so I did not write it all. But it doesn’t matter, I would remember.And here, it’s said to me, “Be happy, You are free from karma.” Oh, Thank You very much. They don’t know about the world, and my disciples, and my new disciples yet. Maybe I’m free at that time but not all the time. (Yes, Master.) Always new disciples, and newly born world beings, and animals. And then I said, “But I still suffer because of others. What’s the use anyway?” I answer Them. And, “Saturday, October 3rd. Sudden fever and chill. Prayer for Trump and wife.”“Friday, October 2.” Where next? “Will bake cakes for Supreme Master TV team.” Cupcakes. So on, so on, “because third year Supreme Master TV anniversary.” I would not remember it, but I received some card reminding me that it’s a third anniversary or maybe I saw on Supreme Master TV when you advertised it, (Yes, Master) like people sending congratulation cards. So, I remember, “Oh. Oh, it’s the third year anniversary.”I asked one of the spiders that they should move away. Because she was in my way, so I asked her, “Why don’t you move? I tell you to move, you must move. Now.” So she said to me, “I not move not because not yield” means, “not because not obey,” “but because peace disturb.” Means her peace disturbed. I said, “What disturbed you?” She said, “The zealous ghosts send bad energy to paralyze me.” I said, “OK, OK, then I let you be, bless you.” And I helped her to untangle from that. This is nothing much for you, is it?I have to do many other things now. I cannot read anymore, my eyes are blurred. (Oh.) (Thank You, Master.) Because sometimes I wrote very small, due to the page’s space. If I have to wear the glasses now? I don’t know if anything interesting. I have to wear the glasses. I have to go and find the glasses. Because of the conference, I had to move the cupboard where I put things away so that I have space to sit here. I have to go there to look for my glasses. (Yes, Master.) Where is it? Where is my glasses? I lost it somewhere. I cannot find it. I don’t know. I don’t remember where I put my glasses, my eye glass, I cannot find it so I cannot read anymore now. (Yes, Master.) (Understand, Master.) Maybe next time. (Yes, Master, thank You, Master.) Thank you, my love.You know, every time I have to edit your shows about cooking, I would really like to take you out to eat. But it is OK, it’s safer to eat at home. (Yes, Master.) Even though maybe we don’t have many good things like in restaurants, but it’s safer. (Yes, Master.) What’s the use of going out, eat, and you never know what will affect you and then you have to suffer long in the hospital and all that and delay our work. (Yes, Master.) So, have a little sacrifice. If you call that a sacrifice.I told you I want to do many things for you and I even said to your sister, I said I want… Because sometimes I’m fed up with the world. They change too slow and they behave so wickedly, brutally to each other and to the animals. (Yes, Master.) So I was fed up, sometimes I’m really fed up. I’m so tired. There are some results. Of course, there are more vegans now, more vegan food, more vegan people. But still I feel it’s too slow for my patience. (Yes.) And then sometimes I work so hard, so burdensome and so tired physically, mentally as well. Even though I’m tough, my soul is tough, but I drive my body crazily. (Oh.) So sometimes it’s so tired and down. And I thought, “I take all my Supreme Master TV workers, inhouse, to the Himalayas where I lived before. My favorite place, and then we can just order samosas. That’s the best samosa I have ever eaten.”I don’t know because maybe at that time I was always short of food. I didn’t have enough nutrition, so I loved those samosas so much. Therefore, they tasted good. I was hungry always. I didn’t have a lot of money. I had to stretch it so I can stay long. I was thinking I would stay long in India. I didn’t have much anyway because I had some, but I offered it to some Master and monks. And then I didn’t have a lot at that time so I had to stretch my money. So I was very skinny, couldn’t afford two samosas in one day.The samosa is so small, this size. Very small like this, like this round finger I make, that big. But nowadays, in India, also outside India, restaurants they make very big samosas, about this big. (Yes, Master.) But in that area, they make it about this big. So one is never enough for me. I could eat the whole basket that she made there. The old woman, she made fantastic samosas. Even though it’s not hot anymore, she put it in the basket and she sells just that much. It’s not like immediately from the oil frying pot, no. She fried them already at home and she brought it outside on the street corner and sold them.It’s no longer hot, but it tastes delicious; it’s just like Heaven. Now I still feel mouth-watering about it. I guess the best ingredients for anything is hunger and shortage of supply. Because at that time, I didn’t have food that you have right now. Not so much protein and taste and varieties every day like that. (Yes, Master.) Even though maybe some of you think it’s not good enough, but it’s very good already. (Yes, Master.) Because you have variety, you have enough protein, you have fresh fruit, fresh vegetables, every day. (Yes, Master.) And soup and all that. So be happy. Be grateful.Every day thank God. (Yes, Master.) (Thank You, Master.) There’s not one day gone by that I’m not grateful for something. I’m grateful to the Sun every time I see the Sun. (Oh.) I said, “Hallo,” and the Sun became blue for me (Oh!) (Wow!) so that I can look into it. (Oh.) They like that. They like me to look straight into them. So they became like purplish-blue. More blue than purple. So I can look straight into it every time.That’s very nice of them. They are so happy. I thank them because without the Sun, this planet and all of us cannot exist here, (Yes, Master.) humans, animals, trees, plants, nothing. (Yes, Master.) And make the world look glorious and beautiful. (Yes, Master.) And make people happy. Cheer them up. Bring them good mood. Bring good harvests. Bring friendliness to people and comfort people’s hearts, especially during the COVID-19 pandemic. (Yes, Master.) Many people are depressed. (Yes.)OK guys, all right, I think we are done. (Thank You, Master.) Thank you. If you have questions again, you put it in that box and then if I know about it, we will have a conference and I will answer you. (Thank You, Master.) So that we stay connected outside, not just inside. So that you don’t feel too lonely in your group.You have a group there, you see, you live together in a bubble, so you are safe. (Yes.) The one who should feel lonely or complain is me. I live alone here. (Yes, Master.) I do everything alone. That’s why sometimes when I have a conference with you, it takes me some time to prepare this and that. (Yes, Master.) Even though it’s a simple preparation, but it takes me time. (Yes, Master.) I think I’m a superwoman, I told you already. (Yes, You are.) (You are, Master.) And now that I can use a computer, I feel like wow, I’m a real superhuman.I wish all of you well. (Thank You, Master.) And remember to pray for the world and for whatever justice in this world. OK? (Yes, Master.) For humans and animals and then for yourself, of course so that you continue to be strong to shoulder this work together with me. (Yes, Master.) Always thank God Almighty and thank all the help from the Divinity, from the Godses, from the Cosmic Benevolent Beings, etc. (Yes, Master.) We cannot do without Them. (Yes.) Even though it’s Master Power, Universal Power, but we need tools. (Yes, Master.) Just like you are the best driver in town, but you need a car. (Yes.) What’s the use of being the best driver without a car? (Yes.)OK, my love. (Thank You, Master.) God bless. (God bless, Master.) Be happy. Be happy, be blessed. (Thank You, Master.) (Thank You.) Be beautiful, inside out. (Yes, Master.) (Thank You, Master.) Love you. (Love You, Master.) Kiss, kiss on the cheeks (Thank You.) and on the wisdom eye. (Thank You, Master.) Remember to keep your wisdom eye open by meditation. (Yes, Master.) Don’t forget. (Yes.) Don’t forget the Holy Names and don’t forget the Gift I gave you. (Yes, Master.) Must recite them both to keep yourself safe. (Yes, Master.) (Thank You, Master.) Because we are never really safe in this world. Don’t take it for granted. (Yes, Master.) OK, ciao, love you. (Love You, Master.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-17   4806 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-17

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 4 من 5

30:48

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 4 من 5

I said, “The difference between extra bodies and the normal Ihôs Kư Godses in physical realm is the extra (bodies) are more powerful. (Wow!) Spiritually in direct command by M and Ultimate Master.”This one on the 8th… I wrote some of the colors here. Like, the yellow color, meaning if they are leaders, they are zealous persons. They don’t hesitate to go to war, just to get a piece of land. (Yes, Master.) Sometimes I gave a Peace Award or Compassion Award to some person. I see some good spot in him and want to encourage that, but then later they also change. They did not focus on their compassionate or good nature. (Yes, Master.) At that time, they deserved it, but later they don’t. But never mind. It’s OK. They are influenced by maya and by their subordinates, by people around them. And that’s the problem, that’s why we say, “You have to choose your friends carefully.” (Yes.) (Yes.) But people are blind. They don’t know who is who actually. They don’t see the color of the person, they don’t see the aura, they don’t see anything that indicates anything inside. So, they cannot know. (Yes, Master.)And then, by the way, they are too near that person, and then their energy will become mixed and then they are too much with that person, and they become that person, or at least half of that bad person. Then they change. That’s very difficult to avoid in this world. Just like one of the great philosophers of China, he said that the society is a big dyeing tub. You know, dyeing color tub? (Yes, Master.) That means they can dye together, similar color, any time.That’s why sometimes you go out, you see some person, you feel very uncomfortable and you didn’t even know that person before. (Yes.) Or you feel good with them. Or you feel good with the animals because you feel loving energy. Even though the animals don’t talk to you, you cannot even telepathically communicate, but you feel the love and so you like the animals more than you like many humans. (Yes, Master.)What is that I’m saying here? OK. “8th, Sunday, November. Thinking of the poor skunk, how he has to walk far here to get fed. But I’m not sure where he lives. He is good. He knows and can come daily, same place to eat and drink. At least that.” And I complain with Heaven, “Here, there’s suffering, one way or another. I want all this to end. Make a paradise on Earth, OK?” That’s what I’m talking, when I’m talking to Them sometimes. (Yes, Master.)And on the 7th of November, I said, “It’s getting colder now and wet, poor skunk, almost crawling way…” Because he has very short legs. And he has to meander inside of the bushes and all that, at night. I don’t know how he finds his way. I feel sorry for him. “Almost by crawling way of movement, because he has short feet. In tall grass, or weeds, all just to find food, almost teary, thinking of him. Saw him only twice.”“First, the whole body but only sideways. He went in the bush. Second time, he was few meters away in the dark, only his eyes glow in the night, shimmering, shining at me, with such pureness, while telling me the message for my safety. Love him so much. Wish him well. But feel sorry for his lot. Oh God, all the creatures on… Earth suffer, one way or another. No escape. When will this all end? Make paradise on Earth quick. OK?” That’s what I said.Another again. “6th November.” It’s all about the skunk here. “Feeding skunk, he likes (vegan) dog food, but small pellet, not big ones. Well, he would eat if no choice, but he prefer…” “but leave the big ones for next day if he doesn’t have it.” If he doesn’t have small pellets. So, I feed him small instead, so that he has fresh daily, and water fresh every day. I wash his bowls. I put it outside but I wash it every day, so that it’s clean for him. I put it outside but under some cover so it won’t get wet or get dirty.Here, Heaven told me again that President Trump won. Many times They told me but I keep telling you, only once is enough. And another one; “Be happy, Your disciples love You 100%. (That’s true, Master.) All love You.” Another one. “Don’t be sad. Peace will reign.” (Oh!) That’s what I said, several times. But I told you this before. Another one. “Be happy, Your former disciples returned to you, 40,000 of them. 40,000 plus!!!” (Wow.) Three exclamation marks. (Wow.) Etc., etc., etc.It’s funny. Some say my dogs owe me something, like US$181. This and that owe me. And I owe some of them. Owe food only. Because from a former life they loan me some food, I didn’t have the chance to give in return. See your Master sometimes was so poor, had no food, had to (Oh.) borrow some food. You remember some joke about Nasruddin. The Master Mullah Nasruddin, (Yes, Master.) He sometimes has to borrow food. And sometimes He has to go to the neighbor’s garden to take some food. He makes fun of himself. And the neighbor went out and caught Him, and said, “What are You doing here?” He said, “Don’t know.” So, they checked His bag and they saw some of the food in there, maybe carrots or fruits or something. And he said, “So, how come these fruits and vegetables are in Your bag when You said You do nothing and don’t know?” He said, “I also wonder how they got in there.” Some Masters have been born poor, like Kabir, for example. He even had to borrow some food. Not for Himself but for the people who came to seek His advice, spiritually. (Yes, Master.) Remember that He almost sold his wife for food. (Yes.) (Yes, Master.) It did not happen, but He was willing to do it and she was willing to comply with it. You know, right? (Yes, Master.) The story I told you.Sometimes I’m scolding Heavens and Earth. You don’t have to know. I said to them many other things. I cannot tell you now. (Yes, Master.)Sometimes I wrote something like the zealous demons are pushing my dogs to hurt me, like push me. They push him to push me. So sometimes I fell down and broke stuff or broke my finger. Stuff like that. (Oh.) And it’s a main, key finger even. (Oh.) You know, the thumb. The right thumb. (Yes, Master.) It’s very important, no? I don’t have time to think about it. It’s just now that you asked me to read things for you in the diary, so I saw it and I remember the thumb. And other times I even hurt my head. One time it hurt so severely (Wow.) that I had to take rest for a long time, because of the brain concussion. (Oh, my God.) (Oh.) One time. I had to take medicine and rest and all that. And I cannot go out in the sun without the sunglasses and hat. (Oh.) It healed quickly, (Oh, Master.) thank God. (Thank God.) Sometimes I can help myself, sometimes I have to ask the Gods to help me. But it takes time to heal. Even it’s fast, but still takes time. If I remember not to use it, then it heals quicker.Keep telling me about peace and all that. And I said to Them, “Every second, humans suffer because of sickness, pandemic, wars, and all kinds of other calamities, and situations. Animals are still tortured for food.” I’m just talking to Them. (Yes, Master.) When we have conference, and that’s my complaint. (Yes, Master.) This was on the Friday, October 23.“Tuesday, October 20, De, the bird, came in the garden, when I called her she run toward me.” Oh, I told you this already before, so I don’t go back again. “He still remembers old friend. Pleasant surprise to see him,” he came several times later on also, “but have to stay away from him, because my life is a prison, I don’t want him to be fettered as well, because of my love. (Oh.) My heart sank to kind of avoid him. And love from afar better for him.” I say “her” here because he behaves like a sissy girl toward me. At that time, he behaves like a girl, so I say “her” here. “Loving from afar is better for her.” I mean him. “Not to be too humans-friendly. She… he realized that when I stopped coming toward him.” And now I say “him” now. “He stopped in his tracks also.” (Yes.) Means he stopped. He’s not running toward me and I am not running toward him. (Yes.) “He stopped in his tracks too. He realized that… he knows that… I told him don’t come too near.”“I talked telepathically. Oh! Telepathy works! We are friends. Anyway, always love you. Recited the Gift for him. (Oh.) (Wow.) We will be together forever. Love you forever!” (Wow!) That is my conversation with birds. People have books about conversations with God, I have conversations with animals only. Of course I also have conversations with God and Godses and…. What is this here?I said, “The difference between extra bodies and the normal Ihôs Kư Godses in physical realm is the extra (bodies) are more powerful. (Wow!) Spiritually in direct command by M and Ultimate Master.” (Wow!) I just wrote it for myself. Again “Be happy” and blah, blah, blah.Here, They told me that I have to send whom and whom away for some reason. Don’t want to tell you. That’s the request also of my dog. Otherwise, she will keep biting all the things that she has around. She doesn’t play with toys. It’s not like she needs toys. She bites holes in the sofa, and blanket and stuff like that and pees everywhere until I did what she asked.Because she said, really bad, bad, bad, low level, that and that person. So I said, “OK, but don’t keep biting the sofa, I cannot keep buying them. I have to order, you know?” But she still pees in the house when she wants to say or tell me something. Because I ignore her all the time, I say, “Man, just let it be.”And then Ihôs Kư Protector also told me the same thing. I said, “Listen, the Godses will tell me, you don’t have to pee or bite everything in the house like that.” So the God told me also, so I said, “OK, I did. And hope…” my dog, named so and so… “will leave me in peace. And hope that person will leave me in peace, also, because such a very ugly energy. So low and so, not clean energy.” I don’t want to say the bad word, so I say “not clean.”Because sometimes that person, if a person is very bad, and he or she has a crush on you, physically, or like, not just affectionately, but physically, (Yes, Master.) like sexually, then that energy might weave a ring around you and that will make you feel very uncomfortable. Suffocating, it feels like dragged down. (Yes, Master.)Especially, if they are low level and they have some spiritual power together because of the connection of the initiation. Because some people don’t grow up. Just stay in the low level and this kind of physical desire. I told you sometimes, some of my disciples are from hell, and still remain like hell level. More or less, just a little bit above. (Yes, Master.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-16   4235 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-16

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 3 من 5

30:56

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 3 من 5

So, I said, “Yes, yes, thank You, Ultimate Gracious Master, Ihôs Kư Protectors, but just please help the poor and the helpless animals. Help the poor humans, and the helpless animals, please, please. End their horrible suffering. Thank You for hearing my plea.”Any other things that you’re curious about? Or anything that you can think of about what I told you or more questions. Anything? (Master, is there anything more in Your diary that You can share?) I go and get it. I just put it away. One moment. Where did I put it? Wait there. OK? (Yes, Master. Sure.) I have some of the predictions from Heavens, but as you know, I cannot reveal (Yes, Master.) until the time comes. And you either know it or I can tell you. Many things I cannot tell you. See which ones I can tell. Oh, so many I cannot tell. There’s many other things, like, I was very worried about my safety sometimes. (Yes, Master.) Because of many things I do, and many things I said. (Yes, Master.) Also in political issues and all that. (Yes.)I’m still shut in. (Yes, Master.) And don’t go out at all, except maybe ten meters away to feed some wild animal. (Yes.) (Yes, Master.) Feed the skunk. The skunk, he loves (vegan) dog food. So somebody has to send the (vegan) dog food. I give other food also, like bread. I don’t know what a skunk eats, but he only chooses (vegan) dog food. In the beginning he ate the bread, because I didn’t give anything else. He ate it and he ate other… Some snacks. I mean, when I know its harmless to him, I give. Like dry (vegan) protein pellets and stuff like that. (Yes.) In the beginning he ate them, but later when I gave (vegan) dog food together with them, he just ate the (vegan) dog food. He chew, chew a little bit of the bread but he left it there. So I just gave him (vegan) dog food. It’s so funny and he’s so beautiful. He must be the prince of his race. (Oh!) (Wow.) They all have this kind of royal system. (Oh.) They don’t have a president elected, by people like Americans or anywhere else.They have king and queen, and princess and prince. The fish is also like that. (Oh.) (Wow!) Any sea or river beings, they all have this system. And the same with the land animals. (Yes, Master.) So sometimes they look different than the rest of the normal skunks, or swans or fishes, because they’re princes and princesses or kings. (Wow.) (Wow.) Mostly you don’t catch the kings or the queens of the fish species, for example. But maybe princess and prince, because when they’re younger, they’re adventurous. They just run away from the palace just to look around. (Yes, Master.) And then they might be caught in nets. (Oh.) That’s why some of them look very special. I saw some photos in my iPhone news that and this that caught this kind of special fish or something like that. And I feel so sorry. I pray for them. And I bless them from the screen so that they will no longer suffer, and liberate their soul.Also, like the skunk, I saw him twice, I mean close up. So beautiful, white stripe he has. And then he came on time in the evening to eat. Sometimes, I’m too busy, I forgot, and I felt so sorry. But I make sure now, I tape the note everywhere (Yes.) to remind myself not to forget. I put it on my computer, says, “Skunk food, water.” I put it on the door, so when I open the door curtain, I see it. Let me see …Sometimes they tell me, “Don’t worry. We will protect You.”I don’t know why I talk about the skunk. Oh, I said because I’m not going anywhere outside that I should fear anything. (Yes, Master.) Because during retreat, you are not supposed to go anywhere. (Yes, Master.) You should stay in your protected area. So that the angels and all the Protecting Godses, They do Their duty. (Yes, Master.) If you move outside of your environment, it will be more difficult for Them. (Oh.) Because the energy outside of your environment is different. Like if you go on a highway, the energy is always different, because there are other cars, other people. Houses. (Yes, Master.) It will be difficult because during retreat, I’m very sensitive to everything. (Yes, Master.) Like a baby without much protection for the skin, and for the body. (Yes, Master.) A new born is tender and very sensitive. (Yes, Master.) So, if I keep going, moving outside, then the energy outside might be able to make trouble more than usual. That’s why people cannot go near and all that. (Yes Master.) It’s getting better now, because I don’t need much, so nobody goes near anymore. (Yes, Master.)…So, I said, “Yes, yes, thank You, Ultimate Gracious Master, Ihôs Kư Protectors, but just please help the poor and the helpless animals. Help the poor humans, and the helpless animals, please, please. End their horrible suffering. Thank You for hearing my plea.” OK, and this one I said, “November 20. Miss dogs again. I miss my dogs so much at all times.” Sometimes… sometimes what? “Sometimes plus, sometimes more.” I couldn’t read my writing. “So much work in and out. Incredible. So this is how to pass a human’s life? No escape?” I mean, my human life. And then…As I told you, whatever I predict, it might go wrong. The negative will make trouble, to delay or to nullify it. Got that? (Understand, Master.) They concentrate all their power for that purpose. (Oh.) Just for that. (Wow.) You see? They can do that. (Yes, Master.) I mean, neglecting everything else just to concentrate on that first, until it’s delayed or nullified and then they go do other things. So I cannot keep telling you. (Understand, Master.)Again...what’s that? OK, never mind about that. I cannot read sometimes what I wrote. Because I have to write in a hurry before the vision fades, or before my mind forgets. The mind cannot always hold the vision or the message too long. (Yes, Master.) Because the energy is different. When it comes into this world, the energy changes. (Yes, Master.) It could be distorted, so I have to write fast, so sometimes I can’t read.“Tuesday, November 10,” I think I can read, no? “You all said,” I’m talking to Heaven, in the conference. Just like I conference with you right now. (Oh!) And then I just wrote just something. I don’t write the whole thing because They are talking, we are talking, we are discussing about this and that and other. (Yes, Master.) So, at the end I say, “You all said to me that ‘Be happy. People love You.’ I don’t care if nobody loves me. With tears I beg you all, love animals instead. Don’t eat them, torture them no more, let them be.” Also some souls are talking to me also. You see what I’m saying? (Oh, yes, Master.) I said, “Don’t love me. Love all animals. Rescue them. Help them.” That’s what I mean.And I wrote about how many flying angels are around people. Not everybody. I don’t have time for everybody. (Yes, Master.) Those that are concerning some topic that we have been discussing before? Understand? (Yes, Master.) I cannot write the whole world.Some, they have no angels. But they have this kind of yellow color. Not aura. Just color. Aura for me is shining, bright, like sunlight. (Yes, Master.) Like the light. But the color is the color only but not bright. (Yes, Master.) Aura is bright. But some people don’t have aura, they have just color around them, like different colors, like red, blue, green. Different shades of green, different shades of red, different shades of pink, different shades of blue, it means different things. (Yes, Master.) We don’t have time for that now. Maybe some other day. (Yes, Master.) It’s not interesting anyway. Suffice to tell you that some people have the kind of color that bespeaks inside of them, like they are so ambitious, they are zealous, they are not peaceful. Like red around a person, that means war. (Wow.)Some of my dogs they’re scared of some people. Suddenly they run away as far as they can, up the hill. And I say, “What’s wrong now? Why, why?” They say, “We have to hide away from these two.” I said, “Why’s that?” I haven’t seen the two men yet, they saw already. They tell me I should also run. I said, “Never mind, I am not scared.” I asked them, “You tell me what you saw.” I know but I asked them what they see because I want to know what they saw. So they told me, “Oh, red color all over them, and also fire burning between their legs, and on their stomachs.” (Oh.) Because inside, your energy, it will manifest outside like that. (Oh.) That is something dangerous. (Yes, Master.) Like that person could harm you, like molesting you if he, she has a chance. Sometimes it’s very scary to live in this world. Even dogs, they’re scared. (Wow.)Some of my dogs they’re clairvoyant. All of them can see, it’s just some are more clairvoyant by different topics and issues than others. (Yes, Master.) Some can see farther distance. Like, they even know about President Trump. (Wow.) One of them knows. Not everybody knows. Not all the dogs know about it. Other dogs know other things. But the smallest one, she knows many things. (Wow.) Even she doesn’t see the person, but she sees it in my mental projection. (Yes, Master.) Like, when I talk about President Trump, then his image will appear (Oh. Yes.) (Wow.) in my energy field and the dog can see that and she can answer me accordingly. Or anybody. OK? (Yes, Master.) But I don’t have time to look into that all the time. Only what is necessary. (Yes, Master.) But my dogs know everything.And they love me more than any human is capable of. More than any of you. Sorry. It’s not to belittle you or anything. You are not capable of that much love. (Yes, Master.) Because humans have brains which are distracted by so many things. (Yes.) (Yes.) Dogs, they have just concentration on the essential things. They don’t concentrate on many other things, like making money or getting famous, or wearing better clothes, or what to eat next. (Yes, Master.) They mostly are present now. Only now. (Yes, Master.) Things that happened ten minutes ago, they forgot already. So, they can keep themselves pure and focused with God energy or whatever that is necessary. That’s why they know so many things. More than we do.They are very psychic and very powerful. More than many of us. More than many humans, (Yes, Master.) because they are so concentrated and so pure, and so clean in their mind. Not so much garbage like humans have. (Yes, Master.) OK, so now you know. That’s why they are able to love more intensely than many humans, than all humans. Really like that. That’s why people love dogs so much, or cats, or animals. Because they’re so focused, so pure and uncomplicated. (Yes, Master.) Unhindered. (Yes.) Undiluted in their concentration and focus on the good side, on positive energy. (Yes, Master.) They are more connected with Heaven than humans, except the spiritual practitioner. (Yes, Master.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-15   4289 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-15

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 2 من 5

29:00

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 2 من 5

أنا لا أعرف طريقة أخرى لتحذير البشر. لا يسعني سوى التأمل والصلاة. آمل أن نعود يوما ما لطبيعتنا الخيرة المتأصلة داخل كل البشر وسائر الكائنات حتى لا نعرف أبدًا معنى كلمة معاناة ناهيكم عن المعاناة التي نذوقها. بارك الله فينا جميعا. آمين. ( يا معلمة أردنا إخبارك بأمر فنان. اسمه ريكاردو كولون والذي قال عبر الإنترنت، رأيت مظلة ضخمة من الملائكة فوق البيت الأبيض." ) نعم. ( وذهب على الفور إلى المنزل وبدأ بالصلاة من جديد من أجل الرئيس. إنه يقول، "رأيت أربعة ملائكة ضخمة تحوم فوقها رئيسنا ترامب." ) هذا على شبكة الإنترنت فحسب، صحيح؟ (نعم.) مذهل، ليباركه الله، ليباركه الله، ليباركه الله. سأخبرك بسر. الرئيس ترامب لديه ملائكة وكذلك نائب الرئيس بنس لديه ملاك أيضًا. (روعة.) هذا فريق جيد، يقومون بعمل رائع. فريق عمل الرئيس ترامب نظيف وجيد، كفهوم؟ (نعم يا معلمة.) وتعلمون عما تحدثنا مؤخرًا أو بعض الرسائل التي قدمناها، لها تأثير. اليوم رأيت صحفيا كتب يدافع عن الرئيس ترامب. (نعم.) (ياه.) وعبر جون فويت عن رأيه مجددا. (أوه.) (روعة.) قال أن الرئيس ترامب هو الوحيد الذي يستطيع أنقاذ أمريكا... (روعة.) من ينقذ أمتنا الآن. من قبل لم يقل "الوحيد." إنه شخص صالح. أنا أصلي حقا لأن يظل رئيسا لأربع سنوات أخرى. (نعم يا معلمة.) الطرف الآخر قد يتراجع عن كل خطوة اتخذها الرئيس ترامب. (نعم.) وبعد أربع سنوات، من الصعب أن تبدأ من جديد. (نعم يا معلمة.) إذا أمكنه الفوز أو البدء من جديد. (نعم يا معلمة.) هذا العالم مخيف جدا وهذا… يا إلهي. لهذا السبب منذ أن تولى الرئيس ترامب منصبه، هم يهاجموه بلا توقف، ولا يسمحون له بالحصول على استراحة أو تنظيم شؤون الدولة وأشياء من هذا القبيل. استمروا بجعله في حالة سيئة. (نعم، يا معلمة.) حوله الكثير من الحماية له، وإلا لكان حكم عليه بالفشل، (أوه.) من قبيل عرقلته أو أي شيء آخر يمكن أن يحدث له، تحول دون قيامه بأي شأن من شؤون الدولة بشكل جيد. (نعم يا معلمة.) ( يا معلمة، في3 نوفمبر، نشر الراهب الهندوسي سوندار سيلفراج مقطع فيديو على يوتيوب يقول فيه أن الرئيس ترامب هو مرشح الله المختار. كما ذكر قصة الملائكة التي تحوم فوق الرئيس ترامب وأنه يجب أن يعاد انتخابه للوفاء بالعهد الذي قطعه مع الله. ) أجل! رائع! من هذا الراهب الهندوسي؟ هل هو مشهور؟ ( لست أكيدة، يا معلمة، أعتقد أنه يعيش في الهند. ) لا يهم، إنه راهب، ومحال أن يكذب. (نعم يا معلمة.) حفاظا على مبدأ عدم الكذب، فإن كذبوا، يعرفون العواقب. (نعم يا معلمة.) وماذا الداعي لأن يكذب، فهو ليس رئيسه، وهذه الأرض ليست أرضه، أمريكا لا تخصه. (نعم يا معلمة.) هناك جحافل من الصحفيين، أو المراسلين و ... أو السياسيين أو غير السياسيين، انهم جميعا… ما فتئوا يقصفون جبهة الرئيس ترامب طوال هذه السنوات. أترون؟ من يقف إلى جانب الرئيس ترامب، يجب أن يعرف مخاطر (نعم يا معلمة.) المعاملة بذات الطريقة. وأنا على علم بذلك، لكن من واجبي أن أقول ذلك. كان يجب أن أقول ذلك منذ زمن بعيد، لكنني ترددت. كنت ديبلوماسية في المؤتمرات التي سبقت إخباري لكم بخصوص السيد ترامب. وهذا كان مؤخرًا، لأنني سمعت أنه سيسمح بانتقال السلطة، لهذا السبب كان علي أن أتحدث بمزيد من الوضوح، (نعم، يا معلمة.) بشكل أكثر قطعية. فالمسؤولة المسؤولة عن الصناديق، تعرضت للمطاردة أو المضايقة، لذلك اضطرت للقيام بذلك، وكان على الرئيس ترامب أن يرضخ حفاضا على سلامتها. (نعم، يا معلمة.) لن يسمحوا له بالرئاسة من جديد. يجب إعادة انتخابه. الآن أربع سنوات أخرى على الأقل حتى يتمكن من اللحاق بالركب، (نعم، يا معلمة.) والقيام بكافة الأعمال الأخرى التي لم يقم بها. في العالم، ليس هذان الشخصان أو الثلاثة. هم فقط لا يقولون ذلك لكن ثمة 90 شخصًا على الأقل رأوا الملائكة حول الرئيس ترامب. (روعة.) ليس وحدي أو السيد فويت أو الراهب في الهند. (نعم يا معلمة.) (أوه.) أو أيا كان كارلوس (كولون). ليس هم وحدهم. ثمة 90 شخص أو أكثر رأوها. (روعة.) نحن لا نتحدث فحسب دون وجود دليل. الكثير من الناس يرونهم. (نع، يا معلمة.) الأمر فقط أن هذا النوع من الإثبات… ليس عليك سوى أن تقسم على الكتاب المقدس بأن تقول الحقيقة. هذا كل شيء، وإلا فهذا ليس مثل صورة يمكنك عرضها لأي شخص. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) ( هلا تفضلت المعلمة بإخبارنا ما هو هذا العهد بين الله والرئيس ترامب؟ ) العهد بأن يسهم في صنع السلام. نعم. هذه مهمته، (رائع.) بوسعكم أن تروا ذلك جيدا. المزيد من الدول تبرع اتفاقات سلام مع إسرائيل. هذا يعني السلام مع أمريكا والعالم بأسره. (نعم، يا معلمة.) بوساطة من الحكومة الأمريكية، والرئيس ترامب شخصيا. ما زلت أصلي من أجله يوميا. عندما لا يكون لدي عمل. أعني بين الأعمال، (نعم، يا معلمة.) أو في الليل طبعا عندما أتأمل. لا يسعني الاستمرار بتكرار ذلك، ولكن آمل فحسب أن يسير كل شيء على ما يرام. (نعم، يا معلمة.) تخيلوا آلة لديها برنامج، يمكنكم محوه، يمكنكم حذف الوثائق ويمكنكم تغيير الوثائق يمكنكم محوها تماماً، بعيدا عن الأنظار. أجل، مع برنامج الوقت الحاضر، (نعم.) يمكن للناس القيام بأشياء كثيرة مع البرنامج. صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) هل يسعكم فعل ذلك يا رفاق؟ بحال قمت بإرسال شيء إلى هاتف بالطرف الآخر ويمكنك محوها من هاتفك؟ (لست متأكد، يا معلمة.) (لا، لسنا متأكدين من ذلك.) هذا الرجل، ربما هو مهووس بالكمبيوتر. ثمة أشخاص مخصصين يمكنهم فعل ذلك. أحد أخواتكم، كما أنها تعرف أشياء كثيرة حول أمان الكمبيوتر وكل ذلك وقد أخبرتني أشياء كثيرة حيث أشعر ... عيناي مفتوحة علة وسعها. عين الحكمة، مفتوحة بالفعل، لكن تم فتح عيني الجسدية كذلك، قالت، "حقا؟ هذا غير آمن، هذا ليس آمنا؟ هذا آمن؟" "يمكنك القيام بذلك؟" بعض الناس يعرفون المزيد من التقنيات المتقدمة للكمبيوتر أو تكنولوجيا البرمجيات أكثر مما نعرف نحن. (نعم، يا معلمة.) أنا آسفة لأنكم لستم مهووسي برمجيات، ولكن بعض الناس هم كذلك. (نعم، يا معلمة.) هذا كل شيء، أهذه هي كل أسئلتكم الآن؟ (نعم، يا معلمة.) (هذا كل شيء، يا معلمة.) بحال كان هناك حاجة للمزيد من التوضيح لتوسيع معلوماتكم بشأن أي من أسئلتكم، أو جوابي، أخبروني بذلك (نعم.) فكروا في الأمر (حسنا، يا معلمة.) والآن أريد أن أخبركم شيء آخر. (نعم، يا معلمة. شكرا لك يا معلمة.) سألتموني ما إذا كان تأملي يساعد. (نعم، يا معلمة.) إنه يساعد بكثير من النواحي، بالتأكيد. هذا يساعد في ألا يتدمر كوكبنا أو يسقط في الثقب الأسود. (روعة.) لقد شاهدت في الأخبار بأن الثقب الأسود حول نجما إلى معكرونة. (نعم يا معلمة.) هذا حقيقي. (يا إلهي.) فهذا النجم ما فتئ يقوم بالسيئات. لذا كان هذا عقابه. النجم ليس مجرد نجم، بل كائن حي. حال كوكبنا كحال النجم، لكن عليه بلايين الكائنات. (آه.) نفس الشيء، لقد اكتشفوا المجرات الست داخل أحد الثقوب السوداء. هذا هو العقاب. الثقب الأسود هو جحيم. (ياه.) إنه جحيم مادي، جحيم مرئي. (نعم، يا معلمة.) وأي شخص، أي كوكب، أي نجم، أي جرم سماوي، بحال فعل أي شيء سيء، وتراكم ليصبح ثقيل للغاية، طويل للغاية، عندها سيذهب إلى هناك (يا للهول.) لتلقي العقاب. لهذا السبب اكتشفوا ست مجرات هناك. هذه المجرات هي المجرات السيئة. (نعم، يا معلمة.) وإذا لم بأخذ كوكبنا حذره بما فيه الكفاية، ولم يراكم ما يكفي من طاقة النعمة والحماية، سيمتصه الثقب الأسود. (يا إلهي.) أحد الثقوب السوداء قريب منا. دعوني أتحقق من ذلك مرة أخرى، ما إذا كان لدي. لأن أحد الثقوب السوداء يقع بمنتصف درب التبانة. هذا ما يقوله العلماء. حسنا، يجب أن أخبركم من الناحية العلمية لأنه خلاف ذلك لن تصدقوني. لكنه قريب للغاية. أقرب بمقدار 2000 سنة ضوئية أكثر مما كانوا يعتقدون من قبل. (نعم، يا معلمة.) لكن قريب للغاية. عندما تسمعوا 2000 سنة ضوئية، هذا لا شيء. (نعم، يا معلمة.) وعندما ترتفع الكارما، سيتم امتصاصها لهناك. (يا للهول.) لا يهم إلى أي مدى. هذا ما حدث لأي كوكب أو نجم لا يتصرف وفقا للقانون الكوني. لهذا السبب بعض الناس الأرضيين (نعم، يا معلمة.) الأمر لا يتعلق بمقدار المسافة أو مدى قرب المسافة. الثقب الأسود سي صنع نودلز من كوكبنا، سيمزقه كما تفعل آلة تمزيق الورق، (يا إلهي.) (يا للهول.) بأي وقت من الأوقات. (نعم، يا معلمة.) ويمتصه إلى هناك فحسب. أحد الثقوب السوداء قريب منا. لا أدري إلى متى. بحسب. بالطريقة التي نحارب بها بعضنا البعض ونقتل مليارات، تريليونات الحيوانات كل عام، مثل ذلك النجم الذي رأيتموه على الإنترنت. (نعم، يا معلمة.) لن تستغرق ذلك وقتا طويلا. كما ترون، أي كوكب أو أي مجرة لها طاقة مماثلة لطاقة الثقب الأسود، فعاجلاً أم آجلاً، سينجذب الكوكب أو النجوم نحو الثقب الأسود ثم يتم ابتلاعها بأي وقت من الأوقات. الثقب الأسود سلبي تماماً. وبالتالي، فإن أي نجم أو أي كوكب لم تفعل الكائنات التي عليه أي شيء جيد، لم تقم سوى بأفعال سيئة وبالتالي تتراكم الطاقة السلبية، وتتراكم، وتتراكم، وتتراكم، وتتراكم حتى تصبح ثقيلة للغاية، ويصبح سلبي للغاية في الغلاف الجوي، وبالتالي ينجذب نحو أحد هذه الثقوب السوداء ويتم ابتلاعه فيه. (نعم، يا معلمة.) إنه لأمر رائع بالفعل أن العلماء يمكنهم بالفعل رؤيته من ملايين السنين الضوئية. لكن بالطبع، ثمة أشياء، ثمة أنشطة داخل الثقوب السوداء لا يستطيع أحد رؤيتها، حتى الوسطاء الروحيين، لأنها محجوبة بالكامل. (واو.) بحال كنت بإمكانك رؤيتها، قد تؤذي نفسك حتى. (نعم، يا معلمة.) غالباً، لا أحد يسعه الذهاب إلى هناك باستثناء المخلوقات الشريرة، الكائنات الشريرة. تم وصف بعض هذه الأنشطة في السوترا البوذية المسماة كسيتيغاربا سوترا، إيرث ستور بوديساتفا سوترا. هذه الأنشطة من الجحيم والمعاناة والألم والحزن، والألم والمعاناة التي لا توصف، والمعاناة التي لا نهاية لها، موصوفة في كسيتيغاربا سوترا، وثمة المزيد، ليس ذلك فحسب. لكن بالطبع، لا يمكننا رؤية ذلك بأعيننا المجردة، حتى مع أفضل تلسكوبات العلماء. أشعر بالأسف الشديد على سائر الكائنات على هذا الكوكب لدرجة أنهم لا يفهمون أي شيء عن آلية الجحيم، ومدى قربهم من أي وجود يشبه الجحيم من خلال الجهل، عن طريق القيام بكل أنواع الأشياء التي هي وفقًا لقانون السماوات والكون تعتبر غير لائقة أو مهينة أو قاسية أو فظة أو غير إنسانية. أنا لا أعرف طريقة أخرى لتحذير البشر. لا يسعني سوى التأمل والصلاة. آمل أن نعود يوما ما لطبيعتنا الخيرة المتأصلة داخل كل البشر وسائر الكائنات حتى لا نعرف أبدًا معنى كلمة معاناة ناهيكم عن المعاناة التي نذوقها. بارك الله فينا جميعا. آمين.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-14   5077 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-14

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 1 من 5

29:36

التأمل المكثف للمعلمة السامية تشينغ هاي يحمي العالم، الجزء 1 من 5

لا يوجد سوى Tim Qo Tu واحد ولكن قد يتجسد في هيئات مادية مختلفة على الكواكب الأخرى، لكن لا يوجد سوى Tim Qo Tu واحد. (نعم يا معلمة.) من قبيل لدي ثلاث هيئات؛ ثلاثة هيئات إضافية لمساعدتي في حمل الوزر الكارمي للكوكب، وللناس للحد من خطورة الوباء، على سبيل المثال. مرحبًا. (مرحبا يا معلمة.) مرحبًا، مرحباً! لديكم بعض الأسئلة، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) كيف حالكم يا رفاق؟ (نحن بخير يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) جيد. أردت فقط أن أخبركم أولاً، وقبل ان أنسى. كما تعلمون، فقط حل فصل الشتاء، ومن الأفضل حين تغتسلون، حتى لو أردتم غسل اليدين والوجه، ان تستخدموا الماء الدافئ. مفهوم؟ (حسنا يا معلمة.) (نعم يا معلمة.) ذلك أنه إذا قمتم بالاغتسال وخرجتم في البرد، فقد تتأذون. (نعم يا معلمة.) بعد فترة، أليس كذلك؟ لذا اعتنوا بأنفسكم. (نعم يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) أنا أعلم أنكم أقوياء، لكن ... إذا كان لدينا ماء ساخن، لما لا؟ (نعم يا معلمة.) (نعم.) أنا كذلك اعتدت على الاغتسال بالماء البارد ولا بأس بذلك، لكن لا داعي لذلك. (نعم يا معلمة.) وقوموا باستخدام كريم لليدين والوجه، فهذا أفضل في الشتاء. (نعم يا معلمة.) حسنًا. هذا هو الجزء الخاص بي. (شكرا لك يا معلمة.) والآن نأتي إلى الجزء الخاص بكم لأنني سمعت أن لديك بعض الأسئلة، مما دونتموه على المدونة، أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة.) حسنًا، هاتوا ما عندكم. ( يا معلمة، هل لك أن تخبرينا كيف ساعد تأمل المعلمة بالتخفيف من آثار مشكلة كوفيد 19؟ ) بالطبع مفيد. لماذا أفعل ذلك برأيكم؟ لقد دونت في مكان ما في اليوميات، اسمحوا لي أن أقرأ ... (نعم، يا معلمة.) لقد دونت هنا في مكان ما…. لنفسي. "يجب أن أتأمل بشكل مكثف أكثر لدعم الأجسام الثلاثة. توب أوف دا دا " لا أريد أن أخبركم. مفهوم؟ فهذه الأجسام الثلاثة عليها تحمل بعض من كارما كوفيد 19 إكراما العالم." (روعة!) لا أستطيع فعل ذلك بمفردي. القوة الروحية والتحمل البدني شيئان مختلفان. (نعم يا معلمة.) فلو تحملت الكثير بمفردي، سيستغرق الأمر وقتا أطول. (مفهوم.) (نعم.) واستغراق الأمر لوقت أطول يعني موت المزيد من الناس. (نعم.) وقد لا أستطيع الصمود في وجهه (يا إلهي.) لفترة طويلة. (نعم يا معلمة.) فلدي عمل آخر أقوم به. (نعم يا معلمة.) وبعض العمل لا علم لكم به حتى. لذلك أنا بحاجة إلى الحفاظ على استقراري، إلى حد معقول. (نعم يا معلمة.) خلا ذلك، إذا لم أتأمل، لكان الوضع أسوأ. (نعم، يا معلمة.) (مفهوم.) لفني العالم كله. حسنا، كل العالم تقريبا كان ليفنى. (يا إلهي.) أخبركم بالأمر لأنكم سألتم. هل هذا جيد كفاية؟ (نعم يا معلمة. شكرا لك.) هل من سؤال آخر؟ ( ذكرت المعلمة أنها سوف ترتقي بكل النفوس العاملة في مزرعة الحيوانات المذبوحة إلى المستوى الرابع. لماذا تعود هذه النفوس للتجسد في هيئة فيروسات كوفيد 19 مطالبين بسداد الدين الكارمي فيما يمكنهم الذهاب إلى مستوى أعلى؟ ) لقد تم ذلك بالفعل، ولكن هؤلاء (الذين كانوا) هنا بالفعل قبل كوفيد 19 أو حتى أثناء كوفيد 19، لا يمكنهم الذهاب. (نعم يا معلمة.) تقولون إنني ارتقيت بكل النفوس العاملة في المسالخ. سوف يرتقون من هناك. (نعم يا معلمة.) ( يا معلمة، بعض الدول الأوروبية أعادوا الإغلاق بسبب موجة ثالثة من كوفيد 19. لا يمكن للتلاميذ إقامة تأمل جماعي هناك. هل هناك أي شيء يمكنهم فعله لتعزيز تأملهم؟ وهل من نصائح أخرى تسديها المعلمة؟ ) ما عليهم سوى ممارسة التأمل مع أفراد أسرهم. (نعم يا معلمة.) كل ما يقره القانون، علينا الالتزام بتنفيذه، فلدينا ما يكفي من الاحتجاجات في كل مكان لسبب من الأسباب. (نعم يا معلمة.) حتى في فرنسا، إذا التقطت صورة، أو قمت بتصوير الشرطة، لا يمكنك مشاركتها. فهذا مخالف للقانون حاليا وهم يحتجون بسبب ذلك أيضًا. يحتجون بسبب الإغلاق. يحتجون لأنهم مضطرون لارتداء قناع. يحتجون لأن أعمالهم توقفت. احتجاجات كثيرة. لا نريد أن نتسبب بالمزيد من الفوضى، (نعم يا معلمة.) لا نريد أن نسبب مشاكل أخرى للحكومات والشرطة. فقط مارسوا التأمل في المنزل. (نعم يا معلمة.) غالبا يمكننا التأمل في العالم بأسره في وقت واحد قدر الإمكان. نفس الوقت في أوروبا، نفس الوقت في أمريكا، نفس الوقت في أستراليا، نفس الوقت في أفريقيا، نفس الوقت في آسيا. وهكذا. ثم يمكننا أن نحظى بفائدة مماثلة فيما لو ذهبنا للتأمل الجماعي. (نعم يا معلمة.) هذه فائدة أخرى. حسنا؟ (شكرا لك يا معلمة.) أيضا حفاظا على صحتكم وسلامتكم. (نعم يا معلمة.) في تايوان (فورموزا)، لقد سمحت لهم بالتأمل في المراكز، كذلك في أشرم الأرض الجديدة فالحكومة تسمح بذلك. (نعم يا معلمة.) فتايوان (فورموزا) لم تسجل أي إصابات لعدة أشهر بالفعل، لأكثر من 6 أشهر. (نعم يا معلمة.) لذلك حين لم يسجل أي أصابات طلبنا النصيحة من الحكومة حول ما كنا نستطيع إقامة تأملات جماعية أم لا. في تايوان (فورموزا)، سمحوا لجميع الجماعات الدينية أو مجموعات التأمل، بعقد لقاءات أو تأملات جماعية طالما أنهم ملتزمون بالتباعد المكاني، لمتر ونصف داخل الأماكن المغلقة، ومتر واحد في الخارج. ثمة تسهيلات كبيرة. (نعم يا معلمة.) بالإضافة لارتداء القناع. لقد كتبت للمسؤول عن الأمر، أسأله عما يجب القيام به. (نعم يا معلمة.) لقد أوجزت واصفة كيفية العمل في المطبخ وكيف ينبغي تقديم طعامهم. يمكنكم الحصول على اللوائح التنظيمية. يمكنك قراءتها أو يمكنك أيضًا عرضها على قناتنا حتى يراها التلاميذ الآخرون. مفهوم؟ (نعم يا معلمة.) لقد طابقت عدة مرات بين الأنظمة المختلفة وفقا للوائح التنظيمية للحكومة وبين إجراءاتنا الوقائية الإضافية. (نعم يا معلمة.) كما في المطبخ، نقوم بالعمل ونحافظ على المسافة المطلوبة. وعندما يخرجون للأكل معا، يجب أن يجلسوا متباعدين كذلك إلخ، إلخ. (نعم يا معلمة.) وكذلك الحافلات عليهم تطهيرها قبل أربع ساعات. (يا إلهي.) ومن ثم يمكن لأفراد الأسرة الواحدة الذهاب في نفس السيارة إلى الأشرم. (نعم يا معلمة.) ولكن حتى أفراد الأسرة الواحدة لا ينبغي أن يجلسوا معا ويدردشوا فهذا يقدم مثالا سيئا. (نعم يا معلمة.) فالملقنون الآخرون، لن يعرفوا ما إذا كانوا أسرة واحدة أم لا. فيقولون، "ما داموا بإمكان خمسة أشخاص الجلوس معا، نحن نستطيع أيضا." (نعم.) لذا يمكنهم الذهاب معا في سيارة واحدة، لكن لا ينبغي الجلوس معا والدردشة. (نعم يا معلمة.) إنهم يحافظون على مسافة تباعد طوال الوقت كما هو مقرر من قبل الحكومة. كما أنهم يرتدون أقنعة ودروعا للوجه. (نعم يا معلمة.) ويرتدون قفازات في المطبخ وكذلك عندما يجلسون معًا، وما إلى ذلك؛ عندما يلمسون علب الطعام؛ وكل شيء، عليهم ارتداء قفازات. (نعم يا معلمة.) هل هذه هي كل أسئلتكم؟ ( لا يا معلمة. ) ( في الماضي، ذكرت المعلمة أنها تشعر بالوحدة أحيانًا لأن لا أحد يفهمها. لذا، هل جميع هيئات Tim Qo Tu على الكواكب الأخرى تشعر بالشيء ذاته، وهل تتواصلين أنت وهم وتواسون بعضكم بعضا؟ ) لا يوجد سوى Tim Qo Tu واحد ولكن قد يتجسد في هيئات مادية مختلفة على الكواكب الأخرى، لكن لا يوجد سوى Tim Qo Tu واحد. (نعم يا معلمة.) من قبيل لدي ثلاث هيئات؛ ثلاثة هيئات إضافية لمساعدتي في حمل الوزر الكارمي للكوكب، وللناس للحد من خطورة الوباء، على سبيل المثال. (نعم يا معلمة.) يمكنكم رؤية الخطورة الكبيرة التي يشكلها الوباء، لكن حالات الشفاء كثيرة. (نعم يا معلمة.) حوالي 40 مليون حالة شفاء. (نعم يا معلمة.) هذا مذهل. فحتى قبل ذلك، كما هو الحال مع الانفلونزا ... رأيت في الأخبار أن إحداهن، ظلت تعاني طيلة 10 سنوات نتيجة إصابتها بالأنفلونزا. (يا إلهي.) كما أنهم نجحوا في إيجاد اللقاح بسرعة. (نعم يا معلمة.) خلال نصف عام أو ما شابه. (نعم يا معلمة.) والآن اللقاحات سيتم توزيعها في كل مكان بحسب قدرة كل منهم على الإنتاج، وسيتم توزيعه. ربما ثمة بعض الأولويات. (نعم.) لكن الناس سيحصلون على اللقاح. كل الناس سيحصلون عليه في الوقت المناسب. لقد قلت لكم من قبل أنه في نهاية هذا العام سيغدو الوضع أفضل. أليس كذلك؟ (نعم يا معلمة. نعم.) لكنني طلبت منكم حذف هذا الجزء أيضا. لأنني لم أرغب في إفساد الأمر. الآن نستطيع البوح بذلك فقد حان الوقت الذي يمكننا فيه الكشف عن ذلك. (نعم يا معلمة.) لذلك، لا بأس، يمكننا البوح الآن. لكن قبل ذلك، أخبرتكم يا رفاق، لكن سرا. لكنني لم أدعكم تنشرون الخبر على الملأ (نعم يا معلمة.) كثيرة هي المرات التي ابوح فيها بالأشياء مقدما فيفسد الأمر. (نعم، يا معلمة.) بسبب القوة السلبية العالقة في البشر. (نعم يا معلمة.) هذا سوف يفسد الأمر، وسيجدون طريقة لإثارة المتاعب، لتأخير الأمر أو إفساده. مفهوم؟ هل أجبت على سؤالكم؟ ( نعم يا معلمة. ) ( يا معلمة أردنا إخبارك بأمر فنان. اسمه ريكاردو كولون والذي قال عبر الإنترنت، رأيت مظلة ضخمة من الملائكة فوق البيت الأبيض." ) نعم. ( وذهب على الفور إلى المنزل وبدأ بالصلاة من جديد من أجل الرئيس. إنه يقول، "رأيت أربعة ملائكة ضخمة تحوم فوقها رئيسنا ترامب." ) نعم، أعلم، سبق وأخبرتكم. ( نعم يا معلمة. وقال أيضا: "منذ حوالي ثلاثة أو أربعة أسابيع، ظلت تراودني هذه الرؤية. لا شأن لي بالسياسة، يسوع هوديني ومعبودي. أنا أرسم فقط ما أرتني إياه الروح القدس أكثر من مرة. أيجب أن أقدم تفسيرا لما نراه؟ لا أعتقد ذلك. اللوحة أصدق من أي كلمات يمكنني تقديمها. لكني سأقول أن الرجل الذي تراه جالسًا على ذاك المكتب هو الرجل الذي تم انتخابه لمثل هذا الوقت لتحقيق مشيئة الله التي حددها له ". ) بالتأكيد، هذا ما أنفك أخبركم به يا رفاق. ( نعم يا معلمة. ) قد لا يكون على علم بذلك، لكنني أعلم ذلك. ( نعم يا معلمة. وقام بنشر بعض تلك اللوحات على الإنترنت. ) حقا؟ ( ويعرضون صورًا للرئيس ترامب على مكتبه في البيت الأبيض محاطًا بمجموعة من الملائكة السماوية ويحتضنه يسوع والملائكة. ) لقد أرسلت المزيد الحماية. (رائع.) (رائع، يا معلمة.) وأنا أصلي لأجله كل يوم. علّ الأمور تتغير بالصلاة. حسنا؟ ( نعم يا معلمة. ) الطاقة السلبية لا تزال قوية في هذا العالم فالكثيرون ما زالوا يواجهون أوقاتا عصيبة. ليس بسبب الوباء فحسب، ولكن بسبب أنشطتهم اليومية وأسلوب حياتهم. ( نعم يا معلمة. ) لكن من الناحية المادية، ما زلت أصلي من أجله (الرئيس ترامب) وأتحدث معه بهذا الشكل. (نعم يا معلمة.) تمامًا مثلما أتحدث إليكم. (نعم يا معلمة.) بالرغم من أن روحكم ربما تعي كل شيء. (نعم، يا معلمة.) (نعم.) بالرغم من أن روحكم، على سبيل المثال، قد تكون في المستوى الخامس أو أعلى، ما زلت بحاجة للتحدث معكم بهذه الطريقة. (نعم يا معلمة.) ليس من قبيل، حسنًا، تصعدون إلى هناك وكل شيء سيكون بخير، وتام وجاهز. كل شيء تام على مستوى الروح، لكن ليس على مستوى العقل. (نعم يا معلمة.) في هذا العالم، ما زلنا بحاجة للعمل وفق قوانين العقل، لذلك أنا بحاجة للتحدث معكم. (نعم.) (مفهوم يا معلمة.) مخاطبة عقلكم. (نعم يا معلمة.) كأن أذكرك بالحفاظ على أنفسكم دافئين وسالمين، والنوم جيدا. نحن لسنا محظوظين تماما. هل رأيت رسومي الكاريكاتورية؟ (نعم يا معلمة.) هذه هي الطريقة التي يجب أن أتبعها، لكني لست محظوظة تماما. مفهوم؟ إنها فقط للسخرية من نفسي. ( نعم يا معلمة. ) ( لقد استمتعنا بها كثيرا، يا معلمة. ) حقا؟ ( نعم، نعم. إنها رائعة. ) الرسام، لقد قام بعمل جيد. (نعم.) علينا أن نشكرهم. على العمل الجيد، أو على العمل الجماعي الجيد. ( نعم. نعم. ) لا مشكلة. أريد أيضًا أن أبين للناس أنه ليس بالأمر العظيم. أنا أسخر من نفسي طوال الوقت. على مر السنين، لم أوفر نفسي. ليس لدي أي حظوة. لا يهم. لا يهمني. ليست سوى أشياء مادية. (نعم يا معلمة.) الأشياء الداخلية مختلفة؛ انا اقوم بعمل مختلف. في العالم المادي، نتفاعل بشكل مختلف، ماديا. (نعم يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-13   8106 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-13

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 6 من 6

27:24

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 6 من 6

هذا يعتمد على البشر. (نعم.) كل الآلهة في السماوات يساعدون بشكل محموم حقاً. وإلا فسيختفي الكوكب. لكن البشر، ما زالوا يتشبثون بقطعة اللحم خاصتهم، والتي يمكنهم التخلي عنها بأي وقت. ( ذكرت المعلمة سابقًا أن العناكب هم سعاة بريد. إذا سمحت، هل يمكن للمعلمة التحدث عن دور الحيوانات الأخرى؟ ) حسنا. لا يمكنني الاستمرار إلى الأبد. هل تعرفون كم يوجد ملايين الأنواع على هذا الكوكب؟ (نعم.) المليارات على الأقل. (نعم.) لذا، يكفي أن نقول إن كل الحيوانات، لها أدوار لتلعبها. (نعم.) وهم يساعدون ويباركون كوكبنا، شعبنا، بكل الطرق وبقدراتهم، سواء كانت كبيرة أو صغيرة. (نعم، يا معلمة.) العناكب، من واجبها القيام بالمهمة. (مفهوم.) بحال خرجت وسقط عنكبوت أمامك، على سبيل المثال. بحال جاءوا إلى منزلك، فعليك الإصغاء إلى ما يخبرونك به. لكني أعتقد أن معظم البشر يعانون من الصمم التخاطري. (نعم.) لذا، لا يمكنهم سماع أي شيء. وإذا سقط العنكبوت أمامك مباشرة عندما تخرج ... أحيانا يكونون من الشجرة، أو من عامود أو في مكان ما، يسقطون أمامك بخيطهم الحريري، يريدون إخبارك بشيء ما. لكن من غير المجدي إخبارك أو إخبار أي شخص. هم لا يسمعون شيئاً! (مفهوم.) أنا فقط من أسمعه. وبعض الناس يسمعون، لكن ذلك نادر جدا، قليل جدًا. (نعم، يا معلمة.) قلة قليلة من الناس لا يزال لديهم هذه القدرة على التخاطر. (نعم.) لم تكن لدي من قبل. حتى أنني مُنعت من ذلك أيضًا، لذا لم أكن أعرف شيئاً. أحياناً فقط، كنت أعرف شيئًا ما، لكنني لم ... الآن الأمر مختلف. (نعم، يا معلمة.) الآن إذا كان لدي وقت، بحال انتبهت، فأنا أسمع. أنا أسمع ما إذا كانوا يريدون إخباري بشيء ما. ثم أعرف. ( حسنا. شكرا لك، يا معلمة. ) أحياناً يأتون لتهدئتي، وليس لجلب أي أخبار. يقولون فقط ، "أرجوك لا تبكي، لا تحزني." (نعم.) "تحلي بالصبر." شيء كهذا. "كوني سعيدة، كوني بسلام." أحيان هكذا. هذا الصباح جاء عنكبوت صغير، أخبرني بذلك. إنه بهذا الحجم الكبير، بهذه الاستدارة، تمامًا، مع الأرجل، بالطبع. حتى الصغيرة منها. بالأمس، عنكبوت صغير هكذا، كرأس عيدان الطعام، أخبرني بشيء ما. (مذهل.) لأن الألوهية تستخدمهم لإعطائي رسائل. لكني لست متأكدة مما إذا كان الألوهية تعطي رسائل لأشخاص آخرين أم أنه لديهم غريزة التخاطر الخاصة بهم لإخبار البشر. (نعم، يا معلمة.) بعض البشر الطيبين، كانوا يأتون ويقدمون رسائل، لكن معظمهم لا يفهمونها، لا يعرفون، لا يسمعون، لا يرون. من حسن الحظ أنهم لم يسحقوهم حتى الموت. (نعم.) أتفهمون ما أقول؟ (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب أخبركم أنني أشعر بالأسف الشديد على العناكب والآخرين الذين يحاولون المجيء لإعطاء رسائل لكائنات أخرى. يمسكون بهم أو يسحقونهم حتى الموت، أو قد يدوسون عليهم، أو قد يغلقون الباب ويسحقونهم بين درفتيه، أيا كان. (نعم.) هم يخاطرون بحياتهم لمجرد أنه عليهم القيام بذلك. (نعم، يا معلمة.) هم أيضا يحبون القيام بذلك. في كثير من الحالات، يحبون ذلك لأنه شخص جيد. بعض الحالات لا يحبونه لأن الشخص ليس جيدًا وهم يعلمون أنهم سيموتون. (أوه. يا للهول.) هذا الشخص سيسحقهم، على سبيل المثال هكذا. لكنهم ما زالوا يفعلون ذلك. كما أقول لكم، كل الحيوانات هي نعمة لعالمنا. حتى بعض الحيوانات التي تقتل بعض البشر، يؤسفني أن أقول ذلك، لكن من المفترض أن يموت الإنسان بهذه الطريقة. إنه ليس خطأ الحيوانات. أو أتذكر أن فيلة خرجت وحاولت قتل أشخاص آخرين لأنهم قتلوا صغيرتها. يضايقون ويعذبون الصغيرة كي تتدرب. بطريقة وحشية للغاية، ضربوها، ودعوها تبكي، وحطموا إرادتها لإخضاعها، وجعلها تكرر الأشياء، وبحال لم تعرف، إن لم تستطع، يضربونها، أو يجرحوها بالسكاكين وأشياء من هذا القبيل. (نعم.) ومن ثم مات الفيلة الصغيرة، فغضبت الأم (نعم، يا معلمة) وخرجت وانتقمت. هذه حادثة نادرة جدا. (نعم.) أو أحياناً، تطاردت البقرة الهادئة المسالمة إنسانًا وتقتله. لأن لديهم ما يكفي للقيام بذلك. (نعم، يا معلمة.) ربما قتل هذا الشخص عجولهم أو عذبهم بطريقة سادية. بعض الناس ساديون للغاية. لا يقتلون فحسب، بل يعذبون. والتجارب على الحيوانات الحية لتعليم الأطفال أو في المختبر، هذا يعتبر سادية كذلك. يجب أن يمنع هذا إلى الأبد بالفعل منذ زمن. (نعم، يا معلمة.) لا يسعني التأكيد بما يكفي. عالمنا يضم العديد من المجموعات السادية من الناس أو السياسات. السياسات الغبية، الحمقاء، الوحشية، القاسية، الشريرة التي يجب حظرها، يجب حظرها. ( نعم، يا معلمة. ) حتى يصبح عالمنا أفضل. (نعم.) بحال سيصبح عالمنا أفضل. لا يتعلق الأمر بقتل الحيوانات في المسلخ فحسب، بل في المختبرات أيضاً. (نعم) (نعم، يا معلمة.) هم لا يقتلون فحسب، بل يعذبونهم! مثل تشريح الحيوانات الحية وكل ذلك. يا إلهي. السؤال التالي، من فضلكم. ( في المؤتمر الأخير، تحدثت المعلمة عن خلق الكواكب، ) نعم. ( وتبدأ الكارما في التشكل مراراً وتكراراً. هل ثمة نقطة لا تمر فيها الكواكب بالدورة أكثر، وتتطور إلى مستوى أعلى دون العود للوراء؟ ) هذا يعتمد على البشر. (نعم.) كل الآلهة في السماوات يساعدون بشكل محموم حقاً. وإلا فسيختفي الكوكب. لكن البشر، ما زالوا يتشبثون بقطعة اللحم خاصتهم، والتي يمكنهم التخلي عنها بأي وقت. من أجل تلذذهم بها، لا يمانعون ما إذا سقط الكوكب! ما إذا كان أولادهم وأحفادهم وأحفاد أحفادهم يعيشون في جحيم. لا يمانعون باستمرار الوباء. لا يمانعون ما إذا كان العالم ينحدر. في سبيل قطعة من اللحم في أفواههم، لا يمانعون! لا يهتمون! يتظاهرون بأنهم لا يفهمون. يتظاهرون بأنهم لا يعرفون. انتم تعلمون ما اقوله؟ (نعم، يا معلمة.) لذا فإن الأمر يعتمد على سائر الجنس البشري، وما يفعلونه. (نعم، يا معلمة.) يمكن للطبيب أن يطلب من الناس تناول الدواء، لكن لا يمكنه إجبارهم ... على تناوله بحال لم يرغبوا بذلك. (نعم. هذا صحيح) بحال كانوا يريدون الموت. (نعم.) إلى أن يصبحوا سامين جداً، إذن ... كنت أفكر أحياناً، هذا الكوكب ... ياه! ثمة الكثير من الأشياء! ليست مجرد حمية اللحوم. بل الكحول، السجائر، المخدرات، السموم، الحرب ... قسوة المختبرات، القسوة على الحيوانات في كل مكان، ليس المسلخ فحسب. (نعم، يا معلمة.) وثمة القسوة على البشر، عنف منزلي، إساءة للأطفال، وإساءة للبالغين. ثمة أشياء كثيرة في هذا العالم! والعديد من الأماكن متضررة للغاية، ونوع مستمر من الكوارث. الأعاصير والفيضانات و ... لا أعرف ما إذا كان لدينا مثل هذه الكوارث من قبل. لا أعتقد ذلك. وما زالوا يتشبثون بقطعة اللحم الدمويّة المتقطرة والنازفة في أفواههم ويسمون ذلك الطعام. لا يهتمون حتى ما إذا كان أي شخص آخر يموت من حولهم أو الأطفال يعانون. والفقر وكل شيء في كل مكان. لذا لا تسألوني كم من الوقت سيستغرق أو سيكون. أنا أطرح السؤال ذاته مثلكم. لذلك ربما يمكنكم إجابتي بعد البحث عن كل ذلك. (نعم، يا معلمة.) بعد أن تروا كل ذلك في التقرير. ( نعم. يا معلمة، ثمة قصة خيال علمي حيث جاء الفضائيون إلى الأرض وشاهدوا قسوة مصارعة الثيران. فجعلوا كل المشاركين في الملعب يعانون من الألم في الوقت ذاته الذي يشعر به الثور. ) أجل. ( ونتيجة لذلك، توقف الناس عن طيب خاطر عن أنشطة مصارعة الثيران. ) نعم. ( لذا، بالمثل، يا معلمة، هل ثمة طريقة لإيقاظ عاطفة الناس مؤقتاً ليشعروا بالمعاناة الفورية للحيوانات؟ الانتقام الكارمي والمعاناة في الجحيم ليست فورية، وبالتالي لا يدرك الناس عواقب أفعالهم. ) نحن نفعل ذلك! السماء تفعل ذلك! لكنهم يعودون للقيام بالأمر ذاته في المرة القادمة، والدقيقة التالية، والثانية التالية. (نعم، يا معلمة.) أتذكرون كسيتيغاربا سوترا؟ حيث طلب بعض البوديساتفيين من كل بوديساتفا، كل البوذا(المستنيرين) أن يساعدوا وينقذوا سائر الكائنات، حتى من الجحيم، ولكن عندما يعودون ليصبحوا بوضع أفضل، يفعلون ذلك مرة أخرى. يرتكبون الخطأ ذاته مرة أخرى. الى حد ما. لهذا السبب يبقى كسيتيغاربا إلى الأبد في الجحيم الآن، لا يزال هناك. لأنهم تسمموا من المايا. وقد قاموا بزراعة هذا النوع مما يسمى برقائق الدماغ. مثل زرع شريحة في أجساد الناس أو في جسد الكلب لتحديد الهوية؟ شيء من هذا القبيل. أريد أن ينتهي كل هذا تمامًا. لكني لا أعرف ما إذا كان بإمكاني فعل كل شيء في حياتي. (نعم. يا معلمة.) لهذا السبب أخبرتكم أن وقتي ثمين للغاية. (نعم، يا معلمة.) ولهذا أكره عندما يحاول شخص ما مضايقتي لمجرد جذب الانتباه. أو سؤال سخيف. أو أي شيء، لأغراضهم الأنانية. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب لا أتحلى بالصبر على ذلك. لم أكن هكذا. حسناً. الآن ... لا يمكن دائماً القيام بذلك على نطاق واسع. لأن الناس سيموتون على الفور، بحال استخدمت التحكم بالعقل والتحكم في الدماغ، فلن يعرف الناس كيف يتفاعلون في الحياة الطبيعية. (نعم يا معلمة.) عليهم أن يوقظوا أنفسهم. خلاف ذلك، بحال كنت تتحكم في أذهانهم وعقولهم بهذه الطريقة، فسيهلكون. لا يمكنهم العمل بعد الآن. ويمكنكم فعل ذلك ربما مؤقتًا ولا بأس بذلك، يتوقف الناس. في اللحظة التالية، التي تطلق بها سراحهم، يعودون للقيام بأشيائهم مرة أخرى. (نعم، يا معلمة.) إلا بحال كانوا عقليين. الأمر معقد، ليس بهذه السهولة. لأن تركيبة البشر ليس لعبة، ليس روبوتاً. (نعم، يا معلمة.) ثمة أيضًا قوة للعقل وراء ذلك أيضاً. والكارما. (نعم.) (مفهوم.) اختفت قوة الكارما بحيث لا يضغطون عليهم لبذل المزيد أو لإضافة المزيد من المتاعب على الكارما الخاصة بهم، باستثناء ما يتعين عليهم فعله. (نعم.) والمايا قد رحل. لكن لا يزال هناك شيء ما في كيان الناس، في أذهانهم، في عقولهم، لا يمكن تنظيفه على الفور وإلا سيموتون. (نعم، يا معلمة.) حتى التلاميذ، لا يزال عليهم أن يمروا ببعض العواقب الكارمية. لأنه بحال قام المعلم بتنظيف كل شيء، فلن يكون لديهم سبب للعيش هنا. (نعم، يا معلمة.) هل ثمة أسئلة أخرى؟ ( لا، كان هذا هو السؤال الأخير، يا معلمة. شكرا جزيلا لك. ) حسنا. هل أنتم سعداء؟ تريد أن تطلبوا المزيد من الإجابات التي أخبرتكم بها؟ هل ثمة أي شيء مازال غير واضح في ذهنكم، من خلال الجواب أو من خلال السؤال؟ أو تريدون أن تسألوا أكثر؟ ( لا، نحن بخير يا معلمة. ) أنتم بخير؟ (نعم، يا معلمة.) لا يوجد أدمغة كافية لتسأل. استغرق ذلك منكم شهراً واحداً لكل هذا، 17 سؤالاً فقط منكم جميعاً. أقول إنكم مجموعة من الخير. لكنها ليست مجموعة كبيرة. حتى ذلك الحين. لا يهم. من الجيد أن تطرحوا الأسئلة. لقد وعدت أن أقرأ لكم بعض القصص، وأردت أن أقرأها، لكن ... كما أقول لكم بحال أمكنني ذلك، سأفعل. (نعم، يا معلمة.) لأنني أردت أن أخبرك بأشياء من خلال القصص. (مفهوم يا معلمة.) وبعد ذلك ربما يكون لديكم المزيد من المواد، والمزيد من الإلهام للسؤال أكثر. (نعم.) لكن لا يسعني القيام بذلك حتى الآن. (نعم، مفهوم يا معلمة.) أنا فقط أريد أن أودعكم الآن. وأتمنى التوفيق لكم جميعاً، وأتمنى لكم جميعًا أن تكونوا أكثر انسجامًا مع القوى الروحية حتى تشعروا بمزيد من البهجة، والإلهام، والإبداع، والسعادة داخل أنفسكم. ( شكرا لك، يا معلمة. ) حسناً، أراكم في المرة القادمة. ( شكرا لك يا معلمة. ) ربما، حسنا؟ ( نعم يا معلمة. ) يمكننا فقط أن نحسب بركاتنا اليومية لأننا لا نعرف أبدًا ما الذي يأتي به الغد. ( نعم، يا معلمة. ) حسنا. ليبارككم الله. ( شكرا لك، يا معلمة. ) وشكرًا لكم جميعًا أيضاً، على العمل بجد، وإخلاص وبدون قيد أو شرط وبتعاون. عسى أن تشعروا حقًا بمحبة وقوة المعلمة والله سبحانه وتعالى. ( شكرا لك يا معلمة. ) وداعاً.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-09   7645 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-09

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 5 من 6

26:49

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 5 من 6

ذلك أن الناس الذين لا يرتدون معدات واقية، قد يصابون بالعدوى، وهو ما يكلف الحكومة والمجتمع الكثير من المال، ويسبب الكثير من الألم والمعاناة لأقاربهم والأصدقاء وأفراد الأسرة كذلك. لذا فهم ليسوا أناسا صالحين. يمكن تصنيفهم كمجرمين! أنا أعني ذلك. أعتقد أن على الحكومات كافة تطبيق القانون الصارم كما هو الحال في إثيوبيا، لحماية الأبرياء، والأطفال والنساء الضعيفات، والضعفاء وكبار السن فهم أكثر عرضة للخطر من البقية. ذلك أن الناس الذين لا يرتدون معدات واقية، قد يصابون بالعدوى، وهو ما يكلف الحكومة والمجتمع الكثير من المال، ويسبب الكثير من الألم والمعاناة لأقاربهم والأصدقاء وأفراد الأسرة كذلك. لذا فهم ليسوا أناسا صالحين. يمكن تصنيفهم كمجرمين! أنا أعني ذلك. "تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد 19 في سائر أنحاء العالم 40 مليون حالة، لكن الخبراء يقولون إن هذا ليس إلا غيض من فيض عندما يتعلق الأمر بالتأثير الحقيقي للوباء". (فوكس نيوز، 19 أكتوبر، 2020) كوفيد 19 الحالات العالمية: المصدر رسمي - 50.5 مليون حالة المصدر غير الرسمي - 780 مليون حالة (أو ما يعادل 10٪ من سكان العالم.) الوفيات العالمية: المصدر الرسمي - 1.26 مليون حالة وفاة المصدر غير الرسمي - 3.9 مليون إلى 7.8 مليون حالة وفاة. لقد توفي العديد من الأطباء والممرضات والعاملين في المستشفيات بالفعل أو عانوا كثيراً بسبب العدوى من المرضى. بحال استمر الأمر على هذا الحال، فربما، لن يتبقى لدينا أطباء، ولا ممرضات ولا موظفون في المستشفى وسيموت المزيد من الناس. لذا، يجب على الحكومة فرض ارتداء الكمامة. يجب عليهم ذلك. فهذا سيساعد على تقليل العدوى. وحتى بحال إصابة الأشخاص بالعدوى، حينها سيكون العلاج أسهل لأنهم لم يصابوا بالكثير من الفيروسات، وذلك بفضل حماية الكمامة و / أو درع الوجه. بالطبع، كلما قمت بحماية نفسك، زادت فرصة عدم إصابتك بالمرض. إذا كانوا محميين، بالطريقة التي قلتها ... مجرد درع شفاف للوجه، أو حتى القبعة التي ترتديها لركوب الدراجات النارية، لديها درع شفاف في المقدمة، يمكنك الرؤية والتحدث حتى. وتغطي أجزاء أخرى من جسدك كذلك، وارتداء أكمام طويلة وكمامة. وإذا كنت محمياً، وجهك بأكمله، فلن تضطر إلى ارتداء قناع. ولكن إذا كانت هناك فجوة بين جلد وجهك وواقي الوجه، فعليك ارتداء كمامة. لكن هذه بالفعل حماية جيدة للغاية. بالطبع، يمكنك القيام بالمزيد من الحماية الكاملة، حيث لا توجد فجوة بين بشرة وجهك وواقي الوجه، مثل ارتداء قبعة الدراجة النارية أو وسائل الحماية الشخصية تلك كما هو الحال في المستشفى أو تخترع لنفسك غطاء لوجهك بالكامل، و قبعة لتغطية شعرك، وتغطية أذنيك، وما إلى ذلك. يمكنكم عندئذ الخروج والاستمتاع بحياتكم. ولن تضطر الحكومة للقلق عليكم. لن تضطر الحكومة إلى تنفيذ قواعد الإغلاق، التي تعود بالضرر على الكثيرين. فالناس لا يمكنهم أن يظلوا محبوسين إلى الأبد. سيشعرون بالاختناق الشديد، والإحباط، والاكتئاب. (نعم، يا معلمة.) وهذا سيؤدي كذلك لموت البعض منهم إذا لم يستطيعوا التعامل مع اكتئابهم. (نعم.) والاولاد أيضا، عليهم الخروج والتفاعل مع بعضهم بعضا ومعرفة المزيد عما يجب عليهم تعلمه (نعم.) والتفاعل أيضًا مع رفاقهم (نعم.) خلا ذلك، سيشعرون بالاختناق الشديد. كذلك في المنزل، إذا بقي كل أفراد الأسرة معًا لفترة طويلة، قد يتكون ضغط في المنزل. انعدام الخصوصية والشعور بضيق المساحة، (نعم، يا معلمة.) وقد تنشب بينهم شجارات. ثمة الكثير من الآثار النفسية والعقلية على الناس عندما يحبسون لفترة طويلة (نعم.) لذا، فالإغلاق ليس هو الحل الأمثل. بل حل مؤقت ولكنه ليس الحل الأمثل على المدى البعيد. (نعم.) (مفهوم، يا معلمة.) على الحكومات أن تطلب من الناس أو الشركات أو المصانع صنع أنواع جديدة من الملابس. (نعم، يا معلمة.) (مفهوم، يا معلمة.) شيء يمكن الناس من الخروج وعيش حياتهم، والتنزه في الحديقة، وتنزيه كلابهم، وأطفالهم، واللعب مع أطفالهم في الحقل. الذهاب إلى العمل وكسب قوتهم إذا كانوا يريدون العمل. أو حتى لو كانوا يعملون من المنزل، لكن بين الحين والآخر، ما زالوا بحاجة للذهاب إلى المكتب فهناك أشياء كثيرة لا يمكنك تنفيذها بالتحدث عبر الهاتف. (نعم، يا معلمة.) بعض قضايا الشركة السرية. (نعم.) وحتى أنا، حتى عندما أكون في الخلوة، أنا أعمل، أنجز ما ترسلوه لي عبر الكمبيوتر، لكن ما زلت بحاجة أحيانًا لإجراء اتصال، لأخبرك بهذا وذاك، لأن الكلمات لا يمكنها دائمًا التعبير عما أريد التعبير عنه. (نعم، يا معلمة.) كما أنه، يجب أن أتحدث إليكم بهذه الطريقة أحيانًا حتى تشعروا ببعض التغيير. (نعم.) (شكرا لك، يا معلمة.) القليل من الارتقاء، القليل من الراحة، عقلياً، ونفسياً. (نعم، شكرا لك، يا معلمة.) (شكرا لاتصالك.) تشعرون بالرضا عندما تتحدثون معي أحياناً. (نعم، يا معلمة.) (من الرائع سماع صوتك). (نعم.) أجل. أتمنى أن أتمكن من التحدث معكم كثيراً لتشجيعكم، لكن كلانا لديه عمل للقيام به. (نعم.) (مفهوم.) لدينا مواعيد نهائية كل يوم. صحيح؟ (نعم.) حتى أنا لا أعرف، بعد أن أموت، ما إذا كان يمكنني الموت أم لا. لديهم نكتة عن يسوع. يقولون أن يسوع كان يجب أن يكون امرأة، لأنه كان عليه أن يقدم 500 وجبة مرة واحدة. أعطى العنب للناس. لكنهم يقولون إنها سمكة. (نعم، يا معلمة.) إنها ترجمة خاطئة أو شيء من هذا القبيل. (نعم.) أو خطأ إملائي. حتى في الوقت الحاضر، أنا أكتب وأنتم ما زلتم تخطئون بتهجئة بكتاباتي. (نعم، يا معلمة.) أو تخطئون بطباعتها. (نعم، يا معلمة.) هذا يحدث معنا. رغم أنني مازلت على قيد الحياة، ناهيكم عن الحديث عندما أموت بالفعل، لست متأكدة. وبعد ذلك يقولون أن يسوع كان يجب أن يكون امرأة لأنه حتى بعد موته، عليه أن يحيا من جديد، لمواصلة العمل. أعتقد أنكم جميعًا نساء أيضاً. حتى عندما تنامون، أنا أستيقظ أحياناً، وأقول، "مرحباً، لدينا بعض الأعمال الطارئة التي يجب القيام بها. حسناً، أنا لا أوقظكم جميعًا ولكن البعض منكم يجب أن يعمل معي. (نعم، يا معلمة.) لا بد لي من الاتصال بكم في منتصف الليل أو بعد الساعة الثانية صباحا لأنني أعمل طوال الليل. (نعم، يا معلمة.) من حسن حظكم أنكم تنامون أحياناً بالفعل، لأنني لا أوقظك طوال الليل، بل في بعض الأحيان فحسب، وليس كل ليلة. (نعم، يا معلمة.) إذاً كلكم نساء، حسناً؟ أخوات! لا تزعجوا أنفسكم بتربية اللحى أو عدم تربيتها. لن تكون لحيتك تأكيداً على جنسك. أنتم تعملون بجد. هل أنتم سعداء من إجابتي؟ (نعم، يا معلمة.) ( خلال الاحتفاء بالذكرى السنوية الثالثة، ذكرت المعلمة أن العالم غير المرئي موجود بجوار كوكبنا. ) أجل. ( هل بوسع المعلمة أن تشرح لنا المزيد عن هذا العالم غير المرئي؟ ) بالطبع بكل تأكيد. أنتم تعرفونه. العالم النجمي والعالم البعيد قليلاً عن النجمي في المنطقة العازلة.(نعم.) وعوالم أخرى ليست بالجوار، لكنها بالجوار بالنسبة لي لأنهم لم ينفصلوا أبداً عن مجال قوتي. (نعم.) لكن بالنسبة لكم، بوسعكم أن تتخيلوا أن العوالم النجمية ستستفيد وستقلل من القتال هناك. (نعم، يا معلمة.) وسيكون الناس في الجحيم أقل معاناة. (مذهل.) أو سيتم إنقاذ [الناس] من هم أخف حكماً. والناس ما بعد العالم النجمي، سيكونون أكثر تقدمًا بمستوى أعلى من الوعي. (نعم، يا معلمة.) لا رمادية في هذا العالم. ليس كما هو الحال في هذا العالم، إما تراه أو لا تراه. ليس هكذا. ثمة كائنات غير مرئية في كل مكان حولك أيضاً. (نعم.) بعض الأشخاص صالحين وبعضهم ليس صالحاً. أنا أقضي على الأشرار. لكن لا يمكنني القيام بكل ذلك دفعة واحدة. (نعم، يا معلمة.) لذلك حتى الأشباح المتعصبة، لا يزال البعض منها هناك، وتزعجني. لكن يجب أن يكون لدي عذر لإنقاذ أرواح الناس، وكذلك يجب أن يكون لدي عذر للزج بشخص ما في الجحيم. (مفهوم، يا معلمة.) لا يمكنهم جميعاً أن يزعجوني مرة واحدة. لذا فإن بعض المجموعات، أو ربما ثلاثة أو اثنتين أو خمسة في وقت واحد، تجمع قوتها معاً لتسبب لي المشاكل. وبالتالي، آنذاك، يمكنني إرسال تلك المجموعة إلى الجحيم. (نعم، يا معلمة.) بحال لم يتوبوا، عليهم الذهاب لأنني بحال سامحتهم، فسيظلون في هذا العالم، ويعرقلون عملي، ويعذبون كائنات بريئة أخرى، مثل الحيوانات الضعيفة أو بعض الأطفال، أو بعض كبار السن، أو أي شخص آخر. فالمغفرة يجب أن تتم بالحكمة والاستقامة، (نعم) والوضع العملي. (نعم، يا معلمة.) لا تلوموني، لا تسألوني لماذا لا تغفر المعلم عن هذا وذاك. لا يسعني أن أغفر للجميع إذا كانوا يؤذون الأبرياء الآخرين. هل فهمتم ذلك؟ (مفهوم، يا معلمة.) أردت أن أسامحهم. ما زلت أقول لهم مرارًا وتكرارًا: "توبوا فحسب. اتبعوني. سأصعد بكم إلى الجنة. لا تعاني مرة أخرى ". لكن البعض منهم عنيد للغاية. أو بعضهم سيء للغاية، يحبون فعل الأشياء السيئة. كما هو الحال في هذا العالم، كما لدينا أشخاص ساديون (نعم.) يحبون أن يجعلوا الآخرين يعانون نفسياً، أو جسدياً، أو عاطفيا حتى يشعروا بالسعادة. (يا للهول.) بالطبع، أنتم تعلمون ذلك؟ (نعم.) وثمة كذلك أشخاص يحبون أن يتم توبيخهم، ويحبون أن يتعرضوا للضرب، أو يطلق عليهم أسماء وتعذيب من نوع ما حتى يشعروا بالرضا. (نعم.) يسمون ماسوشي. هذا يعتمد على خطورة حالتهم العقلية، أو يفعلون ذلك برفق أو يريدون أن يعاقبوا بشدة. أشخاص يدفعون لفتيات بيوت البغاء أو للرجال مقابل ضربهم. تعلمون ذلك. (نعم.) قد ترون ذلك على شاشة التلفاز أو تعرفون من قراءته في أي مكان. (نعم) هؤلاء هم مجموعة مختلفة عقليًا عن مجموعتكم. (نعم، يا معلمة.) بحال كانوا يحبون أن يتم توبيخهم قليلاً. يستفزون أي شخص بالقرب منهم ليوبخوهم ويغضب منهم ويطلق عليهم أسماء ويشتمهم. هم يحبون ذلك. أو عقليا أو جسديا. أو بحال كان لديهم مال ويخجلون من القيام بذلك، بحال لم يفعل لهم أحد ذلك في البيت، يذهبون إلى بيت البغاء ويطلبون العقاب. (نعم، يا معلمة.) لأن هؤلاء الناس، مذنبون من الداخل، مذنبون لا شعورياً لما فعلوه في حياة سابقة. لكنهم لم يفعلوا ما يكفي للذهاب إلى الجحيم. لذلك، جعلتهم بهذه الطريقة. كارماهم جعلتهم يفعلون ذلك، وجعلتهم يعانون، ويتعرضون لسوء المعاملة والتعذيب أو الضرب بهذه الطريقة. وبالتالي هم يدفعون ثمنها. لذا، نفس الشيء في الجحيم، سيستفيدون. (نعم.) سيستفيدون من سوبريم ماستر تي في. سيستفيدون من قوة المعلمة على نطاق واسع. بالطبع، هذا بطيء جداً بالنسبة لكم ولي لإرضائنا. لكنها تفيد. صدقوني. (شكرا لك.) (نعم، يا معلمة.) لماذا أكذب عليكم؟ أنت لا تدفعون لي أي شيء، أليس كذلك؟ (لا، يا معلمة.) أجل، أجل. حسناً. بالطبع يمكنني التحدث إلى الأبد عن أي موضوع تسألون عنه. لكن ربما في وقت آخر. لأنني أحيانًا أنسى ما أخبركم به أيضاً. لذا، اسألوا السؤال التالي، وربما، إذا كان ثمة شيء آخر، اسألوا عنه في المرة القادمة. (بالتأكيد، يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-08   7216 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-08

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 4 من 6

27:56

من واجبنا جميعًا حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 4 من 6

الناس يعتبرون الحرية أمر مفروغ منه. لكن يجب أن يكون هناك حد للحرية كذلك. يجب أن تترافق الحرية بالمسؤولية والمعايير الأخلاقية. لا يمكنك الخروج، لتصيب الآخرين بالعدوى من خلال عدم ارتداء قناع. لأنك لا تعرف ما إذا كنت مريضا أم لا. وكلنا نعلم أن اللحوم تكلف الكثير، من أموال دافعي الضرائب، كل عام، أو كل ثانية، كل لحظة حتى. الجميع يعمل بجد وعليهم دفع الضرائب، ومن ثم استخدامها لأجل ماذا؟ لأجل الناس المرضى. وما الذي يجعلهم مرضى؟ اللحوم، ومنتجات الألبان، السمك، والبيض، كل ما يفعلوه للحيوانات الحية، التي تتنفس، المسكينة، التي لا حول لها ولا قوة. هذا ما يجعلهم مرضى، لأن هذا هو الطعام الخطأ بالنسبة لهم – وقد ثبت علميًا بالفعل. ما من أحد لديه الحق ليقولوا إنهم لا يعرفون، لا يفهمون. أنتم جميعاً، غالباً، المتعلمين على وجه الخصوص أولئك من هم في الحكومة. يجب أن تعرفوا كل هذا. يجب أن تعرفوا عن كل شيء لمصلحة لمواطنيكم. وإذا كنتم لا تعرفون، فأنتم لا تستحقون الجلوس في نظام الحكومة. يجب عليك الخروج! ويجب على شخص آخر أفضل منك أن يحل محلك. من شأن ذلك أن يكون أفضل بالنسبة للعالم ومواطني العالم. لم يعد هناك أعذار. كقائد للبلد أو هيئة حكومية، يجب أن تعرف كل شيء جيد أو سيء بالنسبة لمصلحة مواطنيك، وتقرر ذلك من أجلهم. هذا ما يعنيه أن تكونوا قادة، القائد يعني أن تقوم بوضع خطة والجميع يتبعها لأنك قائد! وإلا فأنت لا تستحق هذا المنصب ويجب أن تتقاعد، اذهب إلى المنزل، وافعل ما تشاء. الاستمرار بتناول اللحوم، يجعلك مريضاً. لكن لا يجب عليك أن تجعل الأشخاص الآخرين يمرضون معك. القائد، مثل الرئيس، رئيس الوزراء، والملكات، والملوك، الأمراء، والأميرات، هذه ليست وظيفة. ليس احتلال. إنها مهمة موثوق بها. هي بالفعل مشاركة نبيلة للمساعدة بقدر ما يسعك، تحت قيادتك. وإلا، لا معنى لجلوسك هناك على كرسي القيادة لا تفعل شيئًا ضروريًا حقًا أو جوهري لمصلحة مواطنيك أو مصلحة العالم. في هذه الحالة، تفشل في مهمتك، ويجب عليك الاستقالة والانسحاب، لفعل أي شيء صغير تريد القيام به، لنفسك فحسب، لأجل متعتك. بدلاً من الجلوس هناك على كرسي القيادة لمجرد اكتساب الشهرة، والثناء، وكسب المال. هذا يحط من كرامتك بالفعل، كما أخبركم. كقادة، عليكم واجب رعاية الأشخاص الذين يثقون بكم. وبالتالي ستبارككم السماء وبوسعكم فعل المزيد، بشكل متواصل، بحال قمت بالشيء الصحيح. في الواقع، إذا تقيد الناس بالنصيحة ... من قبيل في حال خرجتم، لقد نصحتكم، بارتداء قناع واق للوجه. (نعم يا معلمة.) ارتدوا القناع، (نعم.) أو النظارات الواقية والقناع الواقي للوجه، والقبعة، وارتدوا كذلك الملابس الواقية التي تغطي كامل جسدكم. (نعم.) غطوا أنفسكم قدر المستطاع، لا تلمس وجهك قبل أن تغسل يديك في المنزل، وبعد عودتك للمنزل اغسل ملابسك ... بوسع الناس الخروج، ومواصلة أعمالهم. ليس عليهم الإغلاق لهذه الدرجة. (نعم، يا معلمة.) فالإغلاق محبط للجميع (نعم.) محبط للأطفال، لماذا لا يقومون بصنع ملابس جديدة؟ تشبه ملابس رواد الفضاء. أو ملابس الممرضات والأطباء التي يرتدونها في غرف العناية المركزة، وأثناء عمليات الأمراض المعدية (نعم، يا معلمة.) كما لو كانوا يغطون رؤوسهم من أعلى رقبتهم، حتى الكتفين، وأمامهم درع شفاف. (نعم، يا معلمة.) لذا في هذه الحالة هم لا يحتاجون حتى لارتداء الكمامات. هل رأيتم هذه الصور أم لا؟ (نعم، يا معلمة.) (لقد رأيناها.) إنهم يرتدون لباسا واقيا، (نعم.) مع فتحة في الأمام، زجاجية أو بلاستيكية، ليروا من خلالها. (نعم.) كل ما عدا ذلك، الرأس والكتفين كله مغطى. يرتدون الملابس المغطاة، ويرتدون قفازات الجراحة، والجوارب والأحذية (نعم.) كالناس تماماً، أحياناً يتعين عليهم الذهاب لمثل مختبر مصاب لأجل العمل. (نعم.) هكذا. بالتالي يمكنهم ذلك. لكن ربما لا تكون مريحة. لا اعرف ما إذا كان بوسعهم تحملها لفترة طويلة. بطريقة ما، يجب أن يكون لديهم نظام جيد التهوية، حتى لا يشعر الناس بالحر الشديد في الداخل، أو عليهم صنع مواد بحيث تكون جيدة التهوية. ليست حارة. وهم يرتدون ذلك فقط مع الغطاء. وبالتالي يمكنهم الخروج والعمل بأي مكان. هذا أفضل من انغلاق الناس. (نعم، يا معلمة.) ألبسوا ذلك للأطفال أيضًا، حتى يتمكنوا من الذهاب للمدرسة. عليهم أن يطوروا نوعا من الملابس للناس، حتى يتمكنوا من الخروج وعيش حياتهم. (نعم، يا معلمة.) في الواقع، بحال كنت لا تتفاعل مع الكثير من الناس، بوسعك ارتدائه فوق كل شيء، وتغطي رقبتك حتى، ثم ارتدي الكمامة، لتغطية الأنف، والقبعة لتغطية أكبر جزء من شعرك وجزء من رأسك - إن أمكن، أذنيك؛ ثم الأحذية والجوارب والأكمام الطويلة، والقفازات ... وبعد ذلك يمكنك الخروج. أعني، التسوق أو القيام ببعض الأعمال أو القيادة في كبار السن أو من يحتاج القيادة. لذلك ليس من الضروري دائما فرض إغلاق شديد كهذا. فقط إذا التزم الناس بالإجراءات ومبدأ حماية النفس والآخرين. هذه هي المشكلة الوحيدة، فبعض الناس لا يلتزمون بالإجراءات. ربما لهذا السبب تضطر الحكومة لفرض الإغلاق، على الجميع. لأنهم لا يعرفون من سيخرج مع أو بدون قناع واق أو مع أو بدون حماية شاملة. هذا هو السبب. فالمسؤولية في الواقع تقع على عاتق الناس أيضا. لا يقع اللوم على الحكومة وحدها. كما ترون، وعي الناس لا يزال غير ناضج. البعض لا يزال وعيهم غير ناضج، يخرجون للاحتجاج ضد حتى ارتداء القناع الواقي. يا إلهي! لماذا يفعلون ذلك؟ الأطباء والممرضات في المستشفى، بعضهم يرتدي الأقنعة الواقية لعدة ساعات. إذا كان لديهم عملية طويلة، يرتدونها لفترة طويلة. وأطباء الأسنان، يرتدونها طوال الوقت إذ عليهم العمل وهم مرتدين القفازات والقناع لعلاج المرضى. لا أدري لما الناس لا يعقلون. أنا مضطرة لقول ذلك. أحب القانون في إثيوبيا: إذا لم ترتدي قناعا واقيا في الأماكن العامة، سوف تسجن لمدة عامين وربما تغريمهم أيضًا. نحن بحاجة لمثل هذا القائد القوي، نحن بحاجة لأي شيء يعود بالفائدة على البشرية. أنا أحيي رئيس الوزراء وحكومة إثيوبيا. أثيوبيا! يا له من بلد، ويا لها من قيادة قوية. أنا أحبها كثيراً بالفعل. لعل الدول الأخرى يجب أن تحذو حذوها، لحماية الأبرياء، الذين يلتزمون بالقانون، أولئك الذين يحمون أنفسهم، وحماية الآخرين. لأن ثمة أشخاص ضعفاء هناك مثل كبار السن، الذين يستسلمون بسهولة لمثل هذه العدوى الوبائية، أو النساء الحوامل، أو هؤلاء من هم ليسوا على ما يرام جسدياً. سيكونون عرضة لخطر العدوى. والأطفال في صغرهم، عندما لا يكون نظام المناعة لديهم متطور بشكل كامل. لذا، بالنسبة لهؤلاء الناس الذين لا يحمون أنفسهم ولا يحمون الآخرين، من الجيد حقًا إعطائهم "إجازة" لمدة عامين. أنا أتفق مع ذلك. رغم أنه لا يبدو مثل ما يسمى بالديمقراطية، لكن ثمة حدود للديمقراطية. الناس يعتبرون الحرية أمر مفروغ منه. لكن يجب أن يكون هناك حد للحرية كذلك. يجب أن تترافق الحرية بالمسؤولية والمعايير الأخلاقية. لا يمكنك الخروج، لتصيب الآخرين بالعدوى من خلال عدم ارتداء قناع. لأنك لا تعرف ما إذا كنت مريضا أم لا. لا يحصل الجميع على اختبار. وحتى لو تم اختبارك، فالآخرون ربما لم يتم اختبارهم، وهم مثل مرضى صامتين لا يعانون من الأعراض، لا يراها أحد، أو هم أنفسهم لا يعرفون ذلك. إذاً، ما الخطأ في مجرد ارتداء قناع، صغير غبي؟ فهو لا يؤذيك بأي شكل من الأشكال، لكن عدم ارتداءه ربما يؤذيك ويؤذي الآخرين! لذلك أتمنى أن أرى المزيد من القيادات القوية في العالم. ليس كهؤلاء الهشين كالسباغيتي الذين يجلسون هناك، ويشيرون بأصابعهم، ويطلبون الطعام ولا يفعلون الكثير! ليس لدي أي احترام لهذا النوع من القادة. عذراً منكم. إذاً، يجب عليهم النهوض والقيام بشيء ما. إبراز أنفسهم كرجل حقيقي، أو امرأة حقيقية، قادة حقيقيون. أو اذهب إلى المنزل فحسب! أنتم تعلمون، فكروا بالأمر فحسب. ليس كما لو انكم تفعلون ما يحلو لكم في هذا الوقت المضطرب لكوكبنا. لدينا كارثة في كل مكان بالفعل، تكلف العالم مليارات وتريليونات الدولارات. وبالتالي، بحال قمت بنقل العدوة لأشخاص آخرين أو لا تحمي نفسك وتصاب، ستمرض. ستكون عبئا على مجتمعنا أيضاً. المستشفيات مليئة بالفعل بالمرضى، بل أكثر من ممتلئة، أكثر من قدرتها. العديد من الأطباء، والممرضات، الموظفين المرتبطين بالمستشفى قد ماتوا بالفعل - من أجلكم! لذا، بحال قامت حكومة إثيوبيا أو أي دولة أخرى بسجن هذا النوع من الأشخاص غير المسؤولين، فلن يرف لي جفن، حقاً. لأنه يقع على عاتقنا جميعا حماية أنفسنا وحماية الآخرين. (نعم يا معلمة.) سيكلف هذا مليارات، تريليونات الدولارات للعناية بمرضى الوباء. وبالتالي سينهار الاقتصاد وكل ذلك. لا يحق لكم جعل الأمور أسوء على أمتكم، أو أي دول أخرى عندما تسافر أيضاً. (نعم.) فقط ضع قناعك ودرع وجهك كذلك. هذا لا يكلف الكثير. كما يمكنك صنعه بنفسك. سبق لي أن شرحت لكم كيف تفعلون ذلك على التلفاز. يمكنكم صنعه بأنفسكم. هل هذا كثير بالنسبة لكم؟ إذا، ماذا يمكنكم أن تفعلوا للعالم؟ ليس عليكم فعل أي شيء، فقط ضع القناع ودرع الوجه لحماية نفسك وحماية الآخرين. هذا كل ما عليك القيام به. ولا يكلف الكثير. لا يكلف الكثير من الوقت. بوسع الجميع فعل ذلك، لحماية كبار السن، المرأة الضعيفة، المرضى الضعفاء بالفعل والاطفال. لا أريد أن أنمّق كلامي بالنسبة لهذا النوع من الناس. على المدى الطويل، الإغلاق مدمر لاقتصاد البلاد، وللاقتصاد العالمي أيضًا، ليس الصحة النفسية أو العقلية للناس فحسب. لذا فإن الإغلاق طويل الأمد هو أمر غير مقبول. (نعم يا معلمة.) الناس، بحال كانوا مجهزين تجهيزًا جيدًا، يغطون أنفسهم ويحمون أنفسهم، وبالتالي يجب ألا يخرجوا كالمعتاد، إلا بحال قاموا بتغطية أنفسهم بالطريقة التي أخبرتكم بها. عندها سيكونون بخير. حتى لو كانوا مصابين بنسبة قليلة جدا، عندها بوسع جسدهم المقاومة، أو يمكننا علاجهم بسرعة. ومن لا يوافق على هذه القاعدة، البسيطة للغاية ... يمكن للجميع القيام بذلك! لا ضرر من ذلك. لا شيء! ما من ضرر عليكم. بحال ارتديتم الكمامة، ودرع الوجه والقبعة وغطاء الجسم. عليكم ارتداء الملابس للخروج، لتغطية أنفسكم. وقبعة إضافية، أو قناع الوجه أو درع الوجه ... ما المشكلة في هذا؟ كما ترون، الأطباء، يرتدون القفازات، وملابس واقية بشكل عام الملابس والقبعة والقناع، وكل أنواع التجهيزات التي عليهم ارتدائها. أحيانا يظلوا هكذا طوال اليوم. إذا بحال ارتديناه عندما نخرج لبعض الوقت فحسب ونعود إلى المنزل، فهذا آمن، إذن أعتقد أن على الجميع القيام بذلك، التعاون مع الحكومة لحماية أنفسكم والآخرين. لا يوجد أي عذر على الإطلاق. (نعم يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-07   7455 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-07

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 3 من 6

29:42

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 3 من 6

دعوا السماوات تحكم على أفعالكم. لا تهتموا لما يقوله البشر عنكم. لكن البشر يصحون أحيانا بعد قرون ويحكمون على القائد، أو من فعل الشيء الصائب، في الجانب الصحيح. (نعم يا معلمة.) لا يهم، ما عليكم سوى القيام بالشيء الصائب.  ( قالت المعلمة أن الناس ليس هم من يختارون قائدًا بالفعل، إنما الكارما الجماعية للأمة أو العالم وإرادة الله هي التي تختار القائد. بحال لم يكن مرشح الكارما ومرشح الله هو ذاته، فهل سيفوز الله دائمًا في هذا الأمر؟ ) ليس دائما. على سبيل المثال يسوع المسيح، (نعم، يا معلمة). هو لم يكن يريد أن يفعل أي شيء لأي شخص. لقد وعظ الناس بفعل الخير. (نعم.) لكن حتى آنذاك، كان ثمة معارضات أخرى. حتى الحكومة آنذاك كانت تخشى أن يستولي على عرشهم أو سلطتهم. (نعم، يا معلمة.) لذا، قد تطغى قوى كثيرة في بعض الأحيان على شخص الله المختار. (نعم، يا معلمة.) ولكن في الوقت الحالي في عالمنا، ربما لأن المزيد من الأشخاص هم نباتيين، والمزيد من الأشخاص يمارسون الروحانية، لذا رغم أن الأشخاص الطيبين، أو القادة الصالحين، أو المعلمين أو المدرسين الصالحين، تعرضوا للهجوم أو تم تشويه سمعتهم، أو توجيه اتهامات زائفة والأخبار كاذبة وسيئة عنهم، لكن على الأقل لا يتعرضون للقتل أو التعذيب. لكن ربما لا يكونون دائمًا الفائزين في السباق. يعتمد الأمر أيضًا على ما إذا كان العالم نظيفًا بالفعل، في ذلك الوقت، (نعم، يا معلمة.) وكم عدد الأشخاص الذين يتمتعون بالاستحقاق في هذا العالم، ومدى استحقاق هذا البلد أيضاً. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. شكرا جزيلا. يمكن البكاء الآن.  ( يا معلمة، مع التطهير المستمر، هل يمكن أن يخف الغلاف الجوي للكوكب إلى درجة أنه من خلال قوة الصلاة العالمية للنباتية وتعاليم المعلمة والمحبة من خلال سوبريم ماستر تي في، يبدأ الناس فجأة بالاستيقاظ والتحول للنباتية على نطاق أوسع وأسرع بكثير من الآن؟ ) صلوا لذلك. ليس فجأة، لكن صلوا. (نعم، يا معلمة.) أتمنى أن يتحقق هذا، ما تتمنوه. أتمنى الشيء ذاته، الذي تتمنوه. أحلم بنفس حلمكم. لكن لدي بعض المشاعر الإيجابية. هذا كل ما يمكنني إخباركم به. حسنا؟  ( هذا جيد. نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) الأمور الأخرى لا يمكنني إخباركم بها. بصراحة، لا يسعني. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. لكنكم ستعرفون عندما يحين الوقت.  ( نعم، يا معلمة. ) استمروا بالصلاة. (نعم) (سنفعل.) نواصل نحن ومن يسمى زملائنا التلاميذ الصلاة إلى الله سبحانه وتعالى، والقوة الإيجابية العالمية، والكائنات الخيرة الكونية، وقوة المعلمة، وقوة المعلمة المطلقة، لسائر آلهة Ihôs Kư وما بعده. واصلوا الصلاة. قبل أن تتأملوا، صلوا. بعد التأمل، اشكروا. (نعم، يا معلمة.) هم يعملون بسرعة وبقوة. الأمر فقط أن الوقت في الجنة والوقت هنا مختلفان تمامًا. كذلك، العبء الثقيل للكارما في هذا الوقت من تطورنا هو أيضًا، ثقيل جدًا، جداً، ثقيل جدًا، ثقيل جدًا، جداً، بشكل لا يصدق، ثقيل حيث لا يسبر غوره.  ( نعم، يا معلمة. ) أتذكرون عرض برنامج النبوءات القديمة آخر مرة. (نعم) قال (ليو بوين) أن العديد من البوذا(المستنيرين) سينزلون، لكنهم سيقعون في شرك هذا العالم. لذا، لولا قوة المعلم الحي في هذا الزمن، كل هؤلاء البوذات، والبوديساتفين، سيعلقون إلى الأبد. أعني، ليس إلى الأبد، بل لدهور كثيرة. (نعم، يا معلمة.) حتى بسبب تشارك كارما الكائنات الأخرى على هذا الكوكب في هذا الزمن. بمجرد المشاركة والمساعدة، سيعلقون إلى الأبد، شيء من هذا القبيل. (يا إلهي.) تخيلوا. سأخبركم سرا. أنا أيضا يجب أن أمد يد المساعدة. أعني، باستخدام القوة العظمى، قوة المعلم لإنقاذ بعض المعلمين (روعة.) في زماننا. (روعة.) وإلا فإن كارما تلاميذهم، كارما العالم ستغرقهم في غياهب الجحيم. آسفة. لا أريد ذكر الأسماء.  ( نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) هذه هي الحقيقة. انا لم اخبركم قط. أخبركم بذلك، فقط لتحيطوا علما بالأمر، محظوظون هم الذين يتمكنون من الهرب هذه المرة، حقا إنهم لمحظوظون، محظوظون للغاية، حظ خارق. (نعم يا معلمة.) لا تعتبروا الأمر من المسلمات. (نعم، يا معلمة.) تأملوا جيدًا. صلوا في كل الأوقات. اشعروا دوما بالامتنان، على البركات.  ( نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. )  ( نظرا لأن الناس يميلون إلى الاحتجاج على الإجراءات الحكومية التي تحد من حريتهم، رغم أن هذه الإجراءات قد تكون مفيدة لهم، مثل الحجر الصحي أو متطلبات ارتداء الأقنعة، كيف يمكن للقادة تجنب ذلك عند تطبيق حظر اللحوم؟ ) عليهم فقط أن يكونوا شجعان. ليس عليهم سوى أن يفعلوا الشيء الصائب. (نعم، يا معلمة.) على الأقل، حتى لو لم تنجح، فأنت تعلم أنك تفعل الشيء الصحيح وسيكون ضميرك بحالة سلام. (صحيح، صحيح. نعم.) بحال واصلت انتظار موافقة الجميع عليك، فحينها أنت تعمل لأجل الشهرة فقط. (نعم، يا معلمة.) كل الأسياد كانوا يعملون بصعوبة، في أوضاع مضطهدة، لكنهم يستمرون. الكثير من الناس يهاجمونهم أو يجرحونهم، من الداخل أو الخارج، بكل أنواع الأشياء، لكنهم يستمرون. لأنهم لا يعملون من أجل الشهرة. هم يعملون من أجل الناس. يعملون لصالح لمشيئة الله. (نعم، يا معلمة.) يعملون على إنقاذ الكائنات التي تعاني. هذه هي الطريقة التي يجب أن يتبعها أي قائد مزعوم إذا ادعيت بأنك قائد. يجب على القادة فعل الشيء الصحيح فحسب، مهما كانت الظروف. (نعم، يا معلمة.) أنت تعلم أنك تفعل الصواب. (نعم، يا معلمة.) ودع السماء تحكم على عملك. لا تهتم بكيفية حكم البشر عليك. لكن أحياناً، يستيقظ البشر بعد قرون ويحكمون على القائد، أو من فعل الشيء الصحيح، مجددا في النور الحق. (نعم، يا معلمة.) لا يهم، ما عليك سوى فعل الشيء الصحيح. لا تهتم لكل ما يقال. إن كنت تدرك في قلبك أن هذا هو الشيء الصحيح، افعله. يجب على الأشخاص العاديين فعل ذلك أيضًا، ناهيكم عن التحدث عن القادة. (نعم، يا معلمة.) بالطبع، قد لا يكون الأمر بسيطًا وسلسًا، ولكن ثمة العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تغيير العالم، وتغيير المجتمع. الكثير من الناس فعلوا ذلك في الماضي. لذا في الوقت الحاضر يسعنا ذلك. بحال كانت الحكومة لا تريد أن يأكل الناس اللحوم بعد الآن، فعليهم أولاً إيقاف جميع المسالخ، وكل صناعة المواشي. أغلاقها كلها. (نعم يا معلمة.) ومنح أصحاب الأعمال هؤلاء بعض الإعانات حتى يتمكنوا من تحويل ذلك إلى نوع آخر من الزراعة. لأنهم يقولون إنها مزرعة حيوانات، لذا يمكنهم تحويلها إلى مزرعة خضروات ومزرعة فواكه. لديهم بالفعل أشخاص وموظفين. لديهم أراضي ومباني كبيرة. يمكنهم تحويل كل ذلك إلى دفيئة لزراعة الخضروات بدلاً من حبس وقتل الحيوانات في الداخل. (نعم يا معلمة.) وإذا لم يكن ثمة لحوم للبيع فلن يكون هناك من يشتريها. أنا متأكدة من أنه سيكون هناك بعض أعمال الخفية ربما في البداية، ولكن بعد ذلك سيكون هذا سهلًا. يمكن تدريجيا السيطرة عليهم أو حظرهم. وأي شخص يريد أن يأكل اللحوم، عليه أن يجد الطريقة، ويجد الحيوانات أولاً ليذهب للصيد أو شيء من هذا القبيل، وعليه قتلها بنفسه. لنرى ما إذا كان بإمكانهم فعل ذلك. معظم الناس لا يحبون قتل الحيوانات عندما يواجهونها. (نعم يا معلمة.) يسمون هذا...بالفطرة أنها جريمة بحق كائن حي. وبالتالي، سيتقلص الأمر تلقائيًا في الغالب. يتعين على الحكومة أن تنشر كل هذا مقدمًا، وتحذر الناس، من أن تجارة الحيوانات، والتهام اللحوم / بيعها، والبيض أو منتجات الألبان، كلها ضارة جدًا بصحة الناس وسعادتهم، وتقتل الأطفال وكبار السن على حد سواء. (نعم يا معلمة.) يجب تثقيف الناس بكل مكان. يجب تشجيع الحكومات المحلية على وضع اللوحات الإعلانية أو الصحف، أو الراديو أو التلفاز، وبث كل هذه المعلومات للناس، يومًا بعد يوم. (نعم يا معلمة.) وإحداث وكالة ما للإجابة على أسئلة جميع الأشخاص بحال كانوا يريدون معرفة المزيد. يجب أن تكون هناك مواقع الكترونية يسهل وصول الأشخاص إليها للبحث عن معلومات حول الآثار الضارة للحوم. ليس من الصعب القيام بكل هذا. هذا سهل. لا يتطلب الأمر سوى بعض الشجاعة من قيادة الدول والنظام الداعم للحكومة. يمكن إنجازه. نعم، يسعنا ذلك. (نعم يا معلمة.) ما من شيء مستحيل في هذا العالم. (نعم يا معلمة.) نذهب إلى القمر ونذهب إلى المريخ بالفعل. نحن نذهب إلى كوكب الزهرة بعد ذلك. كل هذا التخطيط، بينما نحن لا نعتني بكوكبنا. من الأسهل الاهتمام بالأشياء هنا عندما نكون هنا بالفعل. لذا اهتموا أولاً بهذا الكوكب، وبعد ذلك يمكننا رؤية الأجرام السماوية الأخرى في مكان آخر. لا أفهم لماذا يمكننا غزو القمر، ونريد غزو المريخ والزهرة، ولا يمكننا حتى معالجة مشكلتنا الصغيرة هنا. وحلها يكمن بمجرد التوقف عن التهام الحيوانات. هذا كل ما في الأمر. لا أرى أي عذر. (نعم يا معلمة.) لا أرى أي عائق. لا أرى أي مشكلة على الإطلاق، باستثناء أن هذا يجعل الناس أكثر صحة، أمة صحية، وقوة روحية قوية، وأطفالًا أذكياء، وأصحاء، والمزيد والمزيد من الوظائف للناس، والمزيد من الوظائف الصحية، والعمل الصادق لكل الناس. ستكون الصناعة مزدهرة، الزراعة عضوية نباتية. هذا موجود بالفعل. وهو يتزايد بالفعل من حيث العدد. فقط بحاجة إلى قيادة قوية، هذا كل شيء. (نعم يا معلمة.) إما امرأة قيادية قوية أو رجل قيادي قوي. أريد أن أرى بعض القادة يكبرون ليكونوا أبطال، ليكونوا رجالاً، ليكونوا قادة حقيقيين، ليكونوا قائدات حقيقيات. ليس مجرد سياسي محترف يقاتل من أجل الأصوات، ويتحدثون بشكل سيء عن بعضهم البعض طوال الوقت لمجرد الفوز بالأصوات، ثم يخططون للاستيلاء على أراضي بلد الجيران أو القتال من أجل قطعة من جزيرة في مكان ما أو تجميع كل أموال الضرائب التي حصلوا عليها بشق الأنفس لإنتاج أسلحة للقتل فقط. أريد أن أرى شيئًا ما في الاتجاه المعاكس من قيادة العالم. بوسعنا القيام بذلك. نعم، بوسعنا. (نعم يا معلمة.) لا أعرف لماذا لا يرى القادة أو الحكومات المنطق من ذلك. بدلاً من دفع الملايين، والمليارات والتريليونات، لمجرد علاج الناس من جائحة أو حتى مرض عضال، عامًا بعد عام، بدلاً من وقف السبب الجذري له. (نعم يا معلمة.) بدلاً من كل هذه الأموال المهدرة في الحرب، في علاج الأمراض أو الوباء وحبس الناس، وإلحاق الضرر باقتصاد البلد والعالم، ووضع العالم بحالة جمود تام هكذا، حيث ينفقون الكثير من المال، ومعاناة الشعب، والقلق لكل أسرة وللحكومة. (نعم يا معلمة.) لماذا لا تغيرون السبب الجذري لها فحسب؟ القضاء على السبب الجذري وإعطاء كل هذه الأموال المهدرة لتكون إعانات لصناعة تربية الحيوانات (لصالح التغيير). ومن ثم سيتغيرون تماماً. السبب وراء قيامهم بأعمال اللحوم هو أنها تكسبهم المال. لذا بحال منحتهم الحكومات ما يكفي من المال لاستئناف حياتهم، فسيكونون على استعداد للقيام بذلك. (نعم يا معلمة.) والسبب في عمل العمال في اللحوم أو البيض أو الألبان أو المعامل هو لأنهم يريدون كسب المال فحسب. وطالما أنهم قادرين على كسب المال، فلن يمانعوا ماذا يفعلون. لن يمانعوا ما إذا كانوا يقتلون الحيوانات أو يزرعون الخضار. زراعة الخضار أسهل، وليست دموية، وليست قذرة، ورائحة كريهة ومثيرة للغثيان، لا تعذب ضمير الناس وتضر بمشاعرهم العاطفية والعقلية والنفسية. (نعم يا معلمة.) لذا بشكل عام، إنه وضع يربح فيه الجميع. لذلك برأيي يجب على الحكومة أن تغير سياستها، بأسرع وقت ممكن!
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-06   8746 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-06

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 2 من 6

30:16

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 2 من 6

إذا كان الوضع جيدا، للنزول ومساعدة الناس، وصنع السلام، وسن قوانين نباتية و ... يمكن للجميع القيام بذلك. (مفهوم.) لكن، بالطبع، قوة المعلمة تدعم القادة الجيدين. (نعم يا معلمة.) مع ذلك، هم عميان بتأثير هذا العالم، بالأشياء التي يجب عليهم تناولها كجزء من اللعبة. الآن، اعذروني، ترون ملابسي. مضادة للبعوض. لديك منها، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) أجل. ليس لدي ملابس جديدة، لذلك ارتديتها، لجذب انتباهكم فحسب. وإلا ربما تخلطون هذا المؤتمر مع المؤتمر الآخر بنفس القميص. هكذا، كما تعلمون، "أوه، إنه مختلف." فقط بحال قيام المحرر بدمجها مع مؤتمر مختلف بمكان ما، قبل ذلك، عندما أرتدي نفس الملابس. الداخل هو ذاته. الخارج هو الثوب المضاد للبعوض الذي أرتديه عندما أضطر للخروج إلى الحديقة. لأن البعوض لا يعرفون شيئًا عن الأهمسا. بغض النظر كم تخبروهم أو أخبرهم أنا به، هم يفعلون ما يفعلونه. (نعم، نعم.) شكرا. السؤال التالي، من فضلك. ( قالت المعلمة أن غود لوف كان مساعدًا لرب المستوى الثالث، ورغم ذلك نزل ليحمي المعلمة منه ومن المايا. لماذا فضّل غود لوف المعلمة على رب المستوى الثالث؟ ) لأنه كان لدينا تقارب من قبل. أجل. لكن الآلهة الدنيا استغلته أيضًا لبعض الوقت وسبب لي الكثير من المتاعب. لكنني أدركت أن ذلك لم يكن ذنبه، لذا سامحته، وداويته، داويته بدلاً من ذلك. نعم. لكنه يحبني إلى الأبد. نعم، لا يهم. حتى لو تم تسميمه أو غسل دماغه من قبل الآلهة الأدنى الأخرى، فسيعود أخيراً إلى عزمه لحمايتي. ( نعم، يا معلمة. ) بفضل محبتي له. المحبة، عندما تكون نقية وغير مشروطة، ستفوز دائمًا في النهاية. (نعم، يا معلمة.) قد لا يكون ذلك على الفور، لكنه يفوز بسرعة. (نعم، يا معلمة.) ( يا معلمة، هل ساعد الرئيس دونالد ترامب في إحلال السلام بين الدول في الحياة الماضية؟ على سبيل المثال، ربما كقائد للأمة في العصور القديمة؟ ) ربما يجب أن أخبركم بهذه الأشياء شخصيًا يومًا ما. ثمة أشياء بشأن خطة السماء والألفة والعلاقة بين المعلمة والأشخاص المختلفين، لا يمكنني إخباركم دائمًا. ( نعم، يا معلمة. شكرا لك. ) ربما يومًا ما، حسنًا؟ ( نعم، يا معلمة. ) عندما يكون كل شيء أفضل ويكون العالم أفضل ويتم كل شيء. عندما يكون لدينا وقت للجلوس لتناول فنجان من الشاي، سأهمس بها في أذنيكم. ( آه، هذا لطيف. هذا جيد. ) أتمنى أن يكون لدينا وقت لتناول كوب من الشاي، لأن الله يعلم أننا بحاجة لذلك، صحيح؟ ( نعم، يا معلمة. ) أشعر بالآسف عليكم لأنه يجب أن تعملوا طوال الوقت. آمل أنه ما زال بوسعكم التأقلم. ( نعم، نحن بخير، يا معلمة. ) لأنه أحياناً حتى أنا كنت أفكر، "كيف يمكنني التعامل مع كل هذا؟ أحتاج إلى استراحة، أحتاج إلى إجازة ". إلى أين أذهب؟ إلى أين أذهب هذه الأيام؟ أجل، لكن علي أن أخرج، وأقوم ببعض التمارين، قليلًا، بضع دقائق، بحال كان لدي بضع دقائق. وافعل شيئًا آخر لأخذ قسط من الراحة، والعودة إلى حاسوبي، وأقوم بعملي مرة أخرى. نفس الشيء بالنسبة لكم، حسنا؟ ( نعم، يا معلمة. ) عندما تشعر بالإرهاق، اخرج (للحديقة)، وتناول شيئاً ما، اشرب شيئاً ما، افعل شيء مفيد لنفسك. كن أنانيا. خذ قيلولة، خذ قسطا من الراحة، مارس تمرين الضغط، ارفع جسمك لأعلى، ادفع لأسفل. (نعم، يا معلمة.) تمشى. (نعم، يا معلمة.) استعر الكلب من أخيك لتتحدث معه، وحينها سيكون كل شيء أفضل. ( نعم، يا معلمة. ) علينا القيام بذلك. علينا العمل الآن، ليلاً ونهاراً. لا يمكننا الهروب. علينا أن نعمل. يمكنكم ملاحظة العالم بمثل هذا الشكل. (نعم، يا معلمة.) إن لم نعمل نحن، فمن سيعمل؟ (مفهوم.) من سيفعل؟ كما تعلمون لدي العديد من التلاميذ. (نعم.) على الأقل أكثر من مجموعة منكم الآن. (نعم.) لكن هذا ما لدي - مجموعة منكم. أنا آسفة. مجموعة صالحة. مجموعة النبلاء، الأشخاص المثاليين أمثالكم. ليس لدي أحد آخر. أعني، مجموعات أخرى في المنطقة الأخرى. (نعم، يا معلمة.) وبعض المجموعات الأخرى خارج العالم بأسره. لكن البقية، منشغلون بأمورهم الخاصة. (نعم، يا معلمة.) أو لا يريدون البقاء، حتى لو كانوا معكم بالفعل. لأسباب مختلفة. بسبب صديقة، عالم أفضل بالخارج، منازل أكثر راحة، أيا كان، وما إلى ذلك. (نعم، يا معلمة.) لذا علينا العمل. يجب علينا ذلك. (نعم، يا معلمة.) يجب أن نفوز. (نعم يا معلمة.) لن نسمح للمايا بالفوز بعد الآن، حتى ولو بشكل غير مباشر من خلال غسل أدمغة البشر أو بعض مرؤوسيهم الضعفاء المتبقيين. مفهوم؟ ( نعم، يا معلمة. ) علينا أن نفوز. علينا أن نفعل ذلك. علينا إنقاذ كافة الحيوانات التي تعاني حتى لا نبكي بعد الآن. ( نعم، يا معلمة. ) في بعض الأيام أنا أبكي وذات مرة سجلت ذلك بالصدفة. ثم فكرت، "أوه، لقد تم تسجيل ذلك." ثم أغلقته، لكن بعد ذلك فكرت، "أوه، ربما يكون ذلك جيدًا، ربما يجب أن أفعله مرة أخرى، لاحقًا، مرة أخرى." لأنني لا أعرف إلى من أتحدث عن هذا. إنها مشاعر سلبية، لكنني كنت أبكي من قلبي وهددت السماء والجحيم عدة مرات. كما ترون، هم يعملون على ذلك. لكن الوقت في السماء، ربما يكون مجرد ثانية مقارنة بأشهرنا هنا أو السنوات هنا. (نعم، يا معلمة.) لذا، لا تسألوني لماذا هي بطيئة للغاية. أنا أسأل أيضًا لماذا هي بطيئة جداً، لأنني لست صبورة بشأن هذا الأمر، عندما يتعلق الأمر بمعاناة الآخرين. (نعم، يا معلمة.) خاصة، الحيوانات العاجزة، التي لا حول لها ولا قوة. يعلقونها بساق واحدة في الهواء أثناء قطع حناجرها أو صدمها بالكهرباء ذات الجهد العالي. تخيل لو كنتم مكانهم - هم لديهم مشاعر مثلنا تمامًا! (نعم يا معلمة.) هذا يغضبني للغاية، حقًا. لا يهم، سنتحدث عن شيء آخر الآن، وإلا سأبكي مرة أخرى. سأصرخ مرة أخرى، سأصرخ مرة أخرى. السؤال التالي من فضلكم. ( يا معلمة، هذا السؤال، لا أعلم ما إذا كان بوسع المعلمة الإجابة عليه. هل نزل الرئيس ترامب في هذا العمر خصيصًا لممارسة دوره بصنع السلام؟ ) بوقت آخر، سأخبركم بذلك بوقت آخر. (نعم، يا معلمة) دون أن تسألني، بوسعك رؤية الثمار، وبالتالي بوسعك معرفة الشجرة. (نعم، يا معلمة.) لكن كل التفاصيل، لا يسعني إخبارها لكم. (نعم، مفهوم، يا معلمة.) لكن أعتقد أنكم ستخمنون، لا أعرف كيف لم تخمنوا. ( مفهوم يا معلمة. يا معلمة، هل جاء الرئيس كيم جونغ أون إلى الأرض لممارسة دوره في صنع السلام أو دور آخر لصالح كوكبنا؟ ) بوسعكم ملاحظة ذلك من خلال ما يفعله. (نعم، يا معلمة.) نفس الجواب بالنسبة للرئيس ترامب. (نعم، شكرا لك يا معلمة.) ( تحدثت المعلمة عن القادة الصالحين في المؤتمر الأخير. لماذا يتم تصوير القادة الصالحين على أنهم عكس ذلك تمامًا؟ هل هذا جزء من قوى المايا / القوى السلبية، أم أنه ثمة هدف ما وراءه؟ ) أجل، إنها القوى السلبية. وعليهم أن يتحملوها. إذا كان من الجيد جدًا، مجرد النزول ومساعدة الناس، وإحلال السلام، ووضع قوانين نباتية(فيغان) و ... يمكن للجميع القيام بذلك. (مفهوم.) لكن، بالطبع، قوة المعلم تدعم القادة الصالحين. (نعم، يا معلمة.) لكن رغم ذلك، أعماهم تأثير هذا العالم، والأشياء التي يتعين عليهم التهامها كجزء من اللعبة. (نعم، يا معلمة.) لا تسألوني عن هذا. بوسعكم رؤية يسوع المسيح. (نعم) أجل، ما مقدار المعاناة التي اضطر تحملها. (نعم.) وهو الأفضل على الإطلاق، في زمنه. (نعم، يا معلمة.) البوذا، لقد شتمه الناس واتهموه بأنه يجعل المرأة ... لقد وضعت بعض الوسائد على معدتها وادعت بأنها حامل من البوذا، على سبيل المثال. (نعم، يا معلمة.) والعديد من الأنبياء، المعلمين، كلهم أنقياء صالحين، طاهرين مقدسين وما زالوا يتعرضون للاضطهاد وتشويه السمعة. بالطبع، أي شخص يريد القيام بأشياء جيدة في هذا العالم عليه أن يتحمل الهجوم السيء من القوة السلبية في هذا المجال. (نعم، يا معلمة.) ويسعدني، على سبيل المثال، أن الرئيس ترامب لا يزال صارمًا بما يكفي لمواصلة عمله. وبعد أن استعاد صحته (نعم). وصلينا من اجله ايضا، خرج وهو قوي. ثم الآن هو لا يهزم في عزيمته. قبل ذلك، ربما كان مكتئبًا نوعًا ما. أتذكر، قرأت في مكان ما، أنه قال بأنه لا يتذكر سبب رغبته بأن يصبح رئيسًا مرة أخرى في الولاية الثانية، على أي حال. أتفهمون ما أعنيه؟ (نعم، يا معلمة.) عندما يقول الرجل ذلك، لا بد أنه شعر بتخبط شديد بداخله، إلى حد كبير. (نعم.) حتى أنه لا يقول الكثير مثلما أفعل، مثل، "أوه، أنا متعب، أنا مرهق، محبط." لا يقول الكثير. لكن جملة واحدة فقط، تظهر لك مدى تعرضه للتخبط بداخله. (نعم، يا معلمة.) بلا هوادة. لقد هاجموه بشكل سيء جداً، جداً. على أي حال، من الصعب للغاية التمييز بين السيء والجيد، لأنه ثمة أيضًا بعض التشابك بينهما، وبعض السلاسل مرتبطة بما يفعلونه. أعني قبل أن يولدوا. عليهم أن يفعلوا هذا وذاك. وكذلك، للتمويه. (نعم، يا معلمة). لذا، لا يمكنهم أن يفعلوا الخير فقط، بكل مرة. على سبيل المثال، هكذا. أو يبدو أنهم فعلوا شيء سيء، لكنه جيد في الواقع. (نعم، يا معلمة.) لقد أخبرتك سابقاً، لا يمكنني شرح كل شيء. لكن ثقوا بي عندما أقول أن شخصًا ما هو جيد. (نعم، يا معلمة. نعم.) والرئيس كيم جونغ أون هو أحد القادة الجيدين. بالطبع، لا يزال شابًا، ويجب عليه أيضًا أن يتعلم طريقه. (نعم، يا معلمة.) في عالم بشري، من الصعب أن تزحف في الظلام وتجد طريقك للخروج والقيام بأشياء جيدة. ليس بهذه السهولة. (نعم، يا معلمة.) نفس الشيء بالنسبة للرئيس ترامب. قلت إنه أحد القادة الجيدين وعليكم أن تصدقوني. (نعم، يا معلمة.) ثمة شخص آخر، رئيس جيد. لكني لا أريد أن أخبركم من هو. (نعم، يا معلمة.) إنه من منطقة أمريكا اللاتينية. لأنه يبدو أنه لا يفعل الخير. لا يمكنني إخباركم. (نعم، يا معلمة.) لكني أساعده. أعني قوة المعلمة تدعمه وتساعده. (نعم، يا معلمة.) ثمة أشياء كثيرة في هذا العالم لا يمكنني شرحها لكم. (نعم، يا معلمة.) مهما كان الثمن الذي يتعين عليهم دفعه، (نعم، يا معلمة.) لإنقاذ العالم، وإنقاذ الناس، وأرواحهم، هكذا على سبيل المثال. عليهم أن يدفعوا. كذلك، مهما كان الأمر، فإن القوة السلبية تريد حجب ذلك نوعًا ما، بحيث لا يعرف الناس حتى بأنهم قادة جيدون. (نعم، يا معلمة.) يجب أن يولدوا بمثل هذه الظروف، ويجب أن يتم مهاجمتهم أو تشويه سمعتهم من قبل الآخرين، حتى لا يتمكن الناس من معرفة ما إذا كان ذلك جيد أم سيء، لأنه ثمة أخبارًا مزيفة. (نعم) والاتهامات الزائفة وكل هذه الأشياء لجعل الناس غير واضحين في أحكامهم. العالم بالفعل يجعلهم منشغلين ومربكين. وبحال كان هناك المزيد من الأخبار المزيفة، والتعليقات السلبية، فمن الصعب اختيار الأشخاص بالطبع. (نعم، يا معلمة.) كأي رئيس يصوت له. (نعم.) هذا هو الهدف، بالطبع. ماذا تظنون؟ الناس الطيبين، والقادة الطيبين، والروحانيين، أو المعلمين الطيبين، جاءوا إلى دولة العدو. من حسن الحظ أنهم ما زالوا على قيد الحياة ويواصلون العمل ولم يتم قتلهم على الفور تقريبًا، مثل يسوع المسيح. (نعم، يا معلمة.) ماذا فعل؟ الرب يسوع، ما الذي فعله لأي شخص؟ (نعم، يا معلمة.) حتى لو استمر بالتبشير، حتى لو قال إنه ابن الله، ماذا الخطأ بذلك؟ لا أحد مجبر على تصديقه. (صحيح، يا معلمة.) لكن ليس عليهم قتله بتلك الطريقة. (نعم، يا معلمة.) ومن أجل ذلك، يتعين على العالم أن ينغمس في الظلام لفترة طويلة. لا أحد يلاحظ ذلك، لكن الكثير من الناس حُكم عليهم بالجحيم والظلام لقرون طويلة وطويلة وطويلة. وقد أثر ذلك في تطور عالمنا، روحيا وعلميا كذلك. (نعم، يا معلمة.) ليس التهام اللحوم فحسب بل هذا يضاف لما سبق، هذا ما يسبب العديد من الحروب، والعديد من الأوبئة، والعديد من الكوارث. هل تفهمونني؟ (نعم، يا معلمة.) الناس لا يعرفون ذلك، لا يرونه. لكن قتل يسوع المسيح جلب الكثير من المحن والكوارث لعالمنا. (نعم، يا معلمة.) لا يسعني الحديث. لا يسعني الحديث بما فيه الكفاية عن ذلك. لكن لا بأس، السؤال التالي، من فضلكم، قبل أن أتأثر بما حدث ليسوع. ( يا معلمة ... أنا آسف. ) أجل، لا بأس. يمكنك البكاء إذا أردت، ثم تسألينني لاحقًا. بحال كان ثمة شخص آخر يمكنه طرح سؤال؟ (نعم.) ثم تسألينني لاحقًا. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) لتوفير الوقت. يمكنك البكاء. هذا ليس ممنوعًا، الأمر فقط أنه لدينا أشياء أخرى لنقوم بها، من فضلك.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-05   8282 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-05

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 1 من 6

30:10

لدينا واجب حماية أنفسنا والآخرين، الجزء 1 من 6

إن أضحى العالم نباتيًا، وقلت معاناة الحيوانات، لا مزيد من المعاناة، ولا مزيد من الحرب، سينعم الناس بضمير صاح أكثر، ويستعيدوا المزيد من ذكائهم. (نعم) وبعد ذلك نأمل أن يصبح العالم أفضل وأفضل.  ( مرحباً! مرحباً، يا معلمة! ) هل أنتم مستعدون؟ (نعم، نعم، يا معلمة.) أتمنى أن يعجبكم شعري. (أنت جميلة دائماً.) في الواقع، لم أفعل شيئًا. الوقت ضيق للغاية. هو على حاله. لم أفعل أي شيء به، لا. ليس لدي وقت لرفعه أو تزيينه حتى. أنا أمزح فحسب، استريحوا. كيف حال الجميع؟  ( جيدون جداً، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة. ) هل كل شيء جيد؟  ( نعم، يا معلمة. ) يعجبني ذلك. الفتيات، هل تسمعن؟  ( نعم، يا معلمة. ) لقد أصبحت التكنولوجيا فائقة هذه الأيام. أفضل بكثير الآن. (نعم، يا معلمة.) يعجبني ذلك. أنا أحب كليكما، الفتيات والفتيان. (شكرا لك، يا معلمة.) أجل. إنها لمفخرة لي، أن أفعل كل شيء بنفسي. حسنا. سمعت انه لديك بعض الأسئلة. لهذا السبب أتصل بكم. (نعم، يا معلمة.) يمكنكم أن تبدؤوا الآن، إن أردتم.  ( يا معلمة، أفادت تقارير للعديد من الدول بأن الشباب يبتعدون عن الكحول والمسكرات. كما أننا رأينا أطفالاً يمارسون أنشطة جمع التبرعات لصالح الجمعيات الخيرية والحيوانات. يا معلمة، هل هذا يعود لأنه ثمة كائنات من مستوى أعلى يولدون في كوكبنا بهذا الوقت؟ ) نعم بالتأكيد. ولكن لأن الناس كذلك أصبحوا أكثر وعيا بالتأثير الضار لهذه الأشياء. وفي الوقت الحاضر، بسبب الوباء، فهو يوقظ الناس. هذا هو الشيء الوحيد الجيد الذي حصلنا عليه منه. أن يوقظ الناس ويجعلهم يقومون بالمزيد من البحث في شيء ما أكثر أهمية لصالح عافيتهم. (نعم.) يريدون معرفة السبب وراء الوباء. وكيف يمكنهم تجنبه. لأن الباحثين ذكروا كذلك أن المدخنين، والذين يشربون الكحول هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بفايروس كوفيد 19. (نعم.) ومن الأصعب بالنسبة لهم التعافي بحال أصيبوا به. لذلك أصبح الناس أكثر وعيا الآن. هذا شيء جيد استفدنا منه بشيء، وأنا سعيدة. على المدى الطويل، كل هذه المقاييس جيدة بالنسبة للناس. (نعم، يا معلمة.) والناس الذين يصابون بكوفيد 19، بحال كان عليهم الرحيل، يرحلون. وأنا أساعد أرواحهم، مهما كانت الأروح التي يمكنني مساعدتها. بحال كانوا تائبين. بحال كانوا يصلون من قلوبهم. أنا متأكدة أنه في هذا الوقت من هذه المشكلة العالمية وفي وقت وفاتهم، كانوا يصلون ويتوبون. وهذا جيد ايضاً لذا من الأسهل بالنسبة لي مساعدتهم. (نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة.) نعم، لمساعدة أرواحهم. هذا أكثر أهمية. سنموت عاجلا أم آجلا ولكن بحال تحررت روحك، فهذا هو أفضل شيء. لذا فإن الوباء بطريقة ما يوقظ الكثير من الناس. (نعم. نعم يا معلمة.) يوقظ الأرواح. أنا لا أقول أن موت الناس أمر جيد. ولكن رغم ذلك، هذا يساعد أرواحهم. (نعم، يا معلمة. شكرا لك، يا معلمة.) حسنا. شكرا جزيلا. معظم الناس عندما يكونوا بمثل هذه الحالة، رغم أنهم كانوا ملحدين سابقاً، إلا أنهم سيدعون لله. (نعم.) وقد يساعدهم ذلك في خلاص أرواحهم. هذا أسهل بالنسبة لروحهم ليتم إنقاذهم، تحريرهم. (مفهوم، يا معلمة.)  ( يا معلمة، يؤثر كوفيد 19 على كافة أنحاء العالم. كقائد للعالم وضعت منظمة الصحة العالمية شعار، نحن "نحارب عدوًا مشتركًا." لقد رأينا المزيد من الجهود المتماسكة في العالم، على سبيل المثال، تخفيف عبء الديون للدول المحرومة والتعاون على القيام بأبحاث العلاج الطبي، إلخ. هل سيستمر هذا الاتجاه ويكون العالم مجتمع متماسك؟ ) بالطبع. بمجرد أن يعتادوا على هذه عادة القيام بأشياء جيدة. (نعم.) شيء جيد، شيء سيء، كلها عادة. بمجرد أن يعتاد الناس عليها وإدراك الخير منها، سيستمرون. (نعم، يا معلمة.) ليس الحكومات فحسب، بل الناس. الناس يخرجون ويطعمون المشردين، يخرجون لمساعدة الجيران، يبذلون جهداً خاصاً. لا يخرجون ويتواصلون فحسب، بل يجدون طريقة ما لمساعدة الناس. مثلا، رأيت بعض المقاطع بينما كنت أقوم بتفحص الأخبار من أجلكم، حيث الناس يجدون طرق مبتكرة للغاية لمساعدة الجيران. مثلا، وضعوا الطعام في سلة ثم الجار يسحبه فقط. (نعم.) أو أي شيء يحتاجونه. يفعلون ذلك. هذا جيد جدا. أصبح الجميع نوعا ما أكثر يقظة الآن ويعثرون على طبيعتهم الطيبة بداخلهم. وهذا جيد جدًا بالنسبة لقوة المعلمة من أجل مساعدتهم. (نعم، يا معلمة.)  ( يا معلمة، مع تقدم العلم والتكنولوجيا، نحن نتعلم المزيد والمزيد عن الكون. ) نعم.  ( هل هذا يحث الناس على الاهتمام بالروحانيات والبحث عن الحقيقة؟ ) أجل. اريد ان اسالك السؤال ذاته. نحن نأمل ذلك، نصلي لأجل ذلك. (نعم، يا معلمة.) نحن نصلي. لأنه في العديد من الكواكب الأخرى، في الأكوان، الناس متقدمون جدًا جدًا في التكنولوجيا والعلوم، وكافة أنواع الراحة المادية. لكن هذا لا يجعلهم حريصون على السعي وراء أي طريقة روحية للحياة. (نعم، يا معلمة.)  ( يا معلمة، عندما نصلي من أجل عالم نباتي(فيغان)، عالم يعمه السلام، هل يجب أن نتخيل العالم الذي نود أن نراه؟ على سبيل المثال، عالم نباتي (فيغان) حيث يعيش البشر في تناغم مع الطبيعة، المحيطات والأنهار النظيفة، والحقول والغابات من الفاكهة والخضروات العضوية لإطعام العالم. من ناحية أخرى، في الوقت الحاضر بعض الناس قلقون بشأن ازدياد عدد الشركات الكبيرة التي تخلق منتجات غير عضوية، المحاصيل المعدلة وراثياً، واستخدام المواد الكيميائية الضارة لمكافحة الآفات، وخلق براءات اختراع على البذور المعدلة وراثيا التي تمنع المجتمعات من التحكم بالإمدادات الغذائية الخاصة بها. صناعة الغذاء غالبًا ما ترتبط بصناعة الأدوية التي تربح من مبيعات المواد الكيميائية في الزراعة، والتي بدورها تسبب الأمراض التي تتطلب اللقاحات والناس يعتمدون على الطب. ) نعم، أعلم ذلك.  ( مع سيطرة مثل هذه الشركات على الإمدادات الغذائية في العالم، بما في ذلك اللحوم المنتجة في المختبر واللحوم النباتية، هل هذا شيء يجب أن نقلق بشأنه بينما نمضي قدمًا نحو مستقبل نباتي(فيغان)؟ أم أنه بمجرد أن يصبح العالم نباتي(فيغان) ويتم حظر طاقة القتل، فإن كل شيء سيصحح نفسه بشكل طبيعي بغض النظر عن أي شيء؟ ) نعم، أعلم. يمكننا فقط أن نصلي. (نعم، يا معلمة.) لأن العالم ارتقى أكثر بمستوى وعيه، ربما تلك الأشياء ستصبح أقل وأقل. (نعم، يا معلمة.) وقد يكون الناس أكثر وعياً بما هو جيد وما هو ليس كذلك. (نعم.) الآن، لا يمكننا الاهتمام بكافة المشاكل. هذا العالم سيكون له مجموعة واحدة من المشاكل أو مجموعة أخرى من المشاكل لأن الناس ليسوا متطورين روحيا. (نعم، يا معلمة.) طالما أن العالم يصبح نباتياً، وتقل معاناة الحيوانات، لا مزيد من المعاناة، ولا مزيد من الحرب، عندها سيحظى الناس بضمير أكثر يقظة، ويستعيدوا المزيد من الذكاء. (نعم.) وبالتالي نتمنى للعالم أن يتحسن بشكل أفضل. أنا أخبركم فحسب، من ناحية كنت أبكي كثيرا، بشكل شبه يومي على الحيوانات التي تعاني، كلما رأيت تلك القسوة. لكن من ناحية أخرى، بحال خرجت من ذلك، أدرك دائماً بأن هذا العالم هو بالفعل مجرد وهم في بطبيعته. نحن نفعل ما بوسعنا فحسب لأجل من هم في مستنقع الحزن والمعاناة والجهل. وبالتالي سيستيقظون من هذا الحلم الوهمي، وبالتالي سيسعون وراء المزيد من العلاج الروحي لأرواحهم. ما أعنيه هو، من أجل وعيهم الروحي، لتطويرهم الداخلي لذواتهم الحقيقية. وإلا، فإن العقل والدماغ والتأثير من حولهم، سيجعلهم عميان وصم وبكم عن كل الحقائق حتى لو كانت مكشوفة أمامهم مباشرة. (نعم، يا معلمة.) لذا، نحن نتمسك بالسلام العالمي والعالم النباتي(فيغان)، وبالتالي ستتطور أشياء أخرى وفقًا لذلك. سيصبح عالمنا أفضل وأفضل. (نعم، يا معلمة.)  ( يا معلمة، أعلنت إدارة ترامب أن السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات. في وقت سابق، أقامت البحرين والإمارات العربية المتحدة علاقات مع إسرائيل. ) أجل.  ( هل يمكن لهذه الأحداث أن تشير إلى أن دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مستعدة أيضًا للسلام كما هو الحال في كوريا؟ ) حسنًا، هم جاهزون بالفعل تقريبًا. الكثير منهم جاهزون. فقط أتمنى أن يحذو الآخرين حذوهم. (نعم، يا معلمة.) لا تطلبوا مني النظر في البلورة والتنبؤ بالمستقبل. لا أريد أن أستمر بإخباركم. (مفهوم، يا معلمة.) سترون ما سيحدث، أخبرتكم مسبقا. سترون ذلك عندما يحين الوقت، سترون ما سيحدث. (مفهوم، يا معلمة.) التالي.  ( يا معلمة، آلهة السماوات السفلية وصلت إلى مواقعها على أساس الاستحقاق. منح الاستحقاق براهما غير الرحيم القوة لخلق العوالم الثلاثة والسيطرة عليها. هل تفرض السماء على الكائن أنه يجب أن يكون لديه قدر معين من محبة الله قبل أن يتمكن من الخلق والحكم؟ ) إنها أشياء مختلفة تمامًا. لديهم ذلك، ولكنه محدود. (نعم، يا معلمة.) مثلكم تمامًا، من تسمون بالتلاميذ الذين يتعلمون معي. (نعم.) وأنا قلت لكم لا بأس، عليكم فعل هذا، وفعل ذاك. لا داعي للقيام بهذا، لكن يجب القيام بذاك. مثلا، أن تكونوا نباتيين(فيغان)، رحماء، محبين ولطفاء. لكنهم يحاولون. (نعم، يا معلمة.) كنتم تحاولون. لكن هذا لا يعني أن هذا يكفي ليكون جديراً (نعم). باستثناء الاعتماد على نعمة المعلمة للصعود. المحبة التي لديكم رقيقة للغاية، أعني التلاميذ المزعومين، رقيقة لدرجة أنهم لا يدركون حتى أنه ليس لديهم. (نعم يا معلمة. مفهوم.) لذلك فإن البراهما نفسه، يريد أيضًا أن يحظى بالمحبة، يريد القيام بما نصحته به الآلهة. لكن هذا لا يعني أن محبته كافية. ليست كافية. الى جانب ذلك، هناك أيضًا سماوات منخفضة ليس فيها محبة على الإطلاق. وبالتالي سيخلقون أشياء أخرى لإغراء البشر أو الحيوانات لارتاب الأخطاء. ليستمروا بالسيطرة على أرواحهم والسيطرة على السكان إلى الأبد، حتى لا تتحرر هذه الأرواح أبدًا وتصعد في مكان ما أعلى في الكون. (نعم، يا معلمة.) الأمر فقط أن، براهما نفسه، لا يريد التنازل عن مجاله. وقد جادلني، قال إنه يريد أن يحكم 93.9 عالم. أخبرتكم من قبل، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) أجل. لقد قلت، "لكن حكمك فوضوي وثمة آلهة أخرى تحتك جناحك يفعلون أشياء سيئة لإبقاء الأرواح حبيسة إلى الأبد. ويستمرون بارتكاب الأخطاء، هذا أيضًا جزء من مخططك، خطأك، لجعلهم يخطئون. لذا، أنا لا يعجبني نظامك. إما أن تتخلى عنه، وتتبعني، أو تتعاون معي لإنقاذ الأرواح بما فيها أرواحكم، ومن ثم أدعك تحكم." لكن لم يعجبه ذلك. الجشع يجعله يتمسك بسلطته، لأنه بمجرد دخوله بهذا الأمر، ينسى. تمامًا مثل، أحياناً ينتخب الناس قائدًا، ربما يأتون بمثل عظيمة - يعتقدون أن لديهم مُثلًا أو نوايا حسنة - ولكن بمجرد أن يصبحوا في تلك السلطة، يستمرون بالنسيان. أو يمارسون القليل جدًا من قوتهم المثالية، أصلهم المثالي وسيتماشون مع التيار، ومرؤوسيهم، يستمر الجميع في إطعامهم بكل الأفكار والمعلومات السلبية التي تجعلهم ينسون، وبالتالي سيرتكبون الأخطاء، وينسون مُثلهم الأصلية. هذا ليس خطأ براهما وحده، بل أيضًا الآلهة أخرى الأقل في المستويات الدنيا، مثل إله المستوى الثاني، إله المستوى النجمي. (نعم، يا. معلمة.) والشياطين، رئيس الشياطين، حول المستوى النجمي لأن المستوى النجمي، على سبيل المثال، بعض الأجزاء هي الجنة، بعض الأجزاء هي الجحيم والشياطين. لذا، التأثير، يعتمد على ما إذا كان الإله لديه القوة الكافية لإخضاعه؛ لكن هذا لا يحدث دائماً. لان الإله احيانا يخسر المعركة أمام الشياطين، لأنهم أكثر إرهاقًا. لأنهم بالفعل غرسوا في البشر كافة أنواع الصفات السلبية السيئة. لذلك يساعدهم البشر أيضًا، بشكل غير مرئي أو دون أن يعلموا. وبالتالي سيعتمدون على كل هذه القوة السلبية التي تدعمهم، للتغلب على الإله السماوي في المستوى النجمي أيضاً. وهذا يؤثر أيضاً على المستوى الثاني، والبراهما، نتيجة رغبته بالحصول على السلطة للسيطرة على عوالم عديدة، كما أنه لن يكون لديه ما يكفي من المحبة والحكمة لرفضهم أو إلحاق الهزيمة بهم. وبهذه الطريقة يقعون جميعًا معًا. الآن، على سبيل المثال، في عالمنا، لدينا أناس طيبون. (نعم.) لكن لدينا أشخاص سيئون كذلك. (نعم.) لدينا حكومات جيدة وكذلك الحكومات سيئة. لدينا رؤساء جيدين وكذلك الرؤساء سيئين. لذا، عالمنا أيضًا هو خليط من الخير والشر. مثل المستوى النجمي. لديهم الجنة والنار. هل فهمتم ذلك الآن؟ (نعم، يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-04   12218 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-12-04

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 4 من 4

30:21

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 4 من 4

لذلك لا يمكننا الاختباء دائمًا. كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، حول رأسنا أو حول الجسد بأكمله. يمكن للبعض رؤية هالتنا، يمكنهم قراءة هالتنا، ومعرفة حقيقتنا. لذلك علينا التأكد بأننا أنقياء من الداخل. يجب أن تكون نيتنا سليمة. يجب أن يكون الخير هو هدفنا. لا أدري لماذا أخبركم بمثل هذه الأشياء ... نعم، بسبب الهالة، صح؟ (نعم، يا معلمة.) حسنًا. ( ما هو نوع الهالة الخاصة بك، يا معلمة؟ ) عندما مكثت في أحد الفنادق في موناكو، رأى أحد العاملين هالتي، (نعم.) كان يحني رأسه حينما يراني. كان الوحيد الذي يفعل ذلك من بين العاملين هناك. (نعم.) تحدث معي باحترام شديد. حتى أنه جثا أمام باب الفندق الكبير، في منتصف المدخل تماما. كان الأمر محرجًا حقًا بالنسبة لي، فقلت له، "انهض، انهض. ما تفعل؟ من فضلك، انهض. الآن!" ثم نهض. كان رجلا طويل القامة ذو بنية قوية. يطلقون عليهم اسم (بيل بويز)، لكنهم ليسوا أولاد بعد الآن. إنهم من طاقم الفندق الموسميين. حتى أن لدى بعضهم دبّوس صغير. أي جائزة تقدير من "ألبر الثاني" أمير موناكو. إذا عملوا بإخلاص في مكان واحد لفترة طويلة، في وظيفة واحدة، على مدار سنوات عديدة أو عقد أو عقدين وكانوا صالحين ومخلصين، ومجتهدين، سيقدم لهم الأمير هذا الدبّوس الصغير. فسألته ذات يوم: "لما تقوم بالانحناء برأسك؟ هل أنت من الصين، أو اليابان أو تايلاند؟ أو هل لديك زوجة تايلاندية، أو آسيوية في المنزل تعلمك أن تحني رأسك؟ " قال: "لا، لا. أنحني لك لكونك مُقدّسة." قلت: "أنا نباتية (فيغان) وحسب. ما الذي يجعلك تقول إنني مقدسة؟ " فقال: "رأيت هالتك." قد تكون الهالة ذات ألوان متعددة، لكن ليس بوسع الوسطاء الروحيين أو الأشخاص ممن يملكون القوة الروحية رؤية كل الألوان، مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) نعم، يمكنهم ربما رؤية لون أو اثنين. إذن هذا الرجل، أحد خادمي الفندق، مكثت في فندق فيرمونت حينها فلم يكن لدي منزل. اتفقنا؟ (نعم.) كان عليّ البقاء هناك لأن خدمة الإنترنت سريعة، ولم أجد حجوزات في كل الفنادق معقولة التكلفة، ربما ذهبنا في الموسم، كل شيء محجوز، اتفقنا؟ ( نعم.) لكني بقيت في غرفة معقولة التكلفة، أقل ما يمكن. هذا الفندق رخيص مقارنة بذات النجوم الأربعة من حوله. (نعم، يا معلمة.) الغرف مكلفة أكثر في الفنادق الأخرى. فهذا الفندق بعيد عن الأنظار. (نعم.) ليس أمام الكازينو، وأمام ما يسمونه بالمربع الذهبي. إنه ذهبي حقا. تدفع بالذهب. يمكنكم رؤية موقف السيارات الفاخرة هناك. (نعم.) أمام الكازينو أو أمام القصر، (هوتيل دي باريس) أو (كافيه دي باريس) المطاعم أمام الساحة ذات شهرة كبيرة. سائر السيارات المركونة هناك من الطراز الرفيع (مفهوم.) لا ترون سيارات عادية. بل سيارات باهظة الثمن وفاخرة. (نعم، يا معلمة.) فكل من يعيش في موناكو مشاهير وأثرياء. أخبرتكم ذات مرة، (نعم، يا معلمة.) الإقامة لطيفة في ذلك المكان. ومن المفترض أنها آمنة، فقد كنت أحاول الاختباء في ذلك الوقت. (نعم، يا معلمة.) لم أكن بأمان. بسبب شيء لا يمكنني البوح به، أعني، ليس بوسعي إثباته. أعلم أحيانا أن عليّ المغادرة، الذهاب إلى مكان ما، مفهوم.( مفهوم، يا معلمة.) أغير مكان إقامتي دائما لأسباب تتعلق بالسلامة. حتى لو بقيت في أحد الفنادق، أستمر في تغيير الغرف. (ياللهول.) ثم قلت، "حسنًا، حسنًا، قل لي ما هي الهالة التي رأيتها؟ " قال، "هالة ناصعة البياض." فقلت، "أنا على يقين بأنك رأيتها لدى آخرين. أليس كذلك؟ " قال: "هذا نادر الحصول. ربما أراها مرة من بين كل آلاف الأشخاص." هذا ما قاله لي. (رائع.) قلت، "حسنًا. حسنا، سيحصل عليه واحد على الأقل من بين آلاف ". فقال، "لا، ليس كهذه الهالة التي أراها ". قلت له. "حسنًا، حسنًا، هل أخبرت كل الصحف في المدينة؟ من فضلك لا تفعل. قال: لا، لا، هذا سرّ بيننا ". حتى مجرّد عامل في فندق. عندما اضطررت للذهاب إلى الشرطة وملء بعض الأوراق، تمكن أحد رجال الشرطة من رؤيتها. رأى لونًا آخر. (مذهل.) كما رأى هالتي مدرب المروحيّة الخاص بي (نعم.) عندما كنت أتعلم الطيران. رأى ألوان براقة (رائع، ثمة الكثير ممن يمكنهم رؤية الهالات.) لا عجب أنه شعر بالتوتر. كان ذلك الرجل محترمًا جدًا. كذلك الشرطة. تهامسوا بين بعضهم البعض وراء ظهري. لا، الشرطة في موناكو لطفاء جدا. لطفاء ومؤدبين جدا. وسيمين وذوي قامة طويلة. ربما اختاروا كل الفائزين بمسابقة ملك جمال الكون في أوروبا وعيّنوهم كرجال شرطة مع راتب مغري يبقيهم هناك. إنهم مؤدبون للغاية، ولطفاء. رأى أحد معارفي في هنغاريا لون هالة وردي. اللون الوردي هو لون المحبة. رأى النور الوردي حولي. ثمة العديد من الألوان، كما أخبرتكم، بعض الأشخاص لا يرون الصورة الكاملة للهالات. بل جزء واحد منها. أحدهم يرى اللون الأبيض، وآخر يرى الأزرق. وآخر يرى الوردي. في الواقع، لدي كل ذلك وغيرها. وأشخاص آخرون يرون المزيد. لذلك لا يمكننا الاختباء دائمًا. كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، حول رأسنا أو حول الجسد بأكمله. يمكن للبعض رؤية هالتنا، يمكنهم قراءة هالتنا، ومعرفة حقيقتنا. (نعم، يا معلمة.) وإذا كانت الهالة داكنة أو بلون القهوة، سيعرف الناس أننا لسنا سليمو الطوية. الى جانب ذلك، بعض الناس لديهم ملائكة تحلق حولهم، وترافقهم في كل الأوقات. بعض الناس لديهم شياطين ترافقهم في كل الأوقات، وتجعلهم يقترفون أشياء سيئة، لأنهم أدوات للشيطان، يعملون لحسابه. هذه هي المشكلة. (نعم، يا معلمة.) لذلك علينا التأكد بأننا أنقياء من الداخل. يجب أن تكون نيتنا سليمة. يجب أن يكون الخير هو هدفنا. ومحبتنا للآخرين يجب أن تكون غير مشروطة، عندئذ ستكون هالتنا نقية، ومشرقة، كالضوء، لكن أجمل من الضوء العادي. (نعم. مفهوم، يا معلمة.) وثم، حتى لو لم تقل شيئًا، يعرف الناس من أنت وسريرتك، ونقاوتك، ونيتك، ومحبتك، وهدفك. نبلك وكرامتك. كل شيء جيد فيك يظهر مشرقا للغاية حول جسدك... لا يمكن للمرء الاختباء حقا. في بعض الكواكب الأخرى، أخبرتكم من قبل، هالات الناس واضحة جدا، فيعلم الناس ماهيتكم لدى رؤية اللون القاتم أو الضبابي. لا أحد يمكنه الاختباء. فقط على هذا الكوكب، لا يزال بوسع الناس الاختباء، لا يستطيع الكثيرون رؤية ما بداخل كل شخص نظرا لعدم قدرتهم على رؤية هالة الأشخاص في الخارج. حسنا. أظن أني أخبرتك بكل شيء يخص سؤالك. (أعتقد ذلك، نعم يا معلمة. شكرا لك.) لهذا السبب يثرثر العديد من إخوانكم وأخواتكم عني. الآن تعلمون لماذا، أليس كذلك؟ (نعم.) لقد رأوا الهالة، اتفقنا؟ ( نعم، يا معلمة.) بعضهم يفصح بذلك، وبعضهم لا. (نعم.) بعضهم يقولها لي بهدوء. وبعضهم في الميكروفون. وغيرهم يقول لأشخاص آخرين. لهذا السبب قلت أننا واضحين في العالم (أي لا يمكننا أن نخبئ شيئا). كل ما نفكر فيه، ونفعله، ونقوله. يجب أن نكون حذرين. لا ترانا السماء والأرض فحسب، بل الجحيم أيضًا. لهذا يتحكمون بكم في حال كنتم طالحين. (نعم، يا معلمة.) عند الموت، يأتي ملاك الموت، يطلق عليهم ملائكة لكنهم ليسوا كذلك. (نعم، يا معلمة.) تأتي الشياطين وتأخذكم. لأنكم تستحقون ذلك. يعلمون كل شيء. اتفقنا؟ (نعم.) يسجلون أسماءكم، وأفعالكم، وكل شيء. وسيأتون إليكم وفقًا لذلك وتتلقون عقابا خفيفا، أو شديد أو يستمر لعدة دهور، فهم يعلمون كل شيء. اتفقنا؟ ترانا الجنة والجحيم والأرض كما نرى راحة يدنا. راحة يدنا. (مذهل.) لكن معظم البشر لا يتذكرون هذه القدرة بعد الآن. بعض يتذكر، ونسميهم وسطاء روحيين. (نعم، يا معلمة.) يملك بعضهم هذه القدرة، أو بعض الأشخاص المتحولين. (نعم.) لديهم أنواع كثيرة من القوى الروحية. ليس بالضرورة رؤية الهالة أو قراءة الأفكار. لديهم قوى أخرى. (نعم، يا معلمة.) يمكنهم إشعال النار من لا شيء. يمكنهم ثني الحديد، يمكنهم ثني الملاعق، كما نثني المعكرونة. (نعم.) أعني المعكرونة المطهية. أو يمكنهم الطيران، (رائع.) لمسافة قصيرة أو طويلة. أو يمكنهم إخفاء أنفسهم، أي غير مرئيين. وأشياء من هذا القبيل. لم يعد ثمة الكثير منهم في الوقت الحاضر. لكن ربما يأتي غيرهم. اتفقنا؟ (نعم، يا معلمة.) ربما أصبح للعالم طاقة أفضل تستقبلهم. وإلا سيغرقون ويتم حذف قدراتهم، تمامًا كمعظم البشر. صحيح. (نعم، يا معلمة.) لا تزال معظم الحيوانات تملك قدرات جيدة. يتكلمون مع بعضهم البعض وبين الأنواع المختلفة. بوسع الكلاب التحدث مع الطيور والأسود مع الذئاب. على سبيل المثال. (نعم، يا معلمة.) أو النمر مع الأسماك. والقط مع الفأر، أشياء من هذا القبيل. (رائع.) لهذا السبب لا تأكل القطة الفأر في لحظة القبض عليه. (مذهل.) يلعبون معا لفترة، ويتحدثون معا عن القدر، والمصير، ووقت الرحيل. يلعبون معا حتى يسترخي الفأر، ثم تأكله، فهم لا يرغبون بتناول حيوان يشعر بالرعب، (نعم، يا معلمة.) تكون طاقتهم سيئة. يتحدثون مع بعضهم البعض قبل أن تتناوله القطة، تطلب منه الإذن. (فهمت، يا معلمة، نعم). أو يقولون لبعضهم البعض، "التهمتني في الحياة الماضية، عليّ الآن التهامك." وأشياء من هذا القبيل. لكن نحن البشر، نتناول أي شيء. بإذن أم بدونه. (نعم، يا معلمة.) سواء فعل لي شيئا أم لا، نتناوله وحسب. بهذه البساطة. مفهوم؟ (نعم، لا نفكر بالأمر.( هذا السبب امتلاكنا للكارما السيئة. ونشوب الحروب، وحدوث الكوارث، والجائحة، والوباء، وشتى أنواع المصائب، والمواقف غير المواتية، كالطقس السيء، والمرض. وسائر أنواع التجارب المؤلمة. (نعم.) حسنًا، أعتقد أنكِ سمعت ما يكفي. أترين ما هي جوانب سؤالك؟ (نعم، يا معلمة.) هل أنت راضية، هل ثمة تفاصيل تودين السؤال عنها بعد الآن؟ (لا، يا معلمة. شكرا جزيلا لك.) حسنا. (شكرا لكل ما تفعلينه من أجل العالم. آمل حقًا أن نستيقظ قريبًا.) ربما. سنستمر في الصلاة. اتفقنا. (نعم، يا معلمة.) أنا أضرب بقدمَيّ كل ليلة. أهدّد السماوات والأرض. يعلمون أني جادة. (نعم، يا معلمة.) ربما سنحقق نتيجة لو اجتمعت كل هذه معا. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.) حسنًا، يا عزيزتي. أتمنى لكم التوفيق مجددا. (شكرا لك، يا معلمة.) في الواقع، اتصلت للتو للاطمئنان على صحتك فقط كنتِ متعبة سابقا. (نعم، شكرا لك، يا معلمة.) ابقي أذنيك دافئتين. (نعم، يا معلمة.) وارتدي ملابس دافئة، حتى لو كان الجو معتدلا، ربما تهب الرياح. (نعم، يا معلمة.) وعندما تتفتح مسامك في الجو الحار يدخل الريح. (نعم، يا معلمة، شكرًا لك.) ويصبح جسدك بارد من الداخل. لهذا السبب تعانين من الصداع احيانا. (نعم، يا معلمة، شكرا لك). حسنًا، غطّي أذنيك جيدًا. خصوصا أنك دائما تربطين شعرك كذيل الحصان. (نعم.) تنكشف منطقة العنق وخلف الأذن. مفهوم؟) نعم.) تسريحة الشعر هذه مريحة لكنها تسبب مشاكل بوجود الريح. (مفهوم، نعم، يا معلمة. ( لا تكون الريح جيدة دائما. (نعم.) الريح هي الريح. لكن ترافقها أحيانا كائنات أخرى غير مرئية. مفهوم؟ إنهم في الريح، في الهواء. يتجولون، يطيرون مع الريح. أو تجلب الريح بعض الفيروسات، تهب من أماكن (نعم، يا معلمة.) جالبة لك المتاعب. (نعم، شكرا لك، يا معلمة). حسنا. لهذا السبب يؤكد الصينيون على "فنغ شوي" وتعني الرياح والمياه. (مفهوم.) لا يمكنك الحصول على الكثير منهم ولا التخلي عنهم. (نعم.) لذلك عليهم حساب مكان إقامتك وماذا تفعلين، للحفاظ على توازن هذين العنصرين مع أشياء أخرى حولهم. اتفقنا. (نعم). حتى لا يشعر جسدك بالانزعاج ويخرج من نطاق الراحة. ( مفهوم، يا معلّمة). عندها لن تمرضي. هذا كل شيء. (شكرا لك، يا معلمة.) حسنًا، يا عزيزتي. وداعا الآن واعتني جيدًا بنفسك. (شكرا لك يا معلمة، أنت أيضا. أرجو من السماء أن تحميك!) ربما سأتصل بين الحين والآخر للاطمئنان عليكم. وإلا علينا القيام بالمزيد من العمل. (حسنًا، يا معلمة.) أكثر من مجرد الراحة. إذا ارتحت وشعرت بتحسن، هذا يعني أنك تعملين بجد. خذي قسطا من الراحة واطلبي من الآخرين مساعدتك. اتفقنا. (نعم، يا معلمة.) بوسعك القيام بعمل إضافي عندما تكوني بصحة جيدة، وإلا استريحي، (نعم، يا معلمة). اسألي شخصًا آخر معافى، حتى يتحملوا عبء العمل. اتفقنا. (نعم، يا معلمة.) لكونهم بصحة جيدة. (نعم.) لن يشعر الشخص المعافى بالفرق لو نام ساعة أقل، اتفقنا. (نعم.) لكن الشخص الحساس أو من لديه مقاومة أقل للبيئة أو الطقس، (نعم.) لا يمكنه فعل ذلك. صحيح؟ (مفهوم، يا معلمة.) حسناً، يا عزيزتي. (وداعا). فليباركك الله. (شكرا لك، يا معلمة. اعتني بنفسك.) فليحفظكم الله. (أنت أيضًا، يا معلمة.) شكرا لك على كل ما تفعلينه (نعم.) (شكرا لك.) من خلال سوبريم ماستر تي في. حسنا. وداعا يا عزيزتي. (وداعا، شكرا لك، يا معلمة) اعتني بنفسك.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-19   5752 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-19

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 3 من 4

34:54

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 3 من 4

بعض الناس لديهم قدرات خاصة. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) يمكن لبعض الناس رؤية الماضي والمستقبل، لمدد طويلة، ولمدد قصيرة. عدة سنوات، أو لعشر سنوات، أو لمئات السنين، مئات السنين مستقبلا. (روعة. نعم.) بمقدور البعض قراءة أفكارك. بوسع البعض سماع كلامك حتى من مسافة بعيدة. إذن بتم تعلمون. لهذا أخبرتكم، إذا قلت لكم أن الرئيس ترامب شخص طيب، فعليكم أن تصدقوني. (نعم يا معلمة. نحن نصدقك.) وإذا سألتم السيد جون فويت، فسيقول لكم الشيء ذاته. (نعم.) لأنه رأى هالته. مفهوم؟ ( نعم، يا معلمة. لقد كانت مفاجأة حقا أن يتحدث جون فويت هكذا. عادة الأمريكيون لا يتحدثون هكذا. ) لعله ليس أمريكيًا. هل هو امريكي؟ ( أجل. حسبما ما أعرف. ) إنه ممثل، ربما يكون أمريكيًا، أو هو في هوليوود، أليس كذلك؟ (نعم.) حسنًا. ماذا؟ بعض الناس لديهم قدرات خاصة. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) يمكن لبعض الناس رؤية الماضي والمستقبل، لمدد طويلة، ولمدد قصيرة. عدة سنوات، أو لعشر سنوات، أو لمئات السنين، مئات السنين مستقبلا. (روعة. نعم.) كثيرون من هم مثل نوستراداموس. مفهوم؟ (نعم.) أو تبثون عنهم على التنبؤات القديمة. (نعم، يا معلمة.) بعض الناس بمقدورهم فعل ذلك. بمقدور البعض قراءة أفكارك. بوسع البعض سماع كلامك حتى من مسافة بعيدة. (نعم.) الناس لديهم قدرات مختلفة. ( يا معلمة ولكن إذا كان الرئيس ترامب شخص جيد، لماذا ليس واضحا أنه فاز في الانتخابات وسبب كل هذه الفوضى الحاصلة؟ ) إنني مثلكم أتساءل. الكارما. مفهوم؟ أخبرتني السماء بأنه قد فاز قبل وقت طويل. (رائع.) ولكن بالتأكيد لم أرد إخباركم، عادة لا أريد ذلك. أنا أصلي فقط ليحالفه الحظ. مفهوم؟ ( نعم، يا معلمة. ) لأنه، حتى لو أن الحملة ادعت وجود بعض الاحتيال، من الصعب جدًا إثبات ذلك حاليا. مفهوم؟ (نعم.) يمكن أن يكون أي شيء. يمكن أن يكون الخطأ من صنع الإنسان يمكن أن يكون أيضًا خطأ أجهزة. مفهوم؟ (نعم، مفهوم.) الجهاز يشبه جهاز الكمبيوتر خاصتي، أحيانا يسبب لي المتاعب لأنني لست محترفة في التعامل مع الكمبيوتر. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) قد يكون الأمر أن شخصا غير محترف أخفق في التعامل مع الجهاز. مفهوم؟ (مفهوم.) وبعد ذلك، لقد تم الأمر بالفعل، أعاد إصلاحه، ولكن كل الأصوات تمازجت، أعني اختلطت. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. لذلك كنت أفكر أيضًا، "لماذا؟" كما تعلمون، فأخبرتني السماء هذا. مفهوم؟ (نعم.) لكنها مجرد كارما. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) فما العمل؟ ( نعم. أنا قلقة حقا على بلدي وأنا أعلم أن المعلمة لا ترغب بالحديث عن السيد بايدن ولكن هلا تفضلت المعلمة وأخبرتنا المزيد عن الرئيس ترامب؟ ) ليس السبب أنني لا أريد إخباركم لكن في الغالب لا أريد التفوه بأشياء عن الآخرين عندما تكون غير إيجابية. مفهوم؟ (نعم، مفهوم، يا معلمة.) هذا ليس عدلاً بالنسبة لذلك الشخص. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) كل شخص لديه فرصة، حتى لو كان سيئا. الأشياء تتغير، وكذلك البشر يتغيرون. حسنًا. (نعم، نعم.) كل دقيقة، أحياناً يتغير الناس ويتحولون إلى شخص جيد في الحال. مفهوم؟ (نعم.) كما ترون، البعض يولدون صالحين. (نعم، يا معلمة.) أو طيبو القلب أو يكون ذلك محفورا على لوح قدرهم. بعض الناس يولدون هكذا وبعض الناس لا. مفهوم؟ كما يولد البعض طيبين ثم يصبحون سيئين بسبب تأثير الطاقة السلبية. (نعم.) لذلك، لا أرغب بالتفوه بأشياء واضحة تماما عن أي شخص. مفهوم؟ (نعم. مفهوم يا معلمة.) فالكل يحظون دائما بفرصة. لحظة. سأعود. لا تقفلوا. (حسنًا، يا معلمة.) كانت صوت المروحة صاخبا للغاية لذا أطفأتها. أشعر بالصداع، (آه.) قليلا. لا تقلقوا، سأصلحها. لا تقلقوا. وكما ترون، ليس الأمر أنني أريد إخفاء أي شيء عنكم أو عدم إجابتكم. حسنًا، مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) ماذا كنتم تريدون أن تعرفوا عن السيد ترامب؟ نعم، ثمة أشياء أخرى بشأنه، لكن لا يسعني البوح بها. قلت لك أنني سأهمس في أذنك عندما يكون لدينا الوقت لاحتساء كوب من الشاي، حسنًا؟ ( هل هناك المزيد الذي يمكنك إخبارنا به عن الرئيس ترامب لأنك ذكرت انه شخص جيد ومحاط بخمسة ملائكة. ) نعم. ( هل هناك المزيد؟ ) أي شخص عين البصيرة لديه مفتوحة أو صاحب قدرات بوسعه أن يرى ذلك، الأمر بسيط. (نعم، يا معلمة.) أي شخص عين البصيرة لديه مفتوحة بوسعه أيضًا رؤية هالة الناس وما إذا كان هذا الشخص محاطا بالملائكة أو بالشياطين. هذا كل ما في الأمر. مفهوم؟ (نعم.) وأي شخص يثبت بالدليل القاطع أنه يعمل الخيرات، رأيتم ذلك؟ (نعم، يا معلمة.) متى أوقف عملية الرد الانتقامي تجاه إيران لأنه يريد إنقاذ نحو 150 شخص كانوا سيخسرون حياتهم فيما لو سارت العملية كما هو مخطط لها؟ متى أوقف العملية؟ متى كان ذلك؟ ( كان ذلك في عام 2019؟ ) 2019. حسنًا، حسنًا، (نعم.) حسنا. لعله كان قرار عفويا لأنه لا يتأثر بالتصويت. ( نعم ولقد أوقف العملية على ما أعتقد قبل 10 دقائق من البدء بتنفيذها. ) يا إلهي. (نعم.) الحمد لله أنه فعل ذلك. (نعم.) الحمد لله أنه فعل ذلك. نعم. القتل ليس أمرا صائبا. أنا دائما أقول ذلك. أيا كان السبب. (نعم، يا معلمة.) يمكننا دائما أن نحاول إيجاد وسيلة لإنقاذ الأرواح. (نعم.) لا أدري ماذا أيضًا اريد ان اخبركم. فلما فعل ذلك، يمكنكم القول إنه شخص جيد ويعمل دائمًا من أجل السلام، وهذا مفيد للعالم أيضًا. ليس لبلدكم فحسب. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) ذلك أنه إذا تورطت بلادكم في حرب ما، سيموت شعبكم أيضًا (نعم.) أو يتضرر بطريقة ما. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لا تندلع حرب، أو ينشب قتال بدون موت أشخاص أو بتر أذرع أو أرجل أو تخلف وراءها أناسا معاقين يعانون من البؤس. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لا تتوقف المعاناة على الجنود وحدهم بل وعلى العائلة والأطفال والزوجة، والوالدين أو الأصدقاء. ستشمل المعاناة الكثير من الناس. مفهوم؟ (نعم.) وستستمر الكارما. لكن إذا توقفت عندئذ ستتوقف الكارما، لن يكون هناك المزيد من إعادة تدوير العاقبة الأخلاقية. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لذلك يمكنكم أن تروا انه شخص جيد. (نعم، يا معلمة.) ليس الرئيس فحسب. إذا كنت رئيسًا واستخدمت تلك القوة في سبيل الخير، فأنت شخص جيد. لا يعميك المجد والتلاعب (نعم، يا معلمة.) بالسلطة أو بالقضايا المالية. (نعم، يا معلمة.) من الصعب جدا أن تكون في السلطة وتظل محافظا على تعاطف مع الآخرين. مفهوم؟ (نعم.) لذا، لابد وأنه شخص جيد سواء كنتم تصدقونني أم لا، والدليل واضح. مفهوم؟ (نعم، نعم. صحيح.) في بعض الأحيان تتساءلون كيف، ولماذا لا يحظى الشخص الطيب دائما بحياة سلسة. هذا هو واقع الحال. هذا العالم غير متطور روحيا ليسود فيه وعي رفيع وتسير كل الأمور على ما يرام. (مفهوم.) واليوم الحال أفضل بكثير مما كان عليه في زمن يسوع أو بوذا. (نعم.) أو في زمن الأنبياء الآخرين. نعم، نعم. (نعم، يا معلمة.) حسنا. (شكرا لك يا معلمة.) على الرحب والسعة. ( يا معلمة، قرأت عن ذلك فيما يخص هذه الانتخابات لأنها كانت محل نزاع والرئيس ترامب قد لا يتنازل عن السلطة. ) آوه؟ ( فإن كانت هناك مشكلة تشوب الانتخابات، قد يتوجه إلى المحكمة العليا أو إلى مجلس النواب في الكونغرس، وقد يصوتون لصالح الرئيس. ) حسنا. ( وكل ولاية ستحصل على صوت واحد. لأن هناك المزيد الولايات الجمهورية حاليا، على ما أعتقد، حتى يتمكن الرئيس ترامب من الفوز. ) حسنًا. حسنا. ( إذن لا تزال أمامه فرصة للفوز. ليس عليه التنازل. ) نعم. ربما يحصل هذا. لعل هذا السبب في أن السماء أخبرتني أنه فاز. لقد فاز، كما تعلمون، قبل فرز أصوات الانتخابات. مفهوم؟ (روعة.) قالوا لي أنه فاز بالانتخابات، قبل أن يقوم البشر بالفرز، أخبرتني السماء أنه فاز. لذلك شعرت "حسنًا، هذا جيد، جيد جدًا، هذا عادل، عادل جدا." (نعم.) لذلك لم أقلق بشأن أي شيء. أنام جيدا، آكل جيدا. هذا هو الشيء الطبيعي الذي يجب أن يكون. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) أخبار عاجلة! هوراه! هوراه! احتيال! احتيال! احتيال! ماذا؟! الفيلم الكرتوني الحائز على جائزة من تأليف وإخراج المعلمة السامية تشينغ هاي الرسوم تصميم أنون. أعضاء الجمعية كلاهما نباتيان، الجميع نباتيون! (في الواقع، لقد حصد 3 جوائز، ضمن فئات ثلاث: الكوميديا غير الرئيسية، وكوميديا الكلام الفارغ، وكوميديا غير الدعابة. تم التصويت بالإجماع بواسطة المعلمة السامية تشينغ هاي شخصيا!!!) قم جاءت الأخبار مغايرة لكل ذلك. يمكن أن تنقلب الأمور. (نعم، أنا متفائلة.) رئيس جيد يستحق التقدير ويستحق المزيد من الفرص لفعل الخير للعالم. (نعم يا معلمة) طبعا أنتم قلقون على بلدكم. الكثيرون قلقون. (نعم، يا معلمة.) عشرات الملايين ممن صوتوا لكل مرشح سيشعرون بالقلق. (نعم.) على الأقل أنا لا أصوت لأي شخص. فلا أشعر كثيرا بالقلق. نحن نناقش هذه الأشياء في معرض حديثنا، لكن مهما كانت النتيجة، هذا منوط بالسماء وبكارما الناس. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) يمكننا أن نصلي بالطبع. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.) حسنا. جيد. العديد من الوسطاء الروحيين في أمريكا، لقد يروا ذلك أيضا. (نعم.) بعض السياسيين، يوظفون وسطاء لمساعدتهم للتعامل مع المواقف أو اتخاذ قرار ما أو معرفة كيفية الفوز وما إلى ذلك. أو من سيفوز. لذلك اختاروا هذا الشخص أو ذاك وليس الآخرين. (نعم، يا معلمة.) الحزب أو ما شابه. ليس في واشنطن العاصمة فحسب، بل غن العديد من الدول تفعل ذلك. (نعم.) لأنهم لا يعرفون بأنفسهم، فيعتمدون على الوسطاء الروحيين، الأشخاص الطيبين، ليخبروهم عن مستقبلهم وما إلى ذلك. نعم. والعديد من الوسطاء يعلمون بأمور الغيب. (نعم.) ليسُ دجالين، بعضهم أناس طيبون حقًا. لقد قابلت اثنين منهم صدفة. مرة كنت في ... أين تقع كوكونت غروف؟ في أمريكا، صح؟ نعم، ميامي! (أجل، أعتقد ذلك.) في مكان قريب. مفهوم؟ تبعد قيادة بالسيارة نصف ساعة أو نحوه. كوكونت غروف. مكان مشهور جدًا، (نعم، لقد سمعت عنه.) سمعت عنه، في فلوريدا. (حسنًا.) أحيانًا كنت أذهب إلى هناك. (نعم، يا معلمة.) من أجل ماذا، لا أذكر. لإلقاء نظرة فحسب، أو لتناول شيء ما أو للذهاب إلى السينما. ففي بعض الأحيان كان بعض التلاميذ يصحبونني إلى هناك. كانوا يأتون ويعرفونني على معالم المدينة. فكنت أذهب برفقتهم وقد أمسك بي اثنان من الوسطاء. قالت الفتاة، "رجاء، اسمحي لي أن ألقي نظرة عليك ". قلت، "لا، يا سيدتي، لا حاجة بي لذلك ". ولكن صديقي ألح على ذلك. (نعم.) الصديق التلميذ يريد أن يختبرني أو ما شابه. "هيا، الق نظرة." (نعم.) قلت، "لا تنادوني بالمعلمة هنا. نادوني بالأخت فقط. مفهوم؟ أو بأي اسم آخر ". لكن هذه الوسيطة تعرف. لم تبح بالكثير من ثم دفعنا لها بعض النقود ومضينا في سبيلنا. بعد ذلك، في اليوم التالي، أو في مرة أخرى، قابلت وسيطة أخرى. مرت بقربي وتفوهت بالشيء ذاته. "أنت ... يا إلهي! أنت... دعيني ألقي نظرة عليك؟ " فقلت، "لا داعي، لست أملك ما يستحق النظر إليه ". فقالت، "لا، لا، لا بأس. ليس عليك دفع نقود. اقتربي فقط." فدخلت. ثم مرت وسيطة أخرى وقالت لي، التي تنظر إلى يدي (نعم.) وتفتح أوراق التارو، همست لي، قائلة، "إنها تريد الاقتراب منك بهدف السرقة، للاستفادة من طاقتك ". لكنني لم أقل شيئًا. كنت ما زلت يافعة. (نعم، يا معلمة.) لم أكن متعمقة بعد بهذا النوع من الأشياء. سمعتها، لكنني لم أعر كلامها الكثير من الاهتمام (نعم.) لكنها ظلت تخبرني بما فعلته، وما أفعله، ومن أكون. يا إلهي. كنت مندهشة نوعا ما، مصدومة. حتى أنها قالت: "تعالي إلى مكتبي ". قلت: "لماذا؟" قالت: "أناس مثلك، أرغب كثيرا في دعوتهم الى مكتبي. يمكنني مساعدتك. أستطيع أن أخبرك المزيد، وستباركين مكتبي ". قلت: "لست متأكدًا، لا أستطيع أن أعدك. مفهوم؟ حاليا، نريد أن نذهب لمشاهدة فيلم. ربما نراك في المرة القادمة ". أخبرتني أنني ألفت كتباً، وبأنني مشهورة والعديد من الملائكة تحوم حولي. لم أستطع التفوه بأي شيء، قلت: "شكرا لك، شكرا على المجاملة." قالت: "لا، هذه ليست مجاملة، ليست مجاملة. " قلت: "حسنًا، علينا الرحيل." لم أكن أحب هذه الأشياء كثيرا. (نعم، يا معلمة.) وأنا لم أكن قد ألفت أي كتاب في ذلك الحين. كان لا أزال في بداية حياتي، (مفهوم، نعم.) بداية مهمتي. قلت: "لم أؤلف أي كتاب. قالت: "ربما لم تكتبيه بنفسك، لكن شخصا آخر سيؤلفه بالنيابة عنك، أو شخص ما ألفه بالنيابة عنك أو ربما أنت. وحتى لو يكن كذلك، ستقومين بتأليف بعض الكتب. ستؤلفين بعض الكتب، سوف تقومين بتأليف بعض الكتب. وستكونين مشهورة جدا " وما إلى ذلك. أشياء كثيرة قالتها، مفهوم؟ (نعم.) كما لو كانت تعرفني من الداخل إلى الخارج. لذلك نظرت إلى زميلتي، صديقتي، قلت: "لنذهب، لقد تأخرنا. دفعنا بعض النقود ومضينا في سبيلنا. في المرة التالية، التقيتها مرة أخرى! كانت تتجول وكنت في الخارج أنظر إلي ببغاء يقوم ببعض الحيل، وأقدم بعض المال، (نعم.) عذر للمساعدة، مفهوم؟ فأتت إلي وقالت: "أجل! انا اتذكرك، أرجوك، دعينا نذهب، لنتحدث قليلا ". كانت متلهفة جدا وصادقة جدا، لذلك لم أعرف كيف أرفض طلبها. في ذلك الوقت كنت وحدي. لم يكن برفقتي أحد، مفهوم؟ (نعم.) لا عذر. لم أكن أريد أن أكذب أيضًا. لم يكن ثمة فيلم لمشاهدته، لا عذر ... لم أكن أعرف لماذا ذهبت إلى هناك، لا أذكر كيف وصلت إلى هناك، ربما لأجل البيتزا اللذيذة. مارغريتا، نباتية؟ قالت: "أنا أدعوك لاحتساء الشراب سوية ". قلت: "لا، لا، في هذه الحالة أنا أدعوك. لنذهب." إنها كريمة ولطيفة للغاية. (نعم.) وهي تبدو لطيفة جدا، لا تشبه الساحرة السوداء أو ما شابه. (نعم.) الأخرى، أول وسيطة قابلتها، كانت ساحرة. (نعم.) والطريقة التي تتحدث بها، تريد إبعاد رفيقتي عني والهمس لها ولا تريد أن تدعني أعرف. لكنني لم أسأل، لم أهتم. كنت صغيرة وعقلي لم يكن مهتما بأي من هذه الأشياء. لم يكن تفكيري معقدا إذ لم يكن لدي الكثير من التلاميذ. (نعم، يا معلمة.) عقلي كان لا يزال فارغًا، دماغي. (نعم.) لا تعقيدات، ولا مرارات، ولا شكوك، لا شيء قط، حسنًا. لذلك ذهبنا إلى مطعم لتناول مشروب، وأردت أن أدفع نيابة عنها، لكنها لم تسمح لي. قالت: "حسنًا". قالت: "سأفعل شيئا لأجلك. مفهوم؟ لا أستطيع أن أفعل ذلك في المكتب لأنك لم تأتي إلى مكتبي، لذلك سأفعل ذلك هنا ". قلت: "ماذا ستفعلين، لا يوجد شيء في يديك، ماذا ستفعلين؟ تعويذة سرية؟ " قالت: "لا تقلقي، لن أفعل أي شيء يضرك. لا تقلقي، أقسم بالله ". فوثقت بالله. أنا لا أثق بها كثيرًا لكنني وثقت بالله. (نعم.) قلت: "الوسيطة الأخرى التي رأيتها قبل أيام قليلة قال نفس الشيء." قالت: لا، كانت هذه والدتي. وانا ووالدتي لسنا على نفس الدرب. انا أكثرمنها..." قصدت، إنها أفضل. (نعم.) إنها أنظف، إنها بيضاء أكثر. "...وأمي مختلفة" قلت: فهمت. حسنا. ثم طلبت من النادل إحضار عبوة ماء لها، غير مفتوحة، (نعم.) عبوة جديدة. مفهوم؟ (نعم.) ثم طلبت مني إمساكها ورجها. ذهبنا إلى الحمام لفعل ذلك فهي لم تكن تريد أن تفعل ذلك في المطعم أمام الناس. (نعم، يا معلمة.) لذلك ذهبنا إلى مرحاض النساء، وطلبت مني أن أرجها، فقمت برجها ثم بعد ذلك طلبت مني فتحها بنفسي. كان الغطاء محكمًا. (نعم.) اضطررت لاستخدام بعض الجهد لفتحها، تمامًا كما يحصل حين تحاولون فتح زجاجة ماء وهي لا تزال مغلقة. فتحتها، وما بداخلها كان كله أسود. كان الماء بداخلها صافيا قبل دقيقة، قبل أن نقوم برجها. (نعم.) ولم أراها تحضر أي شيء في يدها وهي لم تكن تعرف أنها ستلتقيني، لم يكن بيننا موعد أو ما شابه. التقينا بمحض الصدفة. لذلك لم أر شيئًا في يدها وقد رجتها أمامي. مفهوم؟ (نعم.) وقد كنت ممسكة بالعبوة طوال الوقت، وطلبت مني أن أفتحها. وفتحتها، وكل ما بداخلها كان أسود. قلت: ما هذا؟ قالت: "أنا أفعل هذا لأطيل أمد حياتك 12 سنة إضافية. (روعة!) قلت: "لماذا تحسنين معاملتي، لماذا فعلت ذلك؟" قالت: "لأنك ستفعلين الكثير من الخير لهذا العالم." يا إلهي! لم أستطع أن أصدق الشيء الكثير، لكني أصدق أن الماء تحول إلى اللون الأسود، ربما السبب الكارما، (نعم.) من التلاميذ. ثم غادرت بعدها. لم تكن تريد أن قبول النقود أو ما شابه. (روعة.) حتى أنها دفعت الإكرامية للنادل، خمسة دولارات، أتذكر ذلك جيدًا. فقد كنت أفكر أنها اكتفت بشرب كوب من الماء وأنا كذلك، أو العصير، شيء من هذا، وقامت هي بدفع الحساب. لكن أن تدفع خمسة دولارات كإكرامية، هذا كرم منها، هذا ما فكرت به. (نعم.) لهذا السبب أتذكر. (نعم، يا معلمة.) قلة من يعطون خمسة دولارات كإكرامية، وأنا أعلم ذلك. كنت ألاحظ ذلك في المطاعم، قد يعطون دولارا واحدا او ما شابه. في بعض الأحيان 50 سنتا. (نعم.) في بعض الأحيان يأخذون كل شيء، الفكة، ولم يكونوا يعطون النادل أي شيء. أنا لا ألومهم، لا أقصد أنهم سيئون، ربما ليس لديهم ما يكفيهم. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لا يستطيع الجميع اعطاء خمسة دولارات، عشرة دولارات في المطعم، (لا.) كإكرامية، لا. لذلك قلت أن هذا كرم منها. لهذا أتذكر، غادرت فور أن انتهينا. بارك الله فيها. (إنه لأمر مدهش.) لو توفيت، كنت سأساعدها للذهاب إلى السماء بالتأكيد، حررتها، على الأقل المستوى الرابع. (روعة.) كثيرون ممن ساعدوني صعدوا إلى هناك.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-18   6743 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-18

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 2 من 4

27:51

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 2 من 4

ما أقصد قوله هو أنه حتى لو كان الشخص صالحا، واتى من خلفية روحانية، لكنه نزل إلى هذا المستوى من الوعي، العالم المادي، عندئذ ستنسى أشياء كثيرة، لكنك ستظل تفعل أشياء صالحة. إذن، بالرغم من الإغلاق، والاختبارات، وغيرها، لكن عدد الإصابات في ارتفاع. (نعم، أمر مخيف.) والآن ظهر كوفيد 19 المتحور. وبعض العلماء قلقون فعلا من ألا يكون اللقاح الجديد قادرا على القضاء عليه. ربما يجب أن نجد لقاحا آخر أو شيء من هذا القبيل. (يا إلهي.) لا يمكننا مجاراته. إذا حلت الكارما، فلا مهرب منها. (نعم، يا معلمة.) السماء تعيننا بشتى الطرق، تدعم قوة المعلمة. لولا ذلك لفني الجميع. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) لن يكون هناك علاج لأن هذا الفيروس مختلف. إنه ذكي للغاية. يضربك، ثم يهرب. مفهوم؟ (يا إلهي.) ثم يذهب ويضرب في مكان آخر. كانت هناك حالات جديدة. لقد وجدوا أن امرأة واحدة بدون أعراض لا يزال بإمكانها إصابة الناس لمدة 70 يومًا. (يا إلهي!) إذا لم يتغير البشر ويتبعوا أسلوب الحياة الرحيم، علينا آنذاك مواصلة الصيد، اصطياد الفيروسات إلى الأبد. مفهوم؟ (يا إلهي.) كم لدينا في الوقت الحاضر؟ دائما أعدادا جديدة. هل رأيتم؟ (نعم.) نهزم واحدا، أو ربما لا نهزمه، ويأتي آخر. إنه أكثر فتكا من الماضي. (نعم.) السبيل الوحيد هو العيش كبشر وليس كوحوش. أكل اللحوم، التي تقطر دما (يا إلهي.) فقط من أجل تبقى على قيد الحياة. ليس علينا فعل ذلك من اجل أن نبقى على قيد الحياة. صح؟ (صح، يا معلمة.) انظروا إلى الفيلة والثيران، وسائر الحيوانات. الأقوى والأكبر هي الحيوانات العاشبة، (نعم.) أليس كذلك؟ (نعم.) يتغذون على العشب أو الأوراق. صح؟ (نعم.) أو على الفروع أو الفاكهة. لنعد إلى الهالة ... أو هل من سؤال آخر؟ ( لا. كان ذلك السؤال الوحيد يا معلمة. ) سؤالك كبير، إذن ... (نعم.) الهالات أنواع. عادة ما يشار إلى الهالة "النور البراق". مفهوم؟ (نعم.) من قبيل أن لديكم المئات من الأضواء المحيطة بكم. (يا إلهي.) وألوان الهالة المختلفة دلالة على اختلاف تطور المرء داخليا، روحيا، (روعة.) والشخص المتطور روحيا، هالته تكون متعددة الألوان. ليست لونا واحدا. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) بعض الناس لديهم هالة ذهبية. هذا رائع بالفعل. بعض الناس هالتهم بيضاء. حسنًا. بعض الناس هالتهم زرقاء، براقة. (نعم، يا معلمة.) وبعض الناس هالتهم وردية. بعض الناس هالتهم خضراء، بعض الناس هالتهم حمراء، بعض الناس هالتهم أرجوانية، إلخ. (نعم، يا معلمة.) بعض الناس ليس لديهم هذا النوع من الهالة. لديهم لون حولهم. يمكنكم أيضًا تسميتها هالة لعدم وجود مصطلح آخر. (نعم.) إذن، قد يتغير اللون من الأبيض إلى الأصفر، الأزرق والأرجواني، والأحمر والوردي والبرتقالي. وكل لون يدل أيضا على سمة ما داخل هذا الشخص. مثلا، العديد من القادة في العالم، الطموحون جدا الوصوليون والمحبون للقتال، هالتهم صفراء. (روعة.) أصفر ليموني غامق. كما تعلمون، الليمونة، عندما لا تكون ناضجة، يكون لونها أصفر مخضر؟ (نعم.) ثم أصفر نقي. (نعم.) أصفر فاتح، ثم يصبح لونها أصفر غامق حين تنضج. (نعم، يا معلمة.) حسنًا، لقد رأى السيد فويت هالة براقة حول الرئيس ترامب. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) وكذلك خمسة ملائكة تحوم حوله. (روعة.) هذا كل ما يمكنني إخباركم به. لا أستطيع أن أتفوه بشيء عن السيد بايدن لأنه معارض (نعم، يا معلمة.) ولا أريد أن أتفوه بأي شيء ضده. (نعم. مفهوم، يا معلمة.) أنا فقط أصلي إذا أصبح رئيسًا، آمل أن يتمكن من فعل أشياء جيدة لبلدكم. (نعم، أنا كذلك.) قد يتغير الناس. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) بحسب. تمامًا كما في زمن التلقين، معظم الناس يرون النور. أترون ذلك؟ داخلهم. (نعم، نعم، يا معلمة.) أو الملقن بجانبه. الكثيرون يرون ذلك بعد هنيهة من بدء التلقين. (نعم، يا معلمة.) بعض الناس لا يرون النور، فقط يرون ظلاما أو شيء من هذا القبيل. (نعم.) لأن مستواهم لا يزال غير رفيع للغاية. (نعم، يا معلمة.) البعض يرون نورا ذهبيا، البعض يرون نورا ساطعًا، البعض يرون أشياء مختلفة يتم تفسيرها لكم في زمن التلقين، حتى تتمكن من معرفة مستواك. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) لكنها مجرد بداية. بالطبع، سوف تتطور أكثر. تعرفون ذلك. لذلك، تختلف التجربة من شخص لآخر، لأنهم ولدوا لسبب يخصهم، لذلك كانوا أناسا صالحين. (نعم، يا معلمة.) على الرغم من أنهم يبدو كأي شخص آخر، ويتصرفون كأي شخص آخر، أو يتصرفون أحيانا بغرابة بعض الشيء. لكنهم أشخاص صالحون. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) رغم أنهم يبدون كالآخرين، لكنهم مختلفون عنهم. الآن، لا يمكنني الغوص في تفاصيل أكثر. فقط أريد أن أخبركم بذلك. لعل السيد فويت يرى ذلك. لكن بوسعكم أن تسألوه. (نعم، يا معلمة.) لكن لعل هذا ما رآه. لهذا السبب هو مقتنع جدا (روعة. نعم.) بشأن الرئيس ترامب. وحاليا لأن الوضع محير للغاية، يرى ان عليه البوح بكل شيء. (نعم، نعم.) باح بكل شيء، لم يخفي شيئا إطلاقا، دون تردد. (نعم، يا معلمة.) حسنًا. لأن هذا العالم هو عالم المايا، (نعم، يا معلمة.) ملك الوهم والمستويات الأدنى، بين سائر المستويات، فيما عدا الجحيم. مفهوم؟ (نعم.) لذلك، نحن من نزلنا إلى هنا بنية حسنة، أو القديسين أو المعلمين، هم أيضا اضطهدوا كثيرا بفعل طاقة هذا العالم. (نعم، يا معلمة.) لقد قمعوا أيضا، والوزر الثقيل لكارما هذا العالم، وكأنك تغوص في أعماق المحيط. ستشعر بالضغط يحيط بك، إذا لم تكن ترتدي معدات خاصة. (نعم، يا معلمة.) حتى العديد من الغواصين، على سبيل المثال، الغواصين المتمرسين، أو الغواصين المحترفين، إذا قاموا بالغوص عميقًا جدًا حتى مع وجود الأكسجين... بدون أكسجين لا يمكنك الغوص. بوجود خزان أكسجين، إذا نزلوا إلى مستوى عميق بهدف إجراء أبحاثهم الخاصة، أو للمتعة، أو لأي سبب كان، إذا فعلوا ذلك، أو يتوقف الأمر على مدة بقائهم في الأعماق، عندما يصعدون، يحتاجون إلى جهاز خاص لمساعدتهم على استعادة الإيقاع الطبيعي لأجسادهم. (نعم، يا معلمة.) هل تعلمون ذلك؟ (نعم.) كيف؟ هل تقومون بالغوص؟ ( لا، لقد قرأت من قبل عن الغوص. ) جيد، جيد. على الأقل أنا لست مخطئة في ذلك. عندما كنت في جراند كايمان بالقرب من الولايات المتحدة ... (نعم، يا معلمة.) مكان قريب على أي حال. ولأنني كنت في الولايات المتحدة، لكن لم يكن لدي تصاريح إقامة لفترة طويلة. لذا، إذا كنت في الولايات المتحدة، في ميامي، كنت أمكث في أحد الجزر في ميامي من قبل. (فهمت. نعم.) ثم قبل أن تنتهي الثلاثة أشهر، كان علي أن أغادر. (نعم.) سافرت إلى كايمان (جزر) من ثم عدت إلى الولايات المتحدة. (نعم، نعم، يا معلمة.) كنت في لندن، أسأل السفارة ما إذا كانوا يستطيعون إعطائي تأشيرة لفترة أطول، لستة أشهر. قالوا، "لا، لا حاجة، فأنت بريطانية، تذهبين وقت تشائين". لكنهم قالوا أن علي الخروج كل ثلاثة أشهر لأن ختم الجواز لهذه المدة فحسب. (نعم.) إذن، أستمر في الدخول والخروج. وقد ذهبت لتعلم الغوص. لم أغص في حياتي. بوسعي السباحة قليلا. يمكنني أن أطفو على الماء. هل بمقدورك الطفو على الماء؟ (نعم.) بدون أي معدات؟ (نعم.) كيف فعلت ذلك؟ (لقد علمت نفسي نوعًا ما. قالوا فقط ادخلي الماء واسترخي وعندئذ سوف تطفين. وهذا ما قمت به.) تطفين وظهرك للأعلى؟ (سوف تطفين للأعلى. يمكنني الطفو في كلتا الطريقتين.) أنا أطفو على ظهري. (نعم، هذا ممتع.) لأنه إذا طفت على بطنك، كيف ستتنفسين؟ هذا صعب! في كل مرة تتنفسين، تتحركين، وقد تغرقين مجددا، (نعم، نعم.) لا تغرقين بل تفقدين توازنك. (نعم.) أطفو على السطح، لذا فأنا أسبح قليلاً بهذا الشكل. مفهوم؟ ومع النظارات الواقية، يمكنني أن أطفو على بطني. (نعم.) نعم، كان ذلك ممتعا. فعندما ذهبت إلى كايمان (جزر) لم يكن عندي ما أفعله. لذا، أحيانًا أذهب إلى الشاطئ. وأقوم ببعض الحيل أظهر نفسي لبعض الأطفال على الشاطئ. هذا سبب معرفتي بكل ذلك. من ثم تعلمت الغوص برفقة إحدى السيدات على الشاطئ. (نعم.) وقد أعطتني بعض الجعاب المعدنية الثقيلة جدا لأعلقها حول خصري لأتمكن من الغوص. وبعد بضعة أمتار فقط، لم يعد باستطاعتي تحمل المزيد. رغم أنني أستطيع التنفس بكل تأكيد، مفهوم؟ (نعم.) قلت، "لا، لا. لم أعد أستطيع، علي الصعود، علي الصعود." لذا، عدت إلى السطح. مفهوم؟ وعدت ثانية إلى الشاطئ. أصبت بنوبة هلع. لم تكن النقطة عميقة جدًا. لذلك، ليس الأمر كما لو كنت تغوص إلى قاع البحر مستعينا بكافة المعدات، يمكنك البقاء على قيد الحياة طوال الوقت أو لوقت طويل، أليس كذلك؟ ليس تماما. (نعم.) وحتى بعد عودتك كمحترف، على البعض أن يدخلوا الآلة لفك الضغط. شيء من هذا القبيل. (نعم.) وهذه الآلة باهظة الثمن، نصف مليون دولار. (روعة!) شيء كهذا. نعم. لقد قال لي أحدهم ذلك. ربما هي الأفضل أو ما شابع. لعل ثمنها أقل. لقد سمعت نصف مليون وبعد ذلك توقفت عن السؤال. ما أقصد قوله هو أنه حتى لو كان الشخص صالحا، واتى من خلفية روحانية، لكنه نزل إلى هذا المستوى من الوعي، العالم المادي، عندئذ ستنسى أشياء كثيرة، لكنك ستظل تفعل أشياء صالحة. أتعون ما أقوله؟ (نعم.) بقدر ما تستطيعون، بالنظر إلى كل الضغوط والتأثيرات السيئة المحيطة بكم. مفهوم؟ والأشياء التي يطعمونها لكم والمعلومات التي قاموا بتلقينكم إياها منذ نعومة اضافركم. (نعم، يا معلمة.) تجعلكم إلى حد ما فاقدي السيطرة بشكل كامل على انفسكم بالطريقة التي يجب تتم. (مفهوم.) بالطريقة التي يجب أن تكون أو التي تريدون. ورغم ذلك، يمكنك التمييز بين الشر أو الخير إذا ما فعل شيئًا حسنا. ليس فقط التفوه بكلام حسن. بوسع الجميع التفوه بكلام رائع. سمعت الكثير من الرهبان يقولون كلاما رائعا. مفهوم؟ (نعم.) من قبيل التقليد أو ترديد الكلام كالببغاوات. حسنا؟ أشعر بفراغ شديد. (نعم يا معلمة.) لا مادة. التعلم من الكتاب المقدس ومن ثم بصقها مرة أخرى. (نعم.) أو إضافة المزيد لكنه فارغ لأنهم لا يملكون إدراكا داخليا. على العكس من ذلك، بعض الأشخاص العاديين، أتوا من مستوى أعلى. نزلوا إلى هنا، وما زالوا يساعدون العالم. لدينا العديد من المساعدين في العالم. في الخارج هناك؟ هل ترون؟ (نعم.) من قبيل منظمة بيتا، ومنظمات حقوق الإنسان، والعديد من المنظمات والجماعات والأفراد حول العالم، إنهم يناضلون. أترون؟ (نعم، يا معلمة) إنهم يناضلون ضد قوى الظلام في هذا العالم. لكن في الغالب نضالهم صعب للغاية، تواجههم الكثير من العقبات. ومع ذلك ما زالوا مستمرين. (نعم)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-17   6490 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-17

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 1 من 4

29:50

كل ما بداخلنا يظهر إلى الخارج، الجزء 1 من 4

لقد رأى الملائكة تحلق حوله. (روعة.) رأى خمسة ملائكة. والرئيس ترامب لديه ملائكة ترافقه على الدوام. ( مرحبًا يا معلمة. ) هل أنتم بخير؟ (نعم.) هل تشعرين بتحسن اليوم؟ (نعم، أشعر بتحسن. شكرا لك.) متأكدة؟ بكل تأكيد. أنت حساسة بعض الشيء، صح؟ (نعم.) اعتني بنفسك. (نعم، يا معلمة.) كل شيء على ما يرام؟ (نعم يا معلمة. شكرا لك.) لا يزال بإمكانك تنظيم العمل؟ (نعم، أعتقد ذلك.) حسنا. أتتغذين جيدا؟ (نعم، أنا أحاول.) لا تقوين على الأكل؟ (لا، أنا آكل، أنا فقط أحاول أن أكثر من تناول الفاكهة والخضروات الطازجة.) تأكدوا من غسلها جيدًا، مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) إذا شككتم بأمرها، عليكم وضعها في الماء المغلي أولا ومن ثم تناولها. مفهوم؟ (حسنا، يا معلمة.) أعني لا تطبخوها، فقط اغسلوها بالماء المغلي عدة مرات. مفهوم؟ (نعم) حتى السلطة. (نعم.) فقد سمعت بالأخبار. مؤخرا في مكان ما في أمريكا، يحتوي الخس الروماني على الإشريكية القولونية. أمر مخيف! كثير من الناس مرضوا. قالت الأخبار أن السبب هو وجود مزرعة الخس بجانب مزرعة لتربية الماشية، لعل هذا هو السبب. هذا ما قالوه. ذلك ان البراز والمياه القذرة من مزرعة الحيوانات تتسرب إلى الحقل. يمكنكم حتى رؤية مرض السل. إنها مشكلة. ليس وحدهم الأشخاص الذين يأكلون اللحوم سيواجهون المتاعب. حتى التسرب السطحي من مزرعة اللحوم سيتسبب بتلوث المزارع الأخرى أيضا. يا ​​إلهي! (حتى الخضار يجب أخذ الحيطة والحذر منها والتأكد من نظافتها.) نعم، بالطبع. يجب نقعها في الماء المالح أو في سوائل غسل الخضار. (نعم.) يسمونه صابون نباتي أو شيء من هذا القبيل وبعد ذلك طبخهم على الأقل. حسنا. (نعم، يا معلمة.) ربما لستم مضطرين للطهي إلى أن تصبح طرية، لكن تعلمون ما أقصد؟ (نعم، يا معلمة.) عقموها بالماء المغلي. فقط ضعوها في الماء المغلي واتركوها قليلا نت ثم أخرجوها. (نعم.) أو استخدموا ماء مغليا لغسلها عدة مرات. (نعم، يا معلمة. شكرا لك.) لديك هذا النوع من الآلات لغلي الماء بسهولة لذلك فالأمر مريح في الوقت الحاضر، مفهوم؟ (نعم، مريح جدًا.) يا إلهي، نعيش في الجنة، ولا أحد يقدر ذلك. من قبل، كان عليك أن تطبخ وتغلي وتنتظر طويلا. أما اليوم تخرج المياه صالحة للشرب. (نعم، هذا جميل.) رائع. هل قرأتم ذلك؟ ( أجل. لقد قرأت الكثير من الاخبار المثيرة للاهتمام مؤخرا. ) حقًا. ( في مقال حديث عن الممثل الأمريكي جون فويت ... ) جون فويت. إنه ممثل بارع، أليس كذلك؟ ( نعم، نعم. ) لقد شاهدت بعضا من أفلامه سابقا، لا أتذكر إياها. حسنًا، إنه رجل رائع، ممثل رائع. (نعم، نعم.) حسنًا. ماذا به؟ هل هو بخير؟ ( لم يكن مسرورا من الانتخابات. قال إنه يشعر بالاشمئزاز نتيجة الكذب الذي حصل بفوز بايدن في الانتخابات. كما قال إن اليساريين أشرار وفاسدون ويريدون هدم هذه الأمة. ) يا إلهي. ما هو اليسار؟ ( اليسار أناس لا يعتبرون محافظين. عادة الديموقراطيون يعتبرون يساريين والجمهوريون يعتبرون يمينيين. ) لا أحد في الوسط؟ ( هناك أناس تتوسط الموقف بين الطرفين. ) ماذا عنك، هل انت من جماعة الوسط؟ ( لستُ مع أي من الطرفين. ) حسنًا. حسنا. وأنا كذلك. أنا لست أمريكية. (نعم.) لذا ... فقط أحمل جنسية فخرية، مواطنة فخرية. رائع. هذه كلمة قوية. ( نعم. قوية جدا. ) ماذا أيضًا، لماذا قال عنهم انهم أشرار؟ ( إنه لا يؤمن بنتائج الانتخابات. يعتقد أنها باطلة. واسماها "معركة الخير ضد الشيطان. " وقارن المعركة بالوصول إلى حقيقة الانتخابات في الحرب الأهلية. كلمات قوية جدا. ما رأيك في ذلك، يا معلمة؟ ) كلام قوي جدًا. ( جدا... ) هذا ليس رأيًا، بل شيء آخر. فلو كان مجرد رأي، لا تنعت الناس أو أي جماعة بالشر أو أتباع الشيطان. لعله يرى شيئًا لا يراه الآخرون. (روعة،...) ( ماذا يرى؟ كيف سيرى ذلك؟ ) حسنًا، بعض الأشخاص لديهم قدرات روحية. (أجل.) تعلمون ذلك، صح؟ نعم؟ (نعم.) أمر نادر، أعني ليس نادرًا جدًا لكن نسبة ضئيلة من البشر يمكنهم رؤية الأشياء. (نعم، يا معلمة.) من قبيل رؤية هالات الآخرين، (حسنا. نعم، يا معلمة.) والهالة تظهر حقيقتك. لهذا السبب يمكن خداع ربما مجموعة كبيرة من الناس أو غالبية الناس، لكن لا يمكنك ذلك دائمًا خداع الأشخاص المميزين الذين بمقدورهم الرؤية بعين البصيرة، (نعم، يا معلمة.) بقدراتهم الروحية . الكثيرون كانوا يرون هالاتي كذلك لذا في بعض الأحيان حتى لو خرجت إلى مكان ما وكنت أرتدي ملابس رثة، مع ذلك كانوا يرون الحقيقة. حتى بعض رجال الشرطة. (نعم، يا معلمة.) في بعض الأحيان كانوا يظهرون الكثير من الاحترام بسبب الهالة. (نعم) الحق أقول لكم. لعله رأى شيئًا جعله... ( ماذا رأى برأيك؟ ) لا يسعني ان أخبركم. (نعم، يا معلمة.) أستطيع أن أخبركم بما رآه في الرئيس ترامب. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) فالسيد بايدن، إنه مرشح رئاسي، (نعم، يا معلمة.) وربما رئيس بلدكم. (نعم.) لم يتقرر بعد، لذلك لا أريد أن أتفوه بأي شيء عنه. مفهوم؟ (نعم. يا معلمة. مفهوم.) عادة لا أحب قول أشياء مسيئة عن الآخرين ما لم يكن ذلك ضروريًا حقًا. (نعم، يا معلمة.) ربما في بعض الأحيان يكون ذلك ضرورية لكنني مترددة. (نعم، يا معلمة.) لا يسعني إلا أن أخبركم، دفاعه (فويت) المستميت عن الرئيس ترامب، (نعم.) سببها أنه رأى فيه الخير، أعني الأشياء التي رآها تجعله يثق بالرئيس ترامب. (فهمت.) فهذا خطر عليه ايضا ربما. أنا أشعر أنه محظوظ لأنه أمريكي ويعيش في أمريكا. (نعم.) بلد ديمقراطي وحر. لو كنت في بلد آخر، ربما لن يكون هذا آمنا. حسنا؟ (نعم، يا معلمة.) أستطيع أن أخبركم فقط عن الرئيس ترامب. (نعم، يا معلمة.) لا أستطيع التفوه عن خصمه. (نعم، مفهوم.) حتى لو كنت أعرف. لقد رأى الملائكة تحلق حوله. (روعة.) رأى خمسة ملائكة. والرئيس ترامب لديه ملائكة ترافقه على الدوام. (نعم، يا معلمة.) لهذا السبب ظل محميا بطريقة ما حتى الآن. وإلا لتضرر أكثر من ذلك. (روعة.) كما تعلمون، تعرضه للهجوم واتهامه زيفا وبهتانا والمساءلة وما إلى ذلك. قضايا المحكمة أو الافتراء عليه. (نعم يا معلمة.) ولأن الرئيس ترامب، هو أيضا همست له الملائكة، سواء كان السيد ترامب قد سمعهم أم لا، لكن روحه وعقله الباطن بإمكانهما سماعهم. (نعم، يا معلمة.) ولذا فهم يساعدونه لاتخاذ قرارات حسنة، بالرغم من أن البعض، المعارضة، يتفوهون دائمًا بأشياء سيئة بحقه بالرغم من فعله للخير. أتعون ما أقول؟ (نعم، يا معلمة.) ( لا عجب. إنه يملك حقا قلبا محبا ويهتم لأمر الناس أكثر مما يهتم للعمل العسكري. أتذكر حادثة وقعت العام الفائت عندما أسقطت إيران طائرة بدون طيار أمريكية، وكانت الولايات المتحدة قد خططت للقيام بضربة عسكرية انتقاما. لكن بعدما سمع الرئيس ترامب أن ذلك قد يسبب بمقتل 150 شخصًا، أمر بإيقاف الضربة. كما قام بطر مستشار الأمن القومي وعلق فيما بعد قائلا بأن المستشار "يحب إلقاء القنابل على الناس وقتلهم ". ) بعيدا عن هذا، السماء تدعمه كذلك، وتساعده، خلا ذلك لما استطاع التعافي بهذه السرعة من كوفيد 19. (نعم، يا معلمة.) وكذلك زوجته أو عائلته. مفهوم؟ (نعم. مفهوم.) أعتقد أن ابنه كذلك أصيب بكوفيد 19. (نعم.) رأيت وميضا في مكان ما. لهذا السبب قال السيد جون فويت ... إنه مشهور، أليس كذلك؟ (نعم، إنه مشهور.) سمعت باسمه في مكان ما، لا أتذكر الجميع، كما تعلمون. أعرف البعض. أعني أنني أستطيع تذكر بعض الممثلين والممثلات المشهورات. (نعم. هو والد أنجلينا جولي.) فهمت. فما رأي أنجلينا جولي بكل ذلك. (لا أدري. لم أبحث عن ذلك. يبدو أنها لا تتفق مع والدها في كثير من الأشياء.) حسنا. فهمت. حسنًا يا أبنائي. كم هذا مثير الدهشة! (نعم.) لكن لم يكن ليقول ذلك بدون سبب. مفهوم؟ (نعم.) كلام قوي، كيف تقولون، نوع من الأسلوب الصريح. لم يتفوه بأمر كهذا من قبل؟ هل فعل؟ (لا أتذكر أنه قال مثل هذه الكلمات القوية، (لكن سبق له وأن تحدث إلى الرئيس ترامب.) كثيرون يفعلون. حسنا؟ (نعم.) لكن هذا كلام قوي حقًا. (نعم، قوي جدا.) قوي جدا. لذا، لابد وأن السيد فويت قد اقتنع حقًا بقدرته الروحية (نعم.) بأنه يرى أشياء. إذا كان لديك هذه القدرة، بمقدورك أن ترى هالة الآخرين . (نعم، يا معلمة.) الهالة هي النور المحيط بأجسادكم، (نعم، يا معلمة.) أعني أجساد الناس أو الحيوانات أو سواها. حتى الكلاب، بوسعهم رؤية الهالة. لذلك، في بعض الأحيان يهاجم الكلب أحدا (نعم.) لأنه رأى شرا، رأى الشياطين تحوم حول هذا الكلب وتدفع هذا الكلب لإيذاء صاحبه أو أحد ما. لذا حاول الكلب الصالح، إخافة الشياطين. لكن في بعض الأحيان يكون الشيطان مرتبطا بالكلاب، عن طريق الخطأ، عن غير قصد، فيؤذي الكلب، أو يقتل الكلب، (ياه.) الذي مسه الشيطان. (نعم، يا معلمة.) الأمر مماثل مع البشر. إذا كان لديك عيون، تستطيع أن ترى بعض الناس لديهم هالة ساطعة النور. (نعم، يا معلمة.) كلبتي، إحدى الكلاب الصغيرة، كلما رأتني، تكون نعسانة، لكنها لا تستطيع النوم، لا تريد أن تغلق عينيها. رأيت عينيها ثقيلتين، نصف مغلقين... وتظل عابسة، تحاول فتح عينيها، لكنها لا تستطيع. وإذا فتحتهما بشكل واسع، لا تستطيع أيضًا. تستمر في فعل ذلك ورأسها معلق في الهواء. قلت لها، "إذا كنت نعسانة، فنامي، سترينني لاحقًا. لا تقلقي. لن أذهب إلى أي مكان ". قالت، "لا. نورك ساطع للغاية ". قلت لها، "إذن ابحث عن مكان آخر" قالت لا، "أحب النظر." لو رأيتموها، انها ظريفة جدا، تحاول جاهدة أن تفتح عينيها ولكنهما تنغلقان وهي لا تريد ذلك. هل تعون ما أقوله؟ (نعم، يا معلمة.) يمكنكم رؤيتها تكافح وفي كل مرة تراني فيها، تسجد فقط على الأرض وتقبل أصابع قدمي. (روعة.) مرات عديدة إلى أن أقول، "هذا يكفي. هذا يكفي. تعالي، قبلي يدي. فهذا أنظف لك ". إنها ظريفة. روحها جميلة. روحها جميلة جدا. (روعة.) كل كلابي جميلون. (نعم.) لكنها الأكثر روحانية على الإطلاق. يمكنها معرفة الأخبار، ليس كل شيء. بعض الأشياء التي تهمنا، (نعم.) ليس كل شيء، ليس كل شيء عن العالم بأسره أو شيء من هذا القبيل. (نعم.) فقط الأشياء المحيطة بنا، أخبار عني، وعنها، وعن حياتها السابقة، أشياء من هذا القبيل. بعض البشر أيضًا يرون ولكن ليس كل الناس لديهم هالات براقة. مفهوم؟ (نعم، يا معلمة.) للهالة العديد من الأبعاد المختلفة، صفات مختلفة، يمكن للهالة أن تكون مشرقة جدًا. مفهوم؟ (نعم.) كأشعة الشمس أو براقة كأشعة القمر، أو أكثر إشراقًا، لولا العينين الماديتين، لا يمكنك تحمل النور. (نعم.) لهذا السبب لدينا جسد، إنه يحجب الأشياء لكنه يحول أيضا دون رؤية معظم الناس لسريرة الآخرين عبر الهالة التي تظهر بشكل تلقائي إلى الخارج. كما ترون، يسوع، وبوذا، والقديسون، لديهم هالة حول رؤوسهم، (نعم، يا معلّمة.) البعض تحيط هالته الجسم بأكمله. (روعة.) هكذا رآها التلاميذ. لهذا السبب يرسمونها هكذا. (نعم، يا معلمة.) وبعضها تكون هالتهم براقة، البعض أقل، أعني النور المحيط بهم. (نعم، يا معلمة.) حتى أن بعض الصور التي التقطها مضور فوتوغرافي مشهور للأشجار، والأوراق والفاكهة، لديهم هالة حولهم. نور. (نعم.) هل سبق ورأيتم هذه الصورة من كارليان؟ لديهم هالة. الفواكه أو الأوراق النضرة تكون هالتها براقة أكثر. المطبوخة هالتها أقل. مفهوم؟ (نعم، لقد رأيتهم)) نصف ميتة، لهذا السبب. لكن في الوقت الحاضر في عصر كوفيد 19 والإشريكية القولونية والإيبولا، وغيرها... كثيرة، كثيرة هذه الأيام. (نعم.) أمراض كثيرة تظهر فجأة، العديد من الأمراض لم تكن موجودة وأضحت واقعا. مفهوم؟ (نعم.) حتى فيروس غرب النيل، وأشياء من هذا القبيل، البعوض ظهر الآن في أمريكا. بعض الناس مرضوا بسببه. (نعم.) والإشريكية القولونية، كثير من الناس مرضوا مؤخرا بسبب تناولهم السلطة، صدقوا او لا تصدقوا؟ عادة نريد تناول الطعام النيء للصحة وها هم يلوثونه. (نعم.) هذه هي الكارما التي ترتد على البشر. (يا إلهي.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-16   10139 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-11-16

التأمل هو درعك

29:33

التأمل هو درعك

حقًا التأمل هو درعك. فأنت حين تكون متصلا أكثر بقوتك العظمى والقوة الكونية فهذا يدعمك، ويحميك ويحتضنك بالمحبة والبركة والحماية. هذه هي الحقيقة. ليس هناك قوة أخرى يمكن أن تحميك في هذا العالم. (مرحبًا، يا معلمة.) مرحبًا يا رفاق. هل تريدون تحقيق المزيد من الارتقاء الروحي؟ (نعم، يا معلمة.) (نعم.) أجل، بالطبع. لكنكم بحاجة لبذل جهد أكبر. جسدنا لا يطاوعنا دائمًا. (نعم يا معلمة.) أعتقد أنه من الأفضل ... أن أنتقل إلى المكتب الأصغر للعمل هناك بمفردي، وأترك المكتب الكبير لكم جميعًا. أمامنا خيار، أليس كذلك؟ (نعم.) هذا أفضل فلطالما تأملتم هناك وتشعرون بالرضا عن ذلك. (نعم.) هذا جيد. أنتم راضون على ذلك أيضًا، جميعكم؟ (نعم، يا معلمة.) صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) أنا الرئيسة، أليس كذلك؟ (بالتأكيد، يا معلمة.) ما أقوله، ينفذ فورا. (نعم، يا معلمة.) أي نوع من الرؤساء يعمل كما يقول المثل... "ما فتئت أعمل كالكلب." (آه، يا معلمة.) كما يقول البيتلز، "ما فتئت أعمل كالكلب." لا، لا أدري إذا كانت كلابي تعمل مثلي. لا. اطلاقا. لقد عاشوا عيشة رغيدة. مدللين وينعمون بالمحبة، حياة رائعة. إنهم كلاب محظوظة. ليس الكثير محظوظون إلى هذا الحد، في العالم. (صدقت، يا معلمة.) يا للأسف. نعم، كنت أفكر، عندما رأيت ظربانًا (نعم، يا معلمة.) اقترب مني وأبلغني ذات الرسائل. من قبيل، "لا تغادري، ابقي." أشياء أخرى لا أستطيع إخباركم بها. من الأفضل ألا أفعل، وإلا قد تخرج عن مسارها مجددا. أخبار سارة على كل حال. أبلغوني أن أبقى هنا. (هذا جيد.) أعني أن أبقى حيث أنا. "ابقي هنا، لا تنتقلي، لا ترحلي." (جيد.) فبعض الأشياء السلبية تنتظرني على الطريق أو ان الثعابين هناك ستسبب لي المتاعب مرة أخرى. ظلوا يقولون هذا وذاك. جميعهم ظلوا يأتون المرة تلو المرة. أشياء أخرى مختلفة، حتى الضفادع جاءت. (روعة يا معلمة.) أنا متأثرة جدا وأشعر أنني غارقة في الحب. إنهم يريحونني كثيرا. (أنا سعيدة.) حتى أنه في الليلة الفائتة، في إحدى الرؤى، جاء معلم من المستوى الخامس وقال لي ذلك أيضا. سبق لي أن تواصلت معه من أجل الكتب وتلاميذه. (نعم.) في الواقع، إنه المعلم كيربال سينغ، إذا أحببتم أن تعرفوا. في الرؤية، جاء وقال لي، "لا ترحلي" (روعة.) ما حصل في اليوم التالي لا يسعني إخباركم به. بعض الأشياء الأخرى، سوف تتحقق في الوقت المناسب. ولن يطول الأمر. أنا سعيدة. ربما من الأفضل ألا أخبركم. (مفهوم، يا معلمة.) سامحوني. ستعرفون بالأمر حالما يحدث. (نعم، يا معلمة.) من خلال تجربتي، سواء كان معلما أو شخصا عاديا، الشخص الذي لا يتأمل بما فيه الكفاية سوف يواجه مشكلة. لهذا السبب أريد شراء مكان لكم يا رفاق لتتأملوا معا. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك يا معلمة.) جنبا إلى جنب مع الأخوات والأخوة. من الأفضل أن تكثروا من التأمل. الجميع. أنا أيضا أحاول جاهدة فوقتي يتقلص أيضًا بسبب الكثير من العمل. تعرفون قصدي. لعل الشقراء الجالسة هناك، تعرف القليل كم أنا مضغوطة جراء الكثير من العمل. (نعم، يا معلمة.) حسنًا، والآن، لديكم مكتب أكبر. نظفوه جيدًا من الداخل إلى الخارج. النوافذ. والمقابض وكل شيء. ثم مارسوا التأمل الجماعي كل يوم. (نعم يا معلمة.) تناوبوا يوميا لتذكير الجميع بالحضور. إذا تراخت إحداهن وأبت أن تأتي، فاسحبوها. (نعم، يا معلمة.) بواسطة الهاتف. أبقوا الهاتف يرن إلى أن تأتي. عليكم أن تتناوبوا في القيام بذلك، لتذكير بعضكم بعضا، ففي الاتحاد قوة. العديد من زملائكم لم يتأملوا جيدا، لم يصغوا لنصيحتي. إما أنهم غادروا أو تعرضوا لموقف سلبي أو انتابهم تفكير سلبي وسحبتهم الطاقة السلبية، ثم رحلوا. أترون؟ (نعم.) وبعد ذلك، يشعرون بالندم. ليس الأمر أنهم لا يعرفون. لقد فات الأوان. فات الأوان على الشعور بالأسف. فات الأوان للعودة. (نعم.) كلهم أرادوا العودة. سواء أبرقوا بذلك أم لم يفعلوا. يشعرون بالأسف الشديد في الداخل. يعرفون ما هو الأفضل. لذا ذكروا بعضكم بعضا بالتأمل بشكل جيد. أخبروا المجموعات الأخرى كذلك. اعطوا هذا لأولادنا ايضا. لكنهم يحسنون صنعا. خاصة جيرانكم، إنهم يوميا يقومون بعمل جيد. إنهم يتأملون بجدية في الوقت المحدد، الأشخاص الذين أعرفهم. وإن لم يكن في الوقت المحدد، يفعلون ذلك لاحقًا. أقول لهم أن يذكروا بعضهم بعضا فتراهم يتأملون جميعًا في الوقت المحدد. فقط عندما حقً يكون الأمر ملحا لا ينتظر ساعة أخرى، يضطرون للعمل. خلا ذلك، يجب ترك كل شيء، والذهاب للتأمل والعودة. فهذا سيمنحكم مزيدا من القوة والبركة لمواصلة عملكم النبيل. فما زلتم تريدون العمل من أجل العالم، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) ما زلتم تريد العمل معي، صحيح؟ (نعم يا معلمة.) بكل تأكيد. أعلم ذلك. لهذا السبب هذا هو الحل. هذه هي المساعدة. خلا ذلك، لن تقووا على الصمود. حتى نعمة، لان يسعكم هضمها، ما قد يسبب لكم مشكلة أيضًا. أو قد تجذبكم الطاقة السلبية، مسببة لكم مشكلة. يقول الكتاب المقدس، "لأنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ" بمعنى أن قوة المعلم ستكون معهم تحافظ عليهم وتقدم الدعم لهم وتباركهم حتى يتمكنوا من الاستمرار. فالعمل الذي تقومون به ليس بسيطا. يمكنكم أن تواجهوا بعض الفشل. فهم لا يملكون قوة كافية للاستمرار. أنا جادة. (نعم يا معلمة.) حتى أنا، إذا لم أتأمل بما فيه الكفاية، سأواجه مشكلة. سأمرض. لا يقتصر الأمر على السقوط روحيا، بل وجسديا، سيزداد مرضي أو أصاب بمرض جديد أو أواجه المزيد من المتاعب. حتى لو كنت تتأمل، قد تشعر أحيانًا، لأن عليك العمل ثم الذهاب للتأمل في الوقت المناسب، قد تشعر بالتعب، لكن الأمر ليس كذلك. التأمل نعمة. (نعم يا معلمة.) اخرج أو تمرن قليلاً، اغسل وجهك بالماء البارد، عد إلى جيشنا. لدينا القدرة على التحمل. نحن نحمل العالم على كاهلنا، هل تعلمون ذلك؟ (نعم.) نحن نحمل العالم على كاهلنا وجنود في جيشنا الصغير للعمل من أجل العالم. كذلك، كل إخوتكم وأخواتكم حول العالم، يقدمون الدعم. إنهم يعملون بجد أيضًا، كل حسب قدراتهم ووقتهم، ووضعهم، فلديهم عائلات أيضا. (نعم.) إنهم يفعلون ما بوسعهم ويبذلون قصارى جهدهم. بوسعكم ملاحظة ذلك من خلال البرامج. (نعم يا معلمة.) من خلال العمل الذي يقومون به. وعلينا نحن أن نقوم بدورنا. انا أقوم بدوري أيضا. أتذمر أحياناً، وأقول هذا وذاك، لكني أظل أقوم بعملي. أنا لا أتذمر حقا، أنا فقط أخبركم بذلك لتعلموا أنني معكم، أنا أيضا أعمل بجد. (نعم، يا معلمة.) كما اشرح لكم سبب هذا وذاك، بأنني أحيانا أعاني من هذه المشكلة أو تلك. لكن أولئك الذين لا يتأملون جيدًا، عاجلا أم آجلا، تأثير العالم السلبي سيسحقهم. فليس كل البشر في العالم يمارسون التأمل، أو لم يستحيلوا نباتيين (فيغان) بعد، لذا، كل هذه القوة السلبية تضغط علينا. يبدو الأمر كما لو أنك في أعماق المحيط. على الرغم من أن لديك الأكسجين والمعدات، فالأمر مختلف عما لو كنت على السطح. (نعم.) وإذا تسرب الماء إلى معداتك، على سبيل المثال، كأن لا تمارس التأمل بما فيه الكفاية، فمصيرك الهلاك. قوة ضغط الماء من حولك سوف تسحقك. (نعم، يا معلمة.) لذا من فضلكم، مارسوا التأمل الجماعي يوميا. وحددوا كل يوم شخصا واحدا يتناوب. وقاعة التأمل الكبيرة هذه يجب أن تكون كافية للجميع. لذا اجلسوا متباعدين. (نعم، يا معلمة.) يبق لكم أن عملتم هناك، معظمكم، لذلك لابد وأنكم معتادون على التكييف. (نعم.) أحضروا معكم دائما بطانية إضافية، في حال كنتم تشعرون بالبرد. (نعم يا معلمة.) تدثروا، هذا كل شيء. ومارسوا تأمل الكوان يين (التأمل على الصوت السماوي الداخلي)، سيوفر لكم الدفء سريعًا في حال كنتم تشعرون بالبرد. (نعم، يا معلمة.) فالتأمل هو درعك. عندما تعزز اتصالك بقوتك الكونية العظيمة، فهذا يدعمك، ويحميك ويحتضنك بكل محبة وبركة. هذه هي الحقيقة. ليس هناك قوة أخرى يمكن أن تحميك في هذا العالم. هذا هو السر. (نعم، يا معلمة.) هذا هو سر الكون الذي لا يفهمه الكثير من الناس أو امتياز المعرفة، ولكن احيانا يعتبره الناس أمرا مفروغا منه فيواجهون المشاكل ويقعون فريسة المرض وما إلى ذلك، ويتناولون الدواء ثم يشكرون الطبيب. لا بأس عندما لا تكون قوي روحيا بما فيه الكفاية والكارما تسيطر عليكم، أن تذهب إلى الطبيب. لكن العلاج موجود في الداخل. ويمكننا أن ننعم دائما بالصحة والقوة لمساعدة أنفسنا وتحمل عبء العالم، حتى يستيقظ الناس أكثر ويسهموا بالمساعدة. في الاتحاد قوة. إذا جلست وحدك في غرفتك، سيسهل عليك التراخي والخلود للنوم. (نعم، يا معلمة.) أما إذا جلستم معًا، سيكون لديكم المزيد من القوة الداعمة، وكأنكم تشكلون حلقة. يبدو الأمر كما لو كان لديكم مجموعة من عيدان تناول الطعام، لن يسعكم كسرها. ولكن إذا أخذتموها واحدة تلو الآخر أو أخذتم حتى اثنين أو ثلاثة، سيسعكم كسرها. (نعم، يا معلمة.) فهذا أسهل. لا لن يسعكم كسر مجموعة العيدان أن كانت مترابطة بإحكام. (نعم، يا معلمة.) ولدينا حاليا غرفة أفضل. حل جيد. (نعم، شكرا لك يا معلمة.) اجلسوا متباعدين عن بعضكم بعضا، قدر المستطاع. ( نعم، نحن نفعل ذلك يا معلمة. ) جيد. فقط للحصول على مساحة أكبر. (نعم، يا معلمة.) وأخبروا طاقم العمل في المطبخ أيضًا: ليتأملوا. (نعم، يا معلمة.) أربع ساعات كحد أدنى. لكن تأملوا قبل أن تناموا. وبعد أن تستفيقوا. (نعم يا معلمة.) اجلسوا على سريرك أو على الأريكة، أو على الأرض أينما كنتم، وتأملوا قبل أن تناموا. هكذا، الليل بطوله سيكون بمثابة حالة من التأمل. (نعم، يا معلمة.) استفد من أي وقت، أي لحظة، حتى وأنت جالس في الحمام، تأمل. في أي دقيقة وفي أي مكان، تواصل دائما مع الله. كلما تعزز تواصلك مع الله، كان ذلك في مصلحتك، دعما لعافيتك وقوتك الروحية لتتمكن من حمل الضعفاء. في الواقع، من واجبنا أن نحملهم، لأنهم ضعفاء. نريد أن نكون أقوياء. نريد أن نتواجد هناك، من أجل الجميع. (نعم، يا معلمة.) في هذه الأوقات على الأقل. خاصة هذه الأوقات، والمشاكل تحيق بالعالم من كل حدب وصوب. كلكم تعلمون، صحيح؟ (نعم.) أية أسئلة أخرى، يا أحبائي؟ لا؟ ( لا يا معلمة. ) جيد. هل جميعكم سعداء بذلك؟ (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك.) الاثنان الغائبان صوتا أيضا. جيد إذًا. اثنان منكم، ولكنهما يضحكان بمرح وبصوت عال. اعتقدت أنهم سيكونون أكثر من اثنين. عندما تضحكان معا يبدو وكان ثمة أكثر من اثنين. لعله الصدى أيضا. يبدو ذلك جيدا. جميعكم بخير حتى الآن وأشكركم نيابة عن الله. حسنا. (شكرا لك يا معلمة.) نحن نحيا ببركة الله. وحده الله يباركنا لنتمكن من الاستمرار. (نعم، يا معلمة.) ولكن يجب أن نكون متواجدين أيضًا من اجل بركة الله. (نعم.) بالتأمل، نعزز ارتباطنا بالكون كله. وهذه هي القوة التي يمكننا الاعتماد عليها. (نعم، يا معلمة.) خلافا لذلك، فقوة هذا العالم ستطغى علينا. هل بتم تفهمون هذا المنطق؟ هل ترون ذلك؟ (نعم. نعم. يا معلمة.) إذا لم يلفنا الكون العظيم، القوة العظيمة، ستلفنا الطاقة السلبية للعالم. على الرغم من زوال المايا هو وقوته، لكن القوة السلبية لا تزال داخل البشر. (نعم.) لا يعني أن الأمر يستغرق دقيقة واحدة لتنظيفها. لا. ليس الأمر كذلك. لديهم أيضًا كارما، ثمة رابط يربطهم ببعض الأشياء الأخرى، لإبقائهم في العالم. خلا ذلك، إذا تطهرت الكارما كلها، سيرحلون جميعهم. إما إلى الجحيم أو إلى السماء، عليهم الذهاب تطهرت كارماهم كلها. لا يمكنهم البقاء. إذن كل هذه القوة السلبية، لا يزال يتعين علينا التعامل معها. لا تدعها تطوقك، بتدثرك بالقوة الكونية. (نعم.) التدثر طوال الوقت، وفي أي وقت عن طريق التأمل بغية تعزيزها. (نعم، يا معلمة.) تمامًا كملابسنا، علينا دائمًا أن نعتني بها، أو تجديدها، وإلا فقد تتمزق. (نعم، يا معلمة.) يجب إصلاحها أو صنع ملابس جديدة. شكرا جزيلا. أنا أتحدث بسرعة تخولني دخول موسوعة غينيس. لأن لدي الكثير من العمل أقوم به. لم يسبق لي أن تحدثت كثيرًا وبسرعة. أنا مندهشة من نفسي عندما أنظر إلى الماضي في زمن مراهقتي أو قبل ذلك، قبل أن أصبح معلمة، لم يكن بإمكاني التحدث هكذا وبسرعة كبيرة. حسنًا يا احبائي. بارك الله فيكم جميعا. (شكرا لك يا معلمة.) في حفظ الله. (شكرا لك، أنت أيضا.) فريق المطبخ، ربما لا يستطيعون التأمل في نفس الوقت معكم فعليهم الطبخ. (نعم يا معلمة.) عليهم تحضير الطعام مقدما قبل أن يطبخوا، لذلك يستغرق الامر بعض الوقت. لا اعتقد ان بإمكانهم مجاراة جدولكم الزمني. فقط فريق سوبريم ماستر تي في. (نعم، يا معلمة.) لكن أعطوا هذا للمطبخ، أخبروهم أن يتأملوا أربع ساعات على الأقل حسب وقتهم.  (نعم يا معلمة.) فهم يعملون بشكل مختلف. من أجل عافيتهم، عليهم التضحية بأفضل أوقاتهم للتأمل. (نعم، يا معلمة.) أخبروهم بذلك، على الأقل. وليقوموا بما يرونه أنسب لهم. (نعم يا معلمة.) أخبروا فريق المطبخ أنني أقول أن عليهم أن يتأملوا أيضًا أربع ساعات على الأقل. (نعم يا معلمة.) أبلغوهم بذلك. بصوتي حتى يتمكنوا من مشاهدة ذلك بأعينهم. (نعم، يا معلمة.) حسنا. شكرا. في الحقيقة، كل الناس المتورطين في أي عمل عام، أي عمل من أجل الآخرين، أي عمل للمعلمة، يجب أن يتأملوا أربع ساعات يوميا على الأقل. (نعم، يا معلمة.) شكرا لكم. حسنا. هذا كل شيء، يا أحبتي. حسنًا. (شكرًا لك، يا معلمة.) شكرا لك أنك ما زلتم هنا. لابد وأنكم مخلصون من الداخل لتحملكم كل هذا الضغط. حق.ا وبهذا، سنكون أقوى. (نعم يا معلمة.) أكثر عزما على التأمل، أكثر ارتباطا بالقوة الكونية حتى نتمكن من تدثير أنفسنا بهذا الدرع الواقي. (نعم، يا معلمة.) حسنا. بارك الله فيكم جميعا (شكرا لك يا معلمة.) وأنا أحبكم وأشكركم. (نحن نحبك أيضًا يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-18   16206 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-18

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 10 من 10

42:20

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 10 من 10

And also even, for example, his cook, his chef in the White House, anytime he (the president) needs a meal, they immediately bring. They might not be sick, but they touch those frozen meat and fish and stuff like that, which still are virus-laden. The scientist have been researching, and found that the virus still survives after three weeks. But if they continue doing more research, probably they will see that they survive even longer on frozen meat, or fish or whatever frozen.On Friday, October 2, 2020, the President of the United States His Excellency Donald Trump announced that he and First Lady Melania Trump have tested positive for COVID-19. That evening, President Trump, who is 74-years-old, was flown to Walter Reed National Military Medical Center, where he has been receiving an “antibody therapy” treatment. First Lady Melania Trump is quarantining and tweeted that she has “mild symptoms but overall feeling good.” In a video His Excellency tweeted on October 4, from the hospital, he stated his appreciation for the medical professionals, as well as his fellow Americans and world leaders for their support, saying, The outpouring of love has been incredible, I will never forget.Over several phone calls with Supreme Master Television team members on Saturday and Sunday, October 3 and 4, our Most Beloved Supreme Master Ching Hai took time from Her intensive meditation retreat to express Her deep concern regarding this news, and especially President Trump’s health. Asking us to pray for him and the First Lady, Master also told us to let fellow initiates know to pray if they would like to. I just want to tell you something. The President Trump and his wife, the First Lady, got COVID-19. (We heard, Master.) How you knew? I just know it now. When did he get it? (It was on the news yesterday.) Oh, yesterday I was too busy, too busy. I just saw it now. So, have some prayers for them. (Yes, Master.) For Mr. Trump. Everybody became softer now, they don’t attack him too much. That’s also a good thing, but I worry… I hope he recovers. He seems to be unbeatable, but you never know. (Yes, Master.) The negative tries to get him, that’s what. If you want, can give him prayers. (Yes, Master.) Because he’s good. He’s a genuine guy and he really is a very straightforward guy. (Yes, Master.) Whatever he did, they just blow it out of proportion sometimes. (Yes, Master.) And even in that position, you also couldn’t do any better. (Yes, Master.)America is so big, the border is big. (Yes.) They could import it from anywhere, anytime. You can close some border, like to Mexico or something or Canada maybe, but they are leaking everywhere. Between America and Canada, for example. (Understood.) You see how big it is. (Yes.) There was a joke a long time ago, I thought I told you but maybe the older Supreme Master TV. There was a tour guide, (Yes.) leading a group to go around sightseeing, and then they were lost and they couldn’t find the way. So the people complained to the tour guide. They said, “I thought you are the best tour guide in Canada.” He said, “Yes, I am, but we are in Maine now.” The border is very blurred. (Yes.) And one time, there was a guy who was hunting or something and lost in the forest, and the police caught him also, thinking he’s spying. But what for the Canadian spies on Americans? You know what I’m saying? (Yes.) The Canadian people can always go to America, officially, openly. (Yes.) There’s no need to go in the forest and get lost in there. Sometimes they’re judging a funny verdict. (Yes, Master.)I was kind of feeling very sorry for the President because he has to go out. It just fell on the election time. (Yes.) And then they asked him to go and debate with the opposition and go this and that, and he’s going to the hospital and they even criticize him for not stopping to answer their questions, the journalists’. People are sick already and going to the hospital, and still blame him for not stopping to answer their questions. I’m glad you are not the president. When you meditate, you just think a little bit. You don’t have to but you can. (Yes, Master. We will.)There’s so many people now and many of his aides having [COVID-19] positive also. (Yes, Master.) And many more people, like famous people also get [COVID-19] positive infection symptoms. So I’m telling you this pandemic is very serious. Now you know why I’m so serious about it. (Yes, Master.) Now you know why I’m telling you guys to be extra cautious. It’s not that simple, you cannot just go out in the public eating in any restaurant and repeat it, repeat it, repeat it until you have enough virus in your body to get sick. (Yes, Master.) You could also be recovered because you have very little virus coming into your body. (Yes, Master.) But if you have a lot, then you get sick seriously. Like for example, if you see only one person, and you take precaution with a mask. So even if that person is infected, but because you take precaution and he is only one person and you are with him not long, then it could be that even though you have some virus from him, you recover or you don’t feel it, or your body’s immune system is able to fight. And then you don’t feel like you’re sick or you have it. (Yes, Master.) But if you continue seeing other people again and again, then the virus multiplies by your contact with other sick people or asymptomatic people. (Yes, Master.) I told you before, many people make light or make fun of COVID-19, they all got it. (Yes.) There are some reports on the news. You know, right?How did you know about that from the news? How? You are not working? I thought you are working, you don’t watch TV. I thought you told me last time, long ago, when I said, “OK, you see this and that program sometimes.” “We don’t have time to watch programs.” That’s what you told me. Remember? (Yes, Master.) Maybe not you but another person, one of you. And now you know everything. You watch the news every day? (No.) You’re not working? (We are working.) (I have to search news, so I watch news every day.) Oh, you are the news searcher? (Yes, Master.) Yeah, but everybody answered me at the same time, not just you. I asked, “You knew?” And everybody said, “Yes, we knew. Yes, we knew.” (Yes.) Remember that, just now? (Yes.) That means all of you are watching. I caught you. What? (We heard it from one person and then the news spread.) Really? (Yes.) (We did not watch.) (Well, when we search for B-roll also, Master, those pop up.) (The headlines only.) (The headlines pop up all over the internet. If you’re searching for something, you see the headline pop up all over the place. Even though you don’t look in and watch it. And so it’s just there and then you don’t have to watch.) Good excuse. I never watched any news [since] I don’t know how long ago, until recently because of Covid-19, that I had to watch. I think from March or April, that’s when I began. I didn’t watch them before. I asked somebody to make an app or something so that I can watch some news. Because the news they collected were not good enough. So I have to do it until now. But yesterday and the day before, I was too exhausted and I could not… not enough time to see the news. I mean, the headlines. (Yes.) I only knew it now. I just happened to see it now.It’s getting on to the top even, my God. And he’s all protected. They say in the White House, they keep distance, six feet or something. Six feet is not distant enough. But they cannot help it, because his secretary or his aides sometimes have to be near, to talk. Like the bodyguard and all that, security man, they cannot work from home for the president. Yeah, thus, they are infected and then infect him. (Yes.) And also even, for example, his cook, his chef in the White House, anytime he (the president) needs a meal, they immediately bring. They might not be sick, but they touch those frozen meat and fish and stuff like that, which still are virus-laden. The scientist have been researching, and found that the virus still survives after three weeks. But if they continue doing more research, probably they will see that they survive even longer on frozen meat, or fish or whatever frozen. The virus survives in them longer, even. So they will not be killed because of winter. That is the very dangerous thing. And then even though the chef or the cook is not sick, but they touch the frozen meat or fish to cook for him, and then they touch his plate while preparing for him. Then he would take the plate and he would consume the meals, and then… That’s how, possibly, he got sick. We just pray Heaven to spare him. That’s all we can do. I hope he’ll be okay, because he normally did not think like he’s going to get it. Others around the world kept denying it, made fun of it, went out and partied, showed the people without mask, and then voom − got it. And said it’s hell. Coming from a man, so you must know, it’s terrible to get that. (Yes.) You are kind of suffocating, like you are drowning. Can’t breathe and all that. They really attack you. My God. So if you don’t have to, don’t go out. (Yes, Master.) Of course, if you have to, like if you have toothache and you have to go, then you just go, and just tell me that you are gone, and then come back, quarantine. That’s all, OK? (Yes, Master.) It’s not forbidden, it’s just for your own sake better not, and for everybody else in the house. (Yes, Master.) Because if one of you are sick and come back, and then you spread it all over. (Yes.) Because you live together in a bubble. (Yes, Master.) So, it’s better not. (Yes.) If you go out, come home, just have to quarantine. (Yes, Master.) At least three weeks. (Yes, Master.) Okay, that’s it for now. Thank you very much. (Thank You, Master.)If you are willing, please pray for President Trump. (Yes, Master.) We need him. He’s one of those good instruments in the world. (Yes, Master. Yes.) Despite how it looks outside. I cannot explain everything. (Understood.) But if I tell you he’s a genuine good guy, you must believe me. I have no reason to lie to you. (Yes, Master.) You know, right? (Yes, yes. We believe.) I never see him; I don’t know him. He is not my friend, relative, nothing. It’s just for the world’s sake. (Yes, Master.) He and Chairman Kim Jong Un are two of the few people who are working good for the world. (Yes, Master.) There’s another one, ex-vice president, but not in power right now. So, two of them. (Yes, Master.) We need them. (Yes, Master.) I also feel very sorry for him, because everybody attacks him relentlessly, constantly. And meanwhile, he still needs to deal with national affairs and international relations. (Yes, Master.) Everybody just blames him, and don’t relent, don’t feel anything for him. He has to do many jobs! (Yes, Master.) It’s not just the jobs that are listed in the news, but many other things that a president must do. Just like I’m doing many things, not like only Sunday go out and dress beautifully and talk an hour or two, and then go eat and tell jokes, it’s not that. (Yes.) It’s not just about in front of the camera. It’s not only that. (Yes, Master.) I suddenly feel so cold, and I am sweating but cold It is… I cannot tell anything; never mind. You pray for him if you’re willing. (Yes, Master.)Imagine if you are the president; you have to deal with so many things and many egos around you. (Yes.) And your own people even betray you; your family members attack you, stabbing you in the back. And still have to function. That’s why his immunity is low and now he got it. (Yes, Master.) Normally he shouldn’t have. But immunity is low because too much stress, too much sorrow, pain. A man is not made with iron. Even a president is not. (Yes, Master.) He also has business to deal with, and family and many other things that are not in the press. By the way, they say it’s mild symptoms and it’s only for precaution; it’s not that. It’s rapidly progressed, nastily and zealously. So, he’s in serious safety risk now. That’s why I call you again, tell them to help pray for him. We need him. (Yes, Master.) The world needs him. You see how many people we can really feel connected with, I mean in the high position and currently in office. Only a very few number of good leaders, are really serious and genuinely good for the world, genuinely care for people. Even other leaders, they say many things, but maybe they don’t do it so seriously and passionately like that. I feel that way. (Yes, Master.) Whenever you have time and you meditate, you just say a few words. (Yes, we will.) (We will pray, Master.) I do also, I’m still doing it.I suddenly feel so cold. But I’m sweating at the same time now. (Take care, Master.) Sweating and cold at the same time. Runny nose. Oh dear. I haven’t gone anywhere. So you cannot say I’m infected, anything, you see what I’m saying? (Yes, Master.) I stay in the house all the time, I never even get out of the gate anywhere. I mean out of the door, maybe a few meters, but nowhere else. I don’t see anybody. Don’t worry, I will kick it off. (Yes, Master.) All right. You take care also. (Yes, Master. Thank You, Master.) Meditate. (Master, take care, please.) You too. Thank you. (Thank You, Master.)Oh my God, I can’t believe it. This kind of thing, originally, of course it’s just a mild symptom. But from then, it progresses into the next stage, and it can be very fast. Within a few hours, your status of health will change very fast. From mild and easy looking till too serious, and in that case, they have to put you in ventilation, isolation, intensive care. And that is serious. From that, it’s very difficult to recover. If recover. (Yes, Master.) Some people are in that stage for long, long months, until they get out. And get out, and still not completely well. This is a very nasty evil force. (Yes, Master.) But that is also because he’s been eating meat and all that. (Yes.) And despite all this, he’s so blindfolded not to be able to change. So karma can pounce on him. Coupled with all these “beautiful,” unloyal employees and family members, then he became weakened. Imagine if it’s you. Would you still be tough and strong? (No, Master.) Too much sorrow! (Yes, Master.) Too much pain, this wicked world. And the media also. And the opposition also. (Yes.) And the fueling protests and all that. (Yes, Master.) Oh man. OK. Thank you. (Thank You, Master.) God bless. God love. (God bless You, Master.)Hallo, I have just flipped through the news, and somebody said his condition deteriorated on Friday. You know, I did not know that news, I was just checking it inside only. (Yes, Master.) And now the news confirmed it! This is from Fox News, it said today that, “White House chief of staff Mark Meadows confirms Trump’s condition deteriorated on Friday.” You see that? (Yes.) Even if President says he is well and he is OK but you see his staff says his condition deteriorated. (Yes, Master.) I did not read the news. Only today. Did you know that before today? (No, Master.) No. So that means, what I said is true. (Yes, Master.) You have also have been praying for him, all of you? (Yes, Master.) If somebody is so sick, we pray anyway. (Yes, Master.) And he is a good tool for peace, so we have to pray for him. (Yes, Master.) The world needs him. It’s good, I don’t mind praying for him. Even though he is not for vegan yet. So, as I told you, even though he came out, or he made a video, or other people say he is doing well, he is feeling great, but I told you it’s not like that. It’s not like it’s all well, and it’s fine and… you remember? (Yes, Master.) More or less I said like that. (Yes.) So, I pray for him, and we should pray for him. If you are willing to, if you want to. (Yes, Master.) Just a quick note to tell you that even now it’s confirmed (Yes, Master.) what I have said. Oh, my God. So we pray for him, and the First Lady as well. (Yes, Master.)Although we don’t know them, but if they do good for the world, they are our friends. (Yes, Master.) I could shed a few tears for him because I imagine that I’m the president and I’m attacked all over like that because I know. I’ve been attacked before by even my own so-called disciples, and outside and other people and the newspapers and all that. Though it’s all not true, but for me, sometimes it’s overwhelming. And then he has to even take care of national affairs and now the pandemic, and they still don’t relent. Even as he’s in the hospital, somebody wishes him bad. And his family clan even sues him for some more money. It’s not nice, is it? It is not nice. (No, Master.) He’s already down on the floor and they still have to kick him like that? That’s not gentlemanly, is it? (No, Master.) No matter who, right? (Right.) Even like the Red Cross, they take care of both their side and enemies also. Even ordinary people, the Red Cross workers do that without discriminating. So how can people in a high position be so unkind? (Yes, Master.) And all this propaganda to make his work more difficult. I’m thinking, America is very free and I like that very much, very democratic. And there were two parties, checking on each other. But sometimes they are going overboard, like slandering each other and making too much trouble for the other party. (Yes, Master.) I think if America wants to be more free, I think they should have a third party to be more fair for both of them. (Yes, Master.) To check it out that one party doesn’t overdo it in propagating bad news and bad gossip to the other party, especially to the presidential candidate. This is not good to spread this kind of toxic energy in the country. No matter who wins, who loses. (Yes.) To compete is fine. But the competition doesn’t have to be so poisonous. (Yes, Master.) And especially one opponent is already going down wounded or injured, and still going and kicking him in the back, and stabbing on the back like that. I think it’s not nice for the world to watch. (Yes, Master.) Not good for America, not good at all. Freedom of speech, freedom of competition doesn’t have to be so degrading like that, in my humble opinion. But never mind, we’ll pray for him. You pray for him. (Yes, Master.) And First Lady also. We do what a humane person should do. ((Yes, Master.) Regardless. Even if another candidate got ill like that, we also pray for him. (Yes, Master.) We don’t care whether or not they do good or not good. We should not be so mean and so degraded like that. So wicked like that. ((Yes, Master.) It’s good that you walk the line. (Yes.) You make yourself an upright person, a virtuous person. That’s what I want. We don’t want anything else from the world. (Yes, Master.) We left behind everything. I mean that includes myself. I’m one of your team members. (Yes, Master.) I’m working also day and night just like you. Well, maybe more. A little bit more than you. When you sleep, I still work. I have to. I sleep next to the computer. (Yes.) And even if I finish the editing, I still think. And when I meditate, some more questions become clearer because I have more time to ponder upon it. And so I have more ideas and sometimes additional fixes, and you don’t mind, huh? (No, Master.) Sometimes I send extra fix. You know that. (Yes, Master.) Because sometimes I’m working very hard, and I don’t have time to think in more detail. And then when I sit down, meditate, and I remember, and I work out better. (Yes.) All right. So just let you know what I told you has been confirmed today. I saw it today because I didn’t have time to see the news for many days, or after two, three days, just a little bit and then I cannot. So today, I just finished the first batch of the documents that you sent me and then had a little time in between, so I checked it out and this is the first thing that I saw. So I just want to report to you in case you did not see it yet. (Thank You, Master.)People gather in front of the hospital, Walter Reed, (Yes.) and they do vigils, prayers for him. That’s very good. But some people are very poisonous and they wish them unwell, even in that stage already. That’s very inhumane. (Yes, Master.) So you can see it is not that easy to be a president of such a powerful country. Position means nothing when you don’t have protection. Whatever happens, we leave it into the hands of Heavens, but we pray. (Yes, Master.) Thank you. (Thank You, Master.) When the North Leader was rumored to be sick, I also prayed for him, but I did not tell you because it wasn’t open. (Yes.) I just prayed for him myself. And also the Prime Minister of England, I also prayed for him, all by myself. (Yes.) Anyway, they’re both OK so whether they have been seriously sick or not, I’ve been praying for them. Now this president is also a very good-hearted person. Even though he doesn’t know how to express it well. But what he does and his intentions inside, his heart is good, so we pray for him also. (Yes, Master.) All right, thank you, my love, and God bless you, God protect you. (Thank You, Master.)It’s so scary, so many more famous people getting sick with this pandemic. Being a president is not easy. People come so near and working all day with him. Even if they keep six feet distance, that’s not very far, is it? (No, Master.) Six feet is about two meters. (Yes.) No, no, no. This COVID, from the breath, or coughing or sneezing, it can go eight meters long. I mean the finer one goes up to eight meters long. That’s why during initiation, I told them even keep at least three meters distance. (Yes.) And then, I told you to wear masks because of that. (Yes, Master.) At least if you wear a mask, it stops some of the virus, so you are not completely hit by the whole horde of them. If it’s not too much, the body can defend. But if it’s too much, then of course not everybody has enough immune power to cover. (Yes, Master.) So, we just have to be more careful. That’s all. That’s why I keep telling you guys don’t go out unless really necessary. Now you know why. (Yes.) Because when you go out, like if you go shopping and eating, that’s vulnerable. (Yes.) I mean, eating in the restaurant, how can you cover your mouth when you eat? (Yes.) And it goes through your nose, it goes through your mouth when you open and eat. It goes to your food because the food is open on your table. (Yes.) Even if you cover your mouth, how do you eat anyway? Using the straw? Big straw like spoon size? No, cannot. So, that’s why I say don’t go eat out. (Yes, Master.) Now you know, I am not really strict with you. I just worry; I just take care of you. (Yes, Master. Thank You, Master.) You are under my wing, I have to protect you. I am not strict. Now you know more and more (Yes, Master.) that whatever I told you, it’s just for your own good. (Yes, Master.) And of course, also for the group that you are staying with together in a bubble. (Yes, Master.)My God! We cannot fight enough in this world. I also wonder why I am still staying in this world and working so hard. For the love of humans and animals and all on this planet. For that love, we do it. We do what we can and… till the end. Thank you. (Thank You, Master.) God bless. Any questions at all? No, huh? (No, Master.) No, OK. Go, go. If you have any question, just post it in whatever the space that you have made. (Yes, Master.) And then, one day, if I call and then you say, “Oh, we have questions,” then, I will answer you. (Yes, Master.) Thank you, my love. Ciao, ciao. (Thank You, Master.) All right. Thank you, Ciao! God bless you! (Thank You, Master! Love You.) God loves you! I love you, too! (Take care, Master.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-13   6778 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-13

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 9 من 10

46:06

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 9 من 10

إنه يصلي من أجل السلام. (نعم.) هذا ما أعرفه داخليا (روعة!) أخبرتني السماء أنه يصلي من أجل السلام. (روعة!) (هذا رائع!) لا يمكنك خداع الله (نعم.) لا يمكنك حجب عيون السماء. السماء تعرف. (نعم، يا معلمة.) على أي حال، السلام أغلى شيء يمكن لأي رئيس أن يقدمه لبلده وللعالم. أنا لا أترشح للرئاسة، لذا لا أحد يقلق بشأن إمكانية أن أصبح سياسية. وصوتي الصغير المتواضع من آسيا، بماذا يفيد على أي حال؟ نحن لسنا أمريكيين: لنا حرية الكلام. دون أن نقلق بأن نصبح دون شعبية أو ألا يتم التصويت لنا. أنتم لا تزالوا تصوتوا لي يا رفاق. (نعم، يا معلمة.) أجل، أنا معلمتكم، من فضلكم. لا تشكوا بي. من فضلكم. بحال فعلتم ذلك، سيسعدني أن يكون لدي عذر للذهاب إلى مكان ما، والقيام بأمور لنفسي. (نعم.) الرسم. أو تأليف المزيد من الأغاني. هذه الأيام، ليس لدي أي شيء لأتمتع به بعد الآن. طلبت من أحدهم أن يجلب لي الماندولين لكني لم ألقي نظرة عليه حتى. ليس لدي وقت حتى لإلقاء نظرة عليه. (نعم، يا معلمة.) بالطبع، أنا أنظر إليه. لقد علقته بإحدى الزوايا، لكن لم أتذكر إلى الآن. لقد رأيته معلق هناك في الزاوية لكن لم يكن لدي وقت. من الجيد أننا نعقد مؤتمرا عن بعد حيث لا أضطر حقا للتأنق كثيراً. ليس لدي سوى بضعة أزواج من الملابس، وهذا على ما أظن هو أحدها الذي يظهرني بشكل لائق. آخر ثوب ذو مظهر لائق. ربما يجب ان أذهب للحصول عليه بمكان ما آخر بحال اضطررت لعقد مؤتمر آخر. لا أريد أن أظهر أمامكم بالقميص ذاته طوال الوقت. ومن حسن حظي أنه لدي، ربما أربعة منهم، لذا أنتم تشاهدون أربع نماذج حتى الآن. (نعم يا معلمة.) هذه كل الثياب اللائقة التي لدي. بحال لم أعود للمكان القديم والحصول على شيء ما أو الطلب من أحدهم الحصول على شيء ما من أجلي، عندها، هذا كل شيء. يمكننا إعادة التدوير مراراً وتكراراً. لماذا أتحدث بهذا الأمر؟ ما الفائدة من ذلك؟ أنا لا أهتم بحال لن يتم التصويت لي. (نعم، يا معلمة.) أو كتابة تعليق سيء في الصحف. لا يهمني الأمر. هم يفعلون ذلك طوال هذه السنين. (نعم.) مجرد اختبار للإيمان. لمعرفة من الذي لديه حكمة كافية لمواصلة هذا الدرب. وكذلك لاختبار من لديه مستوى أعلى من البلوغ الروحي بحيث يمكن فهم ماهية الأمور. (نعم، يا معلمة.) الناس ذوي المستوى المنخفض. يسقطون بشكل بائس فحسب. يسقطون كالأوراق الجافة تماماً. (نعم) ناهيكم عن الحديث عن الناس في الخارج. (نعم، يا معلمة.) الأمر كله متعلق بالقدر، بالكارما. ماذا يسعني أن أفعل؟ حاولت المساعدة بهدوء، أعني من خلف الكواليس. (نعم، يا معلمة.) ووراء كل ما أتحدث عنه، قمت بفعل أمور أخرى لمساعدة الناس والحيوانات. لذا، ماذا هناك أيضاً؟ هل انتهيت من الحديث عن ذلك؟ ( هل كنت تذكرين شيء ما بخصوص الصين؟ ) أه، أجل. معظم البلدان في العالم، يهابون الصين. لأنها تملك قوة كبيرة. (نعم.) وفيها تجمع سكاني ضخم. (نعم.) ولديهم أسلحة. (نعم.) أسلحة مبيدة. كميات كبيرة من أسلحة الدمار. هل لديهم قنبلة نووية؟ (نعم، يا معلمة. لديهم.) نعم، أترون ذلك؟ حتى الهند لديها منها. على أي حال، لمجرد حماية أنفسهم، حسب ما يعتقدون. طالما أن باقي البلدان لديها، فيجب أن يكون لديهم، هذا ما يعتقدوه. لهذا السبب أيضا كان لدى الكوريين نوع من الرؤوس الحربية النووية المطورة. كانت يطورونها، وفقا للتقارير. لذا، أعتقد أنه من الشجاعة جدا أن تحرم كوريا نفسها من ذلك. (صحيح.) القول "لا مزيد من الأسلحة النووية." سمعت ذات مرة قبل الخلوة التأملية منذ فترة طويلة الرفيق العزيز كيم جونغ أون يعلن أنه هو أب أيضا، لا يريد لأولاده امتلاك هذه الأسلحة النووية على ظهورهم، شيء من هذا القبيل. (نعم.) هو لا يريد صنع قنبلة نووية. (نعم، يا معلمة.) لذا، أعتقد أنه شجاع للغاية. يستحق أكثر من مجرد جائزة سلام. (نعم، يا معلمة.) ربما جائزة البطل، جائزة شجاعة، أو أيا كان. في عصر القنابل النووية أو القنابل الأخرى، هو شجاع بما فيه الكفاية لرفض ذلك. (نعم.) التخلص منها. هذا شجاع للغاية. شجاع للغاية. أكثر شجاعة من أي جندي أو قائد يمكن أن يخطر على بالنا. (نعم، يا معلمة.) يسعدني أنه حكيم وشجاع للغاية. حقا. يستحق المزيد من الثناء من العالم. وأيا كانت الأشياء التي يفعلونها هنا وهناك، أحيانا يكون هناك مرؤوس، أو أحيانا أفراد الأسرة الآخرين أو عضو الحكومة، ربما حاول حماية سمعته، لذا ربما يفعل شيئا، مثل تفجير مكتب. ولكن على خلاف ذلك، ليس منه. (نعم.) لماذا نتحدث عن ذلك الآن؟ حول الرئيس ترامب. إذا، لديه دور في ذلك، في هذا السلام والعالم الخال من الأسلحة النووية. (نعم.) لذا أنا سعيدة للغاية. سعيدة لوجود مثل هذا الرئيس. والتصويت له أم لا، أو الناس يدعمونه، هناك دائما بعض الإيجابيات والسلبيات على أي حال. حتى لو كتبت العديد من الكتب، ضده أو ضد عائلته تظل مجرد أمور شخصية (نعم.) وهي من الماضي. علينا النظر إلى الحاضر والمستقبل. لعله ارتكب بعض الأخطاء، سياسيًا أو بيئيا، لكنه رجل أعمال. يفكر بطريقة رجل الأعمال. لذلك، ربما سيتغير. ربما سيصبح أول رئيس يخبر الناس ألا تأكل اللحوم بعد الآن ويمنع اللحوم. من يدري؟ ليس منعهم، لكن مثل، وضع قواعد، (نعم.) أو قواعد نباتية(فيغان) أو شيء من هذا. من يدري؟ أنا آمل فحسب. لذا، بحال أصبح رئيسا مرة أخرى ربما يعكس كل الأشياء التي فعلها بشكل غير مؤاتٍ، وفقا للتقرير. ربما، ربما لا. لكنه على الأقل فعل شيء ما جيد بالفعل. (نعم، يا معلمة.) أعرف أن البعض منكم لا يتفق معي، لماذا منحته جائزة العالم المشرق لقائد السلام، لكنني لست نادمة. (نعم، يا معلمة.) أعتقد أنه قام بعمل جيد، في هذا المجال. (نعم.) لقد منحته جائزة السلام فحسب. أنا لم أمنحه، مثلا، جائزة أفضل أخ، أو جائزة أفضل عم. لا أعرف شيئا حول صراعهم العائلي. (نعم، يا معلمة.) هذا يحدث بكل بلد، في كل عائلة. العائلات لديها خلافات. (نعم، يا معلمة.) بسبب المصلحة الشخصية، بسبب المنصب، بسبب الأشياء التي تجعل الأمر صعبا. بسبب الكارما. بحال كنا نتحدث عن وجهة نظر روحية، فإنها الكارما. آمل أن تكونوا سعداء لأني أعطيته جائزة السلام. (نعم. نحن سعداء يا معلمة،) من الجيد أن نوضح الأمر اليوم من خلال سؤالك. (نعم، يا معلمة.) وآمل للأميركيين أن يكونوا مباركين أكثر أيا كان الرئيس الذي سيختارونه للفترة المقبلة. (نعم، يا معلمة.) أنا فقط لا أعرف كيف يتعامل الرئيس ترامب مع كل هذا مع كل الهجمات الموجهة إليه، سواء كانت حقيقية أم لا. (نعم.) أنا لا أعرف كيف أنه لا يزال يقوم بعمله. هذا فظيع للغاية. لو كنت رئيسا، لكنت لذت بالفرار فثمة الكثير من المعارضات. (نعم، يا معلمة.) والقليل جدا من التشجيع. ولكن هناك دائما بعض الناس الداعمين وبعض الناس المعارضين على أي حال. أي رئيس. أنتم ترون أن كل الرؤساء، لديهم نصف مؤيد ونصف معارض على الأقل. (نعم.) حتى الرئيس أوباما من قبل، أو الرئيس كارتر. من المفترض أن يكون رجلا مسالما، مزارع ذو قلب نقي للغاية. ومع ذلك، كان الناس يعارضونه أيضا. (نعم.) لماذا وثق بزوجته للمجيء إلى هنا، وهناك. لما لا؟ إن كانت قادرة وكان هو مشغولا، لماذا لا يرسل زوجته لمقابلة قادة آخرين؟ لما لا؟ هم منخرطون في ذلك معاً. بعض النساء أذكياء. (نعم.) كما يقولون أنه: "وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة." (نعم.) لكنهم يعثرون على أي شيء لينتقدوه. أعتقد أن الناس يصوتون للرئيس لتولي منصبه وبعد ذلك يحصلون على شيء ليثرثروا عليه. لانتقاده، أو شويه، أو صلبه، أيا كان. لا أريد أن أكون رئيسا في ذلك البلد، وخاصة أمريكا. (نعم، يا معلمة.) أنا مواطنة فخرية، لذلك لا بأس من التحدث قليلا عن هذا البلد. هو يهمني قليلا، صحيح؟ لدي القليل من الحق للتحدث بشأنه. (نعم، يا معلمة.) أنا مواطنة فخرية، لعدة جنسيات. (نعم، يا معلمة.) نعم، أنا أفضل من الأميركيين هنا. أنتم مواطنون لمرة واحدة فقط. أنا متعددة، مواطنة فخرية لأمريكا. اشعروا بالفخر لأنه لديكم معلمة هي مواطنة فخرية متعددة، فخرية فحسب. ليس لدي حق، أو ربح، لا فائدة هناك، ولكن لدي القليل من الامتياز للحديث عن ذلك. (نعم، يا معلمة.) الآن أنا أفكر في الأمر، أنا مواطنة فخرية أمريكية، لذا بوسعي الحديث عن الأميركيين، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) يمكنني التحدث عن الرئيس، صحيح؟ (نعم، يا معلمة.) نعم أم لا؟(نعم، يا معلمة.) هل هذا قانوني أم لا؟ (قانوني، يا معلمة.) حسنا، قانوني. (نعم.) على الأقل 50 %. عادة، بحال لم تكن مواطنا حقيقيا، لديك 50% من الامتياز للحديث عن ذلك، ولكن أحمل عدة جنسيات! أحمل جائزة مواطنة لعدة جنسيات! لذا، أظن أنني " أكثر من مواطنة" أكثر من الأمريكيين. (نعم.) مذهل، أشعر بالفخر الشديد. أنا أمزح فيما بيننا فحسب. أعتقد أن بعض الولايات منحتني شرف المواطنة الفخرية. ومفاتيح المدن، ومفتاح الولاية وكل ذلك، لذلك أظن أنني قانونية. (جدا، جدا) لمجرد الحديث عن ذلك. حسنا، من الجيد أنكم سألتم. شكرا لكم. (شكرا لك، يا معلمة.) هل أسعدتكم إجابتي؟ (نعم، يا معلمة.) ألا تشعرون بالسوء في قلوبكم (كلا، يا معلمة.) لأني منحت جائزة السلام للرجل الخطأ؟ (كلا، يا معلمة.) لا. هو يستحق ذلك. وعلي أن أخبركم بذلك. يستحق ذلك، (نعم، يستحق.) مهما كان الدافع. (نعم.) انها ليست مجرد حافز فحسب، بل تعبر عن أنك ناجح بمثل هذا الشيء الجيد. (نعم.) بالطبع، هو سياسي. فعليه أن يفعل ما هو مناسب سياسيا بالنسبة له ولحزبه. (نعم.) لا شيء خاطئ. كما أنه جيد بالنسبة لعدد لا يحصى من الناس، وأجيال من الناس لديهم المزيد من السلام في قلوبهم. يمكنهم الاستمرار في حياتهم دون الشعور بالاضطهاد والخوف في قلوبهم، والخوف، والأرق لأنه ثمة حرب قادمة، (نعم.) في البلاد العربية، وفي إسرائيل. (نعم.) هذا شيء يجعلنا شاكرين له ونثني عليه. ونشكر الله على ذلك. أي آراء أخرى حول هذا؟ ( نعم، يا معلمة. ما أعرفه هو أن الرئيس ترامب متدين للغاية. لديه إيمان كبير بالفعل في يسوع المسيح كما أنه لا يشرب الكحول ولا يدخن. ) أوه ( وأعتقد أنه مميز جدا لأنه رجل أعمال وعندما تقابل الكثير من الناس وأنت لا تشرب ولا تدخن، لكنه لا يزال ناجحا للغاية حتى أنه أصبح الرئيس الآن. لذا، كما تقولين، ربما يكون روح مميزة، وضعها الله هناك. ) نعم. بالتأكيد. لكن كما ترون، الأمر هو إنه متدين في قلبه أيضا. إنه يصلي لأجل السلام. (نعم.) هذا ما أعرفه من سريرته. (روعة!) أخبرتني السماء بأنه يصلي من أجل السلام. (روعة!) (هذا رائع!) لا يمكنك خداع الله. (نعم.) لا يمكنك أن تحجب عيون السماء. السماء تعرف. (نعم. يا معلمة.) على كلّ، السلام هو أثمن شيء يمكن لأي رئيس أن يقدمه لبلده وللعالم. (نعم.) بحال كان يصنع السلام بين إسرائيل والعرب، فهذا أيضا يعني السلام للأميركيين. (نعم.) يجب أن يكونوا سعداء. (نعم، يا معلمة.) لأن الدول العربية وأمريكا لم يكن هناك سلام بينهم أبدا. (نعم، يا معلمة.) بسبب الأيديولوجية، بسبب الجغرافيا والأديان، أيا كان. (نعم، يا معلمة.) لذلك مثل هذا هو أمر جيد جدا للأمريكيين. ينبغي أن يعرفوا ذلك. (نعم.) ينبغي أن يعرفوا ذلك . يجب أن يكونوا سعداء لأن العالم ينعم بالسلام والدول العربية تنعم بالسلام مع إسرائيل لأن إسرائيل ترتبط مع أمريكا أيضاً. كما تعلمون، صحيح؟ (نعم.) لديهم عمل مشترك؛ لديهم ما يشبه الشراكة، حتى إن السلام لإسرائيل، يعني السلام لأمريكا أيضا. لهذا أنا سعيدة بذلك. (نعم، يا معلمة.) السلام لبلدي. بلدي الفخري. في الواقع، أنا في غاية الامتنان للأميركيين لأنهم يمنحوني المزيد من الجوائز أكثر من أي بلد آخر يمكن أن أفكر به. (نعم، يا معلمة.) الأمر لا يتعلق بالجائزة، إنه الشرف المرتبط بها. صدقهم، احترامهم. (نعم.) منحوني إياها عندما لم أكن ذو شأن. أعني، حين كنت معلمة صغيرة، ولم يكن لدينا قناة تلفزيونية، لا شيء. لم يعرفني الكثير من الناس. (نعم.) يمكنهم أن يروا بشفافية. (نعم.) وكان ذلك أفضل تعامل تلقيته في هذا العالم- من الأميركيين. (رائع.) لذا، بحال تحدثت بشكل جيد عن بلدكم أو اهتممت ببلدكم، فإن هذا أمر طبيعي. (نعم.) ليس أنني أتدخل أو لدي دوافع سياسية للتصويت أو أي شيء أو بقصد المنفعة أو أي شيء. كما تعلمون أنا لا أستلم أي شيء من أي شخص. (نعم، يا معلمة.) أعني، ربما علبة شاي، لا بأس، بين الحين والآخر. إذا قدم لي شخص كبير علبة من الشاي، آخذها. فقط لجعلهم سعداء. لكنني بالمقابل أعيد لهم شيئا آخر. (نعم، يا معلمة.) لذا، أنا لا أكسب شيئاً من هذا. أنا أتحدث بشكل عادل ومنصف فحسب. (نعم.) وعلى الأميركيين أن يكونوا سعداء وممتنين للسيد ترامب على ما فعله. ولما يمكنه أن يفعله. أشياء أخرى لا يسعه القيام بها، ربما سيفعلها بحال كان بحالة أفضل أو وضع أفضل لاتخاذ القرار. لديه المزيد من الوقت للتفكير. (نعم.) كونك رئيسا أحيانا لا يكون لديك الوقت. أنت تقرر ما يخبرك به مستشارك. وهذا وضع صعب للغاية. في حال كان لديه المزيد من الوقت، إذا ذهب للتأمل أكثر، أو إلى الخلوة أو أيا كان، ربما يمكنه التفكير أكثر، ربما وضع أفضل. أو ربما ينقلون المكتب الرسمي لرئيس الولايات المتحدة لمكان آخر. (نعم، يا معلمة.) كما قلت، إلى موقع أفضل. تماما كما هو الحال في أوروبا، كما في إنجلترا، على سبيل المثال. الحكومة فرضت الحجر الصحي، والتزم الجميع بمنازلهم لفترة من الوقت، والأمور بدأت تتحسن. (نعم، يا معلمة.) بعد ذلك، بدأ الناس والجماعات ذات الدوافع السياسية أو الأفراد بالضغط على الحكومة. فرضخت للضغط، وبالتالي تركت البلاد تفتح مرة أخرى. والآن، عدد المصابين ارتفعت حتى، (نعم.) بسرعة كبيرة جدا، أكثر بكثير مما كان في موسم الذروة، مثلاً على سبيل المثال في مارس أو أبريل. (نعم، يا معلمة.) أسوأ من ذلك. أيضاً، في فرنسا، الوضع مماثل. في أمريكا، في وقت ما كانت العديد من الأماكن مغلقة، ثم خرج الناس أيضا للاحتجاج بالشارع. وتم فتحها، وحصلت المزيد من العدوى. ومعظمهم الأطفال من قبل لم يذهبوا إلى المدرسة. وللناس آراء أخرى كذلك، قائلين أن الحجر الصحي هو أسوأ بالنسبة للأطفال من الوباء. لذلك، فتحوا المدارس مرة أخرى، وجاء في الأخبار أن الأطفال ذهبوا إلى المدرسة وأصيبوا جميعا بالعدوى. لذا، لا أعرف من سيرغب حقا أن يكون رئيسا أو قائد دولة، بغض النظر عن الاسم الذي يطلق عليه – رئيس الوزراء أو ملك أو ملكة. من حسن حظكم أنكم لستم كذلك. (نعم، يا معلمة.) لأنني أعرف أيضا ما يشبه أن تكون في منصب زعيم. الناس يرفعوك عالياً وبوسعهم أيضا سحقك لأسفل، بأي وقت. تلاميذ محظوظين، أولئك الذين يمارسون بشكل جيد، لديهم خبرة جيدة في الداخل، يفهموا ذلك. أولئك الذين لا يمارسون بشكل جيد، يبقون في مستوى أدنى، لا يذهبون لأي مكان، هم عرضة للانتقاد أو القيام بأشياء خاطئة بأنفسهم. (نعم، يا معلمة.) هكذا هو العالم، منذ زمن سحيق. حتى ارتداء القناع، الناس لا يريدون ارتداءه. كما خرجوا للشارع للاحتجاج. (نعم، يا معلمة.) فقط ارتدي قناع عندما تخرج، ليس لفترة طويلة. عندما تكون في المنزل افعل ما تريد. انها لحماية نفسك. لأنه في الواقع، حتى لو ارتديت قناع ليس جيداً كالقناع المهني، فإنه لا يزال يحميك إلى حد ما، لأنه لديك بكتيريا أقل، فيروسات أقل تخترق فمك عندما تتحدث، بحال أصيب شخص ما بجانبك، أو كنت تستنشق ما يزفره. بكتيريا أقل، وفايروسات أقل تدخل جسمك، وستمرض بنسبة أقل. (نعم، يا معلمة.) أو عندما تكون البكتيريا والفيروسات أقل، عندها بوسع مناعة الجسم محاربتها. ولكن بحال كانت مثقلة بالأحمال، إن كنت لا ترتدي قناعا وتتنفس الكثير من قطرات الناس أو الهواء الذي يحتوي على قطرات صغيرة، ما زلت ستمرض. ستمرض بشكل خطير ويصعب علاجه. (نعم، يا معلمة.) إن لم مريض بشكل خطير جدا، لا يزال بإمكانك الشفاء ولا يزال بوسع الطبيب أن يساعدك. ولكن بحال كنت مصاب بشدة مع طن من البكتيريا لأنك لم تغطي فمك، عندها من الصعب البقاء على قيد الحياة، ويمكن أن تتعرض للموت بسبب ذلك. (نعم، يا معلمة.) لأن جسمك لا يمكنه محاربة الكثير من غزو البكتيريا. انها مثل أي شيء. إذا تم رشك ببضع رشات من الماء، فلن تصاب بالبلل، لن تتشبع بالماء. ولكن بحال لم تغطي نفسك بمظلة أو بعض التدابير الوقائية الأخرى وتعرض نفسك لخرطوم المياه، فبالطبع ستتبلل كثيراً، وسيستغرق وقتا طويلا لتجف. إن لم يكن لديك وسيلة لتجف، فعليك أن تتحمل البلل. وبالتالي قد تصاب بالبرد. قد تصاب بالتهاب رئوي، الخ.، إلخ. لذا فإن القناع يساعد. لأنه الآن، أعني، نحن نسبح في المرض بكل مكان، لدينا كافة أنواع الأمراض في هذا العالم. أنت لن تعرف أبدا متى تصاب بأحدها. (نعم، يا معلمة.) لذا بحال كنتم لا تزالوا ترغبون بالاستمرار في حياتكم بطريقة طبيعية قدر الإمكان، احموا أنفسكم. أنا لا أعرف لماذا عندما يخرج الناس للاحتجاج على الحكومة لا يرتدون الأقنعة! ما مدى صعوبة ذلك، مجرد ارتداء قناع؟ من أجل سلامتكم. وعندما لا يكون هناك أحد بجوارك، يمكنك خلعها. عندما تشعر أنك بأمان، يمكنك خلعها. فقط عندما تختلط مع الكثير من الناس، حتى لو كانوا غير مصابين بـ كوفيد-19 ربما يكون لديهم أمراض معدية الأخرى. وقد تصاب بالعدوة بنفس الطريقة. حسنا، ما أقوله هو، ليس من السهل أن تكون قائدا. حسنا، الآن أنتم تعرفون. لا ترغبون بأن تكونوا قائدا. أو حتى معلم. الشيء ذاته أيضاً بالنسبة للمدرس أو المعلم الروحي. استمتع بحياتك بهدوء فحسب، لا تلفت الأنظار. قم بعملك، مهما كانت وظيفتك، استمتع. استمتع بالسلام والخصوصية. على أي حال، هذا يكفي إلى الآن. (شكرا لك، يا معلمة.) أنت سعيد، صحيح؟ (نعم، سعيد جدا جدا.) هل ثمة أي شيء آخر نسيته؟ أنا أنظر. آه! أجل، أجل. لأنك أخبرتني معلومات عنه، لذلك أنا أيضا لدي نوع آخر من التفكير، مثلا، هو رجل غني الآن، صحيح؟ (نعم.) فشل من قبل، لكنه أصبح ثريا مرة أخرى، أليس كذلك؟ (نعم، يا معلمة.) ملياردير أو مليونير؟ (ملياردير.) حسنا. لذا، ثمة شيء واحد لن تضطر للقلق بشأنه بالنسبة له أنه لن يأخذ الرشاوى. (نعم.) لن يكون فاسدا. (أوه، هذا صحيح.) وهكذا، ربما بحال كان هناك شيء ما خاطئ، سيقول " لا." (نعم.) هذا ما قلته. الجميع يخاف من الصين بسبب العمل وكل ذلك، هو ليس كذلك. مفهوم؟ (نعم.) يرفضهم بصراحة الآن. أنا لا أقول بأن هذا جيد. (نعم.) أنا لا أقول أنه جيد أو سيء. ولكن ما أعنيه هو أنه، لا يعرف الخوف. (نعم.) عادة، كان على علاقة ودية مع الصين. (نعم.) لكن الآن بسبب الوباء أو أيا كان السبب، لقد قاطعهم. قاطع العديد من الشركات والعلاقات الجيدة مع الصين. رأيتم ذلك؟ (نعم.) لذا، هو ليس رجل رشوة. (نعم.) ربما فعل بعض الأشياء الخاطئة، ولكن لأنه يؤمن بها، (نعم.) يؤمن بها كرجل أعمال. لن يجرؤ أحد على قطع العلاقات مع الصين أو فعل أي شيء لإهانة الصين. لكن هو فعل ذلك. تعلمون هذا. (نعم.) لذا يمكنكم الوثوق بأنه لن يأخذ الرشاوى أو لن يفعل أشياء بسبب الصداقة الشخصية أو الود الشخصي، المصلحة الشخصية. مفهوم؟ (نعم.) وعائلته، الكثيرون يدعموه. ربما باستثناء واحد أو اثنان فقط. (نعم.) هم عائلة ثرية، لذلك لا تخشوا حتى من ابنه أو ابنته من أن يأخذوا رشاوى من شخص ما لفعل شيء ما (نعم.) لمصلحة شخصية أو أي شيء. و... ماذا أيضا؟ لذا، ربما في المستقبل، بحال كان لا يزال بمنصبه، بحال كان يعتقد أن اللحوم ليست جيدة للناس، بحال كان يعلم كل شيء عن ذلك، وأجرى بحثًا عنه واقتنع بأنه ليس جيدًا، فلن يمارس الضغط للحصول على إجابة. كان سيرفض بشدة. (نعم.) لأنه رفض أشياء أخرى كثيرة يعلم أنها ليست جيدة (نعم.) فقط النباتية(فيغان) لم يعلم أي شيء عنها. الكثير من الناس لم يعرفوا أي شيء عنها. لم أكن أعرف عن كل هذه الأشياء السيئة بشأن غير-النباتية من قبل. (نعم.) كنت أعلم أن اللحم ليس جيدا، والقتل ليس جيدا، لكني لم أكن أعرف بكل هذه القسوة خلف الأبواب المغلقة في مصنع اللحوم. (نعم.) وأعمال البيض حتى! اعتقدت أنه، "حسنا، الأناس النباتيين، يأكلون البيض. لا بأس." لكنها قاسية للغاية، بشعة للغاية. يقتلون فراخ الدجاج هكذا. (نعم.) يسحقونهم أحياء. (نعم.) لم أكن أعرف ذلك أيضا، نفسي. لماذا أستقصي عن هذه الأشياء؟ لم أكن أعرف. (نعم، يا معلمة.) كما اعتقدت أن الحليب، لا بأس به لأن البقرة لديها حليب وفير، يكفي للعجل ويمكننا أن نأخذ بعضا منه. (نعم.) وبحال كان لديها أكثر من اللازم، فهذا مزعج بالنسبة للبقرة الأم، لذلك أخذوا بعضا منه. لكن لم أكن أعرف إلى حد ما أنهم يسيئون معاملة الأبقار حتى تسقط بشرتها، أو تتفتت عظامها لدرجة أنها لا تتمكن من الوقوف. يضغطونها مثل الليمون حتى آخر قطرة. (نعم.) وإطعامهم الهرمونات وكل ذلك، بحيث يكون لديهم المزيد من الحليب. لم أكن أعرف عن ذلك. أعنى، الناس العاديون لن يعرفوا أي شيء عن هذا. هل يعرفون؟ (لا، يا معلمة.) لا! أنتم أيضا لم تعرفوا سابقاً، هل كنتم تعرفون؟ (لم نكن نعرف.) لا! ومن حسن حظنا أنه لدينا سوبريم ماستر تي في الآن. نحن نبحث أكثر وأكثر، والناس تعطينا المزيد من المعلومات وعلى الإنترنت. سابقاً لم أكن أعلم ما معنى الإنترنت على أي حال. لا أستعمل أي شيء من هذا القبيل. لم أكن بحاجة له. والآن نحن نعرف المزيد والمزيد. أنا أبكي كل يوم كلما رأيت الصور أو صور الحيوانات المعذبة والمساء معاملتها، واستمر بذلك لفترة طويلة. وقبل أن أتوقف عن ذلك، أرى صورة أخرى، صورة أخرى لأنه علي أن أقوم بتحرير البرامج كل يوم. وبالتالي يؤلمني قلبي كل يوم على الحيوانات. يمكنني أن أموت من أجلهم عشرة آلاف، أو عدد لا نهائي من المرات، لمساعدتهم فحسب، لكن لا يسعني ذلك. فالأمر لا يعمل بهذه الطريقة، هذا كل شيء. وربما هو يسيء للكثير من الناس لأنه يتكلم بصراحة أيضا. (نعم.) هذا ربما لأنه لم يكن رئيساً من قبل. اعتقدت أن الناس لن يصوتوا له. كما انه يتحدث بصراحة. ربما بصراحة شديدة وليس كما يتحدث الرئيس، لا يدلي بخطاب مصقول ومدرب عليه. (نعم.) لكن هذه مجرد بعض الأمور الشخصية. كما قلت سابقاً. العالم يعاني من شح في السياسيين الجيدين، لذلك نرضى بما هو موجود. (نعم، يا معلمة.) حتى لو لم يكن جيدًا، لكنه ليس قديسا. الرئيس ليس قديسا. (نعم.) يفعل ما يراه أفضل، أو ما ينصحه به مساعدوه. مهما كانت الشخصية التي يتمتع بها، يتوقف الامر على تعليمه والخلفية التي جاء منها وأسرته. لذلك لا يمكن إلقاء اللوم عليه وحده. (نعم، يا معلمة.) طالما يمكنه فعل ما هو لصالح لعالم والأميركيين بشكل عام، في الصورة الأعم، وليست الجزئيات، في المجالات الصغيرة. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنك إرضاء الجميع، في دقيقة وطريقة مفصلة. لا يمكن للرئيس سوى القيام بما بوسعه وفي الوقت المناسب، وفق حالته وقدرته. ما زالوا يدفعونه للترشح لولاية ثانية. يقولون أن الرئيس الأمريكي يقوم فعليا بإدارة شؤون المواطن الأمريكي في أول 100 يوم. بعد ذلك، عليه الاهتمام بأمور الولاية الثانية بالفعل. (نعم.) يجب أن يحضر، ويوظف، ويخطط، كل أنواع الأشياء، هذا ما قالوه. هذا ما يقوله الشعب الأمريكي في الصحافة. ولكن لا يزال عليه، القيام بكل ما قام به لأجل العالم والأمريكيين. هذا جيد بالفعل. أعني لا يكفي، بالطبع، ولكن بالنسبة لما هو عليه ولوضعه ومكتبه، وماهي الخلفية والبلد، كل ذلك، والكارما، هذا ليس سيء بالفعل. (نعم، يا معلمة.) ما هو سؤالك، لقد ألهمتني...؟ أعتقد أن هذا بشأن الموضوع. وشيء واحد. برأيي، ما هذه العائلة التي لديه! ولا يزال يمكن العمل. مع كل ما يعصف في وجهه ما زال يعمل. لكن هذا من الماضي بالفعل. لا يجدر بالعائلة أن تنشر غسيلها القذر هكذا، هذا رأيي. (نعم، يا معلمة.) لكن هذه هي الكارما، منافسة عائلته والخلاف معها. لا أحد يسعه تجنب ذلك. برأيي المتواضع، إذا أصبح أحد أفراد الأسرة مشهورا أو قويا أو يعمل من أجل المصلحة الوطنية أو العالمية، فالعشيرة بأكملها، ليس فقط أفراد الأسرة أو أفراد الأسرة المقربين، العشيرة بأكملها يجب أن يكونوا فخورين ويساعدوه أو يساعدوها ليكون أكثر فاعلية في مساعدة البلاد أو استقرار العالم، (نعم، يا معلمة.) بدلا من انتقاد بعضنا بعضا وتشتيت انتباه المصوتين، عن فرد من العائلة مشهور وقوي حتى لا تستطيع إنجاز مهمتها، وعملها بشكل أكثر فعالية. (نعم، يا معلمة.) أود أن أصلي للرئيس ترامب. آمل فقط أن يغفر له الشعب الأمريكي ما يرون أو يظنون أنها أشياء خاطئة اقترفها. أنا فقط أتمنى أن يختاروا الشخص الأصلح لهم وللعالم. فالأميركيون والعالم، كلنا واحد. (نعم.) ما يحدث لبلدكم، أمريكا، سيكون له تأثير مضاعف في العالم. (نعم، يا معلمة.) آمل فقط أن يكون الشعب الأمريكي أكثر قناعة بأي شيء يختارونه في المستقبل. (نعم، يا معلمة.) وأتمنى للمرشحين كل خير، في نعمة الله، والخيرة ما اختاره الله. (نعم، يا معلمة.) اختيار الرئيس ليس بيد أحد. بل بيد كارما البلد بأسره، او بيد المشيئة الإلهية. (نعم، يا معلمة.) بالطبع، أنتم أمريكيون وتقلقون على بلدكم. أنا "نصف أمريكية." أنا أيضا " لدي نصف قلقة" على بلدي. حسناً، إذن، هذا كل شيء في الوقت الحالي، سنتحدث في المرة القادمة. (نعم، يا معلمة.) (شكرا لك، يا معلمة.) لا زلتم سعداء بما لديكم؟ (نعم، يا معلمة.) (كل يوم. اعتني بنفسك، يا معلمة.) حسناً، أنا أبذل قصارى جهدي، أنا أخبركم. ولكن ما زلت أعتقد أنني امرأة خارقة، كيف أفعل كل هذا كل يوم. (نعم، أنت كذلك.) أحياناً أفكر في نفسي، "يا إلهي، أنا بحاجة إلى زوج!" هذه ليست مزحة، لأن الزوج أكثر حميمية، يمكنه أن يساعدك بالعديد من الأشياء، والبقاء بجانبك. وإلا، لا أحد آخر يمكنه البقاء لجانبك طوال الوقت ومساعدتك في هذا وذاك. (نعم، يا معلمة.) لكن أنا أفكر فحسب. لا أريد ذلك، لأنه ربما يجلب لي مشاكل أكثر من المساعدة. غالبا هكذا هو الأمر. غالبا ما يكون هكذا، لأنهم يقولون، "الرجال من المريخ والنساء الزهرة." نحن لا نختلط. في الواقع، ليس لدي وقت للزوج لأن الزوج يحتاج شيء ما أيضاً. (نعم.) حتى لو أردت ذلك، لا أريد. أنا سعيدة لأنه ليس لدي أي زوج. شكرا لكم. (شكرا لك، يا معلمة.) حسنا، لذا لا يجب عليكم تمني الحصول على أي زوجة كذلك، لأنك لا تعرف ما الذي ستقحم نفسك به. (نعم.) لا زلتم لا تصدقونني، أتريدون المحاولة؟ (لا، يا معلمة، لا نريد المحاولة.) جيد. حكماء جدا، حكماء جدا. أحسنتم! حسناً. ليبارك الله بكم جميعاً، (ليباركك الله، يا معلمة.) وعسى أن يحفظ الله كل الأشياء التي تقومون بها لأجل العالم ولمساعدتي، امرأة عجوز. شكرا جزيلا لكم جميعاً. (شكرا لك، يا معلمة.) (نحن نحبك. نحن نحبك يا معلمة.) شكراً لك. أنا أيضا أحبكم جميعاً على كل ما تفعلوه لأجل العالم ولمساعدتي كثيرا. الله يحبكم، أنا متأكدة منذ لك. أشكركم جميعا، في المنزل وخارج المنزل، وكل الناس في العالم، كل من يمد يد العون في العالم. بما في ذلك أولئك الذين ليسوا من التلاميذ حتى، لكنهم يساعدون العالم في تعزيز النباتية(فيغان)، صنع السلام. لا يجب عليهم أن يكونوا تلاميذي، هم يفعلون ذلك وهم أفضل من تلاميذي. (نعم، يا معلمة.) هم أكثر من مجرد تلاميذ في قلبي. (نعم.) كن نباتي(فيغان)، واصنع السلام. الناس الذين يفعلون ذلك هم تلاميذي. سأباركهم. سأساعدهم بأي طريقة يمكنني بها ذلك. (نعم، يا معلمة.) شكرا لك. (شكرا لك، يا معلمة.) أحبكم.... (نحن نحبك، يا معلمة.) وداعا، وداعا! (وداعا، وداعا، يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-12   6598 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-12

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 8 من 10

48:21

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 8 من 10

عليكم النظر للصورة الأعم، مثل السلام. أنا أحب ذلك. طلبت من كل الحكومات ورؤساء العالم، كمواطنة في هذا العالم، القيام بأمرين فقط: كن نباتيًا، واصنع السلام. (نعم يا معلمة.) حسنًا، أقله فعل أمرا واحدًا. أقله نفذ طلبا واحدا من طلباتي. صنع السلام، ونجح في ذلك. (نعم.) ومن أجل ذلك، علينا منحه بعض الفضل. ( يا معلمة، هل الرئيس ترامب توسط حقا لأجل السلام الكوري؟ ) أجل، لا بد أنه توسط به. لأن حدث بمثل هذه العظمة لا يمكن أن يحدث دون تدخل الولايات المتحدة أو ترتيب منها. حتى لو أنه ربما فعل ذلك من وراء الكواليس، لا بد أنه فعل ذلك. وهو حاليا يتوسط لزرع السلام في الشرق الأوسط. هذا ما يحدث. (نعم. يا معلمة.) الأمر ناجح. كما يعمل على إيقاف تهريب البشر أو على الأقل يبدي اهتماما بهذه القضية. (نعم يا معلمة.) (نعم.) كل هذا مهم جدا للعالم بأسره. ومهما كان مزعجاً بالنسبة لبعض الناس، كالمهاجرين أو بعض الأمريكيين، علينا فقط أن نحاول تحسين الأمر بطريقة ما، بحال أمكننا ذلك. (نعم.) لكن على خلاف ذلك، أن تكون في موقفه هو أمر صعب للغاية. أي موقف، أعلى موقف، هو أمر صعب. لا يمكنك إرضاء الجميع. (نعم، يا معلمة.) بحال قمت بإرضاء هذه المجموعة، عندها تنتقدك مجموعة الأخرى. هم يتوقعون من الرئيس أن يصنع المعجزات، لكنه مجرد إنسان. لديه شخصيته، لديه … أنا أتحدث بشكل عادل فحسب. (نعم، يا معلمة.) في الواقع، عندما تم التصويت للرئيس، فوجئت أيضاً، كحال الكثير منكم. (نعم.) فكرت، " ماذا؟" نعم! أظن أن الكثير من الناس لم يتوقعوا أن يفوز. (لا، يا معلمة.) على أي حال، لقد فاز، لذا لا بد أنها مشيئة الله. وبالتالي نحن نحفظه فحسب في الوقت الراهن. (نعم، يا معلمة.) أقله عمل لما فيه خير العالم؛ حاول صنع السلام. هذا يعني إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح. (نعم، يا معلمة.) ولعل هذا يكسبه نقاط استحقاق روحية قد تخوله ليصير رئيسًا لفترة ثانية. (نعم، يا معلمة.) على الأقل إنه لا يهوى شن الحروب. إنه لا يضيع حياة الأمريكيين في أرض أجنبية. (نعم، يا معلمة.) أن تكون جنديا في أرض أجنبية، بعيدًا عن عائلتك، أو أصدقائك أو صديقتك أو زوجتك أو أطفالك، ليس أمرا جميلا. (نعم، يا معلمة.) ليس هذا بالأمر الممتع. (نعم.) لذا، إذا انسحب القوات من البلدان الأخرى، هذا إنجاز. (نعم، يا معلمة.) إنجاز كبير. وإذا حاول التوسط لإحلال السلام بين العديد من الدول، هذا إنجاز آخر. (نعم، يا معلمة.) هو ليس نباتي(فيغان). ربما لم يكن لديه تصور عن النباتية، كونه رجل أعمال منشغل للغاية. (نعم.) لقد فقد العمل من قبل (نعم، فقده.) ومن ثم أصبح لا شيء، ثم قام ببنائه من جديد. يا لها من قدرة على التحمل. أصبح هاماً، شخص غني من جديد. هذا صعب للغاية، وفاز بذلك. لذا، فهو يعامل البلد كما الأعمال. كل ما يصب في مصلحة الأميركيين، وفي مصلحة بلده، يفعله، على حساب وجهة نظر الآخرين له -المعاكسة، كالنشطاء البيئيين أو العاملين في المجال الإنساني، أو بعض الصحفيين الأخيار. (نعم، يا معلمة.) لكن عليه أن يفعل ما يعتقد أنه عليه أن يفعله من وجهة نظره كرجل أعمال. الأمر ليس سهلا. إنه مجرد إنسان، ويتوقف الأمر أيضًا على ما إذا كان لديه مستشارون جيدون أم لا. (نعم، يا معلمة.) لا يمكنك إلقاء اللوم على الرئيس وحده. الرئيس لديه العديد من المستشارين. أتعرفون ذلك أم لا؟ (نعم، يا معلمة.) وهو يعتمد على ما يزودوه به المستشارين، يتصرف وفقا لذاك الوقت أو وفقا لتلك النصيحة. بحال حدث أن قال مستشاريه له ، " أوه، لا يمكنك الإعلان عن كل هذه الأشياء الخطرة، حتى لو كنت تعرفها. الناس سوف الذعر و ستنخفض الأعمال. سيتم سحب الاستثمارات من الأجانب، وسيتقلص اقتصادنا" وكل تلك الأشياء. حينها، كان يقول، "لا، لا، لا توجد مشكلة. انها مجرد انفلونزا." وما زال يصر على ذلك إلى أن أصيبت إحدى مساعديه بمرض كوفيد-19، عندها أصبح أثر اهتماماً بمجال الوقاية. حتى أنه ارتدى قناعا، مؤخراً. (نعم.) قبل ذلك لم يفعل. ربما لم يسعه التفكير بما هو الأفضل للقيام به. لأنه بحال أمر بتطبيق الحجر المنزلي، فإن الناس سيخرجون للشارع ويحتجون، لعدم وجود حرية، ضد الديكتاتورية، السيطرة، أيا كان. وبحال لم يأمر بتطبيق الحجر، فالناس سيخرجون كذلك للشارع والاحتجاج، قائلين أنه لا يهتم بشأنهم ولا بشأن الوباء. لكنني أتذكر رؤية بعض الأخبار في مكان ما حيث أمر بصرف مبلغ كبير من المال، وتوقيع بعض الأوامر التنفيذية، طلب المزيد من المال من الموارد المالية الوطنية لمساعدة الناس أثناء وقت الوباء، للذين ليس لديهم وظيفة أو الذين فقدوا وظائفهم، وما إلى ذلك. ربما يمكنكم العثور على ذلك في الأخبار مرة أخرى. كما أنه، أمر بإجراء البحوث بأسرع وقت ممكن، وصنع لقاح ضد هذا الوباء. رأيته مؤخراً يرتدي قناع في الأماكن العامة ليظهر للناس أنه ينبغي عليهم أن يحموا أنفسهم أيضاً. أن تكون في المنصب الرئاسي، من الصعب للغاية أن تفعل ما يلزم حقاً لإرضاء كل الناس. لا أعتقد أنه يسعكم إرضاء عامة الناس بالمطلق 100%، لأن كل شخص يفكر بطريقة مختلفة. لقد ذكرت للتو أنه وقع على أمر تنفيذي أو شيء من هذا القبيل، أنا لست على معرفة جيدة بالنظم السياسية وشروطهم الخاصة. لذلك من المفترض أن يكون قد وقع على بعض الأوامر التنفيذية أو غير التنفيذية، لمساعدة العاطلين عن العمل، خصوصا الناس الأكثر فقرا أثناء الوباء لأنهم فقدوا وظائفهم. لقد كانت مساعدات هائلة بقيمة 304 مليار دولار أمريكي. لا بأس بها، مني. لذا أعتقد أنه يهتم بشعبه بالفعل، هو فقط لا يعرف كيفية التعبير عن ذلك بشكل جيد. لا يعرف كيفية التعبير عن نفسه ببلاغة، لكني أشعر إنه رجل صادق للغاية، طيب القلب للغاية. والولايات المتحدة الأمريكية بلد كبير جدا، من الصعب جدا السيطرة على الحدود لوقف دخول كوفيد-19 حتى لو كانوا قد فعلوا ذلك في وقت مبكر. الفوضى في كل مكان. العديد من البلدان لم تستعد لهذا الحجم من الكارثة. لقد جاءت مباشرة من العدم ولا تزال مستمرة. سمعت أنه أمر بإعطاء مئات الملايين من أقنعة الوجه للناس، وتوزيعها على الجميع، ولكن بطريقة ما توقف ذلك. ربما بسبب أحد موظفي الحكومة أو بعض الأشخاص الآخرين لا يريد لأي سبب من الأسباب التسبب بالذعر، لم يكن يريد عرقلة الاقتصاد أو جعل الأمور أسوأ. لا أعلم، من الصعب للغاية أن تقرر أحياناً. لقد حاول التعامل مع الأمر بأفضل ما لديه، وفقا لكل التقارير والبحث الذي يمكن القيام به. وقدّم 18 مليار دولار أمريكي لتسريع إيجاد لقاح لـ كوفيد -19. هم يهتم بالفعل. كما قام بإغلاق حدود الولايات المتحدة الأمريكية. وبالتالي الأشخاص الآخرين سخروا منه، ضحكوا عليه، يقولون أنه مصاب "بالرهاب" أو شيء من هذا القبيل. كما ترون، كأن تقول، "اللعنة عليك إن فعلت ذلك، اللعنة عليك إن لم تفعل ذلك." لقد حاول ما بوسعه، بذل قصارى جهده. أنا لا أعرف ما إذا كان أي رئيس آخر يمكن أن فعل ما هو أفضل في هذه الحالة والظروف. وكما تشاهدون الأخبار، يجب أن نعرف أن هذه ليست المشكلة الوحيدة. الناس يعارضونه، والمعارضة تسخر منه على إغلاق الحدود، وانتقدوه أيضا حول إغلاق الهجرة على الحدود، إلخ. وهذا لا يحتسب بالنسبة للاحتجاجات التي انتشرت في كل مكان ضده أيضاً بسبب الحجر الصحي أو بسبب القناع، إلخ.، إلخ. لا أعرف ما إذا كان أي شخص يمكن أن يكون مكان هذا الرئيس ويستمر بالعمل. ثمة الكثير من الأمور السلبية التي تحدث. حتى موظفيه خانوه وكتبوا كتب وأشياء سلبية عنه، بعض أفراد عائلته عارضوه، يريدون منه المزيد من المال ومقاضاته، أيا كان. وغيرهم الكثير من اللذين يعارضونه، جعلوا الأمر، فوضوي للغاية بغض النظر عن كل الكوارث التي حلت للأمة. ألستم سعداء بأنكم لستم رؤساء وخاصة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية؟ أنا أهنئكم شخصياً. على الأقل ليس لدينا هذا الموقف. نحن نقوم بعملنا بكل جد واجتهاد، لكننا نفعل ذلك بقلبنا وليس علينا الاستماع للآخرين. نحن على علم بما نقوم به ونعلم أنه صحيح. حسناً. الآن أنتم تعرفون لماذا منحته جائزة العالم المشرق لقائد السلام، لأنه ثمة الكثير من الأشياء التي فعلها وما زال يفعلها وهي جيدة بالفعل بالنسبة للناس، بالنسبة للأمريكيين والعالم. عليك ان ترى الصورة بمجملها: ما يفعله يعود بالخير على العالم أم لا. (نعم، يا معلمة.) ليس الأمريكيين وحدهم. أو فئة صغيرة. والوجود في منصبه، لا أعلم ما إذا كان ثمة أي شخص آخر سيكون أفضل منه. أنا حقا لا أعلم. حتى في السويد لم يطبق الحظر. وأوروبا كلها كانت ضد السويد أيضا. ولم يسمحوا للشعب السويدي بالدخول لبلدهم حتى لقضاء عطلة أو أي شيء، بأي وقت. تعرفون، أليس كذلك؟ (نعم.) لأن الحكومة السويدية لم تفرض أي حظر صحي. (نعم، يا معلمة.) قالوا فقط، "حسنا، توخوا الحذر،" لكنهم يعملون كالمعتاد. (نعم.) لذلك تعتقد بعض الحكومات أنه هذا أفضل؛ وبعض الحكومات تعتقد أن ما نحن عليه هو الأفضل.(نعم، يا معلمة.) بعض الناس يعتقدون أنه بحال تركت الناس أحرارا، فستتطور مناعة القطيع. (نعم، يا معلمة.) وهذا سيكون أفضل، وسيقل الوباء ويكون الوضع أفضل، وسيختفي. يا رجل، هذا صعب! إنهم ليسوا مستبصرين. إنهم بشر. (نعم، يا معلمة.) وكل هذا أيضا هو بسبب كارما الناس الذين لديهم الوباء. لذا، لا يمكنك إلقاء اللوم على الحكومة أو الرئيس فقط. (نعم، يا معلمة.) إذا كان عليك إلقاء اللوم على الرئيس، فعليك إلقاء اللوم على المستشارين أيضا، على كل موظفي الحكومة. (نعم.) الحكومة أو مكتب الرئاسة أو مكتب رئيس الوزراء المكون من العديد من العناصر العديد من الأنا، العديد من الناس والشخصيات الصالحة والسيئة. (نعم.) وتغلب الرئيس وحده على كل ذلك - هو أمر صعب بالنسبة له أيضًا. (نعم.) ولكن عليكم النظر إلى الصورة الأشمل، مثل السلام. أوه، أنا أحب ذلك. طلبت من كافة الحكومات ورؤساء العالم، كمواطن عالمي، القيام بشيئين فقط: كن نباتي(فيغان)، واصنع السلام. (نعم، يا معلمة.) حسنا، على الأقل هو يفعل شيئا واحدا. على الأقل يقدم لي أحد طلباتي: يصنع السلام، وهو ناجح. (نعم.) ومن أجل ذلك علينا أن منحه بعض الثقة. (نعم، يا معلمة.) كل شيء آخر، بالطبع، الصراع الداخلي وحتى الصراع العائلي، يحدث بسبب المصلحة الشخصية. (نعم.) لأنه أحيان ضمن العائلة يخوضون حربا تافهة بسبب الميراث. (نعم.) أو الأحقية بالأملاك. (نعم.) وبالتالي يفعلون ما يفعلونه. أفراد الأسرة. لكن أعتقد أن العديد من إخوته ساندوه. (نعم.) أعتقد أن أخت واحدة له فقط تحدثت عنه بشكل سيء. (نعم.) ولكن لا شيء خطير للغاية، صحيح؟ وكتاب ابنة أخته، عن ماذا تحدث؟ ( فقط عن شخصيته. اعتقدت أنها ليست شخصية جيدة لتكون رئيس. ) حسنا. لا أعرف ما هي الشخصية التي يمكن أن تكون رئيسا. أنتم تصوتون للرئيس، وهو يقوم بعمله. لا تهتموا بشأن شخصيته كثيرا. أعني الفردية، الشخصية. أحيان يكون لدينا كارما سيئة مع بعض الأشخاص، وبالطبع، ذلك سيولد صراع. وبالتالي سينتقد الناس تلك الشخصية. (نعم.) لكن يمكن أن تكون مجرد كارما شخصية. من الحياة الماضية. حتى بحال كان يقوم بعمله بشكل جيد، جيد لبلدك، جيد للعالم، فعليك أن تمنحه تقييما أفضل لا يعتمد على الصراع الشخصي وتضارب المصالح. (نعم، يا معلمة.) منذ وقت طويل، رأيت أحد الأفلام التاريخية، عن طريق الصدفة على ما أعتقد إنه عن جنكيز خان. أراد أحد الأشخاص اغتياله. لديه بالفعل فرصة للدخول، لأنه استوفى جميع المتطلبات لرؤية الملك. لقد دخل، ولكنه بعد ذلك لم يعد يرغب بقتله. ثم شرح للملك لماذا لم يفعل لذلك. قال: لأن الملك وحد العديد من الأجناس معا، وأنشأ دولة واحدة، وهكذا أصبحت أكثر قوة، وموحدة. وجلبت السلام للأمة وجعل الناس يتمتعون بحياة أكثر سلاما. لكنه أراد قتله لأجل انتقام شخصي. (نعم، يا معلمة.) وفكر فيما بعد، بأن الانتقام الشخصي ليس بقدر أهمية سلام البلاد ورخاءها. لأن ذلك يؤثر على الملايين من الناس. (نعم.) وبالنسبة له، الانتقام الشخصي يخصه هو وعائلته فقط. لذا فكر أن أمر قتل الملك بسبب الكراهية الشخصية لا يستحق كل هذا العناء. فلم يقتل الملك. جاء إلى الملك وكان من الممكن أن يقتله. كان قريب جدا بالفعل، لكنه أوضح له أنه لم يأت ليقتله. لا أعرف لماذا جاء في هذه الحالة كان يجب ألا يأتي، لأنه يخاطر بحياته (نعم.) ولذلك، يجب أن يُقتل على أي حال. كان يعلم، وما زال يفعل ذلك. ربما أراد هذا ليعرب عن امتنانه للملك، بهذه الطريقة. (نعم.) لكن لا يزال، يجب إعدامه، بسبب القانون، رغم كل ذلك، حتى مع كل تلك النوايا الحسنة. لذا من نواحٍ عديدة، علينا التفكير في صورة أكبر وأوسع للعالم بدلا من مجرد حيز صغير. على أي حال، من الصعب للغاية أن تكون في منصبه وتقرر أمور تجعل كل الناس سعداء. هذا غير ممكن. حتى أي رئيس آخر لا يسعه أن يجعل جميع الأميركيين سعداء، أو كل العالم سعيد. لذا هو أنجز ما بوسعه، وأعتقد أنه كان هناك بعض الإنجازات، حتى لو قال الناس أنها كانت بدافع سياسي. (نعم، يا معلمة.) ولكن لا بأس. يحق للناس التفكير على هذا النحو. ومن الممكن أن تكون الدوافع سياسية بسبب الانتخابات. ولكن على الأقل هي ناجحة! من يهتم ما الدوافع لذلك؟ (نعم.) لقد تحقق السلام. والكثير من الأرواح، الملايين يمكن إنقاذها من الحرب الأبدية في عالمنا. وحتى من سفك الدماء ضد بعضهم البعض. والناس الذين يعيشون في خوف، المضطهدين نفسيا وفي حالة اكتئاب بسبب الحرب التي تلوح في الأفق، كالحرب الكورية على سبيل المثال. وهذا سيشمل العالم أيضا، وسيكون هائلاً. وهذا سيكون أمرا مزعجا بالنسبة لآسيا بأسرها، ناهيكم عن الحديث عن العالم، في حال اندلعت الحرب. (نعم.) لذا، هو فعل شيئا جيدا، ولهذا السبب منحته جائزة العالم المشرق كقائد للسلام. وهو يستحق ذلك. (نعم، يا معلمة.) لا يهمني ما إذا عارضني الناس، لأنهم ضد الرئيس ترامب، ربما يكونوا ضدي أيضا. لكنني لم أحصل منه على شيء. حتى أني لا أعرفه. (نعم، يا معلمة.) لم يسعني حتى مصافحته أو فعل أي شيء. لذا، أنا أتحدث عنه بشكل عادل فحسب. (نعم، يا معلمة.) من وجهة نظر العالم. وهو أول من سار على أرض كوريا الشمالية. تعرفون ذلك، صحيح؟ (نعم.) رئيس أميركي على الأقل. (نعم، يا معلمة.) وهو أول من صنع السلام في الشرق الأوسط بين دول الإمارات المتعددة. الإمارات العربية المتحدة تضم سبع إمارات، أي بلدان مع حكام وقوانين خاصة بها. كما تعلمون، إسرائيل وما يسمى بالعالم العربي هم كالأعداء الأبديين. وهو أول شخص صنع السلام بين إسرائيل دول الإمارات العربية المتحدة المتعددة. قبله سهل اثنان من رؤساء الولايات المتحدة عملية السلام في الشرق الأوسط، ولكن على أساس فردي فحسب. الرئيس ترامب هو أول رئيس توسط لأجل السلام بين بلدان متعددة في الشرق الأوسط. لذا، هو يستحق الكثير من الثناء، الكثير. من كل شخص في العالم، ومني على أي حال، منا. (نعم، يا معلمة.) لقد أرسل صهره إلى هناك حتى، مخاطرا بحياته (صهره) من يدري، الذهاب إلى هناك ليس آمنا. كما أنه أول شخص أيضا يهتم حقا بوقف الاتجار بالبشر، أعني أنه حقا لاحق هذا الموضوع، سجن بعض المسؤولين بالفعل. وقع أوامر لتقديم من 35 مليون دولار أمريكي و 430 مليون دولار أمريكي أخرى لمنع الاتجار بالبشر، والتعليم، وحماية الضحايا وحكومة أقوى لمقاضاة المتاجرين بالبشر! كل هذه الأوامر للمساعدة في تتبع وسجن مهربي البشر والأطفال. ربما تحدث الآخرين عن ذلك، أو بعضهم فعل القليل حيال الأمر، لكن هو أول رئيس يعمل بقوة، بسرعة وجدية، ومن كل قلبه، لحماية الناس والأطفال من المتاجرين بالبشر. وهذا الأمر يستحق استحسانا كبير، لأن ه يؤلم قلبي أيضا معرفة ذلك، رؤية كل هذا الاتجار بالبشر الذي يحدث في العالم ولم يتم فعل الكثير حيال ذلك. لذلك ربما سيكون أول من يروج "لقانون نباتي(فيغان)." (نأمل ذلك.) من يدري. فهو الأول في أشياء كثيرة بالفعل. كما تعلمون، أمور مستحيلة مثل السلام الكوري. ونزع السلاح النووي في كوريا وكل ذلك. لذلك، حسنا، دعونا ننصفه قليلاً. (نعم، يا معلمة.) ( يا معلمة، سمعت أنه أول رئيس منذ أجيال، لم يشن حربا على بلدان أخرى. ) نعم في أمريكا. ( نعم. ) أول رئيس أمريكي. لا يشن حرباً. هذه ميزة رائعة أخرى. ليس لم يبدأ الحرب فحسب بل أوقف الحرب! لقد سحب القوات من أفغانستان، (نعم.) ومن أي مكان آخر؟ (العراق والشرق الأوسط.) العراق وسوريا. (وسوريا، نعم.) نعم، انظروا إلى ذلك! هذا أنقذ، أرواح لا تعد ولا تحصى. أرواح بشر حتى! (نعم، يا معلمة.) هو يهتم لأمر الاتجار بالبشر، والأطفال. بحال وقع على العديد من الأوامر بصرف ما يقرب من 500 مليون دولار أمريكي، لتعقب وحل مسألة الاتجار بالبشر، فلا بد أنه مهتم بذلك حقاً. أعني هذه المشكلة حول الاتجار بالبشر ليست موضع اهتمام الأغلبية. وهذا يعني انه يهتم حقا حول هذا الموضوع. ليس لأنه يريد أن يفعل ذلك كي يصوتوا له الناس. بل لأنه مهتم بالأمر بالفعل، حسب رأيي. لم يقم الرئيس ترامب بأشياء جيدة بشأن الاتجار بالبشر لتعقبهم والقضاء عليه فحسب ... لأنه هل يمكنكم أن تتخيلوا كم عدد الأطفال الأبرياء، والفقراء، والعاجزين، الذين تم اختطافهم وإجبارهم على القيام بهذا النوع من العمل الحقير لصالح بعض الأغنياء أو ذوي الامتيازات؟ كم عدد الآباء الذين تألموا بسبب فقدان أطفالهم ولا يعرفون ماذا حدث لهم؟ إذن، هذا قانون مهم للغاية يعزز ما فعله الرئيس ترامب لبلاده وللعالم كذلك. لا يسعني أن أشكره بما فيه الكفاية على ذلك. لأن التفكير في كل هؤلاء الأطفال، تم تسليمهم بلا حول ولا قوة لهذا الوحش الهمجي أو ما يسمون بالوحوش ... لا يسعني تحمل ذلك. أنا عاطفية للغاية، لكن لا يهم. الخدمة الأخرى التي قدمها السيد الرئيس ترامب وحكومته، وهي خيرًا للبشر، هي إيقاف بعض الصيدليات (شركات الأدوية) التي أساءت للناس. حيث قاموا بخلط بعض الأدوية مثل الأفيون في بعض الحبوب حتى يأخذها الناس ويصبحون مدمنين. بحال كنت تتناولها وقتا طويلا، فإنك تصبح مدمنا. من المفترض بالصيدليات أن تساعد على علاج الناس وشفاءهم. لكنهم يستخدمون امتيازهم، ومعرفتهم وقوتهم لإيذاء الناس. لذلك، أجبر الرئيس ترامب وحكومته هذه الصيدليات إلى الدفع؛ وأوقفوا هذا النوع من الأنشطة غير القانونية والضارة والمضرة للصيدليات، وتم بالفعل القبض على إحدى هذه الصيدليات المزعومة. إذن الرئيس ترامب، ليباركه الله هو وحكومته. أنا آسفة، ما زلت عاطفية للغاية. أنا فقط ... لا أستطيع تحمل أن يقوم الناس بالإساءة للأطفال بأي شكل من الأشكال. هذه شرور خبيثة. أوه، نسيت عما كنت أتحدث. حسنًا، كما تعلمون، حتى الصيدليات، من المفترض أن تعالج أمراض الناس وتساعدهم على حماية صحتهم. لكن بدلاً من ذلك، قام بعضهم بأشياء شريرة من هذا القبيل لإيذاء الناس. لذا أنا سعيدة لوجود مثل هذه الحكومات في هذا العالم. أتمنى للسيد الرئيس وحكومته الاستمرار في مساعدة مواطنيهم ومواطني العالم ليكونوا على المسار الصحيح. لقد اكتشفت للتو أمر (مشكلة) المخدرات غير المشروعة في الصيدليات اليوم، 6 أكتوبر. لكن لا بد أن هذه الحالات قد حدثت منذ وقت طويل بالفعل. لأنني لم أشاهد الأخبار حتى وقت قريب مؤخرا بسبب كوفيد-19 الذي يخص الجميع. وأنتم تعلمون أنني لا أقوم بتحضير خطابي مسبقًا. لا أقوم بالكثير من البحث في كل هذه الأشياء الدنيوية. فقط مؤخرًا، بالصدفة، اطلعت على الأخبار من أجلكم يا رفاق حتى أعرف المزيد عن الرئيس ترامب. ولكن إذا كنتم تعرف المزيد حول ما فعله هو وحكومته لصالح البشر، أو الحيوانات، أو مواطني العالم، أو سائر الكائنات من أي نوع، فيرجى إضافته إلى برنامجنا مع تعليق صوتي. الذي أضفته اليوم حول الأدوية، لقد وجدته الآن للتو، لذا قوموا بإضافته، لكن ما تبقى اكتشفوه بأنفسكم، وأضيفوه من فضلكم. حكومات صالحة، قادة صالحين، يجب أن ندعمهم بقدر ما يسعنا. شكرا جزيلا. بعض الإنجازات الجيدة للرئيس ترامب وإدارته: استجابة للوباء، قدم 13 مليار دولار أمريكي لإغاثة المزارعين، زاد على نحو شهري مخصصات الأمن الغذائي للأسر ذات الدخل المحدود، وقع على أمر تنفيذي لدعم الصحة النفسية للفئات الضعيفة، إلخ. ساعد على الحد من البطالة لدى الأمريكيين السود واللاتينيين لتسجل مستويات منخفضة في عام 2019. وقع على عدة قوانين تعود بالفائدة على مجتمعات الأمريكيين الأصليين، بما في ذلك التعويض عن خسارة الأراضي والأموال والحفاظ على اللغة، إلخ. سن إصلاحات كبرى مع قانون الخطوة الأولى من أجل معاملة إنسانية للمساجين وتقديم المزيد من الدعم لأولئك العائدين إلى المجتمع. توفير مليارات الدولارات لمعالجة وباء الأفيون في الولايات المتحدة ووقع على قانون لإدارة المبالغة في الوصف وسوء المعاملة. خفض أسعار الأدوية الموصوفة لكبار السن وزاد خيارات التأمين الصحي المتاحة. إطلق برنامج لجعل عقاقير الوقاية من فيروس نقص المناعة المكتسب باهظة الثمن مجانية لمن ليس لديهم تأمين على الأدوية الطبية، كجزء من خطة الإدارة للقضاء على وباء فيروس نقص المناعة المكتسب / الإيدز في الولايات المتحدة في غضون 10 سنوات. أقر خطة عمل فيدرالية للحد من التعرض للرصاص في مرحلة الطفولة في المجتمعات الضعيفة. وقع على قانون منع القسوة على الحيوانات وتعذيبه (PACT)، جاعلا ارتكاب بعض الجرائم جريمة فيدرالية تستوجب العقوبات. وقع على أمر تنفيذي أتخذ عددا من التدابير الفعالة لحماية الأطفال الذين لم يولدوا بعد. وقع على قانون لتقديم 10 مليون دولار أمريكي سنويا لتقليل الحطام البحري من خلال البحث والوقاية والاختزال. وقع على قانون لحماية أكثر من 525000 هكتار من البراري الجديدة وحماية 400000 هكتار من الأراضي العامة من عمليات التعدين المستقبلية. أمر بسحب القوات من أفغانستان والعراق وسوريا. توسط من أجل تطبيع العلاقات الاقتصادية بين صربيا وكوسوفو. إلخ… لذا، على الأقل لديه بعض النقاط الجيدة في قلبه. (نعم.) ولو كان قد حصل على تعليم أفضل، أعني، خلفية شخصية، أو على المزيد من التعليم الروحي عندما كان أصغر سنا لكان بوسعه القيام بأشياء أفضل بكثير. (نعم، يا معلمة.) كل الأشياء التي فعلها والخاطئة من وجهة نظر تقارير وسائل الإعلام والشعب، ربما كانت بسبب الخلفية التي جاء منها. ولكن حتى لو أتى من خلفية سيئة، مع أنه نشأ منها لكنه فعل بعض الأشياء الجيدة. أشياء جيدة ومهمة، وعظيمة للعالم. منها عدم شن أي حرب، ووقف الحروب، وصنع السلام! هذه ثلاث خطوات من الصعب جدا القيام بها. غالباً أمريكا هي شرطة العالم، وهم دائما يظهرون عضلاتهم. لكن هو فعل العكس. نشأ في أمريكا، نشأ في هذا النوع من البيئة، في السباق الذي يؤمن دائما في صنع الحرب أو إظهار عضلاتهم للتباهي. لكنه لم يفعل ذلك. بل فعل العكس. لذا، هو لا يخاف. لقد فعل ما يعتقد أنه صحيح. (نعم، يا معلمة.) هذا أولاً. ثانياً: الكثير من الناس يخشون الصين. لمجرد الحديث عن ذلك، سأذهب أبعد من ذلك. آمل أن تحموني يا رفاق. (نعم، يا معلمة.). نحن نناقش الأمور فحسب. (نعم، يا معلمة.)
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-11   7116 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-11

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 7 من 10

32:14

السلام: الصورة الأعم للخدمة العامة، الجزء 7 من 10

The Americans, as a whole, they also donate a lot to different countries. (Yes.) Their own poor people and different countries. Of course, they cannot do everything. You know the world is big. But they donate a lot. I think Americans are the biggest donators in the world. Any more questions? (Yes, one more question, Master. There has been a lot of negative news about the US President Donald Trump throughout his four years. Yet, many people still support him. Why are they still backing him despite all of this? And also, why did Master give him a Shining World Peace Leader Award?) Tell me what are bad things about him? (In the news, we hear maybe his decisions and his actions, for example, during the pandemic, his reaction was not fast enough. Or, he has some controversial views and way of talking, and the media tend to, maybe, play him in a negative way?) Like what? What is controversial news that the media complain about? (It seems like, the way he talks is maybe not very serious, like he didn’t take the virus very seriously. He has maybe some kind of more like right or conservative views. And the left is maybe thinking he’s not progressive enough.) What else? (Donald Trump is denying climate change, the science of it. Also, he wanted to open up the animal factories quicker, after the pandemic shut them down.) He wants to open them up again? (Yes.) What else? (For immigration policies, usually Master welcomes immigrants to come into the country, but he wanted to keep all the immigrants out with a wall, and the Muslims and the Mexicans, etc.)So, he has not [been] about vegan. And then he did not take the pandemic seriously, and then he kind of did not welcome refugees. (Yes.) OK. Anything else bad about that president? These are just in the media. How about other people? Don’t they say anything else? The media don’t like him? Some? What else? Some of you Americans should know.(Trump rolled back some environmental issues. So Trump is for coal. He still supports fossil fuels.) Are you telling the facts, all this, right? (Yes, it’s a fact.) OK. Any other Americans who know better?(Well, he was impeached, Master, and he was also supposedly colluding with the Russians.) Impeached. But he still can be president. (Yes, Master.) Are you sure about that? (Yes, Master.) (One side can impeach, and then the Senate is kind of like a court. And then they say he can…) He did not win? The impeachment, he did not get away with it or what? He won or he lost? (Well, basically, he won.) He won. OK. (There’s a lot of, in the media, discussions when he tends to exaggerate things or, sometimes they say he outright lies. They would have like a whole list of, 10,000 things he says that are not correct when they fact-checked.)So he’s not well informed. He should be more informed, right? OK. Anything else against him? From his friends, his family, what do they say? It’s all true, or not? (I think his niece just came out with a book that said not good things about him.) OK. So, his niece is against him. (Master, probably the latest news was there’s some audios from February, where he knew about the pandemic and how dangerous it was. And then, the same week, he went out into rallies with his followers and he didn’t tell them. He just played down the…) The pandemic. (Yes, Master. And he kept doing it for a long, long time.) What did he say, why he denied the danger of the pandemic? Did he defend himself? (It was a private interview with some reporter, and there was recording audio where he said he knew.) He knew, and then why he denied it? (Because he said he didn’t want to cause any commotion or fear.) Oh, I see. OK. All right. Any more? (No, Master.) Oh. Poor guy.You guys, Americans, should know, right? OK. Any good thing he does? You don’t know. (He’s for peace. He helped the Korea peace.) Yes. (And then now he’s helping the Middle East.) Yes. (Yes.) OK. (He’s been helping to take down human trafficking.) Human trafficking as well. (Yes, he’s against it and making arrests, and trying to arrest many of the big people that are involved.) OK. So, he did some good stuff. (Yes.) OK. So now, I’m trying to satisfy you.First of all, you say he opened the meat business again. Is that correct? He plans to or he did already? He announced that? (Yes, he announced that he wanted to.) He wanted to open the meat business again, right? (The factories, yes.) OK. But not open yet. Just plan to, right? (I think they shut down again because of the virus.) OK. Maybe he knew that, so he just said that to make them happy. But, it will be closed anyway. (Yes, Master.) OK. You must know, Americans are big beef-eaters. (Yes.) Meat-eating. They eat big piece of meat on the plate. Not just normal. American people, they used to love meat. Maybe they don’t love it as much anymore because of their fear of the infection, (Yes.) pandemic.But he is in the process of returning to the second term. (Yes, Master.) So he has to say things, many things, to make many people happy. (Yes.) So, maybe he said that, but he knows it’s not happening. It won’t happen. (Yes, Master.) Possible. Or possible because he did not support the vegan diet. Because he’s also American. (Yes.) But at least it’s not opening yet, and it’s just by nature, it closed. Then, it’s good for us. Good for the world, good for the animals. He knew about the pandemic, but he didn’t say because he worried it may cause panic. (Yes, Master.) Many others also do that. (Yes.) Other countries also did that, some of them. (Yes, Master.) So, he’s not the only one.To be in his position, it’s very difficult. (Yes, Master.) Very difficult. You cannot please everybody. But let’s see if he keeps the promise. First of all, when he ran for presidency, he promised to make America first. (Yes.) So, therefore, he offended the immigrants. But, he did keep his promise, right? (Right.) He goes against the immigration policy. It of course cost him unfavorable reactions from different nationalities, and people, and countries. (Yes.) But as I said, you cannot please everybody. If he’s an American president, maybe he thinks he should just take care of the Americans first.But meanwhile, the Americans, as a whole, they also donate a lot to different countries. (Yes.) Their own poor people and different countries. Of course, they cannot do everything. You know the world is big. But they donate a lot. I think Americans are the biggest donators in the world. (Yes, Master.) According to what I see on the news. Is that right or not? (That’s correct, Master.) OK. So, no matter, they still do their best. And what else… I have to take my glasses to read what I have just jotted down from your information that you have read from the news that you informed me just now. I wrote it, but then… writing it, reading is different.So, that’s the first one, opened meat business; the second, the pandemic not seriously; third, didn’t welcome refugees, I answered you already. (Yes.) Because there are many unemployed in America. (Yes.) And he is a businessman also. You understand that? (Yes.) So, he just thinks of business also. He thinks if there are not a lot of other immigrating people, then his people, the American people, would have more jobs. (Right.) More money. (Yes.) So, of course he’s not the president like every other president. But maybe that’s why the Americans voted for him. (Yes.) They wanted a president who takes care of them! That’s what they wanted and that’s what he’s there for. (Yes, Master.) So, he promised to take care of Americans, so he has to stop the immigration and immigrating people.Now, so you cannot blame him. He keeps his promise, even though maybe it’s not very friendly. What to do? At least he kept his promise to his people. (Yes, Master.) But that maybe does not go down well with all the international thinking, (Yes.) and to some of you, the Americans, who love to have a more colorful society. Different people, different races, different colors. (Yes.) Same with Germany. Before, Chancellor Merkel wanted to bring in more refugees, but the people also went on protest. So later, she has to bow down a little. She stopped, she made more stringent rules for immigration. (Yes.) And instead, they give money to other countries to house these refugees. It’s a more similar environment for them. Like the Syrians or the others go to Turkey instead. And they give millions and millions of dollars to take care of them there. (Yes, Master.)I also think, myself, of course except the difficult life and death situations like the war broke out and harassment and torturing and all that, people should stay in their own countries. Except urgent situation, they should stay in their own country. Because your own people, blood is thicker than water. It’s better you stay in your own country where you are more familiar with the language, the food, the climate, the traditions, everything. Because you go out to other countries, not all people will welcome you in their country. They will think of you like coming to make burden for their economy and taking their jobs and stuff like that. Thus, they don’t have the kind or gentle eyes on you. This will make you feel pressure and be humiliated. And your mind doesn’t feel restful, doesn’t feel confident. So, it would be better if you stay in your own country. Even maybe less economically sound, but you have everything else. You have love from your family, your friends, your countrymen, and the law of your country, and the government protects you in your country, etc., etc. That’s what I think. But the thing is, people are people. They look elsewhere for better lives sometimes. Sometimes the grass is greener in the neighbor’s yard or in the farther meadows.So, you cannot have everything. You cannot be like an immigrant and feel as well and as respected as natural as in your own country. And if we don’t have war, and if we have all become vegan, then we are never short of food and short of jobs and don’t have any sickness and poverty, then people don’t even have to immigrate. Because most people, they love their country anyway. They like to be where they are, (Yes, Master.) just used to it. And God put them there and they would like to stay there. So, there is not enough love and merit, I told you, to cover themselves and to cover others, like immigrants.And then also because of the pandemic. So, some people are afraid to take in immigrants, in case they bring in also the infection. (Yes, Master.) That also makes it worse for everyone. For the host country as well as for the immigrating people. How about the collusion with Russia? I don’t know, because I am not in that category of knowing everything about what’s going on in the political arena. Maybe it’s like that, but he is still the president, so he does what he can.In the shortage world of good politicians, you have to accept what you have. (Yes.) He is put there already, so it’s better just to work with him. I am not very interested in political things, but I think every country is allotted different kinds of leaders or government according to their own karma and merit. (Yes, Master.) So, if you have a good president, then it’s because you have done some good things and deserve it. If you have a not so good president, then you just have to accept it until the next turn of events, of karma. We are short of politicians, I’m telling you, that’s why, maybe. Because many people don’t like to join the political parties. In many countries, they don’t like to. And then there are only a handful of selected few who are in and they have maybe one or two or three parties only, and they’re just rotating in that circle. They don’t have any new, fresh, ideal person. (Yes, Master.) Because then the public will not know them. (Yes.) Or the party will not promote them, because they are not in the parties. Nobody promotes them. They have nothing, no means to come out into the public and say, “Hey, vote for me.” Suppose I go out now and say, “Vote for me,” anybody vote for me? No, they don’t know me.You have to be in the party first and then people recommend you, and then they go all the way out to promote you, to propagate for you, and then people will know you and vote for you. (Yes, Master.) So, it just has to be, either one party or another, one politician or another. Either Mr. Trump or Mr. Sanders or Mrs. Clinton, for example. (Yes.) People didn’t have a lot of choices, did they? (No, Master. No.) You see that? They’ve all been well-trained already, since they were young, inside the party. And they’ve been promoted on and propagated on. Advertisement helps everything.So at least this president, he doesn’t want to make war. (Yes.) So, let’s talk about all his good things, like he mediated the Korean peace. That saved atomic war. (Yes, Master.) That could eliminate our world altogether. (Yes.) But now Korea has peace, no atomic bomb. No atomic war.
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-10   6625 الآراء
بين المعلمة والتلاميذ
2020-10-10
انتقل إلى صفحة
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد
ترجمات